حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه

ضلالات حسن الترابي من هو حسن الترابي ؟؟ وما صلته بالعلم الشرعي علم الكتاب والسنة ؟؟؟ إن حسن الترابي هو رجل قد درس ال ..



16-12-2012 10:32 صباحا
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
 
 ضلالات حسن الترابي
من هو حسن الترابي ؟؟
وما صلته بالعلم الشرعي علم الكتاب والسنة ؟؟؟
إن حسن الترابي هو رجل قد درس القانون في جامعة الخرطوم ودرس دراسة عليا في جامعة السربون بفرنسا
( وهناك من يشكك في أن الشهادة التي حصل عليها هي دكتوراة أم أقل من ذلك !!)
والذي يهمنا في ذلك أن الرجل لم يكن له دراسة للعلوم الشرعية التي تؤخذ من النصوص الشرعية وعل أيدي العلماء ... وهذا بين وواضح ولذلك ظهرت كتبه ومؤلفاته خالية من العلم الصحيح وقل أن تجد فيها نصوصاً وآثاراً لأهل العلم المعتبرين .. كما سيتبين من خلال النقول التي سأنقلها عنه
لذلك ما كان ينبغي أن يجد هذه المكانة التي أعطاها من قبل كثير من الجهلة بحقيقة الشريعة ..فليكن رجل سياسة وضعية وبرلمانات وزعيم حزب سياسي أما أن يكون رجل دعوة فهذا ما لم يكن يملك مقوماته وليس أهلاً له .
وذلك لأن لأهل العلم ولحملته ولدعاته صفات محددة جاء ذكرها في كتب أهل العلم وشدد السلف الصالح في ذلك وعلى رأسهم الإمام مالك رحمه الله في ذلك واشتهرت مقولة التابعي الجليل محمد بن سيرين كما في مقدمة صحيح مسلم (إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم)
وقال الشاطبي رحمه الله في الموافقات (1/92) (فإذا تقرر هذا فلا يؤخذ (يعني العلم ) إلا ممن تحقق به وهذا أيضاً واضح في نفسه وهو أيضاً متفق عليه بين العقلاء إذ من شروطهم في العالم بأي علم اتفق أن يكون عارفاً بأصوله وما ينبني عليه ذلك العلم قادراً على التعبير عن مقصوده فيه عارفاً بما يلزم عنه قائماً على دفع الشبه الواردة عليه فيه فإذا نظرنا إلى ما اشترطوه فيه وعرضنا أئمة السلف الصالح في العلوم الشرعية وجدناهم قد اتصفوا بهذا الكمال )
وربما لا تتضح هذه الجزئية لبعض الإخوة القراء حتى يقفوا على نماذج من ضلالاته .

ما مؤلفات حسن الترابي ؟
من أشهر مؤلفاته :
تجديد الفكر الإسلامي
تجديد أصول الفقه الإسلامي
الحرية والوحدة
الشورى والديمقراطية
الدين والفن
المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع
وغيرها ،، كما أن هناك كثير من اللقاءات التي نشرت عبر الصحف والمجلات كما أن هناك أشرطة مسجلة بصوته في محاضرات ألقاها . 

قوله بجواز ارتداد المسلم عن دينه:  قال في جريدة المحرر عدد 263 في 24/2/1415هـ : ( في بلدي وأنا أدعو إلى حرية الحوار فإنني أترك للطرف الآخر أن يقول ما يشاء , بل إنني أقول : أنه حتى لو ارتدَّ المسلمُ تماماً وخرج من الإسلام ويُريد أن يبقى حيث هو فليبق حيث هو , لأنه : لا إكراه في الدين , وأنا أقول : ارتد , أو لا ترتد , فلك حريتك في أن تقول ما تشاء , بشرط أن لا تُفسد ما هو مشتركٌ بيننا من نظام ) ثم يقول : ( في إطار دولتنا الواحدة فإنه يجوزُ للمسلم كما يجوز للمسيحي أن يُبدِّلَ دينه ) .
 دعوته لاجتماع الأديان السماوية في دين واحد يُسمَّى : جبهة أهل الكتاب : قال في مجلة الوعي عدد 93 ص24 : ( فالدين عالمي , والله للجميع , والله لم يرسم الحدود الطبيعية السياسية , لأنَّ الأديان جميعها عالمية ) وجاء من بنود المؤتمر كما في مجلة الوعي عدد 90 ص4 : ( إنَّ جميع أهل الكتاب سواءً كان الكتاب قرآناً أم توراة أم إنجيلاً هم مؤمنون , وهم جميعاً يعبدون الله ويسجدون له , لذلك يجب التعاون فيما بينهم والتوحد والوقوف في وجه اللادينيين ) .
وقال في مجلة المجتمع عدد 736 بتاريخ 24/1/1406هـ : ( إنَّ الوحدة الوطنية تشكل واحدة من أكبر همومنا ، وإننا في الجبهة الإسلامية نتوصل إليها بالإسلام على أصول الملة الإبراهيمية ، التي تجمعنا مع المسيحيين ، بتراث التاريخ الديني المشترك ، وبرصيد تأريخي من المعتقدات والأخلاق ، وإننا لا نريد الدين عصبية عداء ولكن وشيجة إخاء في الله الواحد ) .
وقال في مؤتمر الحوار بين الأديان الذي عقد بالخرطوم بتاريخ 4-6/5/1415هـ وكان ذلك في محاضرة بعنوان : الحوار بين الأديان التحديات والآفاق : قال : ( إنني أدعو اليوم إلى قيام جبهة أهل الكتاب , وهذا الكتاب هو كلُّ كتاب جاء من عند الله ) , وقال : ( إنَّ البعد عن عصبية الدين ، والتحرر من التعصب المذهبي ، هو الباب المفضي إلى حوار حقيقي بين الأديان ، فإذا ترك أهل الأديان التعصب كلٌ لمذهبه وملته ، وأقبل على دراسة الأديان بعقل متفتح ، كان أحرى أن ينكشف له الأصل الواحد لهذه الأديان ، واشتراكها في القيم الأساسية التي تدعو لها , وهذه هي دعوتنا اليوم : أن تقوم جبهة أهل الكتاب ، والكتاب عندنا يُطلق في القرآن يُقصد به كلُّ كتاب جاء من عند الله ) .
الله أكبر : لأول مرة في التاريخ يُحشر المسلمون مع اليهود والنصارى تحت مُسمَّى الكتاب , وقد علم القاصي والداني أنَّ مصطلح أهل الكتاب يُستعمل في القرآن والسنة ويُراد به اليهود والنصارى , وهذا مستقرٌ حتى عند المشركين { أَن تَقُولُواْ إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَآئِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ } .

قوله بعدم الاكتفاء بالقرآن والسنة :قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص25  ( ومن المعوِّقات : هناك من يقول : بأنَّ عندنا ما يكفينا من الكتاب والسنة وهذا وهمٌ شائع ، إذ لا بُدَّ أن ينهض علماء فقهاء ، فنحن بحاجة إلى فقه جديد لهذا الواقع الجديد ) .
 
قوله بعدم اكتمال الدين وأخذه لشكله النهائي في أي عصر من العصور حتى عصر الرسول صلى الله عليه وسلم  ( ليست الأشكال التي أخذها الدين في عهد من العهود هي أشكاله النهائية , وإنما يزدهر الدين بإذن الله في شكل جديد عهداً بعد عهد ) تجديد الفكر ص38 .
دعوته إلى تغيير النظرة إلى الأصول : الكتاب والسنة .. ودعوته للمنهج العقلي الاعتزالي في تطوير العقيدة والشريعة : قال في مجلة المجتمع الكويتية عدد 573 : ( لا بُدَّ من منهج جديد .. وكذلك الفقه وتطور المجتمعات تستوجب فقهاً جديداً , والدعوة سبقت إلى تجديد أصول الفقه , فلا بُدَّ أن تتغير النظرة إلى الأصول ، وإذا كانت الأصول الإغريقية في المنطق قد تغيرت كثيراً , وقد كملتها أصول في المنهج العلمي الطبيعي والمنهج الاجتماعي ) .
* قوله بتقديم قول الكافر على قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الأمور العلمية : ومن ذلك قوله عن حديث الذباب في محاضرة له بجامعة الخرطوم بتاريخ 22/10/1402هـ : ( في الأمور العلمية يُمكن أن آخذ برأي الكافر ، وأترك رأي النبيِّ صلى الله عليه وسلم , ولا أجد في ذلك حرجاً البتة ) .
* طعنه في تفسير النبيِّ صلى الله عليه وسلم للقرآن : قال في محاضرة له بجامعة الخرطوم في 1/12/1415هـ : ( الرسول بشر مثلنا يُوحى إليه , ما حَيْفَسر القرآن لهذا اليوم ، لأنه لا يعرف هذا اليوم ) .
 
* دعوته إلى تفسير جديد للقرآن : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص27 : ( وفي رأيي أنَّ النظرة السليمة لأصول الفقه الإسلامي تبدأ بالقرآن الذي يبدوا أننا محتاجون فيه إلى تفسير جديد , وإذا قرأتم التفاسير المتداولة بيننا تجدونها مرتبطة بالواقع الذي صيغت فيه , كل تفسير يُعبِّر عن عقلية عصره إلاَّ هذا الزمان لا نكاد نجد فيه تفسيراً عصرياً شافياً ) .
* قوله بتبدل معايير الحق , فما كان حقاً قبل ألف سنة قد يكون باطلاً الآن والعكس : عبَّر عن ذلك بقوله : ( لم تعد بعض صور الأحكام التي كانت تمثل الحق في معيار الدين منذ ألف سنة تحقق مقتضى الدين اليوم , ولا توافي المقاصد التي يتوخاها , لأن الإمكانيات قد تبدلت , وأسباب الحياة قد تطورت , والنتائج التي تترتب عن إمضاء حكم بصورته السالفة , قد انقلبت انقلاباً تاماً ) تجديد أصول الفقه ص9 .
* دعوته إلى عقيدة جديدة غير معهودة عن السلف الصالح : قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص24-25 : ( ينبغي لفقه العقيدة اليوم أن يستغني عن علم الكلام القديم ، ويتوجه إلى علم جديد غير معهود للسلف ) .
* دعوته للتجديد في الاعتقاد : قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص86-87 : ( ولَمَّا كان الفكر الإسلامي في كلِّ قرن فكراً مرتبطاً بالظروف القائمة فلا نصيب من خلود بعدها إلاَّ تراثاً وعبرة ، سواء في ذلك فقه العقيدة أو فقه الشريعة ) .
* قوله بأنَّ في الإسلام جوانب كثيرة علمانية : قال في جريدة الراية القطرية 15/2/1407هـ : ( إنَّ للإسلام جوانب علمانية كثيرة .. وإنَّ العلمانية لا دينية سياسية .. ليس لأنها ضد الدين ، ولكنها ليست من الدين في شيء .. كما أنها لا تريد أن تُلغي دور الدين أو تُهمله في الحياة عامة .. فلا شأن لها بذلك .. ) .
* دعوته للتحاكم مع الكفار إلى الديمقراطية العالمية : قال في مجلة المحرر عدد 263 في 24/2/1415هـ ص12 : ( نريدُ الحوار مع الغرب , لا نُريد حرباً معه , نريد أن نتحاكم معاً إلى ديمقراطية عالمية ) .
* دعوته لتطوير الدين وتبديل أحكامه وتطويعها لمجاراة العصر , وأنَّ مهمة العلماء والمجددين أمثاله كمهمة الأنبياء والرسل عليهم السلام , فقد كان الأنبياء والرسل يتعاقبون يدعون إلى دين واحد وشرائع تتبدل وتتغير تبعاً لواقع الناس فكذلك يكون دور المجددين أمثاله : قال : ( مثلما قدَّر الله أن تجدد الشرائع قديماً , وجعل ذلك بوحي من عنده , منوطاً تبليغه بالرسل الذي انقطع رتلهم بالرسالة المحمدية , قدَّر أن يؤول تجديد فقه الشريعة الخاتمة وأمرها إلى قادة التجديد وحركاته بتوفيق الله , وكما كانت تثبت أصل الشرائع , تحييها وتصدقها الرسالات المتواترة , ثم تتباين وتتناسخ لتفي بحاجة تكييف الواقع الجديد مع الحق , كذلك احتوت الشريعة الخاتمة على أصول ثبات يُحييها المجددون كلما ماتت في نفوس المؤمنين , وأصول مدونة تتيح لهم من داخل إطارها التكيف المتوالي , وكما لم يكن تجدد صور الخطاب الشرعي عبر الرسالات المتعاقبة تبديلاً لأصول الدين الواحد , ولم يكن تطور تشريع الرسالة الخاتمة عبر أطوار بناء المجتمع عهد التنزيل تبديلاً , فإن تكيف صور التعبير الديني إزاء التطورات المادية والاجتماعية بما يحفظ الواجهة الثابتة , إنما هو ضرورة لاتصال الدين ووحدته عبر الزمان ) تجديد الفكر الإسلامي ص132 .
* تطويره للإسلام بإلغائه للحدود الشرعية : سُئل في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية بتاريخ 18/11/1415هـ : ( لا يوجد تفسير موحَّد للشريعة ، هل يجب قطع يدي ورجلي السارق ؟ وهل جزاء المرتدين عن الدين القتل ؟ ) فأجاب الترابي : ( هذه الحدود لا تُقام اليوم في السودان ، لأنَّ تفسيرنا للشريعة متطور أكثر مما هو عليه الحال في البلاد الإسلامية الأخرى , لا يُوجد أحدٌ قط في مؤتمرنا الشعبي الإسلامي يُحرِّم المرأة من حق توليها مناصب عامة في الدولة ، أو يُنكر لها الحق في تولِّي منصب رئاسة الدولة أو رئاسة الوزراء ) .
* مخالفته للكتاب والسنة والإجماع بقوله بجواز تزوُّج المسلمة باليهودي أو النصراني : قال في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( أمرُ الزواج بين المسلمين وأهل الكتاب : فيُعتبر جائزاً بنصِّ الكتاب المسلم من الكتابية , وعكسه , غالب الفقهاء على غيره خشية الفتنة على المسلمة ، واعتبارات أُخرى تقديرية استُنبطت من النصوص ، لكن لا يُوجد قطعي صريح ) .
وقال في جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ : ( التخرُّصات والأباطيل التي تمنع زواج المرأة المسلمة من الكتابي لا أساسَ لها من الدين ، ولا تقوم على ساق من الشرع الحنيف .. وما تلك إلاَّ مجرَّد أوهام , وتضليل , وتجهيل , وإغلاق , وتحنيط , وخدع للعقول ، الإسلامُ منها براء ) .
 
