حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي

طيبة النشر في ذكر المخالفات العشر التي وقع فيها هشام بن فؤاد البيلي الكذَّاب الأشر bull; المأخذ الأول : قوله بأن ما حد ..



08-10-2018 03:10 مساء
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 


طيبة النشر في ذكر المخالفات العشر التي وقع فيها هشام بن فؤاد البيلي الكذَّاب الأشر

• المأخذ الأول : قوله بأن ما حدث في مصر خروج وليس بعزل ، وذلك بعد استتباب الأمر للحاكم المتغلب على طريقة الخوارج القعدية .

 

• المأخذ الثاني : استقباله في بيته للحلبي التميعي الحدادي الخارجي أحمد الأسكندراني الطعَّان في أهل السنة وفي ولاة أمرنا ؛ الرامي شيخنا الإمام الربيع وإخوانه من أهل العلم والفضل بالغلو والابتداع والكذب والبهت - قطع الله لسانه وشل بنانه وأركانه - المكفِّر علنًا للرئيس عبد الفتاح السيسي عبر حسابه في الفيس بوك ، والمتعاطف مع محمد مرسي وإخوان رابعة وغيرهم ، وله صورة نشرها عبر حسابه بالفيس بوك والواتسب وهو يشير فيها بالإشارة الماسونية ؛ إشارة رابعة العدوية ! .

 

• المأخذ الثالث : إيواؤه للأحمق محمود الخولي الحدادي ؛ مع وفرة أخطاء هذا الخولي الدَّعي الكذَّاب ، وسبِّه لجِلة من علماء السُنة في مصر ، وعلى رأسهم فضيلة الشيخ الوالد رسلان ، والشيخ علي موسى ، والشيخ طلعت زهران - حفظهم الله جميعًا - ، ورميه لكثير منهم بالجهل والهوى وسوء القول .

 

• المأخذ الرابع : رميه للإمام الألباني - رحمه الله - بأن قوله في مسائل الإيمان وافق فيه المرجئة ، أو قال بقول المرجئة ؛ ودفاعه عن هذا القول الممجوج إلى وقت الناس هذا ؛ مع وفرة ردود علماء ومشايخ أهل السُنة عليه ، وهو في هذا موافق لرؤوس أهل الضلال من القطبيين ؛ كسفر الحوالي ، وسيد العربي ، ومحمد عبد المقصود ، وفوزي السعيد وغيرهم من أهل البدع والضلال .

 

• المأخذ الخامس : ثناؤه على ابن جبرين الإخواني ، وحسن عبد الستير صاحب الوجوه الكثيرة ، والغر المفتون سامح أبو يحي الحدادي الضال ، وغيرهم ممن جرحهم مشايخ السُنة كأبي اليمين المنصوري ، ومحمد كمال السيوطي المجهول الحال .                                                                                 

• المأخذ السادس : نزوله على بعض المخالفين في المملكة العربية السعودية - حرسها الله - وغيرها من البلدان كالكويت ؛ كعبد العزيز الريس ؛ وعبد المالك الرمضاني ، وسالم الطويل ، وغيرهم من المميعة والحدادية .

• المأخذ السابع : تقريره في بعض الأجوبة كما في موقعه إلى أن ما حدث بين يحي الحجوري الحدادي الضال الخبيث وبين أهل العلم الذين حذَّروا منه ، أن هذا من قبيل الخلاف بين العلماء !  ، وهذا منه دفاعٌ مبطَّنٌ عن يحي الحجوري ! .

 

• المأخذ الثامن : كلامه المتشابه في فتنة مصر ، والذي أوقع الكثير من الشباب في حيرة ، كقوله بأنَّ ما حدث في مصر خروج وليس بعزل ، وبسطه القول في هذه المسألة وبإسهاب محاكاة لإخوانه من الخوارج القعدية ، وتقريره بأن كلامه فيها من قبيل التأصيل العلمي للمسألة ! ، وحطه على الجيش والشرطة تلميحًا وتصريحًا في خطبة جمعة شهيرةٍ له نشرها عبر موقعه ، وقوله بأن ما حدث في قضية عزل مرسي ظلم وجور و.. و..إلخ .

• المأخذ التاسع : طعنه على مشايخ مصر بعامة ، ورميهم من قبل أتباعه ببدعة الإرجاء ، وطعنه الشديد في الشيخ الفاضل محمد سعيد رسلان -حفظهما الله- خاصَّة ، ورميه له ولأتباعه ببدعة الحزبية ، وقوله بأن الرسلانية أشد خطرًا من الحدادية ! ، مع أنه يدَّعي الأدب في الرد على خصومه ! وهو عار منه تمامًا كما ترون هو وأتباعه ؛ فكيف بطعنه في كل أهل السُنة في مصر ، وعلى رأسهم الشيخ الوالد ؟! .

 

• المأخذ العاشر : قوله بمسألة جنس العمل ! ، ولمزه وغمزه فيمن يقول بخلاف هذا القول الإرجائي ! ، مع كون علماء الأمة ( جميعهم في عصرنا ! ) يحذِّرون من هذا المصطلح المبتدَع الحادث ، وعلى رأسهم الإمام الفوزان الذي يتترس به هو وزمرته ليداري بدعته .

 

وكتب

 

سمير بن سعيد القاهري

 

طيبة النشر في ذكر المخالفات العشر التي وقع فيها هشام البيلي الكذَّاب الأشر.doc


 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

08-10-2018 03:12 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي

بيان من مشايخ مصر
في التحذير من هشام البيلي

بيان من المشايخ مصر السلفيين في شأن هشام البيلي.pdf‏
أو
بيان من مشايخ مصر السلفيين في شأن هشام البيلي.pdf‏  
أو
 
