حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





حوار شيق جداً مع إخوانى سابق منشق عن جماعة الإخوان المسلمون

حوار شيق جداً مع إخوانى سابق منشق عن جماعة الإخوان المسلمون [size=5]رغم أنه بدأ حياته بالانضمام إلى جماعة الإ ..



06-04-2012 03:57 صباحا
أبو عمر عادل سري
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 08-03-2011
المشاركات : 113
قوة السمعة : 10
 offline 
حوار شيق جداً مع إخوانى سابق منشق عن جماعة الإخوان المسلمون


[size=5]رغم أنه بدأ حياته بالانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين بالأسكندرية .. إلا إنه إنشق عنها بعد عدة سنوات .. وأسس من حوالى عام موقع مصر المدنية على النت . .. ولأن مابين هذا التوجه وذاك بحر شاسع .. ولأنه .. نمى فى مدرسة الإخوان المسلمين .. وتأسس على أفكارهم .. فقدرأيت أن أجرى معه حواراً حول أسباب هذه النقلة الرهيبة.. ولماذا ترك الإخوان ؟ هل اختلف مع فكر الإخوان ؟ وما هى طريقة عملهم من الداخل ؟ ومن هم المقصودين بجماعة "الامن المركزى" فيهم ؟ وأسباب تأكيده على أن الشورى داخل الجماعة هو أمر وهمى ؟ وما هى أهدافهم الأقليمية والعالمية ؟ وأسباب انتقاده لجماعات السلفيين ورفضه الإستعانة بهم فى حل الفتنة الطائفية؟
أقدم لكم هذا الحوار الجرىء الثرى جداً مع مؤمن سلام .. الاخوانجى المنشق .. ذو الأفكار والميول الإنسانية الجميلة ..





- هناك هوة عميقة بين الفكر الاخوانى والفكر الاسلامي بصورة عامة ..
- كل الكلام عن الشورى داخل جماعات الإخوان .. هو كلام "وهمى" ..
- الاخوان بيغلب عليهم قلة الثقافة واعتمادهم على السماع من مشايخهم
- هؤلاء هم الذين كنا بنطلق عليهم "الامن المركزى" داخل الإخوان ..
- "قسم التربية" .. لو فتحوا بقهم .. حتسمعوا منهم احلى "دبش".. ( طز فى مصر ، والديمقراطية كفر) !
- رؤية الإٌخوان لتطبيق الشريعة .. تعتمد على تطبيق الشكليات بالأكثر ..!
- بالتأكيد ما يحدث لأعضاء جماعات الإخوان هو "عملية غسيل مخ" !!
- فكر الإخوان المسلمون متطرف ومنغلق .

• تعالوا في البداية نتعرف علي أسباب انضمامه لجماعة الإخوان المسلمين بالاٌسكندرية ؟ وأسباب تركه لها؟

- يقول مؤمن : اللى حصل معايا أن الاسرة اللى نشأت فيها كانت تعتبر بتنتمى لاتجاهين فكريين مختلفين بس بيلتقوا على رفض الاشتراكية وعبد الناصر. والدى كان خريج سان مارك ، ووالدتى كانت من اسرة وفدية متدينة لان جدى كان من أنصار السنة بس قبل ما يستولى عليها السلفيين .. ومن غريب ان جدى كان عضو جماعة انصار السنة ، وكانت كل بناته غير محجبات وبيلبسوا على احدث موضة .. تقريبا كل موضة الستينات اللى تعرفيها.
- ولأن اسرتنا عودتنا على حب القرأة .. و الكتب والجرائد كانت جزء من حياتنا .. بدأت احس من خلال القرأة ان مصر فيها حاجة غلط ، وان مش دة وضع مصر الطبيعى ، فلازم الوضع ده يتغير ومصر تنهض تانى .. الكلام ده كان عام 1986 .. كنت مازلت فى تانية ثانوى طبعا .. فى الوقت دة لم يكن يوجد تيار ليبرالى حقيقى .. لم يكن يوجد غير الوفد ، وكان بيعتبر "حزب العواجيز القادمين من كتب التاريخ" ، اما اليسار فبحكم الاسرة .. كنا على طول الخط ضد عبد الناصر وضد التجربة الناصرية .. فكان الاخوان هو البديل الوحيد المتاح أمامى .. والذى تطلعت للإنضمام عليه .. على أنه حزب سياسى بديل للموجود على الساحة .. وفعلا ذهبت لواحد من الاخوان كان بيصلى فى الجامع اللى جنب البيت وقلت له : عايز انضم للاخوان ، وبالتالى قفزت على كل الخطوات السابقة ودخلت فى "مرحلة المجموعة" على طول .. بل وخضت انتخابات اتحاد الطلبة من اول سنة دخلت الكلية.
-
• معنى كلامك .. أن العضو الذى يتقدم لعضوية الإخوان عليه أن يقطع عدة مراحل قبل مرحلة المجموعة؟

