حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه

طوام محمد إسماعيل المقدم هذه أقوال محمد إسماعيل المقدم ، وهو كغيره يحاول التستر بستار السلفية ، وهو من ألد أعدائها ، ف ..



01-06-2012 10:04 صباحا
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 

طوام
محمد إسماعيل المقدم

هذه أقوال محمد إسماعيل المقدم ، وهو كغيره يحاول التستر بستار السلفية ، وهو من ألد أعدائها ، فالرجل كثير الخلط وكثير الهوس في النقل عن من هب ودب ، ليس الإخوان المسلمين فقط ، بل كل من هب و دب ممن يرى في نظره القاصر أن كلامه سيثري موضوعه !!!! ، ونلفت الإنتباه إلى أن آخر طبعة لكتابه ( علو الهمة ) هو الطبعة الرابعة / دار العقيدة ، سنة : 1418 هـ / 1998 م مما يدل على أن الرجل مصر على كتابه وعليه فلا يسعنا إلى التحذير منه كغيره من المصريين الجهلة أمثال يعقوب و كشك والحويني والقوصي والبنا وقطب وغيرهم .....
شبهتان :
الأولى :
ما جاء في كتابه ( الرد العلمي على من حرم النقاب ) ، والذي قال فيه الشيخ صالح آل الشيخ :
( أخونا المقدم متفوق في هذا الموضوع حتى يصير قوله فيها هو القول ) .
الجواب فهذا ثناء على الكتاب ، وفي موضوع معين وليس ثناءا على علم المؤلف ومنهجه !!! .

الثانية :
قال الإمام مقبل في كتاب ( المخرج من الفتنة ) :
( نزلت بالاسكندريه عند الجماعة السلفيه فوجدت هؤلاء غير الاخوان ، فهم مقبلون على العلم والدعوة فهم في واد والاخوان في واد ) .
وهذا قول لإمام أحسن الظن بهم ككثير من اهل العلم لما يثنون على كثير من أهل البدع ثم يظهر سوء منهجهم وخطورة فكرهم ، فيحذرون منهم في حياتهم وإن ماتوا فيحذر منهم غيرهم وهكذا !!!
ونلفت الإنتباه إلى أن هذه الأقوال قليل من كثير ، والقضية قضية وقت فقط ، فصبر جميل والله المستعان وعليه التكلان :

ثناؤه على سيَّد قطب أقنوم الخوارج الجدد
قال في سلسلة أشرطة شرح كتابه ( علو الهمة ) / الشريط الخامس :
( ونحن لا نقصد الاستيعاب ولكن نقصد مجرد ضرب الأمثلة ، لذلك نقفز على عصرنا الحديث ، ونختم الكلام في هذا الفصل بمثال فذ ، بذل حياته لإعلاء كلمة الله ، وهو الأستاذ سيّد قطب رحمه الله تعالى وأعلى درجته في الشهداء ، فإن ذلك الرجل وما أقل الرجال في هذا العصر ارتضع منذ طفولته معاني العزة والكرامة والأنفة وشرف النفس ، حتى
عاش حياته سيدا ، وغادر الدنيا سيدا ، رافعاً رأسه ، وعاش حياته قطبا ، وغادرها أيضا قطباً في الدعوة والجهاد ، ونتوقف فقط -رغم أن حياته الطويلة حافلة بهذه المواقف : مواقف العزة والكرامة- لكن نتوقف عند ساعاته الأخيرة وهو يغادر هذه الدنيا الفانية ، طُلب إليه أن يعتذر للطاغية مقابل إطلاق سراحه ، فقال : ( لن أعتذر عن العمل مع الله ) ، وعندما طُلب منه كتابةُ كلمات يسترحم بها عبد الناصر قال : ( إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ، لَيَرفُض أن يكتب حرفاً يُقّرُ به حكم طاغية ) ، وقال أيضاً : ( لماذا أسترحم الباطل ؟ ، إن سُجنتُ بحق ، فأنا أقبل حكم الحق ! ، وإن سُجنت بباطل ، فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل ! ) .
وفي إحدى الجلسات اقترب منه أحد الضُبَّاط ، وسأله عن معنى كلمة ( شهيد ) يعني يلمح له أن مصيرك أنك ستقتل ، فيقول له كلمة شهيد معناها إيه ؟ ، اقترب منه هذا الضابط وقال له ما معنى كلمة شهيد ؟ ، فرّد عليه رحمه الله تعالى قائلاً : ( شهيد : يعني أنه شهد أن شريعة الله أغلى عليه من حياته ) ، يقول الشاعر :
لعمرك إني أرى مصرعي ولكـن أغذُ إليـه الخُطا
لعمرك هذا ممات الرجال فمن رام موتاً شـريفا فذا
هذا هو عالي الهمة !! ، إحدى خصائصه أنه يعرف قدر نفسه ، ويتسم بشرف النفس !! ) .

[ انظر كتاب : علو الهمة ص 114و115تأليف محمد أحمد إسماعيل المقدم طبع عام 1416 مكتبة الكوثر ]
و
http://www.youtube.com/watch?v=liWZpxsY54U

التهوين من شأن البدع ولو كانت كفرية !!!!
حتى ولو كانت القول بخلق القرآن أو شركا بالله العظيم !!!!!!!

قال في سلسلة أشرطة شرح كتابه ( علو الهمة ) / الشريط العاشر :
( وكان مما ذكرنا لكم شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله تعالى أنه لو أن جماعة مسلمة وهي على شيء كبيـــــــر من البدع !!! ، وتتسبب في دعوة كافر إلى الإسلام ، وتدعوه إلى الإسلام ، وتدخله الإسلام ، فهذا أفضل !! من أن يبقى على كفره ، فدخوله إلى الإسلام مع البدعة !!! أفضل من بقائه في ظلمات الكفر ، لأنه إذا دخل التوحيد يُرجى له النجاة بهذا التوحيد ، ويكون اقترب أكثر من المنهج الحق ) .

تشبيهه جهاز التلفاز بالصنم المعبود كما فعل المغراوي وقطب !!!!
وفوح رائحة التكفير !!!!
قال في شريط ( الإجهاز على الفيديو والتلفاز ) : ( ... ويود أن لا يُزعجه أحد ، ولا يقطع عليه هذا الاسترسال ، وهذا الخشوع أما هذا الصنم الجديد ) .
وقال : ( الكل يُوقف سمعه وبصره وقلبه على البث التلفزيوني ، انظر إلى منظرهم وهم يُتابعون مباراة كرة القدم ، أو تمثيلية مهمة ، ماذا يكون حالهم ؟ ، تجد الخشوع ! ، الخشوع ! ، هل في الصلاة يخشعون هكذا ؟ ، هل إذا قرء القرآن يُنصتون إلى القرآن هكذا ؟! ، تجد القلوب والأسماع .. ولو أن طفل صغير ألقى قشة في الأرض لثاروا وضجوا : أسكت ! ، ويُخرِسُون كل من يَهُّمُ بأن يقطع عليهم هذه العبادة وهذا التبتل في محراب الشيطان ) .
وقال : ( لذلك لا تعجب إذا كان يُسمون الفاسق ، الفاجر ، المجرم : " البطل " ! ، بدل ما يقولون : الفاسق ، الصاد عن سبيل الله ، [ عدو الله ، وعدو رسول الله !!! ] يقولون : البطل ) .
وقال : ( لماذا الناس قاعدون في بيوتهم أمام هذا الصنم الجديد ، أمام الصنم الجديد !! ، وأنظر بعد صلاة الجمعة تجد وسائل المواصلات تعمل الشوارع مزدحمة بالسيارات ، الناس يشمون في الشوارع [ وما كأنك في بلد من بلاد المسلمين !! ] ببركات بل بشؤم هذا الجهاز الخبيث ) .
وقال : ( أوله قرآن ، وآخره قرآن ، وما بين ذلك عبادة للشيطان ) .
وقال : ( فهم أشربوا في قبولهم عجل التلفزيون ) .
وقال : ( من يتأمل مساحة البرامج الدينية المزعومة إلى مساحة البرامج الأخرى لا يمكن يتخيل أن هذا تلفزيون في بلد أو في مجتمع يدين شعبه بدين الإسلام بل لدين آخر !!!!!! يُعنَى به القائمون على هذا الجهاز الخبيث ) .
وقال : ( من الأمور الخطيرة جدا استهتار التلفزيون بالقيم الإسلامية ، بل ربما يُوقع الناس في الكفر والعياذ بالله تعالى ، إذا نكَّت مثلا على حُكم شرعي بطريقة فكاهية معينة وضحَّك الناس ، هلكوا ، هلكوا وراحوا النار واستحقوا عذاب الله إن لم يتوبوا ويُسلِموا من جديد ! ، حينما يأتي شخص بآية قرآنية مثلا ويَضحك منها ويُسخِّر الناس عليها ويضحكون الغافلون الجاهلون يقعون والعياذ بالله في الردة ) .

إشادته بفرقة التبليغ الصوفية الضَّالة الهالكة
وسلكوه منهج الموازنات الخبيث !!

