حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





قصة الصحابي عبد الله بن حذافة السهمي مع ملك الروم [ لا تثبت ]

[color=blue][b][color=red]2ـ قصة الصحابي عبد الله بن حذافة السهمي مع ملك الروم [/color] متن القصة : نظر ملك الروم إل ..



27-11-2011 09:35 صباحا
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3142
قوة السمعة : 10
 offline 
[color=blue][b][color=red]2ـ قصة الصحابي عبد الله بن حذافة السهمي مع ملك الروم [/color]

متن القصة :


نظر ملك الروم إلى عبد الله بن حذافة
طويلا بادره قائلا: إني أعرض عليك أمرًا. قال: وما هو؟ فقال: أعرض عليك أن
تتنصر,فإن فعلت؛ خليت سبيلك وأكرمت مثواك. فقال الأسير في أنفة وحزم:
هيهات,إن الموت لأحب إلى ألف مرة مما تدعونني إليه. فقال قيصر: إني لأراك
رجلا شهما,فإن أجبتني إلى ما أعرضه عليك أشركتك في أمري وقاسمتك سلطاني.
فتبسم الأسير المكبل بقيوده قال: والله لو أعطيتني جميع ما تملك، وجميع ما
ملكته العرب على أن أرجع عن دين محمد طرفة عين ما فعلت. قال: إذن أقتلك.
قال: أنت وما تريد، ثم أمر به فصلب، وقال لقناصته – بالرومية -: ارموه
قريبًا من يديه، وهو يعرض عليه التنصر فأبى. فقال: ارموه قريبًا من رجليه،
وهو يعرض عليه مفارقة دينه فأبى. عند ذلك أمرهم أن يكفوا عنه، وطلب إليهم
أن ينزلوه عن خشبة الصلب، ثم دعا بقدر عظيمة فصب فيها الزيت ورفعت على
النار حتى غلت ثم دعا بأسيرين من اسارى المسلمين، فأمر بأحدهما أن يلقى
فيها فألقى، فإذا لحمه يتفتت. وإذا عظامه تبدو عارية... ثم التفت إلى عبد
الله بن حذافة ودعاه إلى النصرانية، فكان أشد إباء لها من قبل. فلما يئس
منه؛ أمر به أن يلقى في القدر التي ألقي فيها صاحباه فلما ذهب به دمعت
عيناه، فقال رجال قيصر لملكهم: إنه قد بكى... فظن أنه قد جزع وقال: ردوه
إلي. فلما مثل بين يديه عرض عليه النصرانية فأباها. فقال: ويحك، فما الذي
أبكاك إذن؟! قال: أبكاني أني قلت في نفسي: تلقى الآن في هذه القدر، فتذهب
نفسك، وقد كنت أشتهي أن يكون لي بعدد ما في جسدي من شعر أنفس فتلقى كلها
في هذا القدر في سبيل الله. فقال الطاغية: هل لك أن تقبل راسي وأخلى عنك؟
فقال له عبد الله: وعن جميع اسارى المسلمين أيضًا؟ قال: وعن جميع اسارى
المسلمين ايضًا. قال عبد الله: فقلت في نفسي
: عدو من أعداء الله، أقبل رأسه فيخلى عني وعن أسارى المسلمين جميعًا، لا
ضير في ذلك علي. ثم دنا منه وقبل رأسه، فأمر ملك الروم أن يجمعوا له أسارى
المسلمين وأن يدفعوهم إليه، فدفعوا له. قدم عبد الله بن حذافة على عمر بن
الخطاب رضي الله عنه، وأخبره خبره؛ فسر به الفاروق أعظم السرور، ولما نظر
إلى الأسرى قال: حق كل مسلم أن يقبل راس عبد الله بن حذافة .. وأنا أبدأ
بذلك ... ثم قام وقبل راسه
[/color]
[/b]
[b][color=#ff0000]
[/color][/b]
[b][color=#ff0000]
[/color][/b]
[b][color=#ff0000]نقد القصة :
يقول مشهور حسن سلمان في كتاب " قصص لا تثبت " [ الجزء الثالث ] ( ص 74-75) :
هكذا يردد بعض الخطباء
والوعاظ هذه القصة وقد أطلتُ النفس في تتبعها من مصادرها فلم أظفر بما
يورده بعضهم في هذه القصة من تفصيلات وقمت بدراسة أسانيدها فلم أجد شيئا
يفرح به مع أن هذه القصة فيها كثير من المعاني السامية والصبر على
الابتلاء والتسامي على الأعداء ..... ولكن هذا شيء والبحث العلمي والحقائق
الثابتة بالأدلة الصحيحة شيء آخر .ا.هـ.
ثم بين طرق القصة فقال ( ص77) :
لهذه القصة طرق كثيرة شديدة الضعف وهذا البيان ..... ا.هـ.
ثم ذكر طرقها ، وسأذكرها باختصار مع ذكر العلة .