- يوضح مؤمن : 99% من اعضاء الاخوان يتم تجنيدهم للجماعة .. بينما أنا انضممت فعليا للاخوان بإختيارى عام 1987 ولم يتم تجنيدى ، وعملية التجنيد لها أصول .. إذ أن الموضوع بيدأ صداقة بين شخص اخوانجى وشخص عادى يبدأ خلالها الشخص ببث الافكار الاخوانية فى الشخص العادى .. وبعدين يدعوه لرحلة بتكون ترفيهية .. لعب وهزار وضحك لكن فى النص بيحصل بث افكار .. وبعدين احنا حنصوم النهاردة وحنفطر كلنا مع بعض فى الجامع .. وبعدين النهاردة عندنا قيام ليل .. طبعا كل شخص بيتقبل مرحلة مش شرط يتقبل المرحلة اللى بعدها .. لحد ما بيوصلوا لمرحلة (طيب احنا لازم نعمل حاجة للاسلام ولازم ننقذ المسلمين من الاضطهاد ونعيد شرع الله) .. وتبدأ المرحلة قبل الاخيرة وهى الجلوس فى مجموعة (لسه مش اسرة) .. نحفظ قرأن ونقرا كتب منتقاة .. طبعا مش اى كتب .. ودى بتكون مرحلة وضع المرشح للعضوية فى الاختبار الحقيقى للتأكد من صلاحيته كعضو عامل.
-
- بعد انضمامى غرقت طبعا فى العمل معاهم لحد ما بقيت مسؤول اللجنة الثقافية فى جامعة اسكندرية .. وطبعا خلال الفترة دى استمريت فى القراءة لانها جزء من تكوينى .. وده على فكرة ( خلق فرق كبير بينى وبين اعضاء الاخوان اللى بيغلب عليهم قلة الثقافة واعتمادهم على السماع من مشايخهم وليس القراءة ) .. فى الفترة الأولى غرقت فى كتب الاخوان وفكرهم .. حتى وصلت لمرحلة التشبع .. فكان لابد ان انتقل لمرحلة اخرى فى القرأة وهى (قراءة كتب اسلامية ايضا) وخاصة كتب التراث الاسلامى من خارج دائرة الاخوان .. وهنا بدأت اكتشف الهوة بين الفكر الاخوانى والفكر الاسلامي بصورة عامة .. وان الامور ليست معقدة ومحكمة ومقننة كما يدعى الاخوان .. ولكن كل الامور والأراء خلافية وتحتمل وجوه كثيرة .. فبدأت احس ان فكرهم متطرف ومنغلق.

- يضاف لذلك وهو الاهم ، التصرفات داخل التنظيم .. لانى وجدت كل الكلام عن الشورى .. هو كلام "وهمى" .. فكل الاوامر تأتى الينا من فوق مهما جلسنا كفريق عمل وتناقشنا واخدنا قرارات .. ممكن الصبح نلاقى كل حاجة معكوسة بقرار سيادى..