قال في سلسلة أشرطة شرح كتابه ( علو الهمة )الشريط العاشر :
( لا نريد أن نفعل كما يفعل الترجمان الذي يقف أمام الآثار ويحدث الناس عن الماضي ويضل يحدثهم عن الماضي والتاريخ كأنه لا صلة له إطلاقا بهذا الحاضر !!! ، نحن نحتاج حتى لا يُتصوَّر أننا مثاليون نعيش فقط في الماضي وأن هذا أمر كان قوي عليه السلف لما كان لديهم من علم وإرادة وقوة فاستطاعوا أن يفعلوا هذه النماذج فإذا وصلنا ذلك بالحديث عن نماذج حاضرة بان لنا مصداق قول رسول الله ص وهو الصادق المصدوق : (( مثل أمتي مثل الغيث لا يُدرى أوله خير أم آخره )) ، أو كما قال صلى الله عليه وسلم .
فما زالت هنالك نماذج عظيمة جدا ! ، تشي وتعكس كيف أن الخير قائم في هذه الأمة مهما اشتدت الظلمات .
نبدأ بأنموذج أو بذكر أو جماعة من الجماعات العاملة في ساحة الدعوة ومع أن لنا تحفظات على هذه الجماعة بلا شك ، " جماعة التبليغ والدعوة " ، فلا شك أنه هناك تحفظات كثيرة على فكرها وعلى منهاجها وأن في هذه الجماعة بدعًا غليظة سواء في المنهاج ، أو في مسائل العقيدة ، أو في النواحي التطبيقية بعض الرسوم والصور والهيئات والقوانين التي وضعوها وقدسوها ، ولا يقبلون الخروج عنها كأنها دين منـزَّل ، ليس هذا الآن موضوعنا لكننا نصدر الكلام بهذه الجماعة باعتبار تعلقها بما نحن بصدده الآن فإنها بلا شك كما يقع هي أوفر الجماعات الإسلامية حظا من علو الهمة في الحركة الواسعة الدؤوب ، يكفي أن حينما نريد أن ننصف هذه الجماعة ونتحدث عن آثارها فيكفي الثمار الكبيرة التي لم تضارعها فيها جماعة أخرى خاصة إسلام كثير من المشركين وهـداية كثير من الفاسقين وتبليغ دين الله عز وجل في آفاق المعمورة ) .
وقال : ( لهم مواقف كثير والمآخذ الحقيقة على جماعة التبليغ هي مآخذ نسبية يعني ليست ) .
وقال : ( يقول الحاكي حدث أن سألنا أميرهم لماذا تذهبون إلى المقاهي لدعوة الناس ، لا شك أن هذه أبزر السمات في جماعة التبليغ الإيجابية في الحركة ، والإيجابية في التعامل مع الباطل ، وأي إنسان يجحد هذه الخصيصة يعتبر مكابرا للواقع الملموس ، لاشك أنهم أكثر الناس إيجابية مع الباطل هم يتحركون إليه ولا يكتفون بأن يأتيهم الناس في المساجد ) .
وقال : ( يلاحظ أنهم يجتهدون في ابتكار الحيل الخيرية التي تجذب الناس إلى الدين ) .
وقال ناقلا عن أحمد الراشد : ( حركة التبليغ أجادت غرس الثقة في دعاتها ، وبخطبة واحدة يتعلمونها يَجُوبون الآفاق ، ويواجهون المجتمع .... وآخرون -يعني جماعات أخرى- يأمرون إخوانهم بضم الرؤوس ، ويقولون لفتى الصحوة : " أنت في خندق ، احترس ، واتقن الاختباء " ).
وقال : ( يلفتـنا الأستاذ محمد أحمد الراشد -حفظه الله تعالى- إلى ميزان غريب من الموازين التي اعتبرها معيار أو مقياس يقيس به هذه الحركة الحياتية المتفجرة في الداعية ) .
وقال ناقلا عن أحمد الراشد : ( فمن كان أسفل حذائه مُتهرئًا تالفا فهو الناجح وأقول له شاهدك معك ، حذائك يشهد لك أنك تعمل وتغدو في مصالح الدعوة وتروح ، وتطبق قاعدة : { وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ } ، وبكثرة حركتك تَلَفَ حذائك فأنت المجتاز المرضي عندي ) .
وقال حاكيا عن بعض دعاة التبليغ لـما طلب من بعضهم أن يذهب به إلى المراقص ليدعو الناس هناك ، قال : ( هيا بنا إلى تلك المراقص ننصح الناس ، قالوا له : يا شيخ وأين أنت ؟! ، تعظ الناس وتنصحهم في المرقص !!! قال : نعم !! ، حاولو أن يثنوه عن عزمه ، وأخبروه أنهم سيواجهون بالسخرية والإستهزاء وسينالهم الأذى ، فقال لهم الشيخ : وهل نحن خير محمد صلى الله عليه وسلم ) .
وقال مُعممًا على أهل الباطل -كافرين ومسلمين- دون تفصيل : { وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ [ أَوْثَاناً ] مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْض وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضاً وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ } .

سخطه على الجرح والتعديل
وإسقاطه لشروط الغيبة الجائزة

أما في هذا الشريط فقد أرغى وأزبد ولبَّس بعد أن لُـبِّسَ عليه ، وخلَّط بين فن الجرح والتعديل والغيـبة المحرمة ، واستدل بكثير من الآثار والأبيات الشعرية مُرهِّـبًا من الكلام في الرجال من باب النصيحة ، وقصده في ذلك كله تنفير الشباب من كتب الردود والجرح والتعديل ، وإسقاط الغيـبة الجائزة ، بل وقد صرَّح بذلك وأطال النفس حول هذا الأمر ، فإليك شيئا مما قاله في هذا الشريط المعنون بـ ( آفات اللسان ) :
قال : ( أكثر الآفات الداخلة في موضوع الغيبة ناشئة من أنه نحن دائما نقرن الكلام بالغيــبة بالكلام على الرخص التي أبيحت فيها الغيبة ، فبالتالي نجد في المجتمع نوع من التسيب وعدم الانضباط إلى أقصى غاية ممكنة ، ونجد الاخوة يحفظون المبررات والمسوغات كما يحفظون الفاتحة وقل هو الله أحد ، تُكلِّمُه : اتق الله يا أخي هذه غيــبة ! ، يقول لك : لا ، لا ، يجوز للجرح والتعديل ، ويجوز لكذا ، ويجوز لكذا ...
نقول إذا كان أنت مستواك العلمي والإيماني ومستوى الورع عندك يؤهلك أنك تضبط نفسك ضبطًا متينا مُحكمًا بحيث تتحكم في نفسك بمنتهى الدقة وتتحكم فيها جيدا ، نعم ! فلك أن تفعل ذلك ، وإن لم يحصل فيكون سيف في يدي ناس لا يحسنون استعماله فيُذبِّحُون به الناس وينتهكون أعراضهم ، هذا الواقع ، بل يجب أن نعترف بهذا الواقع ، فأحسن شيء يا جماعة .. انسوا موضوع الاستثناءات –الخاصة بالغيـبة !!! ، هذا أسهل شيء !! ، إلا لمن -وهذا نادر جدا- إلا لمن وثق بنفسه ثقة كما سنحكي عن الإمام البخاري وغيره من الأئمة ، ولكن ابقوا على الأصل وانسوا موضوع " أنه فيه استثناءات " ، وما فيه سلامة غير هذا الآن في مجتمعنا ، لن تكون لك سلامة من هذه [ الفتـنة ] إلا بأن الإنسان يكف لسانه عن الشر وعن الخوض في إخوانه المسلمين ، هذا هو الحل ، وانسوا أنه فيه استثناءات ، واعتبروا أنه ما فيش استثناءات في الغيـبة ، [ لأن ضابط الاستثناء هذا هو الذي فتح لنا هذه الأبواب العظمى من الشر ، تهلكنا وتهلك إخواننا ] !ّ!!!!!!! .
وحتى الإمام النووي –رحمه الله تعالى- لما نقل عن الغزالي المواضع الستة المعروفة في جواز الغيبة بعض العلماء ما أقرهم على ذلك ، الإمام الشوكاني رحمه الله تعالى ألف كتابا استدرك فيه على النووي واستدرك فيه على الإمام الغزالي رحمهم الله تعالى أجمعين ، وبيَّن أن الكلام ليس على إطلاقه بهذه الصورة ، وذلك في كتابه المعروف ( رفع الريبة عما يجوز وما لا يجوز من الغيبة ) .
لا نريد أن نفصل الآن ، لكن أنا أنصحكم نصيحة لوجه الله : أنسوا أنه فيه استثناءات في الغيبة ، وأسسوا أولا الأساس وبعدما تصلوا إلى مستوى الورع كمثل ورع البخاري ومثل ورع السلف الصالح رحمهم الله تعالى لك حينئذ لك أن تعمل بهذه الاستثناءات .
إن كنت ضابطا لنفسك كحال السلف الذين نتكلم عنهم فلك أن تأخذ بهذه الرخصة وتتكلم فيها ، لكن الأمر أعتقد أنه يحتاج إلى كثير من الضبط ، فالنصيحة التي نشدد فيها : أنسوا تماما أنه فيه استثناءات في الغيبة ، وتعاملوا على الأصل وهو : أن الغيــبة كلها حرام ، لأننا في زمن لو فُـتِح هذا الباب ، الناس يتوسعون فيه توسعا شديدا جدا ) .
وقال : ( ... تَـقُولُ أغتَاب من أجل مصلحة الدعوة !! ، مصلحة الدعوة التي قال فيها سيّـد قطب : ( كادت تكون وثنا يعبد من دون الله ) ، كل من وقع في معصية حتى يخرج من الحرج يقول مصلحة الدعوة ، أي دعوة هذه التي تنحرف بك عن مثل هذه الثوابت في المنهج الإسلامي ، أي دعوة هذه !! ، دعوة الله سبحانه وتعالى !! ، هل هذه أخلاق الصحابة ؟! ، هل هذا ما علمنا إياه الرسول صلى الله عليه وسلم ؟! ) .
وقال : ( ... لاشك أن الإنسان إذا انزجر في الكلام عن عيوب الناس .. نحن ما نقول أن الناس ليس فيها عيوب ، فيها عيوب ، لكن انشغل أنت بعيوبك نفسك ، وفعلا هذه نصيحة أيضا إن شاء الله تكون صادقة لكم ولنفسي قبلكم أن الإنسان فعلا إذا ركز في الاشتغال بعيوب نفسه سوف يكون شيء طبيعي جدا مشغول عن عيوب الآخرين ، لن ينظر في عيوب الناس بهذه الصورة ، إذا ركز في عيوب نفسه ، فالإنسان دائما يركز حينما ينـتقد نفسه هو ويصلح نفسه ويجاهد نفسه ، لا ينشغل بعيوب الناس إلا من قد لهى عن عيوب نفسه ) .
وقال : ( ... الشاهد أن السلف كان كل واحد يركز على نفسه وينشغل بعيوب نفسه أو بأحوال نفسه ولا ينشغل بغيره ) .
وقال : ( ... الشخص الذي يرى صورة نفسه صغيرة جدا تجده دائما ينشغل ويُضخِّم عُيوب الآخرين ، تُدرك شخصية الإنسان من خلال موقفه في هذه القضية ، إذا عُرِفَ أنه دائما مشغول بتضخيم عيوب الآخرين والكلام في الطعن في الناس فهذه مرآة تعكس نفسه في داخله ، هو يشعر بضآلة نفسه وبحقارتها ، وأن نـفسه حجمها صغير ، لأنه يعتقد أنه لن يترفع إلا على أنقاض الآخرين ، فدائما يحاول أن يُحطِّم الآخرين ويُكثِر نقد الناس وذكر عيوبهم ، فهذه مرآة تعكس إحساسه أو تقديره لنفسه أو ثقته بنفسه أو معرفته بنفسه أنه في داخل نفسه يحس أنه صغير جدا وأنه حقير ، فلذلك يشتغل بعيوب الآخرين ) .
واستدل أيضا بعدم الكلام في الصحابة ، واستدل باعتدال البخاري رحمه الله تعالى بأقواله في الرجال وتناسى تراكم أقوال الأئمة في علم الجرح والتعديل !!!!! ، ... وغيرها مما استدل به في شريطه هذا الذي تعمَّد فيه عدم التفصيل ، وبهذا يكون التلبيس على الشباب والله المستعان .

