حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



سلّ الصارم البتار علـى الحمقـى مشعلـي النـار

سلّ الصارم البتار علـى الحمقـى مشعلـي النـار بسم الله الرحمن الرحيم إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَع ..



08-12-2011 06:58 صباحا
أبو محمد عبد الله
اللهم إرحم أبي وأكرم نزله
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 25-02-2011
المشاركات : 488
قوة السمعة : 10
 offline 
سلّ الصارم البتار
علـى الحمقـى مشعلـي النـار
بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْء إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ"
سورة الأنعام" الآية (159)
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه
أما بعد




لقد كثر الهرج والمرج، وكاد الزمام أن ينفك من السرج، وساد اللغط فعم الغلط، وتناطح الجهل مع الجهل فزاد العرج، فيا رب أرسل الفرج، وارفع عنا الحرج .

لقد اجتمع الخصوم مع الأعداء على هدف واحد وهو عداوة النظام، والخصومه معه، والهجوم عليه وتأليب العوام، وتهييج الدهماء، وشحنهم وشحذهم وخداعهم بشعارات ذات هالة : عصماء في ظاهرها، جوفاء في لبها، خرباء في باطنها، عرجاء في سيرها ومنهجها .

نعم : اجتمعت العجماء مع الحمقاء، والخصوم مع الأعداء؛

فمن أقصى اليمين : يأتي الإخوان المسلمين بشعارهم الذي يرفعونه بلا تطبيق أوتصديق من عدو أو صديق، أعني( الإسلام هو الحل ) .

ومن أقصى اليسار : يأتي الشيوعيون الذين يرفعون شعار ( لا للرجعية ) ويقصدون بالرجعية الإسلام واسم حزبهم ـ التجمع الوطني التقدمي الوحدوي ـ وحقيقته التجمع والتقدم نحو موسكو، والوحدة تحت لواء الشيوعية .

ومن مضيق آخر : يأتي الليبراليين في قناعهم العلماني المقيت وهو فصل الدولة عن الدين، زاعمين أن الدين مكانه المساجد والزوايا، لا لحل المشاكل والقضايا .

ومن بعيد : يأتي الناصريون رافعين عقيرتهم بأن القومية العربية دين قبل أن يكون وطن، مسكين .

وفي وسط هذا الزحام وبين الركام : تأتي طائفة صماء عمياء عرجاء خرقاء، تأتي بإزارها المرقع الباهت والذي حوى في داخله كل ألوان الطيف مع الغبار الكثيف : فهذا نصراني مع إخواني، وهذا ملحد يتبعه معربد، وهذا شيوعي مقيت مع مستقل شريد، والجميع رافعين شعار كفاية ـ فأي كفاية ؟ ولمن كفاية ؟ كفانا الله شركم وجعل بأسكم بينكم .

هؤلاء وغيرهم اجتمعوا في صعيد واحد بهدف واحد وهو الإفساد، والمناداة بإسقاط النظام وزعزعة الأمن، وتعبئة الجماهير، ونشر المناكير، والباطل الحقير؛ استعدادا للنفخ في النفير، وإشعال السعير .

هذا .. ولم يرفعوا عقيرتهم بقولهم بعد بإسقاط النظام!! فإذا كان، فماذا سيكون الحال والمآل ؟

هل سيجتمعون وهم شرذمة واهية واهنة، ويتفقون على من سيصير له الأمر والولاية وينتهي إليه الحكم والريادة .

أم سيتناحرون ويقتتلون ويحرقون أنفسهم بالنار التي أشعلوها وأوقدوا لظاها ؟

ويا ليتهم سيحترقون وحدهم مع أفكارهم الشاذة الكسيحة المقيتة الكريهة، ولكنها ستؤدي بالبلاد إلى هاوية متهاوية، كالحة السواد، تهلك العباد وتدمر البلاد .

وبدلا من الصعود الذين يرجونه – دون بذل أسبابه الشرعية- سيكون هبوطا للجميع لن يترك أحدا البتة، بل ستكون حربا أهلية همجية طاحنة، واليهود على الأبواب المؤصدة الآن مترصدة متربصة .

لكنهم بحماقتهم ورعونتهم، ومن جهلهم وغبائهم، سيفتحون الباب على مصراعيه لهم ولغيرهم، سيجعلون للكافرين على المؤمنين سبيلا، فيزداد الشر، ويقل الخير، فيعظم الخطب، ويترادف الندم بتلاحق الأسف والأسى .

ألا فاتقوا الله وكونوا خلف ولاة أمرنا وأمركم ناصحين غير غاشين، صابرين غير ظالمين، صادقين داعين لله ومع الله وبالله .



