حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة

من هو أبي مالك محمد إبراهيم شقرة عُرف في أوساط السلفيين في بلاد الشام بلصوقه بالشيخ الألباني ndash; رحمه الله ndash; ع ..



01-01-2013 12:16 مساء
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 

 من هو
أبي مالك محمد إبراهيم شقرة

عُرف في أوساط السلفيين في بلاد الشام بلصوقه بالشيخ الألباني – رحمه الله – على مدار ثلاثة عقود - وأكثر – ؛ فبه عرف واشتهر ؛ فلولا الشيخ - رحمه الله - لاراح ولاجاء ، ومع ذلك كله يزعم - بمنٍّ بالغٍ - أن له فضلاً على كلِّ سلفيّ في العالم ( ! ) وقبيل وفاة الشيخ – رحمه الله - بعام - أو أكثر قليلاً - بدأ يدندن في خطبة يوم الجمعة ومجالسة الخاصة بمسائل التكفير على طريقة مخترعة - تصريحاً - فضلاً عن الغمز بالشيخ - رحمه الله - تلميحا - .

ثم وصلت رسالة له حول مسألة التكفير بعنوان : " نظرة وسط في مسألة التكفير " ، فقرأها ، وأطلع شيخنا الألباني - رحمه الله - عليها ؛ فاستغرب الشيخ- رحمه الله - ذلك ، وقال كلاما كثيرا من ضمنه قوله : يريد الرجل أن يفضح نفسه

وكان الشيخ الألباني - رحمه اللله – في هذه الفترة يعاني من ضعف جسمي وأمراض متلاحقة بينما ( الرجل ) كلما رأى ضعف الشيخ- رحمه الله - زاد في توثبه وطعنه ( في الشيخ الألباني  ) وما حصل في قرية " المجدل " على مرأى ومسمع العشرات من الشباب المسلم وكان الشيخ الألباني يومئذ على فراش العافية في أحد المشافي ليس ببعيد عن إخواننا طلبة العلم وبدأت الأمور تأخذ منحى المصادمة و ( الرجل ) يسارع في ذلك ويسرعه !! وكأنه يريد جعل وفاة الشيخ - رحمه الله - ميعاد الانفجار ...

 فبعد أسابيع قليلةمن وفاة الشيخ إذا به يوزع كتابة : " إرشاد الساري " بكميات كثيرة وقد وضع فيه آراه الجديدة في مسائل التكفير والتي كانت بعنوان : نظرة وسط ... " – نفسها - ؛ لتكون ملحقا لكتابه : " إرشاد الساري " .

وتوالت مقدماته على طبعات كتبه كـ " هي السلفية " و " تنوير الأفهام " ، ووزعت بالآلاف وبالمجان ؛ مما يثير الاستغراب والدهشة والتساؤل : من أين هذه الأموال التي تنفق – الآن – على هذه الطبعات الفاخرة ؟!

وصار يدعو جهارا نهارا إلى الأفكار الدخيلة على الدعوة السلفية ويعظم كتبها وكتابها كما كتاب : " حقيقة الخلاف " للمدعو أبو رحيم .

وأصبح التكفيريون بطانته وأهل مشورته ، وإذا به يسبغ عليهم الألقاب الفضفاضة... وكل هذا يدل أنه معهم وبهم !!

قال عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - : " إنما يماشي الرجل ويصاحب من يحبه ومن هو مثله"

وقال أبو الدرداء – رضي الله عنه - : " من فقه الرجل ممشاه ومدخله ومجلسه" .

وعن معاذ بن معاذ قال : قلت ليحيى بن سعد : " ياأبا سعيد الرجل وإن كتم رأيه لم يخف ذاك في ابنه ولا صديقه ولا جليسه" .

وعن عقبة بن علقمة قال : " كنت عند أرطاة بن المنذر ، فقال بعض أهل المجلس : ما تقولون في الرجل يجالس أهل السنة ويخالطهم ، فإذا ذكر أهل البدع قال : دعونا من ذكرهم لا تذكروهم ؟! ، قال : يقول أرطاة : هو منهم لا يلبس عليكم أمره ، قال فأنكرت ذلك ذلك من قول أرطاة قال : فقدمت على الأوزاعي – وكان كشافا لهذه الأشياء إذا بلغته – فقال : صدق أرطاة والقول ما قال ، هذا ينهى عن ذكرهم ، ومتى يحذروا إذا لم يشد بذكرهم" .

وقال الأوزاعي - رحمه الله - : " من ستر علينا بدعته لم تخف علينا ألفته " .

وقال محمد بن عبيد الغلابي : " يتكاتم أهل الأهواء كل شئ إلا التآلف والصحبة" .

وقال الإمام أحمد – رحمه الله - : " إذا سلم الرجل على المبتدع ؛ فهو يحبه" .

وقال أبو داود السجستاني - رحمه الله - : " قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل : أرى رجلا من أهل البيت مع رجل من أهل البدع ، أترك كلامه ؟ قال : لا ، أو تعلمه أن الذي رأيته معه صاحب بدعة ، فإن ترك كلامه وإلا فألحقه به ؛ قال ابن مسعود : المرء بخدنه " .

وقال الفضيل بن عياض - رحمه الله - : " الأرواح جنود مجندة ، فما تعارف منها ائتلف ، وماتناكر منها اختلف ، ولا يمكن صاحب سنة يمالئ صاحب بدعة إلا من النفاق " .

قال ابن بطة – معلقا على قول الفضيل - : " صدق الفضيل - رحمه الله – فإنا نرى ذلك عيانا" .

ولما قدم سفيان الثوري البصرة ، جعل ينظر إلى أمر الربيع – يعني ابن صبيح - وقدره عند الناس ، سأل أي شئ مذهبه ؟ قالوا : ما مذهبه إلا السنة . قال : من بطانته ؟ قالوا :أهل القدر . : هو قدري" .

وقال الإمام البربهاري - رحمه الله - : " وإذا رأيت الرجل جالسا مع من أهل الأهواء فحذره وعرفه ، فإن جلس معه بعد ما علم فاتقه ؛ فإنه صاحب هوى" .

وقال العلامة شيث بن إبراهيم القفطي المعروف بـ ( ابن الحاج ) - رحمه الله - : " فبين – سبحانه - بقوله ( وقد نزل عليكم في الكتاب ) ماكان أمرهم به من قوله في السورة المكية : ( فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين ) ثم بين في هذه السورة المدنية أن مجالسة من هذه صفته لحوق به في اعتقاده ، وقد ذهب قوم من أئمة هذه الأمة إلى هذا المذهب ، وحكم بموجب هذه الآيات في مجالس أهل البدع على المعاشرة والمخالطة ، منهم : أحمد بن حنبل ، والأوزاعي ، وابن المبارك ؛ فإنهم قالوا في رجل شأنه مجالسة أهل البدع قالوا : ينهى عن مجالستهم ؛ فإن انتهى وإلا ألحق بهم ؛ يعنون : في الحكم .

قيل لهم : فإنه يقول : إني أجالسهم لأباينهم وأرد عليهم .

قالوا : ينهى عن مجالستهم ؛ فإن لم ينته ألحق بهم" .

 شقرة يهاجم الألباني :

بعد وفاة الشيخ الألباني – رحمه الله – بأيام قليلة – ألقى الأستاذ سلسلة من الدروس ، بعنوان : " صحبتي مع الشيخ " !!!

ينكبَ في دروسه على أكل لحم الألباني ميتاً ؛ فأخذ يبين أخطاءه - فيما قال - ، ومنها :

- ( إظهاره ) المخالفة – بل المخالفات ! - لشيخنا – بعد موته - !! ولماذا ؟!

- قصته - مع زهير الشاويش !! وكيف أن الألباني ظلم زهيراً - زعم – ولم نعلم ماذا كان موقف الأستاذ من هذا الظلم المدَّعى أيام صحة وقوة الشيخ !!! - رحمه الله - .