* قوله بانتهاء الجهاد وأنه كان في الزمن الماضي فقط : قال في ندوة تلفزيونية حول الشريعة ، ونشرتها جريدة الأيام السودانية في 6/11/1408هـ : ( القتالُ حكم ماض ، هذا قولٌ تجاوزه الفكر الإسلامي الحديث ، في الواقع الحديث ، ولا أقولُ إنَّ الحكم قد تغير ، ولكن أقول : إنَّ الواقع قد تغير ، هذا الحكم عندما ساد كان في واقع معين ، وكان العالم كلُّه قائماً على علاقة العدوان ، لا يَعرف المسالمة ، ولا الموادعة ، كانت امبراطوريات ، إما أن تعدو عليها أو تعدو عليك , ولذلك كان الأمر كلُّه قتالاً في قتال ، أو دفاعاً في دفاع إن شئت ) .
* قوله بأنَّ لعب الكرة جهاد في سبيل الله : قال في جريدة الكورة 13/8/1415هـ بعد فوز فريقه الكروي : ( إنَّ الله غالبٌ على أمره ، ونحمد الله أنَّ صفوف الكرة قد استوت مع صفوف الصلاة , فكان النصر المؤزَّر ) ، وقال : ( مِمَّا يُسرُّ له أنني سمعتُ بأنَّ المعسكرات كانت على قدرٍ عالٍ من الانضباط والتربية الروحية والدينية ، وأنَّ الكرة لم تعد الآن لعباً ولهواً ، فهي جهاد في سبيل الله ) .
* استخفافه بمن يهتم بالأمور العقائدية : قال في مجلة الاستقامة ، ربيع الأول 1408هـ ص26 مُستخفَّاً بجماعة أنصار السنة في السودان : ( إنهم يهتمُّون بالأمور العقائدية وشرك القبور ، ولا يهتمُّون بالشرك السياسي ، فلنترك هؤلاء القبوريين يطوفون حول قبورهم حتى نصل إلى قبة البرلمان ) .
ويقول في جريدة السودان الحديث 8/2/1415هـ عن جماعته : ( انشغل همهم الآن بالشرك الأخطر والأجرح والأصرح : الشرك السياسي الذي لا يؤمن بالله مالكاً ، بل يأتي بالقوانين الوضعية من الخارج ، والشرك الاقتصادي الذي لا يجعل المال لله ونحن فيه خلفاء ) .
قوله بأنَّ شهادة الرجل تعدل شهادة امرأتين : أوهام وأباطيل وتدليس : قال في جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ : ( ليسَ ذلك من الدين أو الإسلام ، بل هو مجرَّد أوهام وأباطيل وتدليس أريد بها تغييب وسجن العقول في الأفكار الظلامية التي لا تمت للإسلام في شيء ) .
* طعنه في عدالة الصحابة رضي الله عنهم : قال في محاضرة ألقاها في الخرطوم بتاريخ 22/10/1402هـ : ( كلُّ الصحابة عدول ليه ؟؟ ما شرط , يشترط ذلك في كثير أو قليل , يُمكن لنا اليوم عندنا وسائل كثيرة جداً البخاري ما كان يعرفها ) .
وقال في محاضرة بعنوان : قضايا فكرية وأصولية , ألقاها بدار تحفيظ القرآن عام 1398هـ : ( إذا رأينا نأخذ كل الصحابة أو لا نأخذ , قد نجي بعمل تنقيح جديد , نقل الصحابي إذا روى حديثاً عنده فيه مصلحة نتحفظ عليه !! نعمل روايته درجة ضعيفة جداً , وإذا روى حديث ما عنده فيه مصلحة نأخذ حديثه بقوة أكثر , ويُمكن تصنيف الصحابة مستويات معينة في صدق الرواية ) .
* وصفه لعصر الصحابة رضي الله عنهم بأنه عصر طغيان الفرد وعصبيَّات الفكر : ومن ذلك قوله في كتابه قضايا التجديد الإسلامي ص83 : ( إنَّ الصحابة عاشوا عهداً للبشرية تضعف فيه وسائل الاتصال المادية بين الناس , ويسود فيه طغيان الفرد وعصبيات الفكر ) .
* مخالفته في معنى الصحابة : قال في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( إنَّ الاستعمال القرآني والسني للصحابة هو الصحبة الطويلة التي تمتعت بها فئة محدودة .. ) .
* قوله بتخلُّف المسلمين قروناً وأنَّ عليه أن يُجدِّد لهم الإسلام : سُئل في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( قرأنا آراء نُسبت لك اعتبرها البعض تطرُّفاً ، فهل تراجعتم عنها ؟ أم مازلتم متمسكين بها ؟ ) فأجاب : ( أنا أجتهدُ كثيراً ... وكلُّ المفكرين يجتهدون أيضاً ، فأنا واحدٌ منهم .. إنني أشعرُ بأنَّ المسلمين قد تخلَّفوا قروناً ، لذلك أشعرُ بتبعة وتكاليف التجديد الإسلامي الذي يقتضيه ذلك التخلُّف ) .
* تسميته لحركة مُزيل الخلافة العثمانية إلى دولة علمانية : حركة إصلاحية : قال في كتابه مشاكل الانتقال في تطبيق الشريعة الإسلامية ص16 : ( كانت هناك في تركيا مثلاً طبقة رجال الدين ... فعندما قامت حركة إصلاحية تُريد أن تُبدل هذه الأوضاع خشية من أن تنحى القاعدة التي تقوم عليها تلك المصالح , وقفوا ضد هذه الإصلاحات ) .
* دعوته للانفلات على منهج السلف الصالح في الأخذ بالأحوط والأسلم والأضبط : ومن ذلك قوله في كتابه قضايا التجديد الإسلامي – نحو منهج أصولي ص39 : ( واقرأ إن شئت لمتأخرة العلماء تجدهم يُؤثرون الأسلم والأحوط والأضبط ... وهذه الروح في تربيتنا الدينية لا بُدَّ أن نتجاوزها الآن , ولا نتواصى اليوم بالمحافظة , بل لا ينبغي إطلاق الدعوة إلى الاعتدال , لأننا لو اعتدلنا نكون قد ظلمنا , ولو اقتصدنا نكون قد فرَّطنا ... وإني لا أتخوَّف على المسلمين كثيراً من الانفلات بهذه الحرية والنهضة ) .
* دعوته للتوسُّع في فتح باب الاجتهاد لتخطِّي النصوص الشرعية اتباعاً للمقاصد , وتحقيقاً للمصالح : ومن ذلك قوله في كتابه تجديد أصول الفقه الإسلامي ص21 : ( ونحن أشد حاجة لنظرة جديدة في أحكام الطلاق والزواج نستفيد فيها من العلوم الاجتماعية المعاصرة ، ونبني عليها فقهنا الموروث ، وننظر في الكتاب والسنة مزوِّدين بكلِّ حاجات عصرنا ووسائله وعلومه .. ) .
* اتهامه لفقهاء الإسلام رحمهم الله بالتحجُّر والتقوقع والسذاجة .. حتى يخلوا له جو التجديد والاجتهاد , وليتمكن من التعامل مع النصوص كما يحلو له , وليسهل على الناس قبول فتاواه العصرية المناقضة لفتاوى علماء الإسلام : قال الترابي قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص75 : ( إنَّ الفقهاء ما كانوا يُعالجون كثيراً من قضايا الحياة العامة ، إنما كانوا يجلسون مجالس العلم المعهودة ، ولذلك كانت الحياة العامة تدور بعيداً عنهم ولا يأتيهم إلاَّ المستفتون من أصحاب الشأن الخاص في الحياة , يأتونهم أفذاذاً بقضايا فردية في أغلب الأمر , فالنمط الأشهر في فقه الفقهاء والمجتهدين كان فقه فتاوى فرعية , وقليلاً ما كانوا يكتبون الكتب المنهجية النظرية ) .
* اتهامه كتب الفقه بالقصور وعدم القدرة على معالجة قضايا العصر ومشكلاته , وفي ذلك يقول عن حركته : ( قد بان لها أنَّ الفقه الذي بين يديها , مهما تفنن حملته بالاستنتاجات والاستخراجات , ومهما وقعوا في الأنابيش والمراجعات لن يكون كافياً لحاجات الدعوة وتطلع المخاطبين بها , ذلك أن قطاعات واسعة من الحياة قد نشأت من جراء التطور المادي وهي تطرح قضايا جديدة تماماً في طبيعتها , لم يتطرق إليها الفقه التقليدي , ولأنَّ علاقات الحياة الاجتماعية وأوضاعها تبدلت تماماً , ولم تعد بعض صور الأحكام التي كانت تمثل الحق في معيار الدين منذ ألف سنة , تحقق مقتضى الدين اليوم ) تجديد أصول الفقه ص95 .
* دعوته إلى اعتماد أي قول يُناسب هوى السائل , ويساير الحضارة الغربية , سواء وجد في المذهب السني أم في غيرها من المذاهب التي تنتسب إلى الإسلام : قال : ( لكل مسلم أن يجد الرأي الذي ينشرح له صدره , ووجه العبادة الذي يُناسبه , فهو يستطيع أن يعبد الله كما هو ميسَّرٌ له , ويستطيع كل شعب أو إقليم من المسلمين أن يجد نمطه أو كيفية العبادة التي تناسبه ) تجديد الفكر الإسلامي ص51 .
* فسحه لأكثر من منهج وطريقة في اختيار الأحكام وترجيح بعضها على بعض بما ذلك الفوضى والهوى فيقول : ( ومن الدعاة من يؤثر ألا يلتزم بمنهج مقيد , بل يظل طليقاً ينتقي من الآراء ما يناسبه , ويتخذ من مصادر فكره وطرائقه حيث شاء في صفحات الكتب , ويعرض آراءه حسب ما يناسب مع الموقف في إيطار الالتزام بالإسلام عامة ) تجديد أصول الفقه ص10 .
* يرى أنَّ لظروف الناس ونتائج الأحكام الشرعية أثراً بالغاً في ترجيح رأي واستبعاد آخر , وفي ذلك يقول : ( وما لم يعرف العالم علوم الإحصاء لا يستطيع ترجيح رأي في الطلاق على رأي آخر باستقراء مدى النتائج التي تؤدي إليها فتواه وخطورتها وأثرها على سلامة الأمة واستقرارها على سائر مصالح المجتمع ) تجديد أصول الفقه ص34 .
* اتهامه لعلماء المسلمين باتباعهم أهواءهم وتحجيرهم على المرأة : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص42 : ( ومن أوسع الحجج الفقهية للتضييق على النساء : استغلال باب سد الذرائع بفرض قيود مفرطة : بحجة خشية الفتنة , وبتقديرات مفرطة في الحيطة والتحفظ ... ولكن النمط الغالب على فكر المسلمين أن يجمدوا بالنصوص على حرفها ولو كانت منوطة بعلل ظرفية من واقع العهد الأول , وإنما قالوا بقبول السماحة والمرونة الفقهية لَمَّا وافقت أهواءهم في حجر المرأة والتحفظ عليها ) .
* جعله الشعب مصدراً للحكم بدل الشرع : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص33 : ( وربما يُترك الأمر أمانة للمسلمين ليتخذوا بأعرافهم مقاييس تقويم المفكرين , ومهما تكن المؤهلات الرسمية فجمهور المسلمين هو الحكم , وهم أصحاب الشأن في تمييز الذي هو أعلم وأقوم ، وليس في الدين كنيسة أو سلطة رسمية تحتكر الفتوى ) .
* قوله بأنَّ إجماع السلف غير مُلزم في هذا العصر , وأنَّ الإجماع هو عبارة عن استفتاء الشعب المسلم : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص11 : ( وتعود تلك المناهج الموحدة إلى مبدأ الشورى الذي يجمع أطراف الخلاف ، ومبدأ الإجماع الذي يُمثل سلطان جماعة المسلمين ، والذي يحسم الأمر بعد أن تُجرى دورة الشورى فيُعمد إلى أحد وجوه الرأي في المسألة فيعتمده ، إذ يجتمع عليه السواد الأعظم من المسلمين ، ويُصبح صادراً عن إرادة الجماعة وحكماً لازماً ينزل عليه كل المسلمين ، ويُسلِّمون له في مجال التنفيذ ولو اختلفوا على صحته النسبية ) .
وقال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص90 : ( يُمكن أن نرد إلى الجماعة المسلمة حقها الذي كان قد باشره عنها ممثلوها الفقهاء ، وهو سلطة الإجماع ، ويُمكن بذلك أن تتغير أصول الفقه والأحكام ، ويُصبح إجماع الأمة المسلمة أو الشعب المسلم ) .
وقال في مقابلة مع جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( وحين أذكر الاجتهاد فإنني أعتقدُ أنه واجبٌ على كلِّ فرد ، وليس على العالم المزعوم أنه عالم , الكلُّ مطالبٌ بأن يتعاون ويتناصر في الاجتهاد ، ويفتح باب حرية الرأي ) وسأله رئيس تحرير الصحيفة : ( هل أفهم من كلامكم هنا أن الحرية تعني الاجتهاد ، كما يعني الاجتهاد الحرية ؟ فأجاب الترابي : ( نعم , نعم , والاجتهاد الحر ليس للعلماء فقط , وبشروط معينة ، بل لكلِّ أحد , لكلِّ فرد , لا بُدَّ من أن نجتهد معاً وجميعاً فيما هو مُحقِّق لمصلحة الجماعة ) .
* دعوته إلى الاحتكام إلى عوام المسلمين : قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص98 : ( يُمكن أن نحتكم إلى الرأي العام المسلم ونطمئن على سلامة فطرة المسلمين حتى ولو كانوا جهالاً في أن يضبطوا مدى الاختلاف ومجال التفرق ) .
* نسفه لعلم أصول الفقه من أساسه لأنه كما يصفه : ( علم الأصول التقليدي الذي نلتمس فيه الهداية لم يعد مناسباً للوفاء بحاجتنا المعاصرة حق الوفاء , لأنه مطبوع بأثر الظروف التاريخية التي نشأ فيها , بل بطبيعة القضايا الفقهية التي كان يتوجه إليها البحث الفقهي ) تجديد أصول الفقه ص13 .
* دعوته إلى تغيير ضوابط القياس وشروطه التي نصَّ عليها الأصوليون وتبديلها : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص23 : ( يلزمنا أن نطور طرائق الفقه الاجتهادي التي يتسع فيها النظر بناء على النص المحدود ، وإنما لجأنا للقياس لتعدية النصوص وتوسيع مداها فما ينبغي أن يكون ذلك هو القياس بمعاييره التقليدية ، فالقياس التقليدي أغلبه لا يستوعب حاجاتنا بما غشيه من التضييق انفعالاً بمعايير المنطق الصوري التي وردت على المسلمين مع الغزو الثقافي الأول الذي تأثَّر به المسلمون تأثراً لا يضارعه إلاَّ تأثرنا اليوم بأنماط الفكر الحديث ) .
* مناداته بأهمِّ مبادئ المعتزلة من أنَّ العقل هو الطريق الوحيد للوصول للحقيقة : يقول في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص 26 : ( أمَّا المصدر الذي يتعيَّنُ علينا أن نُعيد إليه اعتباره كأصل له مكانته فهو العقل ) .
* زعمه بأنَّ الشيعة يتفقون معنا على القرآن الذي بين أيدينا : قال في محاضرة له في مؤتمر للطلبة المسلمين في الولايات المتحدة : ( أما القرآن فكلنا نتفق عليه ، أما أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فنتفق على معظمها سنة وشيعة ، أما التراث السني والشيعي ففيه من الترهات والخرافات عند أهل السنة والشيعة ، وفيه فوائد ) .
* زعمه أن أهل السنة والشيعة متفقون 95% : قال في لقائه في جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( ليسَ صحيحاً أنَّ التراث السني والشيعي مُتباينان هذا التباين ، فكتاب الشوكاني دليل لنا رغم أنه شيعي زيدي ، وما يجمع المسلمين أكثر مما يُفرقهم ، فما يجمعهم 95% وما يفرقهم 5% ) .
* طعنه في مذهب أهل السنة : سُئل في لقائه في جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( هل أنت على المذهب الشيعي ) ؟ , فأجاب : ( أنا لا أُسُمِّي نفسي شيعياً ولا سنياً , سني وشيعي لا تعني أنه يتبع سنة الرسول أو لا يتبعها , معناها حزب سياسي ، ومرشح لكلِّ حزب ، وأنا لا أصوت لهذا ولا لهذا ) .
* تبرؤه من مذهب أهل السنة : قال في لقائه في جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( أنا لستُ سُنياً , ولا أُدرك ما معنى السني والشيعي ) .
* تهوينه للخلاف بين أهل السنة والشيعة : قال مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( هو في الأصول ليس ببعيد جداً ، سواء بعض النظريات والمعتقدات السياسية التي أحسبُ أنَّ مسيرة التاريخ الإسلامي ستتجاوزه ) .
* تأييده لثورة الخميني وتسميتها ثورة إيمان : قال في كتابه الحركة الإسلامية والتحديث ص76 : ( وحركة الإسلام شهدت تجارب شتى في التجديد بالمجادلة بالحسنى ، وفي التعرُّض للعدوان والفتنة من جرَّاء ذلك , وهي اليوم تشهد تجارب جديدة في ثورة إيمان في النفوس تنقلب ثورة قوة في الواقع , ولعل أروع نماذجها في الثورة الإيرانية الإسلامية ) .
ويقول في ص287 : ( الثورة الإسلامية في إيران هي الحدث الأكبر في التاريخ السياسي الإسلامي المعاصر ) .
ويقول في ص295 : ( بادرت الحركة تظاهر الثورة - أي الإيرانية - بتأييدها ) .
ويقول في مجلة المجتمع عدد 580 : ( الثورة الإيرانية هو ذلك الحدث الذي استطاعت فيه قوى الإسلام رغم ضعفها البادي لكل المراقبين أن تغلب بإذن الله الفئة الكثيرة القوية ) .
ويُسمِّيها كما في كتابه الحركة الإسلامية في السودان ص130 : ( الثورة الإسلامية الظافرة في إيران ) .
* قوله بأنَّ ظهور المسيح عليه السلام من جديد غير صحيح ( جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ ) .
* قوله بأنَّ الخمور لا تكون جريمة إلاَّ إذا سبَّبت العدوان ( جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ ) .
* قوله بجواز أن تؤمَّ المرأة الرجال في الصلاة , وأن يُصلِّي النساء بجانب الرجال : في جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ : ( ليس هناك ما يمنع ذلك فقط ، يجبُ ألاَّ يلتصق الرجال بالنساء التصاقاً قوياً في الصفوف ، حتى لا تَحدُث الشهوة والانصراف عن الصلاة ) .
* قوله بجواز مصافحة المرأة الأجنبية : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص42 : ( تجوز المصافحة العفوية عند السلام التي يجري بها العرف في جوٍ طاهر )
* قوله بجواز أن تتولى المرأة الولاية العامة : قال : ( صحيح أن هناك حديث مشهوراً يقول : لا يفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة , ولكنه حديث في مناسبة معينة , في بلد معين , والفقهاء لهم مذاهب في ذلك ... والمذهب الذي نختاره نحنُ هو أن تتولى المرأة كل القضاء ) تجديد الفكر الإسلامي ص31 .
* قوله بأنَّ الحجاب واجبٌ على نساء النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقط : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص27 : ( أمَّا الحجاب المشهور فهو من الأوضاع التي اختصَّت بها نساء النبي صلى الله عليه وسلم , لأنَّ حكمهنَّ ليس كأحد من النساء , وجزائهنَّ يُضاعف أجراً أو عقاباً ... فقد قرَّرت آية الحجاب التي حكمت ألاَّ تظهر زوجة النبي صلى الله عليه وسلم للرجال ولو بوجهها وكفيها , مما يجوز بالطبع لسائر النساء المسلمات ) .
* قوله بأنَّ الخمار إنما هو لتغطية صدر المرأة : ( أمَّا الخمار فإنه جاء لتغطية صدر المرأة وجزء من محاسنها ، ولا يعني بأيِّ حال من الأحوال تكميم المرأة ) جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ .
* تسميته للضوابط التي وضعها الإسلام للمرأة بالأعراف الإسلامية الْمنحطَّة : قال في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( غالبُ المواقف التي يتذرَّع بها المحافظون ليست إلاَّ أعرافاً إسلامية منحطة ) .
وقال في مجلة المجتمع عدد 580 : ( إنَّ واقع المرأة التقليدي لا يُمثل الإسلام ) .
* إباحته للرقص : قال في جريدة الصحافة 25/12/1399هـ : ( الرقص كذلك تعبيرٌ جميلٌ يُصوِّر معنى خاصاً بما تنطوي عليه النفس البشرية ) إلى أن قال : ( ولا نُنكر أنَّ في الغرب رقصاً يُعبِّر عن معانٍ أخرى كريمة ) .
* دعوته إلى تجديد الفقه وأصوله لأنهما في نظره غير مناسبين للوفاء بحاجات المسلمين المعاصرة في التجارة والفن والسياسة : ومن ذلك قوله في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص96 : ( قد يعلم المرء اليوم كيف يُجادل إذا أُثيرت الشبهات في حدود الله , ولكن المرء لا يعرف اليوم تماماً كيف يعبد الله في التجارة أو السياسية أو يعبد الله في الفن , كيف تتكون في نفسه النيات العقدية التي تُمثِّل معنى العبادة , ثم لا يعلم كيف يُعبِّر عنها عملياً بدقة ) .
* قوله بأنَّ أصول الفقه عبارة عن مقولات نظرية عقيمة تُولد الجدل والتعقيد : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص7 : ( لا بُدَّ أن نقف وقفة مع علم الأصول تصله بواقع الحياة ، لأنَّ قضايا الأصول في أدبنا الفقهي أصبحت تؤخذ تجريداً حتى غدت مقولات نظرية عقيمة لا تكاد تلد فقهاً البتة , بل تولد جدلاً لا يتناهى ) .
وقال في ص13 : ( لكن جنوح الحياة الدينية عامة نحو الانحطاط وفتور الدوافع التي تولد الفقه والعمل في واقع المسلمين أدَّيا إلى أن يؤول علم أصول الفقه الذي شأنه أن يكون هاديًا للتفكير إلى معلومات لا تهدي إلى فقه ولا تولد فكراً ، وإنما أصبح نظراً مجرداً يتطور كما تطور الفقه كله مبالغة في التشعيب والتعقيد بغير طائل ، وقد استفاد ذلك العلم فائدة جليلة من العلوم النظرية التي كانت متاحة حتى غلب عليه طابع التجريد والجدل النظري العقيم ، وتأثَّر بكلِّ مسائل المنطق الهيليني وبعيوبه كذلك ) .
* طعنه في كتب تفاسير الأئمة : قال في محاضرة له بجامعة الخرطوم في 1/12/1415هـ : ( إنَّ كتب التفسير عبارة عن حكايات وقصص وآراء شخصية لمؤلفيها ) .
* مدحه لحركته في التجديد : قال في كتابه الحركة الإسلامية في السودان ص48 : ( إنَّ قيادة الحركة الإسلامية في السودان خرجت من القطاع الحديث المستنير ، واستعدَّت لمواقف فكرية مُتحرِّرة ومتجددة واجتهادية ) .
وقال في ص245 : ( إنَّ طبيعة الحركة وتربيتها تُهيؤها للجرأة والإقدام في كل الأمور ) وقال : ( فلاغرو أن كانت مُهيَّأة بتلك الروح لأن تكون متوكلة جريئة في الاجتهاد بغير تحفُّظ مُفرط ، وفي ارتياد المذاهب الفقهية الحديثة ) .
وقال في 246 : ( تجاوزت بفكرها الأطر المعروفة للتفقه والآثار المنقولة في الفقه ، وتجاوزت بحركتها الحدود المألوفة للإسلام ) .
* إنكاره للحور العين : ألقى محاضرة بعد الإجراءات التي اتخذها رئيس دولة السودان ضده أمام طالبات الجامعة ، وقال فيها ما موجزه : ( تحدَّث المفسرون في كتبهم عن الحور العين , فهل تُصدِّقن ما زعموه ، والذي أعتقده : بأنكنَّ الحور العين ) !! وذكرت جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ أنَّ الترابي قال : ( الحور العين في الجنة هنَّ النساء الصالحات في الدنيا اللاتي يدخلن الجنة ) .

 ضلالات حسن الترابي
1
https://www.youtube.com/watch?v=I1CFv66GI2s
2
https://www.youtube.com/watch?v=OkNZvloprak
 ...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 10:42 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه

هذه هي عقيدة الخوارج .. .. ..
( الترابي : الثورة الشعبية طريق الإسلاميين للسلطة )

رأى الدكتور حسن الترابي زعيم حزب المؤتمر الوطني الشعبي المعارض بالسودان أن الحركات الإسلامية ليس أمامها من طريق للوصول إلى السلطة إلا " الثورة الشعبية " ، وذلك في حوار أجرته معه عبر الهاتف " إسلام أون لاين . نت " .

وقال الترابي في الحوار الذي شارك فيه المهندس " أبو العلا ماضي " وكيل مؤسسي حزب الوسط المصري والدكتور أحمد عبد الله مستشار " إسلام أون لاين.نت " :

" إن الأمريكان لن يسمحوا بوصول أي حركة إسلامية إلى السلطة عن الطريق الديمقراطي " .

واعتبر أن حزبه " أخطأ عندما استعان بالعسكر ودعم انقلابهم للوصول معهم إلى السلطة " في إطار ثورة الإنقاذ عام 1989 التي جاءت بالرئيس السوداني الحالي عمر البشير إلى قمة السلطة في السودان ، وأطاحت وقتها بحكومة الصادق المهدي ، زعيم حزب الأمة .

وشدد الترابي على ضرورة " اتخاذ العبرة مما حدث في السودان والاتجاه إلى القيام بثورة شعبية تدفع الإسلاميين للسلطة " محذرًا بشدة من " الاستعانة بالجيش " لبلوغ تلك الغاية
...