1ـ أخرجها أبو إسحاق الفزاري في السير وقال الشيخ مشهور عن إسنادها ( ص77) :
وهذا منقطع فإن الأوزاعي لم يدرك عبد الله بن حذافة ولم يشهد هذه الحادثة
فأرسلها دون إسناد .ا.هـ.
2 - وأخرجها أبو العرب التميمي في كتاب المحن وقال عنها الشيخ مشهور ( ص 80) :
وهذا إسناد ضعيف جدا عبد الله بن محمد مجهول وعبيد الله بن عائشة مثله
وهما غير معروفين بالرواية .... وعبد العزيز بن مسلم شيخ فيه جهالة وقواه
بعضهم كذا في الميزان .ا.هـ.
3 - وأخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق ومن طريقه ابن الأثير في أسد الغابة وابن
الجوزي في الثبات عد الممات وقال الشيخ مشهور (ص 82) عنها : وهذا إسناد
ضعيف جدا مسلسل بالمجاهيل والضعفاء فيه عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامي
قال الذهبي في الميزان : أحد الضعفاء أتى عن مالك بمصائب .ا.هـ.
وعمر بن المغيرة قال البخاري عنه : منكر الحديث مجهول .
وعطاء بن عجلان متروك بل أطلق عليه ابن معين والفلاس وغيرهما الكذب ... فهذا الإسناد واه بمرة لا يفرح به البتة .ا.هـ.
4 - وأخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق أيضا وقال عن هذه الطريق الشيخ مشهور (ص 84 ) : وهذا إسناد ضعيف جدا وفيه علل :
الأولى : الانقطاع بين الزهري وعبد الله بن حذافة .
الثانية : يزيد بن سمرة قال ابن حبان : ربما أخطأ .
الثالثة : هشام بن عمار فيه ضعف .
أفاده شيخنا الألباني في الأرواء (8/157 ح 2515) .ا.هـ.
5 - وذكر ابن حجر في الإصابة أن القصة في فوائد هشام بن عمار من مرسل الزهري .
6 - وذكرها الذهبي في السير (2/15) قال عنها الشيخ مشهور ( ص85) : وللقصة طريق أخرى مقطوعة .ا.هـ.
7 - ورواها ابن عائذ وقال عنها الشيخ مشهور ( ص 86) : وإسناده مقطوع .ا.هـ.
8 - أخرجها ابن عساكر أيضا وقال عنها الشيخ مشهور ( ص88) : وهذا إسناد ضعيف
جدا فيه ضرار بن عمرو وهو ضعيف جدا قال عنه ابن معين : لا شيء . وقال
الدولابي : فيه نظر .ا.هـ.
ثم قال بعد ذكره لهذه الطرق وبيان عللها ( ص 86) : فهذه الأسانيد جميعها
ضعيفة لا تنهض بالقصة ولا تقوى على عدّها حقيقة تاريخية لا شك فيها فهي
شديدة الضعف ولذا لما سمع بعض العلماء راويا يحدث بها استغربها .ا.هـ
وذكر الشيخ مشهور في الرواية الثامنة بعد سرد القصة من استغربها فقال :
ثم قال : قال أحمد بن سلمة : سألني عن هذا الحديث محمد بن مسلم ومحمد بن إدريس وقال لي : ما سمعنا بهذا الحديث قط .ا.هـ.
قال الشيخ مشهور عقب ذكره لأسانيد القصة ( ص 90) : ملاحـــظـــات مـــهـــمـــة :
[/color]
[/b]
[b][color=#0000ff]
[/color][/b]
[b][color=#0000ff]وأخيرا نلفت نظر القارىء إلى الملاحظات التالية :
أولا : نص شيخنا الألباني - رحمه الله - على ضعف القصة في كتابه القيم " إرواء الغليل " ولم يعزها إلا لابن عساكر .
ثانيا : لا يستلزم من ضعف القصة عد أسر عبد الله بن حذافة من قبل الروم فقد ذكر