- قصته مع الأخ أبي ليلى ، وأشرطة مجالس الشيخ الألباني العلمية ، وزعمه أن الألباني خان أبا ليلى (!) ، ونقض ماكان وعد ...

شقرة وأبو رحيم :
  الأستاذ شقرة يعرف – وقد لا يعرف – وهذه مصيبة ! – أن الدكتور أبا رحيم – هداه الله – اختار طريقاً غير طريق الألباني - منهجاً وعقيدةً – ؛ بتهجمه على الألباني ، وطعنه فيه ، ورميه له بالفرية الكبرى ( الإرجاء ) ؛ تقليداً منه لأستاذاه سفر الحواليِّ - في كتابه " ظاهرة الإرجاء " – الذي ينصح الأستاذ شقرة به !! – ؛ باتهام الشيخ بالباطل ، والذي يغضب على من يتكلم عليه .
شقرة وحسان عبد المنان - هدَّام السنة - :
يحذَِر الإمام الألباني - إمام الدنيا - رحمه الله - من حسان عبدالمنان – هدام السنة – هداه الله – أشدَّ التحذير ؛ لما عرفه عنه - يقيناً – أنه مدَّع كذاب ، محرِّف ، متعدٍّ على الأئمة وكتبهم …
فمن الأوصاف التي أطلقها الشيخ - رحمه الله - على ذاك الهدام :
رجل لا يحمل العلم ولا يدريه ( ص :16 ) ،هذا الأفين ( ص : 28 ) الفَسْل القمئ ( ص: 43 ) ، الهدام المغرور ( ص : 31 ) ،المدلس - عامله الله بما يستحق - ، المفسد المخرِّب ، خائن العلم ( ص :39 ) ، جاهل، قليل الفقه ، من أهل الأهواء المبتدعة المخالفين للسنة…
وتكلم عليه شيخنا - أيضا – بكلام شديد ، جدير به ويستحقه – في المجلد الأول من :" السلسلة الصحيحة " ( ص : 906 ) ، ثم أعاد الكلام عليه (ص :936 ) إلى ( ص : 947 ) .
وتكلم عليه - أيضا - في المجلد السادس من " الصحيحة " عند الحديث رقم ( 2914 ) من ( ص : 978 ) إلى ( ص : 992 ) .
بل إن الشيخ الألباني – رحمه الله – أفرد في حسان - هذا - مجلداً – كشف فيه جهله ، وهتك أستاره ، وبين تعديه ( الغاشم ) ، وتجنيه ( الظالم ) على الأئمة وأهل العلم – سماه – " النصيحة؛ بالتحذير من تخريب ابن عبد المنان لكتب الأئمة الرجحية ؛ وتضعيفه لمئات الأحاديث الصحيحة " .
ثم يأتي التلميذ ( الحبيب ) للألباني – الأستاذ شقرة الذي يرى موافقته ، والسير على طريقته ؛ فيقدم لحسان عبدالمنان ، ويقرظ له (1) رسالته في تضعيفه ( له ) أثر ابن عباس : " كفر دون كفر " ؛محاولاً رفعه ، ونصبه في قائمة المجتهدين ؛ الذين إذا أصاب أحدهم فله أجران ، إن أخطأ ؛ فله أجر واحد !! ويجعله من طلاب علم الحديث النبهاء الحذاق، ويمدح هذه الرسالة ؛ ويجعلها حافلة حافدة ، وعملاً جليلاً، ثم يتهم الألباني بأنه لايعرف جهود حسان ولا ذكاءه !! وأن الألباني - وهو على هذا مسكين بلا ريب !! - وقع تحت تأثير الحساد لحسان !!!

شقرة والتكفير :
لمز الأستاذ شقرة في أثر ابن عباس - رضي الله عنهما – " كفر دون كفر " ؛ وأخذ يشكك في صحته ومعناه - رواية ودراية - .
وهذه المقولة ( السلفية ) الأصيلة ثابتة عن ابن عباس – رضي الله عنه - ، وغيرهمن التابعين ، مثل طاووس ، وعطاء ، وعلي بن الحسين ، وغيرهم – رحمهمالله جميعاً - …
وصحح هذا الأثر علماء السلف والخلف ، وتلقته الأمة بالقبول ، وقال به ونصره الإمام الألباني – رحمه الله – في أكثر من موضع - كتابةً وفتوى - ، وبخاصة في فتواه الصوتية في " فتنة التكفير " - الشهيرة - ؛ التي انتشرت وذاعت .
وقد نشرت كلام الشيخ الألباني – رحمه الله – مكتوباً – جريدة ( الشرق الأوسط ) وصحيفة ( المسلمون ) ، وعلق الشيخ ابن باز - رحمه الله- على كلام الشيخ الألباني ، وأكد صحته وصوابه في الصحيفتين المذكورتين ؛ فقال : " اطلعت على الجواب القيم الذي تفضل به صاحب الفضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – وفقه الله - ، والذي أجاب به فضيلته عن مسألة تكفير من حكم بغير ما أنزل الله – من غير تفصيل - ، فألفيتها كلمة قيمة ، قدأصاب فيها الحق ، وسلك فيها سبيل المؤمنين ، وأوضح – وفقه الله – أنه لا يجوز لأحد من الناس أن يكفر من حكم بغير ما أنزل الله ( بمجرد الفعل ) من دون أن يعلم أنه ( استحل ذلك بقلبه ) ، واحتج بما جاء في ذلك عن ابن عباس - رضي الله عنهما - ، وعن غيره من سلف الأمة .
ثم قُرِئَ كلام الإمامين الألباني وابن باز على الشيخ ابن عثيمين ، فأقره وأيده - رحمهم الله جميعاً - .
ثم يأتي الأستاذ شقرة – بعد تقريبه أبا رحيم ، وابن عبد المنان ، وأشباههما !! - وهو الذي أشاد بهذا الأثر منقبل في أكثر من كتاب له !! – فيطعن بهذا الأثر ؛ مشككاً به سنداً ومتناً ؛ حتى إذاما جاء ذلك ليخالف علماء السنة والأئمة - ليس في تضعيف هذا الأثر فسحب ؛ بل في نسف معناه - ، فكشف شقرة عن وجهه – وللأسف الشديد - ، وتجرأ بالثناء على حسان عبدالمنان ؛ معاكسة منه للألباني ؛ فأين ذاك الحب المزعوم ؟!

حكم تارك الصلاة عند شقرة :
أعاد الأستاذ شقرة طبع كتابه " إرشاد الساري " ، وزاد فيه من المسائل التي صرَّح فيها بمخالفة العلامة الألباني عدداً … ( ليس في هيآت الصلاة فحسب !) وإنما في مسائل أهمَّ وأعظم ؛ وهي : مسألة تكفير تارك الصلاة – أولاً – ؛ فقلب الأستاذ رأيه السابق ، وغيره ! ليس هذا فقط ! بل أتى برأي جديد مخترع !! لم يُسبق إليه ،فقال : إن تارك الصلاة كافر في الدنيا ، يترتب عليه من الأحكام الشرعية ما يترتب على الكافر المرتدّ ! ولكن لا نعرف مصيره يوم القيامة ! فقد يكون مخلصاً في كلمة ( لا إله إلا الله ) فيدخله الله الجنة !!!
شقرة وسيد قطب
يصف القطبي محمد إبراهيم شقرة في رسالته "أين تقع لا إله إلا الله في دين المرجئة الجدد" سيد قطب بأنه: (الداعية الإسلامي الكبير الشهيد).
--------------------------
(1) من مقدمة شقرة لـ " القول المبين في تضعيف مقولة ابن عباس " لحسان عبد المنان ( ص : 12 ) .
... 


21-09-2017 07:55 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة
( محمد إبراهيم شقرة ) والسقوط في الهاوية !

