حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





الجرح والتعديل حتى بعض أهل العلم الفضلاء ليس لهم باع فيه للعلامة عبيد الجابري حفظه الله

الجرحُ والتّعديلُ حتّى بعضُ أهلِ العلمِ -الفضلاءِ- ليسَ لهم باعٌ فيهِ مع ذِكْرِ أصولٍ مهمَّةٍ للعلاّمةِ: عبيد بن عبد ..



08-11-2012 10:21 مساء
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9347
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 

الجرحُ والتّعديلُ حتّى بعضُ أهلِ العلمِ -الفضلاءِ- ليسَ لهم باعٌ فيهِ
مع ذِكْرِ أصولٍ مهمَّةٍ

للعلاّمةِ: عبيد بن عبد اللهِ الجابريِّ
-حفظهُ اللهُ-
http://ia701502.us.archive.org/14/items/Obaid_al_jabiri/1.mp3
 

السّؤال:

أحسن الله إليكم،

فضيلة الشّيخ: من هُو العالِم المُعتبر في هذا الزّمان في الجرح والتّعديل؟

الجواب:

الجرح والتّعديل حتّى بعض أهل العِلم الفُضلاء ليس لهم باعٌ فيه؛ فهُو لابدّ له:

من العِلم هذا أوّلاً.

والورع والتّقوى.

وثالثًا: الخبرة بالرّجال ومقالاتهم وأحوالهم.

فمن وُجدت فيه هذه الثّلاثة الأمور بَرع في الجرح والتّعديل، ومن القديم من قديم الزّمن البارزون في الجرح والتّعديل قِلّة لأنّ الجرح والتّعديل دينٌ، فَمن جرح امرءًا بما يعلمُ الله منهُ أنّه بريء جرحه بمَحضِ الهوى فهذا عرّض نفسهُ للخُصومةِ يوم القيامة، ومن عدّل رجلاً وهذا الرّجل ليس أهلاً للتّعديل فإنّه خطر عليه وعلى النّاس، فالجرحُ والتّعديل يجبُ أن تتوفّر هذه الأمور الثّلاثة: (الورع والتّقوى، والعِلم، والخبرة بأحوال النّاس ومقالاتهم).

والشّيخ ربيع –حفظه الله- زكّاه الألباني في هذا، ولا يمنع أن يكونَ هُناك آخرون من إخوانه لهم باعٌ في هذا، ولكن أنا أُنبِّه إلى أمرٍ بل هِي قاعدة وهي: (أنّ من عَلِمَ حُجّةً على من لم يَعلم)، فمَن عدّل رجُلاً تعديلاً مُجملاً ثمّ جرحه رجلٌ آخر بالدّليل من كُتبه من أشرطته من مقالاته الدّليل واضح فالعِبرة بقول الجارح، وذاك لعلّه معذور زكّاه عن حُسن نيّة أو زكّاه له من يثقُ فيه؛ يثقُ بدينه وأمانته فعَمِل على هذا، فالجارحُ زادنا علمًا كان خافيًا على ذاك، وذلكُم أنّه دلّل على أنّ هذا الرّجل مجروح.

ومن قديم كان النّاس يختلفون، فإبراهيم بن محمّد بن أبي يحيى كان الشّافعيّ –رحمه الله- يقول: حدّثني الثّقة؛ حدّثني من لا أتّهم ويُوثّقه، لكن جرحه العلماء جرحه الإمام مالك وغيره فهُو مجروح لأنّ حالة الجرح فيه خَفِيت على الإمام الشّافعيّ -رحمه الله- مع جلالة قدره وإمامته.

ومثالٌ آخر: عبد الرّحمن بن صالح الأزدي العتكي الإمام أحمد يُزكِّيه وأبو داود يجرحه؛ قال: إنّه ألّف كتابًا في طعن أهل البيت أو كما قال، فالمُحقِّقونَ على جرح أبي داود ولم يضرّ الإمام أحمد –رحمه الله- تعديل ذلك الرّجل لأنّ هذا منتهى علمه، هذه قاعدة ذكرتها لأنّ عدم فهمها يُشوِّش على طُلاّب العلم.

