حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



إذا أصبح رئيسُ مصرَ (إخوانيًا) أو (حزبيًا) أو (وطنيًا) .. فهل نسمع له ونُطيع؟!! يجيبك فضيلة الشيخ م

بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله. الحمدُ لله والصلاةُ والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومَن اتب ..



24-05-2012 08:59 مساء
أبو عبدالرحمن حمدي آل زيد
موقوف
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-06-2011
المشاركات : 303
قوة السمعة : 10
 offline 
  بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله.
الحمدُ لله والصلاةُ والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومَن اتبع هداه... وبعدُ:

 

أنتم ما تنفكون تتكلمون في (محمد مرسي) مُرَشَّح حزب (الحرية والعدالة) الإخواني، و(عبدالمنعم أبو الفتوح) المُرَشَّح الذي دعَّمه حزب (النور) -المنتسب للسلفية زَوْرًا وبهتانًا-، و(محمد العَوَّا) المُرَشَّح الإسلاميّ!!، ومن قَبْلِهم (حازم صلاح أبو إسماعيل) قبل أن يتم استبعاده من قائمة المرشحين للرئاسة، وغيرهم ممن تكلم في الدين بغير علم، فَرَدَّ عليهم مشايخ أهل السُّنَّة ترهاتهم وبِدَعهم.
فماذا تصنعون إذا نُصِّبَ أحدُهم رئيسًا للبلاد؟!!
هل ستتكلمون فيه على رءوس الأشهاد؟!! وتذكرون مثالبه وتنشرونها بين العباد؟!!
وهل ستسمعون له وتُطيعون؟!!

يُجيبكَ عن هذا السؤال الصعب!!! كلٌّ من فضيلة الشيخ (محمد سعيد رسلان)، .
: فتوى فضيلة الشيخ (محمد سعيد رسلان)
اضغط هنا للتحميل.
التفريغ:
قال الشيخُ -حفظه الله-: وأما اسْتِظْرَافُه!! بسؤاله عن (السمع والطاعة) إذا حَكَمَ الإخوانُ أو السلفيون الإخوانيون؟!
فجوابه: في كتابه!! الذي أشار إليه في الوَصْلة الثانية من وَصْلاته، وإنْ كان الآن يُنكر أكثر ما فيه، ويُقَعِّد القواعد التي تنسف ما فيه؛ كالإجماع المُعَلل!! إلى آخر خلطه.
ومع ذلك، فجوابُه عن سؤاله من وجهين:
الأول: وهل وقع ما تسأل عنه أو لم يقع؟! فإنْ لم يكن قد وقع، فدعه -كما يقول السلف- حتى يقع، وإياكَ والأُغْلُوطَات!
والوجه الثاني: إنْ كان قد وقع، فالجوابُ في نصوص الكتاب والسُّنة مجموعٌ بعضُها إلى بعض، وهو ما طبّقه الإمام (أحمد) وإخوانُه من علماء السُّنة في عهد (المأمون)، و(المعتصم)، و(الواثق): يُقرِّرُون العقيدة الصحيحة ويُوضِّحون حقيقة الدين، وينفون عنه ما يُلْصَقُ به مما ليس منه، وما يُضاف إليه مما هو بَرِئٌ منه، ويُطيعون في المعروف، ولا يُطيعون مخلوقًا في معصية الخالق، ولا ينزعون يدًا من طاعة في المعروف.
قد أجبتُكَ يا (أبا الفتن). اهـ
المصدر:
  خطبة جمعة بعنوان: ( أبو الفتن... وبراقش!! ) .
 
تم تحرير الموضوع بواسطة :أبو عبد الله أحمد بن نبيل
بتاريخ:16-07-2016 07:45 مساء





الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:39 صباحا