قال التكفيري / عبد المنعم مصطفى حليمة " أبو بصير الطرطوسي " .. ..
في مقالته المعنونة تحت اسم : ( للشيخ محمد إبراهيم شقرة عليَّ دَيْن ! ) .. .. والمنشورة بتاريخ 10 / 12 / 1429 هـ ـ 8 / 12 / 2008 م .

( بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد .

في صبيحة يوم عيد الأضحى .. وإثر مكالمة هاتفية بيني وبين الشيخ أبي مالك شقرة حفظه الله .. وجدت نفسي ـ إنصافاً للحق ـ مشدوداً لخط هذه الكلمات .. فعجلت إلى كتابتها في هذا الموضع وهذا التوقيت خشية أن يتخطفني الموت فيحيل بيني وبينها .. تاركاً التفصيل ـ إن شاء الله ـ إلى موضعه وتوقيته المناسبين.

من نعم الله علينا .. أن جعلنا ممن يحبون في الله ويبغضون في الله .. ولا أزكي نفسي على الله .. يعلم كثير من الإخوان أننا كنا نأخذ على الشيخ أبي مالك .. نصرته للإرجاء .. ولأهل الإرجاء .. وبخاصة تلك الفئة الضالة ـ ناكري الجميل والمعروف ـ الذين كانوا يقتاتون باسم الشيخ أبي مالك .. ويتقوون به وباسمه علينا وعلى منهجنا .. ويقتاتون باسم السلف والسلفية .. والسلف الصالح منهم براء .. ولما أن تحرر الشيخ ـ بفضل الله تعالى ـ من طوق هذه الفئة الضالة .. ومن خناقهم .. ومن ضغطهم وأثرهم .. وشرِّهم .. وشبهاتهم .. وصدَع بالحق .. لا يخشى في الله لومة لائم .. حتى بتنا نخشى عليه ـ وهو الشيخ الكبير ـ من الطغاة الظالمين .. أصبح من أحب الناس إلى نفوسنا .. وأصبحت قلوبنا عامرة بمحبته ، واحترامه وتوقيره .. وهو أهل لكل ذلك .

يعلم الله كم أنا فرح بالشيخ .. وفخور به .. لا لشيء سوى أنه نصر الحق .. وصدع بالحق .. وأنصف الحق .. حتى من نفسه .. وما أقل من يفعل ذلك .. ولما أخبرته أني قد سبق لي أن قسوت عليه ببعض العبارات .. كما في كتابي " الانتصار لأهل التوحيد "؛ الذي رددت فيه على شريط الكفر كفران .. وأنه قد حان الأوان لتصحيح المسار .. وإزالة تلك العبارات القاسية بحقه .. فأجابني بكل تواضع ـ و هو الشيخ الكبير في قلبه وعلمه وأدبه .. وقد تعدى من العمر السبعين عاما ـ : لا داعي للاعتذار يا أبا بصير .. قد كنتم على حق وصواب .. ما كتبته أنت وأبو محمد المقدسي، وأبو قتادة .. كان صواباً .. وحقاً .. وأنا أقول للناس: أنك أنت وأبو محمد المقدسي، وأبو قتادة على حق وصواب .. لا داعي للاعتذار .. فصاحب الحق لا ينبغي أن يعتذر عما هو عليه من حق

بهذه الكلمات أجابني .. وهي لا تخرج إلا من رجل هانت عليه نفسه في الحق .. وكان إنصاف الحق ـ ولو من نفسه ـ أحب إلى نفسه من نفسه ! ...

وأنا بدوري أتعهد ـ بإذن الله ـ أن أزيل كل عبارة قاســــية كنت قد كتبتها من قبل بحق الشيخ .. وذلك عندما يقدر الله لي أن أعيد طباعة كتابي " الانتصار لأهل التوحيد ... " ، وأرجو أن يكون ذلك قريباً .. فهذا دَيْنٌ أشهدُ الله وعباد الله عليه .. وهو أقل ما ينبغي أن نقابل به الشيخ .. فإن توفاني الله قبل أن أتمكن من سداد هذا الدَّين .. يكون ـ على الأقل ـ قد علم الناس عني موقفي الجديد من الشيخ .. كما هو مبين في هذه الأسطر أعلاه !

حفظ الله الشيخ .. وثبته على الحق .. ونصرَ اللهُ به الإسلام والمسلمين .. وأحسن خاتمته .. وجعله يوم القيامة في الجنان مع الأنبياء والصديقين والشهداء .. اللهم آمين .. وصلى الله على محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.

عبد المنعم مصطفى حليمة

" أبو بصير الطرطوسي "

10 / 12 / 1429 هـ ـ 8 / 12 / 2008 م .
كتبه جروان

...

21-09-2017 07:56 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة

رسالة عاجلة إلى إخواننا السلفيين ...
تعرفوا على حقيقة محمد شقرة

قد قام موقع ........ بلقاء مع الشيخ محمد شقرة ... و طرحوا عليه السؤال التالي :

"فضيلة الشيخ؛ هل لكم أن تحدثونا عن بداية مسيرتكم الدعوية: كيف تعرفتم على الدعوة وانخرطتم فيها، كم كان عمركم آنذاك؟ كيف كان حال الدعاة، وطبيعة النظرة الاجتماعية لهم؟"

فكان من جوابه :

"ولست أنسى ما كان لجماعة الإخوان المسلمين - جزاهم الله خيراً - من فضل عليَّ من بعد الله سبحانه، عشت السنوات التي قضيتها في مصر والتقيهم في مراكزهم ومساجدهم وقراهم، أخطبهم، وأجتهد ولا آلو، غير هيَّاب ولا وجل، ولم يكن مني خلال السنوات التي قضيتها في أرض الكنانة وحتى يومي هذا إلا الوفاء لهم، والاعتراف بفضلهم علي، وهم ليسوا بحاجة إليه، لكنه من أنبل الأخلاق وأرفعها وأولاها بالرعاية والاقتضاء، ومن لم يكن له سبيل إلى الوفاء ورعايته، فخير أن يوثق نفسه بوثاق الغدر، وليقل: إن الشيطان وليي وأنا وليه.

وليس يُنكر فضل الإخوان المسلمين على الدنيا بأسرها؛ فملايين الشباب خرجوا من الظلمات إلى النور على أيديهم، فمن كان غير أعمى ولا يبصر آثار فضل الإخوان، فقد أكذب نفسه، وإن كان من خطأ وقع فيه بعض هذه الجماعة فلا ينبغي أن تعاب به الجماعة كلها، والموازنة بين الخطأ وبين الصواب بالعدل هي الحكم.

وتحضرني هنا قولة لواحدٍ من غلاظ السلفيين الشداد، وقد أُخبر بأن شاباً كان فاسداً جداً، ما ترك معصيةً إلا وقد أتاها، فاصطادته جماعة التبليغ وآوته إليها، فكان جوابه: (كان خيراً لهذا الفاسد لو بقي على فساده وضلاله، وألا تؤويه جماعة التبليغ إليها)، وأما ما يقوله هذا وأمثاله - ممن اتخذوا الجرح والتعديل مهنةً لهم- في جماعة الإخوان المسلمين (وبخاصة سيد قطب وحسن البنا رحمهما الله تعالى، وكلاهما أكرمه الله بالشهادة، ولهما أجرها إن شاء الله)؛ فخير لأولئك إذاً أن يضع الواحد منهم لسانه بين أسنانه العليا وبين أسنانه السفلى، ويضغط عليه، فلا يحركه.

إن الإفلاس الخلقي والعلمي بل والعقدي هو الذي يقود هذا القائل وأمثالَه، ممن يقال فيهم: اقعدوا مع القاعدين و(فاقعد فأنت الطاعم الكاسي)، وأذكرهم بما قال ذلك الثعلب العاجز -رحمه الله-: هذا حصرمٌ رأيتُه في حلب.

