حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



صفات النبي -صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- وأخلاقه

كان رسول الله (صلى الله علية وسلم) يمتاز بجمال الخلق وكمال الأخلاق وقد ورد في هذا الباب أحاديث كثيرة وجليله نلخص هنا معا ..



19-04-2012 06:15 صباحا
أبو محمد عبدالحميد الأثري
المشرف العام - وفقه الله تعالى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-02-2011
المشاركات : 3141
قوة السمعة : 10
 offline 
كان رسول الله (صلى الله علية وسلم) يمتاز بجمال الخلق وكمال الأخلاق وقد ورد في هذا الباب أحاديث كثيرة وجليله نلخص هنا معانيها ومغزاها بالإيجاز:

الوجه وما بالوجه:

كان وجه رسول اللهصلى الله علية وسلم-أبيض مليحاُ ,ومستديراً,أزهر اللون, مشرباً بالحمرة , يتلألأ تلألؤ القمر ليلة البدر , وكان إذا سر استنار وجه كأنة قطعة قمر , وتبرق أساريره كما يبرق السحاب المتهلل , كأن الشمس تجري فيه , بل لو رأيته رأيت الشمس طالعه , أما عرقه في وجهه فكأنة اللؤلؤ ، ولريح عرقه أطيب من المسك الأذفر ، وإذا غضب احمر وجهه كأنما فقئ في وجنتيه حب الرمان.

وكان سهل الخدين ،واسع الجبين , متقوس الحاجبين ، سابغهما مع الدقة، غير مقترنين ، وقيل كان مقرون الحاجبين, واسع العينين، مشرباُ بياضهما بحمره ، مع شدة سواد الحدقة ، أهدب الأشفار، أي كثير شعر الأجفان مع طوله , إذا نظرت قلت:أكحل العينين وليس بأكحل .
وكان أقنى العرنين ، له نور يعلوه , يحسه من لم يتأمله أشم ، تام الأذنين ، حسن الفم وكبيره ، أفلج الثنيتين ، منفصل الأسنان ، براق الثنايا ، إذا تبسم تبدو أسنانه كأنها حب الغمام .وكان فيها شنب، أي نوع من اللمعان، فإذا تكلم رئي كالنور يخرج من بين ثناياه , وكان من أحسن الناس ثغراُ.

وكانت لحيته حسنة كثة ، ممتلئة من الصدغ إلى الصدغ ، تملأ النحر، شديدة السواد، وكان في الصدغين والعنفقة شئ من البياض ،شعرات معدودة فقط.

الرأس والعنق والشعر:

وكان ضخم الهامة , كبير الرأس , طويل العنق ، كأنة إبريق فضه ، أو جيد دمية ، له وفره تبلغ إلى أنصاف الأذنين ، أو شحمتي الأذنين ، وربما أسفل من ذلك ، وربما تضرب المنكبين ، وكان في شعر ناصيته أيضاُ بعض البياض، ولكن قليلاُ جداً بحيث لم يبلغ مجموع ما في رأسه ولحيته من البياض عشرين شعره ، وكان في رأسه شئ من الجعودة، أي التواء خفيف،وكان يرجل رأسه ولحيته غباُ ، ويفرق من وسط الرأس.
الأطراف والأعضاء:

وكان عظيم رؤوس العظام ،كالمرفقين والكتفين والركبتين،طويل الزندين، عظيم الساعدين، رحب الكفين والقدمين، ليس لهما أخمص، ناعم اليدين، فقد كانتا ألين من الحرير والديباج، وأبرد من الثلج، وأطيب من رائحة المسك ، وكان ضخم العضدين والذراعين والأسافل، خفيف العقبين والساقين ، بعيد ما بين المنكبين ، سائل الأطراف ، عريض الصدر، أجرد عن الشعر ، فكان من لبته إلى سرته شعر يجري كالقضيب، ولم يكن في بطنه ولا صدره شعر غيره ، وكان أشعر الذراعين والمنكبين، سواء البطن والصدر، في إبطيه عفره ، أما ظهره فكأنه سبيكة فضة.

القد والجسد:

وكان حسن القد،معتدل القامة ،سبط القصب،لا قصيراً متردداُ،ولا طويلاُ بائناُ، ولكن كان أقرب إلى الطول، فلم يكن يماشيه أحد ينسب إلى الطول إلا طاله هو –صلى الله علية وسلم-، وكان معتدل الجسد،متماسك البدن،لا سميناً بدناُ،ولا هزيلاُ ناحلاُ،بل غصناُ بل غصنين.فهو أنظر الثلاثة منظراُ، وأحسنهم قداُ.

طيب رائحته (صلى الله علية وسلم).

وكان لجسده وعرقه وأعضائه –صلى الله علية وسلم-ريح أطيب من كل طيب ، قال أنس رضي الله عنة: ما شممت عنبراُ قط ، ولا مسكاُ ولا شيئاً أطيب من ريح رسول الله(صلى الله عليه وسلم)،وقال جابر : لم يكن النبي –صلى الله علية وسلم-يمر في طريق فيتبعه أحد إلا عرف أنه سلكه ، من طيبه ، وكان يصافح الرجل فيظل يومه يجد ريحها، ويضع يده على رأس الصبي فيعرف من بين الصبيان بريحها، وحفظت أم سليم عرقه في قارورة لتجعله في طيبها ، لأنه أطيب الطيب.

