حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.



مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

أولاً :أخطاء وضلالات سيد قطب مجموعة أخطاء وضلالات سيد قطب ! ( مدعّم بكلام أهل العلم بمصادره وتواريخه ) تفسير كلام الله ..



29-03-2011 09:21 مساء
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 

أولاً :أخطاء وضلالات سيد قطب
مجموعة أخطاء وضلالات سيد قطب ! ( مدعّم بكلام أهل العلم بمصادره وتواريخه )
تفسير كلام الله بالموسيقى و الأنغام و الأناشيد
1- قال سيد قطب في كتابه "في ظلال القرآن" (الطبعة 25 عام 1417هـ) عند تفسيره لسورة النجم (6/3404):" هذه السورة في عمومها كأنها منظومة موسيقية علوية منغَّمة يسري التنغيم في بنائها اللفظي كما يسري في إيقاع فواصلها الموزونة المُقفاة "
2-وقال في تفسيره سورة النازعات (6/3811):" يسوقه في إيقاع موسيقي". ثم قال بعد ذلك " فيهدأ الإيقاع الموسيقي ".
3- وقال عن سورة العاديات (6/3957):" و الإيقاع الموسيقي فيه خشونة و دمدمة و فرقعة(!!)".
4- قال في الظلال (5/3018):"إن داوود الملك النبي, كان يخصص بعض وقته للتصرف في شؤون المُلك, وللقضاء بين الناس, ويخصص البعض الآخر للخلوة و العبادة وترتيل أناشيده تسبيحاً لله في المحراب".

القول بخلق القرآن
1-قال في الظلال (1/38) متحدثاً عن القرآن:"والشأن في هذا الإعجاز هو الشأن في خلق الله جميعاً وهو مثل صنع الله في كل شيء وصنع الناس".
2-وقال في ظلاله (5/2719) بعد أن تكلم عن الحروف المقطعة: " ولكنهم لا يملكون أن يؤلفوا منها مثل هذا الكتاب, لأنه من صنع الله لا من صنع إنسان".
3-وقال في تفسير سورة " ص " (5/3006): وهذا الحرف "صاد" يقسم به الله سبحانه, كما يقسم بالقرآن ذي الذكر, وهذا الحرف من صُنعة الله فهو موجده, موجده صوتاً في حناجر البشر".
قال الشيخ عبدالله الدويش رحمه الله في كتابه " المورد الزلال في التنبيه على أخطاء تفسير الظلال" رداً على هذا الكلام ص180: "وقوله هذا الحرف من صنعة الله و موجده, هذا قول الجهمية والمعتزلة القائلين أن القرآن مخلوق, وأما أهل السُنة فيقولون القرآن
كلام الله منزل غير مخلوق". طعنه في الانبياء عليهم السلام
4- وقال في كتابه الظلال: (4/2328): " إن القرآن ظاهرة كونية كالأرض والسماوات".