أيا من له عقل اتعظ ، ويامن له قلب إرتوي من نبع صاف أصيل، سلفي سلسبيل، بعيد عن الشعارات والقال والقيل، بل وحي من رب العالمين، أنزله على نبي بالأمة رحيم.

فقد قال تعالى في محكم التنزيل، في كتابه المبين : الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه في سورة آل عمران : )قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ (26)(

قال العلامةالسعدي – رحمه الله تعالى- في تفسيره لهذه الآية : " يقول الله لنبيه r { قل اللهم مالك الملك } أي: أنت الملك المالك لجميع الممالك، فصفة الملك المطلق لك، والمملكة كلها علويها وسفليها لك، والتصريف والتدبير كله لك .

ثم فصل بعض التصاريف التي انفرد الباري تعالى بها، فقال : { تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء } وفيه الإشارة إلى أن الله تعالى سينزع الملك من الأكاسرة والقياصرة ومن تبعهم ويؤتيه أمة محمد، وقد فعل ولله الحمد .

فحصول الملك ونزعه تبع لمشيئة الله تعالى، ولا ينافي ذلك ما أجرى الله به سنته من الأسباب الكونية والدينية التي هي سبب بقاء الملك وحصوله، وسبب زواله، فإنها كلها بمشيئة الله، لا يوجد سبب يستقل بشيء، بل الأسباب كلها تابعة للقضاء والقدر .

ومن الأسباب التي جعلها الله سببا لحصول الملك : الإيمان والعمل الصالح، التي منها اجتماع المسلمين واتفاقهم، وإعدادهم الآلات التي يقدروا عليها والصبر وعدم التنازع، قال الله تعالى: { وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم } الآية

فأخبر أن الإيمان والعمل الصالح سبب للاستخلاف المذكور، وقال تعالى: { هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين وألف بين قلوبهم } الآية وقال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين }

فأخبر أن ائتلاف قلوب المؤمنين وثباتهم وعدم تنازعهم سبب للنصر على الأعداء، وأنت إذا استقرأت الدول الإسلامية وجدت السبب الأعظم في زوال ملكها ترك الدين والتفرق الذي أطمع فيهم الأعداء وجعل بأسهم بينهم، ثم قال تعالى : { وتعز من تشاء } بطاعتك { وتذل من تشاء } بمعصيتك { إنك على كل شيء قدير } لا يمتنع عليك أمر من الأمور بل الأشياء كلها طوع مشيئتك وقدرتك .



كما قال الله تعالى في سورة النساء:)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْء فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59) (
ورد في تفسير الجلالين ( { ياأيها الذين ءَامَنُواْ أَطِيعُواْ الله وَأَطِيعُواْ الرسول وَأُوْلِى } وأصحاب { الأمر } أي الولاة { مّنكُمْ } إذا أمروكم بطاعة الله ورسوله { فَإِن تَنَازَعْتُمْ } اختلفتم { فِى شَىْء فَرُدُّوهُ إِلَى الله } أي إلى كتابه { والرسول } مدة حياته وبعده إلى سنته أي اكشفوا عليه منهما { إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بالله واليوم الأخر ذلك } أي الرد إليهما { خَيْرٌ } لكم من التنازع والقول بالرأي { وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً } مآلاً ) .




روى أَبَو أُمَامَةَt قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَخْطُبُ فِى حَجَّةِ الْوَدَاعِ فَقَالَ « اتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ وَصَلُّوا خَمْسَكُمْ وَصُومُوا شَهْرَكُمْ وَأَدُّوا زَكَاةَ أَمْوَالِكُمْ وَأَطِيعُوا ذَا أَمْرِكُمْ تَدْخُلُوا جَنَّةَ رَبِّكُمْ ». قَالَ فَقُلْتُ لأَبِى أُمَامَةَ مُنْذُ كَمْ سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ r هَذَا الْحَدِيثَ قَالَ سَمِعْتُهُ وَأَنَا ابْنُ ثَلاَثِينَ سَنَةً.

قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ. صحيح الترمذي ـ وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة حديث رقم 867

حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذ الْعَنْبَرِىُّ حَدَّثَنَا أَبِى حَدَّثَنَا عَاصِمٌ - وَهُوَ ابْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْد - عَنْ زَيْدِ بْنِ مُحَمَّد عَنْ نَافِع قَالَ جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُطِيع حِينَ كَانَ مِنْ أَمْرِ الْحَرَّةِ مَا كَانَ زَمَنَ يَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ فَقَالَ اطْرَحُوا لأَبِى عَبْدِ الرَّحْمَنِ وِسَادَةً فَقَالَ إِنِّى لَمْ آتِكَ لأَجْلِسَ أَتَيْتُكَ لأُحَدِّثَكَ حَدِيثًا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ
توقيع :أبو محمد عبد الله

08-12-2011 06:58 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو محمد عبد الله
اللهم إرحم أبي وأكرم نزله
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 25-02-2011
المشاركات : 488
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif سلّ الصارم البتار علـى الحمقـى مشعلـي النـار
يَقُولُهُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ « مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَة لَقِىَ اللَّهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لاَ حُجَّةَ لَهُ وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِى عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً ».رواه الإمام مسلم

و ( عبدالله بن مطيع ) هو عبدالله بن مطيع بن الأسود العدوي القرشي كان ممن خلع يزيد وخرج عليه وكان يوم الحرة قائد قريش



وعن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ ـ رضي الله عنهما ـ فقَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ r فِى سَفَر فَنَزَلْنَا مَنْزِلاً فَمِنَّا مَنْ يُصْلِحُ خِبَاءَهُ وَمِنَّا مَنْ يَنْتَضِلُ وَمِنَّا مَنْ هُوَ فِى جَشَرِهِ إِذْ نَادَى مُنَادِى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- الصَّلاَةَ جَامِعَةً. فَاجْتَمَعْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ r فَقَالَ « إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ نَبِىٌّ قَبْلِى إِلاَّ كَانَ حَقًّا عَلَيْهِ أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَهُ عَلَى خَيْرِ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ وَيُنْذِرَهُمْ شَرَّ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ وَإِنَّ أُمَّتَكُمْ هَذِهِ جُعِلَ عَافِيَتُهَا فِى أَوَّلِهَا وَسَيُصِيبُ آخِرَهَا بَلاَءٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا وَتَجِىءُ فِتْنَةٌ فَيُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا وَتَجِىءُ الْفِتْنَةُ فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ هَذِهِ مُهْلِكَتِى. ثُمَّ تَنْكَشِفُ وَتَجِىءُ الْفِتْنَةُ فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ هَذِهِ هَذِهِ. فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ وَيَدْخُلَ الْجَنَّةَ فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِى يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ وَمَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ إِنِ اسْتَطَاعَ فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ ».رواه الإمام مسلم



وعَنْ أَنَس t عَنِ النَّبِىِّ r قَالَ « اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا ، وَإِنِ اسْتُعْمِلَ حَبَشِىٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ » رواه الإمام البخاري



وعن أبي هريرة t أَنَّ رَسُولَ اللَّه ِr قَالَ: « مَنْ أَطَاعَنِى فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ، وَمَنْ عَصَانِى فَقَدْ عَصَى اللَّهَ، وَمَنْ أَطَاعَ أَمِيرِى فَقَدْ أَطَاعَنِى، وَمَنْ عَصَى أَمِيرِى فَقَدْ عَصَانِى » .متفق عليه



وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ t عَنِ النَّبِىِّ r قَالَ: « إِنَّكُمْ سَتَحْرِصُونَ عَلَى الإِمَارَةِ ، وَسَتَكُونُ نَدَامَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَنِعْمَ الْمُرْضِعَةُ وَبِئْسَتِ الْفَاطِمَةُ »رواه الإمام البخاري



وعن أبي موسى الأشعري t قال: دَخَلْتُ عَلَى النَّبِىِّ r أَنَا وَرَجُلاَنِ مِنْ بَنِى عَمِّى فَقَالَ أَحَدُ الرَّجُلَيْنِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمِّرْنَا عَلَى بَعْضِ مَا وَلاَّكَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ. وَقَالَ الآخَرُ مِثْلَ ذَلِكَ فَقَالَ « إِنَّا وَاللَّهِ لاَ نُوَلِّى عَلَى هَذَا الْعَمَلِ أَحَدًا سَأَلَهُ وَلاَ أَحَدًا حَرَصَ عَلَيْهِ ».

وبعد تلك الأحاديث وغيرها الكثير، لما نرى تكالبا على الأمر وتناحرا، والحمل ثقيل، والعقبة كؤود .

ثم نأتي للنصح في قضية الساعة




تلك المقولة المشاعة أن الرئيس مبارك ـ حفظه من كل سوء ـ أنه سيورث إبنه الحكم، وترديدهم لتلك الكلمة وهي "التوريث للحكم" حتى يوهموا العامة والبسطاء، برفض الفكرة في مهدها، وأن تصبح مرفوضة لهم من أصلها وفي فرعها، رغم عدم يقينها .