- حتى مرة علقت على الطريقة دى بجملة "مش حنخلص من القرارات اللى بتنزل علينا بالبراشوت دى" فوجئت بعدها بيومين .. احد قيادات الاخوان فى اسكندرية .. عامل لقاء لاسرتنا لوحدنا وبيتكلم عن الثقة فى القيادة وذكر جملتى بالنص وانها لا تصح .. طبعا حسيت بعدها انى اعمل مع جهاز مخابرات .. بينقل للقيادات النفس .. ودخلت طبعا فى مشاكل كتير ..
-
- بعد كدة انتهى الموضوع بزيارة قمنا بها انا ومجموعة اخوان مثقفين - سابوا الاخوان أيضا بعد ذلك - ..ليوسف القرضاوى فى بيته .. ووصل عنده بالصدفة مجموعة من اخوان اسكندرية بس من اللى كنا بنطلق عليهم "الامن المركزى" .. دة كان مصطلح بنطلقه على الاخوان الملتزمين حرفيا ودون تفكير بكل ما تقولة الجماعة .. المهم وصلوا وحضروا جزء من الجلسة وكنا بناقش مشاكل الجماعة..
- بعدها استئذنا لانهم كانوا عايزين القرضاوى فى فتوى خاصة .. ثم كملنا اليوم فى القاهرة ورجعنا فى الليل ففوجئنا بتقرير مكتوب فينا بتفاصيل الحوار .. واننا محولين للتحقيق مع الرجل الثالث فى اخوان اسكندرية "محمد حسين ".. و كان فى نفس الوقت عضو مجلس شعب.
-
- فحصل خلاف بين مجموعتنا .. انا كنت رافض الذهاب للتحقيق .. لانى مش شايف انى عملت حاجة غلط انى زرت القرضاوى .. حتى قلت فى اليوم ده لاحد الاخوان "امال لو كنا زرنا امين العالم كانوا عملوا فينا اية؟" .. وفى واحد تانى فى المجموعة كان مؤيد اننا نحضر التحقيق ونواجههم .. واحنا اللى نحقق معاهم مش هم.. واستقر الرأى اننا نذهب .. وفعلا ذهبنا مع احد القيادات الوسطى لحضور التحقيق ولكن فوجئنا ان محمد حسين مش موجود .. ولانى بطبعيتى عصبى ،حسيت بالاهانة .. ودى كانت نهاية علاقتى بالاخوان لان لما أتوا يبلغونى بميعاد تانى رفضت وقلت لهم انا مستقيل. وكان هذا عام 1993 .

• قلت : 99 % من اعضاء الاخوان يتم تجنيدهم للجماعة. ما الأساس الذي يتم عليه اختيار اعضاء الاخوان للتجنيد داخل الجماعة؟

- الاساس الأول للتجنيد هو .. الأمن .. يعنى التأكد ان العضو مش مدسوس من الأمن .. ثانيا طريقة التجنيد .. تعتمد على أن الذى يستمر للأخر و بيكون فعلا عضو عامل "نشط" .. لازم يكون عنده استعداد عالى "للسمع والطاعة"

• هل يمكن القول ان " إختيار الاخوان اللى بيغلب عليهم قلة الثقافة وبيعتمدوا على السماع من مشايخهم وليس القراءة .. هو أمر مقصود في اختيار عضو الإخوان المسلمين ؟
- لا ليس مقصوداً .. ولكنهم لا يسعون الى اصلاح هذا الخلل .. يعنى الشخص بيدخل جاهل ويطلع جاهل ، حتى لو بعد 100 سنة .. و الأشخاص اللى بيكون استعدادهم للسمع والطاعة عالى جدا .. راجع الى ان قدراتهم العقلية بتكون اقل من وجة نظرى .

• إذا أعطينا نسبة .. كم تبلغ نسبة الأخوان الذين تسميهم "الامن المركزى" الذين ينفذوا دون تفكير .. مقارنة بالإخوان المثقفين أو الذين يقودوا الآخرين؟
- نسبة مجموعة الأمن المركزى فى الاخوان حوالى 95% .. وليس شرطا ان يكون القائد مثقف او مستنير فمعظم القايدات الوسطى ايضا هى من نوعية "الامن المركزى".