شغور الزمان من الإمام
لمحمد إسماعيل المقدم محاضرتان إحداهما تحت عنوان : "كيف الأمر إذا لم تكن جماعة " والأخرى تحت عنوان : " العمل السياسي في المفهوم الإسلامي " والمستمع لتلك المحاضرتين  يتبين لنا أن القوم[
مدرسة الإسكندرية الحزبية ] يعتقدون أن لا جماعة في مصر ولا إمامة ولا سمع ولا طاعة ولا بيعة للحاكم الممكن المتغلب في مصر   والدليل واضح حيث إنهم اعتبروا الجماعات الإسلامية المعاصرة على اختلاف مشاربها تمثل مرحلة متوسطة لإقامة الجماعة الأم أي إقامة الدولة ، فإذا كان هذا حالهم فماذا عن موقفهم من الدولة القائمة؟
إذن فنحن في انتظار تجمع قادم ليقيم الدولة بدلاً من الدولة القائمة أي أن الصراع قادم والصدام آت ما لم نفند هذا الفكر ونوقف مداده بالأدلة الشرعية والمفاهيم السَّلفية.
ومن خلال رصد مناقشات أتباعهم وتحزبهم وغلهم الظاهر في عيونهم تجاه مخالفيهم إضافة إلى حديثهم الفضفاض وترويجهم لفتوى الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله في شأن القوانين الوضعية نخلص أو على الأقل أخلص أنا شخصيا أنهم يكفرون الحاكم الحالي وإن لم يصرحوا تصريحاً مباشراً ،  وهي من المسائل الأصولية التي تميز بها السلفيون الحقيقيون عن غيرهم من أهل البدع والأهواء ، وبالعودة إلى كتاب محمد إسماعيل الشهير "
عودة الحجاب "
نلاحظ نعته لحكام مصر السابقين بنعوت كفرية حيث ذكر في ص(209):
"
حتى لقد افتخر فرعون مصر الملقب بأنوار اليهود " إ.هـ
فها هو شيخ السلفيين يطلق على الرئيس السادات رحمه الله لقب فرعون والمعروف أن فرعون هو الذي قال عن نفسه :﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعلَى ﴾[ النازعات:24] ، وكفر فرعون من المعلوم من الدين بالضرورة فهل وصل جور الرئيس السادات إلى جور فرعون ، رجل يشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ، ويستمر محمد إسماعيل في أوصافه الكفرية للرئيس السادات فيقول عنه في ص(226): "
صديق إسرائيل" ، و"خادم أمريكا" و"حليف الشيطان "
الذي تهكم بالحجاب علنًا ووصفه بأنَّه: "خيمة "
هل قال السادات كفراً حينما نعت النقاب بأنَّه خيمة؟ فإن كان كفراً عند محمد إسماعيل المزعوم بشيخ السَّلفية الأسكندرية فما قوله في الشَّيخ محمد الغزالي –رحمه الله – الذي وصف النقاب بأنَّه :" سمت عفريت "فهل يقول ابن المقدم في الشَّيخ الغزالي ما قاله في السادات ؟!! 
ويقول ابن المقدم في نفس المرجع ( ص218) في شأن عبد الناصر: " أنَّه وضع الميثاق ليصد به النَّاس عن القرآن ويصفه بأوصاف كفرية كما في (ص219 ،220) حيث وصفه بالطاغوت والطاغية "
ومن المعلوم أن أول إذاعة للقرآن الكريم في العالم إنما أنشئت في عهد عبد الناصر فكيف نزعم أنه فعل ما فعل ليصد النَّاس عن القرآن ؟
وليس هذا دفاع عن أخطاء عبد الناصر أو أخطاء السادات ، وإنما دفاع عن منهج وأصول شرعية يجب الالتزام بها .
فمما سبق تبين لي أن القوم بمنهجهم المذكور وإن حسنوه ببعض المظاهر السَّلفية سيعيدوننا مرة أخرى إلى نقطة الصدام والتغيير المسلح ولو بعد حين حيث إن الأمر عندهم لا جماعة ولا إمام ولا بيعة لحاكم إذا فنحن نعيش في مصر وفي كل البلاد المشابهة حالة فوضى ، وهذا ليس مجرد استنباط وإنما بصريح العبارات التي نقلتها عن القوم ، إضافة إلى أن دعوى الخلافة وإقامتها ليس لها أي دليل شرعي يوجب الدعوة إليها حيث أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الخلافة ستكون ثلاثون عاماً ثم تصير ملكاً عضوضاً، ولقد تعامل الأئمة قديماً مع الولاة والأمراء تبعاً لكل بقعة على حدة ، ولم ينزعوا يداً من طاعة ، فليس شرطاً أن تجتمع الأمة على إمام واحدة هو الخليفة كما هو قائم الآن ولقد حدث التعدد في الولايات في القرون الثلاثة الأولى وما أنكر إمام هذا التعدد، وها هي كتب الأئمة في العقائد والفقه إضافة لشروح دواوين السُّنَّة، فأين حديثهم عن إقامة الخلافة المفقودة ، والتي انقضت بمرور الفترة الزمنية التي حددها الرسول صلى الله عليه وسلم ؟!
إنما حديث الأئمة حول وجوب تنصيب إمام على البقعة المتاحة وليس على كل البقاع الإسلامية ، فما هي أدلة هؤلاء القوم على صحة دعواهم ومن سلفهم فيما يهرفون وفيما يدَّعون ؟
وكيف تستقيم سلفيتهم وقد أرجعونا إلى ترهات الإخوان المسلمين وجماعات الخروج حيث لا فرق بينهم جميعاً في تحديد الغاية وأهدافها ؟
فالقوم أي [
مدرسة الإسكندرية الحزبية ] صورة معدلة بفكر الإخوان المسلمين عموماً وفكر سيد قطب خصوصاً وليسوا على المنهج السلفي ، لذا فمن الظلم للسَّلفية ولدعاتها أن ينسب هؤلاء النفر للسَّلفية وعلى الشباب المغرر به والمحب للسَّلفية الحقة كطريق وحيد للنجاة أن يكافحهم معنا وجوباً على قدر الاستطاعة ، لأن استمرار دعوة هؤلاء إنما استمرار لدعوات حزبية خارجية تكفيرية،
الخروج لا يكونُ إلا بالسيف!!
[ أَرَادُوا تَبْرِيرَ الثوراتِ؛ فَحَرَّفُوا عَقِيدَة السَّلَفِ!!]
يقول  محمد إسماعيل المقدَّم -هداه الله-
اضغط هنا لتحميل المقطع.
التفريغ:
(النقطة الأخيرة التي أتناولها أنّ العلماءَ عندهم عُرف علمي حينما يتناولون قضية (الخروج على الحاكم)، أو العلاقة بين الحاكم والرعية.. حينما يستعمل العلماء -علماؤنا- كلمة (الخروج على الحاكم) -وأنا أوضح هذا حتى لا يُساء فهمُ كلام فضيلة الدكتور (أحمد فريد)- فحينما يستعملون كلمة (الخروج)؛ فهم يقصدون (الخروج المسلح!!) بـ (القتال!!).
واقع هذه (المظاهرات) هي لا علاقة لها بـ (الخروج!!)؛ لأنها (مظاهرات سلمية!!)، وكل العُنف الذي حصل، العالم كله يعرف مَن الذي تسبب فيه!!
أما هم فكانوا في غاية الرقيّ!! في غاية التحضر!! في غاية الأخلاق!! في غاية التراحم!! حتى مع الشرطة أو مع غيرها.
فالمظاهرات (سلمية!!) لا عُنف فيها، ولا سلاح؛ فبالتالي لا علاقة لها بقضية (الخروج!!).
وإن هذه صارت الوسيلة الوحيدة المتاحة للتعبير عن مثل هذا الموقف!!).اهـ

[المصدر: المؤتمر السلفي الحاشد حول الأحداث الجارية - علماء الدعوة السلفية (الثلاثاء 8-2-2011)].
[تنبيه]: هذا هو نص العنوان كما في موقع (أنا السلفيّ).

الإخوان المفلسون من الطائفة المنصورة
شيخنا هل هذه الفصائل القائمة على دفع الاحتلال يصح أن يطلق عليها اسم الطائفة المنصورة؟
الجواب: من كان أهل السنة جملة منهم نرجو الله أن يكونوا من الطائفة المنصورة ، الطائفة المنصورة تشمل العالم الرباني تشمل المجاهد الذي يبذل نفسه وماله في سبيل الله تشمل العابد الداعي تشمل الزاهد في الدنيا الذي يصلح من سلوك نفسه وسلوك أمته كل هؤلاء إن شاء الله من الطائفة المنصورة نستثني من هؤلاء من كان من أهل البدع والضلالة . كاتجاهات العلمانية والبدعية كالرافضة(1) وغيرهم فلهذا لا يصح أن من كان منحرفاً في اعتقاده كالرافضة أن يوصف بأنه من الطائفة المنصورة ولكن من كان من أهل السنة جملة وتفصيلاً ومنهج السلف الصحيح لاشك أنه من الطائفة المنصورة.
[من حواره مع مركز بيت المقدس حول أحداث غزة ]

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) إذن الفرق المبتدعة هي فقط الروافض والعلمانيون والباقي كله من الطائفة المنصورة !!.

...  
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-08-2012 10:31 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
القطبي الخارجي محمد إسماعيل المقدم يثني على تلميذه البار وائل غنيم
  فيما يلي المقطع الصوتي الذي يثني فيه
القطبي الخارجي محمد إسماعيل المقدم على تلميذه البار وائل غنيم، واحد من رؤوس الفتنة التي شهدتها بلاد مصر.
حمل المقطع من
هنــــــــــــــــــــــــا
أو
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=YFx7D0Ycmys

سؤالات للشيخ محمد اسماعيل المقدم
الحمد لله الواحد القهار والصلاة والسلام على نبيه المصطفى المختار وعلى آل وصحبة الأطهار
قال الإمام الآجري رحمه الله تعالى : " فلا ينبغي لمن رأى اجتهاد خارجي قد خرج على إمام ، عادلاً كان الإمام أم جائراً ، فخرج وجمع جماعة وسل سيفه ، واستحل قتال المسلمين ، فلا ينبغي له أن يغتر بقراءته للقرآن ، ولا بطول قيامه في الصلاة ، ولا بدوام صيامه ، ولا بحسن ألفاظه في العلم إذا كان مذهبه مذهب الخوارج " .
أما بعد فقد وقعت على تسجيل صوتي يقول فيه الخارجي القعدي محمد اسماعيل المقدم – أراحنا الله من شره – في محاضرته تحت عنوان أصول الإيمان عند الدقيقة 23 تقريبا:
((
قطعا نحن ندين بالعرفان بالجميل لجميع من شارك في الثورة سواء للشباب او الشيخ والأطفال ...النساء كلهم والسلفيين ايضا شاركوا بها ولا يستطيع أحد أن ينكر أن للسلفيين دورا عريضا جدا في الثورة ..لا أدعي هذا ولكن جاء على لسان تلميذي ومن أقرب الناس إلى قلبي .. "الأخ وائل غنيم" مفاجئة
وائل غنيم مؤسس موقع طريق الإسلام هو رجل المهام المستحيلة
وائل غنيم وهو طالب في كلية الهندسة وهو في سنة أولى أو ثانية وحده اسس أكبر موقع اسلامي سلفي أو يغلب عليه السلفية هو اسسه وحده
كل هذا الموقع هو اسسه وحده  وانا اعرفه طبعا معرفة وثيقة جدا .. كان يزورني بإستمرار وكان والده بيزورني وانا زورته في بيته في القاهرة يعني أنا اعرفه معرفة جيدة جدا ...صحيح انقطعت علاقتي به من حوالي 9 سنوات وذهب ليعمل في الخليج في جوجل ولا أدري إن حصل تغير في افكاره أم لا لكن أنا أقول إنه رقم واحد في قيادات الثورة
)).
ولي من كلماته وقفات أسأل الله العون والسداد :
أولا : لا يستغرب هذا الكلام من المقدم وهو تلميذ لسيد قطب
قال المقدم (( ونختم هذا الفصل وهو : عالي الهمة : شريف النفس يعرف قدر نفسه ] بمثال فذ ، بذل حياته لإعلاء كلمة الله ، وهو الأستاذ سيد قطب وأعلى درجته في الشهداء ، ذاك البطل الذي إرتضع منذ طفولته معاني العزة والكرامة والأنفة وشرف النفس ، والذي عاش حياته " سيدا " ، وغادر الدنيا سيدا ، رافعاً رأسه ، والذي عاش حياته " قطبا " ، وغادرها قطباً في الدعوة والجهاد ، ونتوقف فقط عند ساعاته الأخيرة في الدار الفانية ، وقد طُلب إليه أن يعتذر للطاغية مقابل إطلاق سراحه ، فقال : لن أعتذر عن العمل مع الله ))

