حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





خطورة التصوف على أمن الدول واستقرارها

خطورة التصوف على أمن الدول واستقرارها إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ..



04-03-2018 08:17 صباحا
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9452
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 


خطورة التصوف على أمن الدول واستقرارها

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً، وبعد ..

فإن من نعم الله تعالى على العباد أن يوفقهم لسلوك منهج أهل السنة والجماعة، فهي نعمة عظمى، ومنة كبرى لا ينالها العبد إلا بتوفيق من الباري جل وعلا .

وأما المخالفة لهذا المنهج القويم – منهج السلف الصالح – ففيه خطورة عظيمة لا تقتصر على الفرد وحده بل تتعداه إلى المجتمع بأسره .

ومن هذه المناهج المخالفة لمنهج السلف الصالح: منهج المتصوفة، فهو من أخطر المناهج على حياة الفرد والمجتمع، والذي يهمنا هنا هو بيان خطورته على أمن الدول واستقرارها، وإليك أخي القارئ شيئاً من هذه المخاطر:

1- من الأمور المقررة عند المتصوفة قضية ( البيعة لمشايخ الطرق الصوفية )، وهذه من أعظم الأمور التي تهدد أمن الدول واستقرارها، فالتيجاني يبايع شيخ طريقته، والشاذلي يبايع شيخ طريقته، والنقشبندي كذلك، وهكذا .

وأما أهل السنة فالبيعة عندهم لا تجوز إلا لولي الأمر وهو حاكم البلاد، ويقررون أن مبايعة غيره لا تجوز ولا تنعقد، بل المسلم مطالب بألا ينزع يداً من طاعة، وهو في عنقه بيعة للحاكم فلا يجوز مبايعة غيره .

2- العلاقة الوثيقة بين الصوفية والإخوان المسلمين، وخطر الإخوان المسلمين على أمن الدول ظاهر لكل عاقل .

وتتجلى هذه العلاقة الوطيدة بين هاتين الفرقتين في أمور منها :

- أن مؤسس جماعة الإخوان المسلمين - وهو حسن البنا - كان صوفياً حصافياً، بدأ دعوته بالتصوف وانتهى بهم الأمر إلى التكفير والقتل والتفجير .

- منظرو جماعة الإخوان ورؤسائهم في معظم الدول هم من المتصوفة، كسعيد حوى والتلمساني، حتى آخرهم أسامة بن لادن الذي عاش في كنف الصوفية ثم تطور به الأمر ووصل به إلى أن ينتهج منهج الخوارج، بل ويكون رأساً فيه .

- عدم إنكار الإخوان على المتصوفة، ولا هؤلاء على أولئك، وإن وجد في بعض الأحيان - للمصلحة - فيكون تخطئة لبعض الأفراد دون تعرض للجماعة التي تحمل هذا الفكر، ودون تعرض لرموز هذه الجماعة، بل تجد دفاعاً مستميتاً عن الجماعة ورموزها .

3- الارتباط الحميم بين الصوفية والأشعرية، بل لا تكاد تجد بلداً سيطرت عليه أفكار المتصوفة إلا وفرضت على الناس المذهب الأشعري فرضاً، وقد يستغرب البعض من إدخال هذه الفقرة في هذا الموضع، وأنها تشكل خطراً على أمن الدول، ولكن يزول هذا الاستغراب عندما يعلم أن كثيراً من الأشاعرة يقرر أمراً خطيراً تجاه الحاكم المسلم، وهو جواز الخروج على الحاكم المسلم إذا كثرت المنكرات في عهده، أو كان حاكماً ظالماً .

قال الجويني – وهو من أئمة الأشاعرة – في كلام له عن الحاكم المسلم: ( إذا جار وظهر ظلمه، ولم يزجر حين زجر فلهم خلعه، ولو بالحرب والسلاح ). (نقلاً عن الفروع لابن مفلح 6/153)، ولعل المتأمل في بعض الأحداث الأخيرة التي حصلت في بلد انتشرت فيه الأشعرية والصوفية، حتى أدى بهم إلى الانقلاب على حاكمهم، وإبعاده والخروج عليه، فمن تفكر في ذلك أدرك هذا الأمر تماماً، وصدق أبو قلابة رحمه الله إذ قال: ( ما ابتدع قوم بدعة إلا استحلوا السيف ) .