• في مرحلة وضع المرشح للعضوية فى الاختبار الحقيقى للتأكد من صلاحية كعضو عامل .. اعطني أمثلة من اختبار الصلاحية هذا ؟

- اختبار الصلاحية بيسمى " دورة التصعيد" وبتكون ثلاثة ايام .. يقوم فيها المسؤول من التأكد ان الفرد قد حفظ ثلاث اجزاء من القرأن .. وبيتم عمل اختبار للطاعة .. يتمثل فى طلب الصيام والافطار معا (انا ما صمتش وكانت شغلانة ليه وازاى .. بس اقتنعوا بتبررى .. ان والدتى كانت صايمة .. فلو صمت انا كمان ، فالمنطقى انى افطر معاها .. مش اروح افطر برة مع صحابى ) .. كما تتم عملية نقاش حول بعض الموضوعات .. للتأكد ان الشخص محمل بالفكر الاخوانى بدون شوائب..
فى اخر يوم بيتعمل يوم كامل فى احد المساجد باسم "اعتكاف" .. تقرأ فيها رسالة التعاليم ، وبعض المحاضرات .. وفى اخر اليوم صفا وانتباه وبنروح .... وبعدها بنكتشف ان دى كانت "دورة تصعيد" .. وان الفترة اللى قبلها مكناش لسه ( لم نكن بعد ) اخوان .. ودلوقتى بقينا اخوان..
اقولك الحق؟ زعلت جداً لما عرفت كده .. حسيت انى متقرطس .. (يعنى مضحوك عليىَّ او حد بيشتغلنى) .

• علقت على القرارات السيادية التى تأتيكم من فوق بجملة "مش حنخلص من القرارات اللى بتنزل علينا بالبراشوت دى" .. بعدها فوجئت أنها وصلت لقيادات الاخوان .. وحسيت كما قلت انك تعمل مع جهاز مخابرات .... هل عمل الجماعات الإسلامية المتشددة ومنها الإخوان .. قائم فعلاً على زرع عضو أو أكثر .. يقوم بالتجسس على بقية الأعضاء .. وتوصيل المعلومات للقائد أو السلطة العليا فى الجماعة؟

- هو مش شخص بيتزرع .. لكن المسئول عن المكان او المسئول عن الأسرة (الخلية الأخوانية تسمى "اسرة" ورئيسها يسمى "نقيب" ) .. هو من يقوم بابلاغ المسئول عنه ( الشخص الأعلى منه ) بكل تفاصيل العمل .. حتى الكلمة التى تقال ، وخاصة اذا كانت كلمة تشير ان هناك "خلل فى الفهم" (ده مصطلح اخوانى .. اى ان هناك خلل فى الفكر الاخوانى لدى العضو).

• هل مبدأ الشورى الذى قلت أنه "مبدأ وهمى" ، وأن كل السلطات فعلياً فى يد قائد الجماعة .. هو أمر ينطبق على جماعتكم الصغيرة فقط أم على كل جماعات الأخوان المسلمين والسلفيين والجهاديين ؟

- هو ينطبق على كل جماعات الاخوان المسلمين ولعل الاحداث الاخيرة فى الجماعة تؤكد لكى هذا الأمر.

• قلت : "إنك وجدت نفسك تدخل بمشاكل كثيرة .. لمجرد الاعتراض على الانصياع دون تفكير .. لآوامر المرشد القائد " ..ما هى نوعية المشاكل التى كان يواجهها غير المطيع للأوامر ؟ أو هل كنت هناك أنواع ما من العقابات تفرض عليه ؟