ثانيا : كلام المقدم السابق يؤكد أن عقيدته خارجية في تكفير ولاة أمر المسلمين فإن قال أنه لا يكفرهم قلنا له أنه جاهل مركب في عقيدة أهل السنة في معاملة الحكام وكلاهما مر كما ترى .
ثالثا : إن الذين خرجوا على الرئيس حسني مبارك لم يخرجوا في سبيل الله تعالى ولا لإقامة حكم الله تعالى وإنما في سبيل الديمقراطية والحرية وهي مطالب جاهلية لا شرعية.
أفلا يتقي المقدم الله في هؤلاء الخارجين فينصحهم بلزوم جماعة المسلمين وجماعتهم بدل أن يدعهم إلى الخروج دعا ويثني عليهم
قال النبي صلى الله عليه وسلم  ((من خرج من الطاعة و فارق الجماعة , فمات مات ميتة جاهلية و من قاتل تحت راية عمية يغضب لعصبة أو يدعو إلى عصبة أو ينصر عصبة , فقتل , فقتلته جاهلية و من خرج على أمتي يضرب برها و فاجرها و لا يتحاشى من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده , فليس مني و لست منه)) رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني
وقال أيضا : " من خرج عن الطاعة وفارق الجماعة ومات، فميتته ميتة جاهلية " رواه الشيخان
قال ابن أبي جمرة :
(( المراد بالمفارقة السعي في حل عقد البيعة التي حصلت لذلك الأمير ولو بأدنى شيء، فكنى عنها بمقدار الشبر، لأن الأخذ في ذلك يؤول إلي سفك الدماء بغير حق )) ا هـ.
ولعله المقدم بثائه هذا يكون شريكهم في الإثم والله أعلم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم  ((ورجل آتاه الله مالاً ولم يؤته علماً،فهو يخبط في ماله، لا يرعى لله فيه حقه، ولا يصل به رحمه؛ فهذا بأخبث المنازل.ورجل لم يؤته الله مالاً ولا علماً،فهو يقول: لو أن لي كافلان لعملت بعمله، فهو ونيته؛ فهما في الوزر سواء )) رواه الترمذي وابن ماجه

رابعا : إن الذين خرجوا فيهم النصراني والشيوعي والملحد والفاسق فهل يدين لهم بالعرفان أيضا ؟!!
أم أن الغايه تبرر الوسيلة عنده .
وهل يرضى الشيخ أن يوضع المصحف الشريف بجوار الصليب كما حدث في هذه المظاهرات
وأي خير يرجه منها وقد بنيت على أعظم المنكرات وهي المساواة بين التوحيد والشرك وما بني على فاسد فهو فاسد
قال عليه الصلاة والسلام  ((إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا )) رواه مسلم
وقله عليه الصلاة والسلام  ((إن ما عند الله لاينال إلا بطاعته )) رواه الحاكم وصححه الألباني .
ثم إنه شكر النساء على خروجهن فهل خروج النساء في المظاهرات المختلطة مما ينافي الحجاب يا صاحب كتاب عودة الحجاب !!؟

خامسا : إن الخارجين يطالبون بالديمقراطية والحرية – وهي مقدمة على الشريعة كما صرح شيخهم القرضاوي – فهل سيكفرهم المقدم والبرهامي كما كفروا الحكام لأنهم يحكمون بغير شريعة الله ؟؟!!
أم هل سيكفرونهم لأنهم استعانوا بالمشركين من النصارى والشيوعيين كما كفروا ملك السعودية رحمه الله تعالى لأنه استعان بالنصارى في حرب الخليج ؟؟
أم أنها المصالح السياسة الخادعة وسمها إن شئت كما سماها شيخهم الصاوي " ثوابت ومتغيرات "
قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه :" الضلالة حق الضلالة أن تعرف ما كنت تنكره ، وأن تنكر ما كنت تعرفه ، وإياك والتلون فإن دين الله واحد" رواه البيهقي واللالكائي
سادسا :هل يعرف من يدعي العلم والسلفية حكم الشيخ الإمام ابن باز والألباني وابن عثيمين والفوزان والوادعي والعباد والجامي والمدخلي ووو
أم أنه على مذهب الشيوعيين والليبراليين والقرضاوي في ذلك ؟؟!!
قال الإمام ابن عثيمين : " ولا شك أن المظاهرات شر لأنها تؤدي إلى الفوضى لا من المتظاهرين و لا من الآخرين وربما يحصل فيها اعتداء إما على الأعراض أو الأموال وإما على الأبدان لان الناس في خضم هذه الفوضوية قد يكون الإنسان كالسكران لا يدري ما يقول و لا ما يفعل فالمظاهرات كلها شر سواء أذن الحاكم أم لم يأذن "
هذا ما لدي والحمد لله رب العالمين

 منقول من سحاب السلفية

 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

17-10-2012 12:17 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
 الشيخ محمد سعيد رسلان حفظه الله
الرد على اسماعيل المقدم بشان الخروج

....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-10-2012 07:24 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
الشيخ خالد بن عبد الرحمن حفظه الله
بيانٌ بالتفصيل لحــال " المدرسة السّكندريّة "
وأصحابها: ياسر بُرهامي، ومحمد بن إسماعيل

صوتياً
http://www.archive.org/download/Madrasatalex/Madrasatalex.wma


السؤال الخامس:
نريد كلامًا بالتفصيل في المدرسة السلفية بالإسكندرية والتي من أشهر دعاتها: الدكتور ياسر برهامي، والدكتور محمد إسماعيل المقدم، هل هم على الجادة، وهل تنصحون بهم؟
الشيخ:
شوف يا أخي الكريم، أي داعي وأي مدرسة سمُّوا أنفسهم بأهل السنة، أو بأهل الحديث، أو بالسلفيين، الكلمة المَطَّاطة التي أصبحت مَطِيَّة لمن يريد أن يكسب الناس، والله يا فلان إيش انتَ؟ قال: أنا سلفي، الله أكبر! سلفي؟! إذًا سَلِّموا أعناقكم له، فهذه كلمة صارت كلمة مطاطة، كل من يريد أن يخدع الشباب قال: والله أنا سلفي، أدعوا لما كان عليه السلف أحمد، والشافعي، ومالك، لكن تراه في حياته العملية وفي دعوته بينه وبين السلف الصالح كما بين المشرق والمغرب.
إذًا أولاً لابد نفهم، ينبغي أن لا نُخْدَع بالأسماء، أو بالمسميات، إنما يُنظر إلى دعوة الرجل، يُنظر إلى عِلم الرجل، يُنظر إلى ثمرة دعوته، وإلى تلامذته؛ فإن وجدت الدعوة على منهاج السنة والسلف الصالح، وعلى الحديث، واجتناب البدعة، وتعظيم العلماء، عندئذٍ حكمنا بأن هذا الرجل من أهل الحديث، وأنه من السلف، وأنه سلفي، وأنه على الحق، أما التسميات البَرَّاقة، الجَذَّابة التي لا تحمل في حقيقتها دعوة منهجية عملية يظهر حقها في الدنيا والوجود وتظهر ثمرتها فنقول كما قال ربنا -سبحانه وتعالى-: ((لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ)).
هذه المدرسة يا أخي المسماة بمدرسة الإسكندرية، هؤلاء كان لهم جهد عظيم لا ينكره إلا حاقد أو حاسد، وأنت تذكر في السؤال أنك تريد إجابة تفصيلية، إذًا نبتدأ مع القوم، من وقت ما بدؤوا دعوتهم، هؤلاء يا أخي بدؤوا دعوتهم من قُرابة عشرين سنة أو زيادة، وكانوا يدعون الناس إلى السنة، وإلى اجتناب البدع، ويُرَكِّزون في العقائد، وفي كلام ابن تيمية وو إلى آخره؛ ثم بعد ذلك اختلطت الأمور، واضطربت، لأسباب الآن ليس وقت بيانها، واضطربت الأمور ليس في مصر فقط، بل في بلاد الحجاز، وبلاد اليمن، وبلاد الشام، وبلاد المغرب العربي، ومصر، وتغير حال كثير من هؤلاء الدعاة؛ لذلك لا يهمنا كيف بدؤوا، يهمنا إلى ما انتهوا، الآن ما هي دعوتهم؟
إحنا من حُبِّنا لهؤلاء الناس كنا نزورهم في الإسكندرية، ومن 15 سنة كان جانا شاب من تلامذة الشيخ ابن عثيمين وزُرنا الشيخ محمد بن إسماعيل المقدم في بيته في الإسكندرية، وكان بيته في عمارة في الدور السادس أو السابع، ما أدري هو ما زال موجود أم لا.
المهم، هؤلاء الآن دعوتهم دعوةٌ حزبية، تكفيرية، متميعة، وهذا الكلام لا نقوله شهوة ورغبة من أنفسنا، هذا هو واقعهم وندلل عليه:
هؤلاء يا أخي أولاً: يُرَبُّون تلامذتهم على تعظيم أهل البدع، وأنا أضرب لك مثالاً الآن، محمد بن إسماعيل المقدم اللي هو يعتبر من كبار مدرسة الإسكندرية له كلام لَمَّا تكلم عن سيد قطب، فمدحه مدحًا عظيمًا، وماذا قال؟: "عاش سيدًا ومات قطبًا، وقَدَّم روحه للإسلام" ومَجَّد الرجل تمجيدًا عظيمًا.
السائل:

