حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه

طوام القطبي سفر الحوالي بعض المخالفات على سفر الحوالي موثقة [1] ثناؤه على سيد قطب الجاهل قال سفر الحوالي ( ...سيد قطب ..



18-11-2012 03:27 مساء
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 

طوام القطبي سفر الحوالي
بعض المخالفات على سفر الحوالي موثقة

[1] ثناؤه على سيد قطب الجاهل
قال سفر الحوالي ( ...سيد قطب – رحمه الله- : ما كتب أحدٌ أكثر مما كتب في هذا العصر في بيان حقيقة لا إله إلا الله ... إنظر مئات الصفحات من الظلال تتحدث عن هذا الموضوع ...)
المصدر : شرح سفر للعقيدة الطحاوية" (186/2 الوجه الأول) بتاريخ (17/11/1410) .
وقال أيضاً( .... إلا من سار منها على منهج أهل السنة والجماعة وهم في العصور المتأخرة قليل، بل إن هؤلاء القليل عندما يدعون إلى تصحيح الإيمان وتجلية معانيه ويبينون للأمة الكفر وضروبه وخطره نجدها تقف في وجوههم متهمة إياهم بتكفير المسلمين كما حصل لشيخ الإسلام ابن تيمية وشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب والشهيد سيد قطب – رحمهم الله – وأمثالهم ... ) المصدر : كتابه ( ظاهرة الإرجاء ) المجلد الأول ص82-83 .
[2] تمجيده لـ محمد قطب المنحرف
من المعلوم أن سفراً ممن يكثر الثناء على محمد قطب ، ذلكم الضال المنحرف ، الذي اجتهد في طباعة و نشر كتب سيد قطب ، مع علمه بالمخالفات الصريحة الموجودة فيها ، و لقد نصحه علماء أفذاذ منهم الشيخ الفاضل محمد جميل زينو – رحمه الله – الذي وجّه لمحمد قطب نصيحةً غالية بخصوص كتب أخيه ، لكن الأخير رفض و واصل السير في الطباعة و النشر . و لقد ذكر الشيخ محمد جميل زينو ما دار بينه و بين محمد قطب بخصوص كتب سيد في كتابه القيم ( توجيهات إسلامية لإصلاح الفرد و المجتمع ) .
و قد أشرف محمد قطب على رسالة سفر الحوالي التي نال بها درجة الدكتوراة ، و كانت الرسالة بعنوان ( ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي ) ، و في هذه الرسالة أكثر الحوالي من نقل كلام لـ سيد قطب و رمى الإمام الألباني بالإرجاء . فالله المستعان ، و يكفي طالب الحق أن يعلم أنّ محمد قطب أشعري منحرف ، قال العلامة المحدث الشيخ حماد بن محمد الأنصاري ( إن محمد قطب شقيق سيد قطب أشعري خطير، وقد ألّف لوزارة المعارف السعودية كتاباً في التوحيد وهذا الكتاب كله علم كلام وفلسفة )

المصدر : المجموع،الجزء الثاني ص617.
[3]طعنه في علماء التوحيد و السنة
– و على رأسهم الإمام ابن باز رحمه الله و اللجنة الدائمة للإفتاء –
لأنهم أفتوا بجواز الإستعانة بالكفار الأمريكان في قتال حزب البعث الكفري أيام حرب الخليج الأولى .

المصدر : كتابه ( القدس بين الوعد الحق والوعد المفترى ) ص 90
في قصيدة إليك أبياتاً منها :
يشربون النفط حرا *** في القوارير الصقيلة
والخنازير تغني *** فوق هامات الخليلة
والعدو الصرف هم *** أهل الفدى والبطولة
الأصوليون من يدعون *** بالدعوى الأصيلة
وبنو صهيون منذ الآن *** إخوان الفسيلة
غير مغضوب عليهم ***
عند أصحاب الفضيلة
فاحذفوا ما قيل قدما *** في التفاسير الطويلة
واشطبوا ما قيل عنهم *** بئسما تلك المقولة
عدل التاريخ واحذف *** منه حطين الدخيلة
عدل السيرة واحذف *** ذكر كعب وقبيله
واجعل الكفار حصرا *** في قريش أوبجيلة
كل هذا شرط شامير *** فأوفوا المرء كيله
وبهذا عقد مدربد *** فأعطوا العهد قيله
سورة الأحزاب والحشر *** معانيها ثقيلة
فاطلب التأويل شيخا *** تلق للإسراء حيلة
أو تجاوزها إلى الكهف *** ولا تخشى المثيلة
فالله المستعان!

[4] رميَهُ العلماء بالإرجاء لأنهم قالوا بالتفصيل في مسألة الحكم بغير ما أنزل الله
لقد جعل سفر الحوالي العلماء القائلين بالتفصيل في هذه القضية الخطيرة من غلاة المرجئة ، و إليك أسماء بعض الأكابر الذين قالوا بالتفصيل : ابن باز و الألباني و ابن العثيمين – علماً بأن رأي الشيخ في البداية كان بعدم التفصيل – و صالح اللحيدان و محمد الأمين الشنقيطي و ناصر السعدي و عبد المحسن العباد و ربيع بن هادي المدخلي و أحمد النجمي و مقبل بن هادي ....و القائمة تطول .
يقول سفر ( جاء المرجئة المعاصرون فقالوا إن من كان لا يحكم بكتاب الله وبسنة رسول صلى الله عليه وسلم ولا يقيموا من شريعة الله إلا جزءً قد يقلُّ أو يكثر ، لا يقيمه لأنه من أمر الله وامتثالاً له ,و إيماناً بدينه بل لأنه موافقٌ للهوى ، والمصلحة الذاتية ، ومقرٌ ممن يملك حق القرار والتشريع سواء كان شخص الزعيم ، أو الحزب ، أو المجلس التشريعي فإنه لا يكفر إلا إذا علمنا أنه في قلبه يفضل شرائع البشر على شريعة أحكم الحاكمين ، وما لم نطَّلع على ذلك فكُلُّ أعماله هي على سبيل المعصية حتى وهو يصدِّر القوانين تلو القوانين ..... كُلُّ ذلك معاصٍ لا تخرجه من الإسلام ما لم نطّلع على ما في قلبه فنعلم أنه يفضل شرعاً وحكماً غير شرع الله وحكمه على شرع الله وحكمه أو يصرّح بلسانه أنه يقصد الكفر ويعتقده وأنه مستحلٌ للحكم بغير ما أنزل الله فمرجئة عصرنا أكثر غلواً من جهة أنهم لم يحكموا له بشيءٍ من أحكام الكفر لا ظاهراً ولا باطناً.. )

المصدر: كتابه ( ظاهرة الإرجاء ) المجلد الثاني ص 695 .
[5] رميهُ علماءنا الأكابر بالجهل بالواقع
يقول سفر الحوالي (... لماذا نضع اللوم دائما على جهة معينة؟ وخاصة الذي يشيع في معترك معين, وظروف معينة، تحتم عليه المجاملات وأوضاع صعبة نحن الذين في بحبوحة أن نقول الحق في بيوتنا في مساجدنا. علماؤنا يا إخوان كفاهم، كفاهم لا نبرر لهم كل شيء لا نقول إنهم معصومون! نحن نقول نعم عندهم تقصير في معرفة الواقع، عندهم أشياء نحن نستكملهم فيها ليس من فضلنا عليهم لكن نحن عشنا أحداث هم ما عاشوها بحكم الزمن الذي عاشوا أو بحكم أوضاع أخرى! ومع ذلك أقول المسؤولية الأساس علينا نحن طلبة العلم بالدرجة الأولى! ـو بعض هؤلاء العلماء قد بدأ يسلم الأمر لأنه انتهوا في السن ... )
المصدر : شريط لـ سفر بعنوان ( ففروا إلى الله )
https://www.youtube.com/watch?v=JLCVGH3scTo


[6] تجويزه للفرق الإسلامية
يقول سفر ( يجب أن نأخذ قاعدة ، ميزة الدعوات الإسلامية في العلم كله على ما فيها من تفاوت ، وما بينهما من أخطاء ميزتها أنها تنبع من داخل الأمة ! يعني يدعو إلى الإسلام حتى لو عند بعضهم انحرافات ؛ إما إلى المعتزلة ؛ وإما إلى الخوارج ؛ وإما إلى الرافضة - كما تعلمون - فهو يأخذها من واقع الأمة ومن تاريخها ومن تراثها...)
المصدر : شريط لـ سفر بعنوان ( أسئلة العقيدة الطحاوية )
[7] غمزه أهل السنة لأنهم حذروا من فرقة الإخوان المسلمين و فرقة التبليغ
يقول سفر معلقاً على بيان الإمام ابن باز رحمه الله ( ثم قال – أي ابن باز رحمه الله-: 'ولا نرى مصلحة في مثل هذا العمل إلا للأعداء المتربصين من أهل الكفر والنفاق، أو من أهل البدع والضلال'.
يقول سفر : وصدق والله... فالمصلحة -والله- لهؤلاء وأضرب لكم مثالاً: اتهام منهاج الجماعات الإسلامية بالابتداع، ويقولون: الإخوان والتبليغ ... إلخ، ويتكلمون عنهم كثيراً، فكيف سيكون حال الناس إذا ظنوا أن هؤلاء الدعاة مع هذه المناهج -خاصة بعدما استفادوا من علمهم وأشرطتهم ومحاضراتهم بالآلاف- عندما يقال لهم: إن فلاناً وفلاناً ممن يدعون إلى هذه المناهج، لاشك أن الناس سيتبعونهم؛ لأنهم قد أحبوهم وألفوهم، كما أنهم لا يلقون بالاً للتسميات، فإذا علموا أن فلاناً الذي أحبوه ووثقوا به من الجماعة الفلانية، قالوا: نحن معك، وأنا قد جاءتني رسائل تعبر عن إرادة المساعدة، وحب الخدمة، والاستعداد لذلك.
إن التسميات ليست مذمومة لذاتها، فليس في القرآن ذم لكلمة (إخوان ، تبليغ ) فيقول الناس إذا كان الأمر كذلك وكان القائمون عليها أمثال هؤلاء الرجال، فنحن معهم ومنهم، ولا يهمنا الاسم، وتكون النتيجة عكس ما أراد هؤلاء المصرون.
فإذا كان غرض هؤلاء محاربة الدعاة؛ ويقولون: نحن نحارب أهل البدع، وهؤلاء من أهل البدع، فسيقول الناس: هذه البدع على عيوننا ورءوسنا، وإذا كان أحد من أهل البدع فهو أنتم، وقد يردون بعض الحق الذي يقوله أولئك، وسبب هذا أن الافتراء العظيم يقابله عادةً غلو وتعصب عظيم ... )

المصدر : شريط لـ سفر بعنوان (بيان الشيخ عبد العزيز بن باز ) و هو موجود في موقعه .
[8] جعله القائل بعدم كفر تارك الصلاة من المرجئة
يقول ( ... بل مذهب السلف أن تارك العمل بالكلية كافرٌ ، إذ انعقد إجماع الصحابة عليهم رضوان الله على تكفير تارك الصلاة ، ولم يخالف في ذلك أحد حتى ظهرت المرجئة وتأثر بها بعض أتباع الفقهاء الآخرين دون علمٍ بأن مصدر الشبهة وأساسها هو الإرجاء ... )
المصدر : كتابه ( ظاهرة الإرجاء ) ص 418 .
[9] جعله الإصرار على الذنب استحلالاً له
يقول ( فما بالك بأُمةٍ تلقي كتاب ربها وراءها ظهرياً ، وتعبد الدرهم والدينار ، ولا يخطر على بالها جهادٌ قط ، وتستحلُّ الربا ، والغلول )
المصدر : كتابه ( ظاهرة الإرجاء) المجلد الأول ص 68 .
[10] الدندنة بكفر مرتكب الكبيرة
يقول سفر عن أحد الفنادق في دُبي ( بكل صراحة يقول إن فيها مشروباتٍ التي تسمونها بالمشروبات الرُّوحية ، أنه يقدم الخمور بالإضافة لما فيه من الشاليهات التي ، أيضاً الفديوات ... فهذه دعوةٌ صريحة ٌ إلى الخمور ومملوء الدعوة أيضاً مرفق بذلك الصور التي تثبت أنهم والعياذ بالله رقصٌ مختلط ، وتعرٍ مع شربٍ للخمر نعوذ بالله من هذا الكفر ؛ لأنه استحلَّ ما حرّم الله تبارك وتعالى ، وهو بلا ريبٍ كفرٌ صريح )
المصدر : شرح الطحاوية الشريط (272 - الوجه الثاني ).
[11] الدندنة بعدم تحاكم المملكة لشرع الله تعالى
يقول سفر ( ...لقد ظهر الإلحاد في صحفنا، و فشا المنكر في نوادينا، و دُعيَ إلى الزنا في إذاعتنا وتلفزيوننا، واستبحنا الرِّبا .....وأما التحاكم إلى الشرع تلك الدعوة القديمة ، فالحق أنه لم يبقَ للشريعة عندنا إلا ما يسميه أصحاب الطاغوت الوضعي الأحوال الشخصية ، وبعض الحدود التي غرضها حفظ الأمن .. )
المصدر : كتابه ( وعد كسنجر ) ص138.
[12] تلبيسه في مسألة الخروج على الحاكم المسلم الظالم
بجعلها مسألة اجتهادية لا يُضلل بسببها المخالف و لا يُبَدّع
يقول سفر ( ...ويلاحظ من كلام الإمام - يعني بذلك الإمام أحمد – أن المسألة اجتهادية مصلحية لا يترتب على الخلاف فيها تبديعٌ وتضليلٌ ، وهكذا كان موقفه من أحمد بن نصر الخزاعي رحمه الله ... )

المصدر :حاشية كتابه ( ظاهرة الإرجاء ) المجلد الأول ص 263 .
[13] الارجم بالغيب
وقال في آخر صفحة من كتابه يوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب ؟
(( بقي السؤال الأخير والصعب: متى يحل يوم الغضب؟ ومتى يُدمر الله رجسة الخراب؟ ومتى تفك قيود القدس وتعود لها حقوقها؟
إن الإجابة قد سبقت ضمناً فحين حدد دانيال المدة بين الكرب والفرج، وبين عهد الضيقة وعهد الطوبى، كانت كما سبق (45) سنة!!
وقد رأينا أن تحديده قيام دولة الرجس في القدس كان سنة (1967م) وهو ما قد وقع.
وعليه فتكون النهاية أو بداية النهاية سنة (1967 + 45) = 2012م أي سنة (1387+45) = 1433هـ.
وهو ما نرجو وقوعه ولا نجزم -إلا إذا صدقه الواقع- لكن لو دخل معنا الأصوليون في رهان كما دخلت قريش مع أبي بكر الصديق بشأن الروم، فسوف يخسرون قطعاً وبلا أدنى ريب، وبدون أن نلتـزم بتحديد سنة معينة!!))
....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

18-11-2012 03:28 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
الإمام عبدالعزيز بن باز –رحمه الله-

[1] ــــــــــــ لديهما أخطاء تضر بالمجتمع .
من عبدالعزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة صاحب السمو الملكي الأمير المكرم نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية وفقه الله
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
فأشير إلى كتاب سموكم الكريم رقم (م/ب/4/192/م ص) وتاريخ 21– 22 / 3/1414 هـ .
المتضمن توجيه خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بعرض تجاوزات كل من / سفر بن عبد الرحمن وسلمان بن فهد العودة في بعض المحاضرات والدروس على مجلس هيئة كبار العلماء في دورته الحادية والأربعين المنعقدة بالطائف ابتداء من تاريخ 18/3/1414 هـ ضمن ما هو مدرج في جدول أعماله .
وأفيد سموكم أن مجلس هيئة كبار العلماء إطلع على كتاب سموكم المشار إليه ومشفوعة ملخص لمجالس ودروس المذكورين من أول محرم 1414 هـ ونسخة من كتاب / سفر الحوالي ( وعد كيسنجر ) وناقش الموضوع من جميع جوانبه واطلع كذلك على بعض التسجيلات لهما وبعد الدراسة والمناقشة رأى المجلس بالإجماع : ( مواجهة المذكورين بالأخطاء التي عرضت على المجلس – وغيرها من الأخطاء التي تقدمها الحكومة- بواسطة لجنة تشكلها الحكومة ويشترك فيها شخصان من أهل العلم يختارهما معالي وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد فإن اعتذرا عن تلك التجاوزات والتزما بعدم العودة إلى شيء منها وأمثالها فالحمد لله ويكفي وإن لم يمتثلا منعا من المحاضرات والندوات والخطب والدروس العامة والتسجيلات حماية للمجتمع من أخطائهما هداهما الله وألهمهما رشدهما ) اهـ .
وقد طلب إلي المجلس إبلاغ سموكم رأيه هذا ... وأعيد لسموكم برفقه كتابكم المشار إليه ومشفوعا ته .
وأسأل الله أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وسموكم لما يحبه ويرضاه وأن يعين الجميع على كل خير إنه سميع قريب
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مفتي عام الملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء و إدارة البحوث العلمية والإفتاء .

صورة توقيف هيئة كبار العلماء لسفر وسلمان.
138
أو




[2] دعاة الباطل والصيد في الماء العكر
سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – عن مراده بالبيان الصادر عن سماحته في تاريخ : 28/ 7 / 1412هـ
فأجاب سماحته بما نصه:
فالبيان الذي صدر منا المقصود منه دعوة الجميع جميع الدعاة والعلماء إلى النقد البناء وليس المقصود إخواننا أهل المدينة من طلبة العلم والمدرسين والدعاة وليس المقصود غيرهم في مكة أو الرياض أو في جدة وإنما المقصود العموم وإخواننا المشايخ المعروفون في المدينة ليس عندنا فيهم شك هم أهل العقيدة الطيبة ومن أهل السنة والجماعة مثل الشيخ / محمد أمان بن علي الجامي ومثل الشيخ / ربيع بن هادي ومثل الشيخ / صالح بن سعد السحيمي ومثل الشيخ / فالح بن نافع ومثل الشيخ / محمد بن هادي كلهم معروفون لدينا بالاستقامة والعلم والعقيدة الطيبة نسأل الله لهم المزيد من كل خير والتوفيق لما يرضيه .
ولكن دعاة الباطل أهل الصيد في الماء العكر هم الذين يشوشون على الناس ويتكلمون في هذه الأشياء ويقولون المراد كذا وهذا ليس بجيد الواجب حمل الكلام على أحسن المحامل.

 [من مجموع فتاوي ومقالات متنوعة(7/ 316 _321)ومن شريط بعنوان : ( توضيح البيان )] .
[3] فــكـرهـــم خــارجـــي وأشرطتهم توحي بذلك.
عقد في منزل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – بمكة في شهر رجب عام 1413هـ مجلس ضم مجموعة من المشايخ وطلبة العلم .
وقد سأله أحد القضاة فقال : سماحة الشيخ هل هناك ملاحظات وأخطاء على سفر وسلمان .
فأجاب فضيلة الشيخ : نعم ، نعم عندهم نظرة سيئة في الحكام ورأي في الدولة وعندهم تهييج للشباب وإغار لصدور العامة وهذا من منهج الخوارج وأشرطتهم توحي إلي ذلك .قال القاضي : يا شيخ هل يصل بهم ذلك إلى حد البدعة ؟
قال الشيخ : لا شك إن هذه بدعة اختصت بها الخوارج والمعتزلة هداهم الله هداهم الله.
[وهذه الجلسة يعرفها صغار القطبين فضلا عن كبارهم !!!!]

الرد على دعوة الحوالي للمظاهرات النسائية
http://www.4shared.com/mp3/ZzFjIp54/________.html

تزكية الوالد عبدالعزيز بن باز-رحمه الله-
لردود الشيخ محمدبن هادي المدخلي على سفر الحوالي  

https://archive.org/download/BAZMAD_201511/BAZ_MAD.mp3
أو

https://archive.org/details/BAZMAD_201511
أو
كلام الشيخ بن باز في سفر الحوالي.mp3‏
...

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-11-2012 11:19 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
الإمام محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله -
[1]مناهجهم مخالفة لما كان عليه السلف الصالح .
قرظ الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – كتاب مدارك النظر فقال : " ورغم ضيق وقتي وضعف نشاطي الصحي وكثرة أعمالي العلمية فقد وجدت نفسي مشدودا لقراءته وكلما قرأت فيه بحثا معللا نفسي أن اكتفي به كلما ازددت مضيا في القراءة حتى أتيت عليه كله فوجدته بحق فريدا في بابه فيه حقائق عن بعض الدعاة[4] ومناهجهم المخالفة لما كان عليه السلف الصالح واستفدت أنا شخصيا فوائد جمة حول ثورة الجزائر وبعض الرؤوس المتسببين لها والمؤيدين لها بعواطفهم الجامحة والمبالغين في تقويمها ممن لا يهتمون بقاعدة التصفية والتربية
[ انظر مدارك النظر ص/ 8 ط مكتبة الفرقان]
[2] خارجية عصرية .

دعوة سفر الحوالي خارجية عصرية .mp3‏
أو

http://www.4shared.com/mp3/ZzFjIp54/________.html
أو



سئل الشيخ الألباني – رحمه الله – عن كتاب : ( ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي لسفر الحوالي ) هل رأيته ؟
قال الشيخ : رأيته فقيل له : الحواشي – يا شيخنا – خاصة الموجودة في المجلد الثاني ؟!
فقال الشيخ : كان عندي – أنا – رأي صدر مني منذ نحو أكثر من ثلاثين سنة حينما كنت في الجامعة الإسلامية وسئلت في مجلس حافل عن رأيي في جماعة التبليغ ؟
فقلت يومئذ : صوفية عصرية أما الآن خطر في بالي أن أقول بالنسبة لهؤلاء – هنا – تجاوبا مع كلمة الذين خرجوا في العصر الحاضر وخالفوا السلف في كثير من مناهجهم فبدا لي أن اسميهم : خارجية عصرية فهذا يشبه الخروج الآن حين نقرأ من كلامهم – في الواقع – ينحو منحى الخوارج في تكفير مرتكب الكبيرة ولعل هذا – ما أدري أن أقول ! – غفلة منهم أو مكر منهم .
وهذا أقوله أيضا من باب قوله تعالى : ( ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى )
ما أدري لا يصرحون بأن كل كبيرة مكفرة لكنهم يدندنون حول بعض الكبائر ويسكتون – أو يمرون – على بعض الجوانب وهذا من العدل الذي أمرنا به .

ما رأيكم في كتاب ظاهرة الإرجاء لسفر الحوالي .؟
http://www.alalbany.me/files/split-785-14.mp3

وقال أيضا عن كتاب ظاهرة الإرجاء : ..وما كنت أظن أن الأمر يصل بصاحبه إلى هذا الحد … ويبدو أن إخواننا المشايخ في المدينة النبوية كانوا أعرف بهؤلاء منا ).