تحذير جماعة من أهل العلم في مصر من هشام بن فؤاد البيلي
الحمد لله، وبعد:
صدرت من هشام بن فؤاد البيلي ـ هداه الله ـ عدة أمور أخذها أهل العلم عليه، وقد راجعه أهل العلم فيها ونصحوه، لكنه كابر ولم يتراجع عنها مما جعلهم يحذرون منه.
ومما أخذ عليه أنه يأوي عنده جماعة من الحدادية الذين يسبون الشيخ ربيع والشيخ جابر ـ حفظهما الله ـ ، ويثني على محمد عبد العليم ماضي الذي يرمي أهل السنة في مصر بالإرجاء! من أمثال الشيخ/ حسن عبد الوهاب البنا، والشيخ رسلان، والشيخ خالد عبد الرحمن، والشيخ خالد عثمان، وغيرهم ، وأن بدعة الشيخ ربيع أخف من بدعتهم!!
ولما طُلب أن يتبرأ منه أخذ يدور ويحاور ولم يفعل!
وقد قال البيلي مؤخراً أن الشيخ الألباني رحمه الله وافق قول المرجئة!
هذا؛ وموقفه من الكلام على ما حدث من عزل محمد مرسي أخذ نبرة الخوارج!
وقوله : الرسلانية أخطر من الحدادية
وامتناعه عن تبديع الحجوري رغم تبديع أهل العلم له، وغيرها من المسائل.
ولهذا خرجت تحذيرات أهل العلم منه
قال فضيلة الشيخ / محمد سعيد رسلان عنه ، أنه : منحرف ضال .
- جاهل متعالم .
- في العلم عائل مستكبر .
- متشبع بما لم يعط .
- منحط الخلال .
- مخادع .
- صاحب خيالات وحماقة .
- زائغ ، مخادع ، مناور ، مخاتل ، مداور .
وبيان ذلك في مقطع للشيخ على موقعه تحت اسم ( براءة وصراحة ) ، رداً على مقطع للبيلي بنفس الاسم،
وقد سئل الشيخ من المعني بالكلام ؟ فقال : هشام البيلي
http://www.rslan.com/vad/items_details.php?id=4078

وتابع الشيخ رسلان في التحذير من هشام البيلي
الشيخ الوالد : حسن عبد الوهَّاب مرزوق البنا
الشيخ : علي عبد العزيز موسى
الشيخ : طلعت زهران
الشيخ : عادل الشوربجي
الشيخ : عادل السيد
الشيخ : على الوصيفي
الشيخ : طه عبد المقصود

الشيخ : عيد بن أبي السعود الكيال
الشيخ : عبود العزيمي ـ حفظ الله الجميع ـ
http://www.rahek.com/islamic/book.ph...showbook&id=33

وهذا رد لشيخنا على الوصيفي في رد بهتان البيلي في رمي الشيخ الألباني أنه وافق قول المرجئة!
يوجد على اليوتيوب باسم: ( الرد الكامل على هشام البيلي وطعنه في الإمام الألباني بأنه وافق المرجئة / للشيخ علي الوصيفي)
وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

08-10-2018 03:23 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حق حمده ، والصلاة والسلام على نبيه وعبده ، وآله وصحبه وحزبه ووفده ، أمَّا بعد :
هذه مجموعة من تحذرات وردود مشايخ أهل السُنة وطلاَّب العلم على المدعو هشام البيلي ، ودفاعهم عن الإمام الألباني ..
مجموعة من الصوتيات لطائفة من مشايخ السُنة ، وطلاَّب العلم معظمها ينشر لأول مرة ؛ في التحذير من الضال الحدادي المصري هشام بن فؤاد البيلي وشيعته أهل الإفك والبهتان ؛ في التحذير منهم ، ومن طريقتهم وفتنتهم ، وفي الرد على فريته الشهيرة المذاعة : أن الألباني وافق قوله ؛ أو : وافقت عبارته عبارة المرجئة ، وهذا منه - لو كان يدري - طعنًا صريحًا في عقيدة الإمام الألباني ، وقد شهد بهذا من ستسمعونهم في هذا المجموع المبارك ، وستسمع في هذه القناة ما يشهد بصحة عقيدة الإمام الألباني - رحمه الله - والذي لم يعلم عنه قولاً وافق فيه المرجئة ؛ كما حكى ذلك الشيخ العلاَّمة محمد بن صالح العثميمن - رحمه الله - كما سوف تسمعه هنا - إن شاء الله - .
وقد أجمع مشايخ السُنة في مصر - حفظهم الله - على التحذير من البيلي ، وأنه حدادي قطبي مدسوس على السلفيين لتفريق جمعهم ، وتشتيت كلمتهم ، وقد حذَّروا كذلك من أخذ العلم عنه ، وكذلك حكى هذا القول جماعة من أهل العلم وطلبته في خارج مصر كما ستسمعون في هذه الصوتيات ، والتي تحصلت عليها بعد عناء كبير ، وجهد جهيد ظل طيلة سنتين أو أكثر ؛ بين مكاتبة ، ومراسلة ، وتفريغ ، وسفر ، واتصال ، وإعداد ، وقد ضمَّنت هذه الصوتيات بعد تفريغها كتابي الذي سترون رابطه أسفل القناة ، والذي راجعه طائفة كبيرة من مشايخ السنة وطلاب العلم ، والذي سميته بـ : دفاعات الأعلام في الرد على البيلي هشام في فريته موافقة الإمام للمرجئة اللئام ، وهذا العنوان من وضع فضيلة الشيخ الدكتور طلعت زهران - حفظه الله وشفاه - .
تنبيه : لا يسمح بتعديل أي شيء من هذه ( الفيديوهات ) بعد تنزيلها على الحواسيب الشخصية ، والهواتف النقالة ، ولا أحل أحدًا ينسب هذا العمل لغير عامله ، وأنا حجيجه في هذا بين يدي الله - تبارك وتعالى - ، ولا أن يغير شيئًا فيها ، ومن أخذها وأراد نشرها فلينشرها كما هي في قناته إن أراد فهذا الذي نسمح به ، وجزى الله خيرًا كل من أسهم في هذا العمل الطيب ، وهذه الصوتيات لم تنتهي بعد فهي قابلة لمزيد من التحديث ؛ فما زال هناك طائفة من المشايخ جار إنزال كلامهم في هذا الصدد بالقناة .
وقد أسميت هذه القناة باسم كتابي الذي طبعته بالعنوان الذي أشرت إليه آنفًا ، وأسأل الله أن يجعل عملي هذا خالصًا لوجهه الكريم ، وأن يجعله ذخرًا لي بعد موتي ، وأنصح إخواني بنصيحة شيخنا الوالد العلاَّمة حسن بن عبد الوهَّاب البنا - حفظه الله - بعدم مجاراة هؤلاء القوم ، أو الكلام معهم ، او النظر في صفحاتهم ومنتدياتهم المشبوهة منهجيًا وعقائديًا ، وأن تلزموا غرز مشايخ السُنة الذين حذَّروا من هذا المفتون الضال ، وكل منصف يحب الحق حتمًا سيرجع لو كانت عنده أدنى شبهة بعد سماع هذه الأشرطة ؛ فاعملوا على نشرها في كل مكان لتكون بمثابة طوق النجاة لإخوانكم الذين لبَّسوا عليهم ، وأوقعوهم في شراكهم ، وأثخنوهم جراحًا حتى صاروا صرعى لمعتقداتهم الباطلة ومناهجهم العاطلة .
وأخيرًا لا تنسوا إخوانكم بالدعاء في ظهر الغيب ، ونسأل الله بمنه وكرمه أن يثبتنا وإياكم على الحق ، وأن يجعلنا من أهل الصدق ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .

رابط القناة عبر اليوتيوب

دفاعات الأعلام في الرد على البيلي هشام في فريته موافقة الألباني الإمام للمرجئة اللئام

تم تحويل الرابط إلى رابط آمن 

https://safeshare.tv/x/kFopaAPVkzQ

 

كتاب

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

08-10-2018 03:26 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي

الشيخ محمد سعيد رسلان حفظه الله
الرد على الحدادي هشام البيلي

براءة وصراحة
لحفظ المحاضرة :
VIDEO         MP3         RM


من خرافات شيخ الحدادية

لحفظ المحاضرة :
VIDEO            MP3   
التفريغ
  رسالة قوية لشيخ الحدادية المصرية البيلي الضال وعصابته المجرمة
وَالآنَ مَعَ الحَدَّادِيَّةِ وَشَيْخِهَا:
وَهَذِهِ الفِرْقَةُ الضَّالَةُ وَالجَمَاعَةُ المُنْحَرِفَةُ مِنْ أَخْطَرِ الفِرَقِ، وَأَضَرِّ الجَمَاعَاتَ عَلَى دِينِ الإِسْلَامِ وَأَهْلِهِ؛ وَشَيْخُهَا –شَيْخُ الحَدَّادِيَّةِ- يُؤَصِّلُ أُصُولًا بَاطِلَةً، وَيُقَعِّدْ قَوَاعِدَ مُبْتَدَعَةً تُدَمِّرُ العِلْمَ الشَّرْعِيَّ، وَتُضَيِّعُ طُلَّابَهُ؛ وَمِنْ ذَلِكَ:
أَنَّهُ إِذَا اسْتَعْمَلَ عَالِمٌ أَوْ طَالِبُ عِلْمٍ لَفْظَةً عَرَبِيَّةً فِي سِيَاقِهَا عَلَى مَا تَدُلُّ عَلَيْهِ عَرَبِيَّاتُهَا وَفَصَاحَتُهَا، وَقُدِّرَ أَنْ تَكُونَ تِلْكَ اللَّفْظَةُ العَرَبِيَّةُ مُسْتَعْمَلَةً فِي العَامِيَّةِ اسْتِعْمَالًا مَا؛ فَالمُعْتَبَرُ عِنْدَهُ –عِنْدَ شَيْخِ الحَدَّادِيَّةِ الضَّال- فَهْمُ العَامِيَّةِ لَا مُوَافَقَةُ العَرَبِيَّة!!
فَالحُكْمُ لِلِسَانِ العَوَامِّ، وَلَيْسَ الحُكْمُ لِلُّغَةِ الَّتِي أَنْزَلَ اللَّهُ –تَبَارَكَ وَتَعَالَى- بِهَا كِتَابَ الإِسْلَامِ!!
وَعَلَيْهِ؛ فَيُحَاكِمُ الحَدَّادِيَّةُ كُلَّ نَاطِقٍ بِالْعَرَبِيَّةِ إِلَى فَهْمِ العَامِيَّةِ وَلِسَانِ العَوَامِّ فِي الأَسْوَاقِ وَفِي المَوَالِدِ وَحَفَلَاتِ الخِتَانِ وَالظَّارِ!! وَلَا عَجَبَ فَهَؤُلَاءِ هُمُ الحَدَّادِيَّةُ، وَهَذَا فَهْمُهُم، وَلِلَّهِ فِي خَلْقِهِ شُؤُون!!
وَإِذَا أَرْجَعَ مُسْتَعْمِلُ الْلَفْظَةِ العَرَبِيَّةِ الفَصِيحَةِ أُولَئِكَ الضُّلَّالُ إِلَى مَعَاجِمِ الْلُغَةِ؛ لِيَدُلَّهُم عَلَى الاسْتِعْمَالِ العَرَبِيِّ الَّذِي قَصَدَ إِلَيْهِ وَعَوَّلَ عَلَيْهِ، وَاسْتَخْرَجَ لَهُم المَعَانِيَ الصَّحِيحَةَ لِلَّفْظَةِ مِنْ مَعَاجِمِهَا؛ طَالَبُوهُ أَنْ يَأْتِيَ بِجَمِيعِ المَعَانِي الَّتِي تَذْكُرُهَا المَعَاجِمُ لِلَّفْظَةِ المُسْتَعْمَلَةِ.
وَإِنْ ذَكَرَ أَنَّ كُلَّ لَفْظَةٍ فِي العَرَبِيَّةِ لَهَا مَعَانٍ مُعْجَمِيَّةٌ كَثَيرَةٌ، وَالَّذِي يُحَدِّدُ ذَلِكَ هُوَ السِّيَاقُ –الَّذِي يُحَدِّدُ مَعْنَى الْلَفْظَة هُوَ السِّيَاقُ-، وَهُوَ إِنَّمَا أَخَذَ -مُسْتَعْمِلُ ذَلِكَ الْلَفْظِ- مِنَ المَعَانِي مَا يَدُلُّ عَلَيْهِ سِيَاقُهُ.
إِذَا قَالَ لَهُم ذَلِكَ؛ اتُّهِمَ بِبَتْرِ النُّصُوصِ، وَالتَّدْلِيسِ، وَغَيْرِ ذَلِكَ مِنْ تُهَمِ قَامُوسِهِمُ القَذِرِ مِمَّا هُمْ أَوْلَى بِهِ وَأَهْلُهُ.
وَإِنْ كَانَ لِلْكَلِمَةِ المُسْتَعْمَلَةِ مَعْنًى مُسْتَقِيمٌ عَرَبِيَّةً، وَلَهَا فِي لِسَانِ العَوَامِّ مَعْنًى آخَرَ وَلَوْ كَانَ مَوَافِقًا لِلْعَرَبِيَّةِ؛ قَالُوا: هَذَا إِجْمَالٌ، وَكَأَنَّهُم لَا يُبْصِرُونَ الشَّمْسَ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ!!