فتجدون على سبيل المثال من العُلماء من يجرح سيّد قطب ومنهُم من يُعدّله ويقول: إنّه إمام هُدى وأنّه وأنّه وأنّه...فَكيف تصنع؟! انظر الآن أماك جارحٌ ومُعدِّلٌ، أمامك قولٌ بأنّ الرّجل ليس إمام هُدى وأنّه ضالٌ مُضلُّ وأنّه أقلّ ما يُقال فيهِ جاهلٌ وأنّ كُتبَه مليئة بالكُفر والتّكفير مليئةٌ بالعبارات الكُفريَّة والتّكفير وتعطيل الصّفات، وآخر يقول: إمام هُدى وعالم وكذا وعنده أخطاء؛ فكيف تصنع؟! استعمل هذه القاعدة؛ أيّهما الذي معه الدّليل؟ الجارح، لأنّ من جرح سيّد قُطب في كتابه التّفسير وغيره جرحه بالأدلّة التي مَن اطّلع عليها عَرف أنّ الرّجل ليس عندهُ علم، أقلّ ما يُقال إنّ الرّجل ليس عنده علمٌ وأنّه جاهلٌ وأنّ عوام المُسلمين خيرٌ منه، وذاك الله أعلم بحاله، فهمتم هذا ولاّ لا؟! نعم.

فالشّيخ ربيع –حفظه الله- ألّف في سيّد قطب أربع كُتب أو خمسة أبان فيها جرح الرّجل بالدّليل، وقبله الشّيخ عبد الله الدّويش –رحمه الله- ضمن علماء القصيم أحصى على الرّجل إحدى وثمانين خطيئة ومائة في الكتاب نفسه فقط في كتاب التّفسير، فكيف يُقال إنّه عنده أخطاء يسيرة وأنّه...هذا مالنا شُغل، نحنُ على جرحه لأنّ من جرحه أبان بالدّليل من مُؤلّفاته، وهكذا هذا مثال.

مثال آخر يقول: حسن البنا إمام، إمام –يعني- من الأئمة المُجتهدين إنّما عنده أخطاء يسيرة تأويل يسير، وآخر يأتي يُشرِّحلك حركات حسن البنا وُكتبه فيُثبت لك بالدّليل أنّه مُفوّض وأنّه صوفيّ قبوريّ، وأنّه صاحب القاعدة الفاجرة قاعدة المعذرة والتّعاون:"نتعاون فيما اتّفقنا عليه، ويعذُر بعضُنا بعضًا فيما اختلفنا فيه" وطبّقها يوم شكّل المجلس مجلس الإخوان جعل ضمن أعضائه ثلاثة نصارى؛ ما شاء الله، وأنشأ دار التّقريب بين السُّنّة والشّيعة في مصر وكان يستزير كبار الرّافضة مثل: نواب الصّفوي وغيره، فهمتم هذا؟! هذا بالدّليل، وذاك الذي أثنى عليه ما لنا شغل لأنّنا نحنُ عندنا الدّليل نحنُ أمّة الدّليل، نعم.اهـ (1)

وفرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة

19 / ذو القعدة / 1433هـ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) من مادّة مُسجّلة للشّيخ العلاّمة: عبيد الجابريّ -حفظه الله- ألقاها ضمن إحدى دوراته العلميّة بمملكة البحرين، ذكر فيها سيرته الذاتيّة و مشايخه الذين درس عليهِم و طريقة طلبه للعلم و بعض الفوائد التي تعين على طلب العلم و غيرها من الفوائد.




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
كيف يتعامل المسلم مع اختلاف العلماء في الجرح والتعديل للشيخ أبي عبد الأعلى أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 162 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
خلاف العلماء وكيف يتعامل المسلم مع اختلاف العلماء في الجرح والتعديل للشيخ خالد بن محمد عثمان أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 74 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
ما موقف طالب العلم السلفي من تعارض الجرح و التعديل في شخص أو جماعة ما ؟العلامة. د . محمد بن هادي المدخلي - حفظه الله - أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 193 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
براءة إمام الجرح والتعديل من الطَّعنِ بالعلماء والقدحِ والتَّضليل. أبو عبد الله أحمد بن نبيل
1 525 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
أقوال العلماء في تقديم الجرح المفسر علي التعديل المجمل أبو عبد الله أحمد سالم
2 1802 خالد بن عدلى الاثرى

الكلمات الدلالية
عبيد بن عبدالله الجابري ØŒ


 







الساعة الآن 06:26 صباحا