وهذا يلزمني ومن هو من مثلي أن نسارع في التأليف بين الجماعات الإسلامية والتوفيق بينها، ولو على أدنى قدرٍ يمكن أن يكون التلاقي عليه وأن نقول للناس حسناً، وأحسبني على مثل اليقين أن المثل السيِّئ القائم بين السلفيين الآن، يهوِّن من أمر الخلاف الكائن بين الجماعات الإسلامية، ويسهِّل عليها التقارب الذي يبدو لها عسيراً وصعباً.

فالسَّلفيون يقولون: إنهم أقرب الناس إلى الحق، وأسرعهم استجابة له، وأولاهم بقيادة الجماعات الإسلامية، فلماذا التنازع الذي يشهده الناس فيهم، ولماذا التشهير بالجماعات الإسلامية التي تقف منهم موقفاً يغاير موقفهم من المسائل والقضايا التي كان الاختلاف فيها ولا زال اختلافاً أقرب ما يكون إلى الجبلة البشرية، وإن كانت الجماعات كلها لا تنقى من الكدورة النفسية، وهي تحمل هذا الاختلاف فيما بينها، وكان عليها أن تخرجها من نفوسها، لأنها ليس بالأمر الذي لا يستطاع، لكنها الأهواء التي تغلب على البشر، وما تكنه الصدور من حبِّ الاستعلاء والغلبة، وهذا شيءٌ إن أُنكر فهو من الكذب الصراح، وإذ الأمر كذلك فلسوف يبقى المسلمون على توثُّب العداوة، وسوء الظنّ، وشرِّ المنقلب عياذاً بالله."

المصدر
....

21-09-2017 07:56 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد :
قال «
محمد إبراهيم أبو شقرة» في كتابه تنوير الأفهام إلى بعض مفاهيم الإسلام في ص56 : "وهذا أيضاً يختلف من واحد لآخر، فتارك النافلة من غير إنكار ولا جحود لها وبإنكار دليلها الثابت القويِّ، غير التارك الفريضة، وهو يعلم أنه عاص بتركها وغير منكر ولا جاحد لها، فهو مؤمن ناقص الإيمان، ومن تركها وهو غير مؤْمن بها لأنه غير عالم بفرضيتها ولم يأته علمٌ بها فهو كامل الإيمان، فإن علم حكمها وهو متلبِّسٌ بضِّدها، وهو قادرٌ على العدول عنها ولم يعدِل وهو غير منكر لفرضيتها، فهو ناقصُ الإيمان، ومن علم حكمها وهو متلبِّسٌ بها وعدل عنها لقدرته على العدول فهـو كامل الإيمان صحيحه، ومن شرع في معصية، عالماً حكمَ ما يعصي به، مصرَّاً عليها، غير جاحدها، فهو مؤمنٌ ناقصُ الإيمان".
أقول : وهذا إرجاء صريح ! ، فإنه ينص على أن الإيمان يكمل بمجرد ترك المعصية ، بل ويصرح أن تارك الفريضة مع جهله بفرضيتها كامل الإيمان ، وهذا حقه أن يقال معذور وأما أن يجعل ممدوحاً بالجهل ! ، فهذا لم يقله احد من أهل السنة !
لو كان الإيمان يكمل بمجرد فعل الفرائض وترك المعاصي ، لما كان لفعل المستحبات وترك المكروهات أثرٌ في زيادة الإيمان، ثم قد يفعل المرء كل الفرائض ويترك كل الكبائر ويتلبس ببعض الصغائر التي تنقص إيمانه ، بل لا يوجد أحد معصوم إلا الأنبياء وعصمتهم من الكبائر دون الصغائر وإن كانوا لا يقرون على الصغائر.
قال الخلال في السنة 973- أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَازِم , أَنَّ إِسْحَاقَ بْنَ مَنْصُور حَدَّثَهُمْ قَالَ : قُلْتُ لإِسْحَاقَ : هَلْ لِلإِيمَانِ مُنْتَهًى حَتَّى نَسْتَطِيعَ أَنْ نَقُولَ : الْمَرْءُ مُسْتَكْمِلُ الإِيمَانِ ؟ قَالَ : لاَ ؛ لأَنَّ جَمِيعَ الطَّاعَةِ مِنَ الإِيمَانِ , فَلاَ يُمْكِنُ أَنْ نَشْهَدَ بِاسْتِكْمَال لأَحَد إِلاَّ الأَنْبِيَاءَ , أَوْ مَنْ شَهِدَ لَهُ الأَنْبِيَاءُ بِالْجَنَّةِ ؛ لأَنَّ الأَنْبِيَاءَ وَإِنْ كَانُوا أَذْنَبُوا فَقَدْ غُفِرَ ذَلِكَ الذَّنْبُ قَبْلَ أَنْ يُخْلَقُوا.
واعلم رحمك الله أن أهل السنة لا يشهدون لأحد بكمال الإيمان، وأبو شقرة لا يقول ( من ترك المعاصي ) او ( فعل الفرائض ) بل فقط يقول ( الفريضة ) و ( لمعصية فهو يتكلم على أفراد، وتأمل قوله (ومن علم حكمها وهو متلبِّسٌ بها وعدل عنها لقدرته على العدول فهـو
كامل الإيمان صحيحه)، وماذا إذا لم يعدل عنها هل سيكون غير صحيح الإيمان ؟! ما دام الصحة والكمال عندك شيء واحد !
والعجيب أنه في هذا الكتاب يعير الحلبي بفتوى اللجنة الدائمة فيه ، ولو رفع إلى اللجنة كلامه لحكموا عليه هو الآخر بالإرجاء، واعجب من القطبيين والتكفيريين ، كيف ينشرون هذه الرسالة مع هذه الطامة التي فيها ، وقد أولعوا باتهام العباد بالإرجاء.
مما يدل على أن مسألة الإرجاء عندهم ليست إلا ذريعة لإسقاط أهل السنة وتمرير مذهبهم في التكفير ، ولما رأى كثيرون منهم أنهم سيصلون إلى الحكم بالديمقراطية هجروا مذهب التكفير القديم وصاروا دعاة ديمقراطية ، مما يدل على أنهم طلاب حكم وأهل دنيا ، وإنما يكرسون بعض المسائل العلمية في خدمة أهوائهم.
فهذا أبو محمد المقدسي يقول ( أنا لا أكفر الرافضة ) كما في لقائه على قناة الجزيرة ، فهو إما أن يرى الرافضة غير واقعين في الشرك فهذه طامة، وإما أن يراهم معذورين بالجهل ، فلماذا لا يحكم عليه أصحابه بالإرجاء كما كانوا يتهمون أهل السنة.
هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

...

21-09-2017 09:22 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة
محمد ابراهيم شقرة يطعن في علماء السنة وعلى رأسهم الشيخ ربيع

الحمد لله , والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله و على اله و صحبه و من اتبع هداه

اما بعد

فقد نشر في صحيفة السبيل التي تصدرها فرقة الاخوان المسلمين في الاردن , في العدد 463 بتاريخ 26تشرين الثاني -2 كانون الاول -2002 م - مقال للمدعو محمد ابراهيم شقرة باسم (( يا ضيعة الافتاء )) فاذا بهذا المقال يحمل في طياته من البلايا ما يندى له الجبين من الطعون الباطلة الظالمة لمن يدافع عن كتاب رب العالمين , وسنة سيد المرسلين , و منهج الانبياء في التوحيد,ومنهج السلف الصالحين , ومن يصد عدوان المبتدعين .

لقد اساء هذا المقال الذي حشي وشحن بالاباطيل , كل مؤمن صادق يحب الحق و الكتاب والسنة , ومنهج الانبياء , والسلف الصالحين , وافرح و انعش اهل الفتن و الشغب الثائرين , على الحق واهله وعلمائه , والشاغبين عليهم من كل حزبي تائه , و بدعي تافه , كيف لا وهو يدافع في هذا المقال عن فرقة الاخوان المسلمين , و فرقة التبليغ , وينتقد بل ويشتم كل من تكلم فيهم من علماء السنة الخلصين .