يَا أَحَطَّ أَهْلِ البِدَعِ، وَيَا حُثَالَةَ أَهْلِ الزَّيْغِ وَأَهْلِ الأَهْوَاءِ؛ هَلْ هُنَاكَ لَفْظَةٌ تَفَرَّدَت بَعِيدًا عَنِ السِّيَاقِ بِمَعْنًى وَاحِدٍ لَا تُجَاوِزُهُ؟!
إِنَّ الاشْتِرَاكَ وَاقِعٌ فِي كَثِيرٍ مِنَ المَعَانِي، وَذَلِكَ مَا يُعْرَفُ عِنْدَ الْلُغَوِيِّينَ بِـ((المَعْنَى المُتَعَدِّدِ))، أَيْ: تَعَدُّدِ مَعَانِي الكَلِمَةِ الوَاحِدَةِ، وَأُولْمَن –الْلُغَوِيُّ الأَلْمَانِيُّ المَشْهُورُ- يُسَمِّي هَذَا ((المَعْنَى البَسِيط))، وَيَجْعَلُ المَعْنَى المُتَعَدِّدَ لِجَانِبٍ آخَر.
وَالحَقِيقَةُ الَّتِي تَدُلُّ عَلَيْهَا الْلُغَةُ هِيَ تَعَدُّدُ المَعَانِي لِلْكَلِمَةِ الوَاحِدَةِ؛ وَالضَّلَالَةُ الَّتِي يَدْعُو إِلَيْهَا شَيْخُ الحَدَّادِيَّةِ؛ أَنَّ كُلَّ كَلِمَةٍ تَدُلُّ عَلَى مَعَانٍ مُتَعَدِّدَةٍ فَاسْتِعْمَالُهَا فِي سِيَاقٍ مَهْمَا كَانَ صَحِيحًا نَوْعٌ مِنَ الإِجْمَالِ!!
وَيُضِيفُ بِصَفَاقَتِهِ المَعْهُودَةِ وَثَخَانَةِ جِلْدَةِ وَجْهِهِ وَجَهْلِهِ المَعْرُوفِ: وَالبُعْدُ عَنِ الإِجْمَالِ إِجْمَاعُ العُلَمَاءِ وَمَنْهَجُ السَّلَفِ!!
فَقُلْ لِلنَّاسِ إِذَنْ أَيُّهَا المُتَعَالِمُ الجَهُولُ البَغِيضُ: كَيْفَ يَسْتَخْدِمُونَ أَلْفَاظَ لُغَتِهِم؟ وَكَيْفَ يَنْطِقُونَ بِهَا وَيَكْتُبُونَ؟!
وَهَذَا مِثَالٌ لِقَوَاعِدِ شَيْخِ الحَدَّادِيَّةِ الجَاهِلِ البَغِيضِ:
إِذَا قَالَ قَائِلٌ: ((إِذَا كَانَ يَوْمَ القِيَامَةِ؛ نَشَرَ اللَّهُ الخَلَائِقَ)).
يَعْتَرِضُ الحَدَّادِيُّ عَلَى الفِعْلِ (نَشَرَ) وَيَقُولُ: هَذَا سُوءُ أَدَبٍ مَعَ اللَّهِ!!
مَا الْعِلَّةُ عِنْدَهُ؟
العِلَّةُ عِنْدَهُ: أَنَّ الفِعْلَ يُسْتَعْمَلُ فِي لُغَةِ العَامَّةِ بِمَعَانٍ لَا تَلِيقُ بِاللَّهِ تَعَالَى!!
وَلَمَّا كَانَت القَاعِدَةُ عِنْدَ شَيْخِ الحَدَّادِيَّةِ أَنَّ المُعْتَبَرَ فَهْمُ العَامِيَّةِ لَا مُوَافَقَةُ العَرَبِيَّةِ؛ فَاسْتِعْمَالُ هَذَا الفِعْلِ فِي حَقِّ اللَّهِ تَعَالَى مِنْ سُوءِ الأَدَبِ مَعَ اللَّهِ, إِلَى آخِرِ تَخْلِيطِهِ وَهَذْرَمِتِهِ!!
فَإِذَا قِيلَ لَهُ: فِي المَعَاجِمِ ((نَشَرَ اللَّهُ المَوْتَى نَشْرًا وَنُشُورًا)): بَعَثَهُم وَأَحْيَاهُم, وَهُوَ المُرَادُ بِاسْتِعْمَالِ الْلَفْظَةِ فِي العِبَارَةِ.
قَالَ: هَذَا تَدْلِيسٌ، وَبَتْرٌ لِلنُّصُوصِ، وَسَبٌّ لِعُلَمَاءِ العَرَبِيَّةِ، وَطَعْنٌ فِي الْلِسَانِ... إِلَى آخِرِ هَذَيَانِهِ!!
فَإِذَا قِيلَ لَهُ: لِمَ؟!
قَالَ: لِأَنَّ المَعَانِيَ فِي المَعَاجِمِ: نَشَرَ الثَّوْبَ: بَسَطَهُ، وَنَشَرَ الخَشَبَةَ: شَقَّهَا، وَاسْتِعْمَالُ (نَشَرَ) فِي حَقِّ اللَّهِ إِذَنْ لَا يَجُوزُ؛ لِأَنَّ العَامَّةَ تَسْتَعْمِلُ الفِعْلَ فِي نَشْرِ الغَسِيلِ وَنَشْرِ الأَخْشَابِ !!
فَإِنْ قِيلَ: وَلَكِنَّ السِّيَاقَ يُحَدِّدُ المَعْنَى.
قَالَ: هَذَا إِجْمَالٌ، وَإِجْمَاعُ العُلَمَاءِ وَمَنْهَجُ السَّلَفِ عَلَى البُعْدِ عَنِ الإِجْمَالِ، وَاسْتِعْمَالُ هَذَا الفِعْلِ وَالحَالَةُ هَذِهِ نِسْبَةُ مَا لَا يَلِيقُ إِلَى الرَّحْمَنِ!!