صفة المشي:

وكان (صلى الله علية وسلم) سريع المشي ، يمشي مشي السوقى،ليس بالعاجز ولا الكسلان، لم يكن يلحقه أحد ، قال أبو هريرة : ما رأيت أحداُ أسرع في مشيه من رسول الله (صلى الله علية وسلم)، كأنما الأرض تطوى له ، إنا لنجهد أنفسنا وإنه لغير مكترث.
وكان إذا وطئ بقدمه وطئ بكلها ، ليس لها أخمص ، وإذا التفت التفت جميعاُ، فإذا أقبل أقبل جميعاً،وإذا أدبر أدبر جميعاُ، وإذا زال زال قلعاُ، فإذا مشى كأنه ينحط من صبب، أي ينحدر من مكان مرتفع، وكان يخطو تكفئاً ويمشي هوناً.

الصوت والكلام:

وكان في صوته (صلى الله علية وسلم)بحة بسيره ، وكان حلو المنطق وقوراُ، فإذا صمت علاه الوقار،وإذا تكلم علاه البهاء ، أما نطقه فكان كخرزات نظمن يتحدرن ، وكان يفتتح الكلام ويختمه بأطرافه ، ويتكلم بكلام فصل ، لا فضول فيه ولا تقصير، يتبين كل حرف منه ، وكان فصيحاُ بليغاُ ،سلس الطبع،ناصع الكلمات،لا يجاريه أحد مهما كان فصيحاُ أو بليغاُ، وكان قد أوتي جوامع الكلم مع الحكمة وفصل الخطاب.

نبذة من أخلاقه (صلى الله علية وسلم):

وكان –صلى الله عليه وسلم –دائم البشر سهل الخلق ، ليس بفظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ، وكان أكثر الناس تبسماُ، وأبعد الناس غضباُ، وأسرعهم رضاء، يختار أيسر الأمرين ما لم يكن إثماً ،فإذا كان إثماُ وكان أبعد الناس منه ، لم ينتقم لنفسه قط، وإنما كان ينتقم لله إذا انتهكت محارمه.

وكان أجود الناس وأكرمهم وأشجعهم وأجلدهم، وأصبرهم على الأذى ، وأوقرهم ، وأشدهم حياء ، إذا كره شئ عرف في وجهه ، لم يكن يثبت نظره في وجه أحد، ولا يواجه أحداً بمكروه.
وكان أعدل الناس ، وأعفهم ، وأصدقهم لهجة ، وأعظمهم أمانه ، سمي بالأمين قبل النبوة ، وكان أشد الناس تواضعاُ، وأبعدهم عن الكبر ، وأوفى الناس بالعهود ، وأوصلهم للرحم، وأعظمهم شفقة ورحمة ، وأحسنهم عشرة وأدباً، وأبسطهم خلقاً، وأبعدهم عن الفحش والتفحش ، واللعن، يشهد الجنائز ، ويجالس الفقراء والمساكين، ويجيب دعوة العبيد ، ولا يترفع عليهم في مأكل ولا ملبس ، يخدم من خدمه ، ولم يعاتب خادمه ،حتى لم يقل له أف قط.

هذا ولا يمكن إحاطة أوصافة(صلى الله علية وسلم)بالبيان، فنكتفي بهذا القدر القليل ،سائلين الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا هذه البضاعة المزجاة ، ويوفقنا لاتياع سبيل سيد المرسلين وإمام الأنبياء والمتقين محمد خير الخليفة أجمعين .اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى أله وصحبه البررة المكرمين، واجعلنا تحت لوائه يوم الدين.آمين يا رب العالمين.
من كتاب *روضه الأنوار في سيره النبي المختار*
تأليف فضيلة الشيخ *صفي الرحمان المباركفوري*.
صفحه 373_378

كتبه : أخونا العمانينسأل الله –عزوجل أن يكون هذا العمل خالصاُ له
توقيع :أبو محمد عبدالحميد الأثري



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
رؤية النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام واليقظة الشيخ أبي عبدالأعلى خالد عثمان 28 ذو الحجة 1437 هـ أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 143 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
شرح شمائل النبي-صلى الله عليه وسلَّم-من البداية والنهاية للشيخ عمر بن محمد الفُلَّاني-رحمه الله- أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 344 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
من أخلاق النبي-صلى الله عليه وسلَّم-لفضيلة الشيخ العلَّامة زيد المدخلي-حفظه الله- أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 345 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
صدِّق أو لا تصدِّق: النصارى لم يرضوا عن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- ورضوا عن حزب النور واقتنعوا بمبادئه!!! أبو عبدالرحمن حمدي آل زيد
0 553 أبو عبدالرحمن حمدي آل زيد
النبي -صلى الله تعالى عليه وسلم- المعلم الأعظم وتكامل شخصيته وتنوع أسلوبه لنستلهم منه العبر ونترسم الخطى أبو محمد عبدالحميد الأثري
4 720 أبو محمد عبدالحميد الأثري

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:09 صباحا