هذا ما ال اليه حال هذا الرجل ,الذي كان قبل اعوام من المحدرين من هذه الفرق , و بخاصة فرقة الاخوان المسلمين , ولكن وراء الاكمة ما وراءها , كيف لا والشيخ ناصر الدين الالباني يقف له بالمرصاد , لكن وبعد وفاة الشيخ ناصر , كشر عن انيابه , و انقظ بمخالبه , لينهش لحوم العلماء ,

و يطعن فيهم بالباطل , وأول مابتداء , ابتداء بشيخه الشيخ ناصر , و اتهمه بالارجاء , و لكنه لم يكتفي بذلك , فها هو يستيقظ و بعد سبات عميق , ليطعن في الشيخ ربيع , ومن قام معه بالتوقيع على بيان ادانة ابي الحسن المأربي من مشايخ الشام , وما قض مضجعه , النقطة الرابعة من البيان , الا و هي: اعتبار فرقة الاخوان المسلمين وفرقة التبليغ و حزب التحرير , من الفرق التنتين والسبعين فرقة التي تكلم عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في الاحاديث الصحيحة 0

فأشهر سيفه , و انبرى للدفاع عن هذه الفرق الهالكة , و اليكم بعض ما جاء في مقاله , والتي هي قليل من كثير , ولقد منعني نقله بالكامل كبر حجمه , واترك لكم التعليق عليه :-

قال في بداية المقال :- ولو كان مثل هذا الحكم مقضيا به على افراد و طوائف قليلة لهان الخطب , و صغر البلاء , ولكن ان يكون حكم هذا الشيخ المبجل على جماعات تعد بالملاين فهي المصيبة الواجفة الجاحفة الراجفة ....

((يقصد في هذا الكلام الشيخ ربيع حفظه الله ))

ثم قال وهذا واحد من اولئك الذين لا يحسنون من قانون الجرح والتعديل الا قرأة الشق الاشأم منه وهو الجرح , و ليس يقدر على تحريك لسانه الا به فقط , و لانه درب لسانه على تحريكه به فهو قادر على تشقيق ما لا يخطر ببال الشياطين من الصفات و الالقاب و الاسماط , من هذا الشق الاشأم , شق الجرح , و لانه لايطربه الا جرحه و لا يلذه الا حرفه فهو الاقدر على فن التشقيق منه حتى و قد حدقه حدقا واسعا , ادرك علماء الجرح من قبله , اما ان يدركه احد ممن وراءه فممكن ان كان اخد عنه هذا الفن بحدق و مهارة , فدخل كهفه الابليسي , و لبس قميصه الذي وهبه اياه و قد زانه بزينة الكذب و الكبر والبطنجة و حيل اليهود و الكسب الحرام , و النهوبات العلمية , و السلوبات السفرية .

((هذا كلام موجه للشيخ ربيع ايضا فتأمل هذه الطعونات الخبيثة في علم من اعلا م السنة والى الله المشتكى ))

ثم قال هذا الخبيث :- و ان اصبحت يا صاحبي او امسيت يوما في عافية من السنتهم فلم تكن من حصادها فقد نلت خيرا كثيرا , و صدرت فتيا الرضا عنك , انك من اهل الجنة رضوان ينتظرك على بابها ليأذن لك بالدخول فيها , ان كانت فتيا الرضا لا زالت في جيبك اللحمي , و بقيت سالمة تقوم شاهدة لك , بانك من الفائزين المأذون لهم بالجنة سواءاكنت من الخوارج ام من المرجئة ام من الرافضة ام من القدرية و المهم ان لا تكون في فقههم الرفيع القدر من ( المكفرة ) الذين اغرقوهم في لجي مكرهم و سوء تدبيرهم .

(( نقول لك :- رمتني بدائها و انسلت , كيف لا وفرقة الاخوان المفلسين تضم في صفوفها جميع ما ذكرت من هذه الفرق الخبيثة , و تحدير علماء السنة منهم قد ملأ الافاق , و لكنك كما قلت لك سابقا فانك تغط في سبات عميق , وقد رأينا اعترافا منك بانك تكفيري صرف و هو اقل ما يقال في حالك)) .

ثم قال هذا المبتدع الظال :- ثم قال المفتي :- هذه الجماعات الحزبية وقعت في اخطاء فادحة عقدية منهجية وسلوكية , و فيها من اصول الفرق , و بدعهم و ظلالاتهم الشيء الكبير , و ينطبق عليهم قول الرسول في احاديث الافتراق الصحيحة , و ينبغي ان يعلم ان ذلك لا يستلزم تكفيرها واخراجها من الملة فهم من اهل القبلة و ليسوا من اهل السنة و الجماعة .

هكذا يكون الافتاء و الا فلا رحم الله السابقين من المفتين فقد كان لكل فتيا تصدر عنهم جناحان قويان , احدهما العلم و ثانيهما التقوى , اما امثال المفتي المبجل فلا ادري ما يكون من عاقبة امره, و اترك للقاريء الكريم ان يقراء هذه الفتيا بلا تعليق مني عليها فلعله يكون فردا من افراد الجماعات الملحقة بالتنثين و السبعين فرقة فيصيبه سهم هذا المفتي فيرميه ثم يكون عاجزا عن اخراج نفسه من جهنم .

((هذه هي بعض اقوال المبتدع الظال الذي طعن بعلماء السنة وتسويداته اكتر من ذلك بكتير لكن ارتئيت ان اكتفي بهذا النقل لانها كافية لبيان حال هذا الرجل .

و كم اعتذر لكم من نقل هذه التسويدات الخبيثة ولكنني وجدت نقله ضرورة , والله المستعان ....


...

22-09-2017 10:53 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة
محمد إبراهيم الشقرة
1. يقول عن سفر الحوالي شطر من شطري ابن تيمية.
2. يقول عن عبد الرحمن عبد الخالق داعية موفَّق أريب.
3. يقول إن له المنة والفضل على الشيخ الألباني!!!.
4. يقول بأن له المنة على الدعوة السلفية وعلى كل سلفي في العالم!!!.
5. يقول إن مسجده هو الوحيد الذي تقام فيه السنة!!!.
6. منارة مسجده هي أعلى منارات مساجد عمان وكذلك القبة!!! .
7. في مسجده المحراب البدعي يقطع عدداًُ من أوائل الصفوف!.
8. يطول الخطبة! .
9. يضع الخيوط في مسجده التي يتعثر بها كثير من الناس لتسوية الصفوف!!!.
10. زعم أن الألباني ظلم زهير الشاويش!!! .
11. إظهاره المخالفة بل المخالفات للشيخ الألباني بعد موته.
12. زعمه أن الألباني خان أبا ليلى ونقض ما كان وعد!!!.
13. ينصح بكتاب ظاهرة الإرجاء لسفر الحواليِّ!!!.
14. يجعل أبا رُحيِّمٍ التكفيري من المقربين منه والمستشارين له بل المُشيرين عليه بتهجمه على الألباني وطعنه فيه ورميه له بالإرجاء.
15. يقدم لحسان عبد المنان ويقرظ له رسالته في تضعيفه لأثر ابن عباس " كفر دون كفر "!!!.
16. يتهم الألباني بأنه لا يعرف جهود حسان ولا ذكاءه !!!.
17. يتهم الألباني بأنه وقع تحت تأثير الحساد لحسان عبد المنان!!!.
18. قلب رأيه السابق في مسألة تكفير تارك الصلاة بل أتى برأي جديد مخترع لم يُسبق إليه!!!.
19. قال : إن تارك الصلاة كافر في الدنيا يترتب عليه من الأحكام الشرعية ما يترتب على الكافر المرتدّ ولكن لا نعرف مصيره يوم القيامة فقد يكون مخلصاً في كلمة لا إله إلا الله فيدخله الله الجنة.
20. سمع كلامه عن قوله المخترع في حكم تارك الصلاة هذا بعضُ النبهاء فقال له: هل نفهم من هذا يا أستاذ أن الكافر قد يدخل الجنة فسكت محتاراً ولم يُجبه!!! .
21. رفض النصائح التي وجِّهت له كلُّها .
22. رفض اقتراح الجلوس مع طلبة العلم وقال لو انطبقت السماء على الأرض ما جلست معهم .
23. دعاه فضيلة الشيخ محمد عبد الوهاب البنا إلى بيته في العشر الأواخر من رمضان 1421 هـ في مكة وعندما وصل شقرةُ إلى البيت وعلم أن فيه بعضاً من طلبة العلم المعروفين رفَضَ الدخول رفضاً قاطعاً وردّ محاولات الشيخ البنّا بعنفٍ وقوة على كِبر سنه وجلالة قدره .
24. يجلس مع أعداء الشيخ الألباني.
25. يجلس مع الصوفيين في ندوات ولقاءاتٍ .
26. يجالس أهل الدنيا والسياسيين والرسميين.
27. قام وأعانه عليه قومٌ آخرون بمساعدة ولده بتأليف كتاب سمّوه الردود العلمية لم يسلكوا فيه مسلك أهل العلم بل حشَوْهُ بالسبِّ والطعن والهمز واللمز.
المرجع:
* رسالة: أريد كلام العلماء في محمد إبراهيم شقرة من شبكة سحاب
  * عجباً من أمرك يا ( محمـد شــــقرة ) !!! منتديات البيضاء العلمية).