هَلْ يَسْتَطِيعُ عَاقِلٌ أَنْ يَدُلَّنَا عَلَى طَرِيقَةٍ لِلتَّعَامُلِ مَعَ هَذَا خَارِجَ أَسْوَارِ البِيمَارِسْتَانِ الَّتِي يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ وَرَاءَهَا؟
هَلْ يُشْغَلُ أَحَدٌ أَتَاهُ اللَّهُ ذَرْوًا مِنَ العَقْلِ بِمِثْلِ هَذَا التَّخْلِيطِ الَّذِي يَشْغَلُونَ بِهِ الأُمَّةِ؟
وَيُرِيدُونَ أَنْ يَشْغَلُونَا بِهِ عَنْ تَبْصِيرِ الأُمَّةِ بِدِينِهَا؛ لِتَنْجُوَ مِنَ التَّطَرُّفِ، وَلِتَتَوَقَّى الإِرْهَابَ وَالفَوْضَى، وَلِتُحَافِظَ عَلَى سَلَامَةِ وَوَحْدَةِ أَرْضِهَا وَدِيَارِهَا وَأَرْكَانِ دَوْلَتِهِا. أَهَذَا مَا يُرِيدُونَ؟!
يُرِيدُونَ أَنْ يَشْغَلُونَا عَنْ هَذِهِ الرِّسَالَةِ العَظِيمَةِ؛ مِنْ أَجْلِ إِسْقَاطِ الدَّوْلَةِ، وَتَقْوِيضِ نِظَامِ حُكْمِهَا، وَإِدْخَالِهَا فِي الفَوْضَى لِتَضِيعَ كَمَا ضَاعَتْ دُوَلٌ وَبُلْدَانٌ مِمَّا أَدَّى إِلَى كَثِيرٍ مِنَ الذُّلِّ وَالهَوَان.
وَكُلُّ ذَلِكَ شَارَكَ فِيهِ أَمْثَالُ هَؤُلَاءِ مِنَ القُطْبِيِّينَ وَالتَّكْفِيرِيِّينَ المُتَسَتِّرِينَ بِجِلْبَابِ السَّلَفِ وَمَنْهَجِهِم!!
وَيَدَّعِي بِلَا فَهْمٍ مُوَافَقَةً لَهُ فِي الرَّدِّ عَلَى سَيِّد قُطْب فِي حَقِّ هِنْدٍ –رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا-؛ فَيَقُولُ: إِنَّ المُعْتَبَرَ فَهْمُ العَوَامِّ، لَيْسَ بِمُعْتَبَرٍ مَا دَلَّتْ عَلَيْهِ العَرَبِيَّةُ الفَصِيحَةُ المُسْتَقِيمَةُ عَلَى قَانُونِهَا!!
المُعْتَبَرُ فَهْمُ العَوامِّ!!
وَيَقُولُ كَاذِبًا -وَالفَهْمُ مِنْهُ بِمَبْعَدَةٍ، وَعَدَمُ الفَهْمِ أَخَصُّ خَصَائِصِهِ-: أَنْتَ –يَعْنِينِي- قُلْتَ ذَلِكَ فِي حَقِّ سَيِّد قُطْب؛ وَكَذَبَ.
سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ!!
مَا الَّذِي قُلْتُهُ؟
كَانَ سَيِّدٌ قَدْ ذَكَرَ هِنْدًا –رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا-؛ فَأَسَاءَ الأَدَبَ جِدًّا، فَقَالَ: ((وَجَاءَت هِنْدٌ أُمُّ مُعَاوِيَةَ- وَقَوْلُهُ هَذَا فِيهِ تَعْرِيض -أُمُّ مُعَاوِيَةَ- بَلْ هِيَ زَوْجُ أَبِي سُفْيَانَ وَأُمُّ مُعَاوِيَة، وَمُعَاوِيَةُ وَلَدُهَا مِنْ أَبِي سُفْيَانَ، فَهَذَا القَوْلُ فِيهِ تَعْرِيضٌ- كَالْلَبُؤَةِ حَتَّى وَلَغَتْ فِي دَمِ الحَمْزَةَ –رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-)).
قُلْتُ: مَا أَسْوَءَ الأَدَبِ؛ لِأَنَّ كَلِمَةَ الْلَبُؤَةِ لَهَا مَعْنًى فِي العَامِيَّةِ المِصْرِيَّةِ، وَهُوَ أَرَادَهُ، فَإِنْ لَمْ يُرِدْهُ -فَالنِّيَّةُ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا اللَّهُ –جَلَّ وَعَلَا-, وَهَذَا مِنَ الإِنْصَافِ- فَقَدْ دَلَّ عَلَى ذَلِكَ لَفْظُهُ وَمَا نَطَقَ بِهِ أَوْ كَتَبَهُ.
يَقُولُ: ((جَاءَت هِنْدٌ أُمُّ مُعَاوِيَةَ كَالْلَبُؤَةِ حَتَّى وَلَغَتْ فِي دَمِ الحَمْزَةَ)).
فَقُلْتُ: هُوَ يَعْلَمُ وَهُوَ مِصْرِيٌّ مَعْنَى الْلَبُؤَة عِنْدَ العَوامِّ فِي العَامِيَّةِ المِصْرِيَّةِ؛ لِأَنَّهُ أَرَادَ التَّحْقِيرَ وَالزِّرَايَةَ.
أَمَّا الَّذِي يَقُولُ -مَثَلًا-: نَشَرَ اللَّهُ الخَلَائِقَ، هَلْ يُرِيدُ تَحْقِيرًا؟ هَلْ يُرِيدُ زِرَايَةً؟!
إِنَّمَا هُوَ مُقَدِّرٌ للَّهِ –جَلَّ وَعَلَا- مُعَظِّمٌ لَهُ، مُقَدِّرٌ لِأَحْكَامِهِ وَشَرَائِعِهِ وَدِينِهِ.