شهادة علي الحلبي هداه الله
 http://www.alalbany.me/files/split-785-13.mp3
ما رأيكم في قول سفر الحوالي أن الأشاعرة لا يوافقون أهل السنة تماما إلا في الصحابة والإمامة؟
http://www.alalbany.me/files/split-364-4.mp3

 

بعض تعليقات وانتقادات الإمام المجدد الألباني على ظاهرة الإرجاء
وهي منتقاة من كتاب ( الدرر المتلألئة بنقض الإمام الألباني رحمه الله فرية موافقته المرجئة )

فـريـة
قال (سفر الحوالي) في "ظاهرة الإرجاء في الفكر" ص 660 : ((والمؤسف في هذا أن الشيخ الألباني – حفظه الله – أخذ بكلام الإرجاء المحض ومن غير تفصيل )).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 126 ناقضاً: (( اتق الله إنهم [ أي: المرجئة] يقولون: الصلاة ليست من الإيمان ونحن نقول بخلافة )).
تـلـبـيـس
قال (سفر الحوالي) في "ظاهرة الإرجاء في الفكر" ص 660 متمماً: ((حيث جعل [أي الألباني] التارك الكلي مؤمناً من أهل الشفاعة، وركب رسالته كلها على هذا)).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 126 راداً وناقضاً: (( ليس كذلك؛ فالرسالة قائمة على ترك الصلاة كسلاً )).
هل ابن تيمية مـرجـئ ؟!
وقال (سفر الحوالي) في ص 164: (( وقد جاء في بعض الروايات : (( حتى يقضي بين العباد؛ فيرى سبيله: إما إلى الجنة وإما إلى النار )) : فقد يستدل به مستدل على أن تارك الزكاة بإطلاق داخل تحت المشيئة، فلا يكون كافراً، أو على التفريق بين تارك الصلاة والزكاة)).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 129 ملزماً (( ممن استدل به [أي: الحديث] ابن تيمية في كتاب الإيمان، فهل هو مرجئ ؟! )).
نقض وانتقاض
وقال (سفر الحوالي) في ص 723 : (( إن أهل السنة والجماعة متبعون لنصوص الشرع في كل شيء فما جعله الشرع كفراً بإطلاق، فهو عندهم كفر بإطلاق؛ كمن ترك الصلاة أو تقاضى السحر، أو حكم بشرع غير ما أنزل الله، وسمو فاعله كافر بإطلاق )).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 142 : (( هذا منقوض بأحاديث صحيحة؛ كـ : ((من انتسب إلى غير أبيه كفر)) ، (( من حلف بغير الله فقد كفر )) ونحوه )).
تـأويـل وتـشكيك
وقال (سفر الحوالي) في ص 759 موجهاً للشيخ الإمام نصائحه وتوجيهاته: (( ثالثاً: جمع النصوص المتعلقة بالموضوع، وإرجاع المتشابه منها كحديث الشفاعة إلى المحكم، والظني الدلالة إلى القطعي، والاستناد بأقوال السلف في ذلك، لا أن يعمد الباحث إلى نص واحد يحتمل أكثر من وجه فيجعله عماد بحثه، ويبني عليه رأيه، ويؤول كل ما خالفه )).
فقال الإمام الألباني في ص 169مستدركاً : (( هذا ما وقعت فيه أنت حين تكلفت في تأويل الأحاديث والتشكيك في صحتها )).
إتهام باطل
وقال (سفر الحوالي) في ص 762 متهما الإمام الألباني – رحمه الله - : (( فالشيخ وإن وافق المرجئة ... ))
فقال الأمام الألباني في ص 171 مناقضاً أياه : (( تمهة )).
بتر وحذف
قال (سفر الحوالي) في ص 666 : (( في كتاب "الإيمان الأوسط" الذي هو في الحقيقة شرح مستفيض لحديث جبريل – عليه السلام – فصّل شيخ الإسلام القول في هذا ... ))
قال الإمام الإلباني في 123 مبيناً (( فيه (ص524) التصريح بكفر دون كفر، ونفي كمال الإيمان لترك الواجب ، مثل (( لا يزني الزاني ... ))، وهذا مما لم يصرح به المؤلف بل (وحذفه) من كلام ابن تيمية والسبب واضح )).
تشكيك للهوى
قال (سفر الحوالي) في ص 665 : (( وفي رواية أخرى في "الصحيح"، من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته؛ مُثّل له يوم القيامة شجاع أقرع ... الخ، وليس فيها "حتى يقضي"، الخ ...))
فقال الإمام الألباني في ص 130 كاشفا : (( تشكيك في صحة الحديث ليوافق هواه )).

 [وفي الجزء السابع من كتاب "سلسلة الأحاديث الصحيحة برقم: 3054 ]
أورد فيه إحدى طرق حديث الشفاعة ثم تكلم نحواً من ثلاثين صفحة في هذه السمألة الخلافية([1]) الإجتهادية المشهورة - مسألة حكم تارك الصلاة – ورد ما خالفه، وختم بحثه – رحمه الله – بقوله:
"ثم طبعت هذا البحث في رسالة خاصة بعنوان "حكم تارك الصلاة"، فنفع الله بها من شاء من عباده، واستنكر بعض المؤلفين ما فيه من الحكم: أن تارك الصلاة كسلاً – مع إيمانه بها – ليس بكافر – لمخالفته إياه عقيدة؛ فهو بهذا الاعتبار مخالف له -، وهو عمل قلبي، والله عز وجل – ضمن أن لا يضيعه؛ كما قال أبو سعيد الخدري في الحديث – هذا – :"فمن لم يصدق بهذا الحديث؛ فليقرأ هذه الآية : (إن الله لا يظلم مثقال ذرة ..)" وبالنظر إلى تركه الصلاة: فهو مشابه للكفار عملاً؛ الذين يتحسرون يوم القيامة، فيقولون وهم في سقر: (لم نك من المصلفين. ولم نك نطعم المسكين)، فكفره كفر عملي؛ لأنه عمل علم الكفار، فهر كالتارك للزكاة؛ وقد صح الحديث – أيضاً – أن مانع الزكاة يعذب يوم القيامة بماله الذي كان منعه، ثم يساق إما إلى الجنة ، وإما إلى النار.
ولكن المؤلف المشار إليه – هدانا الله وإياه – تأول هذا الحديث – كما تأول حديث المانع للزكاة – تأويلاً عطّل دلالته الصريحة على ما ذهبنا إليه من الفرق بين الكفر الاعتقادي والكفر العملي؛ مع أنه قد صح هذا عن ابن عباس وبعض تلامذته وجرى عليه من بعدهم من أتباع السلف؛ كابن القيم وشيخه – كما تقدم في هذا البحث -؛ ومع ذلك لم يعرج عليه المومى إليه مطلقاً، ولو لرده؛ ولا سبيل له إليه! والله عز وجل يقول: (أفنجعل المسلمين كالمجرمين. مالكم كيف تحكمون).

وكذلك صرف المؤلف المذكور نظره عن حديث: "إن للإسلام صوى ..." الصريح في التفريق بين:" من ترك سهماً؛ فهو سهم من الإسلام تركه"، وبين: "من ترك الأسهم كلها؛ فقد نبذ الإسلام كله"، فلم يتعرض له بجواب، ولا أستبعد أن يحاول تأويله أو تضعيفه؛ كما فعل بغيره من الأحاديث الصحيحه !!
وبالجملة؛ فالمجال الرد عليه واسع جداً، ولا أدري متى تسنح لي الفرصة للرد عليه([2])! وبيان ما يؤخذ عليه – فقهاً وحديثاً – وإن كنت أشكر له أدبه ولطفه وتبجيله لكاتب هذه الأحرف؛ ودفاعه عن عقيدة أهل الحديث في أن الإيمان يزيد وينقص، وإن كان قد اقترن به – أحياناً – شيء من الغلو، والمخالفة، والاتهام بالإرجاء؛ مع أنه يعلم أنني أخالفهم مخالفة جذريه، فأقول: (الإيمان يزيد وينقص)([3])، وأن (الأعمال الصالحة من الإيمان)(3)، وأنه (يجوز الاستثناء فيه)(3)؛ خلافاً للمرجئة، ومع ذلك رماني أكثر من مرة بالإرجاء! فقلب بذلك وصية النبي صلى الله عليه وسلم: "واتبع السيئة الحسنة تمحها ...".
فقلت: ما أشبه اليوم بالبارحة! فقد قال رجل لابن المبارك: "ما تقول فيمن يزني ويشرب الخمر؛ أمؤمن هو؟ قال: لا أخرجه من الإيمان؛ فقال الرجل: على كبر السن صرت مرجئاً!؟ فقال له ابن المبارك: إن المرجئة لا تقبلني! أنا أقول: الإيمان يزيد وينقص، والمرجئة لا تقول ذلك، والمرجئة تقول: حسناتنا متقبله، وأن لا أعلم تقبّلت من حسنه، وما أحوجك إلى أن تأخذ سبورة فتجالس العلماء"، رواه ابن راهوية في مسنده (3/670).
قلت: ووجه التشابه بين الاتهامين الظالمين هو الاشتراك بالقول مع المرجئة في بعض ما يقوله المرجئة؛ أنا بقولي بعدم تكفير تارك الصلاة كسلاً، وابن المبارك في عدم تكفيره مرتكب الكبيرة. ولو اردت أن أقابله بالمثل لرميته بالخروج؛ لأن الخوارج يكفرون تارك الصلاة، وبقية الأركان الأربعة، (وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين)". أهـ

كتاب
64978_0000

الدرر المتلألئة بنقض الإمام العلامة محمد ناصر الدين الألباني فرية موافقته المرجئة

التحميل المباشر:
الكتاب
 رابط التحميل من موقع Archive

....

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-11-2012 11:27 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
الإمام محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله-
[1] لا تسمعوا قول من قال : إن الألباني مرجئ فهؤلاء مكفرة وقولهم كذب وزور وبهتان .
قال رحمه الله ردا على من وصف الشيخ الألباني – رحمه الله – بأنه مرجئ : من رمى الشيخ الألباني بالإرجاء فقد اخطأ أما انه لا يعرف الألباني و أما انه لا يعرف الإرجاء .
الألباني رجل من أهل السنة – رحمه الله – مدافع عنها إمام في الحديث لا نعلم أن أحداً يباريه في عصرنا لكن بعض الناس – نسأل الله العافية – يكون في قلبه حقد إذا رأى قبول الشخص ذهب يلمزه بشيء كفعل المنافقين الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم يلمزون المتصدق المكثر من الصدقة والمتصدق الفقير .
الرجل – رحمه الله – نعرفه من كتبه واعرفه بمجالسته – أحياناً- سلفي العقيدة سليم المنهج لكن بعض الناس يريد أن يكفر عباد الله بما لم يكفرهم الله به ثم يدعي ان من خالفه في هذا التكفير فهو مرجئ – كذبا وزورا وبهتانا- لذلك لا تسمعوا لهذا القول من أي إنسان صدر
.
[2] ورثة الخوارج والثورة الفكرية
سأل بعض الاخوة طلبة العلم في الجزائر فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن فئات من الناس يكفرون الحكام من غير ضوابط وشروط ؟!
فأجاب الشيخ رحمه الله :
هؤلاء الذين يكفرون هؤلاء ورثة الخوارج الذين خرجوا على علي بن أبى طالب – رضي الله عنه – والكافر من كفره الله ورسوله وللتكفير شروط ومنها الإرادة أن تعلم بان هذا الحاكم خالف الحق وهو يعلمه و أراد المخالفة ولم يكن متأولاً مثل : أن يسجد لصنم وهو يدري أن السجود للصنم شرك وسجد غير متأول .
المهم هذا له شروط ولا يجوز التسرع في التكفير كما لا يجوز التسرع في قولك : هذا حلال و هذا حرام .

س: و أيضا يسمعون أشرطة سلمان بن فهد العودة وسفر الحوالي هل ننصحهم بعدم سماع ذلك ؟
بارك الله فيك الخير الذي في أشرطتهم موجود في غيرها وأشرطتهم عليها مؤاخذات بعض أشرطتهم ما هي كلها ولا اقدر أميز لك – أنا – بين هذا وهذا
س: إذن تنصحنا بعدم سماع أشرطتهم ؟
لا .
أنصحك بان تسمع أشرطة الشيخ ابن باز وأشرطة الشيخ الألباني أشرطة العلماء المعروفين بالاعتدال وعدم الثورة الفكرية

س: يا شيخ وان كان الخلاف في هذه القضية – مثلا – انهم يكفرون الحكام ويقولون بأنه جهاد – مثل- في الجزائر ويسمعون أشرطة سلمان وسفر الحوالي فهل هذا الخلاف فرعي ؟ أم خلاف في الأصول يا شيخ ؟
لا هذا خلاف عقدي لأن من أصول أهل السنة والجماعة أن لا نكفر أحدا بذنب
س: هم يا شيخ لا يكفرون صاحب الكبيرة إلا الحكام يأتون بالآية( ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون ) يكفرون الحكام فقط ؟
هذه الآية فيها اثر عن ابن عباس أن المراد : الكفر الذي لا يخرج من الملة كما في قول الرسول صلي الله عليه وسلم ( سباب المسلم فسوق وقتاله كفر ) .
وفي رأي لبعض المفسرين أنها نزلت في أهل الكتاب لأن السياق في ذلك  ( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النوبيون الذين اسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما انزل الله – منكم يا أهل الكتاب – فأولئك هم الكافرون )
صوتياً

أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3
أو
http://e.top4top.net/d_401901e9b41.mp3
الإمام ابن عثيمين
يقر ايقاف سفر و سلمان العوده

http://www.4shared.com/mp3/yUDA-j9F/_______.html

...  
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-11-2012 11:30 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة  صالح بن فوزان الفوزان حفظة الله
قرظ الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله [كتاب الإرهاب وآثاره على الأفراد والأمم للشيخ زيد بن هادي المدخلي – حفظه الله –ص / 3 ط مكتبة الفرقان] فقال :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :
فقد قرأت الرسالة المشار إليها أعلاه مع ملحقها فوجدتها رسالة قيمة ونصيحة ثمينة تمس الحاجة إليها وليس لي عليها ملاحظات سوى تصويبات مطبعية يسيرة وبعض إضافات قليلة تجدها في أمكنتها – إن شاء الله – وفقك الله وزادك علما نافعا وعملا صالحا ونفع بما قلته وكتبته أثابك عليه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كتبه أخوك ومحبك
صالح بن فوزان الفوزان
( 22/5/1417هــ )
قلت : وهذا إقرار من الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله – بما ذكر في الكتاب المزكى من ملاحظات ومؤاخذات ومخالفات على سفر الحوالي وسلمان العودة هداهما الله .
فائدة : أثنى الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله كتاب مدارك النظر لعبد المالك رمضاني والكتاب فيه ذكر للمؤاخذات والأخطاء الشنيعة التي وقع فيها كل من سفر وسلمان في أحداث الجزائر وغيرها .
سئل فضيلة الشيخ العلامة / صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى في شريط له بعنوان ( اللقاء المفتوح ) بتاريخ 23/ 3/ 1425 هـ الوجه الأول السؤال التالي :

وماقولكم حفظكم الله فيمن يقول :  إن مسألة الخروج على الحاكم مسألة إجتهادية وفيها خلاف بين السلف ، ولا يجوز تبديع أو تفسيق من يخالف فيها ؟
الجواب :
" هذا كذب وافتراء على الرسول صلى الله عليه وسلم ، وليس هذا محل اجتهاد ، النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( من أتاكم وأمركم جميع على رجل منكم يريد أن يفرق جماعتكم فاضربوا عنقه كائناً من كان ) وقال : ( من فارق الجماعة ومات وهو مفارق للجماعة فقد مات ميتة جاهلية ) أو ( فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه ) ، فلا يجوز الخروج على ولي الأمر المسلم ، بل تجب طاعته ويحرم الخروج عليه لما في ذلك من سفك الدماء ووتفريق الكلمة وضياع الأمة وأنتم تشاهدون الآن الدول التي خرجت على قادتها ماذا حصل فيها من القتل وسفك الدماء وضياع الأمن ، مع أن حكامهم ليسوا بمسلمين ، لكن لما خرجوا عليهم حصل ماحصل في الصومال ، ماحصل في الأفغان ، ماحصل في العراق ، ماحصل في كل مكان ، فكيف إذا كان الوالي مسلماً لا يجوز الخروج عليه ، لمافي ذلك من سفك الدماء ولما في ذلك من ضياع الأمن ، ولما في ذلك من تسلط الكفار على المسلمين ، ولما في ذلك من تفريق كلمة المسلمين " أنتهى كلامه حفظه الله .
وقد صرح سفر الحوالي بهذا المذهب مذهب الخوارج المارقة في ( ظاهرة الإرجاء ) ( 1 / ص 263) حيث قال :
( إن مسألة الخروج مسألة إجتهادية ( مصلحية ) لا يترتب على الخلاف فيها تبديع وتضليل ).
...  
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-11-2012 11:35 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة أحمد بن يحي النجمي – رحمه الله –
[1] سئل الشيخ احمد النجمي سؤالا هذا نصه :
الكثير من الشباب يسمعون أشرطة كل من سلمان العودة وسفر الحوالي ومحمد سعيد القحطاني وعائض القرني فهل تنصحون هؤلاء الشباب بالتوقف عن سماع أشرطتهم ؟
نعم لأن أشرطتهم قد يكون فيها شيء لا يعرفه هؤلاء الشباب ويغترون به وقد لوحظ على هؤلاء كلام ليس بجيد بل هو مما ينبغي تركه ورجوعهم عنه حتى أن عائض القرني – وفقه الله – قد تراجع عن سبع عشرة مسألة ونرجوا أن يتراجع عن الباقي منها قوله :
صل ما شئت وصم فالدين لا يعرف من صلى وصاما
أنت قسيس من الرهبان ما أنت من احمد يكفيك الملاما
هذه القصيدة الحقيقة إنها قصيدة لا ينبغي سماعها وهو يأمر فيها بالخروج على الولاة ونرجو له أن قد تراجع عنها .
فأقول مثل هذا الكلام وكلام لسلمان وبعض كلام لسفر قد يكون فيه شيء من الخطأ الذي لا يعرفه إلا العلماء و الأحسن لطالب العلم أن يترك سماع هذه الأشرطة
[ انظر الفتاوى الجلية ص/ 16- 17]
[2] وقد سئل أيضا – في نفس الموضوع – سؤالا هذا نصه :
بعض الشباب يطعن في صحة البيان الموجه حول تجاوزات سلمان العودة وسفر الحوالي ويقولون : بعدم صحة نسبته إلى هيئة كبار العلماء وإنما هو مفترى عليهم من قبل الحكومة فهل هذا الزعم صحيح ام انه خلاف ذلك ؟
هذه مزاعم مفروضة على هؤلاء الحزبين من كبارهم و إلا فبإمكانهم أن يذهبوا إلى الشيخ عبد العزيز بن باز ويسألوه عن هذا أو يكتبوا لبعض هيئة كبار العلماء فهم موجودون ثم إن الحزبين يريدون القدح في الدولة وان الدولة متشهية لسجن العلماء بدون خطأ تمنعهم عنه وهذا كذب ممن ادعاه والدولة والحمد لله دولة عادلة ولم تسجنهم بمجرد ما حكي عنهم حتى جعلت هيئة كبار العلماء عرضوا عليهم وناظروهم وطلبوا منهم أن يتراجعوا عن صنيعهم هذا فأبوا وعند ذلك قرر هيئة كبار العلماء الإبقاء عليهم ومنعهم من الكلام صيانة للمجتمع هذا هو نص البيان .
إذاً فهؤلاء الذين يقولون هذا الكلام كلامهم هذا يبن منه الطعن على الدولة والطعن على هيئة كبار العلماء وهذا والله لا يجوز لهم بل حرام عليهم أن يفعلوه ولو كان هذا مد سوسا على هيئة كبار العلماء فانه لا يمكن أن يسكتوا عليه علما بأنه موجه من الشيخ عبد العزيز بن باز مبلغا عن هيئة كبار العلماء جميعا وعليه ختمه الى وزير الداخلية [ انظر المصدر السابق ص/ 13]
[3] وسئل أيضا – حفظه الله – سؤالا هذا نصه :
ما رأيكم في الذي يقول : أنا لا اعترف بهذا البيان المذكور آنفا ؟
إذاً الذي يقول : لا اعترف به من لازم قوله انه لا يعترف بالدولة ولا بهيئة كبار العلماء وينبغي أن مثل هذا إذا عرف يؤدب ويعزر لأنه داعية ضلال .
[ انظر المصدر السابق ص/ 14 ]
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-11-2012 11:41 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة عبد المحسن العباد – حفظه الله –
1 / اتهام علماء العصر في المملكة العربية السعودية بالقصور.
قرظ الشيخ العلامة عبد المحسن العباد- حفظه الله- كتاب مدارك النظر فمما قاله من الملاحظات على سفر وسلمان :
وفي الكتاب ذكر كلام في صفحتي : ( 243) و ( 351) لاثنين من شباب هذه البلاد- هداهما الله- اتهم كل منهما كبار علماء العصر في هذه البلاد بالقصور لأنهم أفتوا بتسويغ مجيء قوات أجنبية للمشاركة في الدفاع عن البلاد اثر الهجوم الغاشم من طاغية العراق على الكويت وكانت نتيجة ذلك دحر العدو المعتدي والإبقاء بحمد الله على الأمن والاطمئنان وكان الأليق بهما وقد أعجبهما الرأي المخالف لما رآه العلماء أن يتهما رأيهما ويتذكرا نتيجة الرأي الذي رآه بعض الصحابة y في أحد شروط صلح الحديبية حيث تبين لهم أخيراً خطأ ذلك فكان الواحد منهم يقول فيما بعد :" يا أيها الناس ! اتهموا الرأي في الدين " و تسويغ كبار العلماء مجيء تلك القوات في حينه إنما كان للضرورة وهو نظير استعانة المسلم بغير المسلم في التخلص من اعتداء لصوص أرادوا اقتحام داره وممارسة أنواع الإجرام فيها وفي أهلها أفيقال لهذا المعتدى عليه : لا يسوغ لك الاستعانة بكافر في دفع ذلك الضرر ؟! ثم إن الخلاف حاصل في اكثر مسائل العلم منذ زمن الصحابة ولم يكن بعضهم يسفه بعضا فضلا عن أن يكون الصغار هم الذين يجترئون على تسفيه رأي الكبار كما حصل من هذين الشابين أصلحهما الله
[انظر مدارك النظر ص/ 13- 14]
2- تقرير خلاف ما عليه أهل السنة والجماعة في معاملة الحكام
قال الشيخ – حفظه الله - :
وفي صفحة ( 287) نقل كلام لأحد الشباب في هذه البلاد يقرر فيه خلاف مذهب أهل السنة والجماعة في معاملة ولاة الأمر ويهيج الغوغاء من الرجال والنساء على الإقدام على ما يثير الفتن وما يؤول بغير أهل العقل والثبات والرزانة إلى تعريض أنفسهم للضرر ومنه أيداعبهم السجون ولا شك أن من عرض غيره للضرر يكون له نصيب من تبعة ذلك .
وهذا الكلام المثير للفتنة قد فاحت ريحه منذ سنوات في حفل أٌقيم لتكريم حفظة السنة اشرف عليه هذا الشاب وقد سمعت تسجيل ذلك الحفل ومع كون أحاديث الصحيحين تبلغ عدة آلاف فان اختيار الأحاديث القليلة التي ألقيت على الطلبة لاختبار حفظهم ملفت للنظر لتعلق جملة منها بالولاة ! يضاف إلى ذلك كون هذا الشاب أصلحه الله عند ذكر هذه البلاد لا يصفها بالسعودية بل يعبر بالجزيرة! بهذا اخبرني من أثق به .
ومن الخير لهذا الشاب ومن يطأ عقبه من الشباب أن يكونوا مع الجماعة ويجتنبوا الشذوذ والخلاف والفرقة وان يفيئوا إلى الرشد فان الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل كما قال ذلك المحدث الملهم عمر بن الخطاب .
[المصدر السابق ص/ 14- 15
3- التنويه و الإشارة بخروج النساء إلى الشوارع للمظاهرات
قال الشيخ – حفظه الله - :
وفي صفحة ( 376) : ذكر كلام لثلاثة من شباب هذه البلاد أتوا فيه بالغريب العجيب إلا وهو التنويه و الإشارة بخروج النساء إلى الشوارع للمظاهرات وقد أوضح المؤلف – جزاه الله خيرا – قبل هذه الصفحة فساد ذلك بالأدلة من الكتاب والسنة و أقوال السلف .
[المصدر السابق ص/ 14
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-11-2012 11:46 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله

سئل الشيخ العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني في ليلة السابع من ذي الحجة 1418 هـ – في شريط //بعنوان السرورية خارجية عصرية//:
حول كتاب الإرجاء يا شيخنا ،الإرجاء في الفكر (و هو لسفر الحوالي،قال الشيخ:رأيته ،فقيل له:الحواشي يا شيخنا خاصة الموجودة في المجلد الثاني .
فقال الشيخ:"كان عندي أنا رأي صدر مني يوماً منذ نحو أكثر من ثلاثين سنة حينما كنت في الجامعة و سئلت في مجلس حافل عن رأيي في جماعة التبليغ فقلت يومئذ :صوفية عصرية، فالآن خطر في بالي أن أقول بالنسبة لهؤلاء الجماعة الذين خرجوا في العصر الحاضر و خالفوا السلف ،أقول هنا تجاوباً مع كلمة الحافظ الذهبي : و خالفوا السلف في كثير من مناهجهم، بدا لي أن أسميهم:خارجية عصرية، فهذا يشبه الخروج الآن فيما –يعني-نقرأ من كلامهم، لأنهم -في الواقع- كلامهم ينحو منحى الخوارج في تكفير مرتكب الكبائر، لكنهم – و لعل هذا ما أدري؟أن أقول:غفلة منهم أو مكر منهم!!و هذا أقوله أيضاً من باب (و لا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ما أدري لا يصرحون بأن كل كبيرة هي مكفرة! لكنهم يدندنون حول بعض الكبائر و يسكتون أو يمرون على الكبائر الأخرى! و لذلك فأنا لا أرى أن نطلق القول و نقول فيهم : إنهم خوارج إلا من بعض الجوانب و هذا من العدل الذي أمرنا به"…

فقال الشيخ ربيع معلقاً على كلام الشيخ الألباني رحمه الله ـ : ـ ينبغي أن ينتبه القارئ والسامع لقول الشيخ عن هذه الفئة بأنهم خالفوا السلف في كثير من مناهجهم .
فهذه المناهج الكثيرة التي خالفوا فيها السلف تدل على انحراف كبير ، قد تكون أخطر و أشد من مخالفة الخوارج الذين وصفهم رسول الله r بأنهم شر الخلق و الخليقة ، و بأنهم كلاب النار ، و بأنهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية ، و بأنهم يقتلون أهل الإسلام و يدعون أهل الأوثان .
و ما قاله الشيخ الألباني –رحمه الله – حق ؛ فلقد خالفوا السلف في أصول كثيرة و خطيرة ، منها :
حربهم لأهل السنة و تنفير الناس منهم و من كتبهم و أشرطتهم و بغضهم لهم و معاداتهم و حقدهم الشديد عليهم.
و منها:موالاتهم لأهل البدع الكثيرة الكبيرة ، و إقرارهم لمناهجهم الفاسدة و كتبهم المليئة بالضلال و نشرهم لها و ذبهم عنها و دفع الشباب إلى العبِّ و النهل منها مما كان له أسوأ الآثار على الأمة و شبابها من تكفير و تدمير و حروب مستمرة و سفك دماء و انتهاك أعراض.
و منها : أنهم قد دفعتهم أهواؤهم إلى رمي أنفسهم وأتباعهم في هوة الإرجاء الغالي الذي أدى إلى التهوين من خطورة البدع الكبرى بما فيها البدع الكفرية، مما أوهن الحس السلفي و الغيرة على دين الله و حملته من صحابة كرام ومن تبعهم بإحسان ،بل التهوين من شأن الطعن في بعض الأنبياء .
و منها : أن أهواءهم قد دفعتهم إلى وضع المناهج الفاسدة للذب عن البدع و أهلها مثل منهج الموازنات بين الحسنات و السيئات ، و ما يدعمه من القواعد الفاسدة التي تؤدي إلى معارضة ما قرره كتاب الله و سنة رسوله r و إلى هدم السنة و علومها لا سيما علمالجرح و التعديل الذي امتلأت به المكتبات بالإضافة إلى مساوئ أخرى و ضلالات .
نسأل الله أن ينقذ الشباب من شرور هذه الفئة و ويلاتها و عواقبها الوخيمة في الدنيا و الآخرة .
وفي النهاية: ينبغي أن يوصف هؤلاء بأنهم: غلاة مرجئة العصر قبل وصفهم بأنهم :خوارج .