ذكره في كتاب "علو الهمة".
الشيخ:
هو ذكره في كتاب "علو الهمة" هذا، وكذلك أحمد فريد، ومحمد حسان، يقول: "إني أحبه في الله" عن سيد قطب، ويُثْنِي عليه ثناءً عظيمًا.
الآن هؤلاء يتفقون معنا أن السلف كانوا على الحق، الآن نأتي بكلام السلف، الذي هو مُسْتَنْبَطٌ من الكتاب والسنة، يقول الإمام أحمد: "إذا رأيت الرجل يتكلم في رجلٍ من أصحاب رسول الله، فاتهمه على الإسلام"، ويقول أبو زُرعة إمام أهل السنة في زمنه، يقول: "إذا رأيت الرجل يُطْلِقَ لسانه في أصحاب رسول الله، فاعلمْ أنه زنديق"، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (من سَبَّ أصحابي فعليه لعنة الله). هذا سيد قطب يُكَفِّر الصحابة، ويقول عن عثمان: "أدركته الخلافة وهو رجل خَرِف، يتلاعب به مَرْوان"، ويقول: "وعندما يهوي عمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان إلى الكذب، والخداع، والنفاق، والرشوة، وشراء الذمم، فإن علي بن أبي طالب يأنف أن يصل إلى هذا الدرك الأسفل، فلا عجب ينجحان ويفشل" هذا كلامه!
الآن ما هي قواعد السلف فيمن قَدَح في الصحابة؟ الإمام أحمد بن حنبل يروي الخلاَّل عن أبي الحارث بالسند الصحيح، أن أبا الحارث قال: سُئِلَ أحمد عن أناس يتوقفون في معاوية بن أبي سفيان يقولون: "لا نقول خال المؤمنين"، معاوية أخو أم حبيبة، أم حبيبة زوجة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأهل السنة يقولون: "هو خال المؤمنين"؛ لأنه هو أخو أم حبيبة، فقيل للإمام أحمد: "هؤلاء جماعة يتوقفون في معاوية لا يقولون خال المؤمنين"، فقال أبو عبد الله -وقد غَضِب- قال: "ما لهم والتوقف في ذلك! يُجْفَوْن حتى يتوبوا" يجفون، يجفون حتى يتوبوا، هل قَدَحوا في معاوية؟ لا، توقفوا أن يقولوا "خال المؤمنين"، وهذا سَيِّد يُكَفِّر معاوية، ويقول: "إنَّ بني أُمَيَّة دخلوا الإسلام ليكيدوا الإسلام من داخله، لَمَّا عجزوا أن يكيدوه علنًا، ولم تؤمن قلوبهم وإنما أسلموا في ظاهر الأمر لكي يهدموا الإسلام"، هذا يقوله في أبي سفيان، يقوله في معاوية كاتب الوحي، ما هو موقف هذه المدرسة؟ هؤلاء يمتدحونه ليل نهار، لماذا؟ لأنهم يسيرون على مسلكه، ويسلكون طريقه، هذا أحمد فريد، وهذا محمد بن إسماعيل، وهذا ياسر برهامي، ومحمد حسان، كلهم يقولونه.
كذلك تجد أنهم يمنعون من باب الجرح؛ كلما جُرِحَ في أهل البدع، يقولون يجب أن يُسدَّ هذا الباب، لأن هذا باب فتنة، وهذا كلامهم معروف، يمكن أنتم أحفظ لكلامهم مني.
ولذلك وإحنا في العمرة الماضية كنت أنا راجع من مكة، خدت غرفة في الباخرة، وفي الطريق كان معاي في الاتجاه إلى الباخرة رجل ملتحي يبلغ من العمر 45، 50، فكان -جزاه الله خيرًا- يساعدني، أحيانًا يشيل الشنطة، أحيانًا يشيل ابني، وبقينا يومًا كاملاً مع بعض، حتى دخلنا الباخرة وكل واحد فينا خد غرفته، فسألته، قلت: "والله يا شيخ أنا شأني وشأنك عجيب! إحنا لينا يوم كامل مع بعض، وبتنا مع بعض، ولا أنا عرفتك ولا انت عرفتني"، اتعرفت عليه ..
قاللي: "أنا ياسر برهامي".
قلت له: "انت الشيخ ياسر بتاع إسكندرية؟"
قال لي: "نعم".
فتعانقت معاه وسلمت عليه، قلت له: "الآن هذه فرصة لن تعود"، إيش هي؟
قلت: "يا شيخ أجلس معاك"، باختصار كلام طويل حتى نختصر، جلست معاه قُرابة الساعتين متواصل، فسألته، قلت: "أنتم ضَيَّعتم شباب مصر".
قال: "كيف؟"
فأوردت له هذا الكلام، "أنتم يا أخي تمدحون أهل البدع، وأنتم تقدحون في العلماء بسكوتكم عن هؤلاء التكفيريين"، ودار كلام طويل لمدة ساعتين، أقسم بالله لقد أَقَرَّنِي على كل ما قلته؛ لكنه استدرك شيئًا واحدًا، قال: "نحن –يعني- لا نريد أن نَزيد الفُرقة، ولا نريد أن -يعني- يَتَبَلْبَل الشباب، كفانا فُرقة.
قلت له: "يا أخي، لَمَّا ظهر هذا الفكر المُبْتَدَع والفكر التكفيري في بلاد الحجاز، سكت علماء السنة في الحجاز؟" قلت له: "ابن باز وابن عثيمين كذا كذا، قالوا كذا كذا، وحتى منعوا سلمان وسَفَر من المحاضرات؛ لما ظهر هذا الفكر في اليمن، سكت أئمة أهل السنة كمُقْبِل؟ لَمَّا ظهر هذا الفكر في بلاد الشام، سكت الألباني وأئمة أهل السنة؟ يا شيخ، الفتنة بسكوتكم أعظم من الفتنة بنقد أهل البدع، بل إن سكوتكم هو الفتنة، ضَيَّعتم شباب مصر يا شيخ، 80% من شباب مصر يتبنون الفكر التكفيري بسكوتكم"، ودار كلام، قال: "إن شاء الله خير، و.." الكلام الإيه؟ المُرِيح يعني.
إذًا هذه المدرسة باختصار: أين موقفهم من التكفير؟ أين موقفهم من أهل البدع؟ أين موقفهم في الذين يتهمون العلماء ويتهمون علماء السنة الذين لا يكفرون الحكام بأنهم مرجئة؟
وقلت له هذا الكلام، قال: "والله ما أعرف هذا الكلام!"
قلت له: "انتو تعيشوا .. انت بتعيش في مكان في غير مصر؟ انتوا في مصر يا شيخ! إن لم تعلم أحوال الدعوة، كيف أنت تكون داعية؟ فلان يقول كذا."
قال: "أنا أول مرة أسمع هذا الكلام!"
قلت: "يا شيخ! هذه أمانة، كيف لا تتابع؟! أنتم تمدحون أهل البدع، أين كلامكم في الجماعات؟ ما في، أين كلامكم في قواعد التكفير؟ أين كلامكم في الحاكمية؟ أين منافحتكم عن أئمة أهل السنة؟ أنتم تُعَظِّمون أهل البدع! تُعَظِّمون رجلاً يُكَفِّر أصحاب محمد! أبو زُرعة -أستحلفك بالله- ماذا كان موقف السلف ممن يكفر الصحابة؟"
قال: "مبتدع!"
قلت: "أنتم تفعلون هذا؟! حكمتم على هذا الرجل بالابتداع وهو يكفر الصحابة؟ والله لو إن سيد قطب كَفَّر رجلاً منكم لشَهَّرْتُم به على رؤوس المنابر، والله لو كان سَبَّ أبا أحدكم لما سكت، دا بيكفر الصحابة! ويُطْبَع كتاب ويملأ الدنيا، وأنتم تقولون: "شهيد الإسلام .. نرجوا [من] الله له الشهادة"، تقولون: "قَدَّم روحه، وو .." تقولون: "عاش سيدًا ومات سيدًا، وعاش قطبًا ومات .."، لو أحمد بن حنبل موجود وسمعكم تفعلون ذلك، ماذا يقول عنكم؟
إذًا هذه المدرسة مدرسة مُشَوَّشة، على علاقة بجمعية التُّراث اللي حدثني الشيخ محمد بن عبد الوهاب البنا -وهو من الراسخين من أهل العلم، يعني هو من شيوخ شيوخنا- قال: "والله هذه الجمعية تَصُدُّ الناس عن الدين، وتحارب السنة"، وهم على علاقة بعبد الرحمن عبد الخالق، وعبد الرحمن أمره معروف، وهم من تلامذته؛ لذلك هؤلاء يطلقون ألسنتهم في العلماء، وحبيبهم الحويني آخر كلمة قالها من شهر فات، قال: "الشيخ ربيع رجل أحمق"، وهذا بَعَتّ له تلميذ من تلامذتي من شهر، وسأله هناك في الهرم، قال: "يا شيخ، ينسبون إليك أنك تتكلم في الإمام إمام أهل السنة الشيخ ربيع"، قال: يا ابني دا علمه أَدّ كده بالنسبة لِيَّا! دا رجل أحمق"، رجل أحمق يقول عنه ابن عثيمين لما سُئِلَ عنه، قال: "من العجيب أن يُسْأل أمثالنا عن الشيخ ربيع، الشيخ ربيع يُسأل عن أمثالنا"، ويقول عنه الشيخ الألباني: "حامل راية الجرح والتعديل"، هؤلاء المساكين يقولون عنه أحمق! فلذلك هؤلاء إنما نعرف الرجل بأثر دعوته، وليس بِاسم دعوته، من تَسَمَّى باسم السنة ولم يظهر على دعوته أثرها فلا خير فيه، واغسل يديك منه، واضح؟
ومن تَسَمَّى باسم الإسلام مجردًا، ونافح عن السنة فهو من أهل السنة، وإن لم يجعل لنفسه اسمًا معينًا، وإن كان السلف يُطلقون الاسم تَمَيُّزًا عن أهل البدع؛ لكن ليست القضية قضية مدرسة سلفية مدرسة خَلَفية، القضية قضية تحقيق الدعوة على أرض الواقع، ولذلك كانوا يسألون: "ماذا تقولون في فلان؟" -كما يقول سفيان الثوري- يقولون: "من أهل السنة"، "من بِطَانته؟ يجالس مَن؟" قالوا: "يجالس المرجئة"، قال: "هو مرجئ".
إذًا هذه هي مدرسة الإسكندرية، وهذه هي اللي آل حالها الآن، نعم كانت قديمًا كان لهم جهد وكان وكان، لا نُنْكر هذا؛ لكن نسأل الله أن يحفظنا وأن لا يَفْتِنَّا، فهمت عَلَيَّ؟ هذا حالهم الآن.
السائل:

هل هم يكفرون الحاكم ...؟
الشيخ:
يا أخي قضية تكفير الحاكم يَتَبَنَّوْنَهَا، وياسر برهامي في السفينة كلمته، قلت: "ماذا تقولون في قول ابن عباس: "كفر دون كفر"؟" وشرحت له المسألة، والله العظيم ما تكلم، والله العظيم ما نطق؛ لكن رجعت إلى كتبه يكفرون الحكام بإطلاق، في رسائله الموجودة، ووقفت على كتابه، وهذا أمر فيما بينهم مُشتهر، فهمت عليَّ؟ لكن سبحان الله لَمَّا كلمته أنا في السفينة هذه، جلست معه ساعتين تقريبًا متواصلة من بعد العصر، وكلمته في هذه المسائل، كلمته في قضية التكفير، ما تكلم شيئًا، كان كله يقول: "إن شاء الله، إن شاء الله، أستغفر الله، إن شاء الله"، وأنا تمنيت لو كانت هذه الجلسة مسجلة؛ لكن قدر الله وما شاء فعل.
يُكَفِّرون الحكام، يُقِرُّون أحوال المظاهرات، يُدَرِّبون الشباب على السلاح كما ثبت عندي من عدة طرق من طريق الثِقات، يدربون الشباب على الرماية، وعلى تصنيع القنابل، هذا أمر خطأ، هناك عُرِف أصلاً، حتى الجهات الأمنية هناك في إسكندرية عرفوا هذا، وبناءً على هذا اعتقل الرجل فترة، هل هذا كله من فهم السلف ومنهج السلف؟! هؤلاء مساكين، ولذلك تميعوا، وضاعوا، وضيعوا الشباب معهم، فهمت عليَّ؟ أينعم

التحذير من محمد إسماعيل المقدم ..