فَإِذَا جِيءَ بِهَذَا لِهَذَا فَأَقَلُّ مَا يُقَالُ فِيهِ: هَذَا مِنْ سُوءِ الفَهْمِ -وَهُوَ مِنْ أَخَصِّ خَصَائِصِهِ-، فَيُحْجَرُ عَلَيْهِ وَلَا يُمَكَّنُ مِنْ كَلَامٍ؛ حَتَّى لَا يُضِلَّ الأُمَّةَ، وَحَتَّى لَا يَعْبَثَ بِعُقُولِ شَبَابِهَا حَتَّى يَنْحَرِفُوا عَنِ الحَقِّ وَالصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ؛ هُمُ الغُلَاةُ، وَهُمُ الخَوَارِجُ –عَامَلَهُم اللَّهُ بِعَدْلِهِ-.
مِنْ أَيْنَ خَرَجَ لَنَا هَؤُلَاءِ الغُلَاة؟ وِلِصَالِحِ مَنْ يَعْمَلُونَ؟
وَإِذَا كَانُوا فِي كَفَالَةِ القُطْبِيِّينَ وَالتَّكْفِيرِيِّينَ فَهَلَّا أَعْلَمُونَا لِحِسَابِ مَنْ يَعْمَلُونَ؟
وَهَلْ هُمْ إِلْبٌ عَلَى هَذَا البَلَدِ، وَعَلَى نِظَامِهِ، وَعَلَى اسْتِقْرَارِهِ، وَعَلَى هُدُوئِهِ؟ أَمْ لَيْسُوا بِإِلْبٍ عَلَيْهِ؟
هُمْ عَلَى مَنْ يُرِيدُ الاسْتِقْرَارَ لِبَنِي وَطَنِهِ، وَالسَّلَامَةَ لِدَوْلَتِهِ يَتَسَلَّطُونَ!!
وَمَا يَأْتُونَ بِهِ مِنْ غَيْرِ ذَلِكَ؛ فَإِنَّمَا هُوَ سِتَارٌ وَوِقَايَةٌ يَتَّخِذُونَهَا سِيَاسَةً مِنْ أَجْلِ الخِدَاعِ وَالمُنَاوَرَةِ، فَيَتَكَلَّمُونَ مَرَّةً عَنِ الدَّوَاعِشِ، وَمَرَّةً عَنِ القُطْبِيِّينَ، وَمَرَّةً عَنِ الإِخْوَانِ، وَالتَّكْفِيرِيِّينَ؛ ذَرًا لِلرَّمَادِ فِي العُيُونِ، وَالَّذِي يَشْهَدُ بِهِ الوَاقِعُ وَيَنْطِقُ بِهِ لِسَانُ الحَالِ أَنَّهُم مَعَ هَؤُلَاءِ، هُمْ فِي كَفَالَتِهِم!!
لِمَاذَا هُمْ فِي كَفَالَتِهِم دُونَ كَفَالَةِ كُلِّ سُنِّيٍ هُنَالِكَ؟ لمَاذَا؟!!
أَلَمْ يَجِدُوا مِنْ أَهْلِ المَنْهَجِ الحَقِّ وَالصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ مَنْ يَكُونُونَ تَحْتَ عَبَاءَتِهِ وَفِي كَفَالَتِهِ، وَيَصِلُ إِلَيْهِم مِنَ المَعْرُوفِ وَالمَالِ مَا يَصِلُ إِلَيْهِم مِنْ طَرِيقِ التَّكْفِيرِيِّينَ وَالقُطْبِيِّينَ؟
لَمْ يَجِدُوا سُنِّيًا يَكْفُلُهُم فَكَفَلَهُم القُطْبِيُّونَ وَالتَّكْفِيرِيُّونَ؟! لِحِسَابِ مَنْ يَعْمَلُونَ؟!!
وَمَا هَذِهِ القَوَاعِدُ الَّتِي تُدَمِّرُ العِلْمَ الشَّرْعِيَّ، وَتَقْطَعُ الصِّلَةَ بَيْنَ خَلَفِ الأُمَّةِ وَسَلَفِهَا، وَهِيَ أَخَسُّ الأَهْدَافِ عِنْدَ أَعَدَاءِ الأُمَّةِ، يُرِيدُونَ أَنْ يَقْطَعُوا الصِّلَةَ المَوْصُولَةَ بَيْنَ خَلَفِ الأُمَّةِ -بَيْنَ أَبْنَائِهَا, بَيْنَ شَبَابِهَا, بَيْنَ طُلَّابِ العِلْمِ- وَتُرَاثِهِم وَمَا كَانَ مِنْ تُرَاثِ أَسْلَافِهِم؛ نَطَقُوا بِهِ وَكَتَبُوهُ وَحَرَّرُوهُ بِالعَرَبِيَّةِ الشَّرِيفَةِ لَا بِالعَامِيَّةِ النَّجِسَةِ الَّتِي تَتَلَوَّثُ بِهَا أَلْسِنَةٌ تَزْعُمُ أَنَّهَا تَدْعُو إِلَى اللَّهِ، وَهِيَ تَصُدُّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ –عَامَلَهُم اللَّهُ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- بِعَدْلِهِ، وَكَشَفَ سِتْرَهُم، وَفَضَحَ أَمْرَهُم، وَكَفَى المُؤْمِنِينَ شَرَّهُم بِمَنِّهِ وَجُودِهِ وَكَرَمِهِ وَحَوْلِهِ وَطَوْلِهِ وَقُوَّتِهِ إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.
وَصَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ أَجْمَعِينَ.

