حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



التفاسير العلمية وبعض النظريات المعاصرة ( وفيه : خطأ مسألة دوران الأرض )

التفاسير العلمية وبعض النظريات المعاصرة السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 9247 ) : س3: ما حكم الشرع في التفاسير التي ت ..



26-11-2011 12:39 مساء
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3141
قوة السمعة : 10
 offline 
التفاسير العلمية وبعض النظريات المعاصرة

السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 9247 ) :

س3:


ما حكم الشرع في التفاسير التي تسمى بـ (التفاسير العلمية) ؟

وما مدى مشروعية ربط آيات القرآن ببعض الأمور العلمية التجريبية ؟

فقد كثر الجدل حول هذه المسائل.


ج3:

إذا كانت من جنس التفاسير التي تفسر قوله تعالى: سورة الأنبياء الآية 30

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْء حَيّ

بأن الأرض كانت متصلة بالشمس وجزءا منها، ومن شدة دوران الشمس انفصلت عنها الأرض ثم برد سطحها وبقي جوفها حارا، وصارت من الكواكب التي تدور حول الشمس.

إذا كانت التفاسير من هذا النوع فلا ينبغي التعويل ولا الاعتماد عليها.




وكذلك

التفاسير التي يستدل مؤلفوها بقوله تعالى: سورة النمل الآية 88

وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ

على دوران الأرض

وذلك أن هذه التفاسير تحرف الكلم عن مواضعه، وتخضع القرآن الكريم لما يسمونه نظريات علمية

وإنما هي ظنيات أو وهميات وخيالات.




وهكذا

جميع التفاسير التي تعتمد على آراء جديدة ليس لها أصل في الكتاب والسنة ولا في كلام سلف الأمة

لما فيها من القول على الله بغير علم.

وبالله التوفيق.

وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس
عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 181)


====


الفتوى رقم ( 15255 )

س :

أنا مدرس في إحدى المدارس المتوسطة بمنطقة الرياض لمادة الجغرافيا ، وحيث إنه قد ورد إلي موضوع يتعلق بدوران الأرض حول نفسها وحول الشمس ، وحيث إنه قد سبق وأن قرأت كتابا لسماحتكم بعنوان : (الأدلة النقلية والحسية على إمكان الصعود إلى الكواكب ، وعلى جريان الشمس والقمر وسكون الأرض) حيث كان هنالك تعارض بين ما ذكرتموه سماحتكم وبين الكتاب المدرسي ؛ لذا أرجو من سماحتكم إفادتي عن هذا الموضوع .

وجزاكم الله عني كل خير .


ج :

يجب على مدرس الجغرافيا إذا عرض على الطلاب نظرية الجغرافيين حول ثبوت الشمس ودوران الأرض عليها - أن يبين أن هذه النظرية تتعارض مـع الآيـات القرآنية والأحاديث النبوية

وأن الواجب الأخذ بما دل عليه القرآن والسنة ، ورفض ما خـالف ذلك ،


ولا بأس بعرض نظرية الجغرافيين من أجل معرفتها والرد عليها كسائر المذاهب المخالفة ، لا من أجل تصديقها والأخذ بها .

وبالله التوفيق


وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عضو عضو عضو نائب الرئيس الرئيس
عبد العزيز آل الشيخ صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز


(الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 415)


======


السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 18647 )

س 3 :

في درس للعلـوم أدرسـه : أن الأرض تـدور حـول الشمس ، وحيث إنني سمعت من الشيخ أبي بكر الجزائري :

أن الشمس هي التي تدور حول الأرض ، وأن من يدرس هذه المادة يجب أن يخاف الله

وأن هذا خطر على عقيدته ، حيث إن هذا الأمر يكفر صاحبه

فقد قمت بعد أداء الدرس بتوضيح ذلك للطلبة

فهل هذا الأمر صحيح أم أنني مخطئ في ذلك

أفيدوني أثابكم الله

وجزاكم عنا كل خير .



ج 3 :


ما قاله الشيخ أبو بكر صحيح

فإن الأرض ثابتة قـارة ، والشمس هي التي تدور حولها

كما قـال الله
عز وجل : سورة غافر الآية 64

اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا

وقال
سبحانه : سورة يس الآية 38

وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرّ لَهَا


وقال
في الشمس والقمر : سورة لقمان الآية 29

كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَل مُسَمًّى

ومن قـال : إن الأرض هـي التي تدور ، وأن الشمس واقفة فهو مكذب للقرآن ، وتكذيب القرآن كفر أكبر

نسأل الله العافية والسلامة .

وبالله التوفيق


وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عضو عضو نائب الرئيس الرئيس
بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز


(الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 416)


====== استدراك =======



اولا هذه الفتوى مخالفة لرد الشيخ على الافتراء فهو كفر فقط من قال بثبات الشمس و انما انكر دوران الارض ولم يكفر

اقتباس

رد على المفترين على العلماء



من عبد العزيز بن عبد الله بن باز
إلى حضرة الأخ المكرم وفقه الله لما فيه رضاه آمين..