كتاب

مآخذ منهجية على الشيخ سفر الحوالي
http://www.4shared.com/office/ybIOpC5dba/______-_.html

مقدمة الكتاب
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.

أما بعد :-

فقد اطلعت على كتاب " ظاهرة الإرجاء " للشيخ / سفر بن عبد الرحمن الحوالي

فرأيته يعيب بعض علماء المسلمين بالتناقض ويصفهم بالإرجاء العملي ، ويصف المرجئة بالتناقض ، ورأيته فيما ظهر لي يصوب سهام النقد إلى علماء السنة ويصفهم بالتقصير في بيان الحق ، بل بأشد من ذلك فلقد قال بعد تعجبه من حال المرجئة : « فيحق لنا أن نعجب – أيضاً – لأقوام ينتسبون إلى العلم ولا يقرون الإرجاء نظرياً ، ولكنهم يجادلون عن أناس وقفوا أنفسهم على حرب الله ورسوله ، ومعاداة الدين وأهله وطمس معالم الحق والهدى ، ومحاربة أحكام الشريعة ، وموالاة أعداء الله ، وجعلوا ذلك شغلهم الشاغل وعملهم

الدائب … » ، إلى آخر هذا الكلام الذي سيقف عليه القارئ قريباً .

ورأيته يشيد بمن يصفهم بشباب الصحوة كثيراً، وذلك يدفع كثيرا منهم إلى الغروروالتطاول على أهل العلم والحق.

ورأيته ينال من علماء السنة، ويرفع من شأن سيد قطب فيضعه فوق منزلته بكثير ولا ينـزل عليه الأحكام الشرعية التي ينـزلها على أشكاله.

فرأيت أن أرفع بعض هذا الضيم عن العلماء، وأناقش بعض المآخذ عليه ؛ لأن المآخذ عليه كثيرة تحتاج إلى فراغ ووقت طويل.

لعله يرجع إلى الصواب ، وهذه غاية كبيرة من غاياتنا وأمنية عظيمة من أمانينا أن يرجع المخطئون عن خطئهم ويثوبوا إلى رشدهم ، ونسأل الله لهم ذلك وأرجو الله أن لا يكون لنا غاية سوى ذلك – والله يعلم السر وأخفى وإليه المرجع قريباً والمآب وهو الذي عليه الحساب وبيده وحده الرحمة والعقاب .

وليعلم القارئ الكريم أنني أرسلت هذه المناقشة إلى الشيخ سفر إكراماً لـه وستراً عليه لعله يراجع ويصلح ما وهي منه ويسد ما فيه من خلل حتى يكون كتاباً نافعاً لطلاب العلم بعيداً عما يضرهم ولكنه مع الأسف لم يتجاوب معنا رغم انتظار طويل ، وكان الأجدر به أن يفرح بهذه النصيحة ويعتبرها هديّة ثمينة أخذاً بتلك الحكمة: ((رحم الله من أهدى إلي عيوبي))، فألجئت إلى نشر هذا الرد بياناً للحق ونصراً للمظلومين ووضعاً للأمور في نصابها.

والله أسأل أن يوفقنا جميعاً لتقبل الحق ونصرته ولرد الباطل كائناً من كان مصدره. إن ربنا لسميع الدعاء.

هذا وإن الشيخ سفراً ليلهج كثيراً بمنهج أهل السنة والجماعة ويذكر مزاياه ويذم أهل البدع ومنهم المرجئة ويذم التناقض، وهذا أمر جيد لولا ما وقع فيه من تناقض ومن إخلال بالمنهج السلفي، فلنعرض بعض كلامه وما عليه من مآخذ ولم نيأس من رجوعه إلى الحق وندعو له بالتوفيق.


...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-11-2012 11:52 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
 العلامة زيد بن هادي المدخلي – رحمه  الله –

نداء مفتوحة لأهل المكتبات العامة والخاصة من الفقير إلى عفو ربه زيد بن محمد بن هادي المدخلي إلى الاخوة الكرام في الإحسان والإيمان والإسلام اعني أصحاب المكتبات التجارية والحكومية والمنزلية في بلادنا السلفية وفق الله الجميع لطاعته والسعي في رضاه .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . إما بعد :
فإني احمد إليكم الله الذي لا اله إلا هو ثم اذكر نفسي وإياكم – والذكرى تنفع المؤمنين – أذكركم بما تعلمون من انه يجب على المكلفين حفظ خمسة أشياء هي : الدين والعقل والعرض والدم والمال و أولى الناس بحفظ هذه الأشياء أمة الإسلام عموما وطلاب العلم خصوصا وإذا كان الأمر كذلك فانه يوجد في عصرنا الحاضر كتب ونشرات وأشرطة في المكتبات التي أشرت إليها آنفا هذه الكتب معظمها في المكتبات التجارية تباع وتشرى وذلك ككتب سيد قطب ومحمد قطب ومحمد الغزالي ويوسف القرضاوي وأبو الأعلى المودودي وحسن البنا وعمر التلمساني وحسن الترابي السوداني وعبد الرحمن بن عبد الخالق ومحمد سرور ومحمد أحمد الراشد وسعيد حوى وسلمان العودة وسفر الحوالي وناصر العمر وعائض القرني ومحمود عبد الحليم وجا سم المهلهل وتلامذة البنا وال قطب أمثالهم من كل قائد أو زعيم أو صاحب انتماء إلى فرقة من الفرق التي ناهضت المنهج السلفي في كثير أو قليل من أبواب العلم والعمل عبر زمن هذا العصر .ذلك أن مؤلفات وأشرطة ونشرات هؤلاء المدونة أسمائهم فيها المقبول وفيها المردود وفيها الغث وفيها السمين وإذا أمعنت النظر بطريق السبر و التقسيم وجدت أن طلبة العلم غالبا قسمان :
قسم منهم متمكن من علوم الشريعة وعلوم اللغة العربية بحيث انهم إذا ما قرؤا في أي كتاب ميزوا بين المقبول والمردود والغث والسمين والضار والنا فع .
وقسم آخر من طلاب العلم غير متمكن من العلوم الشرعية واللغوية بحيث انه يأخذ بكل ما قرا غير مميز بين صحيح وفاسد ومقبول ومردود بل ديدنه التقميش بدون تفتيش فيتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم بواسطة تلك الكتب أو النشرات أو الأشرطة التي جمعت بين المقبول والمردود والفاسد والصحيح . وإذا كان الأمر كذلك فان نصيحتي لنفسي ولأولئك وهؤلاء أن نضرب صفحا عن كتب ونشرات وأشرطة من دونت أسمائهم آنفا حماية لديننا الحق وعقيدتنا السلفية السمحة مما يكون فيها من بخس لها وإساءة إليها وحفظا لعقولنا وقلوبنا وأفكارنا علما انه لا حاجة لنا بوجه من الوجوه إلى شيء منها وما ذلك إلا لأن كتب العلماء السلفيين السابقين واللاحقين موجودة بين أظهرنا وفيها من الكفاية ما يغني عن كتب المذكورين المشتملة على كثير من الأوبئة التي يجب أن تؤخذ لمثلها الوقاية المعنوية ليسلم الدين والعقيدة والمنهج والعقول وتحترم الأعراض والدماء والأموال .
حقا إن كتب أولئك لا يجوز أن تسمى كتب تربية إسلامية بحق حتى تصفى مما فيها من مخالفة لمنهج التربية الإسلامية السلفية التي تعتمد على نصوص الكتاب وصحيح السنة بالفهم الصحيح والأسلوب الحكيم المأخوذ من قول الحق تبارك وتعالى (( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ) وكم لها من نظائر يعتمد عليها في تبليغ الدعوة إلى الله وقد طبقها
النبي r و أصحابه واتباعه تطبيقا عمليا أثمر الصلاح والفلاح وانتقل بفضل الله ثم بفضل ذلك التطبيق العملي والتفاعل الدعوي الكثير والكثير من ملة الكفر إلى ملة الإسلام واكرم بها من ملة ارتضاها الله لجميع المكلفين من عالم الإنس والجن .
وأخيرا فما خطابي هذا إلا همسة بل صرخة في آذان قلوب الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه من أهل المكتبات التجارية الذين امتلأت مكتباتهم بكتب القادة الحركيين وتلاميذهم . إن عليهم أن يصفوا مكتباتهم من كتب أولئك ويملؤا رفوفها بكتب علم الكتاب والسنة وما أخذ منهما على منهج السلف ذلك أتقى وأبقى ورزق الله محدود ومكتوب وخيره ما جاء من وجوه الحلال بل وما جاء من وجوه الحلال فلا يأمن صاحبه سؤال الله فيه فما بالك يا أخي بما أخذ من وراء بضاعة فيها غش للمسلمين والمسلمات كبيع كتب أولئك المؤلفين والكتاب الذين دونت أسماءهم سابقا وحذرت منهم سابقا ولاحقا .
كما حذر منهم ومن كتبهم علماء ربانيون ناصحون وذلك بعد اطلاعهم على خطر ما في كتبهم ويوم تصفى المكتبات المذكورات منها وتوضع كتب العلماء السلفيين في محلها بديلا منها وما اجمل البديل الصافي حينما يحل محل ما خلط بكدر .
ولعل قائلا يقول :- ولا يكون إلا من غير العلماء السلفيين – لقد هجمت يا شيخ على كوكبة من أهل الفكر والدعوة وفيهم الشهداء والمجاهدون وحملة الأقلام وحذرت من كتبهم ونشراتهم وأشرطتهم بطريق المجازفة العارية من إقامة الأدلة وإظهار الحجج فإنني أرى لزاما علي أن اذكر من كل كتاب من مؤلفاتهم أو نشرا تهم أو أشرطتهم مثالين أو مثالا واحدا على الأقل ليستدل القراء الأذكياء بما فيها من انحراف عن سنن الحق . وسأدع التعليق للقارئ وادع التصنيف له أيصنف هؤلاء المذكورون مع العلماء السلفيين أم مع أهل الضلال والبدع فإلى الأمثلة . ونسأل الله أن يلهمنا الرشد ويرزقنا محبة الحق و أهله وبغض الباطل وذويه .
ثم أخذ – حفظه الله – في ذكر الأمثلة على ما تقدم بالنقل الدقيق والعزو الوثيق [22]
* * *
وبعد هذه الأقوال الرشيدة والتحذيرات السديدة من العلماء الأكابر، إياك يا عبدالله أن تطلب العلم إلا ممن عُرف بسلامة العقيدة والمنهج لأن هذا الأمر دين فانظر عمن تأخذ دينك ، واحرص كل الحرص على الأخذ بوصايا العلماء الأكابر والبركة معهم فلا تخالفهم فتهلك .
نسأل الله العلي القدير أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يرزقنا علما نافعا وأن ينفعنا بما نسمع إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

25-11-2012 05:19 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة محمد أمان الجامي - رحمه الله تعالى -
شريط
نصيحة لسفر الحوالي
6.9 MB
أو
تحميل
أو

نصيحة إلى سفر الحوالي الشيخ أمان الجامي.mp3

 التــفــريغ

الحمد لله رب العالمين وصلاة الله وسلامه ورحمته وبركاته على رسوله الآمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :

قبل أن أبدأ معكم في الحديث نعيش في هذه الأيام ـ أيام كلام كثيرـ كثر الكلام وقل العمل وكثرة الردود وكثر التسجيل لست أدري هل نحن غفلنا أننا مسؤولون أمام الله عن كل قول نقوله وعن كل كلمة نسجلها والعجيب من أمرنا اليوم أصبحنا نحن نسجل على أنفسنا زيادة على تسجيل الملائكة علينا ما نقول وما نفعل ـ تسجيل ـ كل واحد له شريط وهل نحن ندرك أننا مسؤولون عن هذه الأشرطة وما فيها أمام الله هذه مهمة ينبغي أن تكون على بال كل متكلم ثم ما هذه الضجة حول العقيدة السلفية وحول السلف وحول الخلف ما معنى هذا علما بأن هذه العقيدة التي نعيشها بحمد الله وبتوفيق الله تعالى أول ما جددت في هذه الجزيرة حصلت حولها ضجة عالمية كل العالم وقفت ضد هذه العقيدة ووصفتها بأوصاف وانتشرت الردود والكتب المؤلفة ضد هذه العقيدة عشنا حياة غريبة في أول شبابنا كيف يعتقد أكثر المسلمين لأن أهل هذه الجزيرة ليسوا على شيء وليسوا على دين منهم من يسميهم جهلا منهم إنهم معتزلة ومنهم من بسميهم إنهم خوارج حوربت العقيدة حربا شعواء والكتب التي انتشرت الآن كتب ابن تيميه وكتب تلميذه ومن في طبقتهم ومن قبلهم ومن بعدهم قبل كتب ابن عبد الوهاب هذه الكتب مهجورة غير مطبوعة الكتب التي تدرسونها الآن مثل الواسطية والتدميرية والحموية والطحاوية هذه الكتب مهجورة غير معروفة بارك الله في هذه الدعوة المضطهدة وفي ظلها طبعت كتب ابن حنبل يعتبر المجدد الأول بعد الصحابة ثم كتب مجدد القرن السادس ابن تيميه وتلميذه في هذا العهد مع كتبه فانتشرت الكتب وحصل تشجيع على طبعها وتوزيعها وقررت في المدارس والمعاهد والجامعات ثم خرجت من الجزيرة إلى الخارج فانتشرت فأنشأت عليها مدارس تدرسها الآن في أدغال الدنيا فبينما تسير الدعوة سيرا حديثا في الخارج و بمحطة من أهل البلد ورغبة شديدة فإذا نحن نفاجأ في عقر دارنا وفي داخل بلادنا وفي شبابنا من يفوه بمن يقول نحن لسنا بحاجة إلى الواسطية ولا إلى الطحاوية وبمن يقول بأن كتاب التوحيد ليس بمناسب لهذا الوقت ألف لوقت آخر قبل هذا الوقت وأننا بحاجة إلى أن يعلم الناس اليوم الأصول الثلاثة من ربك وما دينك وما نبيك أننا بحاجة إلى هذا بمعنى نترك الدين هذا كله ونبحث عن دين آخر وأن الإسلام الذي عشنا عليه وعاشه المسلمون الأولون ونبحث عن إسلام آخر الإسلام السياسي المتحرك ما معنى هذا؟ هذه الضجة كلها ضد العقيدة لأن العقيدة هي التي تجمع المسلمين وأصحاب هذه الضجة يريدوا أن يفرقوا المسلمين بدعوة أنهم يجمعوا المسلمين عبارة معكوسة يقولون ندعو الناس إلى أن يجتمعوا تحت راية الإسلام ولكن في الواقع يدعون إلى تفريق المسلمين وتشتيتهم باسم الإسلام هذه الضجة ينبغي أن يدركها شبابنا بينما نحن نشكو من هذه الضجة ومن جهل كثير من الناس للعقيدة السلفية وربما حاولوا أن يجعلوا السلفيين حزبا من الأحزاب بالأمس تحاربون التحزب وأنتم تقولون نحن سلفيون أليس هذا هو التحزب حاشا السلفيون هم أصحاب الخط و أصحاب الخط ليسوا من الأحزاب وليسوا من أصحاب الانتماء السائرون على الخط الخط الذي كان عليه المسلمون الأولون وهم السلفيون الياء في السلفيين ياء النسبة أي المنتسبون إلى السلف فالعقيدة السلفية ليست عقيدة وضعها ابن حنبل أو ابن تيميه وابن عبد الوهاب أو غيرهم عقيدة مصدرها الكتاب والسنة ليس لها مصدر غيرهما لا يتجاوز الكتاب والسنة هذه هي العقيدة السلفية إذا راجعنا مصادر اللغة نجد السلف سلفك كل من سبقك من آبائك وأجدادك راجع القاموس ولسان العرب السلف سلفك كل من سبقك من آبائك وأجدادك هؤلاء سلفك وأنت إذا جئت موافقا لهم يقال لك سلفي أي منتسب إلى سلفك وإن جئت مخالف لهم يقال لك خلفي الخلفي أو الخلف من جاء بعد من قبله مخالفا له إذن القسمة ليست من عندنا قسمة لغوية السلفيون يؤسفني أن قرأت سؤالا أن بعض كبار علمائنا لم يسمي السائل ينفي وجود السلفيين اليوم يقول الناس كلهم خلف هذا خطأ فليكن القائل من كان وابن من كان عليه أن يراجع كتب اللغة القسمة الثلاثة عقلية ولغوية وشرعية خلف وخلف وسلفيون السلفيون المنتسبون إلى السلف الخلف مخالف له والقرآن سماهم خلف " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات " خَلٌفٌ لم يقل خَلَفٌ ولذلك أختلف أهل اللغة أيهما أفصح خَلٌفُُ أم خَلَفٌ بالنسبة لمن هو مخالف لمن قبله مخالفة واضحة يقال الخًلٌفٌ والخَلَفُ قد يطلق عليه من وافق أيضا الشاهد العقيدة السلفية التي ندعو إليها ونعتقدها وندين الله بها عقيدة مصدرها الكتاب والسنة وليست وضعية أما الانتماءات الأخرى والجماعات الأخرى جماعات وضعية محدثة معروفة لدى الجميع لا تحتاج إلى الكلام الكثير بعد هذا أقول نحن نشكو هذا الجهل لعقيدة السلف وهذه الضجة حول عقيدة السلف فإذا نفاجئ بمن يدرس عقيدة السلف ثم يدعوا إلى عقيدة الخوارج عجبا أقرر للطلاب عقيدة السلف في الكتب المعروفة ثم أدعو عمليا وفيما أكتب وفيما أذيع وفيما أسجل إلى عقيدة الخوارج إلى تكفير المسلمين هذا هو الجاري أحب أن أكون صريحا معكم في هذه الليلة في أوائل هذه الأحداث حاضرت في مسجد الأمير متعب أول محاضرة لي وفي محاضرتي تلك ناقشت بعض الأفكار حول الأحداث وخصوصا في مسألة الاستعانة ومسألة الاحتلال دون أن أذكر المحاضر أو المسجل أو المدرس ولكني ناقشت الفكرة وخطأت بعد ذلك اتصل بي بعض الشباب سألوني عن حكم توزيع ذلك الشريط بين الناس قلت لا أرى هذا الشريط الذي يحمل هذه الفكرة لا أرى توزيعه بين الناس وأنا أعلم شريط من وهم يعلمون ذلك وربما ذكر اسم صاحب الشريط في أثناء المناقشة بيني وبين الشباب من هنا حصل سوء تفاهم بيني وبين صاحب الشريط وصاحب الفكرة وأستاء ولما علمت ذلك طلبت الاجتماع به واللقاء للتناصح مرتين في جدة وبعد الموافقة رفض ثم أقترح أن يكون الاجتماع لدى شيخنا الشيخ عيد العزيز ابن باز فوافقت ثم لم يحصل فحاولت اللقاء به للتناصح لما أرى من أن الأفكار التي تنتشر بين طلابه ثم بين من يتصل به أفكاره خطيرة على الشباب

ومشوشة ومن واجبي واجب أمثالي من طلاب العلم بيان الحق وإزالة الشبه لذاك حرصت كل الحرص ولكن قدر الله وما شاء فعل لم يحصل اللقاء إلى يومنا هذا ثم وقفت وعثرت على كتاب منتشر بينكم فقرأت ملخصا في الخاتمة استغربت كل الاستغراب كيف ينشر هذا الكلام من طالب علم سلفي ثم سمعت بأنه يقول إن الكلام الذي في الخاتمة ليس كلامه إنما كتب عليه أقول مناقشة لهذا الكلام

أولا الكلام الذي قرأته في الخاتمة ينبأ بأنه أسلوب صاحب الكتاب وربما ما يشير في الخاتمة إلى ما سبق فيه ذكره في الكتاب

