حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



الدواء العجيب و السبب القوى لشكر نعم الله عز و جل

بسم الله الرحمن الرحيم الدواء العجيب، والسبب القوي لشكر نعم الله ـ عز وجل ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رس ..



24-04-2012 12:17 مساء
أبو مرام
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 21-04-2012
المشاركات : 103
قوة السمعة : 10
 offline 
بسم الله الرحمن الرحيم






الدواء العجيب، والسبب القوي لشكر نعم الله ـ عز وجل ـ



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: "انظروا إلى من هو أسفل منكم. ولا تنظروا إلى من هو فوقكم؛ فهو أجدر أن لا تَزْدروا نعمة الله عليكم" متفق عليه1.





يا لها من وصية نافعة، وكلمة شافية وافية. فهذا يدل على الحث على شكر الله بالاعتراف بنعمه، والتحدث بها، والاستعانة بها على طاعة المنعم، وفعل جميع الأسباب المعينة على الشكر.


فإن الشكر لله هو رأس العبادة، وأصل الخير، وأوْجَبُه على العباد؛ فإنه ما بالعباد من نعمة ظاهرة ولا باطنة، خاصة أو عامة إلا من الله. وهو الذي يأتي بالخير والحسنات، ويدفع السوء والسيئات. فيستحق أن يبذل له العباد من الشكر ما تصل إليه قواهم، وعلى العبد أن يسعى بكل وسيلة توصله وتعينه على الشكر.




وقد أرشد صلّى الله عليه وسلم إلى هذا الدواء العجيب، والسبب القوي لشكر نعم الله. وهو أن يلحظ العبد في كل وقت من هو دونه في العقل والنسب والمال وأصناف النعم. فمتى استدام هذا النظر اضطره إلى كثرة شكر ربه والثناء عليه. فإنه لا يزال يرى خلقاً كثيراً دونه بدرجات في هذه الأوصاف، ويتمنى كثير منهم أن يصل إلى قريب مما أوتيه من عافية ومال ورزق، وخَلْق وخُلُق، فيحمد الله على ذلك حمداً كثيراً، ويقول: الحمد لله الذي أنعم عليَّ وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً.



ينظر إلى خلق كثير ممن سلبوا عقولهم، فيحمد ربه على كمال العقل، ويشاهد عالماً كثيراً ليس لهم قوت مدخر، ولا مساكن يأوون إليها، وهو مطمئن في مسكنه، موسع عليه رزقه.


ويرى خلقاً كثيراً قد ابتُلُوا بأنواع الأمراض، وأصناف الأسقام وهو مُعافى من ذلك،مُسَرْبل بالعافية.


ويشاهد خلقاً كثيراً قد ابتُلوا ببلاء أفظع من ذلك، بانحراف الدين، والوقوع في قاذورات المعاصي. والله قد حفظه منها أو من كثير منها.



ويتأمل أناساً كثيرين قد استولى عليهم الهم، وملكهم الحزن والوساوس، وضيق الصدر، ثم ينظر إلى عافيته من هذا الداء، ومنة الله عليه براحة القلب، حتى ربما كان فقيراً يفوق بهذه النعمة – نعمة القناعة وراحة القلب – كثيراً من الأغنياء.



ثم من ابتلي بشيء من هذه الأمور يجد عالماً كثيراً أعظم منه وأشد مصيبة، فيحمد الله على وجود العافية وعلى تخفيف البلاء، فإنه ما من مكروه إلا ويوجد مكروه أعظم منه.


فمن وفق للاهتداء بهذا الهدي الذي أرشد إليه النبي صلّى الله عليه وسلم لم يزل شكره في قوة ونمو، ولم تزل نعم الله عليه تترى وتتوالى.


ومن عكس القضية فارتفع نظره وصار ينظر إلى من هو فوقه في العافية والمال والرزق وتوابع ذلك، فإنه لا بد أن يزدري نعمة الله، ويفقد شكره. ومتى فقد الشكر ترحلت عنه النعم وتسابقت إليه النقم، وامتحن بالغم الملازم، والحزم الدائم، والتسخط لما هو فيه من الخير، وعدم الرضى بالله رباً ومدبراً. وذلك ضرر في الدين والدنا وخسران مبين.



واعلم أن من تفكر في كثرة نعم الله، وتفطن لآلاء الله الظاهرة والباطنة، وأنه لا وسيلة إليها إلا محض فضل الله وإحسانه، وأن جنساً من نعم الله لا يقدر العبد على إحصائه وتعداده، فضلاً عن جميع الأجناس، فضلاً عن شكرها. فإنه يضطر إلى الاعتراف التام بالنعم، وكثرة الثناء على الله، ويستحي من ربه أن يستعين بشيء من نعمه على ما لا يحبه ويرضاه، وأوجب له الحياء من ربه الذي هو من أفضل شعب الإيمان فاستحيى من ربه أن يراه حيث نهاه، أو يفقده حيث أمره.


ولما كان على الشكر مدار الخير وعنوانه قال صلّى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل: "إني أحبك، فلا تدعن أن تقول دبر كل صلاة مكتوبة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك"2


وكان يقول: "اللهم اجعلني لك شكَّاراً، لك ذَكَّاراً. اللهم اجعلني أعظم شكرك، وأكثر ذكرك، وأتبع نصحك، وأحفظ وصيتك"3.


وقد اعترف أعظم الشاكرين بالعجز عن شكر نعم الله، فقال صلّى الله عليه وسلم: "لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك"4. والله أعلم.



ـــــــــــــــــــــــــــ

1 ـأخرجه: مسلم في "صحيحه" رقم: 2963 بعد 9, والترمذي رقم: 2513, وأحمد 2/254, 281, و"الزهد" 97 له, وخرّجته في "روح العارفين" رقم: 7, وقول المؤلّف –رحمه الله- متفق عليه فيه نظر, ولعلّه يريد حديث أبي هريرة الذي أخرجه البخاري رقم: 6490, ومسلم رقم: 2963 بعد 8, أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "إذا نظر أحدكم إلى من فضّل عليه في المال والخلق فلينظر إلى من هو أسفل منه" وزاد مسلم" "ممّن فضّل عليه.
2ـ أخرجه: أحمد 5/244, وأبو داود رقم: 1522, والنسائي في "عمل اليوم والليلة" 109, و"الصغرى" 3/53, وابن خزيمة 2020, والطبراني في "الكبير" 20/250, وأبو نعيم في "الحلية" 1/241, والحاكم في "المستدرك" 1/273, وصحّحه شيخنا الألباني –رحمه الله- في "الترغيب" 2/262, و"شرح الطحاوية" 335, و"صحيح سنن أبي داود" 1362, و"صحيح الجامع" 7969.
3ـ أخرجه: أبو داود رقم: 1510, والترمذي رقم: 3551, وابن ماجه رقم: 3830, وأحمد 1/227, وابن حبّان في "صحيحه" 2414-موارد, أو 3/947, 948-الإحسان, وابن أبي شيبة 10/280, وعبد بن حميد رقم: 716-المنتخب, والنسائي في "عمل اليوم والليلة" رقم: 607, والحاكم 1/519, والطبراني في "الدعاء" 1411, 1412, وصحّحه شيخنا الألباني –رحمه الله- في "صحيح الترمذي" 2816.
4ـ هو جزء من حديث أوله: "اللهم إنّي أعوذ برضاك من سخطك..." أخرجه: مسلم في "صحيحه" رقم: 486 بعد 222.




المصدر:


بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار



الحديث التاسع عشر: شكر النعم






الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 07:12 مساء