الرد على هشام البيلي

نبذة مختصرة عن المحاضرة : بيان أن أهل البدعة لا كرامة لهم، وذكر سبب الكلام عن الأحيمق الجهول، والرد على بعض الشبهات، ورد هشام البيلي على نفسه! مع ذكر أسباب نصر الله - عز وجل - للمؤمنين كما ذُكِرَ في الرسائل البازية.
  لحفظ المحاضرة :
VIDEO         MP3            RM
تطاول وسوء أدب شيخ الحدادية هشام البيلي
في حق النبي صلى الله عليه وسلم

  لحفظ المحاضرة :
VIDEO         MP3   
 
شيخ الحدادية هشام البيلي يكفر الأمة، ويدَّعي أن الأمة ارتدت إلى دين أبي جهل
  لحفظ المحاضرة :
VIDEO          MP3   
شيخ الحدادية هشام البيلي يصد عن المسجد الحرام ويرمي الطائفين بالانحراف الأخلاقي
  لحفظ المحاضرة :
VIDEO          MP3   

 
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

08-10-2018 03:27 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي
الشيخ خالد عثمان المصري حفظه الله
الرد على هشام البيلي لترويجهِ لفريةِ الحداديةِ والقطبيين لاسقاط إمام المحدثين في هذا العصر
قال هشام البيلي
ـ أصلحه الله ـ :
( ويأتي أقزام اليوم يقولون : إن الشيخ الألباني مرجيء في هذا ؛ حتى ولو ...
نحن نعلم أن قول الشيخ الألباني في هذا نحن لا نؤيده ؛ ولا نرى في المسألة خلافاً معتبراً ،
وقوله هذا وافق المرجئة ! ، لكن ليس مرجئاً )
السؤال :
شيخنا الكريم المُبارك :
ما تقول في قول من يقول : أن الإمام الألباني وافق قول المرجئة ؟
الجواب :
( الذي يقول إن الإمامَ الألباني ـ رحمه الله تعالى ـ يقولُ بقولِ المرجئة ، أو وقعَ في شيءٍ من الإرجاء ، وما شاكلَ ذلكَ من العبارات فهو على هوى ، وعليهِ أن يُراجعَ نفسَه ؛ وأن يتوبَ إلى اللهِ من هذه المقولة ، وقد سَلك بهذا مسَلك الخوارج والحدادية ، الذين هم أول من روَّجَ لهذه الفريةِ على إمام السنة ـ رحمة الله عليه ـ فحَاشا أن يقعَ إمام السنة في الإرجاء ، وهو الذي حذَّر منه وبيِّنه في غير ما مؤلفٍ وكتابٍ ودرسٍ له ، وكما قال عبد الله بن المبارك : " من قال إن الإيمان قولٌ وعملٌ يزيدُ وينقصُ فقد خرج من الإرجاء دقهِ وجُلهِ " ، وبهذا ـ أيضاً ـ قال البربهاري في " شرح السنة " .
فالإمام الألباني ـ رحمه الله تعالى ـ كان يقرر هذا في كتبه ؛ إن الإيمان قولٌ وعملٌ يزيد وينقص فكيف يتهم بالإرجاء ؟!.
نعم ؛ هو ـ رحمة الله عليه ـ كان يُقرر أن العمل ؛ قال : إن العمل شرطُ كمالٍ في الإيمان ، هذه العبارة وإن كانت بهذا اللفظ يعني قد راجعه فيها بعض أهل العلم ؛ لكن ما اتهمه أحدٌ منهم بالإرجاء بسببها ؛ والقول بأن الإيمان أصلٌ وفرعٌ ، هذه قالَ بها بعضُ السلف ، قالها بن منده ، وقالها عبيد بن القاسم بن سلام في كتاب " الإيمان " ، وكذا قال بها شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في غيرِ ما موضعٍ من كتبه ، فالأعمالُ التي هي من الواجباتِ والفرائض ، هي من كمال الإيمان الواجب أو المستحب كما بين شيخ الإسلام ، وهذا الذي قصدَهُ الإمام الألباني ـ رحمه الله تعالى ـ ما قصدَ المعنى المذموم الذي قصده المرجئة من إخراج الأعمال عن مسمى الإيمان ، فكيف يتهم بالإرجاء ، وهو الذي ردَّ على المرجئة في هذا الأمر كما في شرحه على ، أو في تعليقهِ على شرح الطحاوية أو في تعليقه على متن الطحاوية نفسهِ الذي حققه على ثلاث نسخٍ خطية ـ رحمه الله تعالى ـ وفي عدة مواضع أخرى من كتبه .
والذي يقول هذه المقولة مخطئ ؛ ويخشى أن يكون من أهل الأهواء سواء من الحدادية أو من جرى مجراهم من أهل البدع ، فالعلماء الكبار من الأموات ، وكذا من الأحياء كلهم دفعوا عن هذا الإمام هذه الفرية ، الإمام ابن باز ، والإمام ابن عثيمين ، والإمام مقبل بن هادي رحمهم الله تعالى ، ومن الأحياء الإمام ربيع بن هادي ، والإمام صالح الفوزان وغيرهما من العلماء الكبار، برءوا الإمام الألباني من هذه التهمة الباطلة ، وما قالوا بهذا أبداً ، ما قال بهذا إلا الحدادية والخوارج من القطبيين ونحوهم ، نعم هم الذين روجوا لهذه الفرية وأرادوا أن يسقطوا هذا الإمام ، أو أن يسيئوا إليه شاءوا أم أبوا ، نعم أسأل الله أن يكف شرهم وأن يهدي من قال هذه العبارة ) . اهـ

المصدر : محاضرة لفضيلة الشيخ خالد عثمان المصري بعنوان " سمات الخوارج وعلاماتهم وبيان خطورتهم "
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

08-10-2018 03:53 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي

الشيخ أبي محمد خالد بن عبد الرحمن القليوبي المصري
الوقوع في العلماء والأمراء بوابة الفتن 
ألقيت يوم السبت الموافق 12 محرم 1435 هـ الموافق 16/11/2013 م
وفي المحاضرة رد على هشام البيلي وعلى الحلبي وكل من تكلم في أئمة السنة .
للتحميل اضغط هنا :
22.3    MB

تحذير الشيخ خالد بن عبد الرحمن المصري ممن يطعن في الألباني (هشام البيلي)
ويقول عنه " لقد وافق قوله قول المرجئة ولكنه ليس بمرجيء "...
وفيه الدفاع عن شيخ السنة في مصر بلا نزاع حسن بن عبد الوهاب البنا
وفيه عدم الجلوس له والحضور له والحذر منه
وفيه أن الشيخ قال عنه: لن تنفعك كلمة الشيخ الفوزان - حفظه الله -
وفيه أننا نرجع لتبديعه أم لا للعلماء

المادة قيمة جدا، آمل تفريغها لمن يرجو الثواب من الله
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

08-10-2018 05:19 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي

دفاع الشيخ سليمان الرحيلي عن الألباني
والرد على المتصل الخائن الجاني

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى ، وسلامٌ على الذين اصطفى ، وآله وصحبه المستكملين الشرفا ، وبعد :

فهذا رد فضيلة الشيخ الدكتور سليمان الرحيلي - حفظه الله - على جرو الحدادية محمد عبد الحي - عليه من الله ما يستحقه - سيء الأدب الخائن كما وصفه الشيخ ، وذلك ردًا على فريته المزعومة الصلعاء ؛ أن الشيخ سليمان الرحيلي وافق هشام البيلي في الطعن على الإمام الألباني - رحمه الله - ، وإليكم رد الشيخ - حفظه الله وسلَّمه - :

السؤال : يا شيخنا أحسن الله إليكم وبارك فيكم ، ما حكم قول : إن الإمام الألباني - عليه رحمة الله - وافق المرجئة في قولهم في مسألة الإيمان ؟

الجواب : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أمَّا بعد :

فكلامي في هذا الموضوع معروفٌ مشهور ، مسجلٌ مقرر ، لكن لعلك تشير إلى ما أخبرني به بعض الإخوة من أن رجلاً يعني أنزل تسجيلاً لي في المواقع ، وهذا الحقيقة حصل أنَّ رجلاً سألني قبل أشهر ، اتصل بي ويظهر من لهجته سؤاله أنه من مصر ، وسألني أولاً عن رجل يقال أنه مختلفٌ فيه وكذا ؛ فقلت له : إني لا أجيبك عن هذا بالهاتف ، لأمرين :

الأمر الأول : أني لا أعرفك ، ولا أدري عن مراميك .

الأمر الثاني : أن عندكم في مصر من المشايخ الموثوقين من يرجع إليهم في مثل هذا ، مثل الشيخ رسلان .

 فسألني عن شخص - والله لا أدري هل ذكر اسمه أو لم يذكر اسمه الآن لأنه قبل أشهر - وقال : إن هذا الشخص أقام محاضرة عن الشيخ الألباني - رحمه الله - ، وأثنى على الشيخ بما هو أهله ، وقال : إن الشيخ إمام ، ووصف الذين يطعنون فيه بأنهم أقزام ، ونحو ذلك - أنا والله ما أتذكر الآن الألفاظ - لكن ، نحو هذا الكلام .