ثانيا إذا كان الأمر كما ذكر فهل يجوز له أن يسكت هذه الفترة الطويلة وهو لا يعلن براءته من هذا الكلام كيف لم يعلن براءته من هذا الكلام والكلام يدل على أنه كلامه يؤاخذ بهذا الكلام وينسب إليه ويتحمل مسؤولية هذا الكلام لسائل أن يسأل مرة أخرى وهل تجوز هذه المكاشفة ؟ الجواب هو نعم ونعم المكاشفة في مثل هذا واجب ومن النصح وليس من الغيبة في شيء وقد سمعتم مناقشتي للشيخ ناصر الألباني المحدث المحبوب الذي أحبه في الله لم تمنعني محبتي له وتقديري إياه من مناقشته في ما ظهر لي أنه أخطأ فيه والخطأ الذي في هذه الخاتمة أشد من خطأ الشيخ ناصر الألباني لذلك أرى ذكر نقاط في الخاتمة ومناقشتها ثم يرسل الشريط لصاحب الكتاب فنطلب منه اللقاء أو بيان موقفه هل الكلام له أو لغيره إن كان الكلام لغيره فليتبرأ وإلا فليتب إلى الله فلا يجوز له أن ينشر بين الشباب هذا الكلام المسموم الضال لعقيدة الشباب مما جاء في الخاتمة لقد ظهر الكفر والإلحاد في صحفنا صاحب الكتاب مسؤول عن هذا الكفر الذي ظهر في صحفنا وعن هذا الإلحاد ولو فرض أن بعض الصحف كتبت كلمة كفرية وإلحادية ليس هذا أسلوب النصح أسلوب النصح ليس بهذا التعنيف إنما يوجه العتاب والندب إلى من كتب الكفر والإلحاد في الصحف وإلى تلك الصحيفة أما بهذا التعميم إفساد سمعة جميع الصحف مع العلم أن صحفنا خير صحف على الإطلاق خير صحف العالم مع ما فيها من نقص وأشياء كثيرة ننتقدها ولكنها خير الصحف نعلمها ونعلم الصحف الأخرى وأنتم تعلمون ذلك وهذا التعميم غير صحيح ثم يقول وفشا المنكر في نوادينا فهل عندما نعلن فشا المنكر في نوادينا أمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر أو أشعنا الفاحشة والفوضى في العالم عن سمعتنا وسمعت نوادينا وسمعت هذا البلد هل هذا هو النصح ؟ هل هذا موقف طلاب العلم ؟ ودعي إلى الزنا في إذاعتنا وتلفازنا يا سبحان الله إذا كان الشيخ يرى إن ما سمعناه ممن شاهد التلفاز أن بعض السفهاء بينهم وبين بعض السفيهات مطاردة على شاشة التلفاز سمعنا هذا يقولون هذا يعلن علننا يحصل مطاردة بين السفهاء والسفيهات إن كان الشيخ يرى إن هذه دعوة إلى الزنا ما كان ينبغي أن نشيع بهذا الأسلوب بل ينبغي أن نوجه النصح إلى المسؤولين في وزارة الإعلام وإلى المسؤولين بصفة عامة لمعالجة هذا الشر وقد طلبنا من بعض علمائنا ومشايخنا الذين تبلغ أصواتهم إلى المسؤولين أكثر منا أن يعالجوا هذه المسألة ومسألة الربا التي سيأتي ذكرها إنما علاج هذه المشاكل وهذه المعاصي وهذه المنكرات التي ظهرت ليس بهذا الأسلوب أبدا وليس هذا أسلوب طلاب العلم هذا أسلوب الذين يريدون إفساد السمعة والإساءة إلى المجتمع والإساءة إلى الدولة ليس كل هذا من شأن طلاب العلم أبدا ثم يقول الشيخ واستبحنا الربا لماذا تنسب إلينا أيها الشيخ إلى المجتمع كله استباحة الربا وهل علمت شخصا أو أشخاصا استباحوا الربا الاستباحة كفر إلا إذا كانت الاستباحة في التأويل إن كان المستبيح متأولا أو له شبهة أو جاهل جهلا يعذر به فلا و إلا الاستباحة كفر والموجود في مجتمعنا وفي غير مجتمعنا أكل الربا من كثير من الناس أكل الربا شيء والاستباحة شيء آخر أكل الربا وإتيان فاحشة الزنا وشرب الخمر والسرقة وغير ذلك من الكبائر من المعاصي التي من ارتكبها ينقص إيمانه ولا يكفر كفرا بواح ما لم يستحل أما دعوة أننا استبحنا الربا ثم يأتي بكلمة قد تلبس على صغار الطلاب فيقول حتى إن بنوك دول الكفر لا تبعد عن بيت الله الحرام إلا خطوات معدودات أتساءل هنا وهل التعامل مع بنوك أهل الكفر والبيع والشراء مع الكفار والتجارة مع الكفار و الحاجة إلى بنوك أهل الكفر وإلى الصاغة من الكفار وإلى الحدادين من الكفار وإلى أصحاب المصانع من الكفار حاجتنا إليهم وتعاملنا معهم هل هذا كفر؟ بل هل هذا معصية ؟ بل هل هذا مما نهى عنه الإسلام ؟ أليس اليهود كانوا في المدينة في عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام منهم الحدادون ومنه الصاغة والناس يتعاملوا معه في البيع والشراء والأرض والاستقراض ويعملون لهم الحلي وهل كل ذلك كان كفرا في ذلك المجتمع الإسلامي المجيد ؟ يا سبحان الله لماذا هذا التلبيس عندما يسمع العامي وشبه عامي إن بنوك أهل الكفر قريبة من الحرمين يشعر بخجل أين الإسلام ؟ أين الإسلام ووجود هذه البنوك بيننا البنك السعودي الفرنسي البنك السعودي البريطاني أين الإسلام ؟ إذا كانت هذه معاملتنا انفعالات تدل على الجهل ومع ذلك دعوى العلم ودعوى الغيرة ودعوى الحماس الإسلامي وتبجيل غيرهم ومحاولة التلبيس على الشباب ليعلنوا لهم أنهم هم العلماء وهم الدعاة وأن غيرهم مع السلطة أفرض أننا جميعا مع السلطة هل السلطة كافرة نحن مع السلطة والسلطة معنا أنتم مع السلطة والسلطة معكم أين تعيشون أنتم ؟ ألستم تعيشون تحت هذه السلطة ؟ موظفون في هذه السلطة ؟ لماذا هذا الكذب ؟ من منكم بعيد عن السلطة ؟ تتعاملون معهم يا سبحان الله هل هي سلطة كافرة ؟ أما تخاف الله ؟ إنك تعيش تحت سلطة إسلامية نرجو حكامها وقضاتها عند إصدار الحكم إلى قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم لا يجوز هذا التلبيس راقب الله رب العالمين ما هذا ؟ ثم يقول أما التحاكم إلى الشرع ـ تلك الدعوة القديمة ـ انتبهوا للجملة الاعتراضية بين الشلطتين " تلك الدعوة القديمة " يعني الآن غير موجودة التحاكم إلى الشريعة الآن غير موجود تلك الدعوة القديمة ثم يقول فالحق أنه لم يبقى للشريعة عندنا إلا ما يسميه أصحاب الطاغوت الوضعي الأحوال الشخصية لم يبقى في السعودية من الشريعة إلا الأحوال الشخصية ثم يقول وبعض الحدود التي غرضها ضبط الأمن يعني عندما تقام الحدود أحيانا ليس تديننا أو تحاكم إلى الشريعة لكن من باب ضبط الأمن أدركت شيء وفاتتك أشياء وهل تعلم إن هذه الحدود أنها من أهدافها ضبط الأمن " ولكم في القصاص حياة " إذا أقيمت إذا أقيم القصاص حفظ الأمن وحفظ النفوس وخافت الناس إقامة الحدود فيها ضبط الأمن وفيها الإبقاء على النفس والمال والعرض والعقل كيف فاتك هذا وأنت الفقيه وأنت الداعية وأنت السلفي أين هذا كله من علمك ؟ لماذا هذا التلبيس يا سبحان الله ثم يقول ومنذ أشهر لم نسمع شيء منه أقيم كلمة منه ما أدري الضمير يرجع لمن ؟ ومنذ أشهر لم نسمع شيء منه أقيم يعني أنت تريد أن تقيم الحدود في كل شهر وفي كل أسبوع إذا ما سمعت أشهرا إقامة الحدود تكون ما عندنا حدود إلا الأحوال الشخصية ما هذا ؟ هذا تلبيس لا يمكن أن ينطلي على ابن الشارع على رجل الشارع يدرك هذا في أقل من شهر أقيم الحد هنا في تيماء بعد أن كتب هذا والحدود ليس بلازم يعني أن نسمع إقامة الحدود في كل وقت إن حصل شيء اقيموا وإلا لا إيش المغالطة هذه ؟ ما الغرض من هذه المغالطة ؟ وعلى كل هذه العبارات نقلتها حرفيا من خاتمة كتاب الشيخ المعروف لديكم شيخكم في خاتمة كتابه والشيخ مسؤول عن هذه النقاط إن كان يرى أن هذا الكلام مكذوب عليه يجب أن يبادر بالإعلان والبراءة وإلا فهو مسؤول أمام الله أنا لا أهدده ما عندي تهديد ما عندي سلطة لا أقول مسؤول أمام السلطة هنا مسؤول أمام الله من تضليل شبابنا والتلبيس عليهم أمام بينه وبينكم فأنا لا أتدخل ما لي شؤون في هذا لكن أنا نصيحتي له أن يراقب الله في ما قال وربما قال أكثر من هذا وهذا ما لخصته أنا من آخر كتابه في الخاتمة وبعد أريد أن يسمع الشيخ سفر الحوالي كلامي هذا إن شاء رد وإن شاء طلب اللقاء كما طلبنا ورفض من قبل وإلى يعمل ما يخارجه أمام الله وليس لي عليه أي سلطة أو انتقاد آخر غير انتقاد الشرعي من الناحية السياسية لا أتدخل فيها وما بينه وبين السلطة لا أتدخل في ذلك أكرر كلامي ينصب على النصيحة له وعلى دعوته مراقبة الله تعالى والرجوع إلى الصواب وإعلان براءته من هذا الكلام إن الكلام ليس منه ثم النصيحة للشباب أن ما نشر الشيخ في هذا الكتاب ليس من الإسلام في شيء عقيدة الخوارج فليعلم هذا جيدا وبالله التوفيق

انتهت مادة هذا الشريط
...

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

25-11-2012 05:32 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [10]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
  العلامة حماد الانصاري- رحمه الله تعالى -
الذين تكلم عنهم الشيخ محمد بن هادي المدخلي خوراج [سلمان وسفر والعمر ]
من شريط ( لقاء مع الشيخ حماد الأنصاري - حول فقه الواقع-)
https://www.4shared.com/mp3/ecRJonOtba/_______________.html
وقال العلامة حماد الأنصاري –رحمه الله- :
11 - وسمعته يقول : إن هؤلاء الحزبيين يكفرون النعمة .
(2/586) رقم (266) .
4 - وسمعته يقول : إن هذا الزمان يذكر فيه الصحوة ، وهي ليست بصحوة ، وإنما غفلة عن العلم وطلبه .
(2/583) رقم (234) .
5 - وسمعته يقول : إن الذين يقولون : إن العلماء في هذا العصر لا يفقهون الواقع قد أخطأوا في قولهم ؛ وهذا عبارة لا تنبغي .
(2/584) رقم (247) .
36 - قال الوالد : إن هؤلاء الذين يسمون أنفسهم ( أهل الصحوة ) أساءوا إلى أنفسهم ، وإلى غيرهم بأفعالهم التي تخالف ما كان عليه السلف الصالح من الصبر ، والطاعة لولاة الأمر فيما هو من طاعة الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم - .
(2/569) رقم (123) .

من كتاب ( المجموع في ترجمة العلامة المحدث الشيخ حماد بن محمد الأنصاري رحمه الله تعالى وسيرته وأقواله ورحلاته )
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

25-11-2012 05:40 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [11]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة مقبل بن هادي الوادعي – رحمه الله –
[1]القرار الذي اتخذته هيئة كبار العلماء هو عين الصواب من أجل حماية المجتمع .
عرض على الشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي – رحمه الله – في ليلة الرابع عشر من رمضان لعام 1414هـ في درس صحيح مسلم قرار هيئة كبار العلماء في توقيف سفر وسلمان فقال – رحمه الله - :
لقد نصحت سلمان العودة مرتين أو ثلاث و إنى أرى هذا القرار الذي اتخذته هيئة كبار العلماء هو عين الصواب من أجل حماية المجتمع والمحافظة على وحدته ودراء للفوضى والفتن فانه لا يوجد ارض فيما اعلم يسودها الأمن والاطمئنان مثل ارض الحرمين ونجد .

[ انظر القطبية ص/ 129 ط الأولى ].
[2] ضيعا كثيرا من الشباب
سئل الشيخ مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله – سؤالا هذا نصه :
هناك من يوزع شريطا للشيخ الألباني – رحمه الله – في سفر وسلمان ويقول : هذا آخر شريط في سفر وسلمان فماذا ترون في منهج سفر وسلمان وجزاكم الله خيرا ؟
أنا لم اسمع هذا الشريط وانصحهما بالرجوع والتوبة إلى الله عز وجل و نسأل الله أن يتوب عليهما وأن يهديهما عما كانا عليه فإنهما ضيعا كثيرا من الشباب وقد جاءتني رسائل شفوية وخطية أن الشباب بعد ما حصل لسفر وسلمان رجعوا إلى الكتاب والسنة فهما داعيان نسأل الله أن يصلحهما .

http://www.4shared.com/mp3/zJ9_lq_cce/___________.html

أو


[انظر تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب ص/ 186- 187]
[3] سلمان العودة وسفر الحوالي تابعا محمد سرور على فكره وتأثرا به
سئل الشيخ مقبل بن هادي – رحمه الله – سؤالا هذا نصه : هل هناك أحد من الدعاة في السعودية تابع محمد سرور على نهجه ؟
وجد من يتابعه بكثرة وأيدوا فكرته الخاطئة أنه لا يجوز الاستعانة بأمريكا على المعتدي صدام البعثي
والنبي r يقول : ( إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر )
فهناك من تابعه على فكرته وتأثر بها مثل سلمان العودة وكذلك سفر الحوالي لكن سفرا أقل تأثراً بها ولو جالس سفرا أخوان صالحون فما أظنه إلا سيرجع أما سلمان فقد خبط خبطّ عشواء وفي اليمن أيضا تابعه بعض المخذولين من أصحاب جمعية الإحسان .

[انظر المصدر السابق ص/ 277 ]
ما رأيكم فيمن يدعي السلفية وهو لا يقتني الكتب السلفية ولا الأشرطة السلفية، وكذلك يدافع عن المتحزبين؟

كلام الشيخ مقبل في سفر الحوالي.mp3
السائل يقول:
ما رأيكم فيمن يدعي السلفية وهو لا يقتني الكتب السلفية ولا الأشرطة السلفية، وكذلك يدافع عن المتحزبين؟
قال -رحمه الله-:
"الذي ننصح به إخواننا أن يقبلوا على الكتب النافعة، مثل: "رياض الصالحين"، ومثل "بلوغ المرام"، ومثل "فتح المجيد شرح كتاب التوحيد"، هذا حتى أنفع لهم من الأشرطة، لأن الذي نقوله والذي يقوله غيرنا في الأشرطة هو قطرة من مطرة، نعم، فننصح إخواننا بحفظ "رياض الصالحين"، وقبله حفظ "القرآن الكريم"، وكذا حفظ "بلوغ المرام" إن استطاعوا، وحفظ "اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان" أيضًا، فماذا؟ فهذا أنفع لهم، أما عدم اقتنائه للأشرطة فليس دليلاً على أنه ليس بسلفي، لكن ينبغي أن ننظر إلى من يواد، أيواد المبتدعة؟ نعم، مثل عبد الرحمن عبد الخالق، وأبي إسحاق الحويني، فهذان يُعتبران من المبتدعة، أينعم، وكذا مثل أيضًا سَفَر، وكذلك سلمان، يُعتبران من المبتدعة، وكذا أيضًا مجلّة "السنّة" التي هي لائقة بالبدعة، وهي التابعة لمحمد سرور، فهذه أيضًا وأهلها القائمون عليها، تُعتبرُ مجلة بدعة.)

[المصدر: شريط (المجروحون) العدد: 3 ]

.....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

25-11-2012 05:57 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [12]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظة الله
البراءة إلى الله مما جاء في شريط ففروا إلى الله
9.5 MB
أو
  البراء إلى الله مما جاء في شريط ففرو إلى الله رد على سفر.mp3‏
أو
 http://subulsalam.com/site/audios/MohamedIbnHadi/Divers/10.mp3
أو
https://mdkhly.slfup.com/mohadara/21.mp3
لسنا مغفلين ولكن نتغافل
أضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3
أو
doc تفريغ لسنا مغفلين.doc
أو
لسنا مغفلين
الرد على دعوة سفر الحوالي للمظاهرات النسائية
http://e.top4top.net/d_f00135a2871.mp3
أو
http://www.4shared.com/mp3/okW2EdT3ba/__________.html

سفر الحوالي يكذب على الشيخ ابن باز رحمه الله



...
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

25-11-2012 06:11 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [13]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
العلامة عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله
الكلام في سفر وسلمان والعمر وعائض القرني
http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/3b-33.mp3
أو
http://d.top4top.net/d_246c4e1c311.mp3
أو
http://www.4shared.com/mp3/TTkFubhvba/__________.html

أو



...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-11-2012 08:50 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [14]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
الشيخ محمد سعيد رسلان حفظه الله


الردعلى سفر الحوالى صاحب كتاب ظاهرة الارجاء


الرد على عائض القرنى وسلمان العودة و سفر الحوالى

سفر الحوالي وسلمان العودة وعائض القرني وخروج النساء


...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-11-2012 08:54 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [15]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
كتاب
viewer
إتحاف البشر بكلام العلماء على سلمان وسفر
الشيخ أحمد بن يحيى الزهراني حفظه الله .
حمل الكتاب من هنا بصيغة بي دي إف

...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-11-2012 09:17 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [16]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
الشيخ سعد الحصين رحمه الله
رأيٌ في كتاب الأشاعرة الكبير للدكتور سفر الحوالي

من: سعد الحصين، إلى أخي في الدين الشيخ (....) أحسن الله رزقه وعمله.

لا يظهر لي أن أ.د. سفر الحوالي وُفِّق في (الكبير) كما وفق في (الصغير) كما وصفهما، من (منهج الأشاعرة في العقيدة). وبخاصة في المقدمة؛ فقد كانت في الأول: ردًّا موثقًا على مقالات الصابوني عن الأشاعرة. وكانت في الثاني: تحليلًا ساذجًا مبتذلًا لحال العصر مما سمي: فقه، بل فكر الواقع. وهو مؤهل للبحث العلمي أكثر من تأهيله للفكر الظني الذي انصرف إليه (واأسفاه) مع بداية القرن الخامس عشر الهجري بل مع بداية العقد الثاني منه، ويتضح ذلك من المقارنة بين عرضه للمنهاج الأشعري في الاعتقاد وبين تحليله السياسي الذي تخبط فيه من قبل فظنَّ أن تحول روسيا عن الشيوعية مكر منها للخروج وراء الستار الحديدي، وظن أن الجزائر لا تزال على الطريق الاشتراكي (العربي) بعد عشر سنوات من تحولها إلى الديمقراطية العربية. وتخبط فيه من بعد فظن هنا أن امبراطور اليابان (لا يزال منسوبًا إلى سلالة الآلهة) بعد أن أنكرها هيروهيتو عام 1946 قبل أكثر من 50 عامًا، أما ابنه الإمبراطور الحالي فلم يرتبط بها أصلًا (ص 6). بل يتناقض ويتخبط هنا فيما يقرره (ص 7) من دعوى (بروز ظاهرة إنسانية كبرى: العودة إلى الماضي (الظاهرة الواقعة التي شهدتها إنما هي: رفض الماضي والحاضر) ويحكم على هذه العودة الخيالية (بالخسران الأكبر والإفلاس الماحق لقوم كفروا بالله ورسله)، ثم يقرر (آخر ص 7 وأول ص 8) بأن هذا الرافد العالمي العصري (الخاسر المفلس) التقى بالرافد الأصلي (بقايا الخير في هذه الأمة)، يقول: (بدأ هذان الرافدان تشكيل نهر لا بدَّ أن يصبح تيارًا يجتاح ما على الأرض من الشرور والأدران والأوثان) كيف يتعاون الشر مع الخير على إزالة الشر؟ لعل المعنى في بطن المفكِّر. ولن أدخل في تفاصيل التخبط الفكري في هذه المقدمة وحدها (وغيرها كثير) منذ انحرف المؤلف (ردنا الله وإياه إلى دينه ردًا جميلًا) عن الفقه إلى الفكر بعد أن كان يحذر من هذا الانحراف، بل اكتفى بهذه الملاحظات القليلة التي أشرت إليها في حديثنا الهاتفي عن اختياري مؤلفه الصغير (قبل الانحراف) على (الكبير) بعد الانحراف، ولم يكن أسوأها استدلاله بأبيات للمعري يتمنى الموت ويسبُّ الدهر (ص 22)، وفق الله الجميع لأقرب من هذا رشدًا.
المصدر

...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-11-2012 09:19 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [17]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
أنموذج من فقه الواقع عند د.سفر الحوالي!!
كان (فقه الواقع) أحد محدثات هذا العصر، أحدثه الحركيون. وكان من أهم آثاره السيئة أنْ صُد به كثير من شباب الصحوة _ كما يقال _ عن كبار العلماء السلفيين لأنهم يفقهون الشرع ويجهلون الواقع.

و سفر الحوالي من أكثر الناس الذين دندنوا حول فقه الواقع ، حتى لمز من خلاله كبار علمائنا، كما قال مرة وقد سئل عن عدم كلام كبار العلماء في الأحداث الراهنة أي فتنة (حرب الخليج) حين احتل صدام دولة الكويت فقال: (علماؤنا يا إخوان كفاهم. كفاهم. لا نبرر لهم كل شيء لا نقول هم معصومون نحن نقول نعم عندهم تقصير في معرفة الواقع ، عندهم أشياء نحن نستكملهم ). اهـ من شريط (ففروا إلى الله).

والقارئ والمستمع لهذا الكلام يخرج على الأقل بأمرين:

أولهما: جهل علمائنا بالواقع، وهذا سيتبعه ما سيتبعه من سقوط مكانتهم شيئاً ما ، ومن عدم الثقة بفتواهم، لا سيما في النوازل التي تنزل بالأمة.

ثانيهما: أن سفر ومن على مثل طريقته هم الفقهاء بالواقع الذين ينبغي إذن أن يصدر الناس عن آرائهم، وفتاويهم، لأنها مبنية على فقه عظيم بالواقع!!.

وقد قام كبار العلماء بالرد على شبهة (فقه الواقع) بما لا مزيد عليه والحمد لله. لكني أحب أن أضيف هنا كلمة يتجلى من خلالها فقه الواقع عند سفر على وجه الخصوص ثم لينظر المنصف من أحق بوصف (التقصير في فقه الواقع) إن صح هذا التعبير سفر أم كبار علمائنا؟.

يقول سفر الحوالي مخاطباً الرئيس الأمريكي الحالي جورج بوش (الابن) في رسالته له والمنشورة في موقعه آخر الفقرة الثالثة:

(لقد حرصنا -نحن المسلمين- على انتخابكم ونحن نملك الأدلة على أن غالبية الأصوات المرجحة لفوزكم هي أصواتنا، وأنا شخصياً نصحت المسلمين بذلك، وكان بعضهم يأمل بأن تكونوا أقرب إلى العدل من الديمقراطيين؛ مع أن بعضهم الآخر كان صريحاً في أن الأمر لا يعدو اختيار أهون الشرين، ولم نفعل ذلك نسياناً منا لجرائم حزبكم ووالدكم في كل أرض إسلامية، ولكن لأننا أمة عدلٍ وعقلٍ ألجمنا مشاعرنا واخترنا ما رأيناه الأفضل لنا ولأمريكا أيضاً، وتوقعنا منكم أن تقابلونا بشيء من الرد للجميل، ولكن ما فعلتموه كان العكس تماماً)

فهو يصرح بأن صوت المسلمين هو الذي أسهم في فوز الرئيس بوش، وأنه شخصياً نصح باختياره والتصويت له ، لأن فقهه بالواقع دله على أنه خير المرشحين للرئاسة و أحسنهم عائدة على المسلمين، هذه فراسته وفقهه وتوقعاته في الرئيس الذي فعل بالمسلمين الأفاعيل في أفغانستان والعراق وفلسطين حتى انتقد ظلمه وغطرسته وجبروته ساسة دولته، وعوام شعبه.

فما رأيك أيها القارئ المنصف هل كان فقهه بالواقع نعم الفقه؟ وهل كان اختياره نعم الاختيار؟

وهل يصح أن يقول قائل بعد هذا كما في بعض المنتديات (أشهد بالله أنه أعلم أهل الأرض بالسياسة) يعني د.سفر.

تساؤلات لا تحتاج إلى إجابة ومن البلاغة العربية حذف جواب الاستفهام لظهور العلم به

وقد أذكرني فقهه هذا بقول القائل:

ومن جعل الغراب له دليلاً يحط به على جيف الكلاب.

والله الموفق، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه.