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته :


أما بعد:



( ... أني قد أثبت في المقال فيما نقلته عن العلامة ابن القيم رحمه الله ما يدل على إثبات كروية الأرض

أما دورانها فقد أنكرته وبينت الأدلة على بطلانه ولكني لم أكفر من قال به

وإنما كفرت من قال إن الشمس ثابتة غير جارية؛ لأن هذا القول مصادم لصريح القرآن الكريم والسنة المطهرة الصحيحة الدالين على أن الشمس والقمر يجريان...)

انتهى الاقتباس


http://www.binbaz.org.sa/mat/8640


.. يتبع ..

توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري

26-11-2011 12:40 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3141
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif التفاسير العلمية وبعض النظريات المعاصرة ( وفيه : خطأ مسألة دوران الأرض )
مناقشة ما نشرت له جريدة (اليوم السعودية)



في عددها رقم (6399) وتاريخ 12 1 1399م:


1 - الآية القرآنيـة الأولـى سورة الفاتحة الآية 1بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (19) حرفا ليست البسملة أول آية نزلت من القرآن، بل اختلف في أنها من القرآن إلا في (سورة النمل)، وليست (19) حرفا كما تقدم.

2 - كل كلمة في هذه الآية تتكرر في القرآن الكريم عددا من المرات، هو دائما من مكررات الرقم (19):

أ- كلمة اسم تتكرر في المصحف الشريف (19).

ب- كلمة الله تتكرر في المصحف (2698) مرة = (19 ×142).

ج- كلمة الرحمن تتكرر في المصحف (57) مرة = (19 × 3).

د- كلمة الرحيم تتكرر في المصحف (114) مرة = (19 × 6).



ليس كل كلمة في البسملة ذكرت في القرآن 19 مرة، ولا مضاعفا للعدد (19)، فإن من كلماتها اسم و الرحيم لا تذكر كل منهما (19) مرة ولا مضاعفا لهذا العدد.

3 - رغم غياب البسملة من سورة التوبة فإن القرآن الكريم يحتوي على (114) بسملة؛ لأن سورة النمل فيها بسملتان.

4 - في كون البسملة من القرآن خلاف إلا في (سورة النمل) فهي منه، وما كان مختلفا فيه لا يبنى عليه إعجاز يثبت به ركن من أركان الإسلام.

5 - أول ما جاء به الوحي الأمين جبريل عليه السلام ونزل به على خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم كان (19) كلمة.

ليس أول ما نزل (19) كلمة، بل عشرين كلمة.

6 - الـ (19) كلمة من (سورة العلق) التي نزل بها جبريل عليه السلام من (76) حرف (19 × 4) طبقا للرسم العثماني الأصلي للقرآن الكريم. ليست الكلمات التي نزلت من سورة العلق (19) حرفا ولا مضاعفا لها.

7 - سورة العلق أول ما نزل من القرآن، هي السورة رقم ( 19) من الخلف وليست (سورة العلق) أول ما نزل من القرآن، وإنما أول ما نزل منه خمس آيات من أولها فقط، ثم ترتيب السور مختلف فيه. فقيل: توقيفي، وقيل: باجتهاد عثمان ووافقه عليه الصحابـة رضي الله عنهـم، وهناك مصاحف أخرى تختلف عن مصحف عثمان في الترتيب، وعلى كل حال فالمعروف عد السور من الفاتحة ثم البقرة . . . وهكذا، وليست سورة العلق (19) في الترتيب ولا مكررا له بهذا الاعتبار.

8 - في ترتيب نزول الوحي نزلت الآية القرآنية سورة الفاتحة الآية 1بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


مباشرة عقب الآية القرآنية سورة المدثر الآية 30عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ من سورة المدثر . . والتي تعلمنا أن تسعة عشر فيها الإجابة الشافية على كل من يقول: سورة المدثر الآية 25إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ

ترتيب النزول إنما يعرف بالنقل الصحيح لا بالعقل، ولم يثبت أن البسملة نزلت عقب نزول آية سورة المدثر الآية 30عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ وعليه لا يكون في ذلك رد على من يقول: إن القرآن من قول البشر، وعلى تقدير صحة ذلك لا يدل على أن المراد بكلمة -تسعة عشر- حروف البسملة كما لا يعتبر ردا على من يقول: إن هذا إلا قول البشر، ثم الاعتماد على هذا وأمثاله يفتح بابا للتهجم على القرآن والاستهتار به.

9 - الحروف القرآنية: (فواتح السور) (ق، ن، ص، يس، حم، الم... إلخ) تتكرر في سورها دائما عددا من المرات هو من مكررات العدد (19) ويمكن لأي شخص أن يكتشف هذه الحقائق بنفسه.