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 10:43 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
الدكتور الشيخ العلامة محمد أمان بن علي الجامي -رحمه الله تعالى-
1349 هـ ـ 1416هـ
عميد كلية الحديث الشريف ورئيس شعبة العقيدة بالدراسات العليا
بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية سابقا

التجديد بمفهوميه أو ( ما هكذا يا سعد تورد الإبل )
أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3
أو

أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3

أو
ما هكذا تورد الإبل يا سعد، رد على حسن الترابي.mp3‏
 التفريغ
"ما هكذا يا سعد تورد الإبل"
تفريغ: محمد مصطفى الشامي
فلسطين- 1427هـ
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أنْ لا اله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن نبينا محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) (آل عمران: 102 )
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) (النساء: 1 ).
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) (الأحزاب: 70-71)
أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي، هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
أيها الإخوة الحضور أحييكم بتحية الإسلام فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.
وموضوع حديثي معكم كما سمعتم شطر بيت، حيث يقول الشاعر:
أوردها سعدٌ وسعدٌ مُشْتَمِلْ *
ما هكذا يا سعد تورد الإبل
وهو مثل يضرب فِي الإنسان الذي يداول لعمل لا يجيده وله فيه خلط وخبط، هما سعدان: سعدٌ فهيم والذي كان يورد الإبل وسعد هذا تزوج وانشغل، وأورد الإبل سعدٌ الآخر بليد لا يجيد أن يسوق الإبل عند ذلك قال فيه القائل:
أوردها سعد وسعد مشتمل *
ما هكذا يا سعد تورد الإبل
هذا عنوان المحاضرة الخارجي على الغلاف، والعنوان الداخلي للمحاضرة "التجديد بمفهوميه" لنرى في التجديدين ما ينطبق عليه هذا المثل حيث يكون أحد التجديدين بسعد الفهيم، والتجديد الآخر بسعدٍ الذي لا يفهم الأمور ويتخبط.
إذن الموضوع الرئيس للمحاضرة التجديد بمفهوميه، الله سبحانه وتعالى لم يتركْ هذا الدين ليضيع ضياعا ولكن كما اخبر النبي عليه الصلاة والسلام يقيد لهذا الدين من يجدده كلما يحتاج إلى التجديد؛ ولكن الشأن كل الشأن أنْ نفهمَ معنى التجديد فِي هذا الحديث، الدين ثابت - وحي ثابت - إذن الدين في ذاته وجوهره لا يَحتاج إلى التجديد، الذي يَحتاج إلى التجديد موقف الناس من الدين ومفاهيم الناس للدين، قد يطرأ على مفاهيم الناس لدين الله انْحِرَافٌ وخلل وتغيير في مفهوم الدين الذي يُغَيَّر ويَنْحرف فيه المنحرفون ويطرأ عليه ما يطرأ، إذن المفاهيم والتصورات؛ ولكن الدين في حد ذاته دينٌ ثابتٌ لا يطرأ عليه التقادم.
فور وفاة رسول الله عليه الصلاة والسلام حَدَثَ فِي المدينة حَدَثٌ خطير خافت الناس على دينها وخاف الصحابة وفي مقدمتهم الخليفة الأول أبو بكر الصديق أنَّ الناس ترتد وأن الدين ينتهي، حيث بادرت بعضُ قبائل العرب بالارتداد فور وفاة النبي عليه الصلاة والسلام وبعضهم منعوا الزكاة واستعدَّت الروم للهجوم على المدينة قالوا:"إن الرجل الذي كانوا ينتصرون به قد مات"، وحدث في المدينة وفي نفوس سكان المدينة مالا يُتَصَوَّر، عند ذلك ألهم اللهُ الخليفةَ الأول إلى حلٍّ سليمٍ وسريع؛ ولكن هذا الحل عند الآخرين لم يكن محل اقتناع، رأى أبو بكر أولَ عمل يعمله للقضاء على هذه الفتنة المتوقعة أنْ يُنَفَّذَ جيش أسامة، وجيش أسامة أكثر أهل المدينة وفيهم كبار الصحابة ومنهم أبو بكر ورأى غيره من مستشاريه في مقدمتهم عمر رضي الله عنه تأخير تنفيذ هذا الجيش قالوا: حتى يستتب الأمن الداخلي، كيف نغزو الخارج ونحن خائفون من الداخل؛ ولكن أبا بكر أصر إصرارا على الرُّغْم من اتفاق الصحابة جميعاً على خلاف رأيه وقال أبو بكر:"لو لم يبقَ فِي المدينة أحد سواي لنفذت جيش أسامة"، وتكلم بكلمات حارة من أشدها أن قال:" ولو أن الذئاب تجر أمهات المؤمنين بأرجلهن لنفذت جيش أسامة"، هذه الغاية، ولما رأى القوم إصراره وتصميمه سكتوا، ودخل في نفوس بعض الناس تغيير القيادة من أسامة لكونه صغيرا في السن ولأنه مولى وابن مولى، ولما علم أبو بكر هذه الهمسات بادر إلى الجرف إلى معسكر الجيش وحرك بنفسه واخرج الجيش، فخرج الجيش وجعل اللهُ في خروج جيش أسامة بركة ونعمة على المسلمين في المدينة؛ ذلك كما يحدثنا ابن كثير في البداية:"كلما يمر الجيش على قبيلة من قبائل العرب ينظرون إلى هذا الجيش العظيم فيقولون إن القوم الذي خرج من عندهم هذا الجيش العظيم لقوم لهم شأن ولهم منعة، إذن فلنتأخر ولنرى بما يرجع هذا الجيش من الروم هل يرجع مهزوما أو منتصراً"، هذه أول خطوة وأول بركة، ذهب الجيش ورجع منتصراً مظفراً، ولما رجع الجيش مظفراً ومنتصراً زاد هذا في خوف الذين كانوا يحاولون الهجوم على المدينة فقالوا:"إذاً لن نستطيع أن نعمل شيئا" وادخل الله فيهم الرعب وسلمت المدينة من العدو الخارجي، وبقي العدو الداخلي المرتدون فقاتلهم أبو بكر قتالاً انتصر فيه وقاتل مانعي الزكاة على الرغم من معارضة عمر كما تعلمون، هكذا ثبت الله المسلمين على دينهم وجدد أبو بكر دين الله وأعاد المفهوم إلى نصابه بعد أن انْحَرَفت بعض المفاهيم وهذا نوع من التجديد، وأول تجديد.
وفي عهد علي رضي الله عنه كَثُرَ الاختلاف، تشيعت الشيعة فخرجت الخوارج حتى قيل لِعَلِيٍّ:"لماذا يختلف عليك الناس ولم يختلفوا على مَنْ قبلك؟؟ وكان جوابه رضي الله عنه:" إنَّ مَنْ كان قبلي بطانتهم مثلي ويحكمون مثلي أما أنا فاحكم مثلكم لذا اختلف الناس" ليست العلة في عليٍّ والعلة خارجية اضطر عليٌّ أن يحرق رؤوس الروافض بالنار ولأول مرة، واجتمع الخوارج في حروراء نحو ستة ألاف مقاتل ليحاربوا ويقاتلوا عليًًّا ولكن الله خفف الشر حيث خرج إليهم عبد الله بن عباس رضي الله عنهما فناقشهم فتاب منهم ألف مقاتل، فقاتل الآخرين، إذن إنًّ عليّاً بِمَوقفه الحازم الصارم من الشيعة وبقتاله بقية الخوارج قضى على الفتنة وأبقى على الدين واعْتُبِر بذلك المجدد الثاني.
ومسألة التجديد أو معرفة المجددين مسألة اجتهادية وقد يخالفني في هذا التصرف و في هذا الفهم بعض الناس، ولا بأس.
أما المجددون المشاهير ثلاثة كما يعلم الجميع: الإمام أحمد بن حنبل، والإمام احمد بن تيمية، والإمام محمد بن عبد الوهّاب هؤلاء المشاهير؛ لأن الآثار واضحة حيث أبقى الله على العقيدة الإسلامية من شر المعتزلة في تجديد الإمام أحمد وثبوته على الحق، وأبقى الله على المنهج السلفي بعد أنْ كَادَ يُجْهل بِجهاد وتجديد أحمد بن تيمية رحمه الله ثم أسعف الله الجزيرة بتجديد المجدد الثالث الإمام محمد بن عبد الوهاب الذي نعيش الآن اثر تجديده والذي امتد أثر تجديده في العالم حتى كادت أنْ تعم العقيدة السلفية المجددة المعمورة كلها أو عمتها إلى ما شاء الله، هكذا حصل التجديد وهذا النوع من التجديد هو التجديد الإصلاحي.
ويوجد نوع آخر من التجديد وهو التجديد الاجتهادي، الذي اجتهد فيه بعض المصلحين سواء وافق اجتهادهم النصَّ أو خالف حيث فكروا في طريقة الإصلاح باجتهادهم وكونوا لهم جماعات ووضعوا لهم قواعد ولوائح لهذه الجماعات ودعوهم إلى الإصلاح، في اجتهادهم قد يصيبون وقد يخطئون، والخطأ أكثر، وهم يتفاوتون في أخطائهم.
وفي حديثي معكم هذه الليلة نتناول مجدداً زعم أنه يأتي بجديد، بعقيدة جديدة وبشريعة جديدة ويريد أن يغير مفهوم الاجتهاد ومفهوم الشورى وينال في أثناء ذلك من رسول الله عليه الصلاة والسلام ومن أصحابه وربما نال من رب العالمين، أدرك ذلك أو لم يدركْ، هذا المجدد هو الزعيم المعروف، زعيم جماعة كبيرة يطلق عليها "الجماعة الإسلامية" في قطر من الأقطار العربية والإسلامية، ألا وهو الدكتور الترابي:

(1) تقسيم الترابي العقيدة إلى قديمة وحديثة:
زعم الدكتور الترابي أن العقيدة تنقسم إلى قسمين: عقيدة قديمة وعقيدة جديدة حديثة، وقسم العقيدة القديمة إلى قسمين القسم الأول علم الكلام ويرى الترابي أن علم الكلام أي ما كانت عليه الجهمية والمعتزلة والأشاعرة والماتريدية ذلك العلم الذي حارب العقيدة الإسلامية وامُتُحن في سبيل ذلك الإمامان أحمد بن حنبل وأحمد بن تيمية يرى الترابي أن تلك العقيدة سليمة وصحيحة!!!وأنها مرتبطة بالظروف والعقيدة عنده تتجدد بتجدد الظروف وترتبط بالظروف وتنتهي بانتهاء تلك الظروف، إذن عقيدة أهل الكلام عقيدة صحيحة وسليمة اقتضى الظرف المعاصر في ذلك الوقت؛ ولكنه يجب أن ينتهي بانتهاء العصر.
العقيدة الثانية من العقائد القديمة – على حد تعبيره- هي العقيدة التي تعالج الشرك الشعائري، أي العقيدة الإسلامية التي تحارب الشرك بأنواعه: الشرك الأكبر والأصغر، الشرك في العبادة، هذه العقيدة كذلك مرتبطة بظروف الوقت ولذلك عندما جعل يعدَّد الدعوات الناجحة عدَّ منها عقيدة المعتزلة ودعوة المعتزلة أنها كانت ناجحة- إسلامية ناجحة-، وعطف عليها(....)(
[1])[هنا انقطع الصوت].
وهي مصدر قوانينهم ومحل طاعتهم أي الشرك بالحاكمية، الشرك بالحاكمية يسميه الدكتور الترابي الشرك السياسي ويزعم أن دعوة ابن عبد الوهاب عجزتْ عن معالجة(.....)[هنا انقطع الصوت].
من أطاع العلماء والأمراء تحريم ما أحله الله وتحليل ما حرمه الله وتذكرون ما ساق من النصوص في هذه الأبواب إن برت(...)[هنا انقطع الصوت].
معترضةً على قول الله تعالى أو قول الرسول عليه الصلاة والسلام (.....)[هنا انقطع الصوت].
أما التوحيد الذي عالجه الشرك الشاعئري لم يقتصر على هذه (.....).[هنا انقطع الصوت].
أن يهدي ولاة أمور المسلمين في كل مكان ويتقبلوا الدعوة بأجمعها لا في توحيد العبادة فقط بل في توحيد الحاكمية أيضا حتى يحكم بين عباد الله شرع الله في كل مكان هذا ما نتمناه وكان المفروض أن يسلك الدكتور هذا المسلك ولكنه غالط مغالطة سيئة جداً ثم زعم الدكتور أنه يأتي بعقيدة جديدة تعالوا بنا نتساءل إذا كانت العقيدة التي هي علم الكلام انتهت، مرتبطة بظروفها وان العقيدة التي جددها الإمام ابن عبد الوهاب عجزت عن معالجة الشرك السياسي ما هي العقيدة الجديدة التي يأتي بها الدكتور؟؟ ما هي؟؟ لا وجود لها ولا توجد قسمة ثالثة، إما توحيد وعقيدة قديمة أو حديثة.
انقطع الوجه الأول من الشريط
(2) الاستهزاء من النبي صلى الله عليه وسلم والاستهزاء من أصحابه:
(..) في علمه ويستعمل الدكتور هنا أحيانا كلمات عامية فيقول – اسمحوا لي – ويقول باللغة العامية المحلية:"هسع([2]) كلمة العصمة الصحابة كانوا يعرفونها؟؟ عصمة النبي وما عصمة النبي"، انظروا إلى هذا الأسلوب، أسلوب السخرية وعدم الاحترام وقلة أدب يقول:"هل الصحابة يعرفون عصمة النبي وما عصمة النبي؟؟ ما يعرفون"، أليست العصمة لفظة عربية، أليست العصمة مذكورة في القرآن: )وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ( (المائدة: 67 )، "الصحابة لا يعرفون معنى العصمة"، ويقول:" إن كلمة العصمة عملها - على حد تعبيره - المتكلمون" أي أسلوب أحدثه المتكلمون، أي الجهمية والمعتزلة والأشاعرة والماتريدية، هؤلاء المتكلمون قبلهم لا تُعْرَف كلمة العصمة لذلك الصحابة لا يعرفون كلمة العصمة.
(3) مقارنة الدكتور الترابي بين الرسول والكذب:
اسمع ما هو أَمَرُّ يقول:"لو قيل لهم النبي كذاب يقولون كلا، حاشا"، وهل يستعمل أسلوبا كهذا رجل يؤمن برسول الله عليه الصلاة والسلام؟؟ هل هذه سخرية من الصحابة أو سخرية من رسول الله عليه الصلاة والسلام؟ لو قيل للصحابة النبي كذاب يفرحون فيقولون: كلا وحاشا، وأنت ماذا تقول؟؟ هنا ترتفع أصوات أتباعه بالقهقهة، أتباع الدكتور الترابي عندما تَفوَّه بهذه اللفظة السيئة قابلوا بالقهقهة؛ لأنهم قوم رباهم على علمه فأساء تربيتهم وإلا المسلم العادي يقشعر جلده عندما يُذْكَر الكذب بإزاء رسول الله عليه الصلاة والسلام ولكن القوم قابلوا هذا التعبير الإلحادي بالقهقهة.
الشاب الذي كتب الرد على الدكتور الترابي في مذكرة سماها "الصارم المسلول على الترابي شاتم الرسول" أشار إلى هذه القهقهة بأربعة هاءات طالعة هكذا فعل (ها، ها، ها، ها)، هكذا فعل، إلى هنا إلى هذا الحد وصل الأمر بالدكتور الترابي وأتباعه، سخرية وإساءة أدب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(4) السخرية والاستهزاء من الصحابة رضوان الله عليهم:
ثم يقول الدكتور بكلمة عامية: "هسع يعرفون المخلوق حادثة والله قديم" يعني هل الصحابة يعرفون المخلوقات كلما حادثة والله قديم؟؟ استفهام إنكاري، يقول:"الصحابة ما يعرفون هذه المخلوقات كلها حادثة والله وحده هو القديم، لا يعرف الصحابة"، راجع كتاب التجديد الفكري الإسلامي ومذكرة الطالب السوداني "الصارم المسلول على الترابي شاتم الرسول"، تجد هناك عجائب وغرائب وإنما نقلتُ أطرافا، ثم يقول:"هل يعرف الصحابة القرآن مخلوق وَلَّى ما مخلوق" بهذه العبارة يعني أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام ما كانوا يعرفون هل القرآن مخلوق أو غير مخلوق هذا بالعبارة الصريحة.
(5) سخرية الترابي من الخالق عز وجل:
ثم يقول ليزداد إلحاداً أو كفراً بسخريته من الله ومن صفاته اسمع.. اسمع ما يقول:"لو قيل للصحابة هل الصفات جزء من الذات وَلَّى حاجات مستقلة ملصقة بالذات" يا سبحان الله يعبر عمن بهذا التعبير؟؟ عن رب العالمين ولي نعمته، يقول: لو قيل لهم هل الصفات صفات الله جزء من الذات على حد تعبيره ولى حاجة مستقلة ملصقة بالذات أي يريد أن يقول: هل الصفات غير الذات أو الصفات عين الذات؟؟، هذا أسلوب أهل العلم لما يـبحثوا هذه المسألة هكذا يقولون: هل صفات الله تعالى غير الذات أو عين الذات؟ ؛ ولكن أراد الدكتور أنْ يُنَكِّتَ نُكَتَاً يثير بِها ضحك أتباعه وعبر بهذا التعبير الهمجي فيقول :"ملصقة بالذات"، احكم بما شئت أيها السامع على مَنْ وصل به الحال إلى من السخرية بالله وبصفاته والسخرية برسول الله عليه الصلاة والسلام واستطاع أن يذكر الكذب إزاء رسول الله عليه الصلاة والسلام، اتْرُكُ الحكم للحضور.
(6) تنظيم الترابي أكفأ تنظيما من الصحابة!!!
ثم اخذ يفتخر بتنظيمه فيقول:" إن تنظيم الجماعة الإسلامية أكفأ من تنظيم الصحابة" إذا لم تستحِ فاصنعْ ما شئت.
(7) الاستهزاء برسول الله صلى الله عليه وسلم ووصفه بأنه "بشر ساكت":
مرة أخرى ينتقل إلى الانتقاص من رسول الله عليه الصلاة والسلام فيقول:" إن الرسول بشر ساكت" أتعرفون معنى بشر ساكت باللغة السودانية أي إنسان عادي بشر عادي لا وصف له، لا صفة، يا سبحان الله تكذب الله الذي اختاره واصطفى هذا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام وتقول انه إنسان عادي، كونه بشر..بشر ولكن ليس كباقي البشر )قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ..((الكهف: 110) ، الله شرفه بالوحي وميزه بالوحي وميزه بأن جعله إماما للمرسلين في ليلة الإسراء والمعراج لو كان الدكتور الترابي يؤمن بهذه القصة – بقصة الإسراء والمعراج لا يؤمن - شرفه الله بأن جعله صاحب المقام المحمود والحوض المورود ويقول النبي الكريم عليه الصلاة والسلام:" أنا سيد ولد آدم ولا فخر، وأنا سيد الناس يوم القيامة" هذا الرسول الذي خصه الله بالرسالة لخاتمة العامة يقول فيه الدكتور الترابي:" بشر ساكت"، إنسان عادي، لا يرضى الدكتور الترابي لنفسه لو قيل له أنت بشر ساكت لا يرضى لأنه زعيم كبير، لا يرضى أبدا لكنه رضي لرسول الله عليه الصلاة والسلام ، الله سبحانه وتعالى خص الرسل بما لم يخص به غيرهم حيث قد يظهرهم على الغيب )عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً( (الجن:26 - 27 ) وهو سيدهم سيد الرسل وإمام المرسلين وخاتم النبيين ليس بإنسان عادي، كذب الترابي.
(8) عدم قبول الترابي بالأحاديث الصحيحة إلا بعد عرضها على العقل!!!
وأخيراً يَرَى الدكتور الترابي أن بعض أحاديث رسول الله عليه الصلاة والسلام أو أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام كلها لا تُقْبَل حتى تُعْرَضَ على العقولِ ما قَبِلَ العَقْلُ قُبِلَ وما رَدَّه العقلُ رُدَّ ويقول:" يجب أن نعيد للأصل الأصيل ميزته وهو الدليل العقلي"، الدليل العقلي في زعمه هو الأصل الأصيل وقد فقد ميزته لأن أهل السنة والجماعة والأصل عندهم الدليل النقلي بل عند المحققين الدليل العقلي لا يعارض الدليل النقلي إنْ كَان العقل سليماً والنص صحيحاً لا تعارض بينهما - هذا عند التحقيق - ولكنه يرى أن الأحاديث كلها لابد من عرضها على العقل وقد سبقه إلى هذا الشيخ المودودي الذي وصفه بأنه هو الإمام هذا هو رأيه، أي أن تُوْزَنَ الأحاديث بالأدلة العقلية قبل كل شيء، بناءً على ذلك رَدَّ حديثُ الذباب (إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليغمسه كله... الخ الحديث) يقول:" مردود هذا الحديث لأنه مخالف للعقل" والحديث في صحيح البخاري وعند أهل السنن رواه جمع غفير من الصحابة والتابعين إن لم يصل إلى درجة التواتر فهو حديث مشهور ومع ذلك رده الدكتور الترابي بدون تردد لأنه يخالف العقل.
(9) وشهد شاهد من أهلها:
ثم هنا رواية غريبة ووجه غرابتها الراوي لهذه الرواية محمد سرور زين العابدين يقول:"ضمنا مجلس مع الدكتور حسن الترابي قبل إحدى عشرة سنة وسمعته ينكر نزول عيسى في آخر الزمان، فقلتُ- محمد سرور-: له كيف تنكر الحديث المتواتر؟؟، محمد سرور يقول قال للترابي كيف تنكر الحديث المتواتر؟ قال: "لا.. أنا لا آخذ الحديث بأسانيده ولكن اعرضه على العقل وهذا الحديث مخالف للعقل وأنا لا آخذ به"، فرده.
(10) الترابي يأخذ علم الطب من الطبيب الكافر ولا يأخذ من النبي عليه الصلاة والسلام:
وفي حديث الذباب عبارة فاتتني أن ارويها وهي مهمة قال الدكتور:" آخذ ما يتعلق بالذباب وعلم الطب آخذه من الكافر ولا آخذ من رسول الله" عليه الصلاة والسلام، الذي يهز في النفس جرأة الدكتور الترابي أن يذكر الكفر مع رسول الله عليه الصلاة والسلام، لو قال لا آخذ إلا من الطب لهان الأمر لكنه يقول:"إني اخذ هذا العلم من الكافر ولا آخذ من رسول الله" عليه الصلاة والسلام، احكم بما شئت.
هكذا نقلت لكم بعض النقاط في تجديد الدكتور الترابي في الدين الإسلامي وكلامه وخلاصة القول بأن هذا النوع من التجديد ليس التجديد الاجتهادي الذي أشرتُ إليه بل هذا تجديد تغييري، تغيير للدين وتبديل للدين وليس هو تجديد، ليس كتجديد بعض الزعماء الذين لهم جَمَاعات وجددوا بعض النقاط وطوروا بعض التطويرات ولكن تجديد الدكتور الترابي تجديد تغييري يريد أن يُغَيِّر الدين الإسلامي عقيدة وشريعة وبما يأتي ماذا يريد الدكتور؟؟ هل يريد التحلل من الدين كلياً؟؟ لستُ أدري لأنه لم يظهْر لي أي احتمال أقوله في هذا الباب، إذا كان يريد القضاء على العقيدة وعلى الشريعة وينال من رسول الله عليه الصلاة والسلام بل من الله، ما الذي بقي لديه؟؟، إذا كان لدى الحضور احتمال آخر، وأما أنا بعد أن درستُ ما كتبه الدكتور وما كُتِبَ عنه لم أجدْ أي احتمال يريده هذا الرجل، علماً بأنه ليس بجاهل كان عالماً فاضلاً كاتبا مجيدا ومحاضرا مفيدا لَمَّا كان على استقامته.
فاسأل الله تعالى أن يتوب علي وعليه وعلينا جميعا وان يشرح صدره للإسلام ويرده للإسلام من جديد وأما والحالة على هذه وهو على خطر خطير جدا، اسأل الله لي ولكم الهداية والتوفيق والثبات على الدين.
وصلى الله وسلم وبارك على آله محمد وصحبه.
أيها الإخوة الأسئلة كثيرة ليس بالإمكان الإجابة عليها كلها الآن، ثم إنها بحاجة إلى التحرير بالنسبة لبعضها فأُجِيبُ على ما تيسَّر الآن، ثم أرجو أن أتمكن بوقت آخر أوسع لأفرغها ثم أجيب عليها بعد المراجعة.
الحمد الله وعلى آله وصحبه وبعد نجيب على بعض ما تيسر من هذه الأسئلة الكثيرة، هنا سؤال في غاية الغرابة، وإن كان في وقتنا هذا لا يستغرب شيء.
﴿1﴾يقول السائل يقول بعض الدعاة (
[3]):"من يلزم الناس أن يكونوا سلفيين يستتاب أو يقتل" - حكم صارم أشد من حكم الدكتور الترابي – من يحاول أن يلزم الناس أن يكونوا سلفيين ويقول للناس كونوا سلفيين يُسْتَتَاب، ارتكب جريمة فإن تاب فذاك وإلا فيقتل – نتساءل: السائل يقول الذي قال هذا الكلام أحد الدعاة لو قال يقول بعض الناس لهان الأمر-.
إذا كان من ينتسب إلى الدعوة إلى الله يقول هذا الكلام ما الذي بقي؟؟ ليفهم الحضور جميعا ما هي السلفية التي من أجل الدعوة إليها ومحاولة إلزام الناس بها يكون مجرما يستحق القتل إن لم يتب، ما هي السلفية؟؟
الجواب: السلفية نسبة إلى السلف ولفظة السلف والخلف معروفة لدى طلاب العلم- سلفنا- سلف هذه الأمة هم الصحابة والتابعون وتابعو التابعين، بما في ذلك الأئمة الأربعة المشهود لهم بالإيمان، أول السلف الصحابة- السلف- اثبت القران السلف وأثنَى عليهم ووعدهم الله بالرضا والجنة: )وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ..( (التوبة : 100)، )وَالسَّابِقُونَ(السالفون، السابق والسالف بمعنى واحد، إذن أول هذه الأمة أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام من المهاجرين والأنصار، يقال لهم السابقون والسالفون ومن يأتي بعدهم ) وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ ( دون أن يبدلوا أو يغيروا في منهج السلف يقال لهم:" السلفيون أي المنتسبون إلى السلف، المتبعون إلى السلف"، إذا قلنا الآن للناس كونوا سلفيين معناه كونوا متبعين لسلفكم ويدخل في ذلك أو يتضمن ذلك القول كونوا متبعين لرسول الله عليه الصلاة والسلام؛ لأن السلف لم يستحقْ هذا الوعد وهذا الثناء من رب العالمين إلا لإتباعهم لرسول الله عليه الصلاة والسلام، إلا بإيمانهم بالله وإيمانهم برسول الله عليه الصلاة والسلام وإتباعهم لطريقته، ومَنْ جاء بعدهم أَثبت اللهُ لهم ما اثبت للسلف من الرضا والجنة ) وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ ( كل مَن جاء بعد مَن سبقه إلى الإيمان والعمل الصالح واتبعه في ذلك فهو سلفي ومَنْ خَالف مَن سبقه فهو خلفي، والقرآن سماه خَلْف (فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ ..) (مريم: 59 ) خَلْف.
إذن كلمة السلفي أو السلفيين أي الناس الذين يتبعون سلف هذه الأمة، يتبعون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، وبمعنى أدق الذين امنوا بالله وبرسوله عليه الصلاة والسلام واتبعوا رسول الله واتبعوا أصحابه والذين أخذوا من الصحابة التابعون، هؤلاء هم السلفيون.
وهل الدعوة إلى السلفية على هذا مكرمة ودعوة إلى الله؟؟ أو دعوة مخالفة لدين الله ؟؟حتى يستحق من يدعو الناس إلى إتباعهم الاستتابة أو القتل، هذه كلمة لو لم تُنْسَبْ إلى الدعاة لقلتُ كلمة سفيهة لكن للأسف يقول السائل: بعض الدعاة هم الذين يقولون هذا الكلام، أرجو أن يكون هذا خطأ من السائل لأنه لا يتوقع أبدا من داعية من الدعاة أن يقول هذا الكلام فليتحمل السائل الوهم فإنه واهم لأن ليس القائل من الدعاة إلا إذا كان الدعوة مختلفة دعوة إلى جهة أخرى ليست دعوة إلى الإسلام هذا شيء آخر.
﴿2﴾ ورد في هذه الأسئلة الكثيرة سؤال يقول فيه السائل هل يجوز للدعاة في هذا البلد أن يؤيدوا الدكتور الترابي على ما هو عليه ؟؟
الجواب إذا تصورتم معي تجديد الدكتور الترابي التجديد التغييري محاولة تغيير الدين عقيدة وشريعة لا يجوز لمسلم تأييد هذا الإلحاد هذا إلحاد صريح، لا يجوز لمسلم ما في هذا البلد وغير هذا البلد في أي مكان أن يؤيد هذا الإلحاد بل الواجب مراسلة الرجل ودعوته إلى التوبة والتراجع والدعاء له أن يشرح الله صدره للإسلام ليعود إلى الإسلام هذا الواجب.
﴿3﴾ هنا سؤال طويل ملخصه أن بعض الحكام المعاصرين (..) منهم من نبذ الدين كله لا يرجع إلى الإسلام في أي حكم بل يتحاكمون إلى القوانين الوضعية سواء كانت محلية أو مستوردة هذا قسم، الحكم في هذا القسم أنه ليس لهم من الإسلام في شيء، ليس من الإسلام، من أعرض عن شرع الله واستغنى عن شرع الله واستورد القوانين الوضعية أو وضع لنفسه قانونا يتحاكم إليه تاركا حكم الله ومعرضا عن حكم الله ليس بمسلم لأن وضعه للقوانين أو استيراده للقوانين إعراض عن دين الله، الإعراض عن دين الله رِدَّة أما من آمن بدين الله وبشريعة الله
لكنه عند التطبيق لا يطبق تطبيقاً كاملاً يطبق في بعض النواحي - أنا ألخص السؤال، السؤال طويل- يطبق في بعض النواحي ويقصر في البعض الآخر هذا النوع وهذا القسم إنْ عُرف عنه أنه آمن بهذه الشريعة ولم يستورد أي قانون ولم يضع له أي قانون ولكنه قصر عند التطبيق لا يحكم عليه بأنه طاغوت ولا يحكم بكفره بل هو مقصر ينصح ويوجه هذا ملخص السؤال والسؤال طويل اكتفي بهذا المقدار من الإجابة واسأل الله لي ولكم الثبات.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

