حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





قصة ابن أبي لهب ودعاء الرسول صلى الله عليه وسلم – عليه وقتل الأسد له بالزرقاء [ لا تثبت ]

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ... وبعد : فهذه عدة وقفات مهمة قبل الدخول في الحلقة الثانية : ( هذه ..



27-11-2011 09:49 صباحا
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3142
قوة السمعة : 10
 offline 
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ...

وبعد :
فهذه عدة وقفات مهمة قبل الدخول في الحلقة الثانية :
( هذه الوقفات مأخوذة بتصرف من مقدمة الجزء الأول من قصص لا تثبت للشيخ يوسف العتيق حفظه الله ) .

[color=green]الوقفة الأولى :

كلنا يعلم أن من أعظم مفاخر أمتنا والتي سطرها علماء الحديث هي : الإسناد
في نقل الكلام ، فهو الذي عليه قوام الدين وبه يميز الصحيح من السقيم
والمعوج من القويم والمقبول من المردود .
فلذا كان على المسلم عموماً ، وطالب العلم خصوصاً أن يبث في مجتمعه هذه
الفضيلة ، وأن يُسند كل قول إلى قائله ، وقديماً قيل : بركة العلم عزوه
إلى قائله .
قال محمد بن سيرين - رحمه الله - : " لم يكونوا يسألوا عن الإسناد ، فلما
وقعت الفتنة قالوا : سموا لنا رجالكم ، فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم
، وينظرون إلى أهل البدع فلا يأخذون حديثهم " أخرجه مسلم في مقدمته ( 1 /
51 )
وقال أيضاً : " إن هذا العلم دِين ، فانظروا عمّن تأخذون دينكم " المصدر السابق .
وقال عبد الله بن المبارك : " الإسناد من الدين ، ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء " .

الوقفة الثانية :
قال الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ...." الآية(6) الحجرات .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : "كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع " رواه مسلم في مقدمته عن أبي هريرة ( 1 / 10 ) .
ففي ضوء الآية الكريمة والحديث الشريف نفهم مدى اهتمام الإسلام بالصدق
وتحريه ، ومن هنا جاء النهي عن الرواية عن الضعفاء والاحتياط في تحملها .
فالأخبار المقبولة لدى أهل الحديث لها شروط ومواصفات ، كما اشترطوا في
الراوي وروايته شروطاً ومواصفات ، وبذلك حموا جانب السنة من عبث العابثين
من الأعداء والزنادقة والمبتدعين .

الوقفة الثالثة :
إعمال القواعد الحديثية في الإسناد ، لأن الإسناد ليس بحد ذاته كافياً في
قبول الإخبار أو العمل بمقتضاها ، إنما الشأن في القواعد الدقيقة التي
وضعها علماء الحديث .
فبها يُعرف المقبول من المردود ، فكم من مرة يكون الإسناد رجاله ثقات ولكن
تجد أن فيه انقطاعاً أو إعضالاً ، وتارة يكون رجاله ثقات ومتصل أيضاً
وسالم من علة قادحة لكن فيه شذوذ ، وتارة يكون متصلاً ظاهر الصحة لكن فيه
علة تقدح فيه مع أن الظاهر السلامة منها ، فكن على علم أن الإسناد بمفرده
لا يكفي .

الوقفة الرابعة :
حينما يطالع القائ هذه القصص يجد أن بعضاً منها قد ذكره بعض أهل العلم ورواها في كتبه دون أن يُتبع ذلك ببيان ضعفها .
فيتسائل : لماذا لم ينبه هذا العالم لضعفها ؟ هل خفيت عليه علتها ؟ أم أنه
يرى صحتها ؟ مع أن هذه القصة فيها ضعف وقد يكون متنها منكراً ،،،، فلماذا
؟؟؟
أفضل الأجوبة في ذلك - كما قال الشيخ العتيق - هو جواب العلامة الألباني فيقول :
" ( فائدة ) : قد يقول قائل : إذا كان المؤلف بتلك المنزلة العالية في
المعرفة بصحيح الحديث ومطروحه ، فما بالنا نرى كتابه هذا وغيره من كتبه قد
شحنها بالأحاديث الواهية ؟ .
الجواب :
أن القاعدة عند علماء الحديث أن المحدث إذا ساق الحديث بسنده فقد برئت
عهدته منه ولا مسؤولية عليه في روايته ما دام قد قرن معه الوسيلة التي
تمكن العالم من معرفة ما إذا كان الحديث صحيحاً أو غير صحيح ألا وهي
الإسناد .
نعم ، كان الأولى به وبهم أن يُتبعوا كل حديث ببيان درجته من الصحة والضعف
، ولكن الواقع يشهد أن ذلك غير ممكن بالنسبة لكل واحد منهم ، وفي جميع
أحاديثه على كثرتها ، لأسباب كثيرة لا مجال لذكرها الآن . ولكن أذكر منها
أهما وهي :
أن كثيراً من الأحاديث لا تظهر صحتها أو ضعفها إلا بجمع الطرق والأسانيد ،
فإن ذلك مما يساعد على معرفة علل الحديث ، وما يصح من الأحاديث لغيره ،
ولو أن المحدثين كلهم انصرفوا إلى التحقيق وتمييز الصحيح من الضعيف لما
استطاعوا - والله أعلم - أن يحفظوا لنا هذه الثروة الضخمة من الأحاديث
والأسانيد ، ولذلك انصبت همة جمهورهم على مجرد الرواية فيما شاء الله ،
وانصرف سائرهم إلى النقد والتحقيق مع الحفظ والرواية وقليل ما هم ، (
ولكل وجهةٌ هو مولّيها فاستبقوا الخيرات ) " أ.هـ
( أنظر كتاب " قصص لا تثبت " ج1 / ص23 ) .



نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يجزي علماء الحديث خير الجزاء وأن
يُنضر الله وجوههم جزاء ما قدموا لسنة نبيهم ، وأن يحشرنا مع زمرتهم إنه
ولي ذلك والقادر عليه ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه
وسلم ....
[/color]
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري

27-11-2011 09:49 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3142
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif قصة ابن أبي لهب ودعاء الرسول صلى الله عليه وسلم – عليه وقتل الأسد له بالزرقاء [ لا تثبت ]
لقد عمل الجهابذة والمحدثون والعلماء وطلبة العلم الجادون على غربلة ما علق بالسنة من دخن أو دخيل،
ففي كتاب :" قصص لا تثبت "
[color=green]جمع مؤلفه / أبو عبيدة مشهور آل سليمان ما يمر عليه [/color]
من الحكايات...
والقصص المكذوبة....
مما لها أثر واضح ملموس في حياة الناس وثقافاتهم وأفكارهم ....
فإن استقرت هذه القصص في النفس تركت بصمات في داخلها ، بخلاف ما إذا
وقف طالب العلم على حقيقتها وأنها لا تثبت فيأخذها بتوجس وريبة ولا يسمح لها
أن تستقر في داخله ..
فلا بد من التثبت في قبول الأخبار ومن ذلك :
الأحاديث ...
والقصص....
والحكايات...
وما يرد في تراجم الأخيار...
أو الظلمة الأشرار ..
فالأصل ألا يقال إلا الحق ولا يزاد عليه !!!
ومن هذه القصص المرفوعة والتي لا تثبت :
*قصة ابن أبي لهب ودعاء الرسول صلى الله عليه وسلم –
عليه وقتل الأسد له بالزرقاء :
فهذه القصة مشهورة جداً في كتب السير ، ويذكرها الخطباء والوعاظ والمدرسون ’’’
يشوقون بها العامة ويستدلون بها على نهاية الظالمين ...
وإنما نحن بصدد دراسة أسانيد هذه القصة ، وبيان ضعفها ...

نص القصة :.....

" كان لهب بن أبي لهب يسب النبي –صلى الله عليه وسلم- ويدعو عليه ،
فقال النبي –صلى الله عليه وسلم-: " اللهم سلط عليه كلبك "
قال : وكان أبو لهب يحمل البز إلى الشام ، ويبعث بولده مع غلمانه ووكلائه
ويقول : إن ابني أخاف عليه دعوة محمد فيعاهدوه ،
قال : وكانوا إذا نزل المنزل ألزقوه إلى الحائط ، وغطوا عليه الثياب والمتاع ،
قال : ففعلوا ذلك به زماناً ، فجاء سبع فنشله فقتله ، فبلغ ذلك أبا لهب
فقال : ألم أقل لكم إني أخاف عليه دعوة محمد !!}}

تحقيق اسم ابن أبي لهب :
.......................................
قال البيهقي : ( كذا قال عباس بن الفضل – وليس بالقوي -: لهب بن أبي لهب ،
وأهل المغازي يقولون عتبة بن أبي لهب .
وقال بعضهم : عتيبة "

ضعف القصة :
..............................
قال ابن معين عن العباس بن الفضل الأزرق : ( كذاب خبيث )
وللقصة روايات أخرى منها ما إسنادها منقطع ،
ومنها إسنادها مرسل ضعيف ،
ومنها ما هو مرسل...

الخلاصة :
...................
أن هذه القصة لم تصح عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم –
على وفق ما جُمع من طرق .
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 10:39 صباحا