حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.





وقفة مع الأحداث : محاولة لتحليل تخبط السلفيين

وقفة مع الأحداث : محاولة لتحليل تخبط السلفيين وقفة مع الأحداث : محاولة لتحليل تخبط السلفيين ـ سأحاول أن أطوف بكم لم ..



23-03-2012 10:50 مساء
أبو عمر عادل سري
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 08-03-2011
المشاركات : 113
قوة السمعة : 10
 offline 
وقفة مع الأحداث : محاولة لتحليل تخبط السلفيين

وقفة مع الأحداث : محاولة لتحليل تخبط السلفيين

ـ سأحاول أن أطوف بكم لما يدور حولنا من أحداث ـ لذا فأنا أحب أن يكون لي طابع خاص في ( خطبة الجمعة ) خروجا عن المألوف وليس إخلالا بالمعهود ـ نحاول أن نخرج عن الاطار التقليدي تجديدا كما يقولون للخطاب الديني : ليس التجديد الذي يريده العلمانيون والمتعالمون وإنما تجديد لإحياء مفاهيم شرعية ظلت زمانا منسية ـ تجديد لتصحيح مفاهيم وإحياء سنن إندثرت معالمها بسبب فشو الجهل وغلبة الرأي فظن معظم المسلمون أن السنة بدعة والبدعة سنة حتى أصبحنا في غربة لا أبالغ إن قلت أنها أشد غربة من الغربة الأولي وقد أخبر الصادق المصدوق ( ص) أن الاسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ ، فها هي غربة الاسلام تعود سيرتها الأولي : غربة في كل شيء وهذا ما سيتضح ويتبين لاحقا إن شاء الله تعالي خلال حديثنا معكم و لقاءاتنا بكم ـ والآن أمهد فأقول : سأجري معكم حوارا ولكن من طرف واحد من طرفي أنا : خطيب الجمعة ـ لأنه لا يصلح أن أتساءل من علي المنبر وأنتم تجيبون :
لقد انفض الكرنفال وانتهي العرس الديمقراطي : ( الماراثون الانتخابي لمجلس الشعب ) كما يحلو للقوم أن يتوهمون وأن يتخيلون وأن يخدعون ـ انتهي المارثون الانتخابي ـ انتهي مارثون الانتخابات التي ليس لها في شرع الله أي سند ولا دليل ولا تمت إلي دين الاسلام بصلة .
وسنجلس سويا مرة بعد مرة نتدارس ما حدث ونقيم ما جري علي ضوء شرع الله عز وجل : هل ما قدره الله كونا قدريا عالجناه بقدره الشرعي وأمره الشرعي أم أننا خبطنا جميعا إلا من رحم الله وقليل ما هم خبط عشواء ، وركبنا متن عمياء وضربنا في أنواع الضلالات ( ) بما استجلبناه من حلول مستوردة غريبة كانت أم شرقية , أما شرعية فكلا وألف لا , لأننا لم نتربي بعد علي شرع الله ومراد الله وأوامر الله تبارك وتعالي ـ كنا نعيش سراب دعوة قيل عنها أنها سلفية وإذا بها علي المحك العملي يفصح أصحابها عن مكنون نفوسهم وكأني أستحضر قول الشيخ الامام مقبل الوادعي رحمه الله حين قال عن الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله : " من قال عنه الشيخ ربيع أنه حزبي فستثبت لكم الأيام أنه حزبي " .
سوف نجلس ونعاتب ، وقد يكون في العتاب شدة وأحيانا قسوة ولكنها قسوة المحب المشفق ليتواري خجلا من أفسدوا من حيث أرادوا الاصلاح وكأني بأبي عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ينادي عليهم قائلا " وكم من مريد للخير لم يدركه (لم يصبه ـ لم يبلغه "wink_3 ليتواري خجلا من تطاولوا في البنيان بكل رعونة وعجب برأي ، يتواروا خجلا لما يروا نتائج رعونتهم وبعدهم عن شرع الله ، وهم الذين كانوا بالأمس ينادون بشرع الله في المحاضرات والندوات والكتب والمؤلفات والمؤتمرات واللقاءات والخطب والمدونات فلما جاءتهم الفرصة مواتية لتطبيق شرع الله في أول أمر أراده الله تبارك وتعالي منهم ألا وهو الدعوة إلي التوحيد ومحاربة الشرك إذا بالقوم ينكصون علي أعقابهم مدبرين ليمثل أمام عيني حقيقة دامغة أن القوم يطبقون قاعدة : سلفي العقيدة ( ) إخواني المنهج : يعالجون الفساد السياسي أما الفساد العقائدي فهم في منأي وبعد عنه لأن فاقد الشيء لا يعطيه