------------------------
(1) أرجو من الإخوة أن يعذروني بسبب انقطاع الشريط في بعض المواضع وهي المشار إليها.
(2) هسع: الآن.

[3]) (وهو عائض القرني وصوته مسجل وموجود في سلسلة الهدى والنور حيث يقول صارخا: "إن من يلزم شخصا أن يكون سلفيا أو تبليغياً أو إخوانيا فإما أن يستتاب أو يقتل" أو كلاما نحوه.

 
يأتيك بالأخبار من لم تزود
محاضرة رد فيها فضيلة الشيخ على مخالفات الضال الإخواني حسن الترابي السوداني و بيان إنحرافاته
ويأتيك بالأخبار من لم تزود1
ويأتيك بالأخبار من لم تزود 2
أو
الرد على مخالفات حسن الترابي.mp3
أو
من هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
أو
http://www.youtube.com/watch?v=hSi8kXn3INQ



 حسن الترابي كان داعيا مستقيما فأما اليوم فهو ملحد
﴿15﴾ سائل آخر يسأل يقول: ذكرت أخطاء الدكتور حسن الترابي في احد أشرطتك ولم تذكر له حسنة، علما بأنه يقود الحركة الإسلامية في السودان، هل يعني ذلك أنه ليس على منهج أهل السنة والجماعة؟؟ آمل التوضيح – مشكورا-.
الجواب :
استمع إلى الجواب مشكورا كان الدكتور حسن الترابي "كان" و"كان" فعلٌ ماضٍ، فقد كان على منهج أهل السنة والجماعة مستقيما وداعية ومحاضرا مفيدا وكاتبا مجيدا؛ ولكن إن الدكتور انحرف انحرافا خطيرا على عقيدته ودينه، أبادر فأقول بادروا إلى الدار السعودية هنا عندكم في جدة لتطلعوا على كتبه ولئلا تندهشوا عندما أجيب بهذا الجواب.
جوابي هذا جواب مَن درس الرجل ودرس كتبه وتتبع أقواله وعرف ماضيه وحاضره لقد كان في ماضيه رجلا طالب علم مستقيم فأما اليوم فهو ملحد هكذا بالصراحة؛ لذلك ما دام وصل إلى هذه الدرجة لا داعي لتعداد حسناته الماضية وقد ذكرتُ في محاضرتي كيف عرفته وكيف كان، يكفي ذلك.
[المصدر: "الأجوبة الذهبية على الأسئلة المنهجية" ]
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 10:45 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله
الرد على الضال, حسن الترابي -عامله الله بعدله-
القول بجواز زواج المسلمة من مسيحيّ أو يهوديّ مناقض لإجماع المسلمين والكتاب والسنة

الرياض- فهد الغريري:

رفض مفتي المملكة العربية السعودية فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ كل ما قال به الدكتور حسن الترابي في السودان من فتاوى حول جواز زواج المرأة المسلمة من مسيحي أو يهودي، وأن شهادة المرأة مساوية لشهادة الرجل، وأن الخمار لا يقصد به تغطية الوجه بل تغطية الصدر ومحاسن الجسم.

وأكد فضيلة المفتي أن بعض هذه الفتاوى تخالف ما جاء في القرآن مخالفة صريحة كما أنها تخالف إجماع علماء المسلمين حيث وصف من أفتى بجواز زواج المسلمة من مسيحي أو يهودي بأنه (ناقض إجماع المسلمين وما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله وعمل المسلمين جميعا)، كما وصف من قال بتساوي شهادة الرجل والمرأة بأنه (مضاد للقرآن) .

وكان الترابي قد أطلق فتاواه المثيرة للجدل في اجتماع حزبي في الخرطوم يوم السبت الماضي واصفا الفتاوى المخالفة لرأيه بأنها (تخرصات وأباطيل وأوهام وتضليل وتجهيل وإغلاق وتحنيط وخداع للعقول وأن الإسلام منها براء)، مؤكدا فيما يخص المرأة أن الإسلام يرفع من شأنها ويجلها وأن القول بأن شهادة الرجل تقابلها شهادة امرأتين مخالف لنظرة الإسلام للمرأة.

(الجزيرة) بدورها قامت بعرض فتاوى حسن الترابي على فضيلة المفتي حيث ردّ عليها بالتفصيل دون التطرق لشخص حسن الترابي أو الإشارة إليه بأي شكل من الأشكال.

ما رأيك في القول بجواز زواج المسلمة من مسيحي أو يهودي؟

- بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، اللهم صل على نبينا محمد. الأصل أن من شرط صحة النكاح إسلام الزوجين عدا ما استثنى الله جل وعلا، قال تعالى : {وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ}، وقال تعالى : {لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ}، وقال : {وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ} ؛ فالأصل تحريم نكاح المسلمة لغير المسلم ونكاح المسلم لغير المسلمة إلا أن الله - جل وعلا - استثنى العفيفات من أهل الكتاب؛ فقال : {وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ} .

أما المسلمة فلا يحل لها التزوج بغير المسلم من يهودي أو نصراني؛ لأن الله يقول: وَرَسُولَهُ} ، فهل يقول أحد إن هذا خاص بهن ؟ الأصل أن حجاب المسلمة تغطية وجهها عن نظر الأجانب إليها، هذا الذي كان عليه المسلمون منذ القدم وتوارثوه خلفا عن سلف.

وماذا عن قول بعض المذاهب بجواز كشف الوجه واليدين دون تبرج ولا زينة؟

- أخذوه من قوله: {إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا}؛ فبعضهم فسرها بالوجه والكفين ولكن المحققين فسروه على خلاف ذلك، وأن الوجه يجب ستره؛ تقول عائشة - رضي الله عنها -: (كان الركبان يمرون بنا فإذا حاذونا ترخي إحدانا جلبابها على وجهها فإذا فارقونا كشفناه)؛ فالأصل الذي عليه نساء المسلمين قديما وحديثا أن الوجه يجب أن يغطى؛ ولهذا أبيح للخاطب النظر إلى وجه مخطوبته إن هو خطبها؛ مما يدل على أن الأصل الحظر والمنع، لكن استثني للخاطب أن ينظر إلى وجه امرأته؛ ليكون ذلك سببا في رغبته بنكاحها.

ما رأي فضيلتكم في القول إن شهادة المرأة مساوية لشهادة الرجل وأن القول إن شهادة الرجل يقابلها شهادة امرأتين هو قول خاطئ؟

- هذا رد للقرآن؛ فالله - عز وجل - يقول: {وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ}. هذا حكم الله ونص القرآن، ومن رد ذلك فهو مضاد للقرآن.

ما رأيكم في القول بجواز إمامة المرأة للرجل في الصلاة ، والقول بجواز صلاة المرأة مع الرجل في الصفوف دون أن يكون هناك احتكاك بينهما ؟

- إمامة المرأة للرجل مخالفة للشرع ومخالفة لما عليه المسلمون والدليل قوله - صلى الله عليه وسلم -: (لا تؤمّن امرأة رجلا) هذا الذي عليه المسلمون وتعاقبت عليه أجيال أهل الاسلام، وغير لائق أن تكون المرأة إماما للرجال، النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (خير صفوف النساء آخرها وشرها أولها، وخير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها)، ولا ينبغي للمرأة أن تصاف الرجل بل تكون وحدها؛ حتى قال العلماء : إذا صلت المرأة خلف الرجال تكون وحدها لا يكون معها أحد، ولو كان رجل أمامها تكون خلفه كما قال أنس لما ذكر عن صلاة النبي فيهم قال : فصففت أنا واليتيم من ورائه والعجوز من ورائنا، لكن في الحرم أيام مواسم الحج والعمره وكثرة الخلق وعدم القدرة على التمييز فهذه ظروف خاصة.

...

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 10:48 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
العلامة مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله
أسئلة عن حسن الترابي ؟
حفظ
أو
أسئلة عن حسن الترابي ؟
الرد المثالي على الضال حسن الترابي
http://www.muqbl.com/files/sound/monawa/mo15.mp3
أو
http://aloloom.net/upload/w/hasan_torabe.mp3
أو
الرد المثالي على حسن الترابي .mp3‏
أو
http://www.youtube.com/watch?v=g2ZQt_hKnrQ

حول قول الترابي أن الفتوى لعوم الشعب ...
http://www.muqbel.net/files/fatwa/muqbel-fatwa3216.mp3


....  
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 10:53 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
العلامة عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله
الترابي فاجر كافر ملحد و لا كرامة عنده
https://www.youtube.com/watch?v=sU3rZXILCgY

قال ـــ حفظه الله ـــــ [في ثايا نشرحه لمتن نواقض الإسلام الشريط الثالث ]
" وجد بين المسلمين من يصدع بهذا ...
و يُجيز انتقال المسلمِ إلى دينٍ آخر و من ذلكم التُرَابِي و اسمه
حسن بن عبد الله الترابي ... سوداني - برأ الله السودان و أهلها منه و جمع أهوائهم على ما يحبه الله من الإسلام و السنة - فالسودان و أهلها أبرياء من هذا
الفاجر الكافر الملحد، فنحن نقولها الآن أمامكم و قد قلناها في مجالس ، كافر كافر ملحد و لا كرامة عنده ، و من نافح عنه و هو يعلم حاله فهو مثله إلا أن يتوبفذلكم الرجل إن مات على ما هو عليه من الإلحاد و الزندقة إذا مات على هذا دون توبة فعليه لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين) .