وأما أهل السنة فيقولون ما قاله أئمة السلف وقرروه في هذا الباب من السمع والطاعة لولي الأمر سواء كان براً أو فاجراً، كما بيَّن شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة (3/391) أن الخروج على الحاكم الظالم يجرَّ إلى شر أعظم، وخطر أكبر، فقال: (ولعله لا يكاد يعرف طائفة خرجت على ذي سلطان إلا وكان في خروجها من الفساد أكثر من الذي في إزالته) .

4- قوة العلاقة بين الصوفية والشيعة، بل هي كما يرى بعض من تكلم في أصل التصوف، أنها مأخوذة من التشيع وغيره من الأديان، وكما يقال: (العرق دساس)، لذا تراهم يميلون إلى أصلهم من ادعاء محبة آل البيت، وإظهار الوفاق وعدم وجود خلاف بين الشيعة وأهل السنة، إلى غير ذلك من الأباطيل، وما استضافة بعض رموز التصوف في عصرنا الحاضر في بعض القنوات الفضائية الرافضية إلا دليل على القرب والصلة الوثيقة بين هاتين الفرقتين، ولا تدري لعلها لعبة من ألاعيب الرافضة لضرب الإسلام من الداخل كما قررها لهم زعيمهم ابن سبأ، حيث قال: اعملوا على الطعن في أمرائهم وعلمائهم .

5- تسلط مشايخ الطرق الصوفية، وحرصهم على ألا ينازعهم أحد في السلطة على الناس، ولو كان هذا المخالف لهم حاكم البلاد، فكلمة شيخ الطريقة هي الواجب تنفيذها، ومن عباراتهم المشهورة في ذلك قولهم: (لا تعترض فتنطرد)، وقولهم: (كن مع شيخك كالميت بين يدي مغسله) إلى غير ذلك من الأوامر التي يفرضها مشايخ هذه الطرق على الناس لإذلالهم وإخضاعهم واستعبادهم، لذلك ترى المريدين ينكبون على تقبيل أيدي مشايخهم وأرجلهم لينالوا رضاهم، ويكسبوا ودهم، فيدخلوا بذلك الجنة – على حد زعمهم - ، ومن أراد إدراك هذا الأمر فلينظر في واقع الصوفية في بعض البلاد الإفريقية، ومدى سطوتها وهيمنتها على الأمور، وسيدرك حينئذٍ خطورتها على أمن البلد واستقراره .

6- انتشار السحر والشعوذة والدجل في البلاد التي تسلط عليها المتصوفة، ولا يخفى على العاقل ما في السحر والكهانة من مخاطر أمنية واجتماعية، إذ يسعى بعضهم للوصول إلى مبتغاه، وتحصيل مراده عن طريق السحر والعياذ بالله تعالى، وهذا يؤدي إلى الفوضى واختلال الأمن .

وبعد فهذه كلمات يسيرة في هذا الموضوع الخطير، آثرت فيه الاختصار، وإلا فالموضوع يحتمل البسط أكثر من ذلك، ولعله يقوم بذلك من هو خير مني من إخواني طلبة العلم، وحملة السنة، ليعلم الناس ألا سعادة لهم في الدنيا ولا في الآخرة إلا بالتزام منهج السلف الصالح رضوان الله عليهم .

وفي الختام أسأل الله تعالى أن يحمي بلادنا وولاة أمرنا من شر الأشرار، ومن كيد الفجار، وأن يجعلها آمنة مطمئنة وسائر بلاد المسلمين، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

منقول من سحاب الخير
...



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
معنى قول العلماء التصوف دثار والتشيع شعار ومثال عليه للشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 201 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
علاقة التصوف بالثورات السياسية على الحكام وبالتكفير والانقلابات أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 349 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
[كتاب مصور ] الحزن على علاقة التصوف بالحزن لفضيلة الشيخ محمد بن عبد الحميد حسونة -رحمه الله تعالى أبو محمد عبدالحميد الأثري
0 906 أبو محمد عبدالحميد الأثري
الأنوار الكواشف والحجج الكواسر في إبطال الإمام القرطبي لمفردات منهج التصوف السافر أبو محمد عبدالحميد الأثري
0 997 أبو محمد عبدالحميد الأثري
|[ التصوف خرقة الذل ]| لفضيلة الشيخ محمد بن عبد الحميد حسونة -رحمه الله تعالى أبو محمد عبدالحميد الأثري
2 2421 ابو عمار وليد شريف

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 10:18 صباحا