الشيخ علي بن يحيى الحدادي

17/3/1425هـ


 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-11-2012 09:43 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [18]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
الشيخ محمد بن رمزان الهاجري حفظه الله

هل سفر الحوالي وسلمان العودة من دعاة الخوارج؟

  أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3

....
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-11-2012 10:18 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [19]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
الرد المثالي
على الدكتور سفر الحوالي
في كتابه ( القُدْسُ بَيْنَ الْوَعْدِ الْحَقِّ .. وَالْوَعْدِ الْمُفْتَرَى )

. تعريف بكتاب الدكتور سفر الحوالي :اسم الكتاب : ( القُدْسُ بَيْنَ الْوَعْدِ الْحَقِّ .. وَالْوَعْدِ الْمُفْتَرَى ). أصل هذا الكتاب : محاضرة بمدينة جدة في الثالث من شهر جمادى الأولى سنة اثنتي عشرةَ وأربعمائة وألف للهجرة.. معلومات عن الكتاب :الطبعة الأولىربيع الأول 1414هـ بتقديم وتصحيح وزيادات المؤلف منشورات مكتبة السنة بالقاهرة لصاحبها شرف حجازي الدار السلفية لنشر العلم ص.ب1289القاهرة
**************************************************
إِنَّ الحَمْدَ للهِ ؛ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لهُ. وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ -وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ-. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران : 102]. {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِساءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النساء : 1]. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} [الأَحزاب : 70-71]. أَمَّا بَعْدُ :
فهذه بعض الملاحظـات على كتاب الدكتور سفر الحوالي ( القدس بين الوعد الحق والوعد المفترى ) .ولعل قائل يقول : ومن أنت حتى ترد على مثل الدكتور سفر ؟فأقول : قد أُمرت أنا والدكتورسفر بالرجوع إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم عند التنازع والخلاف . وهذا هو الواجب والتحاكم إليهما في القليل والكثير كما قال الله جل وعلا : ((يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا)).وقال سبحانه: ((وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)). فما شهد له كتاب الله أو سنة الرسول صلى الله عليه وسلم بالصدق والصحة فهو الصحيح، وما شهدا له أو أحدهما بالباطل فهو الباطل ، فهذا هو الواجب على جميع الأمة لأن الله أمر بذلك وأوجب ذلك وهكذا الرسول عليه الصلاة والسلام، فالواجب على أهل العلم وعلى طلبة العلم وعلى جميع المكلفين التمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والسير على منهج السلف الصالح وهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن تبعهم بإحسان كما قال الله جل وعلا: ((والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم)).
ولربما قال آخر : الرد والنقد يكون من كبار العلم ، وليس من طلبة العلم ؟فأقول : كبار العلماء قد تسلط عليهم سفر ومن سار على نهج سفر ، ولم يسلم منه حتى الشيخ العلامة الوالد عبد العزيز بن باز رحمه الله ، ولا يخفى على صاحب بصيرة ما قاله سفر ومن شايعه عندما أفتى العلامة ابن باز رحمه الله بجواز الصلح مع اليهود ، وما قاله بعدما أفتى العلامة ابن باز رحمه الله بجواز الاستعانة بالكفار في حرب الخليج ، والله المستعان .ومن يدري لعل سفر لما تسلط على أمثال العلامة ابن باز رحمه الله سلط اللهُ أمثالي على سفر ؛ لكن سفر ومن شايعه تكلموا بكلام وأسلوب لا أعرف أحداً من أهل العلم المعتبرين وافقهم عليه و إن اختلفت بعض وجهات النظر عدهم مع العلامة ابن باز رحمه الله ، لكننا في ملاحظتنا هذه سنقف بإذن الله موقف الإنصاف فلا نذكر إلا ما يستحق النقد ، وإن كان كتابه هذا لو تصدى له من هو أعلم منا لا ستخرج منه كثير من الملاحظات .وأولى الناس بالانتفاع من هذه الملاحظات إن كانت صادقة هو الدكتور سفر الذي خانه فقه الواقع في كثير من المواقع ، والذي أتعب نفسه بكثرة التنبؤات التي أشغل بها الشباب من طلبة العلم عن العلم الحقيقي الشرعي الذي أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يطلب الزيادة منه فقال تعالى : { وقل رب زدني علماً } ؛ ولا أظن أن أحداً من أهل العلم وجه طلبة العلم في زمانه إلى طلب العلم وفهم الواقع من كتب اليهود والنصارى ومتابعتهم في كل صغيرة وكبيرة ؛ أما الدكتور سفر فكتاباته وتنبؤاته مصادرها كما هو واضح من خلال كتابه ما يلي :1-القرآن الكريم والحديث كما يقول ، وأحياناً يستشهد بكلام شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم وابن كثير وغيرهم من أهل العلم رحمهم الله .
2- التوراة والإنجيل المحرفة .
3- مؤتمرات اليهود والنصارى وندواتهم وتصريحاتهم الإعلامية .
4- كتب اليهود والنصارى القديمة والحديثة ؛ يقول سفر: ((وقد ظهرت كتب عن هذه النبوءات ، ولاقت رواجا هائلاً أهمها كتابان : الأول : كتاب (دراما نهاية الزمن ) ومؤلفه (أوترال لوبرتس ) .والثاني : كتاب (نهاية الكرة الأرضية العظيمة) ومؤلفه : لندسي . وكـلاهما يصور بشكل درامي مثير نهاية العالم القريبة وانهيار حضاراته ودمار جيوشه بقيام معركة هرمجدون )) ويوصي بقراءة بعضها كقوله : ((عن حقيقة الوعد الإلهي لبني إسرائيل أوصى بقراءة كتاب الخلفية التوراتية للمؤلف الأمريكي من ص 59 ، فقد فند هذا الزعم والافتراء وبين من كلام أهل الكتـاب وغيرهم أن ما جاء في الكتب السابقة يصدق على رسالة محمد صلى الله عليه وسلم وأمته )) .
5- الأفلام السينمائية يقول بعد كلام طويل : ((ومستندهم في ذلك بعض التأويلات لما جاء في رؤيا يوحنا اللاهوتي ومنامات الرهبان وتكهنات الكهان أمثال (أنوسترا دامس ) الذي حولت السينما الأمريكية توقعاته المستقبلية إلى فيلم لاقى رواجَا كبيرًا في العقد الماضي))
6- الإذعات والجرائد المحلية والغربية وغيرها من وسائل الإعلام .
7- الدوريات والمجلات السياسية العربية فهو يحيل القاري ويوصيه بما يلي : . مجلة المرقاب ؛ فيقول سفر : (( مجلة المراقب العدد الأول ص 9 ، 10 ، وأنا أوصي القارئ الكريم بقراءتها والاشتراك فيها . وهي مجلة يصدرها مركز العالم للدراسات والمعلومات لمتابعة ورصد الإنتاج الفكري الغربي المتعلق بالإسلام وترجمته . وفي هذا العدد ملف جيد للأحداث التي تلت مؤتمر مدريد )) .. مجلة المجتمع - مجلة البيان – روز اليوسف ؛ فيقول : (( أحيل القارئ إلى الأعداد التي تلت الحدث من مجلتي البيان والمجتمع )) . ((كما ذكر فيشر في تاريخ أوربا وانظر مجلة روز اليوسف بتاريخ 27/ 9/ 93 موضوع (( في فرنسا وأمريكا يقولون : القيامة بعد بضع سنوات )) مع الإشارة إلى ما تضمنه الرسم الكاريكاتوري فيها من كفر و استهزاء .))

- الملاحظة رقم 1 -
[ سفر ينصب نفسه متحث رسمي باسم الإسلام ]
تحت عنوان الكتاب كَتَب ما نصه : ( الموقف الإسلامي من مشروع السلام العربي اليهودي ) .قلت : من أين لك هذا ؟ اللهم إننا نبرأ من كل ما يناقض كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم مما جاء في هذا المشروع أو في غيره من الأمور ، ولكنك يا دكتور سفر دسست في كتابك هذا أمور تعبر عن وجهة نظرك ومن شايعك ، ولا يوافقك عليها كبار أهل العلم خاصة من علماء الحرمين بل فتاواهم مناقضة لكثير مما جاء في كتابك هذا ، فهل يكون موقفهم غير إسلامي ؟ أترك الجواب لك؟وإن قلت هذا هو موقف الشعوب الإسلامية – كما يدعيه كثير من دعاة الحزبية – فنقول أكثر من ألف مليون مسلم اطلعت على موقفهم ؛ هذه دعوى عريضة لايصدقها عاقل ؟-
- الملاحظة 2 -
[ سفر يعلم أن القرآن الكريم فصل لنا حال اليهود وما هم عليه من الكفر .. ولكن !! ]

قال : (( وأنزل الله الكتاب المبين والذكر الحكيم مفصلاً لما جبل عليه اليهود من عتوٍّ وجحود وكفر وعناد وخسة ولؤم ودناءة ونكوص وما استوجبوا من مقت وغضب وذلة ومسكنة وفرقة وصغار ، فلا تجد في كتاب الله أمة طال الحديث عنها وتنوع قصصها مرة بعد مرة كهذه الأمة ؛ فضح الله خبايا نفوسها وخبيث طباعها وعداوتها للعالمين أجمعين ، وحقدها على أهل الخير والحق في كل زمان ومكان حتى الملائكة المطهرين ! )) .
قلت : صدقت ، لقد فضح الله سبحانه وتعالى اليهود في القرآن وكذا فضحهم النبي صلى الله عليه وسلم وبين عوارهم وكفرهم ؛ فنستفيد من ذلك فوائد :الأولى : أن في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم غنية لمن أراد معرفة اليهود على حقيقتهم ، وأننا الشباب ليسوا بحاجة إلى متابعة الإذاعات العالمية ، ولا الإحاطة بالمؤتمرات والتنظيمات السياسية ، ولا تتبع أخبار الانتخابات الصهيونية ، ولا الإنشغال بما تنقله وسائل الأعلام المختلفة من الأخبار المكذوبة تارة ، والمحرفة تارة أخرى ، ومن لم يكفيه كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فلا كفاه الله ولا وقاه .الثانية : فضح أعداء الدين سنة إلهية وطريقة نبوية ، فلا يحل لمن أطلع على ما يحيكه أعداء التوحيد والعقيدة من القبوريين وأهل البدع السكوت عليهم ، والدفاع عنهم بل يجب إظهار مخازيهم للناس والتنفير منهم ، حتى لا يدخلوا في دين الله ما ليس منه ؛ وضياع العقيدة وفسادها أعطم من ضياع الأرض وفساد الإخلاق ، وإن كل ذلك شر يجب مقاومته ، ولكن يبدأ بما بدأ الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم .

- الملاحظة 3 -
[ تكفير بالجملة ]
قال بعد كلام طويل في ذم اليهود ما نصه : (( وسار في ركابهم من المنتسبين إلى الإسلام زعامات عميلة وقيادات ذليلة انسلخت من دينها وكفرت بوعد ربها وكذبت خبر رسولها صلى الله عليه وسلم واستحوذ عليها حب الدنيا وحطامها فتجدهم أحرص الناس على كرسي ولو تحت أقدام اليهود . هذه الزعامات ربطت مصيرها بعجلة الكفر وخانت أمتها في أعز ما تملك وحضرت مؤتمر مدريد وما أدراك ما مدريد ؟ لقد اختار أهل الكتاب أن يسجلوا تاريخ نصر اليهود واستعادتهم لمملكة التلمود حيث استعاد النصارى فردوسهم المفقود وفي البقعة التي انطلقوا منها لاكتشاف العالم الجديد ، الذي تزعم المؤتمر المنكود . )) .
قلت : أما الحكومات الإسلامية والعربية فأنت لا ترى حرجاً في ذكرها بأسمائها حين تنتقدها في كثير من أشرطتك ، وكتبك ، فما بال العمومات قد طغت على عبارتك هذه ؟ هلا بينت لنا من هي هذه الزعامات التي انسلخت من دينها وكفرت بوعد ربها وكذبت خبر رسولها صلى الله عليه وسلم واستحوذ عليها حب الدنيا وحطامها فتجدهم أحرص الناس على كرسي ولو تحت أقدام اليهود ؟يقولون عنك : أنك لست تكفيري ، فبأي شيء تفسر عبارتك هذه غير التكفير ؟الإجابة متروكة لك ، حتى لا يقال أنا نتكلم في النيات ؟ثم إن التكفير حق لله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ليس لك ولا غيرك ، بل ينظرُ فيه ورثة الأنبياء العلماء الربانيون الذين ينطلقون في أحكامهم من الآية والحديث على فهم السلف الصالح ، فيدرسون الأمر بروية ، ويقيسون المفاسد والمصالح ، ويدلون بما يدينون الله به ؛ وليسوا كمن ينطلق من حماس أعمى ، أو أخذٍ بظواهر مقيدة .ثم إننا نقول لك ( ثبت العرش ثم انقش ) هولاء الذين حضروا مدريد أهم كفار لمجرد حضورهم ، أم هم كفار لمجرد صلحهم مع اليهود ، أم ماذا ؟ثم قل لي بربك أقمت عليهم الحجة أم أظهرت لهم البرهان ، أم هكذا تحكم عليهم بالكفر دونما فكر وحسبان ؟وهل هم كلهم سواء في ذلك ؛ لم تستثني أحداً دون أحد ؟ ها أنت تقول عن جميعهم : (وإنما حضره اليهود والنصارى وأولياؤهم الذين لو فتحوا القدس بل لو فتحوا روما لما كانوا إلا مرتدين ملحدين فكيف وهم يتكففون السلام ويقبلون الأقدام ويدفعون الجزيات الجسام . وما مــدريد إلا زيادة في الكفر وإيغال في الردة ) .نعوذ بالله من رمي الناس بالكفر هكذا ؟والله إنك لتعلم أن هناك من حضر هذا المؤتمر من هذه البلاد الطيبة – ونتكلم عن بلدنا المملكة العربية السعودية ولا نتدخل في الكلام عن الدول الأخرى فأهلها أعلم بها – أناس لهم ما لهم من خدمة الدين و أهله ورجوعهم إلى أهل العلم من هيئة كبار العلماء الذين لم يكفر أحد منهم هؤلاء الذين شاركوا في هذا المؤتمر ، فما هذا الافتئات الصارخ على علماء هذه البلاد وولاة أمرها ؛ اللهم إنا نبرأ إلى الله من تكفيرك بالعموم ..

 - الملاحظة 4  -
[ ملامح حزبية ونعرات إخوانية ]
قال : (( وقد وفق الله تعالى هذه الصحوة الممتدة المباركة لبدء الطريق من أوله والبناء من أساسه والإقبال على تصحيح العقيدة وتقويم المسار وربط كل قضية مهما صغرت بأصل الدين والإيمان وحقيقة العبودية فبان لها سبيل الولاء والبراء وظهر لها كيد المنافقين وأهل الكتاب في الأصل والجملة وأصبح لزامًا على من تصدر لتذكيرها بأيام اللّه وتبصيرها بدين الله أن يبينوا لها من المعالم ما هو أكثر تفصيلا وأبين قيلاً وذلك بالتوعية العامة للقاعدة العريضة من الأمة مع مخاطبة الفئة المثقفة بما يلائمها من عميق الفكر ودقيق البحث .فالتوعية العامة التي تتخذ شكل العرض الواضح والحقائق المبسطة والربط الجلي بين مقتضيات العقيدة وأحداث الواقع من أجل الواجبات على من بصره اللّه بذلك من قادة الصحوة فهي فوق كونها مقتضى الإيفاء بميثاق الكتاب من أعظم الحقوق لهذه الصحوة عليهم ، لتتجلى معالم اليقين ولتستبين سبيل المجرمين ، وهذه الإبانة هي أساس لعقيدة الولاء والبراء . وهذه العقيدة أساس لمخاطبة الغرب الكافر باللغة التي يفهمها ولا يفهم سواها - اللغة التي يرهبها الغرب مع أننا لا زلنا في أبجديتها )).
قلت : ما زالت دروس علمائنا ومشايخنا تزخر بتفسير كتاب الله وشرح سنة نبيه صلى الله عليه وسلم سائرين في ذلك على نفس الطريق الذي ساره سلفنا الصالح ، حتى أنهم لم يدعوا آية ولا حديثاً إلا وبينوا للخاصة والعامة ما يراد منها وتأويلها الصحيح ، وما زالت فتاواهم ترجمة حية لربط واقع الأمة بالعقيدة الصحيحة ، لم يحتاجوا في ذلك إلى إثارة الفتن من خلال الدروس السرية ، أو إيغار الصدور من على المنابر التي أصبحت أبواقاً سياسية ، كما سمعنا ورأينا الأسئلة توجه إليهم من مشارق الأرض ومغاربها يسألون في كافة قضايا الأمة المصيرية فيجيبون بما يعلمون من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، لا يحابون في دينهم أحداً ، بل من علمائنا من تعدت رسائله ونصائحه وإرشاداته الحدود إلى ولاة أمر المسلمين في خارج هذه الدولة المباركة . فأي تفصيل تريد أكثر من هذا ؟ثم إن كان ما يرهب الغرب الكافر هو الجهاد في سبيل الله بأنواعه : جهادهم بلسان وقلم العالم السلفي ، وسيف ولي الأمر المبايع فحيهلا بهذا الجهاد ، والمناداة به .أما إن كان قصدك – وليس ببعيد عنك ذلك – إرهابهم بالقتال تحت الرايات العمية ، أو بقتل المستأمنين في بلاد المسلمين ، أو المعاهدين ، أو زرع القنابل الناسفة في أروقة السفارات ، أو تفخيخ السيارات والعربات ، أو الإلقاء بالنفس فيهم بعد الاحتشاء بالعبوات الناسفات ، ومن ثم يتجرع المسلمون من ذلك الويلات والحسرات ، فلا بارك الله في دعوة كهذه ، وليس لمثل هذه الدعوة مكان من الإسلام . -
- الملاحظة 5 -
[ حدثوا الناس بما يعقلون ]

قال : (( وإن ما يُسمى مشروع السلام لم يأت تبعًا لتغير الظروف الدولية وانحسار مرحلة الحرب الباردة ووفقًا لمقتضيات الوفاق الدولي كما يصور ذلك الإعلام الغربي وذيله الإعلام العربي ، فهذه التغيرات نفسها أعراض للمتغير الأساسي وهو الخطة الصهيونية للسيطرة على العالم كافة والمنطقة الإسلامية خاصة … فعلى المستوى الأمني لم تنجح في السيطرة على ما ابتلعته من أرض فلسطين فكيف تسعى لمزيد من الأراضي ؟ وإن لبنان التي هي أضعف الجيران وأبعدهم عن العدوان ظلت مصدر قلق وإزعاج لا نهاية له حتى بعد اجتياحها المعروف … والمشكلة السكانية تشكل أعمق المشكلات وأبعدها تأثيرا فكثير من اليهود لم تخدعهم الوعود المعسولة والإغراءات البراقة للهجرة إلى أرض تعج بالمساوئ الاجتماعية من اختلال الأمن إلى الطبقية المقيتة إلى التناحر الحزبي . . .ثم إن إسرائيل لكي تقنع الإنسان الغربي المفتون بدعوى الديمقراطية وحقوق الإنسان لا تستطيع أن تظل ثكنة عسكرية وسجنًا كبيرًا إلى الأبد … لقد جسد قيام دولة إسرائيل المأزق الكبير الذي وقع فيه اليهود حين اصطدمت الأحلام التلمودية العنصرية التي لا حدود لها بواقع النفسية اليهودية العليلة التي لم تكن يومًا من الأيام رأسًا في قضية ولو كانت قضيتها الذاتية فكيف تكون رأسًا في قضية العالم كله … وقد عاشوا في أحشاء أوربا وتسلقوا شجرة الحقد الصليبي فكان لهم حبل من الناس )) .
قلت : لقد ملَ الشباب المسلم الواعي من كثرة هذرك وأمثالك وتنبؤاتك الخاطئة ، مل من تنبؤاتك باحتلال الخليج ، ومن تنبؤاتك بكثير من أهداف الصهيونية ، ومن تنبؤاتك بزوال الدولة العبرية ، لقد سأم الشباب هذه الترهات والأكاذيب التي تبنيها على ما تقرأه وتسمعه من مصادر الإعلام العالمي التي هي باعترافك راجعة إلى اليهود وتصدر عن مصالحهم ؛ من الطريقة التي يصاغ فيها الخبر ، و أسلوب بث الخبر ، بل والتدخل في طبيعة رد الفعل من المجتمعات والشعوب بما يوافق الخطط الصيهونية .إن كنا سندع تلك الثوابت العقدية المستقاة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم لننساق وراء تنظيراتك ، وتنبؤاتك لقد ضللنا إذاً و ما نحن بمنصورين ..

- الملاحظة 6 -
[ التهويل والتفخيم للقضايا التي يثيرها الإعلام ]
قال : (( فإن القضية التي سنتناولها بالحديث في هذه الليلة ليست بعيدة عن واقعنا اليومي فنحن في كل يوم وساعة وفي كل وسيلة إعلام أو مجلس نسمع أو نتحدث عن هذا الحدث الكبير الذي يسمونه (( مشروع السلام بين العرب واليهود )) ، ولا شك أن ما يحدث في مدريد هذه الأيام لهو حدث كبير جدًّا بكل المعايير الدينية والنفسية والتاريخية ، ولا أدل على ذلك من اهتمام وسائل الإعلام الغربية به تفسيرا وتحليلاً ، حتى أن الغرب تناسى مشاكله الداخلية وقضاياه الكبرى ، واشتغل قادته ومفكروه وصحافيوه وأفراد شعبه كله بهذه القضية ، وملاحقة هذا الحدث لحظة بلحظة !! فما السر في هذا أيها الإخوة ؟ )) .
قلت : قبل أن نعرف السر ، نريد أن نعرف سر ما تدعو إليه وتحوم حوله ، وما تريد أن تفرضه بقوة على عقل كل قاريء لكلامك هذا .هأنت تقرر أننا في كل يوم وساعة وفي كل وسيلة إعلام أو مجلس نسمع أو نتحدث عن هذا الحدث الكبير الذي يسمونه (( مشروع السلام بين العرب واليهود )) ، من أنبأك هذا ، والله إن هذا ليس بصحيح فالمسلم إن كان كل حديثه وسماعه في كل يوم وساعة حول ما يدور حول هذا الحدث ، بلا شك أنه أضاع عمره ووقته فيما لا طائل تحته ولا قدرة له على تغييره وتبديله .ثم أنت تقرر بلا شك أن ما يحدث في مدريد هذه الأيام أنه حدث كبير جدًّا بكل المعايير الدينية والنفسية والتاريخية ، فما هو دليلك ؟الجواب : هو قولك ( ولا أدل على ذلك من اهتمام وسائل الإعلام الغربية به تفسيرا وتحليلاً ، … ) فنقول لك :
ومن جعل الغراب له دليلاً يمر به على جيف الكلابِ
كأنك يا دكتور لا تعلم ، ولم تسمع بما يدور في بلاد المسلمين من انتشار الأضرحة والمشاهد التي تعبد من دون الله عز وجل ؛ كأنك لم تسمع عن أهل البدع الذين يعتلون المنابر وهم يسبون صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم جهاراً نهاراً ، بل كأنك لم تعلم بأمواج كتب ومجلات وقنوات أهل البدع والضلالات ، وما تقذفه من سم زعاف في سبيل تقرير العقائد الفاسدة ، والشركيات ، والبدع المضلة ، كأنك لم تسمع بعقد المؤتمرات لوحدة الأديان ، كأنك لم تسمع بالمؤتمرات للتقريب مع الرافضة ؟ما ذا تقول عن هؤلاء الذين يأكلون أوال الناس بالباطل من السحرة والمشعوذين ، ومن سدنة الأضرحة ، وخدام القبور ، وحراس صناديق النذور ، أين حديثك عنهم ؟أيهم أولى ببذل الجهد والتشمير في التحذير منه من يسعى لتعرية المرأة من حجابها أم من يسعى لتعرية الأمة من عقيدتها ؟إنني أقول : كلاهما مطلوب محاربته والتحذير منه ، ولكن ما بالك يا دكتور لا تبدأ بالأهم فالأهم ،أو على الأقل اجمع بين الاثنين ؛ أين أنت من حديث معاذ رضي الله عنه ، أم على قلوب أقفالها ؟
- الملاحظة 7 -
[ إشغال الشباب بنصوص التوراة والإنجيل عن كتاب الله العزيز ]
قال : (( مستند الوعد المفترى : وسأقرأ عليكم نص التوراة التي يستند إليها اليهود في هذا الوعد المفترى ، وأما الوعد الحق الذي وعد الله سبحانه وتعالى به أولياءه فمعروف لدى الجميع وسنعرض له في الأخير . . ولكنا نريد البدء بالمستند الأساسي لليهود في دعواهم ، الذي يبنى الغرب موقفه من القضية عليه . في سفر التكوين وهو أول أسفار التوراة تبدأ القصة العجيبة في عهد نوح عليه السلام ، وهي المفتاح لفهم ما سيجري من وعد لإبراهيم عليه السلام ، تقول التوراة المحرفة : (( وابتدأ نوح ... )) ... ، ثم بعد ذلك تأتي أوصاف في عدة إصحاحات من هذا السفر تصف أرض كنعان ، فتقول التوراة المحرفة في الإصحاح العاشر : (( كانت تخوم الكنعاني من صيدون ... )) ثم يقول : (( قال الرب لإبرام ... )) ... وقال في الإصحاح السابع عشر: (( أقيم عهدي...)) وفي الإصحاح الخامس عشر تحدد التوراة المحرفة الأرض التي هي ملك وحق أبدي فتقول : ( لنسلك أعطي ... ) ثم بعد ذلك يقول في الإصحاح 27 : ( يستعبد لك شعوب ... ))
قلت : دعنا من هذه النصوص التي أغنانا الله عنها بكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، ومن يدري لعل قاريء من قرائك تعلو به الهمة فيقتني نسخة من التوراة أو الأنجيل المحرف ليزداد هو أيضاً بصيرة بمخططات الصهاينة وأصولها ، وليترك القرآن والسنة وكتب السلف وليتعمق في كتاب اليهود والنصارى المحرفة ليظهر لنا مالم يظهره الكتاب والسنة من خبايا الملتين الكافرتين ( نعوذ بالله من الضلال ) .
كان عليك يا دكتور بدل أن تجهد نفسك في نقد هذه النصوص من التوراة والأنجيل المحرفة وجمعها وبذل الجهد في فهمها ، كان عليك أن تفرغ ولو شيئاً بسيط من جهدك في تتبع نصوص هؤلاء الذين ابتليت بهم الدعوة الإسلامية وبكتبهم ، هؤلاء الذين ما فتئت أنت وسلمان تدعوان الشباب إلى قراءة كتبهم والنهل من معينها الكدر ، رفقاً ياصاحبي بالشباب !!
أنت يامن أولع وأوْلَعَ الشباب بقراءة سيد قطب هلا نقدت لنا هذه النصوص :
. قول سيد قطب في الظلال : (( لنأخذ موسى، إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج ...) وقال عن موسى عنـــد ما استــــغاثه الذي من شيعــته:ـ ( وهنا يبدوا التعصب القومي كما يبدوا الانفعال العصبي) وقال ( وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين أيضاً...)) .
. قول سيد قطب في الظلال : (( إن عبادة الأصنام التي دعا إبراهيم عليه السلام ربه أن يجتنبه هو وبنيه إياها لا تتمثل فقط في تلك الصورة الساذجة التي كان يزاولها العرب في جاهليتهم أو التي كانت تزاول شتى الوثنيات في صور شتى مجسمة في أحجار أو أشجار ... إن هذه الصورة الساذجة كلها لا تستغرق صورة الشرك بالله، ولا تستغرق كل صور العبادة للأصنام من دون الله، والوقوف بمدلول الشرك عند هذه الصورة الساذجة يمنعنا من رؤية صور الشرك الأخرى التي لا نهاية لها، ويمنعنا من رؤية صور الشرك الأخرى التي لا نهاية لها، ويمنعنا من الرؤية الصحيحة الحقيقية ما يعتور البشرية من صور الشرك والجاهلية الجديدة )) [ الظلا 4/2114 ].
. قول سيد قطب في الظلال عند قوله تعالى (قل هو الله أحد ) : (( لا شيء غير معه، وأن ليس كمثله شيء، إنها أحدية الوجود، فليس هناك حقيقة إلا حقيقته، وليس هناك وجود حقيقي إلا وجوده، وكل موجود آخر فإنما يستمد وجوده من ذلك الوجود الحقيقي، ويستمد حقيقته من تلك الحقيقة الذاتية ـ إلى أن قال ـ فلا حقيقة لوجود إلا ذلك الوجود الإلهي، ولا حقيقة لفاعلية إلا فاعلية الإرادة الإلهية ...&lrmwink_3) .
ثم قال ( ... ومتى استقر هذا التصور الذي لا يرى في الوجود إلا حقيقة الله، فستصحبه رؤية هذه الحقيقة في كل وجود آخر انبثق عنها، وهذه الدرجة يرى فيها القلب يد الله في كل شيء يراه، ووراء ها الدرجة التي لا يرى فيها شيئاً في الكون إلا الله، لأنه لا حقيقة هناك يراها إلا حقيقة الله )) .
وقال في تفسيره عنده قوله تعالى ( هو الأول والآخر والظاهر والباطن ) قال (... ويتلفت القلب البشري فلا يجد كينونة لشيء إلا الله ) ثم قال: ( فهذا الوجود هو الوجود الحقيقي الذي يستمد فيها كل شيء حقيقته، وليس وراءها حقيقة ذاتيه ولا وجود ذاتي لشيء في هذا الوجود ) ثم قال: ( ... ولقد أخذ المتصوفة بهذه الحقيقة الأساسية الكبرى، وهاموا بها وفيها، وسلكوا إليها مسالك شتى، بعضهم قال إنه يرى الله في كل شيء في الوجود، وبعضهم قال:ـ إنه رأى الله من وراء كل شيء في الوجود، وبعضهم قال: إنه يرى الله فلم ير شيئاً غيره في الوجود ... وكلها أقوال تشير إلى الحقيقة إذا تجاوزنا عن ظاهر الألفاظ القاصرة في هذا المجال، إلا أن ما يؤخذ عليهم ـ على وجه الإجمال ـ هو أنهم أهملوا الحياة بهذا التصور. والإسلام في توازنه المطلق يريد من القلب البشري أن يدرك هذه الحقيقة ويعيش بها ولها ...) [ص3480 الظلال ].ناهيك عن نصوص سيد في طعنه في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم .

- الملاحظة 8 -
[ السينما الأمريكية من مصادر سفر في إثبات تنبؤاته ]
قال بعد أن ذكر اتفاق اليهود والنصارى على أن مسيحهم المنتظر هو من بني إسرائيل : (( ومستندهم في ذلك بعض التأويلات لما جاء في رؤيا يوحنا اللاهوتي ومنامات الرهبان وتكهنات الكهان أمثال (أنوسترا دامس ) الذي حولت السينما الأمريكية توقعاته المستقبلية إلى فيلم لاقى رواجَا كبيرًا في العقد الماضي. ثم برز الحديث عنها أيام حرب الخليج بين الغرب والعراق )) .
قلت : هذا أسلوب جديد من أساليب معرفة خطط الأعداء وهو مشاهدة ومراقبة الأفلام السينمائية ، لكشف مخططات الأعداء الرهيبة !! بورك فيك !!
- الملاحظة 9 -
[ تحسر على دولة التصوف والقبورية ]
قال وهو يذكر ثلاثة من الأحداث المهمة في العالم : (( الحدث الأول : هو الحرب العالمية الأولى التي كان من آثارها بل من أغراضها تقسيم الدولة العثمانية والقضاء على الخلافة ، وإعلان حق اليهود في تأسيس دولتهم - رغم أنف عبد الحميد الذي رفض عروضهم المغرية - وتأسيس دولة عظمى على العقيدة اليهودية (( الشيوعية )) !
حينها دخل الجنرال (( اللنبي )) القدس وركز الراية على جبل الزيتون قائلاً " الآن انتهت الحروب الصليبية " ، وأصدر الإنجيلي المتعصب ( كما سنبين ) " بلفور " وعده المشؤوم ، فماذا كان قناع المؤامرة وماذا كان موقف العرب ؟
لقد افتعلوا قناع (( الانتداب )) ، ليحكموا باسمه التركة العثمانية الممزعة ، وكان مهندس ذلك هو " ابن راعي الكنيسة " كما سمى نفسه وهو المتعصب الإنجيلي " ولسن " رئيس أمريكا حينئذ ( وسيأتي له حديث ) .
أما موقف العرب فقد تحالفوا مع أعدائهم على أنفسهم ودخلوا تحت راية المحتلين لبلادهم فكانوا جزءًا من جيش اللنبي وقطيعًا وراء لورانس !! )) .
قلت : لقد كان سقوط الدولة العثمانية من آثار البعد عن العقيدة الصحيحة ، وعن توحيد العبادة فهذه الدولة هي من هي في رعاية الصوفية المقيتة ، والقبورية اللعينة ، ولا أدل على ذلك من كثرة المشاهد والأضرحة ، والأماكن الدينية المزعومة التي انتشرت في كل بقاع الدولة حتى الحرمين الشريفين لم يسلما من ذلك ، بل وكان من آخر خطابات السلطان عبد الحميد قبل سقوط الدولة خطاباً يخاطب فيه شيخه في الطريقة الشاذلية ويثني عليه ، ويخبره بالمؤمرات التي تحاك من حوله مما يعني أن أرباب الطرق الصوفية الباطنية كانت من أول المراجع التي توجه دفة وسير الدولة العثمانية ، فأي بقاء يُرجى لهذه الدولة ، وأي سقوط لها يستغرب وهي قد انحرفت عن كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، والحمد لله أن أبدل المسلمين خير منها ؛ هذه الدولة المسلمة الموحدة التي جعلت من راية التوحيد مناراً يلتف حوله كل مسلم موحد ، ويحاربه كل أقلف مشرك ، وكل بدعي متخلف .

- الملاحظة 10 -
[ الهمز واللمز ]

قال : (( والحدث الثالث : هو الوفاق اليهودي النصراني المسمى (( الوفاق الدولي )) حيث تقرر انتهاء دور العقيدة الشيوعية ليعود فرعا الشجرة عصا غليظة وأداة لتهشيم رأس العدو المشترك : المسلمين ، ويفتح الباب لهجرة أكبر تجمع يهودي في العالم بعد أمريكا (اليهود الروس والشرقيون ) وتسيطر بيوت المال اليهودية في نيويورك وأخواتها على ثروات العرب ، ويصبح يهود إسرائيل طبقة أرستقراطية في محيط عربي كله عمال لمشروعاتها ، ويصبح جيش الدفاع الإسرائيلي هو بوليس المنطقة كلها ، وتيسيرًا لذلك لابد من إجهاض أية محاولة عربية للحصول على السلاح النووي أو بديله المحدود الكيمائي ، وتمزيق الأمة تمزيقًا لا رجعة فيه .
وتحقيقًا لذلك صنع سيناريو حرب الخليج ، وعاد العرب من جديد جيوشًا للحلفاء وطعمًا للألغام بين يديهم ، واقتتلوا في معركة كلا طرفيها منهم خاسر على أي حال وبكل اعتبار ، ودمروا بأموالهم وبأيديهم وأيدي أعدائهم ما أنفقوا عليه وبنوه في سنين طويلة !! )) .
قلت : مسألة الاستعانة بالكفار في حرب الخليج أفتى بجوازها من لا تدانيه في العلم ولا في التقوى ولا في فهم الواقع – نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحداً – وهم كبار أهل العلم من أكثر من بلد وعلى رأسهم سماحة الوالد ابن باز رحمه الله ، و ظهر كذب نبؤتك المشهورة (( يسمونه استعانة وهو احتلال )) ؛ وبحمد الله كان من محاسن هذا الذي تعارضه وترعض بمن أفتى به ما يلي:
. تخليص الكويت وأهلها من الاحتلال البعثي .
. إسلام أكثر من خمسة آلاف عسكري أجنبي .
. حفظ الأنفس و الأعراض والأموال من الأطماع البعثية .
وغير ذلك من المحاسن الكثيرة .
ثم هناك أسئلة نريد رأيك فيها :
س : ماذا تسمي استعانة الأفغان بالمليشيات الشيوعية ؟
س : ماذا تسمي استعانة الأكراد في شمال العراق بالنصارى ؟
س : ماذا تسمي استعانة مسلموا البوسنة بالنصارى ؟
كلامك حول هذه المسألة امتداد طبيعي للطعن في هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية ، على خُطا القرضاوي و محمد سرور زين العابدين وغيرهم من الحزبيين والحركيين .

- الملاحظة 11 -
[ الكتابات الغربية وإشغال الشباب بها ]
قال بعد كلام طويل : (( وأنا بهذا أغلق الباب موصدا على من يزعمون أن وهم النظرة التآمرية أو الأخطبوطية اليهودية كما صورها (( وليم كار )) ونظراؤه هو الذي يسير العقلية الإسلامية المناوئة للغرب ، أقول : كلا فلندع وليم كار، ولنأت إلى كتابات من نوع كتاب (( غريس هالسيل )) - النبوءة والسياسة - وكتاب ((البعد الديني في السياسة الأمريكية)) إن الكتابات الأخيرة - ( وهي التي اعتمدنا عليها هنا) )) .
قلت : رحماك ربي !! ما أصبر هؤلاء الشباب على مثل هذه سماع التحليلات والتنضيرات التي تقوم وتعتمد على كتب الكفرة ممن لا يشك أحد في عدواتهم للدين و أهله . لا أدري كيف يحذر الحزبيين من مجالس العلماء بدعوى أن الشاب قد لا يفهم ما يقوله الشيخ العالم بينما يحثون أمثال هذا الشاب على مثل محاضرات سفر هذه التي أقطع أن جُل ما يخرج به الشباب منها إسأة الظن بالعلماء ، والبغض والطعن في ولاة الأمور ، والسير في طريق مشبوه ينتهي بصاحبه إلى تكفير المجتمعات الإسلامية قاطبة .
ورغم محاولة سفر إقناع هؤلاء الشباب بجدوى عرض مثل هذه التحليلات والتنظيرات إلا أنه بمجرد ما يظهر كذب تنبؤات سفر وأمثاله يسارعون إلى التعمية والتضليل ؛ فهذا سلمان بعد أخذ ورد وتطبيل للجماعات الحزبية في الجزائر ، وبعد أن إنكشف المستور قال : (( دعونا من التفاصيل ، ودعونا من التحاليل ، دعونا من كلام الصحافة ، ودعونا من كلام الإعلام ، خذو الصورة بأبسط معانيها ... إلى آخر كلامه . و ياليتك بينت للشباب هذا الضابط العجيب الذي يعرف من خلاله الشباب متى يأخذون عن الصحافة والإعلام والكتب الغربية هذه التحليلات ومتى لايأخذونها ، فوالله لقد حيرتموا الشباب وتركتموهم كالمعلقة لا هي بزوجة ولاهي مطلقة .

- الملاحظة 12 -
[ فرية مكشوفة ]
قال تحت كلامه عن الحلول والمقترحات : (( أقول : إن الأهداف كثيرة والنتائج خطيرة ، وأرجو ألا تستغرقنا جزئيات وتفاصيل هذه الأحداث فننسى هذه الأهداف البعيدة . وما سأذكره لكم ليس كل الأهداف وإنما هو مؤشرات جمعت من خلال البيانات التي أصدروها في كتبهم قديمًا وحديثًا ... ثانيًا : يريدون بهذا السلام العام بين العرب واليهود التضييق على الدعوة الإسلامية وضرب الحركة الإسلامية في كل مكان، فربما يهدفون إلى ضربها ضربات قوية في كل مكان من المغرب حتى إندونيسيا (2) كما عبر نيكسون . وقال معلقاً في الحاشية رقم (2) : (( كذلك بعد الاتفاق الأخير تعرضت الدعوة الإسلامية لما هو معلوم وشمل ذلك من موريتانيا حتى الفلبين مرورا بدول الخليج )) .
قلت : لن أتحدث عن الدول الأخرى ، ولكن سأقتصر على الحديث عن المملكة العربية السعودية من واقع الخبرة والمعايشة :
. ما زالت دروس العلماء الربانيين ؛ بل وصغار طلبة العلم منتشرة في كافة مناطق المملكة العربية السعودية ، حتى أنها في السنوات الأخيرة شهدت طفرة عظيمة من حيث الكم والكيف في الدروس والمحاضرات .
. انتشرت الدورات العلمية القصيرة والمكثفة .
. جميع الدوائر الحكومية والمدارس والمعاهد والجامعات والكليات العسكرية تستقطب المشائخ والعلماء لإلقاء الدروس والمحاضرات فيها بشكل لم يسبق له نظير .
. أنتشرت مكاتب دعوة الجاليات في مدن المملكة ، وفي الرياض وحدها تجد مكتب للدعوة في كل حي من أحيائها الكبار .
. تبعث المملكة سنوياً الكثير من الدعاة لمختلف بلاد العالم عن طريق وزارة الشئوون الإسلامية .
. تشهد المكتبات السعودية أمواجاً هائلة من الكتب العلمية الجديدة .
. لا يخلو مسجد من المساجد في المملكة من حلقة لتحفيظ كتاب الله ، وتحفيظ بعض المتون العلمية الصغيرة .
. انتشرت دور تحفيظ القرآن النسائية بما لم يسبق له نظير من قبل .
. نشاط ديني واسع و أكبر من خلال وسائل الإعلام ، متمثلة في إذاعة القرآن الكريم ، وزيادة البرامج الدينية في التلفاز السعودي .
كل هذا لا يملأ عين سفر فلماذا ؟
الجواب : ربما لأن الدعوة الإسلامية تعني التهييج والإثارة من خلال المنبر والنشرة السرية والغمز واللمز للعلماء ولولاة الأمر في المحاضرة والكتاب ؛ اللهم إن هذه ليست دعوة إسلامية .
- الملاحظة 13 -
[ إدعائه حصر الدولة للدعوة في المسجد ]
تحت عنوان : مقترحات للمواجهة :
قال : (( إحياء رسالة المسجد . . لمقاومة هذا التيار الإعلامي والثقافي الجارف ، ونحن لا نملك إلا المسجد ، والحمد لله فإن تأثيره كبير ويجب أن نستزيد منه ، فإذا كنا لا نملك أقمارا صناعية لمواجهة الأقمار الصناعية الغازية فليس أقل من الاستفادة القصوى من الوسيلة التي بين أيدينا )) .
قلت : أما قولك ( ونحن لا نملك إلا المسجد ) فوالله لقد كذبت ، وما ذكرته في الفقرة السابقة كافٍ في الرد عليك ، مع علمي بأن لك وأمثالك وسائل كثيرة غير المسجد تبث من خلالها أفكارك المسمومة كالشريط والنشرة والفاكسات و و و الخ .

- الملاحظة 14 -
[ دعوته إلى جمع الناس قبل الدعوة إلى العقيدة ]
قال : (( يجب توحيد صفوف أهل السنة والجماعة في جميع أنحاء العالم ، وأن يكون ذلك مقدمة لتوحيد صفوف الأمة كلها على نهج السلف الصالح بإذن الله .
كما يجب الالتقاء على خطط دعوية وعملية لنشر هذه العقيدة مع تجنب إثارة الخلافات في الأمور الفرعية الاجتهادية بل تحل عن طريق المودة والأخوة والرحمة وذلك بإحياء أدب الخلاف كما كان بين السلف )) .
قلت : أما الفرقة في الدين فهي مذمومة منهي عنها في الشرع كما قال الله عز وجل : [ إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون ] الأنعام:159 .
وقال تعالى[ وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة * وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة]البينة 4-5 ..
وكما أنا قد نهينا عن الفرقة والاختلاف ، فقدأمرنا بلزوم الجماعة والائتلاف ، كما قال تعالى: [ وأعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا وأذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءاً فألف بين قلوبكم]آل عمران : 103 ثم حذرنا من مواقعة ما أتاه من قبلنا من أهل الكتاب فيصيبنا ما أصابهم ، فقال تعالى:[ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم]آل عمران:105 فأخبرنا أنهم عن الحق رجعوا ومن بعد البيان اختلفوا ، وقال تعالى [ وأن هذا صراطي مستقيماً فأتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون]الأنعام: 153 وقال تعالى [ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الذين ولاتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه]الشورى:13.
وقال تعالى: [ منيبين إليه وأتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين* من الذين فرقوا دينهم وكانو شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون]الروم: 31-32
وقد أعلمنا الله تعالى أنه قد خلق خلقاً للاختلاف والفرقة وحذرنا أن نكون في ديننا مثلهم واستثنى أهل رحمته لنواظب على المسألة أن يجعلنا منهم فقال تعالى: [ ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين] هود: 118-119 كما حذر نبيه e أن يتبع أهل الأهواء المختلفين وآراء المتقدمين فقال عز وجل [ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك] المائدة:49 .وقال تعالى: [ فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً] المائدة:48 وقال تعالى [ ولقد آتينا بني اسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين * وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون* ثم جعلناك على شريعة من الأمر فأتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون * إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئاً وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين]الجاثية:15-19 .
وقال عز وجل فيما ذم به المخالفين: [فتقطعوا أمرهم بينهم زبراً كل حزب بما لديهم فرحون]المؤمنون: 53 .
وعن ابن عباس في قوله تعالي: [ وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره] الأنعام: 68.
وقال ابن عباس رضي الله عنهما : (( أمر الله تعالى المؤمنين بالجماعة ونهاهم عن الاختلاف والفرقة وأخبرهم أنه أهلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله )) .
وقال الإمام اللالكائي رحمه الله عليه قال في كتابه " شرح أصول إعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة والتابعين من بعدهم". ( 1/9-20). : (( أما بعد فإن أوجب ما على المرء معرفة اعتقاد الدين وما كلف الله به عباده من فهم توحيده ، وصفاته ، وتصديق رسله بالدلائل واليقين والتوصل إلى طرقها والاستدلال عليها بالحجج والبراهين . وكان من أعظم مقول وأوضح حجة ومعقول كتاب الله الحق المبين ثم قول رسول الله e وصحابته الأخيار المتقين . ثم ما أجمع عليه السلف الصالحون ثم التمسك بمجموعها والمقام عليها إلى يوم الدين ، ثم الاجتناب عن البدع والاستماع إليها مما أحدثه المضلون )) . إلى أن قال رحمه الله : (( فمن أخذ في مثل هذه المحجة وداوم بهذه الحجج على منهاج الشريعة أمن في دينه التبعة في العاجلة والآجلة وتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها واتقى بالجنة التي يتقى بمثلها ليحصن بحمايتها ويستعجل بركتها ويحمد عاقبتها في المعاد والمآل إن شاء الله.
ومن أعرض عنها وابتغى في غيرها مما يهواه أو يروم سواها مما تعداه أخطأ في اختيار بغيته وأغواه وسلك سبيل الضلالة وأرداه في مهاوي الهلكة فيما يعترض على كتاب الله وسنة رسوله بضرب الأمثال ودفعهما بأنواع المحال و الحيدة عنهما بالقيل و القال مما لم ينزل الله به من سلطان ،ولا عرفه أهل التأويل واللسان ولا خطر على قلب عاقل بما يقتضيه من برهان ، ولا انشرح له صدور موحد عن فكر أو عيان ، فقد أستحوذ عليه الشيطان وأحاط به الخذلان وأغواه بعصيان الرحمن حتى كابر نفسه بالزور والبهتان )) .
ثم قال: فهلم الآن إلى تدين المتبعين وسيرة المتمسكين وسبيل المتقدمين بكتاب الله وسنته والمنادين بشرائعه وحكمته الذين قالوا: [ آمنا بما أنزلت وأتبعنا الرسول فأكتبنا مع الشاهدين] آل عمران: 53. وتنكبوا سبيل المكذبين بصفات الله وتوحيد رب العالمين فاتخذوا كتاب الله إماماً وآياته فرقاناً ونصبوا الحق بين أعينهم عياناً وسنن رسول اللهe جنة وسلاحاً ، وأتخذوا طرقها منهاجاً وجعلوها برهاناً ، فلقوا الحكمة، ووقوا من شر الهوى والبدعة ، لامتثالهم أمر الله في اتباع الرسول ، وتركهم الجدال بالباطل ليدحضوا به الحق )) .
وقال الإمام الحافظ البغوي المتوفى سنة 516هـ في كتابه ( شرح السنة ) : (( وقد أخبر النبي e عن افتراق هذه الأمة ، وظهور الأهواء والبدع فيهم وحكم النجاة لمن اتبع سنته وسنة أصحابه رضى الله عنهم ، فعلى المرء المسلم إذا رأى رجلاً يتعاطى شيئاً من الأهواء والبدع معتقداً أو يتهاون بشيء من السنن أن يهجره ويتبرأ منه ، ويتركه حياً وميتاً ، فلا يسلم عليه إذا لقيه ، ولا يجيبه إذا ابتدأ إلى أن يترك بدعته ويراجع الحق" (1/224) .
ثم ساق حديث كعب بن مالك في تخلفه ومن معه عن غزوة تبوك وفيه أمر النبي e بهجرانهم .
ثم قال الإمام البغوي عقبه: (( وفيه دليل على أن هجران أهل البدع على التأبيد ، وكأن رسول الله e خاف على كعب وأصحابه النفاق حين تخلفوا عن الخروج معه فأمر بهجرانهم إلى أن أنزل الله توبتهم وقد مضت الصحابة والتابعون وأتباعهم وعلماء السنة مجمعين متفقين على معاداة أهل البدعة ومهاجرتهم (1/266-230). ثم ساق كلام ومواقف بعض أئمة السلف من أهل البدع من الهجران والذم وتكفير الغلاة منهم وغير ذلك رحمه الله )) .
أقول : يا سفر !! ما فيك لابد أن يظهر على فيك !!
ها أنت خالفت ما عليه الكتاب والسنة و سلف الأمة قاطبة حيث جعلت سياسة التجميع أولاً وقدمتها على مسألة توحيد الصفوف على نهج السلف الصالح ؛ لأنك تعلم أن كافة الفرق السائرة على غير نهج سلفنا الصالح لو علمت أنك ستدعوها إلى نهج السلف الصالح لن تستجيب لك و ( فقه الواقع ) يؤكد ذلك ، وما تجربة أفغانستان منا ببعيد .
ثم من هم أهل السنة والجماعة الذين تدعوا لتوحيد صفوفهم ؟ هلا أخبرتنا بهم على التفصيل لكي نسارع إلى مد أيدينا لهم لنتكاتف معهم على نشر العقيدة السلفية ونعلم التوحيد ونقمع الشرك ، ونقف سداً منيعاً في وجه أعداء الدين من اليهود والنصارى وكافة المشركين المصرح منهم بشركه والمتخفي بلباس الدين . دلنا عليهم نكن لك من الشاكرين !! إن القواعد الحزبية والتنظيرات الحركية تفتح الباب لموالاة أهل البدع والانحرافات العقدية المكفرة منها والمفسقة ، والله على ما أقول شهيد .

