حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





لا يفتى ومالك في المدينة [ لا تثبت ]

الكلُ يعلمُ ما للإمامِ مالك إمامِ دارِ الهجرةِ من مكانة عظيمة ، فهو إمامٌ متبعٌ ، أحدُ أئمةِ المذاهبِ الأربعةِ المعروفةِ ..



27-11-2011 09:43 صباحا
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3142
قوة السمعة : 10
 offline 
الكلُ يعلمُ ما للإمامِ مالك إمامِ دارِ الهجرةِ من مكانة عظيمة ، فهو إمامٌ
متبعٌ ، أحدُ أئمةِ المذاهبِ الأربعةِ المعروفةِ في بلادِ المسلمين ،
ومن العبارات التي اشتهرت عند القاصي والداني في بيان قدر
الإمام مالك في الفتوى : " لا يُفْتَى وَمَالِكٌ فِي المَدِينَةِ " ،
ونسمع كثيرا من الوعاظ والخطباء يوردون قصةً بسبب العبارة ، فما هي هذه
القصة المنسوبة إلى الإمام مالك ؟ والتي بسببها قيل في حقه : " لا يفتى
ومالك في المدينة " ، هذا ما ستعرفه في السطور التالية .

نَصُ القِصَّةِ :

قال الحافظ ابن حجر في " لسان الميزان "
(6/304 – 305) : " قرأت بخط الحافظ قطب الدين الحلبي ما نصه : وسيدي أبي
عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد وجدت بخط عمي بكر بن محمد بن سعيد بن
يعقوب بن إسحاق بن حجر العسقلاني إملاء قال : ثنا إبراهيم بن عقبة ، حدثني
المسيب بن عبد الكريم الخثعمي ، حدثتني أمة العزيز امرأة أيوب بن صالح
صاحب مالك قالت : غسلنا امرأة بالمدينة فضربت امرأة يدها على عجيزتها
فقالت : " ما علمتك إلا زانية أو مأبونة " . فالتزقت يدها بعجيزتها ،
فأخبروا مالكا ، فقال : " هذه المرأة تطلب حدّها ، فاجتمع الناس ، فأمر
مالك أن تُضرب الحدّ فضربت تسعة وسبعين سوطا ، ولم تنتزع اليد ، فلما ضربت
تمام الثمانين انتزعت اليد ، وصلي على المرأة ودفنت " .
وقال الخطيب الشربيني في " مغنى المحتاج
" (1/358) : غريبة : حُكي أن امرأة بالمدينة في زمن مالك غسلت امرأة ،
فالتصقت يدها على فرجها ، فتحير الناس في أمرها هل تقطع يد الغاسلة أو فرج
الميتة ؟ فاستفتي مالك في ذلك فقال : سلوها ما قالت لما وضعت يدها عليها ،
فسألوها فقالت : قلت طالما عصى هذا الفرج ربه ، فقال مالك : هذا قذف ،
اجلدوها ثمانين تتخلص يدها ، فجلدوها ذلك فخلصت يدها . فمن ثم قيل : " لا
يفتى ومالك بالمدينة " .

نَقْدُ القِصَّةِ :

قال الشيخ مشهور حسن في " قصص لا تثبت " (2/78 – 79) : هذه
القصة مكذوبة مفترة على الإمام مالك ، ففيها يعقوب بن إسحاق العسقلاني ،
ترجمه الذهبي في " الميزان " (4/449) فقال عنه : " كذاب " ، وقال الحافظ
ابن حجر في اللسان " (6/304) قبل أن يذكرها عنه : " وقد وجدت له حكاية
تشبه أن تكون من وضعه " وسردها .ا.هـ.
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:11 صباحا