22-09-2017 11:53 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة

عجباً من أمرك يا ( محمـد شــــقرة ) !!!

الإسلام اليوم : قضايا وحوارات

الشيخ محمد شقرة ومسيرة دعوة ( 2 / 2 )

حوار : وائل البتيري .. .. 14 / 3 / 1425 هـ ـ 3 / 5 / 2004 م .

بجمل قصيرة ؛ ماذا يقول الشيخ في الأسماء التالية : ابن باز، ابن عثيمين ، الألباني ، الحوالي ، عبدالرحمن عبدالخالق ؟

ــ سفر الحوالي : شطر من شطري ابن تيمية .

ــ عبد الرحمن عبد الخالق : داعية موفَّق أريب .

التعليق : أما تتقي الله في نفسك يا ( محمد شقرة ) !!! لماذا التلاعب بعقول أمة الإسلام !!!

هل نسيت أم تتناسى ماذا فعلوا في أرض الأفغان .. .. .. تعالى معي يا محمد شقرة أعيد ذاكرتك إلى الوراء ............

أمة غزيت في عقر دارها بعد انتشار الفساد والظلم والشــــرك وكل أنواع الذنوب ، فكانت الفتنة التي حلت بهم ، وقام نفر منهم مخلصون بالجهاد ورفع رأيته ، ودعوة الناس إليه لإصلاح العقيدة ، والتف حولهم الناس ........

ثم جاء مجاهدو الدنيا والثائـــرون حتى اختلطت الأوراق ، ورفعت رايات متعددة .

ومع دوي المدافع وصيحات الباحثين عن الحكم ، ضاع صوت الحق الذي نادى بالجهاد والوحدة ، وكم عاني الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى ، لجمع كلمة القادة على كلمة سواء ، لكن ما أن اجتمعوا حتى يتفرقوا .

وهذا هو حال أكلة القصعة !! .

وما أجمل ما قاله إمام الجهاد الشيخ جميل الرحمن ، رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته عندما جاءه مرتزقة الجهاد وحدثوه عن الاتحاد فقال لهم : ( ائتوني باثنين وأنا أكون ثالثهم ) ، ولم يستطع أحد جمع اثنين معاً .

وتوالت المصائب والفتن يا محمد شقرة ........ وتجمع القادة والفصائل على قلب رجل واحد هل تدري لماذا يا محمد شقرة ؟ .......

إنهم تجمعوا عندما واجهوا العدو الأكبر الذي يجب أن تتحد من أجل لقائه الفصائل ، أتدري من هم يا محمد شقرة ؟

إنهـــــم أهل كنــــر !! وما أدراك من هم أهل كنر يا محمد شقرة ؟

إنهم جماعة التوحيد دعاة السنة الذين اتخذوا شعارهم : قولوا : لا إله إلا الله تفلحوا .......

ولسان حالهم ومقالهم : " ما لي أدعوكم إلى النجاة وتدعونني إلى النار "

وشعارهم : " يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به " .

يا محمد شقرة .. .. تجمعوا مع الرافضة ، قاتلهم الله وأخزاهم ، ومع كل سفلة الأفغان من أجل محاصرة كنر ، وتم لهم ما أرادوا مـــــــــن :

دمـار .. وقتـل .. ونهب .. وسلب .. ووو ............

وهنا لنا موقف معك يا محمد شقرة ........ أعيد ذاكرتك مرة ثانية عن حقيقة ثلتكم النفعية فأقرأ معي ما قاله : سفر الحوالي : " شطر من شطري ابن تيمية !!! " في شريط : شبابنا مسؤولية من ؟ ، وجه ب في آخر الشريط :

( يعني هذه يؤسفنا أن نقولها وأن نتحدث عنها ، الأحداث التي تجري في كنر ، أو بين اخواننا المجاهدين ، أقول أيها الأخوة الكرام نحن علمنا جداً قضية الجهاد وقضية اخواننا المجاهدين ، ويهمنا جداً أن تبقى قلوب هذا الشعب الطيب ـ ولله الحمد ـ تحب الجهاد وتحب المجاهدين وتنفق وتتبرع بسخاء لهذا الجهاد .

وهذا نداء من اخوانكم في الهيئة العامة لاستقبال التبرعات يطلب ذلك

أما الذي لا نحبه ولا نرضاه وأنصح اخوتي بتجنبه فهو الحديث والخوض في مشاكل التي تدور بين المجاهدين !!!! والفتن التي تقع بينهم !! ولا سيما على مسامع العوام وأمامهم !! ماذا تتوقعون أن يكون مردودها ؟!! أكثرهم لا يعلم ولا يدري من هذا !؟ ومن هذا ؟

بل أنـــــــــا وأنتم حقيقة الأمر أننا لا ندري ماذا يجري تماما !!! ولا ندري حقيقة من المظلوم من الظالم ؟

التعليـــــــــــــــق :

تأمل يا محمد شقرة .......... وتأملوا كيف يكيل هؤلاء ـ ( سفر الحوالي : شطر من شطري ابن تيمية ) ـ بمكيالين ، فهم يدعون هنا في أحداث كنر أنهم لا يعلمون الذي حدث ، ولا يعلمون الظالم من المظلوم ، مع إدعائهم الدائم بحيازة قصب السبق فيما أسموه " فقه الواقع " .

وقال : أبي إبراهيم العدناني ، في كتاب / القطبية هي الفتنة فاعرفوها ، ص 148 :

قال مشايخنا ـ حفظهم الله ـ سبحان الله ! ، كانوا عالمين بفقه الواقع في أزمة الخليج ، وأنه يخطط لهذه الأزمة منذ أكثر من عشر سنوات ، وأنهم فعلوا ، وفعلوا ، وفعلوا .. إلى آخر الهذيان الصحفي .

أما الجهاد الأفغاني ، الذي له أكثر من عشر سنوات ـ أيضاً ـ وهو جهاد في جملته : جهاد حق ، لم يفقهوا واقعه ، ولا واقع تلك الأحزاب ، وتلك الجماعات ، ولم يعلموا السني منهم من البدعي ، ولا المحق من المبطل ، وهم العلماء بفقه الواقع !!!