قال محمد إسماعيل المقدم في أحد أشرطته:

(إنَّ الخلاف في مسألة دخول البرلمان هو من الخلاف السائغ، والراجح أنَّ الأصل في الدخول هو الحَظْر، ودخوله رخصةٌ مشروطةٌ بشروط ..
التيار السلفي يرفض الخوض في الانتخابات، لكن ممكن السكوت عن مشاركة أفراد وآحاد الناس، يعني أنت مع ترجيح القول بتجنب المشاركة إلا أننا لا نُضَلِّل المخالف، لأن سلوكه وموقفه ناشئ عن اجتهاد فقهي، ونظر مصلحي، لا يُضَلَّل المخالف فيها، وينبغي أن تتسع صدورنا لاستيعاب أدلته وفهم وجهة نظره ..

يعني لو واحد رايح ينتخب الإخوان ما نهجره احترامًا للخلاف الفقهي في هذه المسألة ..
دعهم يحاولون، لا بأس، فربما يأتون بما يسرنا، ويتصدون للمخالفات وغيرها ..
الشيخ أحمد شاكر -رحمه الله تعالى- أجاز الدخول في البرلمان، والشيخ ابن باز، والشيخ ابن عثيمين، والألباني على مضض، يعني ورد الباب لهذه المسألة ..
الذي نطلبه من إخواننا في الإخوان أن يُطَبِّقوا علينا القاعدة التي يحترمونها وهي: "يعذر بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه"، فنحن مختلفين معكم في هذه المسألة، فَلِمَ الزعل والتشنج؟! لا، طبقوا القاعدة التي طبقتموها مع الشيعة، مع النصارى، مع العلمانيين، مع حزب الوفد، طبقتموها مع كل الناس فنحن أولى الناس بها) اهـ

فقال الشيخ خالد بن عبد الرحمن –حفظه الله- تعقيبًا على هذا الكلام:

(... هذا كلام كما قلت لك فيه حق وفيه باطل، ومحمد بن إسماعيل المقدم معروف بنصرته لهؤلاء الحزبيين، فاحذروا منه إن شئتم أن تقبلوا نصحنا).

قال السائل:

احذروا منه؟! يعني منسمعوش يا شيخنا؟!

قال الشيخ:

(لا .. لا .. لا .. لا، هو مُلَبّس ومُدَلّس، أليس هو الذي ينادي الآن بإماتة مسألة الجرح والتعديل؟! أليس هو الذي ينصر سيد قطب ويقول عاش سيدًا ومات قطبًا وهذا الذي يكفر الصحابة؟!)

وللتحميل بالصوت من هنا بارك الله فيكم

www.misrsalaf.com/vb/showthread.php?p=11070

...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-10-2012 07:30 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
الشَّيخ أبو عبد الأعلى خالد عثمان حفظه الله
نقد لأدعياء السَّلفية بالإسكندرية 
دعاة المدرسة الإسكندرية الحزبية محمد إسماعيل المقدم(1)

(1) : هو أحد دعاة مدرسة الإسكندرية الحزبية ، والتى ترفع راية : " شغور الزمان من الإمام " وبالتالى ترى عدم شرعية ولاة الأمر الممكنين في بلاد الإسلام ، على طريقة المعتزلة والخوراج

وهو القائل في شرحه على كتابه : " علو الهمة " الشريط الخامس : " ونحن لا نقصد الإستيعاب ولكن نقصد مجرد ضرب الأمثلة ، لذلك نقفز على عصرنا الحديث ، ونختم الكلام في هذا الفصل بمثال فذ ، بذل حياته لإعلاء كلمة الله ، وهو الأستاذ سيّد قطب رحمه الله تعالى وأعلى درجته في الشهداء ، فإن ذلك الرجل وما أقل الرجال في هذا العصر ارتضع منذ طفولته معانى العزة والكرامة والأنفة وشرف النفس ، حتى عاش حياته سيدًا ، وغادر الدنيا سيدًا رافعًا رأسه ، وعاش حياته قطبًا ، وغادرها أيضًا قطبًا في الدعوة والجهاد ، ونتوقف فقط رغم حياته الطويلة حافلة بهذه المواقف :

مواقف العزة والكرامة عند ساعاته الأخيرة وهو يغادر هذه الدنيا الفانية ، طُلب إليه أن يعتذر للطاغية مقابل إطلاق سراحه ، فقال : " لن أعتذر عن العمل مع الله " ، وعندما طُلب منه كتابة كلمات يسترحم بها عبد الناصر قال : " إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليَرفض أن يكتب حرفًا يُقّرُ به حكم طاغية " وقال أيضًا : " لماذا أسترحم الباطل ؟ ، إن سُجنتُ بحق ، فأنا أقبل حكم الحق ! وإن سُجنت بباطل ، فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل ! "

وفي إحدى الجلسات اقترب من أحد الضُبَّاط ، وسأله عن معنى كلمة ( شهيد) يعني يلمح له أن مصيرك أنك ستقتل ، فيقول له كلمة شهيد معناها ايه ؟ اقترب منه هذا الضابط وقال له ما معنى كلمة شهيد ؟ فرّد عليه رحمه الله تعالى قائلاً : " شهيد : يعني أنه شهد أن شريعة الله أغلى عليه من حياته " إ.هـ

قلت ( الشَّيخ أبو عبد الأعلى حفظه الله ) : وهذه صوفية عصرية ، فصيَّروا سيدًا في مرتبة القطب الذي يجب أن تدور حوله الأتباع ، كما هو الحال عند الصوفية

وما ذكره من قصص حدثت في الساعات الأخيرة قبل إعدام سيد ، إنما هي قصص خيالية يخترعها الأتباع الجهلة ورءوس الضلال لتلميع متبوعهم بنسبة الكرامات إليهم على طريقة المتصوفة والشيعة في تلميع أئمتهم .

ومَن قرأ مذكرات سيد " لماذا أعدموني " والتي نشرها محمد قطب بعد مقتل أخيه يدرك وهاء هذه الأسطورة التي يشعر القارئ أن سيدًا حُكِم عليه بالإعدام ، لأنه كان يطالب بإقامة التوحيد وتطبيق الشريعة ، ولكن جمال عبد الناصر أبى من أجل ذلك .

والصحيح أن جمال عبد الناصر إنما اعتقل سيدًا ، وأمر بإعدامه لما اعترف به سيد نفسه في مذكراته هذه ، حيث قال في (ص 28) : " كنا قد اتفقنا على استبعاد استخدام القوة كوسيلة لتغيير نطام الحكم أو إقامة النطام الإسلامي وفي الوقت نفسه قررنا استخدامها في حالة الإعتداء على هذا التنطيم الذي يسير على منهج تعليم العقيدة وتربية الخلق وإنشاء قاعدة للإسلام في المجتمع ، وكان معنى ذلك البحث في موضوع تدريب المجموعات التي تقوم برد الإعتداء وحماية التنطيم منه ، وموضوع الأسلحة اللازمة لهذا الغرض ، وموضوع المال اللازم كذلك ... " ، إلى أن قال : " ووفقًا لهذا جاءوا في اللقاء التالى ومع أحمد عبد المجيد قائمة باقتراحات تتناول الأعمال التي تكفي لشلّ الجهاز الحكومي عن متابعة الإخوان في حالة ما إذا وقع الإعتداء عليهم كما وقع في المرات السابقة ... وهذه الأعمال هي الرد فور وقوع اعتقالات لأعضاء التنطيم بإزالة رؤوس في مقدمتها رئيس الجمهورية ورئيس الوزارة ومدير مكتب المشير ومدير المخابرات ومدير البوليس الحربي ، ثم نسف لبعض المنشآت التي تشل حركة مواصلات القاهرة لضمان عدم تتبع بقية الإخوان فيها وفي خارجها ، كمحطة الكهرباء والكباري ، وقد استبعدت فيما بعد نسف الكباري كما سيجئ " إ.هـ

قلت ( الشَّيخ أبو عبد الأعلى حفظه الله ) : فليأت المنافحون عند سيد بالباطل ما يثبت أنه كان يدعو عبد الناصر إلى التَّوحيد ؟!

هاتوا لنا نصًّا واحدًا - ولو ضعيفًا - يفيد أن سيد قطب طالب عبد الناصر أن يعمل على إزالة صور الشرك الأكبر التي ملأت نجوع وقرى مصر ! .

لا يوجد لأن سيدًا لم يؤصل توحيد العبادة على طريق الرسل ، ولم يدع إليه على هذه الصفة .

[من كتاب "الحُدُوّدُ الفَاصِلَةُ بَينَ أصُول مَنْهَج السَّلفَ الصَّالح وَأصُول القُطبِيَّةُ السُّرُوريَّةِ"] 

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-10-2012 07:32 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه

دعي الإنصاف ( محمد إسماعيل المقدم ) وما قاله عن القرضاوي !

( 1 )

استمعت إلى المحاضرة المعنونة تحت اسم :
( هل أطلق القرضاوى ـ رصاصة الرحمة ـ على وهم التقريب ) .
أو
( انتصار القرضاوي المتشرع على القرضاوي السياسي ) .

