حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





وجوب التصديق مع الشهادتين

النطق بالشهادة لا شك أنه لا بد معه من التصديق، فما هو؟ أولا: لا بد من النطق بالشهادتين، فلو أمكنه النطق ولكنه امتنع من ا ..



17-08-2016 10:45 مساء
سارة طالبة العلم
عضو
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 03-03-2011
المشاركات : 5
قوة السمعة : 10
 offline 

النطق بالشهادة لا شك أنه لا بد معه من التصديق، فما هو؟

أولا: لا بد من النطق بالشهادتين، فلو أمكنه النطق ولكنه امتنع من النطق لم يدخل في الإسلام حتى ينطق بالشهادتين، وهذا محل إجماع من أهل العلم،

ثم مع النطق لا بد من اعتقاد معنى الشهادتين والصدق في ذلك، وذلك بأن يعتقد بأنه لا معبود حق إلا الله ولو قالها كاذبا كالمنافقين يقولونها وهم يعتقدون أن مع الله آلهة أخرى لم تنفعهم هذه الكلمة ولم يدخلوا في الإسلام باطنا،
كما قال تعالى: "إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ"،
وقال عز وجل: "وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ"،

فلا بد من التصديق بالقلب واليقين بأنه لا معبود حق إلا الله، فإن استكبر عن الانقياد لشرع الله كفر ولم ينفعه النطق بالشهادتين.
قال تعالى: "ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ"،
وقال سبحانه: "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ"،

وهكذا لو استكبر عن الشهادة بأن محمداً رسول الله أو قالها كاذبا فإنه يكون كافراً حتى يؤمن بأن محمداً رسول الله وينقاد لشرعه، وهذا أمر مجمع عليه بين أهل العلم. والله المستعان.



الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
http://www.binbaz.org.sa/fatawa/1801





الكلمات الدلالية
الشهادتين ØŒ شروط لا إله إلا الله ØŒ عبد العزيز بن باز ØŒ التصديق ØŒ


 







الساعة الآن 05:38 مساء