لقد كان المطلوب منهم : وقد أنيط بهم وتعلقت بهم وعليهم الآمال , كان المطلوب منهم أن لا يتخلوا عن أماكن الحراسة من تعليم الناس دين الله , وكأن الدرس الأول الذي لقنه الله للمسلمين في غزوة أحد درس نتندر به علي المنابر وفي المحاضرات والندوات أما نصيبه في الواقع العملي فالعقول لا تستسيغه لأنها لم تربي بعد التربية التي تصقل النفوس فتستحضر الدرس وقت الاحتياج إليه في الواقع العملي , لقد تخلي أدعياء السلفية - وقد ألصقوا أنفسهم بالسلفية - تخلي أدعياء العلم علي ما فيهم من دخن من أول يوم قامت لهم فيه دعوة : تخلوا عن أشرف عمل وأعلي وأغلي وظيفة شرفهم الله بها في قوله تعالي : " ومن أحسن قولا ممن دعا إلي الله وعمل صالحا وقال إنن ي من المسلمين " ـ إنخرط القوم فيما حرموه بالأمس القريب وأفتوا بحل حرام فاتبعوا أهواءهم بغير علم ولا برهان وحادوا عن الطريق وتنكبوا الصراط من أجل مصلحة مزعومة متوهمة يخبر الواقع العملي أنهم لم ولن يحصلوها حتى يلج الجمل في سم الخياط ومن جرب المجرب فعقله مخرب ـ خاصة إذا كان هذا المجرب قد ثبت فشله فشلا ذريعا والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين , فما بال القوم يلدغون مرات ولا يستوعبون الدرس ؟!!! إن الله سبحانه وتعالي يقول : " إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا " فهل منهج التصفية والتربية الذي طالبكم به شيخكم الألباني وشيخ السلفية في هذا الزمان المنكوب أهله ، وخاصتهم ممن أنيط بهم حمل مشعل الدعوة ـ هل منهج التصفية والتربية هذا منهج ثقيل علي النفوس ؟! أمللتم ولم تنقي الأرض بعد ولم تمهد لتطبيق ما تنادون به من شرع الله ؟وأنتم أول من خالف شرع الله في أول أمر دعاكم إليه رب الناس !!! من منا لا يتمني أن يغمض عينيه ويفتحهما فيري الشريعة الاسلامية مطبقة علي أرض الواقع لا مطبقة في الأدراج وطي الصفحات ؟
أحبابي أحباب الله وأحباب رسول الله : قلت سنجلس للعتاب لا لأجل العتاب وليس فرحا بأخطاء الدعاة ـ إنه عتاب الأحبة وأريد أن أسأل سؤالا تجيبون عليه بعد الصلاة : هل هذا المثل العامي صحيح ؟ فما هو المثل ؟
" المثل الشعبي يقول : عتاب الحبيب كأكل الزبيب "
فإن كان هذا صحيحا فهو عتاب حبيب مشفق يري إخوانا له ينجذبون ويتهافتون كالفراش نحو النار ـ فكان لابد من عمل شيء يوقف هذا السيل لنقف من جديد مع أنفسنا وقفة تأمل وتدبر ونقيم فيها الأحداث وما جري



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الأصول السلفية لطلب العلم في خضم الأحداث التي نعيشها للشيخ أبي عبد الله أزهر سنيقرة حفظه الله أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 201 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
تفصيل نافع من الشيخ صالح اللحيدان حفظه الله حول الأحداث الجارية في سوريا أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 397 أبو عبد الله أحمد بن نبيل
موقف المسلم من النوازل والأحداث للعلامة صالح بن فوزان الفوزان- 1433-02-16هـ - أبو عبد الله أحمد بن نبيل
0 497 أبو عبد الله أحمد بن نبيل

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 04:20 مساء