فمثلا على الحرف (ق)، في (سورة ق)= 57= 19 × 3

وعن الحرف (ق)، في (سورة الشورى)= 57 = 19 × 3

وعن الحرف (ن)، في (سورة القلم)= 133- 19 × 7

وعدد الحرف (ص)، في سوره الثلاث (ص، مريم، الأعراف)، أي: المجموع في السور الثلاث 152= 19 × 8

وهكذا الحال في جميع الفواتح بدون استثناء.

انتقض ما ذكره في سور مما مثل به كسورة القلم، وكل من سورة ص ومريم والأعراف على حدة؛ ولهذا احتال بجمع الحرف ص في السور الثلاث ليوافق ما أراد.



مما تقدم من المناقشات يتبين أن ما ذكره الدكتور رشاد خليفة في محاضرته وسماه معجزة محمد الخالدة، وما نشرته له جريدة (اليوم السعودية) وسماه معجزة قرآنية مذهلة لا يصلح أن يكون معجزة تثبت بها الرسالة والصدق في دعوى النبوة؛ لما فيه من الخطأ والتناقض، ولأنه على فرض سلامته من ذلك فهو في متناول القوى البشرية، لإمكان اكتسابه عن طريق الأسباب العادية، فيستطيع البشر أن يأتوا بمثله فرادى وجماعات، أما المعجزات فسمتها التي تتميز بها عن المخترعات عجز البشر -على أي حال كانوا- عن أن يأتوا بمثلها؛ لكونها من وراء الأسباب العادية.

وعلى هذا لا يصح أن يقال: إن كتابة القرآن حسب قواعد الإملاء ينافي معجزة القرآن الرياضية الحسابية، بل الذين يمنعون ذلك يبنون رأيهم على أسباب أخرى ذكرناها في بحث خاص بذلك.




والله الموفق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس
عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز


الجزء السابع من ابحاث الهيئة


.. يتبع ..
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري

26-11-2011 12:40 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3141
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif التفاسير العلمية وبعض النظريات المعاصرة ( وفيه : خطأ مسألة دوران الأرض )
بيان ما يسمى معجزة محمد الخالدة والمعجزة القرآنية > مناقشة المحاضرة


ونختم الحديث عن المحاضرة بأن المحاضر لم يكتف ببيان غرضه من محاضرته وهو إثبات إعجاز القرآن بطريقة رياضية حسابية جعل مفتاحها عدد حروف وكلمات - بسم الله الرحمن الرحيم -، بل زاد أمرين عد كلا منهما معجزة قرآنية، وافتتح بهما محاضرته فذكر:

أولا: أن قوله تعالى: سورة النمل الآية 88وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ ... دليل على دوران الأرض حول نفسها وحول الشمس وجعل إثبات ذلك بالقرآن معجزة خالدة.

وهذا خطأ، بل تحريف للقرآن عن مواضعه، وتفسير له بغير ما قصد


منه ودل عليه سياق الكلام، فإن الآية نزلت بيانا لأهوال يوم القيامة عند النفخ في الصور، بدليل قوله تعالى في الآية التي قبلها: سورة النمل الآية 87وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ ثم قال بعدها: سورة النمل الآية 88وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً ونظير ذلك قوله تعالى في سورة الواقعة: سورة الواقعة الآية 4إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا سورة الواقعة الآية 5وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا سورة الواقعة الآية 6فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا

فتفسيرها بدوران الأرض لتكون معجزة، مخالف لسياق الكلام، وخروج بها عن نظائرها من آيات القرآن الواردة في نفس الموضوع، بل مخالف لظاهر الآية نفسها، فإن الدوران لا يقابل الجمود، بل الذي يقابل جمود الجبال وجعلها رواسي للأرض كونها هباء منبثا كالعهن المنفوش تطيرها الرياح فتمر مر السحاب بعد أن كانت أحجارا صلبة متماسكة مستقرة على الأرض أوتادا لها، فكيف يجعل الخطأ في بيان المراد من الآية معجزة يثبت بها أن محمدا صلى الله عليه وسلم رسول الله، وأن القرآن تنزيل من رب العالمين؟!

ثانيا: أن قوله تعالى في سورة يونس: سورة يونس الآية 5هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا الآية ، وقوله تعالى في سورة الفرقان: سورة الفرقان الآية 61تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا دليل على أن


نور القمر مستفاد من نور الشمس وذلك دليل على إعجاز القرآن.