...
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:06 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
العلامة صالح بن عبد العزيز آل الشيخ
-وزير الشؤون والأوقاف الإسلامية بالمملكة العربية السعودية -أعزها الله- 
  سئل عن القرضاوي و الترابي و التلمساني و الغزالي وابن حجر و النووي فأجاب...
أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3‏  
أو

أضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3
أو
https://soundcloud.com/aboaloldahmad/bg9tnsqa0kec/sets
أو
https://www.youtube.com/watch?v=qifrkexxhJ8
التفريغ:
يقول السائل شيخنا الفاضل ما قولكم، جزاكم الله خيراً:
أنتم تنكرون علينا على الترابي والتلمساني والغزالي والقرضاوي وتبدعونهم وتنكرون عليهم وتغتابونهم وتتركون ذكر محاسنهم، مع أن هناك أئمة وقعوا في بدعة أمثال ابن حجر والنووي، لكن تذكرون المتقدمين بالخير وتتكلمون عن المتأخرين ؟
أجاب :
أقول أولا، هذا التمثيل من هذا القائل يدل على جهله، كيف يقارن الحافظ ابن حجر والنووي بأمثال الترابي والغزالي والقرضاوي أين الثرى من الثريا، وأين البعرة من البعير، فأولئك مُحبون لسنة شارحون لها مبينون لها، وما تأولوه ووقعوا فيه قليل بالنسبة إلى مابينوه من أمور الاسلام، فلم يزل أهل العلم ينتفعون بكلامهم بل ويفهمون نصوص الكتاب والسنة على ما بينوه، لأنهم كانوا أهل العلم بحق.
أما هؤلاء المعاصرون من أمثال الترابي والغزالي والقرضاوي وأمثالهم والتلمساني وأمثالهم فهؤلاء رؤوس دعوا الناس إلى عدم الالتزام بالسنة وإلى نبذها، فالحال مختلف، من يخطأ ويجانب الصواب في مسألة أو في فرع من الفروع، أو في مسألة عقدية أواثنتين، ومن يخالف في الأصل، فهؤلاء لايقيمون لتوحيد مقاماً ولا يرفعون رأساً، بل قد نال أهل التوحيد منهم أكبر الأذية كما هو مشاهد، فالترابي حاله معروف يرى أنه يلزم تجديد أصول الاسلام، وتجديد في أصول الفقه، وأن أصول الفقه اصطلح العلماء على أن تفهم النصوص على هذه الأصول، وهذا لا يعني أننا ملزمون بها، فيقول يجب أن نضع أصولا جديدة للفقه نفهم بها الكتاب والسنة بما يناسب هذا العصر، والغزالي يرد السنة إذا خالفت عقله وإذا خالفت فهمه، والقرضاوي على نفس المنهاج يسير وإن لم يظهر ذلك إظهار الغزالي، والتلمساني لا يعرف توحيد العبادة، ولا السنة، وإنما هو يخلط فيها أكبر الخلط. ولا عجب فهؤلاء الأربعة ومن شاكلهم، هؤلاء متخرجون من مدرسة واحدة، ألا وهي مدرسة الإخوان المسلمين، والمدرسة معروفة في أصولها وفي مناهجها فلا عجب أن تخرج أمثال هؤلاء في المستقبل، ولا عجب أن يكون أمثال هؤلاء موجودين في مثل هذا الزمان ما دام أنهم تربوا على أصول تلك المدرسة، فالإنكار عليهم وعلى ما هم فيه من تأصيل متعين، لأنهم يضلون الشباب باسم الدعوة، والشباب يعظمونهم باسم أنهم دعاة إلى الاسلام.
وأما الحافظ ابن حجر والنووي فما سمعنا يوماً من الأيام أن أحد صار ينافح عن قضية من القضاياَ العقدية التي أخطأوا فيها بحجة أن ابن حجر قاله أو النووي قال، وإنما مضت أخطائهم في وقتهم، وبقي انتفاع الناس بعلومهم الغزيرة وأفهامهم المستنيرة، وأما أولئك فلا يقارنون ولا يجوز أن يجعلوا في مصاف هؤلاء ولا أن يقاس الثرى على الثرياَ.
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:08 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
 العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى
[ البينة على المدعي - الرد على حسن الترابي ]
وهي عبارة عن شريطان
الشريط الأول 1
الشريط الأول 2
الشريط الثاني 1
الشريط الثاني 2
* الروابط مباشرة اضغط باليمين وحفظ الهدف باسم
أو

البينة على المدعي.rar
أو
من هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
أو
https://www.youtube.com/watch?v=ZBmtZcabBBo
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:11 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
الشيخ خالد عبد الرحمن حفظه الله
حسن الترابي
حسن الترابي.mp3‏ 

...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:16 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
  ... الفن ... يهدي الفنان ... إلى الإيمان
السلام عليكم ورحمة الله
رويدكم يا أهل السّنة حتى تقرؤوا المقال
" حسن الترابي "، يقول في كتابه : " الدين والفن " (ص 91) ط. الأولى1408هـ،الدار السعودية :
(( لَمَّا كان الدين ممارسة رمزية – أيضًا -، تتفاعل مع الغيب، وتتجاوز ظاهرة الحياة الدنيا، وتتطلع للخلود؛ فتدرك من كل شيء آية، وتتخذ من كل وسيلة إلى الله؛ فإن الفن وثيق صلة بالدين، ويمكن للدين، والفن أن يتساوقا فيهدي الفنان إلى الإيمان، ويلهمه إيمانه فنًا زائدًا )) ا. هـ .
ومثل هذا الكلام لا يحتاج إلى تعليق !! .
ويقول الترابي (ص 98)  (( وما كان للفن الإسلامي أن يستكمل نهضته في طوره الأول في بلاد العرب، لاسيما أن المادة الثقافية، والتراث الفني الموروث غير الشعر ضئيلاً، ولما تجاوزت مراكز الحضارة بلاد العرب، ولما فرغ الناس بعد قيام مؤسسات الإسلام في الحجاز، واتسعت لهم الحياة وإمكاناتها؛ انتشر الغناء والطرب وآلاته، وروي السماع عن كثير من التابعين والعلماء )) ا. هـ .
تأمَّل أيها القارئ الكريم، كيف أن الترابي يثني على الطرب والغناء، ويتهم التابعين والعلماء بأنهم أصحاب سماع ( طرب وغناء ) عامله الله بما يستحق .
ويقول – أيضًا ( ص 106 ) من الكتاب نفسه  (( فلا بأس بالرسم: تصويرًا، أو تمثيلاً، للشخوص، والأشياء، والمشاهد" .
ولا بأس بالكلام الطيب الجميل : شعرًا، أو ملحميًا، أو دراميًا، أوغنائيًا .
ولا بالنثر : خطابيًا، أو قصصيًا، أو غير ذلك؛ إلا ما يحتوي باطلاً .
ولا بأس بالفن المسموع والمرئي : غناءً، أو رقصًا، أو موسيقى؛ إلاَّ أن يؤدي إلى محظور من الأخلاق .
ولا بالفن الأدائي الهادف : تمثيلاً بالمسرح، أو لأغراض الاتصال العام كالسينما والتلفزيون )) ا هـ .
وهذه جرأة على الدين – نسأل الله السلامة والعافية – بإباحته الغناء، والموسيقى، والرقص، والتمثيل المسرحي والسينمائي، وغيره .
فاللهم اهدِ ضال المسلمين . آمين .
أيها القارئ الكريم : وددتُ أني لم أثقل سمعك بهذه العبارات السقيمة، الممرضة للقلوب؛ لولا أنه من الواجب تبيين أخطاء وزلات وخطورة هذا الرجل وأضرابه؛ ليعرفه الناس على حقيقت، ولا يغتروا به، ولا ينخدعوا أكثر مما انخدعوا به .
وخذ مني هذه الأخيرة :
يقول الترابي (ص110) من المصدر السابق (( فلا بد من اتخاذ الفن لعبادة الله؛ فمن تلقائه يضل كثير من الضالين، وبه يمكن أن يهتدي المهتدون، فمن أهمله – يعني : الفن – ترك بابًا واسعًا للفتنة الملهية عن الله، والداعية إلى معاصيه، ومن أخذه بما ينبغي فتح بابًا واسعًا للدعوة إلى الله بدفع جاذبية الجمال ولعبادته أجمل وجوه العبادة )) .
انظر إلى هذه الدعوة الصريحة من الترابي إلى الفن، والتحذير لمن أهمله، وأن من أخذه فتح بابًا، وليته اكتفى بذلك بل بابًا واسعًا للدعوة إلى الله .
وهذا هو حال (( الإخوان المسلمون )) يجيزون التمثيل، والأناشيد الصوفية المبتدعة، وكذا الكذب والمراوغات، وكل ذلك من أجل (( مصلحة الدعوة )) - بزعمهم -، وهذه من علامات ومميزات (( الإخوان المسلمون ))، وعندهم : أن (( الغاية تبرر الوسيلة )) .

كتبه
أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي

http://www.noor-alyaqeen.com/vb/t12680
  ...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:18 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [10]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه

رفع الأصوات حتى يسمع الترابي بأحوال الأموات

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا،ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

{ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حقَّ تقاته ولا تموتنَّ إلا وأنتم مسلمون}(آل عمران:102)، {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثَّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إنَّ الله كان عليكم رقيباً} ( النساء: 1) ، {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً . يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً} (الأحزاب:70-71).

أما بعد، فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه ، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد أطلعني بعض إخواني على كلام للدكتور حسن الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان ، نُشر كلام الدكتور في جريدة الخليج عدد الأربعاء 10 شوال 1427 هـ الموفق 1 نوفمبر 2006 م رقم العدد 10027 صحيفة رقم 23 .

ومما جاء في كلام الدكتور مما لا يشكر عليه ولم يحسن لنفسه به ، وأخطأ فيه ذلكم الخطأ الكبير و الجسيم حيث يتحدث في مسألة عظيمة جداً من مسائل العقيدة و الإيمان بالغيب حيث طمس معالمها فلا أقول بجهله لأنه دكتور ! ولكن أقول بالحديث عنها بدون تحقيق دقيق .

أقول لعل الدكتور لم يدرس النصوص ! ، في تلكم المسائل ، ثم خرج لنا بتلكم الأقوال العجيبة الغريبة ، بل العجيب أنه ينفي النصوص و يستخدم عقل الدكتور في الحكم على أدلة علماء أهل السنة و الجماعة من أصحاب المذاهب الأربعة و غيرهم ممن قال بعذاب القبر و نعيمه و كذلك إنكاره لمنكر و نكير ، وكذلك قوله أن جسد الميت يتآكل ويفنى ولا يبعث مرة أخرى ، وأن الله تعالى يخلق جسد جديد من الطين الذي خلق منه الإنسان ! لنفس الروح ! .

وقال أيضاً في ليلة القدر أنها مناسبة تشبه العيد ، ليس لها من فضل ! ، وأنه ليس هناك ليلة قدر بالمعنى الذي يتصوره أو يصوره بعضهم ، أي العلماء .

وكذلك وقفتُ له على كلام غريب جداً حيث قال يوم الاثنين 19 شعبان 1427 هـ

الموافق 24 أبريل 2006 م ، (( .... إن شهادة المرأة كشهادة الرجل وأن هناك تفسيرات ممكنة للنص القرآني ...)) ، وكذلك قال غير محمود ولا مشكور : (( ... إن زواج المسلمة بغير المسلم جائز كما هو زواج المسلم بغير المسلمة ... )) ، أقول بالنسبة لشهادة المرأة و زواج المسلمة بغير المسلم فسوف أفرد لها بحثاً مفرداً إن شاء الله تعالى .

وبعد كل هذا أخي طالب الحق أسعدني الله وإياك بطاعته ، توجب علينا معشر أهل السنة و الجماعة معرفة الحق في مجموع تلكم المسائل التي طرحها الدكتور ذلك الطرح الخطأ ، و بيان الصواب فيها حتى لا يُلبس الحق بالباطل ، خاصة في هذه الأيام التي كثر فيها أصحاب الأفكار الغريبة و العجيبة وتسمع من يمجدهم ويصفهم : (( مفكر إسلامي )) ، (( من علماء فقه الواقع )) ، (( علماء من الطراز الحديث )) ! .

سوف أرد على الدكتور الترابي في مسألة عذاب القبر و هل هناك منكر و نكير و كذلك هل يعيد الله الجسد بعينه ( أي ما فني منه ) ، أم أنه تبارك و تعالى يخلق جسد جديد لتسكنه الروح ؟ .

وأما مسألة ليلة القدر فهي لا تحتاج إلى توضيح ، كما يقال في علم الأصول المعروف لا يعرف ، هذا ما أظنه في معظم المسلمين أنهم يعرفون فضل ليلة القدر التي جاء في فضلها سورة عظيمة من القرآن الكريم ، وكذلك مجموعة كبيرة و كثيرة من الأحاديث النبوية الشريفة .

سوف يكون الرد سريع و بسيط حتى يستوعبه الجميع إن شاء الله .

و الآن إلى الرد :

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق }

( الأدلة من الكتاب و السنة )

1 ـ الأدلة من القرآن الكريم

1 ـ قال اللهُ سبحانه وتعالى : { ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت و الملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون } الأنعام 92 .

2 ـ وقوله سبحانه وتعالى : { سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب الهون } التوبة 101

3 ـ وقال سبحانه و تعالى : {وحاق بآل فرعون سوء العذاب . النار يُعرضون عليها غُدُوّاً وعشيّاً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب } غافر : 45 ـ 46 .

4 ـ وقال تبارك وتعالى : { ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى } طه 124 .

5 ـ و قوله سبحانه تعالى : { وكذلك نجزي من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه ولعذابُ الآخرةِ أشدُ وأبقى } طه 127 .

2 ـ الأدلة من السنة النبوية

1 ـ حديث البراء بن عازب ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إذا أقعد المؤمن في قبره أُتي ثم شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فذلك قوله : { يثبت الله الذين ءامنوا بالقول الثابت } إبراهيم 27 .

حدثنا محمد بن بشار حدثنا غُندر حدثنا شعبة بهذا ، وزاد { يثبت الله الذين ءامنوا } نزلت في عذاب القبر .

2 ـ حديث عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : (( اطلع النبي صلى الله عليه وسلم على أهل القليب فقال : وجدتم ما وعد ربكم حقا .

فقيل له : تدعوا أموتاً ؟ فقال : ما أنتم بأسمع منهم ، ولكن لا يجيبون )) .

3 ـ حديث عائشة رضي الله عنها قالت : (( أن يهودية دخلت عليها فذكرت عذاب القبر فقالت لها : أعاذك الله من عذاب القبر .

فسألت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عذاب القبر فقال : نعم عذاب القبر .

قالت عائشة رضي الله عنها : فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدُ صلى صلاةً إلا تعوذ من عذاب القبر )) .

زاد غُندر : (( عذاب القبر حق )) .

4 ـ حديث أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه ـ وإنه ليسمع قرع نعالهم ـ أتاه ملكان فيقعدانه فيقولان : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ لمحمد صلى الله عليه وسلم .

فإما المؤمن فيقول : أشهد أنه عبد الله ورسوله .

فيقال له : انظر إلى مقعدك من النار ، قد أبدلك الله به مقعداً من الجنة ، فيراهما جميعاً ))

قال قتادة : وذُكر لنا أنه يُفسح له في قبره .

ثم رجع إلى حديث أنس قال : (( وأما المنافق و الكافر فيقال له : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ فيقول : لا أدري ، كنت أقول ما يقول الناس .

فيقال : لا دريت ولا تليت .

ويضرب بمطارق من حديد ضربة ، فيصيح صيحة يسمعها من يليه غير الثقلين ))

كما ترى أخي طالب الحق هذه الأحاديث الأربعة متفق عليها عند البخاري و مسلم ، يعني أعلى درجات الصحة في الحديث كما هو مقرر عند المحدثين و غيرهما .

وإليك هذا الحديث الخامس وهو مما رواه الإمام البخاري ـ رحمه الله ـ :

5 ـ حديث أسماء بنت أبي بكر ـ رضي الله عنهما ـ قالت : (( قام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيباً فذكر فتنة القبر التي يفتتن فيها المرء .

فلما ذكر ذلك ضج المسلمون ضجة )) .

الأدلة من أقوال العلماء

قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ في كتابه (( مجموع فتاوى و رسائل )) ، المجلد الثالث : (( فتاوى العقيدة )) ، جمع وترتيب فهد بن ناصر بن إبراهيم السليمان ، ما نصه :

(( ثانياً : عذاب القبر و نعيمه :

ومما يدخل في الإيمان باليوم الآخر الإيمان بعذاب القبر ونعيم القبر و دليل ذلك قوله تعالى : { كذلك يجزي الله المتقين الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون } النحل 31 ، 32 . و محل الدلالة قوله : { الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون } حال توفيهم : { سلام عليكم ادخلوا الجنة بما } وهم وإن لم يدخلوا الجنة التي عرضها السموات و الأرض دخلوا القبر الذي فيه نعيم الجنة .

وقال تعالى أيضاً : { فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون * فلولا إن كنتم غير مدينين ترجعونها إن كنتم صادقين * فأما إن كان من المقربين * فروح وريحان وجنة نعيم } الواقعة 83 ـ 88 . وهذا يكون إذا بلغت الروح الحلقوم وهذا هو نعيم القبر بل إن الإنسان يبشر بالنعيم قبل أن تخرج روحه يقال لروحه : أخرجي أيتها النفس المطمئنة أخرجي إلى مغفرة من الله و رضوان فتفرح الروح بذلك وتخرج خروجاً سهلاً ميسراً .

وأما السنة فإن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، أخبر في أحاديث كثيرة بما يدل أن الإنسان ينعم في قبره ، وقد أشرنا إلى شيء منها .

وأما عذاب القبر فثابت أيضاً في الكتاب و السنة ، فمن القرآن قال الله ـ تبارك وتعالى ـ في آل فرعون : { النار يُعرضون عليها غُدُوّاً وعشيّاً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب } غافر : 46 .فقوله : { يُعرضون عليها غُدُوّاً وعشيّاً} هذا قبل أن تقوم الساعة : { ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب }، وقال تعالى : { ولو ترى إذ الطالمون في غمرات الموت و الملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم } الأنعام : 36 ، وكان هؤلاء يشحون بأنفسهم لا يخرجونها ، لأنه يبشرون بالعذاب ـ و لعياذا بالله ـ ، فترتد الأرواح لا تريد أن تخرج من أجسادهم هرباً مما أنذرت به : { أخرجُوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون } الأنعام : 93 .و وجه الدلالة من قوله : { اليوم تجزون } لأن ( أل ) هنا للعهد الحضوري لقوله تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم }، أي اليوم الحاضر وهو يوم وفاة هؤلاء الظالمين .

وقال تعالى : { وأما إن كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم } الوقعة : 92 ، 93 .

وكلنا نقول في الصلاة : (( أعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر } . فعذاب القبر ثابت بالقرآن و السنة ، و الإيمان به من الإيمان باليوم الآخر .... )) أهـ (( ص 171 ـ 172 )) .

و أما بالنسبة لقول حسن الترابي : (( ... أن جسد الميت يتآكل ويفنى ولا يبعث مرة أخرى ، وأن الله تعالى يخلق جسد جديد... )) .

فيرد عليه ما قاله الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ في نفس المرجع السابق ، في صحيفة : 174 و 175 ، ما نصه :

(( ... و البعث هنا إعادة وليس تجديداً ، كما قال تعالى : { قال من يحُي العظام وهي رميم قل يحييها الذي أنشأها أول مرة } يس : 78 ، 79 .

وقال تعالى : { كما بدأنا أول خلق نعيدُه } الأنبياء : 104 .

ولأنه لو كان خلقاً جديداً لكان الجسد الذي يعمل السيئات في الدنيا سالماً من العذاب ، ويؤتى بجسد جديد فيعذب ، و هذا خلاف العدل ، فالنص و العقل قد دل على أن البعث ليس تجديداً ولكنه إعادة ، ولكن يبقى النظر كيف تكون إعادة ، والإنسان ربما يموت ، فتأكله السباع ، ويتحول من اللحم إلى دم في الحيوان الآكل وروث وما أشبه ذلك ؟

فيقال : إن الله على كل شيء قدير يقول للشيء كن فيكون ، فيأمر الله هذه الأجساد التي تفرقت وأكلت وطارت بها الرياح أن تعود ، وهذا ينبني على القاعدة التي سبق أن قررناها وهي : (( أن الواجب على الإنسان في الأمور الخبرية الغيبية هو التسليم )) ... )) أهـ

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين أيضاً في كتابه (( مجموع فتاوى ورسائل )) ، (( المجلد الرابع )) ، كتاب (( تعليقات على العقيدة الواسطية )) ، ما نصه :

(( قول أهل السنة في نعيم القبر و عذابه :

قولهم فيه أنه حق ثابت ، لقوله تعالى في آل فرعون { النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب } .

وقوله في المؤمنين { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون } .

ولقوله صلى الله عليه وسلم : (( في الكافر حين يسأل في قبره فيجيب ، فينادي مناد من السماء أن كذب عبدي فأفرشوه من النار وافتحوا له باباً من النار وقوله في المؤمن إذا سئل في قبره فأجاب فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وافتحوا له باباً من الجنة )) .

والعذاب أو النعيم على الروح فقط يتصل وقد يتصل بالبدن أحياناً و العذاب على الكافرين مستمر أما على المؤمنين فبحسب ذنوبهم و النعيم للمؤمنين خاصة و الظاهر استمراره .

التوفيق بين ما ثبت من توسيع القبر للمؤمن وتضيقه على الكافر مع أنه لو فتح لوجد بحاله :

التوفيق من وجهين :

الأول : أن ما ثبت في الكتاب و السنة وجب تصديقه و الإيمان به سواء أدركته عقولنا وحواسنا أم لا ، لأنه لا يعارض الشرع بالعقل لا سيما في الأمور التي لا مجال للعقول فيها .

الثاني : أن أحوال القبر من أمور الآخرة التي اقتضت حكمة الله أن يحجبها عن حواس الخلق وعقولهم امتحاناً لهم ولا يجوز أن تقاس بأحوال الدنيا لتباين ما بين الدنيا و الآخرة . )) أهـ

وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين أيضاً في كتابه (( مجموع فتاوى ورسائل )) ، (( المجلد الخامس )) ، شرح كتاب (( لمعة الاعتقاد )) ، ما نصه :

(( عذاب القبر أو نعيمه حق ثابت بظاهر القرآن ، و صريح السنة ، و إجماع أهل السنة .

قال الله تعالى في سورة الواقعة : { فلولا إذا بلغت الحلقوم وأنتم حينئذ تنظرون } ، إلى قوله : { فأما إن كان من المقربين فروح و ريحان وجنة نعيم } . إلخ السورة ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم ، يتعوذ بالله من عذاب القبر ، و أمر أمته بذلك ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم ، في حديث البراء بن عازب المشهور في قصة فتنة القبر ، قال في المؤمن : (( فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي فافرشوه من الجنة ، و ألبسوه من الجنة ، وافتحوا له باباً إلى الجنة ، فيأتيه من ريحها ، وطيبها ، ويفسح له في قبره مد بصره .

وقال في الكافر فينادي مناد من السماء إن كذب عبدي فافرشوه من النار ، وافتحوا له باباً من النار ، فيأتيه من حرها وسمومها ، ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه )) . الحديث رواه أحمد وأبو داود .

وقد اتفق السلف و أهل السنة على إثبات عذاب القبر و نعيمه ذكره ابن القيم في كتاب (( الروح )) .

وأنكر الملاحدة عذاب القبر متعللين بأننا لو نبشنا القبر لوجدناه كما هو ! .

نرد عليهم بأمرين :

1 ـ دلالة الكتاب ، و السنة ، و إجماع السلف على ذلك .

2 ـ أن أحوال الآخرة لا تقاس بأحوال الدنيا فليس العذاب أو النعيم في القبر المحسوس في الدنيا .... )) أهـ (( من صحيفة 58 )) .