- عضو الإخوان غير المطيع يتعرض للتحقيق معه .. ( وده اللى قلت لك عليه لما زرنا الشيخ القرضاوى) .. وايضا بتتم عملية تهميش لعمله .. يعنى بعد شوية ، تم استبعادى من موقعى كمسؤول للجنة الثقافية فى الجامعة ..
واتذكر المرة الوحيدة التى سمح ليّ فيها بالاجتماع بالاخوان لاتحدث معهم عن برنامج تثقيفى .. يمكن ان يتبعه العضو ليثقف نفسه .. ان المسؤول عن الجلسة قام بالسخرية منى اكثر من مرة .. كأنه بيقول للناس (سيبوكم منه ومن اللى بيقوله)... دة غير طبعا انه تم عرضى على كثير من قيادات الجماعة .. لمناقشتى فى افكارى .. !! ومن الأشياء التى اضحك عندما اسمعها الان .. ان "ابراهيم الزعفرانى" - أحد أعضاء الإخوان - يعترض الآن على ما كنت اعترض عليه من حوالى 18 سنة .. وكان هو من يعارضنى سابقا ويحاول ان يثبت لى انى على خطأ .


• قلت : لحد ما بيوصلوا لمرحلة "طيب احنا لازم نعمل حاجة للاسلام ولازم ننقذ المسلمين من الاضطهاد ونعيد شرع الله.. " ما هو نوع الاضطهاد الذي كانوا بيقنعوكم أن المسلمين بيتعرضوا له؟

- عدم تطبيق الشريعة بيعتبروة نوع من الاضهاد، الاعتقالات اللى بيتعرضوا لها بيعتبروة اضطهاد للمسلمين مش للاخوان، بما ان كلنا مسلمين ومفيش حاجة اسمها مصرى وسورى وماليزى فكان بيدخل فى مخ عضو الإخوان .. ان المسلمين فى الفلبين مضطهدين .. واقليم اوجادين فى اثيوبيا مضطهدين .. غير طبعا فلسطين .. وبالتالى فمطلوب منا نرفع الاضطهاد عنهم لانهم اخواتنا فى الدين.

• وما المقصود بإعادة شرع الله؟ هل تطبيق الحدود مثلاً؟ أم أنهم يزرعون فى الآخرين فكرة أن الدولة والنظام والناس بالحال الذي هم عليه كافرون ، وذلك طمعا في السيطرة علي زمام الأمور على سبيل المثال ؟

- هم مش بيكفروا بصريح العبارة .. لكن كما يسمونه .. ان عدم تطبيق الشريعة هو "المنكر الأكبر" الذى يجب إزالته .. لكن مثلا داخل التنظيم كان بيتقال عن خالد الاسلامبولى "الشهيد" .. اما عن رؤيتهم لتطبيق الشريعة فأكتر حاجة بيتكلموا عنها الشكليات .. مثل الحدود ، ومنع الخمور ، وفرض الحجاب .. ولكن لا يدخلون فى امور اخرى إقتصادية او سياسية لأن ليس لهم تصور محدد عنها .. حتى مرة سألت واحد من القيادات .. اثناء مشاكلى معاهم .. هل اذا وصل الاخوان الى الحكم ..سيوافقوا على قيام حزب شيوعى؟ فكان رده .. "" يا اخ مؤمن مش عايزين نبقى "أرأيتيين" (دى مدرسة كانت ظهرت فى الفقة الاسلامى زمان .. تفترض مسائل لم تحدث .. ويبدأوا يصدروا لها فتاوى .. سموهم "أرأيتيين" لانهم كانوا بيبدأوا مسائلهم بسؤال "أرائيت إن ...".) .. فكان واضح انه ليس عندهم تصور للمسائل دى.
ولهذا ايضا عندما احاورهم الان .. لا أتكلم معهم فى عموميات .. يعنى عمرى ما أسئل واحد فيهم عن وضع المسيحيين اذا وصلوا للحكم ؟ لانهم سيظلوا يحكوا قصص من التاريخ .. ويجيبوا نصوص قرأنية .. هم أنفسهم مقتنعيين انها منسوخة ..لكن عندما أسأل أسئلة محددة مثل .. هل يوافق الأخوان ان يكون رئيس الأركان مسيحيى؟ هنا تبدأ اللجة لجة "التلعثم فى الكلام" .. ولايدرون ماذا يقولون .. وتظهر الفضايح.