وهذا استنباط باطل فإنه ليس في الآيتين دليل على ذلك، ولا فهم العرب منهما هذه النظرية العلمية، وهم أهل العربية، وأعرف باللغة التي بها نزل القرآن، وإعجاز القرآن لا يحتاج في إثباته إلى أمثال ما ذكر المحاضر، وكون نور القمر مستفاد من نور الشمس لا يتوقف ثبوته على القرآن، بل عرف من طريق آخر كحادث خسوف القمر المتكرر على مر الزمان، ومعرفة ذلك في متناول البشر؛ لكونه متصلا بعلم التسيير وهو من علم الفلك، فيعرفه من له دراية بعلم الفلك، فكيف يجعل ذلك دليلا تثبت به الرسالة وإعجاز القرآن؟!


عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس
عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز



(الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 134)



.. يتبع ..
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري

26-11-2011 12:40 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3141
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif التفاسير العلمية وبعض النظريات المعاصرة ( وفيه : خطأ مسألة دوران الأرض )
السؤال الثاني عشر من الفتوى رقم ( 1615 )

س 12 :


ماذا رأيتم في الذين يزعمون أنهم وصلوا بالحيلة إلى القمر المنير الذي هو عندنا آية من آيات الله ؟

ج 12 :

العلم بهذا لا يترتب عليه أثر عملي

ونحن لا نقطع بأنهم وصلوا إليه حقيقة ، ولا نكذبهم فيما ادعوه من ذلك

والكف عن الكلام فيه أولى من الدخول فيه

وعلى المكلف أن يشتغل فيما يحتاج إليه من العلم عقيدة وشريعة .

وبالله التوفيق


وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عضو عضو نائب الرئيس الرئيس
عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز



.. يتبع ..
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري

26-11-2011 12:40 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3141
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif التفاسير العلمية وبعض النظريات المعاصرة ( وفيه : خطأ مسألة دوران الأرض )
الفتوى رقم ( 9129 )

س: هل أخذ العلم عن شخص غير مسلم حرام أم حلال، وهل تعلم العلوم الدنيوية بحجة التقدم يجوز للمسلمين مع العلم أننا ندرس نظرية دارون، ونظرية الخلق الخاص، والتوالد الذاتي في مادة البيولوجيا (الأحياء)؟


ج:


تعليم العلوم الإسلامية من غير المسلم لا يجوز

لأن الشأن فيه أنه غير مأمون في ذلك

فليس أهلا لتلقيها منه.

أما تعلم العلوم الدنيوية فما كان منها نافعا غير ضار، كالحساب والهندسة ونحوهما، فللمسلم أن يتعلم منه بقدر حاجته وحاجة أمته، إلى جانب تعلم شؤون دينه

وأما ما كان فتنة أو مضرة أو مضيعة للوقت فلا يجوز تعلمه

ومن ذلك نظرية دارون، والتوالد الذاتي ونحوهما

لما في ذلك من الخطر على المسلم في دينه ودنياه.


وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس
عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز


(الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 89)




أكتفي بهذا هنا وأتوقف


وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد ان لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك


والحمد لله رب العالمين

وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


====


السؤال السادس من الفتوى رقم ( 8152 )

س6: البعض من المبتعثين يدرس دراسة نظرية، وغالبا تكون محشوة بأفكار فلاسفتهم وترهاتهم، والمسلم المتمكن من عقيدته وثقافته الإسلامية الأصيلة يجد هذه الدراسة مضيعة للوقت، وفيها بعد عن الحق، وقد يكون بعضها مصدر نظريات إلحادية كفرية، كنظرية دارون وأرسطو ودوركايم وغيرهم من طواغيتهم، وقد لا تؤثر فيه أثناء النقاش مع المدرس والطلبة، لكنه في البحوث المطلوبة للماجستير مثلا قد يستدل لهم ببعضها، أو يورد بعضها، وقد يرد عليها أو لا يرد. فهل هذا


جائز له، أو أنه يلزمه ترك هذه الدراسة والإعراض عنها، واستبدالها بغيرها في بلده مثلا، وإذا استمر بنية الحصول على المؤهل فقط لعله فيما بعد يستطيع أن يقارعهم الحجة بالحجة، وينبه على جهلهم، ويربي أبناء المسلمين على عداوة مثل هذه الأفكار، ونبذها، واستبدالها بما هو أصح وأنقى منها من الدراسات الإسلامية؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا.



ج6:

إذا كان

لدى المذكور حصانة دينية، ومعرفة بالأدلة التي ينصر بها الحق، ويدفع بها الشبه، وهو -أو دولته- في حاجة الدراسة في تخصصه، وأمن الفتنة على نفسه أيام دراسته في تلك البلاد؛

جاز له أن يستمر في دراسته

وإلا حرم عليه الاستمرار

وأما

إيراده الشبه التي يستند إليها أهل الباطل فلا يجوز له أن يوردها إلا مقرونة بما يبطلها.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس
عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز


(الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 140)


والنقل
لطفــــــــاً .. من هنــــــــــــــا
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:41 صباحا