ولكنهم وجدوها مأربا، وجعلوها مشربا ومهربا، لكل أفاك أفين مناع للخير معتد مريب .

ونقول : لمن يجرمون ويرفضون التوريث كما يقولون ـ أن من حق الرئيس أن ينصب خليفة له من بعده حتى ولو كان ابنه، وقبل أن أبرهن : لدي سؤال يا من رفعتم شعار ( الإسلام هو الحل ) ولم تطبقوه أوتحققوه ( إلا من رحم الله ) هل في الإسلام ما يمنع الوصية من الحاكم لإبنه ؟

وأجيب قبلكم : بأنه لا يوجد نص أو رواية تمنع هذا، بل انظروا إلى الخلفاء الراشدين y المأمورين نحن بإتباعهم، وصّوا على من سيخلفهم بعدهم .

ثم جاء خال المؤمنين معاوية tيأخذ البيعة لإبنه يزيد ولم تعترض الصحابة y على ذلك بل بايعوا وناصروا، ثم تتابع نظام الوصية بعد ذلك، فلم نرى من أكابر علماء المسلمين من اعترض، ويأتي على رأسهم الأئمة الأربعة، فهل هؤلاء آثمون وأنتم عن الدين ذابون؟!!

وسأستأنس برأي الماوردي من كتابه ـ الأحكام السلطانية ـ حيث يقول : { وَأَمَّا انْعِقَادُ الْإِمَامَةِ بِعَهْدِ مَنْ قَبْلَهُ فَهُوَ مِمَّا انْعَقَدَ الْإِجْمَاعُ عَلَى جَوَازِهِ وَوَقَعَ الِاتِّفَاقُ عَلَى صِحَّتِهِ لِأَمْرَيْنِ عَمِلَ الْمُسْلِمُونَ بِهِمَا وَلَمْ يَتَنَاكَرُوهُمَا أَحَدُهُمَا : أَنَّ أَبَا بَكْر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَهِدَ بِهَا إلَى عُمَرَ y فَأَثْبَتَ الْمُسْلِمُونَ إمَامَتَهُ بِعَهْدِهِ .

وَالثَّانِي : أَنَّ عُمَرَ y عَهِدَ بِهَا إلَى أَهْلِ الشُّورَى فَقَبِلَتْ الْجَمَاعَةُ دُخُولَهُمْ فِيهَا وَهُمْ أَعْيَانُ الْعَصْرِ اعْتِقَادًا لِصِحَّةِ الْعَهْدِ بِهَا وَخَرَجَ بَاقِي الصَّحَابَةِ مِنْهَا }

أرأيتم هذا الكلام الواضح البيان العالي الدليل والبرهان، أوقفتم معه على نقله الإجماع فيه، وذِكره الإتفاق عليه .

وإذا كان كلامكم أنَّ هذا جائز إذا كان الوصى له ليس بإبنه، فسأورد لكم كلام الماوردي في تلك الجزئية حتى تصمت الألسنة العجماء، وتسمع الأذن الصماء، فيقول الماوردي { فِي انْعِقَادِ الْإِمَامَةِ، فَإِذَا أَرَادَ الْإِمَامُ أَنْ يَعْهَدَ بِهَا فَعَلَيْهِ أَنْ يُجْهِدَ رَأْيَهُ فِي الْأَحَقِّ بِهَا وَالْأَقْوَمِ بِشُرُوطِهَا، فَإِذَا تَعَيَّنَ لَهُ الِاجْتِهَادُ فِي وَاحِد نَظَرَ فِيهِ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ وَلَدًا وَلَا وَالِدًا جَازَ أَنْ يَنْفَرِدَ بِعَقْدِ الْبَيْعَةِ لَهُ وَبِتَفْوِيضِ الْعَهْدِ إلَيْهِ، وَإِنْ لَمْ يَسْتَشِرْ فِيهِ أَحَدًا مِنْ أَهْلِ الِاخْتِيَارِ }

أرأيتم قول الماوردي في هذا المقام الشامل في فحواه المكتمل في مبناه .

وقديما قال الشاعر : الأفوه الأودي
لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم *** ولا سراة إذا جهالهم سادوا

* * *




وأما إذا رفضتم وأبيتم إلا العقل، فسأتنزل معكم؛ لأن الشرع والعقل لا ينفصمان ولا ينفطمان .

