حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





بيان بطلان قصة مشهورة يستدل بها الحركيون على ترك الطاعة لأئمة الجور

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد : قال الشعراوي في تفسيره عند قوله تعالى :{ و ..



02-12-2011 05:51 صباحا
جمال البليدي
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 10-05-2011
المشاركات : 153
قوة السمعة : 10
 offline 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

أما بعد :

قال الشعراوي في تفسيره عند قوله تعالى :{ وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ[COLOR=Blue] } :" [/COLOR]لذلك سيدنا عمر ـ رضي الله عنه ـ وكان على المنبر يخطب في الناس، ويقول:[COLOR=DarkGreen] أيها الناس، اسمعوا وأطيعوا، فقام أعرابي وقال: لا سمعَ لك ولا طاعة، انظر إلى هذه الجرأة على مَنْ؟ على عمر وهو على المنبر ـ فقال له عمر: ولِمَ؟[/COLOR]
قال: لأن ثيابك أطول من ثيابنا ـ وكان القماش يُوزَّع بين المسلمين بالتساوي لا فَرْق بين طويل وقصير ـ فقال عمر لابنه عبد الله: قُم يا عبد الله لتُرِي الناس، فقام عبد الله فقال: إن أبي رجل طِوَال ـ مبالغة في الطول ـ وثوبه في المسلمين لم يكْفِه، فأعطيته ثوبي فوصَله بثوبه، وها أنذا بمُرقَّعتي بينكم، عندها قال الأعرابي: إذنْ نسمع ونطيع"

وقال محمد قطب في كتابه ( ولا يأتون بمثله ) ص175 :" [COLOR=DarkGreen]ولقد كان عمر رضى الله عنه، وهو من هو فى هيبته التى أضفاها الله عليه، يقبل النقد، ويقول لمن أراد أن يمنع أحد الرعية من قولة ينتقد فيها الخليفة: دعه! فلا خير فيهم إن لم يقولوها لنا، ولا خير فينا إن لم نسمعها منهم! ويقبل من سلمان الفارسى رضى الله عنه أن يقول له: لا سمع لك اليوم علينا ولا طاعة حتى تبين لنا من أين لك هذا البرد الذى ائتزرت به، وأنت رجل طوال لا يكفيك برد واحد كما نال بقية المسلمين"[/COLOR]

وأورده أيضاً في كتابه ( شبهات حول الاسلام ) ص 131 وكتاب واقعنا المعاصر ص83 ، وغيرها من كتبه ، وقبله شقيقه سيد

وقال علي الشحود في كتابه المفصل في شرح حديث من بدل دينه فاقتلوه (3/197) :" [COLOR=DarkGreen]والصحابة رضوان الله عليهم من جانب آخر لم يكونوا ليسكتوا على تغيير شرع الله أو إبطاله مهما يكن الشخص الذي قام بهذا التصرف ، عمر أو غير عمر . . ولنذكر جيداً أن عمر رضي الله عنه - برغم كل المهابة التي أضافها الله عليه ، وجعل من مظاهرها الجسم الطويل القوي والصوت الجهوري - قام يوما على المنبر فخطب الناس فقال : أيها الناس اسمعوا وأطيعوا ! فقال له سلمان الفارسي رضي الله عنه : لا سمع لك اليوم علينا ولا طاعة ! فقال عمر رضي الله عنه : ولمه ؟ قال : حتى تبين لنا من أين لك هذا البرد الذي ائتزرت به ، وأنت رجل طوال لا يكفيك برد واحد كما نال بقية المسلمين ! فلما بين له عمر رضي الله عنه أن البرد الذي ائتزر به هو برد ابنه عبد الله ، قال سلمان : الآن مُر ! نسمع ونطع ! "[/COLOR]
وكذا أورده في موسوعة الأسرة المسلمة (1/94)

وأورد هذه القصة سلمان العودة ( لماذا نخاف النقد ) ص26 ، ورددها في عدد من محاضراته
وكذا أوردها النفساني العقلاني طارق الحبيب في كتابه ( نحو نفس مطمئنة ) ص7

والعجيب أنني لم أجد أحداً منهم يعزو هذه القصة لشيء من كتب أهل العلم المعتبرة !!


وإليك إسناد هذه القصة التي تخالف الأمر بالصبر على الأئمة ، وإن جاروا واستأثروا


قال ابن الجوزي في صفة الصفوة (1/ 535) :" [COLOR=Indigo]وعن أبي حاتم عن العتبي قال: بعث إلى ( في الأصل إلي وهو غلط قبيح ) عمر بحلل فقسمها فأصاب كل رجل ثوب. ثم صعد المنبر وعليه حلة، والحلة ثوبان، فقال: أيها الناس ألا تسمعون? فقال سلمان: لا نسمع. فقال عمر: لم يا أبا عبد الله?قال: إنك قسمت علينا ثوبا ثوبا وعليك حلة. فقال: لاتعجل يا أبا عبد اله. ثم نادى: يا عبد الله. فلم يجبه أحد فقال: يا عبد الله بن عمر. فقال: لبيك يا أمير المؤمنين. فقال: نشدتك الله، الثوب الذي ائتزرت به أهو ثوبك? قال: اللهم نعم قال سلمان: فقل الآن نسمع"[/COLOR]

أقول : وهذا معضل فأبو حاتم هو السجستاني والعتبي هو محمد بن عبيد الله العتبي الإخباري البصري المعروف .

