حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



اهداء لمفتي الديار المصرية وكذلك شيخ الازهر

الصوفية مجلة الصوفيةالعدد السادس مناظرة بين الشيخ محمد تقي الدين الهلالي والشيخ بن العلوي العربي: موضوع المناظرة: ..



08-12-2011 07:10 صباحا
أبو محمد عبد الله
اللهم إرحم أبي وأكرم نزله
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 25-02-2011
المشاركات : 488
قوة السمعة : 10
 offline 
الصوفية مجلة الصوفيةالعدد السادس




مناظرة بين الشيخ محمد تقي الدين الهلالي والشيخ بن العلوي العربي:

موضوع المناظرة: إثبات بطلان أوصحة رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة لا منامًا.

مكان المناظرة: بيت الشيخ محمد بن العربي العلوي بفاس (المغرب).

طرفي المناظرة: الشيخ محمد تقي الدين الهلالي والشيخ محمد بن العربي العلوي القاضي بمحكمة فاس الجديدة بالمغرب.

ابن العربي العلوي: أريد أن أناظرك في مسالة واحدة إن ثبتت ثبتَت الطريقة كلها -أي الطريقة التيجانية-.

تقي الدين الهلالي: ما هي؟

ابن العربي العلوي: ادعاء التيجاني أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يقظة لا منامًا وأعطاه هذه الطريقة بما فيها من الفضائل، فإن ثبتت رؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم يقظة وأخْذه منه الطريقة فأنت على حق وأنا على باطل، والرجوع إلى الحق حق، وإن بَطُل ادعاؤه ذلك فأنا على حق وأنت على باطل فيجب عليك أن تترك الباطل وتتمسك بالحق... تبدأ أو أبدأ أنا؟

تقي الدين الهلالي: ابدأ أنت.

ابن العربي العلوي: عندي أدلة كل واحد منها كاف في إبطال دعوى التيجاني.

تقي الدين الهلالي: هات ما عندك وعليَّ الجواب.

ابن العربي العلوي:

الأول: أن أول خلاف وقع بين الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كان بسبب الخلافة قالت الأنصار للمهاجرين: منا أمير ومنكم أمير، وقال المهاجرون: إن العرب لا تذعن إلا لهذا الحي من قريش ووقع نزاع شديد بين الفريقين حتى شغلهم عن دفن النبي صلى الله عليه وسلم فبقي ثلاثة أيام بلا دفن صلاة الله وسلامه عليه، فكيف لم يظهر لأصحابه ويفصِل النزاع بينهم ويقول: الخليفة فلان فينتهي النزاع؟! كيف يترك هذا الأمر العظيم لو كان يُكلِّم أحداً يقظة بعد موته لكلَّم أصحابه وأصلح بينهم وذلك أهم من ظهوره للشيخ التجاني بعد مضي ألف ومائتي سنة؟! ولماذا ظهرليقول له: أنت من الآمنين ومن أحبك من الآمنين ومن أخذ وردك يدخل الجنة بلا حساب ولا عقاب هو ووالداه وأولاده وأزواجه لا الحفدة؟! فكيف يترك النبي صلى الله عليه وسلم الظهور يقظة والكلام لأفضل الناس بعده في أهم الأمور، ويظهر لرجل لا يساويهم في الفضل ولا يقاربهم لأمر غير مهم؟!

تقي الدين الهلالي: إن الشيخ رضي الله عنه قد أجاب عن هذا الاعتراض في حياته فقال: إن النبي صلى الله عليه وسلم يلقى الخاص للخاص والعام للعام في حياته، أما بعد موته فقد انقطع اللقاء العام للعام وبقي اللقاء الخاص للخاص لم ينقطع بوفاته، وهذا الذي ألقاه على شيخنا من إعطاء الوِرد والفضائل هو من الخاص للخاص.

ابن العربي العلوي: أنا لا أُسلِّم أن في الشريعة خاصًا وعامًا لأن أحكام الشرع خمسة وهذا الورد وفضائله إن كان من الدين فلابد أن يدخل في الأحكام الخمسة؛ لأنه عمل أعد الله لعامله ثوابًا فهو إما واجباً أو مستحباً ولم ينتقل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى حتى بين لأمته جميع الواجبات والمستحبات.

وفي صحيح البخاري عن علي بن أبى طالب أنه قيل له: هل خصكم رسول الله صلى الله عليه وسلم معشر أهل البيت بشيء، فقال والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما خصنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء إلا فهماً يعطاه الرجل في كتاب الله، وإلا ما في هذه الصحيفة ففتحوها فإذا فيها العقل، وفكاك الأسير وألا يقتل مسلم بكافر.

فكيف لا يخص النبي صلى الله عليه وسلم أهل بيته وخلفاءه بشيء ثم يخص رجلا في آخر الزمان بما يتنافى مع أحكام الكتاب والسنة.

تقي الدين الهلالي: إن الشيخ عالم بالكتاب والسنة وفي جوابه مقنع لمن أراد أن يقنع.

ابن العربي العلوي: احفظ هذا.