• ما نوعية العمل الذي يكلف به عضو الاخوان ؟

- نوعية العمل فى جماعة الإخوان بتنقسم الى نوعين رئيسيين ، مهما اختلف القسم التابع له العضو الاخوانجى ..
جزء مسئول عن الاعلام والانتخابات والسياسة والفن وكل الدوشة اللى بتشوفيها دى .. واللجنة الثقافية كانت جزء من العمل ده داخل جامعة اسكندرية ..
وجزء آخر مسئول عن تجنيد الأفراد وضمهم للجماعة واخضاعهم للبرامج التربوية للجماعة .. وغالبا الناس اللى بتكون شغالة فى الكلام دة بتكون مجهولة او نصف مشهورة على عكس النوع الأول ..
دة بيكون نتيجة لطبيعة عملهم داخل الجماعة .. لانه بيتعامل مع الافراد كافراد .. سواء فى عملية التجنيد للجماعة او ما يسميه الاخوان "عملية التربية" لمن هم داخل الجماعة ..
وكمان قسم التربية كلهم تقريبا بينتموا لفصيلة "الامن المركزى" وهؤلاء لو فتحوا بقهم (فمهم ) امام وسائل الاعلام او فى مؤتمرات نقابية او سياسية .. حتسمعى منهم احلى "دبش" حاجات زى .. ( طز فى مصر ، والديمقراطية كفر، ومؤامرات اليهود والنصارى ، احنا نستحمل الجوع بس منستحمل حد يمس الدين ..وحاجات تودى الاخوان فى داهية)

• وهل التغلغل الاخواني في الجامعات والمؤسسات الرسمية له أسس عند الإخوان؟

- بكل تاكيد، فإهتمام الإخوان بالتغلغل داخل الجامعات موجود من ايام حسن البنا .. وكل جامعة لها مسئول منفصل داخل قسم الطلبة .. واللى شغالين فى الجامعة بيكونوا متفرغين لها تماما .. يعنى مثلاُ انا من محرم بك .. لم يكن لى علاقة باى نشاط بيتم فى الحى ، لانى كنت تابع للجامعة .


• قلت ان القراءات المختلفة .. حمتك من ان تقع فى براثن نوعية القراءة الواحدة المفروضة عليكم كإخوان ، ألا وهي القراءة الدينية ... هل تري ان تحديد القراءات بالدينية الإسلامية فقط ... هو منهج مقصود من قبل الاخوان ؟ ولماذا؟

- بكل تأكيد هذا أمر مقصود .. وليس القراءات الدينية الاسلامية فقط .. ولكن الدينية الاسلامية المعتمدة اخوانيا ايضا .. يعنى مثلا كان من الكبائر فى التنظيم .. انك تقرأى لواحد زى "عبد الله النفيسي" .. وهو مفكر اسلامى كويتى .. وده لضمان عدم خروج الفرد عن افكار التنظيم ..
مطلوب من الاخوانجى طول الوقت انة يقرا كتب "الكٌتاب الاخوانجية " فقط لا غير .. لضمان السيطرة العقلية عليه .

• ماهي الكتب الإسلامية التي يجب أن يدرسها عضو الإخوان ؟ وما الفكر الأساسي الذي تتضمنه ؟

- الكتب الاسلامية تختلف من وقت لأخر وحسب مرحلة العضوية .. لكن عموما العضو التمهيدى او الابتدائى .. اللى هو لسة مبقاش عضو عامل .. بيدرس كتب وشرح لاحاديث وايات تحث على الالتزام الاسلامى .. وعلى الامر بالمعروف والنهى عن المنكر .. والعمل للاسلام .. وحفظ ثلاثة اجزاء من القرأن...
مرحلة العضو العامل.. يدرس امور مرتبطة بالجهاد .. والتضحية .. والاستشهاد.. والبذل فى سبيل الله .. مع رسائل حسن البنا .