قال الإمام الحافظ أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ـ رحمه الله ـ في شرحه على صحيح الإمام أمير المؤمنين في الحديث البخاري ـ رحمه الله ـ ما نصه :

(( ...( باب ما جاء في عذاب القبر ) لم يتعرض المصنف في الترجمة لكون عذاب القبر يقع على الروح فقط أو عليها وعلى الجسد ، وفيه خلاف شهير عند المتكلمين ، وكأنه تركه ؛ لأن الأدلة التي يرضاها ليست قاطعة في أحد الأمرين فلم يتقلد الحكم في ذلك واكتفى بإثبات وجوده ، خلافاً لمن نفاه مطلقاً من الخوارج وبعض المعتزلة كضرار بن عمرو وبشر المريسى ومن وافقهما ، وخالفهم في ذلك أكثر المعتزلة وجميع أهل السنة وغيرهم وأكثروا من الاحتجاج له .

وذهب بعض المعتزلة كالجياني إلى أنه يقع على الكفار دون المؤمنين ، وبعض الأحاديث الآتية ترد عليهم أيضاً .

قوله : ( وقوله تعالى ) بالجر عطفاً على عذاب القبر ، أي ما ورد في تفسير الآيات المذكورة . وكأن المصنف قدم ذكر هذه الآيات لينبه على ثبوت ذكره في القرآن ، خلافاً لمن رده وزعم أنه لم يرد ذكره إلا من أخبار الآحاد .... )) أهـ ((صحيفة 380 من الفتح المجلد الرابع طبعة الشيخ محمد بن راشد المكتوم ـ حفظه الله ـ))

ثم قال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ ما نصه :

(( ... قال القرطبي : الجمهور على أن العرض ( يقصد العرض المقصود في قوله تعالى : { النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب }. )

يكون في البرزخ ، وهو حجة في تثبيت عذاب القبر ... )) أهـ ((نفس المصدر السابق ، صحيفة 381 )) .

وقال الإمام ابن حزم الأندلسي الظاهري ، في كتابه (( المحلى بالآثار )) ، ( الجزاء الأول ، صحيفة 35 ) ما نصه :

(( ... وان البعث حق ؛ وهو وقت ينقضي فيه بقاء الخلق في الدنيا فيموت كل من فيها ، ثم يحيي الموتى ؛ يحيي عظامهم التي في القبور وهي رميم ويعيد الأجسام كما كانت ويرد إليها الأرواح كما كانت ؛ ويجمع الأولين و الآخرين ... )) أهـ

ثم قال الإمام ابن حزم في نفس الكتاب ، ص 41 :

(( ... وأن عذاب القبر حق ومساءلة الأرواح بعد الموت حق ... )) أهـ

وقال الشيخ أحمد بن حجر آل بوطامي البنعلي السلفي الشافعي ـ رحمه الله ـ في كتبه (( العقائد السلفية بأدلتها النقلية و العقلية )) الجزء الثاني ، ما نصه :

(( ... ومما يجب الإيمان به : سؤال الملكين منكر ونكير للميت بعد الدفن ، وقد ورد ذلك في عدة أحاديث يبلغ مجموعها مبلغ التواتر المعنوي ، منها في الصحيحين من حديث أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن العبد إذا وضع في قبره ، وتولى عنه أصحابه ، إنه ليسمع قرع نعالهم ، أتاه ملكان فيقعدانه فيقولان : ما كنت تقول في هذا الرجل لمحمد صلى الله عليه وسلم ؟ ، فأما المؤمن فيقول : أشهد أنه عبد الله ورسوله ، فيقول : انظر إلى مقعدك من النار ، فقد أبدلك الله مقعداً من الجنة ، فيراهما جميعاً يعني المقعدين ، وأما المنافق و الكافر فيقال له : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ ، فيقول : لا أدري ، كنت أقول ما يقول الناس ، فيقال لا دريت و لا تليت ، فيضرب بمطرقة من حديد ضربة ، فيصيح صيحة يسمعه من يليه من غير الثقلين )) .

واستنبط العلماء من قوله تعالى : { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة } مستدلين بما أخرجه الشيخان من حديث البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه وسلم : أن هذه الآية نزلت في عذاب القبر .

وزاد مسلم : يقال له من ربك ؟ ، فيقول : ربي الله ونبيي محمد ، فذلك قوله { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت } ، وسميا بمنكر و نكير ، لأن خلقهما لا يشبه خلق الآدميين ولا خلق الملائكة ولا خلق البهائم ولا خلق الهوام ، بل هما خلق بديع ليس في خلقهما إنس للناظرين ... ))

إلى أن قال ـ رحمه الله ـ :

(( ... وحياته في القبر حياة برزخية ليست كحياتنا ، بل أمر متوسط ، كتوسط النوم بين الموت و الحياة ، و يرد إليه من الحواس و العقل ما يتوقف عليه فهم الخطاب و يتأتى معه رد الجواب ، ويستثنى من هذا السؤال الأنبياء و الملائكة و الشهداء و الأطفال ، ولا يستثنى الجن لأنهم يسألون و مكلفون في الجملة .

ومما يجب الإيمان به عذاب القبر :

أجمع عليه علماؤنا ، مؤيدين قولهم بآيات من القرآن ، وبأحاديث عديدة .

من القرآن : { ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت و الملائكة باسطوا أيديهم ، أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تعملون } الأنعام : 93 .

وهذا الخطاب عند الموت ، وأخبرت الملائكة وهم الغاية في الصدق و الصلاح ، بأن اليوم يجزون عذاب الهون ، ولو تأخر إلى انقضاء الدنيا لما صح ما قالوا ، فدل على أن هذا العذاب واقع في البرزخ .

وقال تعالى : {وحاق بآل فرعون سوء العذاب . النار يُعرضون عليها غُدُوّاً وعشيّاً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب } غافر : 45 ، فذكر عذاب الدارين ، عذاب البرزخ ، وهو في قوله : { غُدُوّاً وعشيّاً } .

و العذاب الأكبر في جهنم ، وهو المذكور في قوله تعالى : { ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب }، و قال الله تعالى : { وإن للذين ظلموا عذاباً دون ذلك } الطور : 47 ، بعد قوله تعالى : { فذرهم حتى يلاقوا يومهم الذي فيه يصعقون } الطور : 45 ، وهذا يحتمل أن يراد بهذا العذاب القتل في الدنيا ، لكن دلالة الآية على عذاب البرزخ أظهر ، لأن كثيراً من أولئك المشركين المعاندين المعنيين بقوله تعالى : { فذرهم حتى يلاقوا } أي ماتوا ولم يعذبوا في الدنيا بالقتل ، أو تقول الآية : نعم القتل وعذاب البرزخ ، وكلاهما دون الآخرة .... )) أهـ من ص 479 إلى 481 .

ولقد جاء في (( شرح العقيدة الطحاوية )) ، للعلامة ابن أبي العز الحنفي ـ رحمه الله ـ ما نصه :

(( ... وقد تواترت الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في ثبوت عذاب القبر ونعيمه لمن كان له أهلاً ، و سؤال الملكين ، فيجب اعتقاد ثبوت ذلك و الإيمان به ، ولا تتكلم في كيفيته ، إذ ليس للعقل وقوف على كيفيته ، لكونه لا عهد له به في هذا الدار ، و الشرع لا يأتي بما تُحيله العقول ، ولكنه قد يأتي بما تُحارُ فيه العقول .

فإن عود الروح إلى الجسد ليس على الوجه المعهود في الدنيا ، بل تعاد الروح إليه إعادة غير الاعادة المألوفة في الدنيا .

فالروح لها بالبدن خمسة أنواع من التعلق ، متغايرة الأحكام :

أحدها : تعلقها به في بطن الأم جنيناً .

الثاني : تعلقها به بعد خروجه إلى وجه الأرض .

الثالث : تعلقها به في حالة النوم ، فلها به تعلق من وجه ، و مفارقة من وجه .

الرابع : تعلقها به في البرزخ ، فإنها و إن فارقته و تجردت عنه فإنها لم تفارقه فراقاً كلياً بحيث لا يبقى لها إليه التفات البتة ، فإنه ورد ردها إليه وقت سلام المسلم ، و ورد أنه يسمع خفق نعالهم حين يولون عنه . وهذا الرد إعادة خاصة لا يوجب حياة البدن قبل يوم القيامة .

الخامس : تعلقها به يوم بعث الأجساد ، وهو أكمل أنواع تعلقها البدن ، ولا نسبة لما قبله من أنواع التعلق إليه إذ هو تعلق لا يقبل البدن ُ معه موتاً ولا فساداً ، فالنوم أخو الموت .

فتأمل هذا يُزح عنك إشكالات كثيرة ... ))أهـ

هذا هو مختصر الرد على الدكتور الترابي .

منقول من سحاب الخير
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:19 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [11]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
الترابي على الدرب " سيد قطب " !!!

تابع لتطورات أزمة الحكم في السودان وتداعياتها الأخيرة المتمثلة في إحباط حكومة الخرطوم محاولة انقلابية يوم الجمعة الماضي المتهم الرئيسي فيها حزب الترابي " المؤتمر الشعبي " .

لا بد أن يلحظ ثمة تقارب كبير بين أزمة الإخوان المسلمين في مصر خلال خمسينيات وستينيات القرن الماضي في أيام عبد الناصر وبين جماعة الترابي المنشقين عن حكومة الخرطوم منذ عام 2000 ، والفاصل بين مسرحي الأحداث قرابة نصف قرن من الزمان .

وباتهام الترابي بالتخطيط للإطاحة بنظام البشير بالقوة ومن ثم التلميح بإعدامه تضيق حلقات التقارب بين محنة التنظيمين لتصل إلى دائرة الزعامة الروحية التي يمثلها كل من سيد قطب وحسن الترابي .

ووجه الشبه بين " الترابي وسيد قطب " هو انهما تلقيا تعليمهما العالي في الغرب حيث أوفدت وزارة المعارف المصرية المعلم قطب إلى أميركا في عام 1948م للاطلاع على مناهج التعليم الأميركية .

فيما درس الترابي في فرنسا ونال درجة الدكتوراه في القانون من جامعة " السربون "

وللترابي وسيد قطب .. .. كتب وآراء مثيرة للجدل .. ..

سيد قطب الأب الروحي للجماعات المتطرفة التي ما تزال تتغذى بكتابيه

" معالم في الطريق " و " العدالة الاجتماعية في الإسلام "

وذلك بشهادة ايمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في مذكراته التي عرفت باســــم " الوصية الاخيرة " ونشرتها إحدى الصحف العربية واسعة الانتشار مؤخرا .

وقد تبنى قطب في كتابه الأول منهج تكفير المجتمعات ، وخالفه في ذلك فقهاء الأمة .

وفي كتابه " العدالة الاجتماعية في الإسلام " أشاد قطب بالثوار الذين خرجوا على عثمان بن عفان الخليفة الراشد رضي الله عنه ، ووصف ثورتهم بأنها " فورة من روح الإسلام "

كما وصف عهد عثمان بن عفان بأنه ( فجوة بين خلافة الشيخين وبين خلافة علي ) فضلا عما أورده في كتابه " كتب وشخصيات " والذي تطاول خلاله باللفظ على معاوية بن أبى سفيان وعمرو بن العاص ـ " رضي الله عنهما " ـ .

وفي المقابل نشر الترابي عدة كتب أثارت جدلا واسعا في العالم الإسلامي أهمها كتاب

" تجديد أصول الفقه " الذي ألفه في ثمانينيات القرن الماضي ورد عليه مجموعة من علماء المسلمين ، ومجموعة كبيرة من السلفيين الذين اعتبروا كتابه يصب في خانة الابتداع وليس التجديد وعلى وجه الخصوص آرائه المتعلقة بإلغاء حد الردة وعدم اعتداده بحديث الذبابة رغم بيانه على إعجاز نبوي مفاده أن أحد جناحي الذبابة يحتوي داء والآخر دواء وفق الأثر " إذا سقطت ذبابة في إناء أحدكم ‚‚ "

كما تبنى الترابي في كتابه الثاني ما يشبه النظرية حول رؤيته للفن الإسلامي وما يجب أن يكون عليه .

ورسالته الأخيرة أيضا لاقت حظا من إثارة الجدل حولها لتضمنها آراء تجديدية .


كتبه جروان
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:28 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [12]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
ما قاله ( الترابـــــــي ) وما لـم يقله !!!
الحلقة الأولى
( التربية ) و ( التدرج ) منهج الربانيين
هذه هي كلماته ــ بنصها ــ تتضح مرارة وندما وحسرة على تجاربه المرة في محيط العمل السياسي ‚ انه الدكتور حسن عبدالله الترابي منظر ( الحركة الاسلامية ) في السودان .
قال في لقاء قناة ( الجزيرة ) معه عبر برنامج ( الشريعة والحياة ) : نتولى الحكومة ونصنع كل شيء !!! وذكر هذا في سياق التأسيس لاستحالة ان تستطيع الحركة التغيير الشامل حتى ولو حكمت الناس بالقوة « أقول له ــ أي لابن لادن ــ انه رغم سهولة تهييج عواطف المسلمين للقتال ضد الكفر والعدو إلا ان القضية الألزم لنا جميعا هي العمل على ترشيد المسلمين وهديهم ! لقاء مع الوطن 16/11/2003 .
وفي لقاء جريدة ( الراية ) القطرية معه عض بنان الندم على انقلاب يونيو 1989 الذي جاء بهم بعد ذلك الى السلطة ‚ فما الذي حدث ؟! هل اقتنع الترابي وسلم لأصول ومنهج أهل السنة التي كان يدعو ( الترابي ) الى تجديدها كما في كتبه وأقواله
( تجديد اصول الفقه الاســـلامي ) !
و( تجديد الفكر الاسلامي ) ‚
( حوار بين الدين والفن ) ؟
وفي معظم كتبه ومحاضراته ومقالاته حيث كان ينادي بتجديد منهج العقيدة والشريعة معا ‚ او ينادي بالاختلاط والغناء وزواج غير المسلم بالمسلمة ‚ بل وينادي بتجديد أصول الحديث التي أصلها السلف الصالح ويسلك أساليب ساخرة بقلمه ويديه للحط من أصول واجماعات ومحكمات وأصول لأهل السنة ما أدى الى تشنيع العلماء عليه فألفوا الكتب وأقاموا المحاضرات للرد عليه .
ومن أبرز هؤلاء الشيخ الدكتور « محمود الطحان » المحاضر في كلية الشريعة في الكويت في كتابه « مفهوم التجديد بين السنة النبوية وبين أدعياء التجديد المعاصرين »
والشيخ الدكتور « الأمين الحاج محمد أحمد » المحاضر في كلية الشريعة ــ الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية ــ سابقا ــ وهو الآن في جامعة افريقيا العالمية
وكذا ردود الدكتور جعفر شيخ ادريس نائب مدير الجامعة الأميركية المفتوحة ــ واشنطن ــ حيث كان الأخير رفيق درب الترابي في سنوات الدراسة الجامعية خاصة المواجهات مع الشيوعيين والحكومات إلا ان وجود الدكتور « جعفر شيخ ادريس » وجلوسه مع الشيخ ابن باز ــ رحمه الله ــ بصّره بكثير من الأمور وأصول المنهج الصحيح فساهم في تبصير كثير من الشباب ‚ إلا ان بعض ا لمقربين من الترابي شغبوا عليه فما أجدى ذلك إذ كانت تتكشف الحقائق يوما بعد يوم لأولي البصائر وذلك في عواقب الأمور وواقع الناس ‚ وكان آخرها اخراج الترابي من البرلمان وإدخاله السجن وانقسام حركة الاتجاه الاسلامي الى فئتين « بعد ان خرجت هي نفسها من حركة ( الاخوان المسلمين ) وشارك الترابي ( النميري ) في الحكم ثم صاروا في المعارضة في منتصف الثمانينيات ثم تسلموا السلطة مع أتباعهم من العسكر في أواخر الثمانينيات » ‚‚ نسأل ثانية « ما الذي حدث ؟ »
إن الذي حدث أن الترابي اكتشف ــ أخيرا ــ أخطاءه ‚ اعترف ببعضها ولم يعترف بالآخر! ومن خلال ما قاله في « الخرطوم » و« الدوحة » يمكن استخلاص هذا الاعتراف صراحة أو ضمنا في لقاءاته : فقد اعترف في لقاء « الجزيرة » معه ان اتخاذ القوة منهجا للدين للتغيير السياسي خطأ ‚ وفي جريدة الوطن اعترافه بضرورة « تنزيل » الأمور الى واقع الناس وارشادهم وهدايتهم ولكن يبدو لي ان هذه الاشارات يقصد بها الواقع السياسي لأنه اكتوى به
أما « المكتوم » الذي لم يعترف به الدكتور الترابي هو الآتي :
1 ــ انعدام « المنهجية » و« الضوابط » التي كان ينبغي ان تحكم حركة الاتجاه الاسلامي إذ كانت أكبر تجمع اسلامي تنظيمي شمل الطلاب والموظفين والمثقفين والعسكر بل كل تكوينات المجتمع ‚ فلو كانت هناك تربية على عقيدة السلف ــ مثلا ــ وعلى منهج أهل السنة ‚ وتدرجا وتزكية ونشرا للعلم واصلاحا للناس وهداية كثير منهم في أوضار البدع والشرك والفسوق وكانت هنا اهداف محددة وتخطيطا شرعيا صحيحا لأثمر ذلك اصلاحا عقديا وتماسكا اجتماعيا وانضباطا اخلاقيا واستقرارا سياسيا لكن للأسف شغل الدكتور الترابي نفسه وانشغل تلاميذه بجمع الناس على اختلاف عقائدهم وأخلاقهم وانماط سلوكهم للفوز بـ « الكراسي » على مستوى « الاتحاد » و« النقابة » و« المجلس » و« الجمعية » فاجتمعوا وتفرقوا كما تفعل الميازيب !!
وفي هذا السياق أذكر بما فعل عمر بن عبدالعزيز الحاكم التقي النقي السلفي إذ سألوه كيف تُصلح وقد فسد الحال ووصل الى ما ترى فقال « أحيي كل يوم سنة وأميت بدعة » وهذا حال العلماء الربانيين والحكام المهتدين إذ يعيشون الاسلام بسلوكهم وقدوتهم وعبادتهم واتباعهم للمنهج الحق ويتدرجون بالناس ويرحمون الخلق « ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون » فوفق الله هذا الحاكم الهمام وسارت بعدله الركبان وأصلح حال الفرد والمجتمع والدولة فمن نصر الله فإن الله لا يخذله « إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم » .
2 ــ انعدام « المنهجية » و« التربية العلمية » في حركة الاتجاه الاسلامي كان من نتائجها الفشل الذريع على المستوى « الاجتماعي » و« السياسي » و« الاقتصادي » و« التخبط » فــي « السياسات » وتدني « الخدمة المدنية » وانتشار حالات « الاختلاس » و« المحسوبية » وتفشي « الجهوية » وانهاء خدمات المخالفين و« الكيد السياسي » ‚‚ الخ وهذه نتيجة طبيعية لأعضاء لم يتعلم كثير منهم على المنهج الصحيح والعلم النافع ‚ وأنا لا أقصد هنا كل فرد ولكن الحكم أغلبي كما يقولون ‚ وإلا فهناك أناس صالحون وأفراد أخيار ــ والله حسيبهم .
3 ــ شخصية الترابي شخصية سياسية وقام تنظيمه على اخراج « كوادر » سياسية تربوا على يديه وتأثروا به ‚ لكن لما كانت السياسة غير الشرعية شيئا « متغير » وليس « ثابتا » كمناهج الدين وثوابته كان من الطبيعي ان يحصل الخلاف إذ ان الرابط ليس وثيقا والشيء الجامع كان ضعيفا « أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار » .
قال الإمام الشاطبي ــ رحمه الله ــ « لأن العقل إذا لم يكن متبعا للشرع لم يبق إلا الهوى والشهوة وانت تعلم ما اتباع الهوى وانه ضلال مبين » .
قال عمر رضي الله عنه « ثلاث يهدمن الدين : زلة العالم ‚ وجدال منافق بالقرآن وأئمة مضلون » ــ الشاطبي ــ .
وقال عمر بن عبدالعزيز ــ رحمه الله ــ «من جعل دينه غرضا للخصومات أكثر التنقل» جامع بيان العلم وفضله 2/93 .
وقال الإمام أحمد ــ رحمه الله ــ « انه لا يفلح صاحب كلام ابدا ولا تكاد ترى احدا نظر في الكلام إلا وفي قلبه دغل » جامع بيان العلم وفضله ــ 2/95 .
4 ــ إذا تدبرت فيما قاله .. عباسي مدني زعيم الجبهة الاسلامية في الجزائر في لقاء الوطن واعترافه بتسرعهم في انشاء الجبهة الاسلامية للانقاذ
وما قاله ... الدكتور محمد قطب عن جهل كثير من قادة الحركة الاسلامية
وما قاله الترابي عن ضرورة ان « نستغفر الله ونخرّ له سجدا » ونعترف بأخطائنا يتبين لنا أهمية ما قاله وأصله علماء السلف السابقون واللاحقون من ضرورة تعليم الناس والمجتمع العقيدة الصحيحة وتربية الناس على الاسلام الصحيح عقيدة وعملا في جميع النواحي مع التدرج في الاصلاح السياسي والتخلق بأخلاق ومنهج أهل السنة في التعامل مع الحكام والاخلاص والتفاني في تبليغ الإسلام وتبصير الناس به‚ إذا انصلح المجتمع خرج منه الحاكم الصالح ‚ أما ان نثب على السلطة ونسوق الناس بالشعارات والمظاهرات ولا نعرفهم برب الأرض والسماوات او نعلمهم الشرع الحكيم فأنى ننجح وكيف نفلح « وأتوا البيوت من أبوابها » البقرة : 189 .
5 ــ ما لم يقله الترابي عن أسباب الفشل في « الحركة السلامية في السودان » غياب حركة الدعوة بمفهومها الصحيح ‚ فالمعروف ان في السودان مخالفات كثيرة للمنهج الصحيح للاسلام كالأحزاب العلمانية التي تمارس علمانيتها والجماعات الصوفية التي تنشر المخالفات العظيمة لأصول الاسلام كالطواف حول القبور والذبح والدعاء لغير الله والغلو في الصالحين والعبادات البدعية والجهل بالدين وانتشار الذنوب كبارها وصغارها .
فكان موقف الترابي وحركته عموما موقفا سلبيا إذ كيف يصلحهم وهو يريد أصلا ان يجمعهم لهدف « السياسة » وانى له ان يهديهم للعقيدة الصحيحة وهو يرى في العقيدة والمنهج الحق قصور ا وتقصيرا !
لذلك نجد الترابي يساهم في هذه المخالفات فقد ساهم في افتتاح قبة ومجمع طائفة « البرهانية » المنحرفة عقديا التي أفتى الصوفية أنفسهم بضلالها ‚ فإذا كان يفعل ذلك تجاه غلاة التصوف فماذا يفعل تجاه الجماعات الصوفية الأخرى ؟! .
6 ــ ما لم يعترف به الترابي هو الخطأ الذي تقع فيه كثير من جماعات الحركة الاسلامية وهو اشغال أنفسهم بالمواجهات مع الحكام كما حصل في سوريا ومصر والجزائر ولا يخفى على الجميع ‚ ما حدث لكثير من هؤلاء الشباب المتحمسين من تنكيل وتعذيب وقتل وانتقام الحكام الظلمة من اقاربهم بهتك الأعراض أو السجن او القتل ‚ ‚الخ ولو انهم كفوا ايديهم وربوا هؤلاء الفتية على منهج أهل السنة والعلم النافع وسبيل السلف والدعوة الى ذلك : لنصرهم الله ولو بعد حين ‚ والمتدبر لما حصل لأهل الكهف في التوفيق والتأييد والحفظ من الأعداء يدرك ذلك « انهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى وربطنا على قلوبهم إذ قاموا فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعو من دونه إلها لقد قلنا إذن شططا » الكهف .
ان ما قاله « الترابي » وما لم يقله وما حصل للحركة الاسلامية من فشل ذريع على جميع المستويات لحريّ ان يدفع الدعاة والمصلحين ان يسلكوا المنهج السليم للدعوة والتربية والسياسة وهو منهج السلف الصالحين الذي لا ينصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها كما قال إمام دار الهجرة مالك ابن أنس يرحمه الله