إن هذا لشيء عجيب .. غريب .. مريب .

وفي أزمة الخليج خالفوا العلماء قاطبة ، وهنا يدعون الناس إلى الوقوف خلفهم !!! .

وهنا يعترفون بأنهم لا يعلمون المحق من المبطل ، ولا الظالم من المظلوم ، ومع ذلك ينادون بجمع التبرعات لهم ، فهل هذا هو الموقف الشرعي ، والحال هذه ، أو أنه موقف سياسي أيضا ؟!! .

وأيضاً لمن من هؤلاء ستعطون التبرعات ، وأنتم لا تعلمون المظلوم من الظالم ؟!! .

وأيضاً لمن من هؤلاء ستعطون التبرعات ، وأنتم لا تعلمون المظلوم من الظالم ؟!! .

وأيضاً لمن من هؤلاء ستعطون التبرعات ، وأنتم لا تعلمون المظلوم من الظالم ؟!! .

يا محمد شقرة .. الحدث الجلل والفاجعة الأليمة والنكبة النكراء التي حلت بإمارة " كنر " السلفية ، من جراء مؤامرة كبرى ، وخيانة عظمى ..

بل ذهب خصوم الدعوة السلفية إلى وأد ملف القضية ، مسوغين للظالم فعلته النكراء ، ثم وبعد دخول " كابل " مع الرافضة ، أشادوا به في المجالس والمحاضرات ( الله أكبر فتحت كابل ) !!! ....... ولا أظن أنك لا تعرف من صاحب : ( الله أكبر فتحت كابل ) يا محمد شقرة !!! .

كتبه جروان
...

23-09-2017 12:09 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين حال القطبي محمد إبراهيم شقرة
وإن كان للشيخ ـ ( الألباني " رحمه الله تعالى " ) ـ من هناتٍ " !!! "

قضايا وحوارات

الشيخ محمد شقرة ومسيرة دعوة

حوار: وائل البتيري

9 / 3 / 1425 هـ ـ 28 / 4 / 2004 م

ـــ وذات مرة أتيت مكتبة ( العم أحمد محجوب ) وكانت قريبة من الأزهر الشريف .

ـــ ومما صار يحزنني فيما بعد أن هذا المعلم العلمي العتيد البادخ ( الأزهر ) لم يكن يعنى بتدريس العقيدة التي تعرف بالعقيدة السلفية .

ـــ ولست أنسى ما كان لجماعة الإخوان المسلمين ـ جزاهم الله خيراً ـ من فضل عليَّ من بعد الله سبحانه، عشت السنوات التي قضيتها في مصر والتقيهم في مراكزهم ومساجدهم وقراهم ، أخطبهم ، وأجتهد ولا آلو، غير هيَّاب ولا وجل ، ولم يكن مني خلال السنوات التي قضيتها في أرض الكنانة وحتى يومي هذا إلا الوفاء لهم ، والاعتراف بفضلهم علي ، وهم ليسوا بحاجة إليه ، لكنه من أنبل الأخلاق وأرفعها وأولاها بالرعاية والاقتضاء ، ومن لم يكن له سبيل إلى الوفاء ورعايته ، فخير أن يوثق نفسه بوثاق الغدر ، وليقل : إن الشيطان وليي وأنا وليه .

ـــ وليس يُنكر فضل الإخوان المسلمين على الدنيا بأسرها ؛ فملايين الشباب خرجوا من الظلمات إلى النور على أيديهم ، فمن كان غير أعمى ولا يبصر آثار فضل الإخوان ، فقد أكذب نفسه ، وإن كان من خطأ وقع فيه بعض هذه الجماعة فلا ينبغي أن تعاب به الجماعة كلها ، والموازنة بين الخطأ وبين الصواب بالعدل هي الحكم .

ـــ وتحضرني هنا قولة لواحدٍ من غلاظ السلفيين الشداد ، وقد أُخبر بأن شاباً كان فاسداً جداً ، ما ترك معصيةً إلا وقد أتاها ، فاصطادته جماعة التبليغ وآوته إليها، فكان جوابه : ( كان خيراً لهذا الفاسد لو بقي على فساده وضلاله ، وألا تؤويه جماعة التبليغ إليها ) ، وأما ما يقوله هذا وأمثاله ـ ممن اتخذوا الجرح والتعديل مهنةً لهم ـ في جماعة الإخوان المسلمين ( وبخاصة سيد قطب وحسن البنا رحمهما الله تعالى ، وكلاهما أكرمه الله بالشهادة ، ولهما أجرها إن شاء الله ) ؛ فخير لأولئك إذاً أن يضع الواحد منهم لسانه بين أسنانه العليا وبين أسنانه السفلى ، ويضغط عليه ، فلا يحركه .

ـــ حين قدمت أرض الكنانة للطلب ، كنت في السادسة عشرة ، وأعدُّ هذه السن هي البداية التي طرقت فيها قدماي طريق الدعوة ، وكنت أحبُّ أن أغشى مساجد الجمعية الشرعية لأداء صلاة الجماعة فيها ، لحسن صلاتهم وطولها ، وأحمد الله ـ سبحانه ـ على أنني لا زلت على صفة صلاتي تلك التي اعتدتها في مصر ، وأول من أصعدني المنبر لخطبة الجمعة هو الأستاذ محمد شديد ـ رحمه الله ـ رئيس شعبة الإخوان المسلمين في شمال القاهرة حينذاك ، وليس هذا موضع الحديث عن تجربتي في الخطابة والتدريس .ـــ وإن كان للشيخ من هناتٍ .

التعليق :

برز الثعلب يومـــــا .. .. .. في ثياب الواعظين

ومشـى في الناس يهدى .. .. .. ويسب الماكــرين

ويقول يا عباد الله توبوا .. .. .. فهو كهــف التائبين

واطلبوا الديك مــؤذن .. .. .. لصلاة الصبح فينــا

فأتى الديك رســولا .. .. .. من إمام الناســـكين

عرض الأمر عليه .. .. .. وهــو يرجــو أن يلين

فأجاب الديك عـذرا .. .. .. يا أضــــل المهتدين

بلــغ الثعلب عنى .. .. .. عـــن جـدودي الأولين

انـــهم قالوا قولا .. .. .. وخير القول قول العـارفين

مسكين من ظن يوما .. .. .. أن للثعلب دينــــــا

بعد حذف مداخلتي على : تعليقات على : الشيخ محمد شقرة ومسيرة دعوة ( 1 / 2 ) .. في صفحة قضايا وحوارات ( الإسلام اليوم ) .. .. فلنقرأ هذه المداخلة الرائعة .. ..

قال الكاتب / أحمد الحاج مسعود .. من : الأردن

لا حول ولا قوة إلا بالله ، نسأل الله السلامة والعافية والثبات على الإسلام والسنة .

أريد أن أقول شيئاً واحداً ، وبعدها سأترك لكم التعليق :

اسمعوا يا اخوة كلام هذا الرجل - سدده الله - في الجماعات الحزبية المتناثرة في الساحة الإسلامية ، وذلك في دروس الشيخ الألباني - رحمه الله – المسجلة .. .. ..

وانظـــــروا ذمه لهم .. .. ..

وقارنوا بين كلامه الآن ، وكلامه بالأمس لتروا البون و الفرق الشاسع ، و الاختلاف الواضح في كلامه الآن وكلامه قبل ...

ثم بعد ذلك كله يُقال بأن هناك اناساً - والمقصودون معروفون - تحولوا عن منهج الألباني .

نسأل الله أن يثبتنا على الإسلام والسنة ، وان يحفظ لنا عقولنا من الخرف والخزعبلات ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .

مداخلة أخرى رائعة للكاتب / بدر المطيري .. على : تعليقات على : الشيخ محمد شقرة ومسيرة دعوة ( 1 / 2 ) .. في صفحة قضايا وحوارات ( الإسلام اليوم ) ..