• نسمع دائماً تعبير " بيتعمل لهم غسيل مخ " هل يمكن ان يكون هذا التعبير صحيحاً .. وأن تلك الكتب الى يجب أن يدرسها عضو الإخوان لها فعلاً مفعول السحر في العقول ..ليصبح الفرد بعد قرائتها .. مجرد تابع ومنفذ لأي فكر رأو عمل ديني متطرف ؟

- بالتأكيد ممكن تسميها "عملية غسيل مخ" .. لان عملية التركيز على الكتب والشخصيات الاخوانية فقط للتلقى منها .. ورفض أى تلقى من اى مصدر اخر .. حتى لو كان اسلامى .. الهدف منها التأكد من عدم تأثر الفرد الاخوانى باى افكار او أراء اخرى .. واحب اصدمك هنا .. انه حتى شخصيات زى "محمد عمارة" و"سليم العوا" و"فهمى هويدى" .. لا يحبذ الاخوان ان يقرأ اعضاء الجماعة لهم .. والجماعة لا تستخدمهم الا فى المناسبات العامة .. للمناظرات والمحاضرات للجميع .. ولكن ابدا لا تستخدمهم فى اى انشطة تثقيفية داخلية لاعضاء الجماعة.


• هل هناك أيضاً رفض للتعامل مع يوسف القرضاوى ؟ ولماذا ؟
- نعم كان هناك رفض للتعامل مع القرضاوى لانه ترك الجماعة ويتكلم بصراحة عن المشاكل الداخلية للجماعة .. حتى انه نصحنا بعدم ترك الجماعة والبقاء فيها لاصلاحها من الداخل .. ولعلك تتذكرين حجم العنف الذى تم التعامل به من جانب الاخوان ضد "موقع إسلام اون لاين" ، لإرتباطه الوثيق بالشيخ القرضاوى ، بسبب فضح الموقع لمهزلة انتخاب المرشد "محمد بديع" ومكتب الارشاد وازمة عصام العريان. فقد وصل الامر الى إقصاء القرضاوى من رئاسة الجمعية القطرية التى تشرف على الموقع .

• ومن هم الشيوخ القدوة بالنسبة للإخوان ؟

- قدوة الاخوان هم قادة وشيوخ الاخوان انفسهم ، وطبعا على رأسهم حسن البنا الذى يضفى علية كثير من الالقاب تجعل منة شبه نبى فهو "الامام الشهيد الملهم الموهوب مجدد القرن العشرين" ويأتى بعدة سيد قطب طبعا الملقب "شهيد القرأن وصاحب الظلال" .

• ما رأيك فى الشيوخ الموجودين على الساحة الإعلامية حالياً .. أمثال محمد حسان ، يعقوب، و محمد بديع مرشد الإخوان .. وغيرهم ؟ هل تظن أنه يمكن ان يكون لهم دور إيجابى فعلا فى حل موضوع الفتن الطائفية التى .. أصبح المسئولين يصدرونهم لحلها ؟

- السلفيين ارتباطهم اوثق بالتراث وشيوخ التراث ، ولكن فكرهم يدور بشكل اساسى حول "المذهب الحنبلى" .. باجتهادات وتفسيرات ابن تيمية ، وابن القيم ، واخيرا محمد ابن عبد الوهاب .. وهم يفسقون ويكفرون معظم شيوخ العصر الحديث وعلى رأسهم جمال الدين الأفغانى ومحمد عبده ..!!
هؤلاء الشيوخ "شيوخ السلفيين" لهم 3 انواع من الخطاب ..
خطاب لوسائل الاعلام العامة من صحف وتلفزيونات ومواقع انترنت ..
خطاب داخل المساجد لعامة المسلمين ..
خطاب داخلى لأعضاء التنظيم فقط ..
وهؤلاء لايمكن ان يكونوا جزء من الحل .. لانهم ببساطة اساس المشكلة الطائفية .. ويكفى ان اذكر لكى ان احد انشايد الاخوان والتى تتحدث عن المؤامرة على الاسلام .. احد ابياتة تقول واصفة المتأمرين على الاسلام :
" انهم شيوعيون جذر من يهود ****** صليبيون فى لؤم الذئاب"
فكيف يكون شخص هذا فكره .. أن يستخدم لحل المشكلة الطائفية ؟ .. او كيف لشخص يسمى المسيحيين "عباد الصليب " يكون جزء من حل المشكلة؟