الحلقة الثانية
كلُّ خير في اتباع مَنْ سلف
في هذه المقالة الثانية والأخيرة لتصحيح المسار الاسلامي في الحركة الاسلامية في السودان يجدر بنا ان نطرح سؤالا مهما : هل من علاقة بين فشل الدكتور الترابي على المستوى السياسي العملي وبين المنطلقات الفكرية ومنابعه التي يستقي منها ؟
الاجابة : نعم ‚ والدليل على ذلك أن الرجل كان يمســــــك بكل الخيوط المحركة في الدولة و« يتدخل » في كل شاردة وواردة تتعلق بالأمور المهمة سياسيا وتنفيذيا وتنظيميا ودبلوماسيا !! حتى وصف بالاستبداد وها هو ذا يشتكي من « دكتاتورية » العســـــــكر و« تسلطهم » !
فالفشل في كل هذه الجوانب له أصل وسبب ‚ ولما كان يهمني في هذا المقام منحى « الترابي » الفكري والمنهجي ‚ فسأبرز بعض أقواله وأحاول عرضها على ضوء المنهج العلمي الاسلامي القائم على الكتاب والسنة على منهج السلف مع عرض مكثف لأقوال بعض العلماء خاصة ممن تصدوا بقوة لمثل هذه الأقوال التي سبقوا اليها الترابي ومن أشهر هؤلاء شيخ الاسلام ابن تيمية وهو يمثل علما من أعلام أهل السنة والجماعة رحمهم الله أجمعين إذ رد عليهم وبين مخالفتهم للحق .
أولا : أرى ان من أكبر أسباب فشل حركة « الترابي » على الصعيد المنهجي والتأصيلي هو تقديم الدكتور للعقل على الشرع وانتهاج مسالك أهل الأهواء والكلام في التهجم على أصول أهل السنة ومناهج السلف ‚ يقول د ‚ الترابي « أما المصدر الذي يتعين علينا ان نعيد إليه اعتباره كأصل له مكانته فهو العقل » ‚‚ من كتابه « تجديد الفكر الاسلامي » ولا يخفى على فطنة القارىء اللبيب انه يقصد اعتبار العقل كأصل من أصول التشريع !
ومعلوم ان طرق الأحكام التي اجمع عليها المسلمون هي : الكتاب والسنة والاجماع والقياس والاستصحاب والمصالح المرسلة ‚ لكن الرجل ــ هداه الله ــ يتبع الفرق الضالة كالمعتزلة حذو القُذَّة بالقُذّة التي ردت نصوص الكتاب والسنة لأنها في زعمهم تمجُّها العقول ! وقد عميت أبصارهم عن حقيقة مركزية وهي ان العقل ــ رغم مكانته ــ فهو بالنسبة للشرع كالعين مع ضوء الشمس لا ترى إلا إذا وقع عليها الضوء .
يقول ابن تيمية رحمه الله في رسالة « العبودية » ( وأصل ضلال من ضلّ هو تقديم قياسه على النص المنزل من عند الله ‚ واختياره الهوى على اتباع أمر الله )
ويقول رحمه الله « من خرج عن القانون النبوي الشرعي المحمدي الذي دل عليه الكتاب والسنة احتاج ان يضع قانونا آخر متناقضا يرده العقل والدين » .
لكن الدكتور الترابي في كل كتبه تقريبا يبدي ويعيد ويكرر بأسلوب لا روح فيه أهمية « التجديد للأصول القديمة » ويصف علوم السلف بـ « الأنابيش » !
وينادي بكل جراءة بتغيير اصول الحديث التي أصلها علماء الحديث والسنة والتي هي مفخرة المسلمين على مر الدهور : علما ومنهجية ودقة وحرصا .
استمع للدكتور الترابي وهو يخاطب اتباعه في محاضرة سمعتها عبر الشريط « إذا رأينا ان نأخذ من كل الصحابة أو لا نأخذ قد نأتي نعمل تنقيح جديد ‚ نقول : إذا روى الصحابي حديثا عنده فيه مصلحة !! نتحفظ عليه ونعمل روايته درجة ضعيفة جدا وإذا روى حديثا ليس له فيه مصلحة نأخذ حديثه بقوة أكثر ويمكن تصنيف الصحابة مستويات معينة في صدق الرواية » !
فالترابي هنا يجازف مجازفات خطيرة من أخطرها الطعن في الصحابة وانهم يروون احاديث لهم فيها مصلحة كرواية عن زرع او مال ــ عياذا بالله ــ وفي نفس الشريط وضع من شأن أمير الحديث البخاري وطعن في كون ان الصحابة كلهم عدول رحمهم الله .
تعالوا بنا ــ غير مأمورين ــ نعرض هذه الفرية على منهاج السلف الصالح فنجد الاجابة عند علم من اعلامهم وهو ابن تيمية ‚ يقول رحمه الله : وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ــ ولله الحمد ــ من أصدق الناس حديثا عنه ‚ لا يُعرف منهم من تعمد عليه كذبا ‚ مع انه يقع من أحدهم من الهنّات ما يقع ولهم ذنوب وليسوا معصومين ‚ ومع هذا فقد جرّب اصحاب النقد والامتحان احاديثهم واعتبروها بما تُعتبر به الأحاديث فلم يوجد عن أحد منهم تعمد كذبة ‚ بخلاف من بعدهم ‚ فإنهم لا يساويهم ولا يقاربهم أحد رضي الله عنهم ‚ ولهذا كان الصحابة كلهم ثقات باتفاق أهل العلم بالحديث حفظا من الله لهذا الدين ‚ وقد كان ( التابعون ) بالمدينة ومكة والشام والبصرة لا يكاد يُعرف فيهم كذاب لكن الغلط لم يسلم منه بشر .
ولقد انتظمت مسألة تقديم العقل على الشرع كل مباحث الترابي المتعلقة بالتفسير والفقه والأصول وغيرها لذلك تجد فتاوى غريبة مخالفات عجيبة لأصول وأحكام الشريعة
فأنكر حد الرجم كما نقل عنه الدكتور محمود الطحان في رده عليه في كتابه « مفهوم التجديد بين السنة النبوية وأدعياء التجديد »
وجوز الردة للمسلم وان يطعن الكفار في دين المسلمين ‚ يقول الدكتور الترابي « وأود ان أقول : انه في اطار الدولة الواحدة والعهد الواحد يجوز للمسلم ــ كما يجوز للمسيحي ــ ان يُبدل دينه » ! معارضا قول المعصوم الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم ( من بدل دينه فاقتلوه )
ويقول الترابي في لقاء مع مجلة « قضايا دولية » عندما سأله الصحفي عن أبرز المشاكل والعقبات التي واجهت الحركة الاسلامية في السودان وهي تنتقل من طور الدعوة الى الدولة وان يضرب لهم أمثلة لهذه العقبات قال ( مثال ذلك النظام السياسي فالحركة كان لها تجربة في الشورى المطلقة داخل صفها وكيف تزكي الناس للقيادة وكيف نولي هذا ولا نولي ذاك ‚ وكيف نعالج الخصومات التي تقع أحيانا من أهواء شخصية ‚ ولكن هذه التجربة لا تجدي إلا قليلا جدا أمام تجربة تزحف نحو السودان كله بانحطاطه الفكري والديني وتنوعه وقضاياه الاقتصادية والسياسية والخارجية ‚‚ ولما كان الفقه الاسلامي تعطل منذ الخلافة الراشدة تماما ولا يكاد يكون فيه شيء حول إدارة الانتخابات وكيف نجمع الناس وكيف نلتزم باجراءات الشورى وكيف نطمئن للشورى وكيف نقوم بتربية الناس حتى لا تأخذهم هوية الســــلطة ولا هوية المعارضة في الصراع ‚‚ ) مجلة « قضايا دولية » ص 58 .
فانظر كيف حكم هذا الدكتور القانوني ــ جورا ــ على الفقه الاسلامي ووصفه بانه معطل !
ولنا ان نسأل الترابي هل قصر الفقه الاسلامي ان يعرض للنوازل الفقهية التي تظهر للمسلمين فلا يجدوا لها حلا ولا تأصيل ا؟ ولو انه اطلع على مباحث علماء المجمعات الفقهية المتعلقة بالنوازل الجديدة او السابقة لبلغت العشرات كأطفال الأنابيب وبطاقات « الماستر كارد » والموقف من مسألة « العولمة » و« الانغماس في العدو » و« المسابقات التجارية » و« أحكام الشركات القابضة » و« عقد المناولة » ‚‚ الخ ‚ أيعجز الفقه الاسلامي ان يحكم في أمور الشورى وإدارة الانتخابات ؟!!
صحيح قد يعجز الدكتور الترابي ان يجد حلولا لهذه الأمور لأن الأصول والأحكام التي يستنبط منها العلماء يريد الترابي تجديدها او يزعم ان أصلها من « الفكر الروماني ! » لكن أهل العلم الذين هم أهله هم الذين يحكمون في هذه الأمور‚ فاتهام الفقه بالعجز دليل على عدم احاطة به ‚ قال تعالى « بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله » يونس : 39 .
يقول ابن تيمية في كتابه « الفرقان بين الحق والباطل » : فعلى كل مؤمن ان لا يتكلم في شيء من الدين إلا تبعا لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يتقدم بين يديه بل ينظر ما قال فيكون قوله تبعا لقوله ‚ وعمله تبعا لأمره ‚ فهكذا كان الصحابة ومن سلك سبيلهم من التابعين لهم بإحسان وأئمة المسلمين ‚ فلهذا لم يكن فيهم من يعارض النصوص بمعقوله ‚ ولا يؤسس دينا غير ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم وإذا أراد معرفة شيء من الدين والكلام فيه نظر ما قاله الله والرسول ‚ فمنه يتعلم وبه يتكلم ‚ وفيه ينظر ويتفكر ‚ وبه يستدل ‚ فهذا أصل أهل السنة وهذا هو الفرقان بين أهل الإيمان والسنة وأهل النفاق والبدعة فإنهم يخالفون هذا الأصل كل المخالفة .
ولما كان منهج الدكتور الترابي في فهم القرآن والسنة والاستنباط فهما قائما على « العقليات » لا « الأصول » أي أصول الفقه والحديث والفقه الاسلامي الذي يصفه بالقديم فإنك تجده يتخبط في « السمعيات » و« الفقهيات » فهو يُفتي بأن « الفنان » ربما يدخل الجنة وهو ينقرش بعوده !!
ويقول في أمر الفن والغناء « ‚‚ وقد يكون باب الجنة الذي يدخلون به هو باب الفنانين في الجنة » ــ نعوذ بالله من الخذلان .
وقد استمعت له قرابة الساعة في لقاء معه في رمضان 1424هـ في برنــــــامج فضائية « الجزيرة » فلا تسمع إلا تنظيرات عقلية فجة وسفسطات لا قيمة لها ولم يتورع ان يتكلم فيمن فهموا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الأئمة في قريش ) ‚ يضحك منهم وفي نفس البرنامج يزعم انه قرأ كل الكتب الموجودة !
ويفتخر بتجرده من التراث ! ويقول في لقاء مجلة « قضايا دولية » معه « إنني كنت أكثر الناس دعوة للخروج من مذهب مالك الذي عليه أهل البلاد ‚‚‚ » ونحن لا نريد من الترابي أن يتمذهب لكن لا نريد ولا نتمنى له ان يتجرد من « تراث » السلف وعلومهم وان يأخذ من هؤلاء الأئمة الأربعة وغيرهم ما يوافق الحق ‚ لكن ان يسير بغير ضوابط ولا أصول ولا سلف فهذا والله
يقول ابن تيمية رحمه الله في كتابه « الرد على البكري » : وليحذر العبد مسالك أهل الظلم والجهل الذين يسلكون مسالك العلماء تسمع من أحدهم جعجعة ولا ترى طحنا فترى أحدهم أنه في أعلى الدرجات وإنما هو يعلم ظاهرا من الحياة الدنيا‚ ولم يُحسم حول العلم الموروث عن سيِّد ولد آدم عليه السلام ‚‚ »
ويقول رحمه الله « والله تعالى أخبر أنه ينصر رسله في الحياة الدنيا وفي الآخرة ‚ والله سبحانه يجزي الإنسان من جنس عمله‚ فالجزاء من جنس العمل فمن خالف الرسل عوقب بمثل ذنبه ‚ وأرى عباده ذلك عيانا ‚ وإذا ظهرت البدع التي تخالف الرسل انتقم الله ممن خالف الرسل وانتصر لرسله » .
فعلينا كطلبة علم ودعاة ان نراجع سيرنا في الدعوة ومناهجنا وأساليبنا وهل هي على منهج السلف ؟ وعلى أصولهم في الفهم والاستنباط ؟ وهل تأسينا بهم في أعمالهم وعباداتهم وسلكنا سبيل المؤمنين بهم في أعمالهم وعباداتهم وسلكنا سبيل المؤمنين أم أننا اعرضنا عنهم بل سخرنا منهم ومن علومهم وأصولهم فهل نجزى إلا الفشل والهوان والتنازع « ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا » النساء : 115 .
يقول ابن تيمية في فتاواه « وبنو آدم فيما جحدوه ونفوه بغير علم أكثر من ضلالهم فيما صدقوا به وأثبتوه ‚ قال تعالى « بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله » وهذا لأن الغالب على الآدميين صحة الحس والعقل فإذا اثبتوا شيئا وصدقوا به كان حقا بخلاف ما نفوه فإن غالبهم او كثيرا منهم ينفون ما لا يعلمون ويكذبون بما لم يحيطوا بعلمه ويتفرع على هذا الأصل الباطل : الجهل بالإلهيات وبما جاء به الرسول والجهل بالأمور الكلية المحيطة بالمجودات وبهذا ضل زنادقة الفلاسفة وغيرهم كما أنكروا الجن والملائكة وأمور الغيب إذ لم تدخل تحت علومهم القاصرة فجحدوها وكذبوا بما لم يحيطوا بعلمه وجاءتهم الرسل بالبينات والبراهين ففرحوا بما عندهم من العلم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون ‚ والله الهادي الى صراط مستقيم .
ـــــــــــــ
بقلم الكاتب / عماد موسى محمد ، جريدة الوطن القطرية .. .. ..
الحلقة الأولى بتاريخ 24 / 11 / 2003
والحلقة الثانية يوم الاثنين 7 / شوال / 1424 هـ ـ 1 / 12 / 2003 م

كتبه جروان
....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 11:53 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [13]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه

 

خرج ( الترابي ) من السجن يتحدث عن الإصلاح ...
والصليبي " قرنق " صار نائباً لدولة السودان الإسلامية !!!

أطلقت الحكومة السودانية يوم الخميس 24 / 5 / 1426 هـ ـ 30 / 6 / 2005 م ، سراح حسن عبد الله الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي السوداني ، بعد أن أمضى 15 شهرا في السجن .

ــــــــــ

خرج من سجنه ببسمته المعروفة ، وأسنانه البيضاء ، يلوِّح لجمهور اعتاد التصديق والتصفيق !!!

وتناسى هذا الجمهور الأحمق الجاهل من الأتباع والمريدين أن الترابي وعصابته ضحكوا على الشعب السوداني طيلة 10 أعوام على أساس أنهم إسلاميون ثابتون على المبادئ !!!! .

وتناسوا أن الترابي وعصابته أذاقوا الشعب السوداني الأمرين من العذاب والهوان والكبت . !!!!

وتناسوا أن الترابي وعصابته ، هم أنفسهم الذين أعلنوا الجهاد ـ زعموا ـ بقوات الدفاع الشعبي وأصبحت فيما بعد هذه القوات تعمل بالتجارة بدلاً من الجهاد المزعوم .

وتناسوا أن الترابي وعصابته تنازلوا عن كل الثوابت فهم طلاب سلطه ومال وجاه ، وليسوا أصحاب مبادئ وقيم وأخلاق .

وتناسوا قتلى الحرب من أبناء الإسلام منذ نشوب الحرب " بين متمردو السودان أو قل الحركة الشعبية لتحرير السودان أو قل متمردو الجنوب " ، بقيادة الصليبي جون قرنق ، وبين حكومة الخرطوم عام 1983.

وتناسوا كلفة الحرب لدولة مفلسة تمد يدها لآخر قرش في جيب مواطن مفلس !!! .........

وتناسوا عقد مذكرة تفاهم بين الترابي والصليبي جون قرنق !!! .......

القاهرة ـ الخرطوم ـ وكالات الانباء العربية ، 27/11/1421هـ ـ 21/2/2001م

وقع متمردو السودان أو قل الحركة الشعبية لتحرير السودان أو قل متمردو الجنوب ، بقيادة الصليبي جون قرنق ، وحزب المؤتمر الوطني الشعبي بزعامة الدكتور حسن الترابي ، مذكرة تفاهم تنص على القيام " بمقاومة سلمية " مشتركة ضد النظام السوداني ، كما جاء في بيان وصلت نسخة منه إلى مكتب وكالة فرانس برس في القاهرة الثلاثاء 26/11/1421هـ ـ 20/2 / 2001

وجاء في البيان أن وفدين من الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق والمؤتمر الوطني الشعبي بزعامة الترابي ، عقدا اجتماعات في جنيف بين 17 و 19 فبراير / 2001م حيث وقعا " مذكرة تفاهم " بهدف التوصل إلى تسوية تاريخية وحل سلمي شامل للمشاكل .