- الملاحظة 15 -
[ تنقص العلماء ]
قال : (( إنه ليس صلحًا ولكنه تهويد قسْري لأمة الإسلام التي لن تتهود بإذن اللّه ؛ بل ستنقض على نوعي اليهود بلا هوادة مهما طال الزمن ! الحق بالمحاضرة قصيدة قال عنها : (( تعبيرًا عن هذه المشاعر جاءت هذه الأبيات ورأينا إلحاقها بالمحاضرة استجابة لرغبة بعض المحبين ))
ولقد ذكر فيها أبياتاً كثيرة لن أتكلم عنها وراءها ما وراءها ولكن حتى لا يقال أننا ندخل في القلوب ونتهم النيات أقتصر على طامة من طوام القصيدة وهي قوله :
43- وبَنُو صُهيون مُنذُ الآنَ ***** إخوان الفَسِيلَـــــة
44- غَير مغضُوب عَلَيهِم ***** عند " أصحابِ الفَضِيـلَـة " ! )) .
قلت : من هم أصحاب الفضيلة الذين تقصدهم بهذه الأبيات السخيفة ؟
لعلهم الذين لم ترض عن فتاواهم إبان حرب الخليج ، أو الذين شرقت بفتاواهم بجواز الصلح مع اليهود ، لعلهم الذين يحذرون الشباب من الحزبيات والنعرات الجاهلية ، لعلهم و لعلهم ولعلهم ...!؟
مهما حاولت التنقص من علمائنا والحط من مكانتهم ، فنحن نرضى بقول الله تعالى عنهم : {يَرْفَعِ اللَّـه الذينَ آمَنُوا مِنًكُم والذينَ أوتُوا العِلمَ دَرَجَات} .
وقوله : {هل يَسْتَوي الذينَ يَعُلَمُونَ والذينَ لا يَعلمُون}
وقوله :{ شَهِدَ اللَّـهُ أنَّه لا إلهَ إلا هُوَ والملائكة وَأولُوا العِلمِ}
وكذلك يكفينا ما جاء في سنة النبي صلى الله عليه وسلم وآثار سلفنا الصالح من بيان مكانة العلماء وفضلهم ، والتحذير من غيبتهم وهمزهم ولمزهم والطعن فيهم ، والله حسيبك على ما تقول .
ولعل ردي هذا عليك – مع قلة بضاعتي - من عاجل العقوبة لك على ما تلمز به علمائنا في هذه الأبيات ، بل وفي مختلف كتبك وأشرطتك .
وإنني أقول : يالها من مصيبة أن تجحد أنت ومن شايعك كبعبد الرحمن عبد الخالق وغيره فضل من بذلوا لكم العلم والنصح .
هؤلاء العلماء الذين كنت أنت وأمثالك تتمسحون بمجالسهم لعلكم تظفرون بتزكية تغرون بها الشباب من حولكم . ووالله الذي لا إله إلا هو أن من اغتر بظواهركم البراقة من المشايخ فزكاككم إنه لا يزكي مناهجكم الخبيثة ، التي لا تقيم لعالم وزناً ، ولا لولي أمر طاعة ، بل تتلاعب بعقول الشباب ، ومقدرات الأمة .
والله أعلم وأحكم وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
ملف ورد

http://www.4shared.com/office/HQMPRkiB/_____.html

......

 
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-11-2012 10:35 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [20]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8439
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي سفر الحوالي والردود عليه
سفر الحوالي بين ( سيـد ) البدعـة و ( ناصـر ) السنـة

الـمـقـدمة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبعد:
فإن إجماع علماء أهل السنة المعاصرين ليكاد - ولله الحمد - ينعقد على إمامة العلامة محدث العصر محمد ناصر الدين الألباني المتوفى سنة (1420) تغمده الله برحمته.
وكلماتهم – في ذلك- كثيرة منثورة، ومشهورة مبرورة.
ومن أجمعها دلالة، وأجملها إنشاءً: كلمة العلامة بكر بن عبد الله أبو زيد – عافاه الله وسدده – في معرض رده على بعض الخصوم: "إرتسام عَلَمِيّة الألباني في نفوس أهل العلم، ونُصرته للسنة، وعقيدة السلف: أمر لا ينازع فيه إلاّ عدو جاهل" [الردود: 344]
أما كلام علمائنا الأكابر – كابن باز، وابن عثيمين، وغيرهما من العلماء الراسخين- فهي أكثر من أن تحصى، وأكبر من أن تحصر ...
وقد امتحن الناس –قديماً- بحب أئمة السنة وموالاتهم؛ كأحمد، وسفيان، وحمّاد؛ فمن أحبهم فهو على خير، ومن لا : فلا!!
بل قد وقع مثلُ هذا الامتحان – والابتلاء- فيمن دون هؤلاء الكُبراء:
قال أحمد بن عبد الله بن يونس: "امتحن أهل الموصل بمعافى بن عمران؛ فإن أحبّوه: فهم أهل سنة، وإن أبغضوه: فهم أهل بدعة ..." [الالكائي (1/66)]
ومن هذا الباب – فيما نحن بصدده- قول العلامة الشيخ حمود التويجري – تغمده الله برحمته- :"الألباني – الآن – عَلَمُ على السنة؛ الطعن فيه إعانة على الطعن في السنة". [كوكبة من أئمة الهدى ص 227]
فإذا كان "ولكل زمان دولة ورجال": كان لزاماً على أهل السنة أن يعرفوا كُبراءهم، وأن يميّزوا مشايخهم ....
فهذا العصر – بيقين – عصرُ أئمتنا الكبار: ابن باز، والألباني وابن عثيمين – رحمهم الله - ومن سار على نهجهم الأمين.
ويعلم كل ذي بصر وبصيرة كم قد رُدت من فتن على الأمة بوجودهم، وكم حفظت بسببهم عقول وقلوب، وكم صينت بإمامتهم وأمانتهم من دماء وأعراض وأموال، فرحمهم الله رحمة واسعة.
ولما كان حال هؤلاء الأئمة: كذلك؛ كان لا بدّ أن يكونوا هم محنة المخالف، ونصرة المؤالف: لا تحزباً؛ فالتحزب سبب مقتٍ لا ينقطع، ولكن: ولاء للحق ودعاته وحملته:
فالمحب لهم، الرافع قدرهم، المادح منهجهم: خيره مرجوُّ، وفضله مأمول،
والمبغض لهم، المشكك فيهم، المنتقِّص بهم : فضله مهضوم، ونهجه مهدوم!
فليس يجدي – البته – مدح إمامة ابن باز في الفقه، ثم الغمز به والطعن فيه – زوراً وبهتاناً – أنه من علماء السلاطين.
فكيف يكون الحال إذا انتكس الفكر، وارتكس العقل، وانعكس القلم؛ فصار العالمُ السُنيُّ ملحقاً بأهل البدع الضالين ؟!
وصار غيرُ العالمِ – البدعي – منظوماً مع كبار أهل السنة العارفين ؟

افتتان سفر الحوالي بسيده { سيد قطب}
ومن أمثلة هذا الانتكاس والارتكاس:
1. قول سفرالحوالي- غفر الله له - في "شرح الطحاوية": (186/2 الوجه الأول) بتاريخ (17/11/1410): "سيد قطب – رحمه الله- : ما كتب أحدٌ أكثر مما كتب في هذا العصر في بيان حقيقة لا إله إلا الله ... إنظر مئات الصفحات من الظلال تتحدث عن هذا الموضوع ..." !!!
2. وحتى يعمق هذا التصور الباطل في أذهان أتباعه: أكثرَ من النقل عن (سيّده!) – هذا – في مواضع كثيرة من رسالته (ظاهرة الإرجاء في الفكر([1]) الإسلامي)؛ بل إنه أسس بنيانها عليه؛ من ذلك في الجزء الأول فقط (1/30 ,33 ,58, 60، 63، 64-65 (بدون عزو!) ,و 69، 70، 73 ...)؛ بل نقل عنه نقلاً طويلاً في نحو عشر صفحات – مرة واحدة – (1/ 96-104) !!!
3. وهو في كل هذا يكيل له أصناف المدح والثناء، بل أنه أدخله (1/82) فيمن ساور على (منهج أهل السنة والجماعة)!!
4. ثم عطف – مباشرة!- بحشره بين أئمة العلم والدين: شيخ الإسلام ابن تيمية، وشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، وصفاً أياه بـ (الشهيد سيد قطب)!!
5. بل زاد الأمور ضغثاً على إبالة بأن ختم بابه الأول (1/94) بإراد اسئلة، وقضايا مهمة ... قال: ( ... وقد وجدتُ أن أفضل من أجاب على هذه الأسئلة من فقهاء الدعوة المعاصرين: هو الأستاذ سيد قطب ...)! وهذه الأسئلة التي أجاب عليها سيده! قال عنها ( تبدد ما قد يبقى في النفوس من آثار الإرجاء الباطن الذي توارثته الأمة، وألفته النفوس مع طول الأمد )!!
فابتدأ بوصفه بـ: أ-(العالم)! ، ب-(من أهل السنة والجماعة)!، ج-(أفضل)!، د-(فقيه الدعوة المعاصرة)!، هـ- وقبل ذلك وبعده وصفه مراراً بـ (الشهيد)!
² أما وصفه بالعالم؛ فمن أقرب – وأشهر وأبين – وجوه جهله وانحرافه:
· تفسيره لـ ( لا إله إلا الله ) بـ ( الحاكمية ) !!!
قال في ظلاله (2/1005): "كان العرب يعرفون من لغتهم معنى (إله)، ومعنى ( لا إله إلا الله )، كانوا يعرفون أن الألوهية تعني ( الحاكمية )([2]) العليا .... كانوا يعلمون أنّ ( لا إله إلا الله ) ثورة([3]) على السلطان الأرضي الذي يغتصب أولى خصائص الألوهية، و ثورة على الأوضاع التي تقوم على قاعدة هذا الاغتصاب، و خروج على السلطات التي تحكم بشريعة من عندها لم يأذن بها الله ..." !!
- بل جعل (الحاكمية) "أخص خصائص الالوهية" كما في ظلاله (4/1864)
· ويعظم فهمه لـ (لا إله إلا الله) عندما يخلط خلطاً قبيحاً بين: توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية؛ قائلاً في ظلاله (4/1864): "فقضية الألوهية لم تكن محلّ خلاف، وإنما قضية الربوبية التي كانت تواجهها الرسالات، وهي التي واجهت الرسالة الأخيرة" !!!
وهذا لا يخفى على صبيان الكتاتيب ؛ ثم يجهله هذا الكاتب الأريب!
· بل قال في (2/1492): "والذين لا يفردون الله بالحاكمية في أي زمان، وفي أي مكان: هم مشركون. ولا يخرجهم من هذا الشرك أن يكون اعتقادهم أن لا إله إلا الله مجرد اعتقاد، ولا أن يقدموا الشعائر لله وحده" !([4])
· ولعل من أهون ضلالات (سيده) –هذا- : ذاك الإرجاء الضال بال الخارجية المضلة المنحرفة!([5]) في تفسير (الإيمان) بقوله: (الإيمان وحدة لا تتجزأ) كما في ظلاله (2/798).
· وقد قال العلامة عبد الله الدويش في "المورد الزلال" (ص49) ردأ على هذا القول: ... وأما من يقول: إن الإيمان شيء واحد: فهم أهل البدع؛ كالمرجئة والخوارج – ونحوه-".
· وهذا يؤكد كلام الدكتور القرضاوي في "أولويات الحركة الإسلامة" (ص101) حيث قال: "... ظهرت كتب (الشهيد!) سيد قطب وهي تمثل المرحلة الأخيرة من تكفيره، والتي تنضح بتكفيره المجتمعات".
² أما إدخاله في أهل السنة والجماعة؛ فهو لا يعرفها سمتاً، ولا حقيقة، ولا تصوراً؛ بل مخالف لهم في أعظم القضايا:
وقد كشف العلامة الدويش في "المورد الزلال" عن وجوه كثيرٍ من ذلك؛ وبخاصة في باب ( توحيد الأسماء والصفات ) وكذلك فضيلة لشيخ سعد الحسين في كتابه "سيد قطب بين رأيين" فانظر نقدهما لعقائده مثلاً:
· تأويل: الاستواء، والمسخ، والمكان والعلو، والإحياء بعد الموت، والكرسي، والعرض، والنفخ في الروح، والكلام، والميزان، والتجلي، والسماء، والإسراء والمعراج، والسمع، والنظر إلى الله، والمجيء، .... الخ
- وهذه الضلالات العقائدية – القطبية- في (توحيد الاسماء والصفات) توضح بأن الرجل لم يسمع بهذا التوحيد دهره كله؛ فقد ذكر في ظلاله (ص153-"طريق الدعوة"wink_3 سبعة (أنواع!) للتوحيد، وليس منها هذا التوحيد، ونقل سفر هذا في "ظاهرته" (1/96) ثم لم يتعقبه بأي شيء!!
وبعد ذلك يحكم لـ(لسيده) بالسنة ويحكم على إمام السنة بالإرجاء الضال !!
· الطعن: في الأنبياء: وصف نبي الله موسى بـ(الزعيم المندفع العصبي المزاج)
في الصحابة: وصف خلافة عثمان رضي الله عنه بأنها (فجوة!) [العدالة الاجتماعية: 172]
وصف معاوية وعمرو رضي الله عنهما بـ( الكذب، والغش، والخديعة، والنفاق، والرشوة وشراء الذمم)([6]).
· رده : أحاديث خلق حواء من ضلغ آدم ...
· إنكاره: حجية خبر الآحاد في العقيدة: بقوله في ظلاله (6/4008):"وأحاديث الآحاد لا يؤخذ بها في أمر العقيدة، والمرجع القرآن، والتواتر شرط للآخذ بالأحاديث في أصول الاعتقاد" !!!([7])
· القول: بوحدة الوجود، والكونية، وإباحة التشريع للمصلحة، وبخلق القرآن، وتكفير المسلمين منذ قرون ...
² أما وصفه بفقيه الدعوة المعاصرة: فإن أراد الدعوة الحزبية التكفيرية الخارجية: فنعم. وإن أراد دعوة أهل السنة، ومنهجها: فليس هو منها، وليست هي منه !!

موافقة سفر الحوالي للمرجئة
أما وصفه أياه بـ(الشهيد)؛ فهذا هو باب الإرجاء (المعاصر)، وظاهرته التي طمّت وعمت.
والصلة بين الوصف بـ(الشهيد)، وبين (الإرجاء) : أن السلف – رضوان الله عليهم – كانوا على قولٍ مؤتلفٍ غير مختلفٍ في مسألة الاستثناء في الإيمان:
قال الإمام ابن بطة في الإبانة (2/872): " فهذا سبيل المؤمنين، وطريق العقلاء من العلماء: لزوم الاستثناء والخوف والرجاء، لا يدرون كيف أحوالهم عند الله؟! ولا كيف أعمالهم؟! أمقبولة هي أم مردودة؟! ".
ثم قال –بعد ذكر أدلة وشواهد-: "بهذا مضت سنة المسلمين، وعيه جرت عادتهم، وأخذه خلفهم عن سلفهم، فليس يخالف الاستثناءَ في الإيمان ويأبى قبوله: إلا رجل خبيث مرجئٌ ضالُّ، قد استحوذ الشيطان على قلبه؛ نعوذ بالله".
ولهذا بوب البخاري – رحمه الله – على هذه المسألة في "صحيحه"، فقال: ( بـاب لا يـُقـال: فـلان شـهـيـد ).
فأي إرجاء أكبر من وصف سيد قطب بالشهادة وهو الكاتب الذي (لم يكن على معرفة بالإسلام – بأصوله وفروعة)([8])، ناهيك عن مدى (جهله وإنحرافه عن الإسلام)(8) – عقيدة ومنهجاً-.
فرحم الله الإمام عبد الرحمن بن مهدي – القائل - : "أصـل الإرجـاء: تـرك الاسـتـثـنـاء". [ السنة للخلال (1061)]
فكيف إذا كان الحال في هذه التزكية أخطر من مجرد عدم الاستثناء، وأعظم من محض الثناء؟!

إرجـاء آخـر لسـفـر الـحـوالـي
وهناك إرجاء آخر يقع فيه سفر وأمثاله ألا وهو: السكوت عن أهل البدع
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى (12/466) : "وبإزاء هؤلاء المكفرين بالباطل: أقوام لا يعرفون اعتقاد أهل السنة والجماعة كما يجب، أو يعرفون بعضه ويجهلون بعضه – أو ما يعرفوه منه قد لا يبينونه للناس، بل يكتمونه! -، ولا ينهون عن البدع المخالفة للكتاب والسنة، ولا يذمون أهل البدع ويعاقبونهم؛ بل لعلهم يذمون الكلام في السنة وأصول الدين ذمّاً مطلقاً؛ لا يفرقون فيه بين ما دل عليه الكتاب والسنة والإجماع، وما يقوله أهل البدعة والفرقة، أو يقرون الجميع على مذاهبهم المختلفة! كما يقر العلماء في مواضع الاجتهاد التي يسوغ فيها النزاع. وهذه الطريقة قد تغلب على كثير من المرجئة ([9])وبعض المتفقه، والمتصوفة، والمتفلسفة؛ كما تغلب الأولى على كثير من أهل الأهواء والكلام. وكلا هاتين الطريقتين منحرفة خارجة عن الكتاب والسنة".
ولا أدل عليه من إنشاءه لحملة المقاومة وقبوله عضوية أهل البدع والزندقة فيها.
خارجية سفر "خارجية عصرية" قالها إمام العصر {الالباني}
سئل محدث العصر العلامة الألباني – رحمه الله – في ليلة السابع عشر من ذي الحجة 1418هـ كما في شريط بعنوان "خارجية عصرية" : عن كتاب : ( ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي لسفر الحوالي ) هل رأيته ؟
قال الشيخ: رأيته فقيل له: الحواشي –يا شيخنا– خاصة الموجودة في المجلد الثاني ؟!
فقال الشيخ: كان عندي – أنا – رأي صدر مني منذ نحو أكثر من ثلاثين سنة حينما كنت في الجامعة الإسلامية وسئلت في مجلس حافل عن رأيي في جماعة التبليغ ؟
فقلت يومئذ: صوفية عصرية. أما الآن خطر في بالي أن أقول بالنسبة لهؤلاء – هنا – تجاوبا مع كلمة الذين خرجوا في العصر الحاضر وخالفوا السلف في كثير من مناهجهم فبدا لي أن اسميهم : خارجية عصرية فهذا يشبه الخروج الآن حين نقرأ من كلامهم – في الواقع – ينحو منحى الخوارج في تكفير مرتكب الكبيرة ولعل هذا – ما أدري أن أقول ! – غفلة منهم أو مكر منهم. وهذا أقوله أيضا من باب قوله تعالى : ﴿ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾
ما أدري لا يصرحون بأن كل كبيرة مكفرة لكنهم يدندنون حول بعض الكبائر ويسكتون أو يمرون على الكبائر الأخرى، ولذلك لا نطلق القول ونقول فيهم أنهم خوارج إلا من بعض الجوانب وهذا من العدل الذي أمرنا به".
وقال أيضا عن هذا الكتاب: ..وما كنت أظن أن الأمر يصل بصاحبه إلى هذا الحد … ويبدو أن إخواننا المشايخ في المدينة النبوية كانوا أعرف بهؤلاء منا ) ([10])
صور من خارجية سفر
التكفير على طريقة الخوارج المارقين

· قال سفر الحوالي في "وعد كيسنجر" ص138 : "لقد ظهر الإلحاد في صحفنا، وفشا المنكر في نوادينا، ودعي إلى الزنا في إذاعاتنا وتلفزيوننا، واستبحنا الربا! ، ... أما التحاكم إلى الشرع – تلك الدعوة القديمة – فالحق أنه لم يبق للشريعة عندنا إلا ما يسميه أصحاب الطاغوت الوضعي: "الأحوال الشخصية" وبعض الحدود التي غرضها ضبط الأمن".
· وقال في شرح الطحاوية رقم (266/2): "فشوقنا كبير أن تكون أفغانستان النواة واللبنة الأولى للدولة الإسلامية، وما ذلك على الله بعزيز".
وهذا يدل على أن سفر يرى مثل رأي سيده في كفر جميع الدول ( بدون استثناء ) بما في ذلك الدولة السعودية.
· وقال في كتابه "القدس بين الوعد الحق والوعد المفترى" عمن حضروا مؤتمر مدريد: (( وسار في ركابهم من المنتسبين إلى الإسلام زعامات عميلة وقيادات ذليلة انسلخت من دينها وكفرت بوعد ربها وكذبت خبر رسولها صلى الله عليه وسلم واستحوذ عليها حب الدنيا وحطامها فتجدهم أحرص الناس على كرسي ولو تحت أقدام اليهود . هذه الزعامات ربطت مصيرها بعجلة الكفر وخانت أمتها في أعز ما تملك وحضرت مؤتمر مدريد وما أدراك ما مدريد ؟ )).
نقول لك ( ثبت العرش ثم انقش ) هولاء الذين حضروا مدريد أهم كفار لمجرد حضورهم ، أم هم كفار لمجرد صلحهم مع اليهود ، أم ماذا ؟
ثم قل لي بربك أقمت عليهم الحجة أم أظهرت لهم البرهان ، أم هكذا تحكم عليهم بالكفر دونما فكر وحسبان ؟ وهل هم كلهم سواء في ذلك ؛ لم تستثني أحداً دون أحد ؟
· ها أنت تقول عن جميعهم : (وإنما حضره اليهود والنصارى وأولياؤهم الذين لو فتحوا القدس بل لو فتحوا روما لما كانوا إلا مرتدين ملحدين فكيف وهم يتكففون السلام ويقبلون الأقدام ويدفعون الجزيات الجسام . وما مــدريد إلا زيادة في الكفر وإيغال في الردة ) .
نعوذ بالله من رمي الناس بالكفر هكذا ؟ والله إنك لتعلم أن هناك من حضر هذا المؤتمر من هذه البلاد الطيبة -السعودية-.
· وقال في شريط "دروس الطحاوية" (2/272):
" .. هذا المترو بوليتان عبارة عن فندق في دولة خليجية: دبي .. فيها هذا الفندق، بكل صراحة يقول: إنَّ فيه مشروبات؛ اللي يسمونها المشروبات الروحية، يعني أنه يقدِّم الخمور بالإضافة إلى ما فيه من الشليهات أو ـ أيضا ـ الفيديوات إلى آخره، فهذه دعوة صريحة إلى الخمر، ومملوءة الدعوة ـ أيضا ـ مرفق بذلك: الصور اللي تثبت أنهم ـ والعياذ بالله ـ رقص مختلط وتعرِّي مع شرب للخمر، نعوذ بالله من هذا الكفر؛ لأنَّ استحلال ما حرَّم الله تبارك وتعالى هو بلا ريب كفر صريح !!!".
قلت: تأمل! فقد قدَّم صورة مجاهرات بالمعاصي، وسمى الدعاية لها استحلالا، ثم رتّب على ذلك الحكمَ بالتكفير الذي لم يترك لنا مجالا لتأويله بـ ( كفر دون كفر ) حين قال: " كفر صريح "، وهذا التخبّط في مسألة الاستحلال هو الذي جعله يرتع في مذهب الخوارج؛ وإلا فما الفرق بين هذه المعاصي وغيرها؟! وهل يُمتنَع أن ثمّ عاصيا في الدنيا لم يَدْعُ صاحبا له إلى مشاركته في إثمه؟! وإنه ليؤسفنا أن يكون هذا هو الشرح للعقيدة الطحاوية!
· ويزعم سفر الحوالي في شريط رقم (185) من " شرح العقيدة الطحاوية" : أنّ المظاهرة النسوية أسلوب من أساليب الدعوة والتأثير؟!