• هل عدم وجود بدائل حزبية أخري في هذه المرحلة أيضاً هونفس سبب إلتجاءالناس للإخوان أو السلفيين الآن ؟

- اعتقد نعم ، لان اللى بيحب يمارس السياسة .. لم يكن يجد غير الحزب الوطنى والاخوان .. فكانت الانظار بتتجة للاخوان .. واعتقد ان ده مستمر لحد دلوقتى .. الواحد بيشوف حاجات من الليبراليين بتخلية عايز يرجع ويفكر جديا انه ينسحب تانى .. فرغم الخطر اللى داخل علينا وممكن يدمرنا كلنا .. مازال الليبراليين بيتخانقوا حتى الآن مين يبقى الزعيم .


* كيف يلغي الاخوان عند الذين يستميلوهم أو يجندوهم .. الإحساس بأن أعمال القتل والتدمير والسرقات والإستحلال لممتلكات ودم الغير .. (كل غير المؤمنين بفكرهم .. بما فيهم المسلمين المعتدلين) .. هي أعمال ضد مبادئ الرحمة والعدل التي خلق الله عليها كل الانسانية .. فلا يعودوا يخشون واقعيا الله بل مرشد أو قائد الجماعة التي يصبح كل همهم إتباع أفكاره وتنفيذ أوامره؟
- لا دى قصة طويلة .. لازم ندخل فيها فى الفقة والتفسير والناسخ والمنسوخ... بس تقدرى تقولى انهم بيقنعوا الاعضاء .. ان ما يتم هو جهاد .. وهؤلاء هم الاعداء .. وبالتالى فمفيش حاجة تغضب ربنا .. بالعكس ده اللى يقوم بتلك الأعمال سيدخل الجنة "حدف" .!!

• لماذا تحولت في رأيك الإسكندرية من عروس البحر المتوسط .. فخر إلتقاء وانصهار الثقافات ... إلي معقل للإخوان المسلمين والسلفيين ؟

- لية اسكندرية بقت كده؟ ممكن اجاوبك باجتهاد شخصى .. . الهجوم الريفى على اسكندرية .. كان هو أساس كل من اسسوا التيار الاسلامى فى الاسكندرية .. وهم ممن اتوا الى الاسكندرية للدراسة فى الجامعة فى اواخر الستينات واوائل السبعينات .. واهل الريف بطبعهم محافظين .. فلما أتى هؤلاء إلى الاسكندرية .. بكل ما كانت تحملة من ثقافة منفتحة .. حدثت الصدمة والانغلاق والهروب الى الدين .. الذى دفعهم الى محاربة ما يعتبروه فسق وفجور .. ولو نظرتى الى اماكن تمركز هذه التيارات فى الاسكندرية .. ستجدى انها كانت مناطق زراعية فى القديم مثل منطقة "باكوس" قلعتهم الحصينة الأن .

وإلى اللقاء مع الجزء الثانى من الحوار الشيق مع الإخوانجى السابق مؤمن سلام
[/size]



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
قاعدة سلفية مهمة و خطيرة جداً ينبغي للسلفي معرفتها و التنبه لها خاصة المتصدرين . أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 509 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
طلب عاجل جداً مجدي أبوبكر عبدالكريم العوامي رحمه الله
0 846 مجدي أبوبكر عبدالكريم العوامي رحمه الله
عاجل جداً أين تذهب تبرعات المسلمين العشوائية والغير نظامية وشرعية أم دعاء السلفية الفلسطينية
0 634 أم دعاء السلفية الفلسطينية
كتاب التداوي بالصدقة ، وفيه ( 18 ) قصة عجيبة جداً ومؤثرة ! أبو محمد عبدالحميد الأثري
0 540 أبو محمد عبدالحميد الأثري
أفكار سهلة جداً للصدقة الجارية أم عبد العزيز
1 470 أم عبد العزيز

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:47 صباحا