وقال في كلامه : إن الشيخ ناصر ليس بمرجئ ، لكنه وافق المرجئة ؛ فهل يعد طاعنًا ، أو مدافعًا ، أو نحو ذلك ؟ فقلت - يعني كما هو ظاهر من السياق - : إنه مدافع ، وليس بطاعن ، وكلامه صحيح ؛ أن الشيخ ناصر ليس مرجئًا ، لكنه أخطأ في قوله إنه وافق المرجئة ؛ فشتان بين الشيخ ناصر والمرجئة ؛ فالشيخ ناصر يرجع إلى السُنة والأدلة ، والمرجئة يرجعون إلى أصولٍ فاسدة ، والشيخ ناصر يرى أن العمل من الإيمان ، وأن الإيمان يزيد وينقص ، ورد على الذين يقولون أن الخلاف بين مرجئة الفقهاء وأهل السُنة لفظي ؛ فشتان بين كلام المرجئة وكلام الشيخ ناصر ، وإن كنَّا نرى أن له عبارات أخطأ فيها في مسائل الإيمان وإن لم يكن مرجئًا ، ولا موافقًا للمرجئة ؛ فإن كان التسجيل الذي خرج بهذا المضمون ؛ فهذا جوابي الذي قلته ! ، وإن كان منقوصًا ؛ فهذا بتر للكلام ، وهذا الرجل أيضًا الحقيقة أنه لم يخبرني أنه يسجل ! ، ولم يستأذني في التسجيل ؛ فهو من هذا الباب في الحقيقة يعني خائن وسيء الأدب ، لأنه لم يخبرني بتسجيل ولم يستأذني في التسجيل ؛ فعلى كل حال كلامي في الشيخ ناصر - رحمه الله - معروف ، وهذا هو مضمونه ، الشيخ ناصر له بعض العبارات التي نرى أنه أخطأ فيها في باب الإيمان ، لكنه لم يخرج عن أهل السنة ، ولم يكن مرجئًا - يقينًا - ، ولم يكن موافقًا للمرجئة لمن يعلم من هم المرجئة ؟ وماذا يقولون ؟ ومن هو الشيخ ناصر - رحمه الله - ؟ وماذا يقول ، والله أعلم .اهـ

السائل : أحسن الله إليكم ، تأذنون بالنشر ؟

الشيخ : نعم ، نعم .

السائل : جزاكم الله خيرًا .

الشيخ : بارك الله فيكم .اهـ

رابط الصوتية : http://a.top4top.net/m_31caji1.mp3 .

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

08-10-2018 05:24 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8676
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع التحذير من الحدادي هشام البيلي

ماذا يريدون من الألباني



الحمد لله رب العالمين ما أجهل الحدادية وما أحرصهم على الفتن وما أحرصهم على الطعن بالعلماء السلفيين وضرب أقوال بعضهم بعضاً .



فكل يوم يظهر لنا جاهل من جهالهم يتكلم بعلمائنا الربانيين ، كلما سكت ناعق منهم نعق الأخر .



مَاتَ فِي القَرْيَةِ كَلْبٌ ** فَاسْتَرَحْنَا مِنْ عُوَاه



خَـلَفَ المَلْعُونُ جَرْوًا ** فَـاقَ بِالنُّبحِ أَبَاه



وهؤلاء هم الحدادية كلما سكت أحدهم عن العلماء صاح الأخر بالطعن والتجريح ، وبالأمس سمعنا كلام سيئ من المدعو هشام البيلي يتهم فيه العلاَّمة الألباني بأنه وافق المرجئة .



وعندما رد عليه الإخوة وبينوا خطئه كان الواجب عليه أن يندم ويتوب إلى الله من هذا الطعن بالألباني ويعتذر .



لكن تفاجئنا به يتبع العلاَّمة صالح الفوزان بعد خروجه من المسجد ، ويسجل له بدون إذن الشيخ ( ! ) وكل طلاَّب الشيخ صالح يعلمون أن الشيخ يرفض التسجيل الخاص ! ، ولا يسمح بالتسجيل إلاَّ في الدروس العامة فقط ! . 



فإذا بالبيلي يسأل الشيخ ويسجل في الخفاء ! ؛ يريد الفتنة ؛ يريد أن يضرب العلماء بعضهم ببعض بأسلوب ماكر خبيث ، فإذا به يسأل شيخنا الفوزان عن مسألة من المسائل نسبت إلى الشيخ الألباني ، فقال الشيخ هذا غلط ، وافق قولهم ، لكن نرجو الله له المغفرة .اهـ



ولا نعلم هل البيلي قطع كلام الشيخ أم لا ؟ وإذا كان ما قاله شيخنا الفوزان صحيح ولم يبتر البيلي الكلام ؛ نقول له : ما هي الثمرة يا هشام من هذا الفعل ؟ أليس فعلك خيانة للشيخ صالح ! ؛ تنشر كلامه بدون علمه ؟ هل هذا فعل السلف يا مدَّعي السلفية ؟ أما علمت أن حُب علماء السلف من فعل السلف ؟ ألا تعلم بأن الشيخ صالح يقدِّر الشيخ الألباني ويحترمه ؟ ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلاَّ ذووه - هل سمعت يا هشام للشيخ صالحٍ طعناً في الشيخ الألباني وتحذيرًا منه ؟ - لكن كما قال شيخنا اللحيدان : إذا فسد الزمان تطاولت الحرباء ورفع كل خامل صوته .



ثم أرسل لي أحد الأخوة المقطع الصوتي للبيلي مع شيخنا الفوزان ، وسمعت شيخنا يقول فيه : وافق قولهم هذا غلط ؛ هكذا هي العبارة كما سمعتها الآن وليس فيها : وافق المرجئة ! ؛ كما تناقلها أصحاب البيلي ، وكما نقلت لي من بعض الأخوة ! ، وأنا أشك أن هناك قطع وبتر لكلام شيخنا الفوزان - حفظه الله - .



كتبه



بدر بن محمد البدر العنزي



13 / ذي الحجة / 1434هـ



توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
التحذير من جماعة الإخوان وما يسمى بالربيع العربي للشيخ يحيى بن أحمد الجابري - حفظه الله - أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 58 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
التحذير من فتنة الدنيا للشيخ يحيى بن أحمد الجابري _ حفظه الله تعالى _ أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 34 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
خطر السحرة على المجتمعات والتحذير من جماعة التبليغ للشيخ محمد بن زيد المدخلي أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 33 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
الأمر بحفظ اللسان والتحذير من الشائعات للشيخ محمد بن حسني القاهري السلفي -حفظه الله - أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 87 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
التذكير ببعض مشاهد القيامة وصفات المتقين والتحذير من اليمين الغموس للشيخ محمد بن زيد المدخلي حفظه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 40 أبو عبد الله أحمد بن نبيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 08:58 مساء