قال الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد :"[COLOR=Blue] محمد بن عبيد الله بن عمرو بن معاوية بن عمرو بن عتبة بن أبى سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أبا عبد الرحمن العتبي من أهل البصرة كان صاحب أخبار ورواية للآداب وكان من أفصح الناس وحدث عن أبيه وعن سفيان بن عيينة وأبي مخنف لوط بن يحيى الكوفى روى عنه أبو حاتم السجستاني وأبو الفضل الرياشي وإسحاق بن محمد النخعي وعبد العزيز بن معاوية القرشي وأبو العباس الكديمي وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها فأخذ عنه غير واحد من أهلها أخبرني علي بن أحمد الرزاز حدثنا محمد بن إبراهيم الشافعي حدثني عنه عمر"[/COLOR]

قلت : فهو لم يدرك عمر ولا أدرك من أدرك عمر

ولم أرَ من ذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً إلا وصف الذهبي له بالعلامة وهذا ليس تعديلاً من جهة الرواية عند الذهبي فقد وصف بهذا الوصف ( هشام الكلبي ) ، بل يذكرونه بالأدب والشعر فقط وذكر الذهبي في سير أعلام النبلاء أنه كان يشرب (11/ 96) ، وهذا طعنٌ في عدالته ولا شك ، ولكن يخشى أن تكون ( كان يخضب ) فتحرفت

وقد يكون تلقى القصة من شيخه الرافضي لوط بن يحيى ، هذا مع عدم العلم بصحة سند ابن الجوزي إلى العتبي

قال العلامة ربيع المدخلي في مطاعن سيد قطب في الصحابة ص60 :"[COLOR=Navy] [/COLOR]فهذه القصة تحمل في طيّاتها الكذب وتنطوي على رفض ذلك المنهج الذي قرّره رسول الله وتلقّاه أصحابه ، ففقهوه وعلموه الأمة .
إن هذه القصة المزيّفة تصوّر الصحابة في صورة لا يقوم عليها دين ولا دولة .
أبمجرّد أن يرى أحد من الصحابة على أمير المؤمنين ثوبًا يحتاجه يقول : لا سمعَ لك علينا ولا طاعة ، ويقع الخليفة في قفص الاتّهام ، لا يُخرجُه منه إلاّ شاهد عدل أنه قد تبرّع بهذا الثوب ، فكيف ستكون النتيجة لو كان عبد الله بن عمر غائبًا في غزوة أو غيرها ؟!!"

[COLOR=Navy]فهذا هو حال هذه القصة التي اغتبط بها الحركيون ، أيما اغتباط ، وطربوا لترديدها في المحافل ، مع كثرة كلامهم حول ( التثبت ) فيما ينسب للدعاة ، ولا يتثبتون فيما ينسبون للصحابة !

وهنا أثر عظيم يبين حقيقة مذهب الصحابة في هذا الأمر قال ابن أبي شيبة في المصنف34400- حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، قَالَ : حدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الأَعْلَى ، عَنْ سُوَيْد بْنِ غَفَلَةَ ، قَالَ : قَالَ لِي عُمَرُ : يَا أَبَا أُمَيَّةَ , إِنِّي لاَ أَدْرِي لَعَلِّي لاَ أَلْقَاك بَعْدَ عَامِي هَذَا , فَاسْمَعْ وَأَطِعْ وَإِنْ أُمِّرَ عَلَيْك عَبْدٌ حَبَشِيٌّ مُجْدَعٌ , إِنْ ضَرَبَك فَاصْبِرْ , وَإِنْ حَرَمَك فَاصْبِرْ , وَإِنْ أَرَادَ أَمْرًا يَنْتَقِصُ دِينَك فَقُلْ : سَمْعٌ وَطَاعَةٌ , دَمِي دُونَ دِينِي , فَلاَ تُفَارِقَ الْجَمَاعَةَ. وإسناده قوي
[/COLOR]

هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه.

كتبه الأخ عبد الله خليفي:
http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=29852




























المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
[كتاب مصور] بطلان قصتي الأعرابي والعتبي عند قبر سيد المرسلين ، عبد الرحمن العميسان ، تقديم د. صالح الفوزان أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 373 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
بيان بطلان قصة توبة الفضيل بن عياض وأنه كان قاطع طريق أبو عبد الله أحمد بن نبيل
1 717 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
بيان بطلان دعاوى أهل مؤتمر الشيشان للعلامة ربيع بن هادي عمير المدخلي حفظه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 202 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
بطلان الاحتجاج بالنووي وابن حجر على الأخذ عن المبتدعة للشيخ الدكتور عبدالله البخاري حفظه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 356 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
الضروريات الخمس وما يترتب على المتلاعب بها - وفيه بيان لفضل السياسة الشرعية وبطلان الاحكام الوضعية - للشيخ صالح الفوزان أبو عبد الله أحمد بن نبيل
1 562 أبو عبد الله أحمد بن نبيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 10:05 صباحا