الأمر الثاني: اختلاف أبى بكر مع فاطمة الزهراء رضي الله عنهما على الميراث، فلا يخفى أن فاطمة طلبت من أبي بكر الصِّديق رضي الله عنه حقها من ميراث أبيها واحتجت عليه أنه إذا مات هو يرثه أبناؤه، فلماذا يمنعها من ميراث أبيها، فأجابها أبو بكر الصدِّيق بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (نحن معشر الأنبياء لا نورث، ما تركنا صدقة)، وقد حضر ذلك جماعة من الصحابة فبقيت فاطمة الزهراء مغاضبة لأبي بكر حتى ماتت بعد ستة أشهر بعد وفاة أبيها صلى الله عليه وسلم، فهذان حبيبان لرسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه قال: (فاطمة بضعة مني يسوءني ما ساءها) أو كما قال عليه الصلاة والسلام، وصرح أن أبا بكر أحب الناس إليه، وقال: (ما أحد أمن علي في نفس ولا مال من أبي بكر الصدِّيق) رواه البخاري.

وهذه المغاضَبة التي وقعت بين أبى بكر وفاطمة تسوء النبي صلى الله عليه وسلم، فلو كان يظهر لأحد بعد وفاته لغـرض من الأغراض لظهر لأبي بكر الصديق وقال له: إني رجعت عما قلته في حياتي فأعطها حقها من الميراث، أو لظهر لفاطمة وقال لها: يا ابنتي لا تغضبي على أبي بكر فإنه لم يفعل إلا ما أمرته به.

تقي الدين الهلالي: ليس عندي من الجواب إلا ما سمعتَ.

ابن العربي العلوي: احفظ هذا.

الأمر الثالث: الذي وقع بين طلحة والزبير وعائشة من جهة، وعلي بن أبى طالب من جهة أخرى واشتد النزاع بينهم حتى وقعت حرب الجمل في البصرة، فقتل فيها خلق كثير من الصحابة، والتابعين، وعقر جمل عائشة فكيف يهون على النبي صلى الله عليه وسلم سفك هذه الدماء ووقوع هذا الشر بين المسلمين بل بين أخص الناس به، وهو يستطيع أن يحقن هذه الدماء بكلمة واحدة، وقد أخبر الله سبحانه في آخر سورة التوبة برأفته ورحمته بالمؤمنين وأنه يشق عليه كل ما يصيبهم من العنت، وذلك قوله تعالى: (( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ))[التوبة:128].

تقي الدين الهلالي: ليس عندي من الجواب إلا ما سمعت وظهوره وكلامه للشيخ التجاني فضل من الله، والله يؤتي فضله من يشاء.

ابن العربي العلوي: احفظ هذا وفكِّر فيه.

الأمر الرابع: خلاف علي مع الخوارج، وقد سفكت فيه دماء كثيرة، ولو ظهر النبي صلى الله عليه وسلم لرئيس الخوارج وأمره بطاعة إمامه لحقنت تلك الدماء.

فقلت: الجواب هو ما سمعت.

فقال لي: احفظ هذا وفكر فيه، فإني أرجو أنك بعد التفكير ترجع إلى الحق...

والأمر الخامس: النزاع الذي وقع بين علي ومعاوية، وقد قُتل في الحرب التي وقعت بينهما خلق كثير، منهم عمار بن ياسر، فكيف يترك النبي صلى الله عليه وسلم الظهور لأفضل الناس بعده، وفي ظهوره هذه المصالح المهمة من جمع كلمة المسلمين وإصلاح ذات بينهم وحقن دمائهم، وهو خير المصلحين العاملين بقوله تعالى: ((وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ ))[الأنفال:1] وقوله تعالى: (( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ))[الحجرات:10] ثم يظهر للشيخ التجاني في آخر الزمان لغرض غير مهم وهو في نفسه غير معقول؛ لأنه مضاد لنصوص الكتاب والسنة.

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي: فلم يجد عندي جوابًا غير ما تقدم ولكني لم أُسلِّم له.



ابن العربي العلوي: فكِّر في هذه الأدلة وسنتباحث في المجلس الآخر.

وقد تم بعد هذا المجلس عقد سبعة مجالس كل منها كان يستمر من بعد صلاة المغرب إلى ما بعد صلاة العشاء بكثير.

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي: وحينئذ أيقنت أنني كنت على ضلال، ولكن أردت أن أزداد يقينا فقلت له: من معك من العلماء هنا في المغرب على هذه العقيدة؟ وهي أن كل مسألة في العقائد أو في الفروع يجب أن نعرضها مع قصر باعنا وقلة اطلاعنا على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فما ظهر لنا أنه موافق لهما قبلناه وما ظهر لنا أنه مخالف رددناه

محمد بن العربي العلوي: يوافقني على هذا أكبر مُقدِّم للطريقة التجانية في المغرب كله وهو الشيخ الفاطمي الشرادي.

وبعد هذه المناظرة ذهب الشيخ تقي الدين الهلالي إلى الشيخ الفاطمي فعرض عليه ما قال له الشيخ محمد بن العربي العلوي فأقره على ذلك وأثبت صواب ما قال الشيخ العلوي وأنه هو الحق الذي لا شك فيه, وأن هذه الطرق الصوفية لا فائدة فيها.
توقيع :أبو محمد عبد الله




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:52 صباحا