أليس من الأفضل والأصوب أن تنتقل السلطة بطريقة سلمية بدون أن تحدث عقبات لا ندري تبعاتها أو منتهاها ؟

أليس من تربى في بيت الحكم منذ نعومة أظافره وعاش بين جنباته ورأى الأزمات وعاصر حلولها ونتائجها أمام عينيه فتولدت لديه الخبرات وأصبح سياسي بالفطرة أفضل وأقرب للمنصب من غيره ؟

ثم يا أيها الإخوان : هل ترضون على من تحالفتم معهم أن يحكموكم ؟ أظن أنكم ستقولون لا وألف لا

وهل سيتركونكم أن تقولون لهم لا أم سينالون منكم ؟ .

وهل سيرضون هم أن تحكموهم بالطبع أيضاً : لا .

ولن يتركوكم تنالون الحكم وحدكم وتستأثرون بالكرسي دونهم، فسيعارضوكم ويفضحوكم .

فلا يكون أمامكم إلا طريقين لا ثالث لهما :

إما كبح جماحهم، وفتح السجون والمعتقلات لهم، وتكميم الأفواه؛ فتكونون فعلتم عكس مانديتم به .

والطريق الآخر : أن تشركوهم معكم في الحكم وحينئذ يسقط القناع فيظهرالخداع وينحصر الشعار الذي قاتلتم من أجله وهو (الإسلام هو الحل ) بعد أن وضعتم أيديكم مع الشيوعيون أعداء الدين والناصريون الذين نصبوا لكم المذابح ولفوا حول رؤسكم المشانق .

ثم إذا دخلنا إلى داركم، ومقام حزبكم فسنجد أشياء وأشياء لا حصر ولا عدّ لها، مخالفة للنقل والعقل، تكلم عنها الكثير من علماء المسلمين، وليس المقال لذكرها الآن :-

ـــ وسأجمل بعضها في ثلاث نقاط فقط وهي كالآتي :

الأولى : أنتم تنادون وتدندنون حول الديمقراطية فقولوا بالله عليكم كيف يصل مرشدكم إلى الكرسي الإرشادي فهل كل المنتمون لجماعتكم يبايعون له أم يبايع الصفوة لديكم فقط وعلى الباقي أن يستجيبوا لإختيارهم , فهل هذه هي الديمقراطية التى تنادون أن يكون غيركم عليها بالطبع أنتم تقولون ما لا تفعلون.

الثانية: خبرونا بالله عليكم عن مرشد ترك الكرسى الإرشادى فى حياته لآخر غيره, فلن تجدوا ومع ذلك تنادون أن يترك الرئيس ـ حفظه الله من كيديكم ـالحكم, وانتم فى تلك أيضا تقولون ما لا تفعلون.

الثالثة: ألم يكن مأمون الهضيبى ابنا لحسن الهضيبى وكلاهما جلسا على كرسى الإرشاد، فلماذا تعترضون على شيئ لم يحدث بعد أنتم فعلتوه من قبل، لم تنكرون ما تفعلون؟ وتقولون ما لا تعلمون .

فلماذا بعد هذا وذاك تعترضون وتوقدون حربا تشعلونها، وبالدين تسعرونها، مثل أسلافكم الذين خرجوا على حكامهم من عهد الخليفه عثمان t والخليفة علي t إلى عصرنا بل فى عصر نبى الرحمة r خرج سلفكم ذو الخويصرة على رسولنا r .

رغم أنكم أئمة فيما تعترضون عليه , خبرونى بالله عليكم اى وصف من الممكن أن يوصف به، هذا فاترك التعليق لكم .

والأحزاب الأخرى نفس الحال : فخبروني عن رئيس حزب ترك رئاسته لحزبه قبل موته فلن تجدوا أبدا .



فيا أيها الناس خذو دروس ممن قبلكم , ومن سبقكم فى دربكم , وخرج على حكامه ، كيف كان مصيره؟ وما آل إليه حاله ، وكيف أهوى ببلائه بلاده .

فهذه الصومال التي لم يقم لها رئيس يجمع شعبه منذ أن أسقطوا رئيسها وهوت البلاد والعباد في حرب أهلية وإحتلال لأكثر من عقدين، ولم تندمل لها الجراح، ولم تقام فيها الأفراح .

وكذا العراق أيضا حالها ليس خافي على أحد . والجزائر كذلك والسودان ملئت بالمعارك، فهل تريدون لمصرنا ذلك ؟!!
وصلي اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
والحمد لله رب العالمين
كتبه
الراجي عفو ربه
أبو الحسن المصري
توقيع :أبو محمد عبد الله



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
|[ الصارم البتار المنكي في نحر مدعي القول بأننا نعيش في العهد المكي ]| لفضيلة الشيخ محمد بن عبد الحميد حسونة -رحمه الله تعالى أبو محمد عبدالحميد الأثري
0 774 أبو محمد عبدالحميد الأثري

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 06:58 مساء