وجاء في المذكرة التي وقعها المسؤولان من الجيش الشعبي ، ياسر عرمان ، وباكان اموم وعن المؤتمر الوطني الشعبي ، عمر إبراهيم الترابي ، والمحبوب عبدالسلام ، أن مثل هذا الحل يتطلب في المقام الأول إنهاء الحرب الأهلية في البلاد ، من خلال التوصل الى اتفاق عادل وديموقراطية فعلية ووحدة طوعية في السودان ، وتنص هذه المذكرة التي تعتبر بمثابة إعلان مبادئ من عشر نقاط على " ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية السلمية لحمل النظام على التخلي عن سياسته المتسلطة .

الخرطوم ـ الصحف السودانية ، الرأي الآخر ، الأيام ـ الصحف العربية ـ 29/11/1421هـ ـ 23/2/2001م

فرضت الشرطة السودانية رقابة مشددة على مقر حزب المؤتمر الوطني الشعبي ، يوم الخميس 28/11/1421هـ ـ 22/2/2001م ، غداة اعتقال زعيمه حسن الترابي ، الذي انتقد بشدة بسبب التفاهم الذي توصل إليه مع أعدائه السابقين من المتمردين الجنوبيين ، واحتلت مسألة توقيف الترابي العناوين الرئيسية في الصحف السودانية .

ووجهت انتقادات عنيفة إلى الترابي حتى من أبرز حلفاء الأمس مثل طلاب حركة الجهاد الإسلامي من جامعة " النيلين " في الخرطوم الذين حملوا السلاح مراراً ضد الجيش الشعبي في الجنوب ، واصدر الطلاب بياناً نشرته صحيفة " الصحافي الدولي " هاجموا فيه الاتفاق واعتبروه ( خيانة وغدر في حق الشعب السوداني ) ، ورأت الحركة في المذكرة اتفاقاً يعتبر حلفاً مع حركة لا مصداقية لها ، تحارب التوحيد ، وتقتل الأخيار ، وتنتهك الأعراض ، وتدنس المساجد .

وفي مقال افتتاحي في صحيفة " أخبار اليوم " ندد الكاتب صادق عبدالله الماجد ، عضو الإخوان المسلمين ، الذين يعتبرون أن الترابي انشق عنهم بالاتفاق مع الجيش الشعبي لتحرير السودان .

الخرطوم ـ وكالات الأنباء العربية ـ 1/12/1421هـ ـ 24/2/2001م

وصفت هيئة علماء السودان الدكتور حسن الترابي بالخروج عن الملة ، وضرورة استتابته حتى يثوب إلى الله وأمر السلطان عما ارتكبه من إثم ، واعتبرت الهيئة ما توصل إليه الترابي مع المتمردين ( فتنة وبغيا وتهديدا للشريعة ووحدة البلاد ) .

الخرطوم ـ جريدة الخليج ـ 2/12/1421هـ ـ 25/2/2001م

وقال علماء سودانيون لـ " الخليج " إن الترابي " منافق وخائن لدماء الشهداء ومهووس يجب محاكمته " .

وقال : زعيم الإخوان المسلمين الشيخ الصادق عبدالله عبدالماجد " أن اتفاق الترابي مع قرنق يعتبر خيانة لدماء الشهداء وهو دعوة صريحة ضد وحدة السودان لتحويله إلى دولة علمانية " متهماً الأيادي الخارجية بالتدخل في الاتفاق ، مشيراً إلى أن ما قام به الترابي يشير إلى " خيانة وخروج على إرادة الشعب السوداني " .

وقال القيادي الإسلامي الدكتور الحبر يوسف الدائم ، أن الذي حدث من الترابي لا يحدث من أي إنسان في قلبه محبة للدين ، لأن من في قلبه ذرة من الدين لا يضع يده في يد المتمرد جون قرنق ، مشيرا إلى أن المذكرة التي وقعت بين الترابي وقرنق خالية من أي ذكر للإسلام والسلام .

كتبه جروان
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

16-12-2012 12:18 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [14]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
السلفيون بينوا ضلال الترابي في الوقت الذي كان يمجده فيه الحركيون

فقد أثارت فتاوى الترابي الأخيرة ردود فعل كثيرة وصدرت فيها مجموعة من البيانات والمقالات والمحاضرات على مستوى السودان والعالم الإسلامي،،،

وللعلم فإن أكثر الموضوعات التي ذكرها هي أمور دعا إليه قديماً وألف فيه كتباً ورسائل مثل (تجديد الفكر الإسلامي) و(تجديد أصول الفقه الإسلامي ) و(المرأة) و(حوار الدين والفن) وغيرها

إلا أن الجديد هذه المرة أنه نقل آراه وأفكاره عبر هذه القنوات التي تفرح بنقل مثل هذه الآراء فكانت سهلة الانتشار،،،

ولابد هنا من وقفة ،،،،،،،،،،، وهي أن السلفيين هم الذين كانوا يحذرون من الترابي وفكره من قديم.

شأنهم في ذلك شأنهم مع غيره من أهل الضلال والانحراف

فقد رد الشيخ العلامة الدكتور / محمد أمان بن علي الجامي رحمه الله على الترابي في محاضرة بعنوان

ما هكذا يا سعد تورد الإبل

بمسجد الأمير متعب بجدة وذلك في عام 1413هـ

وقد فند فيها الشيخ محمد أمان بأسلوبه العلمي الرصين ودقته المعهودة آراء الترابي التجديدية ......... والشريط موجود وأتمنى من الإخوة المشرفين وضع رابط له

وقد انزعج كثير من الحركيين من رد الشيخ محمد أمان وجاءت ردود فعل!!!!!!! وغضبوا وتكلموا ،،، هكذا شأنهم تحزب مقيت وولاء على الفكر البالي والتنظيم المبتدع،،،،

وعندها قام الشيخ الدكتور ناصر السنة / محمد بن هادي المدخلي حفظه الله ،،، بإقامة محاضرة في نفس العام بمدينة جدة أيضاً بعنوان :

البينة على المدعي (في شريطين)
فحيث إن محاضرة الشيخ محمدأمان كانت تتناول جزءاً من فكر هذا المنحرف فقد فصل الشيخ محمد بن هادي أكثر في محاضرته .
وأشار في بداية المحاضرة إلى استنكار الحركيين على الشيخ محمد أمان
وقد رد غيرهما من أهل العلم في السودان وخارجه ولم أكن أريد حصراً بمقالي هذا
حقاً (إذا أدبرت الفتنة علمها كل أحد)!!!

فالآن كثير من الأخوان المسلمين والسروريين في السودان وخارجه يردون على الترابي ،،، وبعضهم لا يخالفه في كثير من ضلاله ولكنها طرقهم ومسالكهم التي لا تخفى على اللبيب...

ألا فليتنبه السلفيون

والله الموفق

...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

11-10-2017 08:56 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [15]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه
الشيخ د طلعت زهران حفظه الله
إمامة المرأة والرد على الضال حسن الترابي الإخواني
https://www.youtube.com/watch?v=BqnFyKvE0Ic
على و لي أمر الترابي أن يستتيبه فإن تاب و إلا قتله
 أو اذهبو به إلي مصحة للأمراض العقلية

‏لقد أقر الرجل بأقوال الكفر؛ فحق أن يُستتاب ثلاثة أيام ثم يُقتل. فإن قيل إن عقله قد ذهب، فلابد أن يدع مصحة للأمراض العقلية؛ ليتولى الأطباء إجراء الكشف على قواه العقلية ويحددون ما يحتاجه من جلسات كهربية أو غيرها من أنواع الدواء.
إن ذلك المخرف قد صرح بأقوال وأفعال تثبت عليه الكفر. وهو، إن لم يكن مجنونا، فقد تحققت فيه شروط تكفير المعيّن، وانتفت عنه موانعه. ويكفي:
1- أنه يزعم أن أبا البشر حواء وليس أدم !.
2- وإباحته للردة ، وعدم إقامة الحد على المرتد
3- وقوله عن سلمان رشدي : " لو كان عندنا في السودان لما حكمنا عليه بالردة
4- وأنه يدعو إلى توحيد الأديان على أساس الملة الإبراهيمية وتحت راية حزب يسميه الحزب الإبراهيمي !
5- زعمه أن اليهود والنصارى ليسوا كفاراً الكفر الإعتقادي !! إنما كفرهم من قبيل الكفر العملي .زعمه أن الصحابة ليسوا عدولاً كلهم.
6 - واستعماله للألفاظ القبيحة مع أنبياء الله عليهم السلام والصحابة الكرام رضي الله عنهم ؛ كقوله إن : " يونس شرد " " وإبراهيم كان " يبحث عن ربه " أو قوله عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم : " الرسول صلى الله عليه وسلم بشر مثلنا يوحى إليه ، ما حيفسر القرآن لهذا اليوم : لأنه لا يعرف هذا اليوم "!
7- إنكاره لعصمة الأنبياء ! وحصره العصمة في عصمتهم من الناس فقط .
8 - إنكاره لجهاد الطلب !
9 - وأنه لا يؤمن بنزول عيسي عليه السلام آخر الزمان !
10 -"قوله عن حديث " إذا وقع الذباب في إناء أحدكم .. " بأنه : " يأخذ فيه برأي الطبيب الكافر ، ولا يأخذ فيه بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم " !
11 - وكقوله عن ابن عباس رضي الله عنهما " ابن عباس زروه ".
12-إباحته للغناء ، وتضليله الشباب بقوله : إن الاشتغال بالغناء والموسيقى عبادة !! ( كما في رسالته : حوار الدين والفن)
13- زعمه أن العقيدة لا ينبغي أن تكون سلفية! ).
** فيا أيها العقلاء المسلمون، أما من مطالبة ونصيحة لمن بيده القدرة والاستطاعة بتنفيذ حد الله في هذا الزنديق، أو القبض عليه وإيداعه المصحة؟؟
قال الحافظ ابن حجر في كتاب فتح الباري بشرح صحيح البخاري، بعد أن أورد الحيث:
(حدثنا ‏ ‏أبو النعمان محمد بن الفضل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حماد بن زيد ‏ ‏عن ‏ ‏أيوب ‏ ‏عن ‏ ‏عكرمة ‏ ‏قال ‏
‏أُتي ‏ ‏علي،‏ ‏رضي الله عنه،‏ ‏بزنادقة فأحرقهم. فبلغ ذلك‏ ‏ابن عباس،‏ ‏رضي الله عنهما،‏ ‏ ‏فقال: "لو كنت أنا لم أحرقهم؛ لنهي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏لا تعذبوا بعذاب الله"، ولقتلتهم؛ لقول رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏"من بدل دينه فاقتلوه".) قال: ‏
وعند الطبراني في الأوسط من طريق سويد بن غفلة " أن عليا بلغه أن قوما ارتدوا عن الإسلام فبعث إليهم فأطعمهم ثم دعاهم إلى الإسلام فأبوا , فحفر حفيرة ثم أتى بهم فضرب أعناقهم ورماهم فيها ثم ألقى عليهم الحطب فأحرقهم ثم قال : صدق الله ورسوله "
وفي رواية: فلما كان اليوم الثالث قال لئن قلتم ذلك لأقتلنكم بأخبث قتلة، فأبوا إلا ذلك. فقال يا قنبر ائتني بفعلة معهم مرروهم فخد لهم أخدودا بين باب المسجد والقصر، وقال : احفروا فأبعدوا في الأرض. وجاء بالحطب فطرحه بالنار في الأخدود وقال : إني طارحكم فيها أو ترجعوا. فأبوا أن يرجعوا فقذف بهم فيها حتى إذا احترقوا قال:
‏ ‏إني إذا رأيت أمرا منكرا ‏أوقدت ناري ودعوت قنبرا ‏
‏وهذا سند حسن.
وقد وقع في حديث معاذ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أرسله إلى اليمن قال له " أيما رجل ارتد عن الإسلام فادعه فإن عاد وإلا فاضرب عنقه , وأيما امرأة ارتدت عن الإسلام فادعها فإن عادت وإلا فاضرب عنقها " وسنده حسن. أهـ
وقد تعرض الشيخ علي الحلبي للترابي في كتابه " العقلانيون أفراخ المعتزلة العصريون"، حيث قال : ويؤكد الترابي في مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس: انه لا ديانة ولا جنس الرئيس يمكن أن تطرحا أي مشكلة، ردا علي سؤال إن كان يمكن للسودان أن يختار رئيسا نصرانيا.
ويقول إذا كان هناك مرشح نصراني نزيه وقادر علي مقاومة التأثير الفاسد للمنصب الحكومي، وكان نزيها ولن يستخدم نفوذه ضد الآخرين، سأنتخبه. ويضيف كما انه لا توجد لدي مشكلة في أن انتخب امرأة .
ويقول الترابي: إن الناس لا يفهمون ما هي الشريعة. إنهم يعتقدون أنها نظام قانوني، لكنها في الحقيقة نمط حياة .
ويقول الترابي في كتابه : " تجديد الفكر الإسلامي " (ص: 26 ) : " أما المصدر الذي يتعين علينا أن نعيد إليه اعتباره كأصل له مكانته فهو العقل ... " !!
ولقد أداه نظره ( العقلاني ) هذا إلى اعتبار الاكتفاء بالكتاب والسنة (وهماً شائعاً ) فتراه يقول في الكتاب نفسه ( ص : 25 ) : " ومن المعوقات : هناك من يقول : بأن عندنا ما يكفينا من الكتاب والسنة وهذا وهم شائع ، إذ لا بد أن ينهض علماء فقهاء ، فنحن بحاجة إلى فقه جديد لهذا الواقع الجديد " !!
ما هو هذا الفقه الجديد ؟!
هل هو خارج عن الكتاب والسنة غير متصل بهما ؟!
أم صادر عنهما منبعث منهما ؟!
إن كان الأول ـ وهو ما يريده ـ فهو مردود مرفوض ! بل هو من أبواب الردة ، ـ نسأل الله العافية .
وإن كان الثاني ـ وهو ما وهمه ـ فهو إبطال لكلامه من أساسه ! بل انظر إلى تلك الباقعة العظيمة التي تقيأها هذا الترابي حيث يقول في محاضرة عنوانها " تحكيم الشريعة " ( مبيحاً ) الردة عن الإسلام : " وأود أن أقول : إنه في إطار الدولة الواحدة ، والعهد الواحد : يجوز للمسلم ـ كما يجوز للنصراني ـ أن يبدل دينه " !! والعياذ بالله تعالى! ولقد أنكر الترابي ـ فيما أنكر بأسلوبه العقلاني الوافد ـ حد الرجم ، كما نقله عنه الدكتور محمود الطحان في كتابه " مفهوم التجديد بين السنة النبوية وأدعياء التجديد المعاصرين " ( ص : 31 ) وكذا صاحب كتاب " الصارم المسلول " ( ص : 12 ) ثم تراه ينتقد ( منهج السلف ) والمنتسبين إليه إعلاء لمنهجه ( العقلاني ) ( التجديدي ) بقوله : " ولكن يتسمي بالسلفية آخرون يرون الدين متمثلاً في تاريخ المتدينين (!) فهم بحسن نية يتعصبون لذلك التاريخ ، وينسون أن مغزاه في وجهته لا في صورته ! ويقلدون السلف (!) لا في مناهجهم (!) وسننهم الأصولية (!) بل في شكل كسبهم المعين (!) ، ويعتبرون بالصحابة والتابعين حرف (!) أقوالهم وأعمالهم ، ويرون الاتباع لا في المضي على المنهج السالك قدماً (!) إلى الله بل في الموقف عند حد الأولين ومبلغهم ... " !!
بل انظر إلى قوله بعد ذلك مباشرة : " والغالب في الذين يرجعون إلى الصور السالفة في تطبيق الشريعة لا إلى مغزى أحكامها أنهم أهل ثقافة صاغها الانغلاق على القديم .. " !! لذلك ... أجاز ـ بانفتاحه على الحديث والجديد ـ الكفر بالردة عن الإسلام ـ كما سبق ـ !! وأنكر حد الرجم !! وجعل حد شارب الخمر " لا يتعدى الجلد بين عشرين وأربعين (!!) ولا يتعدى السجن نحو شهر أو أكثر من ذلك بقليل (!) وغرامة قليلة (!!) ) .
**عجيب فعلا ما يقوله هذا الكائن؛ إذ أن المعروف أن أصحاب رسول الله - صلى الله عليه و سلم - قد اكتفوا بالقرآن والسنة ، وكان كل حسب علمه وفهمه، وصلح أمرهم على ذلك فلما تباعد الزمان احتجنا للفقهاء ليبينوا لنا القرآن والسنة الصحيحة وهدي السلف في فهم الكتاب و السنة، واستقام بنا الحال ، إذ أن المراد في الإقتداء بالسلف الصالح هو العمل بالكتاب والسنة على الوجه الأقرب لفعل رسول الله وما أقر عليه أصحابه ، و هو نوع من التشبه الدال على الحب والإتباع .
أما عن تلك الخرافات حول المطالبة بفقه جديد فلقد تركنا رسول الله على البيضاء ، و أتم الله أمر الدين منذ 1400 عام تقريبا فلا نعرف أن الحلال مثلا قد يتحول في عصرنا إلى حرام ولا الحرام والفواحش تتحول إلى فضل وكرم ، ولا يمكن مثلا أن يصبح في الفقه الجديد الزنا وشرب الخمر من فضائل الأعمال ، والمعروف عندنا معشر العقلاء أن الحلال بين والحرام بين ، وأن علينا اتقاء الشبهات ، والسكوت عما سكت الشرع عنه ، واتباع الرسول - صلى الله عليه و سلم - سواء عرفنا سبب الأمر أو النهي أو لم نعرفه ، فالعاقل هو من سلم نفسه لله ، فالله أعلم بعباده ، و هو بذلك يجعل توكله على من لا حدود لعلمه و قوته ، و بذلك يفوز بدلا من أن يتكل على عقله الذي يؤكد أنه لن يدرك كل ما يدور حوله في الوجود - سواء ضاق و دق هذا الأمر أو اتسع و وضح - فالتوكل على الله ، والعبودية و التسليم له هي السبيل للنجاة في الدنيا و الآخرة


...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

11-10-2017 09:17 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [16]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 7182
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام الأخواني حسن الترابي والردود عليه

وأخيراً قالها دجال السودان " الترابي " " صدق وهو كذوب " ..
وهذه هي حقيقة ( الإخوان ) !!!ـ

الخرطوم : مصطفي سري وإسماعيل آدم .. .. ذو القعدة / 1426 هـ ـ ديسمبر 2005 م

دعا الأمين العام للمؤتمر الشعبي في السودان حسن الترابي .. .. ..

الحركات الإسلامية في العالم العربي .. .. ..

لترك الشعارات القديمة التي رفعتها بأن ( الإســــــلام هو الحل ) .

إلى الدخول في برامج حقيقية في كل هموم الحياة ، مشددا على ضرورة بناء علاقات مميزة مع دول القرن الأفريقي .

وقال الترابي في أول مؤتمر صحافي يعقده ، بعد انتخابه أمينا عاما لحزبه المعارض لحكومة الوحدة الوطنية حديثة التشكيل .. .. ..

أن على الإخوان المسلمين في مصر أن يغيروا من شعارهم القديم بأن الإسلام هو الحل .

واصفا الشعار بأنه مبهم .. .. ..

وأضاف يجب أن تأتي كل الحركات الإسلامية في عالمنا بالبرامج المفصلة في كل هموم الحياة ، وأضاف ( الآن هم موجهون بالأسئلة الصعبة حول العلاقات الدولية وقضايا الديمقراطية ومعاش الناس ) .

وتابع قائلا : ليت الحركات الإسلامية أن تخرج من الشعارات المبهمة إلى أن تقدم مناهج مفصلة .

التعليق :

لقد أثبتت الحقائق أن ما يقوله ( الإخوان ) شيء وما يطبقونه على الواقع شيء آخر

أولاً : أين التنحية واعتزال العمل السياسي .. .. .. رغم إعلان " الترابي " مسبقا انه سيتنحى عن السياسة ويتحول إلى مفكر وداعية ؟!! .

ثانياً : الانتهازية واضحة في تاريخ الإخوان .. .. ..

انهم يتاجرون بالدين والشعارات الدينية لدغدغة المشاعر والعواطف بهدف كسب الأصوات لا أكثر ولا أقل .

وطالما ( الكذب والتزوير ) سمة بارزة في قاموس وتاريخ ( جماعة الإخوان ) فإن النكبات ستزداد وتتفاقم إلى نهاية لا يعلمها إلا الله وحده .

ومن عجائب الانتخابات الأخيرة في مصر ( 2005 ) أن مرشحين من الحزب الحاكم عقدوا تحالفات سرية وعلنية مع مرشحين للإخوان في بعض الدوائر .. ..

فأي مصداقية عند جماعة الإخوان ؟!! .. ..

وهل هناك انتهازية من الإخوان أكثر من هذا ؟!! .

كتبه جروان
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
مجموع طوام الأخواني علي الصلابي والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
5 1418 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام الأخواني حازم أبو إسماعيل والردود عليه رائد علي أبو الكاس
12 2877 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام الأخواني محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
13 12552 أبو عبد الله أحمد بن نبيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 09:12 مساء