ذلك خليفة في تاريخه وعنه الذهبي في تاريخ الإسلام قال في أحداث سنة تسع
عشرة : وفيها اسرت الروم عبد الله بن حذافة السهمي .
وأسند ذلك الحاكم في المستدرك عقب حديث أبي سعيد الخدري قال : وكان الروم
قد أسروه في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأرادوه على الكفر فعصمه الله
عز وجل حتى أنجاه الله تبارك وتعالى منهم .
وقال ابن سعد في الطبقات الكبرى (4/190) قال محمد بن عمر - الواقدي - :
وكانت الروم قد اسرت عبد الله بن حذافة فكتب فيه عمر بن الخطاب إلى
قسطنطين فخلى عنه ومات عبد الله بن حذافة في خلافة عثمان بن عفان .
ثالثا : في مقولة الواقدي الأخيرة إضعاف ضمني لهذه القصة إذ فيها أن فكاك عبد الله
بن حذافة من الأسر كان هو سبب كتابة عمر إلى ملك الروم وعبارة البلاذري في
أنساب الأشراف أوضح من ذلك قال : عن عمر بن الخطاب كتب إلى قسطنطين ملك
الروم لما أسرته بشأنه فأطلق سراحه .
اللهم إلا أن يُتكلف فيقال : ولعل امتحانه من قبل الروم وتخويفه واختبار إيمانه جاء عقب كتاب عمر ليرى ذلك ملك الروم !
ويغنينا عن كل ما قدمنا أن هذه القصة لو كانت ثابتة لوردت بأسانيد نظيفة
فإن همم العدول والثقات تتداعى على حمل مثلها وحينئذ لا تفوت الحفاظ
الكبار والأئمة العظام كأبي حاتم وغيره ولا يبعد أن مراد البخاري في
التاريخ الكبير ( ترجمة عبد الله بن حذافة ) في قوله : لا يصح حديثه مرسل
. هذه القصة .ا.هـ. كلام الشخ مشهور .
وبهذا يتبين من خلال هذه النقول أن القصة غير ثابتة عن الصحابي الجليل عبد الله بن حذافة . [/color][/b]


































































































توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
نصيحةلمن يطعن في الصحابي الوليد بن عقبة رضي الله عنه للشيخ أبي الفضل الصويعي - وفقه الله - أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 201 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
خطبة الحاجة كانت سببا في إسلام الصحابي ضماد الأزدي - رضي الله عنه . عبدالمحسن أبو محمد
1 310 عبدالمحسن أبو محمد
الدفاع عن الصحابي «عيينة بن حصن الفزاري» رضي الله عنه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 4817 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
«دراسة للأخبار الواردة في حقه» الوليد بن عقبة بن أبي معيط رضي الله عنه الصحابي الذي ظُلم كثيراً أبو عبد الله أحمد بن نبيل
2 882 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
رد فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري على من افترى أنه طعن في الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 607 أبو عبد الله أحمد بن نبيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 10:38 صباحا