حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



فائدة في تفسير الحروف المقطعة في أوائل السور

فائدة في تفسير laquo;الحروف المقطعةraquo; في أوائل السور الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن وال ..



02-10-2012 11:23 صباحا
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9256
قوة السمعة : 140
 offline 

فائدة في تفسير «الحروف المقطعة» في أوائل السور
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:فهذا بحث في مسألة تفسير الحروف المقطعة ، وبيان أن ذلك ورد عن السلف فلا يجوز وصفه بأنه ( ترهات ) أو ( من فضول العلم ) أو غيرها من الأوصاف.
(أ) قال الطبري في تفسيره (18/ 137) : حدثنا أبو كريب، قال: ثنا ابن إدريس، قال: أخبرنا أبو حصين، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: كان يقول في الهاء من (كهيعص) : هاد، وهذا إسناد صحيح.
وقال الطبري أيضاً : حدثني عليّ، قال: ثنا عبد الله، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، في قوله { كهيعص } قال: فإنه قسم أقسم الله به، وهو من أسماء الله.
وهذه صحيفة علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ، وفيها خلاف معروف إلا أنها تصلح لعضد الخبر السابق في الجملة.
(ب) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 47- حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ، ثنا أَبُو بَكْر، وَعُثْمَانُ، ابنا أبي شيبة، قَالا: ثنا سُوَيْدُ بْنُ عَمْرو، عَنْ أَبِي عَوَانَةَ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ سَالِم، عَنْ عَامِر،"أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ " الم " ، " الر " ، " حم " ، " ص " ، قَالَ: هِيَ اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ مُقَطَّعَةً بِالْهِجَاءِ، فَإِذَا وَصَلْتَهَا كَانَتِ اسْمًا مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ".
عامر هذا هو الشعبي والسند إليه صحيح ، وهو من فقهاء التابعين المعروفين
(ج) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 50- حَدَّثَنَا أَبِي، ثنا أَبُو حُذَيْفَةَ، ثنا شِبْلٌ، عَنِ ابْنِ أَبِي نَجِيح، عَنْ مُجَاهِد: " " الم " ، اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ الْقُرْآنِ"، وَكَذَا فَسَّرَهُ قَتَادَةُ، وَزَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ، وهذا إسناد صحيح إلى مجاهد.
(د) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 52- حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيد الأَشَجُّ، ثنا ابْنُ عُلَيَّةَ، عَنْ خَالِد الْحَذَّاءِ، عَنْ عِكْرِمَةَ: " " الم " قَسَمٌ"، وهذا إسناد صحيح إلى عكرمة.
(هـ) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 3164- حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الرَّبِيعِ، أنبأ عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أنبأ مَعْمَرٌ، عَنْ قَتَادَةَ،"فِي قَوْلِهِ: " الم " , قال: اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ الْقُرْآنِ".
(و) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 12167- حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ، ثنا هُدْبَةُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ، ثنا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِد، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ يَزِيدَ النَّحْوِيِّ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاس: " " الر " : حُرُوفُ الرَّحْمَنِ مَفْرِقِهٌ"، فَحَدَّثْتُ بِهِ الأَعْمَشَ، فَقَالَ: عِنْدَكَ مِثْلُ هَذَا وَلا تُخْبِرْنَاهُ، وهذا إسناد قوي إلى ابن عباس.
(ز) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 11017- حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيد الأَشَجُّ، ثنا أَبُو أُسَامَةَ، عَنْ أَبِي رَوْق، عَنِ الضَّحَّاكِ، " الر " قَالَ:"أَنَا اللَّهُ أَرَى"، وهذا إسناد قوي إلى الضحاك.
(ح) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 8229- أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ حَكِيم، فِيمَا كُتِبَ إِلَيَّ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ مُفَضَّل، ثنا أَسْبَاطٌ، عَنِ السُّدِّيِّ، قَوْلُهُ : " " المص " : فَهُوَ الْمُصَوِّرُ"، أسباط وإن كان فيه كلام غير أنه يحتمل فيما روى عن شيخه مباشرة.
(ط) قال ابن أبي حاتم في تفسيره 17419- حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّار، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيّ، ثنا شُعْبَةُ، قَالَ: سَأَلْتُ السُّدِّيَّ، عَنْ قَوْلِهِ: " الْم حم طسم " ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاس:"هُوَ اسْمُ اللَّهِ الأَعْظَمُ"، يلزم من يقوي تفسير السدي أن يأخذ بهذا الأثر.