طعون سفر الحوالي في مشائخ الإسلام في هذا العصر
هيئة كبار العلماء في السعودية ( في زمن إبن باز وإبن عثيمين )

· وسئل سفر في شريط "ففرّوا إلى الله" عن سبب سكوت علماء المملكة عن فضح الأحزاب المعاصرة كحزب البعث إلا لما كانت أزمة الخليج؟ فقال: " لماذا نضع اللوم دائما على جهة معينة؟ وخاصة الذي يعيش معترك معين ( هكذا ) وظروف ( هكذا ) معينة تُحتِّم عليه مجاملات!! وأوضاع ( هكذا ) صعبة! نحن الذين في بحبوحة أن نقول الحق في بيوتنا، في مساجدنا ... علماؤنا يا إخوان! كفاهم! كفاهم! لا نبرِّر لهم كل شيء، لا نقول هم معصومون!! ... نحن نقول: نعم! عندهم تقصير في معرفة الواقع، عندهم أشياء نحن نستكملهم! ليس من فضلنا عليهم، لكن عشنا أحداث ( هكذا ) وهم ما عاشوها بحكم الزمن الذي عاشوا! أو بأحكام أوضاع أخرى!! ... ومع ذلك أقول: المسئولية الأساس علينا نحن طلبة العلم بالدرجة الأولى! وبعض هؤلاء العلماء قد بدأ يسلِّم الأمر؛ لأنه ـ يعني ـ انتهوا في السن!!! أو إلى مرحلة ..!؟ ".
قلت: ما أشد هذا الكلام؛ إذ هو ظلمات بعضها فوق بعض! ومن استمع إلى الشريط كله تبيَّن له منهج سفر؛ إذ مدح العلماء بطريقة ما! ثم أجهز عليهم بما سبق ذكره، كالذي يُسمِّن كبشه ليعَيِّد به!! وتأمل كيف جعل منزلة طلاب العلم عند النوازل مقدمة على منزلة العلماء!
· ويقول الدكتور سفر في كتابه "وعد كيسنجر" (ص113) "... ونتيجة لهذا الغليان الذي لم يهدأ احتاجت الحكومة لصوت إسلامي مضاد فكان إعلان التأييد في مجلس القضاء الأعلى ثم في هيئتكم الموقرة وتم طلب ذلك من المحاكم الشرعية، ومع تحفظي على صيغة التأييد من جهة أنه لم يشر إلى أسباب البلاء ووسائل دفعها ولو بإيجاز ومن جهة لم يقيد الضرورة ... وغير ذلك فقد ارتحت من جهة أنه لم يذكر أدلة تفصيلية"
أ فحكم هيئة الإفتاء عندك يا دكتور سفر ما كان إلا برغبة إنشاء صوت إسلامي مضاد ؟!!!
وموضوع الاستعانة بالمشركين تكلم فيه العلماء بما قرره سادات الدين وعلماء الملة في جواز الاستعانة بالمشركين ولا أظن أن باحثا يحب الحق يقول أنه لا أدلة لهم في ذلك أو هي مسألة ابتدعوها على غير مثال سابق، وهذا ما بحثه شيخ الإسلام في عصره الإمام عبد العزيز بن باز:

· والدكتور سفر لم يقف عند هذا الحد من الكلام في أهل العلم فانظره وهو يقول في( ص130) من نفس الكتاب:" كل الأطراف تتكلم عن الأزمة حتى (الفنانين والفنانات) والساكتون أو المسكتون هم أهل العلم والدعوة إلا من أيد الواقع كما هو دون الإشارة إلى أخطاء الماضي وواجبات المستقبل"
الله أكبر ما هذا المستوى من الانحذار في الأدب مع العلماء حتى صار يقدم عليهم أصحاب المجون والمعاصي من فنانين وفنانات في معالجة قضايا الأمة بالهوى والشهوانية. ثم ما معنى "إلا من أيد الواقع كما هو" ما هذا الغمز المبطن في أهل العلم وما هو الواقع المؤيد؟

محدث العصر الإمام الألباني
· وهو من أوائل من الصق بالشيخ الألباني تهمة الإرجاء (انظر مقدمة ظاهرة الإرجاء والهوامش في 2/443، 2/651،2/660، 2/661، 2/712 وغيرها) بل كان الوصف موجه للشيخ مباشرة في بعض المواضع من صلب الرسالة.
شيخ الإسلام (في عصره) الإمام عبد العزيز بن باز
· يقول في كتابه:" القدس بين الوعد الحق والوعد المفترى " ص68: " من يعتقد أو يوافق على مشروع إسرائيل آمنة مطمئنة فإنه شاء أم أبى علم أو لم يعلم يعمل لإنشاء مملكة المسيح الدجال, ويسعى لتحقيق النبوة التوراتية التي يدعيها هؤلاء ويخدم راضيا أو غير راض, يعلم أو لا يعلم، هذه الأهداف الصهيونية التي يؤمن بها هؤلاء الأصوليون مع أولئك اليهود".
وقد قال هذا الكلام بعد فتوى الإمام ابن باز في مسألة الصلح مع اليهود .
· و يقول في هذا الكتاب ص 90 في قصيدة منها:
وبنو صهيون منـذ الآن إخــوان الـفـسـيـلـة
غير مغضوب عـلـيهم عنـد أصحـاب الفـضيلة
والفسيلة هي صغار النخل وهي كما هو معلوم منتشرة في بلاد نجد ولزيادة التوضيح انظر قوله " أصحاب الفضيلة ".
· وتأمل مقدمة كتاب " وعد كيسنجر والأهداف الأمريكية في الخليج " الذي طبعته مؤسسة الكتاب الإسلامي بدلس الولايات المتحدة.
والتي حوت سباً لاذعاً وقذفاً مشيناً للعلماء، يقول المقدم للكتاب: "ويظهر الله الحق على أيدي العلماء الذين لا تأخذهم في الله لومة لائم في الوقت الذي ينزوي فيه آخرون إلى تكايا السلطان إيثارا للراحة أو خوفا من المواجهة ويتركون أمر الأمة لطاغية مستبد أو عائلة سادرة أو أحزاب مستهترة بالأمة ودينها لا ترجو لله ولا لعباده وقار".
· ومؤخراً في شهر رجب 1424 – في قناة المجد - يزعم أن ما اجتمع عليه ( علماء الدنيا الثلاثة: الإمام الألباني والإمام إبن باز والإمام إبن عثيمين ) في مسألة الحكم بغير ما أنزل الله وأنه لا يكفر الحاكم إلا بالإستحلال، أنه زلّة منهم !!!.
الذين يصفون الألباني بالإرجاء : في قلوبهم حقد ومكفرة وقولهم كذب وزور وبهتان)
ومن مشهور درر كلام فقيه الزمان العلامة محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - رداً على من وصف الإمام الألباني بأنه (مرجئ) أوتأثر بالمرجئة) قوله:
من رمى الشيخ الألباني بالإرجاء: فقد اخطأ؛ إما أنه لا يعرف الألباني، وإما أنه لا يعرف الإرجاء.
الألباني رجل من أهل السنة – رحمه الله –، مدافع عنها إمام في الحديث، لا نعلم أن أحداً يباريه في عصرنا، لكن بعض الناس – نسأل الله العافية – يكون في قلبه حقد؛ إذا رأى قبول الشخص ذهب يلمزه بشيء؛ كفعل المنافقين الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات، والذين لا يجدون إلا جهدهم؛ يلمزون المتصدق المكثر من الصدقة والمتصدق الفقير!
الرجل – رحمه الله – نعرفه من كتبه، واعرفه بمجالسته – أحياناً-: سلفي العقيدة سليم المنهج؛ لكن بعض الناس يريد أن يكفر عباد الله بما لم يكفرهم الله به، ثم يدعي ان من خالفه في هذا التكفير فهو مرجئ – كذبا وزورا وبهتانا-؛ لذلك لا تسمعوا لهذا القول من أي إنسان صدر..."
رد مجمل للإمام الألباني على " ظاهرة سفر ...! "
وللإمام الألباني كلمة رائقة في الجزء السابع من كتاب "سلسلة الأحاديث الصحيحة" أورد فيه برقم: 3054 إحدى طرق حديث الشفاعة ثم تكلم نحواً من ثلاثين صفحة في هذه السمألة الخلافية([11]) الإجتهادية المشهورة - مسألة حكم تارك الصلاة – ورد ما خالفه، وختم بحثه – رحمه الله – بقوله:
"ثم طبعت هذا البحث في رسالة خاصة بعنوان "حكم تارك الصلاة"، فنفع الله بها من شاء من عباده، واستنكر بعض المؤلفين ما فيه من الحكم: أن تارك الصلاة كسلاً – مع إيمانه بها – ليس بكافر – لمخالفته إياه عقيدة؛ فهو بهذا الاعتبار مخالف له -، وهو عمل قلبي، والله عز وجل – ضمن أن لا يضيعه؛ كما قال أبو سعيد الخدري في الحديث – هذا – :"فمن لم يصدق بهذا الحديث؛ فليقرأ هذه الآية : (إن الله لا يظلم مثقال ذرة ..)" وبالنظر إلى تركه الصلاة: فهو مشابه للكفار عملاً؛ الذين يتحسرون يوم القيامة، فيقولون وهم في سقر: (لم نك من المصلفين. ولم نك نطعم المسكين)، فكفره كفر عملي؛ لأنه عمل علم الكفار، فهر كالتارك للزكاة؛ وقد صح الحديث – أيضاً – أن مانع الزكاة يعذب يوم القيامة بماله الذي كان منعه، ثم يساق إما إلى الجنة ، وإما إلى النار.
ولكن المؤلف المشار إليه – هدانا الله وإياه – تأول هذا الحديث – كما تأول حديث المانع للزكاة – تأويلاً عطّل دلالته الصريحة على ما ذهبنا إليه من الفرق بين الكفر الاعتقادي والكفر العملي؛ مع أنه قد صح هذا عن ابن عباس وبعض تلامذته وجرى عليه من بعدهم من أتباع السلف؛ كابن القيم وشيخه – كما تقدم في هذا البحث -؛ ومع ذلك لم يعرج عليه المومى إليه مطلقاً، ولو لرده؛ ولا سبيل له إليه! والله عز وجل يقول: (أفنجعل المسلمين كالمجرمين. مالكم كيف تحكمون).
وكذلك صرف المؤلف المذكور نظره عن حديث: "إن للإسلام صوى ..." الصريح في التفريق بين:" من ترك سهماً؛ فهو سهم من الإسلام تركه"، وبين: "من ترك الأسهم كلها؛ فقد نبذ الإسلام كله"، فلم يتعرض له بجواب، ولا أستبعد أن يحاول تأويله أو تضعيفه؛ كما فعل بغيره من الأحاديث الصحيحه !!
وبالجملة؛ فالمجال الرد عليه واسع جداً، ولا أدري متى تسنح لي الفرصة للرد عليه([12])! وبيان ما يؤخذ عليه – فقهاً وحديثاً – وإن كنت أشكر له أدبه ولطفه وتبجيله لكاتب هذه الأحرف؛ ودفاعه عن عقيدة أهل الحديث في أن الإيمان يزيد وينقص، وإن كان قد اقترن به – أحياناً – شيء من الغلو، والمخالفة، والاتهام بالإرجاء؛ مع أنه يعلم أنني أخالفهم مخالفة جذريه، فأقول: (الإيمان يزيد وينقص)، وأن (الأعمال الصالحة من الإيمان)، وأنه (يجوز الاستثناء فيه)؛ خلافاً للمرجئة، ومع ذلك رماني أكثر من مرة بالإرجاء! فقلب بذلك وصية النبي صلى الله عليه وسلم: "واتبع السيئة الحسنة تمحها ...".
فقلت: ما أشبه اليوم بالبارحة! فقد قال رجل لابن المبارك: "ما تقول فيمن يزني ويشرب الخمر؛ أمؤمن هو؟ قال: لا أخرجه من الإيمان؛ فقال الرجل: على كبر السن صرت مرجئاً!؟ فقال له ابن المبارك: إن المرجئة لا تقبلني! أنا أقول: الإيمان يزيد وينقص، والمرجئة لا تقول ذلك، والمرجئة تقول: حسناتنا متقبله، وأن لا أعلم تقبّلت من حسنه، وما أحوجك إلى أن تأخذ سبورة فتجالس العلماء"، رواه ابن راهوية في مسنده (3/670).
قلت: ووجه التشابه بين الاتهامين الظالمين هو الاشتراك بالقول مع المرجئة في بعض ما يقوله المرجئة؛ أنا بقولي بعدم تكفير تارك الصلاة كسلاً، وابن المبارك في عدم تكفيره مرتكب الكبيرة. ولو اردت أن أقابله بالمثل لرميته بالخروج؛ لأن الخوارج يكفرون تارك الصلاة، وبقية الأركان الأربعة، (وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين)". أهـ كلام الإمام الألباني – رحمه الله .
ثم يسر الله للإمام الألباني قراءة هذا الكتاب المشار إليه "الظاهرة ..." ، وعلق عليه تعليقات مختصرة، لكنها قوية، وإليك بعضاً منها:
بعض تعليقات وانتقادات الإمام المجدد الألباني على ظاهرة الإرجاء
وهي منتقاة من كتاب ( الدرر المتلألئة بنقض الإمام الألباني رحمه الله فرية موافقته المرجئة )
فـريـة
قال (سفر الحوالي) في "ظاهرة الإرجاء في الفكر" ص 660 : (( والمؤسف في هذا أن الشيخ الألباني – حفظه الله – أخذ بكلام الإرجاء المحض ومن غير تفصيل )).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 126 ناقضاً: (( اتق الله إنهم [ أي: المرجئة] يقولون: الصلاة ليست من الإيمان ونحن نقول بخلافة )).
تـلـبـيـس
قال (سفر الحوالي) في "ظاهرة الإرجاء في الفكر" ص 660 متمماً: (( حيث جعل [أي الألباني] التارك الكلي مؤمناً من أهل الشفاعة، وركب رسالته كلها على هذا)).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 126 راداً وناقضاً: (( ليس كذلك؛ فالرسالة قائمة على ترك الصلاة كسلاً )).
هل ابن تيمية مـرجـئ ؟!
وقال (سفر الحوالي) في ص 164: (( وقد جاء في بعض الروايات : (( حتى يقضي بين العباد؛ فيرى سبيله: إما إلى الجنة وإما إلى النار )) : فقد يستدل به مستدل على أن تارك الزكاة بإطلاق داخل تحت المشيئة، فلا يكون كافراً، أو على التفريق بين تارك الصلاة والزكاة)).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 129 ملزماً (( ممن استدل به [أي: الحديث] ابن تيمية في كتاب الإيمان، فهل هو مرجئ ؟! )).
نقض وانتقاض
وقال (سفر الحوالي) في ص 723 : (( إن أهل السنة والجماعة متبعون لنصوص الشرع في كل شيء فما جعله الشرع كفراً بإطلاق، فهو عندهم كفر بإطلاق؛ كمن ترك الصلاة أو تقاضى السحر، أو حكم بشرع غير ما أنزل الله، وسمو فاعله كافر بإطلاق )).
فقال الإمام الألباني في "الدرر المتلألئة" ص 142 : (( هذا منقوض بأحاديث صحيحة؛ كـ : ((من انتسب إلى غير أبيه كفر)) ، (( من حلف بغير الله فقد كفر )) ونحوه )).
تـأويـل وتـشكيك
وقال (سفر الحوالي) في ص 759 موجهاً للشيخ الإمام نصائحه وتوجيهاته: (( ثالثاً: جمع النصوص المتعلقة بالموضوع، وإرجاع المتشابه منها كحديث الشفاعة إلى المحكم، والظني الدلالة إلى القطعي، والاستناد بأقوال السلف في ذلك، لا أن يعمد الباحث إلى نص واحد يحتمل أكثر من وجه فيجعله عماد بحثه، ويبني عليه رأيه، ويؤول كل ما خالفه )).
فقال الإمام الألباني في ص 169مستدركاً : (( هذا ما وقعت فيه أنت حين تكلفت في تأويل الأحاديث والتشكيك في صحتها )).
إتهام باطل
وقال (سفر الحوالي) في ص 762 متهما الإمام الألباني – رحمه الله - : (( فالشيخ وإن وافق المرجئة ... ))
فقال الأمام الألباني في ص 171 مناقضاً أياه : (( تمهة )).
بتر وحذف
قال (سفر الحوالي) في ص 666 : (( في كتاب "الإيمان الأوسط" الذي هو في الحقيقة شرح مستفيض لحديث جبريل – عليه السلام – فصّل شيخ الإسلام القول في هذا ... ))
قال الإمام الإلباني في 123 مبيناً (( فيه (ص524) التصريح بكفر دون كفر، ونفي كمال الإيمان لترك الواجب ، مثل (( لا يزني الزاني ... ))، وهذا مما لم يصرح به المؤلف بل (وحذفه) من كلام ابن تيمية والسبب واضح )).
تشكيك للهوى
قال (سفر الحوالي) في ص 665 : (( وفي رواية أخرى في "الصحيح"، من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته؛ مُثّل له يوم القيامة شجاع أقرع ... الخ، وليس فيها "حتى يقضي"، الخ ...))
فقال الإمام الألباني في ص 130 كاشفا : (( تشكيك في صحة الحديث ليوافق هواه )).
جـهـل
قال (سفر الحوالي) في ص 760 : (( ثامناً: التزام قاعدة مطردة في تقوية الحديث بشواهده، أو تضعيفه؛ مهما تعددت طرقه، فمثلاُ: إذا كانت رواية: "فمن تركها؛ فقد خرج من الملة" لا تتقوى برواية: "فمن تركها؛ فقد كفر"، بل نضعّف الأولى ونؤوّل الأخرى؛ فما هو التحكم إذن؟ ))
فقال الإمام الألباني في ص 169 ناقضاً : (( جهل بالحديث من وجوه ! )).
وجه التشابه بين سفر الحوالي .. وفرقة " المنصورية "
قال أبو الفضل عباس بن منصور السكسكي (683هـ) رحمه الله في كتابه البرهان في معرفة عقائد أهل الأديان (ص: 95-96) وهو يذكر الألقاب التي يَلمزُ بها أهل البدع أهل السنة، فقال:
" وقد سمتها كل فرقة من فرق الضلال باسمٍ غير موافق للحقِّ؛ حسداً منهم لها وافتراءً عليها، ونسبوها إلى غير ما تعتقد ... وتسميها المنصورية – وهم أصحاب عبد الله بن زيد – مرجئة؛ لقولها: إن تارك الصلاة إذا لم يكن جاحداً لوجوبها مسلم على الصحيح من المذهب، ويقولون: هذا يؤدي إلى أن الإيمان عندهم قولٌ بلا عمل، وجميع ذلك غير صحيح في حقِّها، بل هي الفرقة الهادية المهدية، واعتقادها هو الاعتقاد الصحيح والإيمان الصريح الذي نزل به القرآن، ووردت به السنة، وأجمع عليه علماء الأمة من أهل السنة والجماعة"

الـــخـــاتـــمـــة
وختاما أنقل كلمة جميلة لناصر العقل قال في كتابه: "القدرية والمرجئة" (ص121) :
"ليس كل من رُمي بالإرجاء فهو مرجئ! لا سيما في عصرنا هذا؛ فإن اصحاب النزعة التكفيرية وأهل التشدد سواء ممن كانوا على مذاهب الخوارج، أو من دونهم – من الذي يجهلون قواعد السلف في الأسماء والأحكام -، أقول: إن اصحاب هذه النزعة صاروا يرمون المخالفين لهم من العلماء وطلاب العلم بأنهم مرجئة، وأكثر ما يكون ذلك في مسائل الحكم بغير ما أنزل الله، ومسائل الولاء والبراء – ونحوها -. وقد يقع بعض المنتسبين للعلم والسنة في شيء من ذلك دون روية، بل من الجدير بالتنويه: أن بعض طلاب العلم الكبار(!) الذين كتبوا في مسائل التكفير – في هذا العصر – اتهموا المخالفين لهم في التوجهات : بالإرجاء؛ في مسائل خلافية بين السلف، ولا تدخل – عند التحقيق – في أصول الإرجاء".أهـ

خلاصة تحزب {سفر الحوالي}
· سيد قطب الجاهل المبتدع : إمام ومجدد ومن أهل السنة والجماعة
· وأئمة أهل السنة والجماعة في هذا العصر : مرجئة ويخدمون الأهداف الصهيونية ولا يفقهون الواقع
· التكفير على طريقة الخوارج المارقين
· والسكوت عن أهل البدع بل والثناء عليهم وموالاتهم على طريقة المرجئة الضالة
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

منقول من سحاب السلفية
---------------------------------------
([1]) وكلمة (الفكر) "خطر عظيم أدخله علينا أعداء الإسلام من حيث لا نشعر" كما قاله العلامة ابن عثيمين في "فتاوى أركان الإسلام" (رقم: 115) .... فاقرأ، واعجب !
([2]) قال فضيلة العلامة الشيخ ربيع بن هادي في "من هم الخوارج" المنشور في الأنترنت بتاريخ (17/10/1423) : "تعلق هؤلاء القوم السياسيون بجانب من الإسلام هو ما سموه بالحاكمية تعلقاً سياسياً، فحرفوا من أجل ذلك أصل الإسلام كملة التوحيد (لا إله إلا الله)، وفسروها بمعنى لا يعرفه الأنبياء، ولا العلماء من الصحابة فمن بعدهم، فقالوا: إن معنى ( لا إله إلا الله): لا حاكم إلا الله ! والحاكمية أخص خصائص الألوهية! وشهد (كبراؤهم) أن الذي فسر (لا إله إلا الله) قد بين معنى (لا إله إلا الله) بياناً لا نظير له في هذا العصر ! وصدقوا؛ فلم يسبق الرجل إلى هذا المعنى أحدٌ؛ لا الأنبياء ولا المصلحون، ذلك المعنى الذي ضيع المعنى الحقيقي لِـ( لا إله إلا الله ).
([3]) تأمل تعابيرة (الثورة) و(الخروج) وتكرارها وهي تعابير تلتقي مع فكر سفر وآراءه فهو يصف في "ظاهرة الإرجاء" (1/263) مسألة الخروج – الخطيرة- (مسألة إجتهادية مصلحية لا يترتب على الخلاف فيها تبديع وتضليل).
([4]) وقد أخذ هذا المعنى من سيد قطب أخوه محمد قطب فجعل في كتابه "واقعنا المعاصر" (ص29) المقتضى الرئيسي لـ(لا إله إلا الله)؛ هو: (تحكيم شريعة الله)!
([5]) فأصل بدعة الطائفتين واحدة؛ كما شرحه سفر نفسه في "ظاهرته" (1/374) !!
([6]) وقد قال العلامة بكر أبو زيد في رسالته "تصنيف الناس" (ص26): "أطبق أهل الملة الإسلامية على أن الطعن في واحد من الصحابة – رضي الله عنهم – زندقة مكشوفة".
وكتب سفر في "ظاهرته" (1/350) رداً على بعض الدكاترة طعنهم ببعض الصحابة؛ كمعاوية وعثمان ووصف هذا الطعن بالمفتريات، وأنه (يتمشى مع المنهج التشيعي الترفضي)!! فما باله يسكت لمّا يصل به المطاف إلى سيده وقطبه!!؟.
([7]) وقد رد سفر في "ظاهرة إرجائه" (2/437) على هذا الضلال قائلا: (هذا أصل كبير من أصول الضلال؛ ينبني عليه ردُّ أكثر السنة) ولكن: أين هو من سيده وقطبه! وهل يستحق صاحب هذه العقائد أن يوصف بالسنة!.
([8]) النقلان من كلمة قوية للإمام الألباني عند تقريضه لبعض كتب العلامة ربيع المدخلي.
([9]) وهو ما وقع به سفر؛ سكوتاً عن (قطب) التكفير، وطعناً في (ناصر) السنة!!
([10]) انظر الدرر المتلألئة بنقض الإمام الألباني رحمه الله فرية موافقته المرجئة ص/ 68
([11]) وقد قال (د. سفر الحوالي) في كتابه "الظاهرة" (2/650) ضارباً بخلاف العلماء العالي عرض الحائظ وذلك بعد زعمه إجماع الصحابة على تكفير تارك الصلاة: "ولم يقل: إن تاركها غير كافر؛ إلا من تأثر بالإرجاء؛ شعر أم لم يشعر"
وقد وافق بهذا التعبير الغريب قول (الكوثري) الضال في كتابه "التأنيب .." (ص 44) – مدافعاً عن الحنفيه وراداً وقوعهم بالإرجاء - قائلاُ: "... والإرجاء بالمعنى الذي هم يقولون به هو محض السنة، ومن عادى ذلك لا بد أن يقع في مذهب الخوارج أو المعتزلة؛ شاعراً أو غير شاعر".
([12]) ثم يسر الله للإمام قراءة هذا الكتاب المشار إليه "الظاهرة ..." ، وعلق عليه تعليقات مختصرة، لكنها قوية، وقد نشرهذه الرسالة الموسومة بـ "الدرر المتلألئة ..."


 
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
مجموع طوام القصاص القطبي نبيل العوضي والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
20 13499 صالح علي
مجموع طوام القطبي التكفيري عدنان عرعور ـ هداه الله ـ والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
24 10774 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي أحمد أبو العينين والردود عليه أبو عبدالرحمن حمدي آل زيد
3 2274 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي عبدالرحمن عبدالخالق والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
37 8095 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي سلمان العودة والردود عليه أبو البراء سمير المغربي
58 16505 ابو نوح محمود بن الخطاب

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 05:20 صباحا