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

شيخ أبو شقرة نشكر لك تقديمك لرسالة أبو رحيم في إثبات الإرجاء على الشيخ الألباني فهو خير جزاء يمكن أن تجازي به من علمك وزكاك وفهمك .

ولم تكتفي بهذا فقط

فها أنت تمتدح الأخوان المسلمين

والتبليغيين مع أنك شيخك له كثير من الأشرطة ينتقدهم بها

فإما كان شيخك الألباني ضال في هذه المسائل وكنت معه فاهتديت للحق أو أن هناك أمرا أخر وهو ما أرجحه

رحم الله الشيخ الألباني

مداخلة للكاتب / أحمد ، من السعودية .. على : تعليقات على : الشيخ محمد شقرة ومسيرة دعوة ( 1 / 2 ) .. في صفحة قضايا وحوارات ( الإسلام اليوم ) ..

عذراً ، محمد شقرة ليس عالماً ، هو مدرس لغة ، وإنما شيّخه من يحتاج إلى تزكيته مثل أبي رحيم .

أعطوني عالماً واحداً ( فقط ) قال عن محمد شقرة إنه عالم بشريعة الله .

أرجو أن لا تُحذف المداخلة ، حتى يعلم الجميع دور موقع الإسلام اليوم وغيره من المواقع الشبيهة له في إبراز أناس لا ينتمون للعلم الشرعي مع الغمز بالعلماء الكبار كما فعل شقرة هنا ، ونحن نعلم جرح الشيخ الألباني له آخر حياته ،

أخيراً أقول : حسافة على أوقاتنا التي ضيعناها في الاستماع لك عندما كنت تلزق نفسك بالألباني رحمه الله ، .................

بعد حذف مداخلتي الثانية على : تعليقات على : الشيخ محمد شقرة ومسيرة دعوة ( 1 / 2 ) .. في صفحة قضايا وحوارات ( الإسلام اليوم ) .. ..

والتي أنشرها هنا .. أقول يا سلمان العودة .. .. أين أنت من قولك :

( لماذا نخاف من النقد ) ؟!! .

عزيزي / أبو همام الجزائري .. أبشر بطول سلامة إن كان هذا المنهج في طريقه إلى الزوال !!!

عزيزي / محمد العمري .. ومن الأسباب أن صار الحق والسنة محصورين في الفكر المدخلي الجامي

إنهم دعاة إلى التنبيه إلى الخطر المحدق بالأمة إذا تمادت في غيها وغفلتها وسلبيتها .

إنهم ضد تمييع القضايا والمواقف .

إنهم دعاة إلى تحرير العقول الناشئة من السبات العقيم ومن براثن أهل البدع والأهواء

إنهم ضد الثقافة والأفكار" القطبية السرورية " ..

إنهم ضد الطابور الخارجي التكفيري الذين يحاولون خلخلة المجتمعات الإسلامية بترويج الأعمال الوحشية والممارسات الهمجية .

شـــخصيات وهمية زائفة

( رباني .. الترابي .. محمد عمر .. بن لادن .. الظواهــــــــري .. عبدالصمد البلوشي " رمزي يوسف " .. أبو طلال .. إلخ .. .. ) .

عشرات الشخصيات التي يموج بها عالم ( الجماعات البنائية والقطبية والجهادية التكفيرية )

حولتهم مخيلة الأتباع والدعايات الكاذبة ومحاضرات وخطب التمجيد والمؤلفات التجارية

مــــــن :

مهندس ، أو طبيب ، أو إنسان عامي ، أو خريج البارات ، أو سمكري ، أو سباك ، أو فتوات الشوارع ، أو متسكع في حانات أوروبا وأمريكا وشرق آسيا .

إلـــــى :

مشــايخ .. .. ورمــوز .. .. وأبطــــال .. .. ومناضليــن .. .. واصطنعت لهم تاريخاً زائفاً !!! .

صارت لهم دول .. .. تعاطف معهم البسطاء من الناس ، والانتهازيون ، والمنافقون والخونة

استقبلوهم بالتأييد ومنحوهم مشاعرهم بلا تحفظ .

ودارت الأيام ومرت الأيام ، وإذا القبضة الحديدية قد اشتدت على أعناق البسطاء .. وانكشف المستور وبان المخفي والمجهول .

وإذا بالذين تظاهروا بالطهر والعفاف ، إذا بهم أشرار فجار ، وتحولوا من دعاة العدالة الاجتماعية إلى فاسدين وإقطاعيين ظلمة !!! .

وإذا بالمعتقلات التي دندن حولها أولئك ( الزائفون ) أنها معتقلات الظلم والجور والطغيان ، خلال تكوينهم الحزبي .

تعــــود .. ..

لتفتح أبوابها من جديد بإسم الإسلام ، كذباً ودجلاً وظلماً وإفتراءً .

ليغيــب .. ..

وراء جدرانها كل من يذكرهم بالله تعالى ناصحاً مرفق بهم .

ولنا في دولة طالبان والترابي .. .. .. خير برهــــــــان !!! .

تعرض دعاة السلفية الحقة ( أهل السنة والجماعة " أهل الحديث " " الجامية المدخلية !! " ) لضربات لا أخلاقية ولا إنسانية من خلال ممارسة مجموعات من مدعي السلفية الزائفة ، الذين اعتمدوا العنف سبيل إلى أهدافهم .

فتصدى دعاة السلفية الحقة ، لدعاة فقه الواقع وأصحاب الخلايا العنقودية وبينوا وفضحوا أمرهم .

وأن الحركة القطبية السرورية تشبه أي حركة استبدادية تسعى إلى الوصول إلى السلطة ، وأنها تستهوي البشر الحاقدين ، ذوي الرغبة في الوصول إلى السلطة والمكانة الاجتماعية والثروة والجاه والقابلين للاستغلال السياسي الذين يكونون عادة تواقين إلى الوقت الذي يبدؤون فيه تقديم خدماتهم .

وبعد الضربات الموجعة من مشايخ المدينة حفظهم الله تعالى

القطبية السرورية الحزبية .. تحللت وتفككت ..

والبعض منهم فقد عقله ، وسرى الخوف في شرايين وأعصاب الذين يقتسمون غنائم الجمعيات الخيرية ( وللعاملين عليها نصيب ) يتوحش الفقر .

والأوضاع تحولت إلى جثة منتفخة متحللة في الطريق العام ، والروائح تزكم الأنوف .

والمقار الحزبية المتناثرة في مشارق الأرض ومغاربها تحولت إلى مقابر.

من العبث أن نطلب منكم يا دعاة المنهج القطبي .. إصلاح ذواتكم !!!

ابقوا في جحوركم ، فأنتم من شجع على الوشاية بالوصولية بين ذوي القربى !!!

ومنكم السياسي المتلون بكل لون ، وما تحولات الفكرية ( الوقتية ) .. .. .. عنا ببعيد .

أما آن الأوان لدفــن الأكذوبة .. وتبديد السراب .. والإفاقة من السبات

هل آن الأوان لنبـز ( الظلال ) و ( المعالـــم ) ! ، التي قادتكم إلـــى ضلالات وهراءات خائبة ؟ .

هل آن الأوان لتصفو الرؤية وينقشع الضباب ؟ .

كتبه جروان
...



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
بين حال القطبي عبد الرحمن السحيم ـ هداه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
3 547 أبو العز الليبي السلفي
مجموع: حدق العينِ لمعرفة مخالفات القطبي أبي إسحاق الحويني - هداه الله - أبوعبدالرحمن محمد
31 21398 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي سلمان العودة والردود عليه أبو البراء سمير المغربي
59 24298 صالح علي
مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
25 14974 صالح علي
مجموع طوام القصاص القطبي نبيل العوضي والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
20 17208 صالح علي

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 01:57 صباحا