وهي محاضرة ألقاها ( محمد إسماعيل المقدم ) يوم الأحد 12 / 10 / 1429 هـ ـ 12 / 10 / 2008 م ، بمسجد الفتح الإسلامي بمصطفى كامل ، وفيه يعلق على تصريحات القرضاوى الأخيرة حول الرافضة .
قال : محمد إسماعيل المقدم ، في المقطع : 16 : 33 : 1 / 37 : 0
( خلال الفترة الماضية حدثت بعض الأحداث المحورية ولعل أهمها درس جديد نستوعبه وقد طال انتظارنا له وهو موقف العلامة الدكتور يوسف القرضاوي " حفظه الله تعالى " من الشيعة فقد انضم الدكتور القرضاوي بعد طول انتظار إلى قافلة علمائنا الذين حسنت نياتهم وأحسنوا ظنهم وانخدعوا بسراب التقريب ومدوا أيديهم للقوم عن حسن نية وطيب قصد ، لكنهم ككل مرة رجعوا مدركين استحالة هذا العبث .
فالقرضاوي مؤخراً أطلق رصاصة الرحمة على عبث التقريب وخرافة التقريب بين الرافضة والمسلمين
ما فعله القرضاوي لاشك حدث تاريخي ، إن شاء الله يكتب له ، ويبقى أثره ، وهو في الحقيقة بعيداً عن المجاملة جزء من الدين الذي يجب عليه أن يؤديه لأنه كما ساهم في إشعال نار التبشير داخل بلاد المسلمين ، وداخل شباب العالم الإسلامي الذي يقدره ويحترمه ويثق به ، فمطلوب منه مزيدٌ من التصحيح ، ومزيد من التكفير عن التورط في الثناء على دين الرافضة على حساب عقيدة أهل الإسلام ، وأهل السنة والجماعة .
لا ندري هل نقول إن الدكتور القرضاوي استيقظ مؤخراً ، بعد أن نشب الحريق واشتعل وامتد حتى اقتحم عليه حصنه ووطنه مصر ، التي يعترف الآن أنها صارت هدفاً للتشيع ، وأنه صار فيها بؤر سرطانية شيعية تهدد يعني مستقبله
فهل يقال له صح النوم كما يقال في مثل هذه المناسبة ، لأ .. .. نقول : يعني مرحباً بهذا العود الحميد ، ونريد المزيد .
بالنسبة للقرضاوي في الحقيقة ، مستوى الدكتور القرضاوي في العلم ، والجهاد في سبيل الإسلام ، وفي سبيل الدعوة ، وفقهه وغير ذلك من الهبات والمزايا التي منحه الله إياها يبعد جداً أن نظن أن القرضاوي كان يجهل حقيقة دين الرافضة ، يبعد جداً .
لكن القرضاوي كان يقوم بدورٍ مزدوج ، بمعنى أنه نشب صراع بين القرضاوي المتشرع ، العالم الفقيه ، وبين القرضاوي السياسي .
كان الشيخ محمد عبده " رحمه الله تعالى " يقول : أعوذ بالله من ساس يسوس سياسة ، يعني السياسة لا دين له ، والسياسة تعتمد أساليب ميكافيلية ، وتعتمد على المداراة ، وتقوم في القضايا الحادة على الحياد بقدر المستطاع ، هناك قضايا معينة تكون في غاية الحساسية لمن هو في موقع سياسي ، بحيث إنو لازم يكون له حدود معينة يتحرك فيها ، بسبب وضع دبلوماسي ، أو كذا ، أو كذا .
السياسة تقوم في كثير من القضايا بالذات القضايا العقائدية على الحياد ، ويعني عندنا أن الحياد يقتل المبادئ ، ويقضي على العقيدة ، وعلى التميز ، وعلى أصول كثيرة في غاية يعني الأهمية .
فالقرضاوي لم يكن يجهل فيما أظن به ، ولكنه كان أحياناً يمارس دوراً سياسياً ، أكيد عن اجتهاد ، وحسن نية ، وحسن قصد .
فهو الصراع كان داخلي فيما يبدو ، وعشان كده الموجه كانت تطلع أحياناً وتنزل أحياناً ، تطلع مع القرضاوي المتشرع الذي يحترم عقيدة أهل السنة والجماعة ، وتهبط مع القرضاوي السياسي الذي يريد أن يحصل مقاصد سياسية ، ويجتهد في تحصيله .
فأخيراً حاكم القرضاوي المتشرع القرضاوي السياسي ، فانتصر المتشرع على السياسي والحمد لله .
أخيراً نبه الدكتور القرضاوي في صراحة غير مسبوقة لم يسبق له إطلاقاً أن يتحدث بهذه القوة ، وهذه الصراحة بعد أن فاض الكيل .
نبه على إصرار المرجعية الرافضية على إتخاذ فرية التقريب سلماً لتحقيق مأربها في التمدد المذهبي ، وبسط الهيمنة السياسية لإيران ) إ . هـ .

نقول : عجباً ممن ربوا على المذهب القائل :
وما أنا إلا من غزية إن غوت .. .. .. غويت وإن ترشد غزية أرشد
يا ( محمد إسماعيل المقدم ) محاضرتك تدل دلالة تامة على انتكاس الموازين وقلة الوعي الشرعي ، والسياسة الشرعية .
فأنت يا ( المقدم ) لا يعرف لك المنهجية في النقد .... فالتمييع والتدليس سمة بارزة في أسلوبك المتلون من ممجد ومثني على المخالف لأصول أهل السنة والجماعة إلى نقده بأسلوب مرن ، وهلما جرا .. .. .. بين هذا وذاك .
وهنا الضياع للناشئة والشيب في الأمة من هذا الأسلوب الخطير في النقد الهلامي .
فواعجبا لهذه العقول التي تسيرها العاطفة الكاذبة وليس العقل ، والأكاذيب وليـــس الحق .
يا دعي الإنصاف .. .. .. يا ( محمد إسماعيل المقدم ) 

لو عدنا لمقالة " القرضاوي " الأولـــى ـ ( الثلاثاء 9 / رمضان / 1429 هـ ـ 9 / 9 / 2008 م ) ـ لوجدناها إبتداءً طعن في دعوة الموحدين .. .. وفي المقابل ما رف لجميع المنتمين إلى الجماعات الحزبية جفن ، وما نطقوا ولو ببنت شفه .

ومن إجرامهم وسوء طويتهم ـ " جماعة الاخوان المفلسين ومن على شاكلتهم " ـ أنهم من أشد المناوئين للموحدين ، وما فتؤوا يصفونهم بالغلو ، كما قال ذلك الأفاك " راشد الغنوشي " الذي يعيش فـــي أحضان " ماما إليزبيث " ، في مقالته المعنونة تحت اسم ( كلنا يوسف القرضاوي )

فلماذا لم تنطق أنت يا مدعي السلفية يا ( محمد إسماعيل المقدم ) في محاضرتك هذه ببنت شفه دفاعاً عن دعوة الإمام المجدد " رحمه الله " .

يا ( محمد إسماعيل المقدم ) ما وجدنا من رد " القرضاوي " على الرافضة إلا رداً هزيلاً ضعيفاً ، مغلف بالانهزامية حيث لم يبت " القرضاوي " بالكلية في عقائد الرافضة الباطنية السبئية وبكل صدق وصراحة وأمانة .

فكيف يعقل أن نصدق من مثل هذه المقولات وهم يتلاقون على الموائد مع دعاة التقريب الذين يعملون الليل والنهار على نشر الثقافة الانهزامية بدعوى محاربة الصهاينة .. .. .. الذين يوجهون المجتمعات المسلمة إلى ثقافة الكلام والطحن في الهواء .

وأظن " والله تعالى أعلم " ، أن القرضاوي فيما ذهب إليه ما هو إلا إنتصارٌ لذاته النرجسية ، بعدما ألف ضده الرافضي الخبيث " احمد راسم النفيس " كتابه المعنون تحت اسم : ( القرضاوي وكيل الله أم وكيل بني أمية ) .

وأما مقولته الثانية ـ ( ليلة الجمعة 19 / رمضان / 1429 هـ ـ 19 / 9 / 2008 م ) ـ فهي أوهى من بيت العنكبوت ، إذ يعتقد أن ( الرافضة ) ودولتهم المجوسية وملاليهم " ملالي الشر والشرك والإلحاد " يشكلون سندا للقضايا الإسلامية والعربية .

ومن ظن ذلك فهو ( واهـــم ) ، بل لا يزيد التلاقي معهم إلا زيادة نفوذهم في العالم الإسلامي والعربي .

كيف يعقل أن نقبل إدعاء ما ذهب إليه " القرضاوي " .. .. .. فقد أكد على : ( إمكانية التقارب بين أهل السنة والشيعة رغم الاختلافات الفقهية بينهما ، مشددا على أن من مصلحة المسلمين الاتحاد ضد " الأعداء الصهاينة " ) .. ... والرافضة يربون أولادهم على كراهية وعداوة " أهل السنة والجماعة " .

خرجوا علينا " الرافضة " في أكثر من عشر فضائيات ببرامج مختلفة تطالب المهدي بالخروج حتى يقتل ويعذب ويأسر ويحتل العالم كله بالتعاون معهم .

برامج أطفالهم ، ومسرحياتهم : دعوة إلى أن المهدي سيخرج ليخرج أبو بكر وعمر وعثمان من قبورهم ويعذبهم ( ملايين المرات ) .. .. .. ثم يهدم الكعبة ويتوجه الناس إلى الكوفة ويقتل اتباع أبو بكر وعمر ويملك الأرض بعد معارك دموية .

وثالثة الأثافي ما حدث في مؤتمر القدس السادس الذي تُشرِف عليه مؤسسة القدس الدولية ، المنعقد من 12 / 10 / 2008 م ـ 14 / 10 / 2008 م . 

فقد أكد وأثبت الرافضي " علي أكبر ولاياتي " وزير الخارجية إيران السابق ، ومستشار المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، قائلاً : ( عندما وصلت الدعوة منكم ـ لحضور المؤتمر ـ استشرت سماحته فأمرني أن أشارك في المؤتمر ويسعدني أن أحضر هذا المؤتمر المهم تحت إشرافكم ) .

أي أن الدعوة كانت مقدمة من " القرضاوي " للرافضة ، وما تلك البهرجة الإعلامية من الأبواق الذين نفخوا في القرضاوي ، وقالوا : انظروا كيف يحارب " القرضاوي " الرافضة ، تكذبها هذه الدعوة ، وهذه الواقعة .

بل لم يتورع ( القرضاوي ) في نفسه ، وعلى ما فعل فيه ( أحبابه وأصدقائه في التنظيم العالمي لجماعة الاخوان المفسدين المفلسين ) من ذبحه على الطريقة الحزبية ، وجهل فقه الواقع الذي يدعونه ، والوقائع والحوادث التي تحدث في عالم السياسة ، أن تزلف ( القرضاوي ) مرة أخرى مع المئات من المرات لملالي ( قم ومشهد وطهران ) ومشعوذيها وللسياسيين النصابين في قصر الرئاسة بطهران ، وتنازل وقدم لهم الدعوة على طبق من الذهب !!!

فعجباً كيف يمكن التلاقي مع الرافضة ؟! .

وعجباً من كل هذه التقلبات والتناقضات والتلونات !

حقاً إنها زيادة على التزييف ونحن في زمن الزيف ، فالتصريحات والأقوال والأفعال المتناقضة في تواريخ زمنية متقاربة إلى أبعد حد .. .. ..

أليس هذا يؤكد على أن هناك من يزيف الحقائق !!!

وسيستمر البعض بالتزييف ومنهم ( محمد إسماعيل المقدم ) لكن الله عز وجل ، فاضح للمزيفين لسوء النوايا عندهم .