(ي) قال الطبري في تفسيره (1/205) : 232- حدثني يونس بن عبد الأعلى، قال: أنبأنا عبد الله بن وهب، قال: سألت عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن قول الله:"ألم ذلك الكتاب" و"ألم تَنزيل"، و"ألمر تلك"، فقال: قال أبي: إنما هي أسماء السُّوَر.
قال الطبري في تفسيره :" والصواب من القول عندي في تأويل مفاتِح السور، التي هي حروف المعجم: أنّ الله جلّ ثناؤه جعلَها حروفًا مقطَّعة ولم يصِل بعضَها ببعض -فيجعلها كسائر الكلام المتّصِل الحروف - لأنه عز ذكره أراد بلفظِه الدلالةَ بكل حرف منه على معان كثيرة، لا على معنى واحد، كما قال الربيعُ بن أنس. وإن كان الربيع قد اقتصَر به على معان ثلاثة، دون ما زاد عليها.
والصوابُ في تأويل ذلك عندي: أنّ كلّ حرف منه يحوي ما قاله الربيع، وما قاله سائر المفسرين غيرُه فيه - سوى ما ذكرتُ من القول عَمَّن ذكرت عنه من أهل العربية: أنهّ كان يوجِّه تأويلَ ذلك إلى أنّه حروف هجاء، استُغني بذكر ما ذُكر منه في مفاتيح السور، عن ذكر تتمة الثمانية والعشرين حرفًا من حروف المعجم، بتأويل: أن هذه الحروف، ذلك الكتاب، مجموعة، لا ريب فيه - فإنه قول خطأ فاسدٌ، لخروجه عن أقوال جميع الصحابة والتابعين وَمن بَعدَهم من الخالفين منْ أهل التفسير والتأويل . فكفى دلالة على خَطئة، شهادةُ الحجة عليه بالخطأ، مع إبطال قائل ذلك قولَه الذي حكيناه عنه - إذ صار إلى البيان عن رفع"ذلك الكتاب" - بقوله مرّة إنه مرفوعٌ كلّ واحد منهما بصاحبه، ومرة أخرى أنه مرفوعٌ بالرّاجع من ذكره في قوله"لا ريب فيه" ومرة بقوله"هدى للمتقين". وذلك تركٌ منه لقوله: إن"ألم" رافعةٌ"ذلك الكتاب"، وخروجٌ من القول الذي ادّعاه في تأويل"ألم ذلك الكتاب"، وأنّ تأويل ذلك: هذه الحروف ذلك الكتاب"، إلى آخر كلامه الذي أطال فيه ، وأطاب.
واعلم رحمك الله أن القول بأن هذه الحروف لا معنى لها ينطبق عليه قول الطبري :" فإنه قول خطأ فاسدٌ، لخروجه عن أقوال جميع الصحابة والتابعين"، ومن نسبه إلى بعض السلف فقد غلط عليه ، كنسبة هذا القول للخلفاء الراشدين.
جاء في المجموع من أقوال العلامة حماد الأنصاري :" 245 - وسمعته يقول: المتأخرون من المفسرين أكثرهم لم يطلع على أقوال السلف حول الحروف التي تبدأ في بعض أوائل السور نحو آلم. وقول بعض المفسرين من المتأخرين إن {الم} الله أعلم بمراده، هذه العبارة حق أريد بها باطل، فلا شك أن الله تعالى أعلم بمراد كتابه كله. إن كتب السلف في التفسير تُرِكَت في الخزائن ونُشِر بدلاً منها تفاسير الرأي ونحوها".
وليعلم بعد هذا أنه لا يجوز وصف القول بتأويل الحروف المقطعة بأنه ( ترهات ) أو ( لا فائدة تحته ) أو أن تترك أقوال هؤلاء ويؤخذ بقول السيوطي ويعلق به على كتب العقيدة ، وإنما نقف حيث وقف القوم ، وما ذكره بعض العلماء من حكمة في إنزال الحروف المقطعة غير المتقدم عن السلف فلا يناقض قول السلف بحال بل يمكن الجمع بينهما، وإنما المناقض دعوى أنها ( سر القرآن ) وقد ذكر هذا القول الطبري في تفسيره ولم يعزه إلى معتبر من الناس.
واعلم أنني في هذا المقال اخترت طريق التعنت في نقد الأسانيد ، ولو أردت التسامح في الآثار لذكرت آثاراً أخرى كثيرة، ومن باب الفائدة قوله تعالى ( طه ) الصواب أنه ليس من الحروف المقطعة بل الذي عليه عامة السلف أن معناه (يا رجل).
هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
شرح تيسير اللطيف المنان في خلاصة  تفسير القرآن للشيخ محمد بن محمد صغير عكور حفظه الله  أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 1 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
 تفسير قول الله تعالى { فأعلم أنه لا إله الله ... } للشيخ محمد بن زيد المدخلي حفظه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 35 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
تفسير آية وأحكام حديث للشيخ علي بن زيد المدخلي حفظه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 20 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
حمل كتاب " تفسير القرآن بما ثبت من الأحاديث والآثار "للشيخ خالد عبد الرحمن ـ حفظه الله ـ أبو محمد عبدالحميد الأثري
1 1739 أبو محمد عبدالحميد الأثري
مجالس مباركة للشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله في تفسير الجزء الأخير من القرآن الكريم أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 131 أبو عبد الله أحمد بن نبيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 07:45 مساء