ورد الله تلبيسك وتدليسك يا ( محمد إسماعيل المقدم ) فالقرضاوي الذي قلت عنه أنه يخوض صرعاً داخلياً بين ( القرضاوي السياسي و القرضاوي المتشرع ) لم يحسم الصراع مع الرافضة

ـــ بل أكدها بالدعوة والعناق الحار في مؤتمر القدس السادس مع أخطر رجلين في الدولة الصفوية ! .

ـــ والطامة الكبرى ما جاء في نص البيان الختامي لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المســــــلمين المنعقد في الدوحة بتاريخ 14 ـ 15 / شوال 1429/ هـ الموافق 14 ـ 15 / تشرين الأول 10 / 2008 م..

( ب ـ الكفّ عن أي محاولة منظّمة أو مدعومة للتبشير بالمذهب غير السائد في المناطق التي يسود فيها المذهب الآخر ، وعلى ضرورة الاحترام المتبادل بين المذاهب ) .

( 2 )

يا ( محمد إسماعيل المقدم ) .. .. .. 

بعد البيان الختامي لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المســــــلمين المنعقد بتاريخ 14 ـ 15 / شوال 1429 هـ الموافق 14 ـ 15 / تشرين الأول 10 / 2008 م..

مالذي حمل هؤلاء على أن يكونوا أوتاداً في الخيمة الفارسية السبئية في وقت تعصف بها فضائح الاتصالات السرية مع الكيان الصهيوني وأمريكا ؟ .

مالذي يحملهم على أن يكونوا ورقة توت لها ، وقد كشفت عن سوءتها وجهرت ببغائها مع أمريكا في أفغانستان والعراق ؟ .

مالذي يحملهم على تنزيه التشيّع عن معتقدات تكفيرية وكفرية تدس الأحقاد وتمزق المجتمعات ، لا ينفيها الشيعة أنفسهم ويصدعون بها على الفضائيات من قم ؟ .

مالذي يحملهم على التخدير الفكري للعرب والمسلمين فينامون في العسل والعالم من حولهم يتحدث عن تحالف فارسي ـ يهودي تاريخي غادر قد دبت فيه الحياة من جديد ، وعن كره واحتقار مشترك للعرب يكون أساساً لمحور إقليمي يستبدل النظام السياسي العربي ويكون ركناه إيران والكيان الصهيوني ؟! .

( 3 )

يا ( محمد إسماعيل المقدم ) .. .. ..

تمعن فيما قاله الكاتب الرافضي خليل علي حيدر .. .. في مقالته المعنونة تحت اسم : طرف الخيط .. والمنشورة بجريدة " الوطن " الكويتية .. .. بتاريخ 18 / 10 / 2008 م 

( على السيد محمد باقر المهري ، " وكيل المرجعيات الدينية الشيعية في الكويت " ، أن يتمهل ويخفف من غضبه ، وألا يبالغ في هجومه على الشيخ د . يوسف القرضاوي ، بعد أن قال ما قال بحق الشيعة .

وكلام السيد المهري لا يخلو من التسرع عندما يقول " إننا نحن الشيعة نعلن انه يناصب آل البيت العداء " جريدة " الوطن " ، 11 / 10 / 2008 .

فالدكتور القرضاوي وتيار الإخوان المسلمين عموما في مصر كانوا تاريخيا من اشد معارضي تكفير الشيعة ، ومن اشد مؤيدي التقريب بين المذاهب الإسلامية وبخاصة بين المذهب الجعفري ومذاهب أهل السنة .

كما أن د . القرضاوي كان المبادر إلى تأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في لندن عام 2004 ، واصبح رئيسا له . وقد قصد بالاتحاد كما نشر عنه ، أن يكون تجمعا واسعا لعلماء الأمة على اختلاف طوائفها ومذاهبها ) .

كتبه جروان
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-10-2012 09:21 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
المقدم و منهج الموازنات الفاسد
ويستجدي عطف الإخوان
 
فيقول في شريط بعنوان (السلفيون و الانتخابات) ( الذي نطلبُهُ من إخواننا!! في الإخوان!! يعني أن يُطبِّقوا علينا القاعدة التي يحترمونها و هي " يعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه " !! فنحن مُختلفين معكم في هذه المسألة ، ليه الزعل وليه التشنُّج ليه التضارب الذي يحصل بين الشباب أحياناً بسبب الإختلاف في هذه المسائل ، لأ طبعاً ، طبقوا القاعدة ، اللي إنتوا طبقتوها مع الشيعة و طبقتوها مع النصاري و طبقتوها مع العلمانيين و طبقتوها مع حزب الوفد طبقتوها مع كل الناس ، إحنا أولي الناس بيها !!، ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه ،
ينبغي أن تكون العلاقات بين جماعات الدعوة!!! يعني علاقة التكامل !! ، يعني وظائف الدعوة الإسلامية كانت تقوم بيها أمة ،إمبراطورية عظيمة ، كانت تقوم بهذه الوظائف ، وظائف وولايات كثيرة للدعوة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و كفالة اليتامى و جمع الزكاة و آدآئها و الجهاد و الدفاع عن البلاد الإسلامية ، يعني وظائف دولة عظمى كانت تقوم بها أمة لم يبق لهذا الكيان السياسي كيان الخلافة يعني وجود !!!، الجماعات الإسلامية الآن تحاول كل منها أن تقف على ثغرة!!
( قلت: أي ثغرة بل تقصد ينبشوا ثغرة في الإسلام هداك الله و كف شرورك عن المسلمين)تستطيع بلا شك بحكم الواقع أن تؤدي كل هذه الواجبات الشرعية ...) اهــ كلامه
( قلت : ولما حكام المسلمين اليوم -أو في الواقع كما تدعون - لما لا يقومون بهذه الوظائف !!! ألا تراهم حكاماً علينا !!! واقتبس من كلامك الذي تلفظته بلسانك:

لم يبق لهذا الكيان السياسي كيان الخلافة يعني وجود !!! و هكذا هي مدرسة الإسكندرية التكفيرية لا يرون على بلاد المسلمين حكاماً لأنه لا يوجد خليفة واحد ، سبحان الله!! أليس الأجدر لأمثال هؤلاء أن يرجعوا للعلماء و أن يتعلموا دينهم و منهج السلف الصالح الذي وضح هذا الأمر أشد الوضوح قبل أن يتصدروا في إضلال الناس بغير علم - عذراً في دعوتهم زعموا - و لعلهم يدعونهم كما قال صلى الله عليه وسلم إلى أبواب جهنم من أجابهم ألقوه فيها ، و إنا لله و إنا إليه راجعون )
يدعي غياب الجماعة بمعناها السياسي حاليا دون معناها العلمي
أولا: يرى حكاماً على بلاد المسلمين
و هذا الادعاء من اهم ما يميز المدرسة السلفية بالإسكندرية, فهم يقولون بشغور الزمان عن الإمام لأنهم ما بين مكفر للحكام و بذلك يُسقِط ولايته , أولا يكفره و لكن يدعي أنه لا سمع له و لا طاعة لأن وظيفة الحاكم هي إقامة الدنيا بالدين , و الحاكم الحالي ليس فيه هذا الشرط إذا فلا ولاية له-بزعمهم-, و هذا الكلام الأخير موجود على موقع ياسر برهامي(صوت السلف) في صفحة سيرته الذاتية.
و هذا أيضاً مما جاء في شريطه (السلفيون- زعموا بل هم التكفيريون و السلفية منهم برآء - و الانتخابات) !!!
قوله إن الانتخابات فرصة لممارسة الديمقراطية !!!
و في هذا المقطع من نفس الشريط سالف الذكر ( التكفيريون و الإنتخابات ) أقصد ( السلفيون -زعموا زوراً - و الإنتخابات ) يتمنى التوفيق للإخوان إن كانوا مصيبين في دخولهم الانتخابات !!, أو يعفو الله عنهم إن كانو مخطئين ,
ثم يقول: إن الانتخابات فرصة لأن نحس كجماهير بقيمتنا و لأن نمارس الديمقراطية كل خمس سنوات !!!

 
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-10-2012 09:48 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
محمد اسماعيل المقدم يدافع عن القرضاوى
ويرد علي
العلامة مقبل رحمه الله
http://www.youtube.com/watch?v=NXyhWIrw4Lk&feature=related


....
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

24-10-2012 09:49 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
تناقضات سلفية اسكندرية قبل و بعد الثورة

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=UFh0R8msHnw


...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

19-05-2017 12:31 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 6869
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي محمد اسماعيل المقدم والردود عليه
[وشهدَ شاهدٌ من أهلها] [محمد إسماعيل المقدَّم] :
اتهامُ البعضِ بأنهم (جامية) أو (مداخلة) هو من التنابز بالألقاب، ولا يفعله مَن شمَّ رائحةَ المنهج السلفيّ!!

اضغط هنا للتحميل.
التفريغ:
[ الأشياء التي نلاحظها أنه يجري على لسان الإخوة بعض المصطلحات العجيبة الغريبة وكأنهم لم يشموا رائحة المنهج السلفيّ!!، يعني بعض الناس يجري على لسانهم -بدون أي إنكار ولا شعور بالإثم!!- كلمات، مثل: (جامية)، (مدخلية)، (مداخلة)، (برهامية)، (رسلانية) إلى آخره..
ما هذا؟! أليس هذا هو التنابز بالألقاب؟!!
مَن قال إنّ هذه فِرق؟! يعني فِرق كِدَه متميزة وتُنسب إلى غير أهل السنة والجماعة، مَن قال هذا؟!
ففيه تساهل عجيب في (ابتداع) هذه الألقاب التي فيها تنابز، والله سبحانه وتعالى يقول: (وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ).
إنْ اختلفتَ مع أحدٍ انصح له بالحُسنى -وحسب-، أما البغي والعدوان والتنابز بالألقاب وتقسيم المسلمين إلى مزيد من الفِرق والشحناء والتباغض ونحو هذا، فنقول لهم جميعًا: (دَعُوهَا فإنها مُنْتِنَةٌ)، وهي (دَعْوَى الجاهلية) كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- ]. اهـ
قلتُ:
اللهُ أكبر!! فهمها الدَّعِيّ ولم يفهمها السَّلفيّ!!
وهذا الذي قاله القُطْبِي الحِزْبِي (محمد إسماعيل المقدَّم) هو عين ما قرره كبار مشايخ أهل السنة، كالعلامة (الفوزان) والعلامة (الجابري) وغيرهما، فلا نامت أعينُ الكَذَبَة.
...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
مجموع طوام القطبي عبدالرحمن عبدالخالق والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
34 6313 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي التكفيري صلاح الصاوي والردود عليه أبوشعبة محمد المغربي
8 2395 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي حازم شومان والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
2 38 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي ياسر برهامي والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
44 60 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مجموع طوام القطبي أحمد فريد -هداه الله- والردود عليه أبو عبد الله أحمد بن نبيل
1 22 أبو عبد الله أحمد بن نبيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 05:03 مساء