طعنهُ في نبي الله موسى عليه السلام
قال في كتابه " التصوير الفني في القرآن " ص200: " لنأخذ موسى إنه مثال للزعيم المندفع العصبي المزاج.....".وفي كتاب العدالة الإجتماعية سيد قطب (الطبعة العاشرة (ص161)
وقوله: (وهنا يبدو التعصب القومي، كما يبدو الانفعال العصبي) وقوله: (وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين أيضا) ويقول: فأصبح في المدينة خائفا يترقب ( وهو تعبير مصور لهيئة معروفة: هيئة المتفزع المتلفت) ويقول: (وينسيه التعصب والاندفاع استغفاره وندمه وخوفه وترقبه) ويقول: (فلندعه هنا لنلتقي به في فترة ثانية من حياته بعد عشر سنوات، فلعله قد هدأ وصار رجلا هادئ الطبع حليم النفس، كلا فها هو ذا ينادى من جانب الطور الأيمن أن ألق عصاك فألقاها فإذا هي حية تسعى، وما يكاد يراها حتى يثب جريا لا يعقب ولا يلوي... إنه الفتى العصبي نفسه، ولو أنه قد صار رجلا فغيره يخاف نعم، ولكنه كان يبتعد منها ويقف ليتأمل هذه العجيبة الكبرى) ويقول: (ثم لندعه فترة أخرى لنرى ماذا يصنع الزمن في أعصابه... ثم حدث ما لا تحتمله أية أعصاب إنسانية بله أعصاب موسى) و يقول: (ثم هاهو ذا يعود فيجد قومه قد اتخذوا لهم عجلا إلها وفي يديه الألواح التي أوحاها الله إليه فما يتريث وما يني )وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه ( وإنه ليمضي منفعلا يشد رأس أخيه ولحيته ولا يسمع له قولا) ويقول معلقا على قول الله تعالى عن موسى: (قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا ( (هذا في حنق ظاهر وحركة متوترة) راجع التصوير الفني من ص (200) إلى ص (203).
قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله معلقاً على هذا الكلام: "الاستهزاء بالأنبياء ردَّة مستقلة ".( من شريط أقوال العلماء في مؤلفات سيد قطب: تسجيلات منهاج السنة السمعية بالرياض).
طعنه في الصحابة رضي الله عنهم
1-قال في كتابه العدالة الإجتماعية ص206:" و نحن نميل إلى اعتبار خلافة علي رضي الله عنه امتداداً طبيعياً لخلافة الشيخين قبله, و أن عهد عثمان كان فجوةً بينهما". نسأل الله العافية.
attachment
2- قال في "كتب وشخصيات" ص242: "إن معاوية وزميله عَمْراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب. ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع. وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك عليٌ أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجب ينجحان ويفشل، وإنه لفشل أشرف من كل نجاح".

صورة من الكتاب الذي طعن فيه على الصحابين الجليلين معاوية وعمرو بن العاص رضي الله عنهما
attachment
قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله معلقاً على هذا الكلام: " كلامٌ قبيح, هذا كلامٌ قبيح, سب لمعاوية, و سب لعمرو بن العاص". وقال عن هذه الكتب: " ينبغي أن تمزق " (من شريط أقوال العلماء في مؤلفات سيد قطب: تسجيلات منهاج السنة بالرياض).

3- تكفيره للصحابي أبوسفيان رضي الله عنه, قال:" أبوسفيان هو ذلك الرجل الذي لقي الإسلام منه والمسلمون ما حفلت به صفحات التاريخ, والذي لم يُسلِم إلا وقد تقررت غلبة الإسلام, فهو إسلام الشَفة واللسان لا إيمان القلب والوجدان ، وما نفذ الإسلامُ إلى قلب ذلك الرجل". المرجع: مجلة المسلمون (العدد الثالث سنة 1371هـ)

القول بوحدة الوجود
قال في الظلال عند تفسير سورة الإخلاص (6/4002):" إنه أحدية الوجود, فليس هناك حقيقة إلا حقيقته, وليس هناك وجود حقيقي إلا وجوده, وكل موجود آخر فإنما يستمد وجوده من ذلك الوجود الحقيقي, ويستمد حقيقته من تلك الحقيقة الذاتية وهي من ثَمَّ أحدية الفاعلية فليس سواه فاعلاً لشيء أو فاعلاً في شيء في هذا الوجود أصلاً, وهذه عقيدة في الضمير, وتفسير للوجود أيضاً ".
قال الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله رداً على سؤال عن تفسير الظلال في مجلة الدعوة (عدد1591 في 9/1/1418هـ) فكان في جوابه: " قرأتُ تفسيره لسورة الإخلاص و قد قال قولاً عظيماً فيها مخالفاً لما عليه أهل السُنة والجماعة حيث إنَّ تفسيره لها يدل على أنه يقول بوحدة الوجود وكذلك تفسيره للاستواء بأنه الهيمنة والسيطرة"

تفسيره الاستواء بالهيمنة
قال في تفسيره سورة طه(4/2328) عند قوله تعالى (الرحمن على العرش استوى ) قال:" وهو المهيمن على الكون كله (على العرش استوى) والاستواء على العرش كناية عن غاية السيطرة والاستعلاء".
قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله معلقاً على كلامه: معناه إنكار الاستواء المعروف وهو العلو على العرش وهذا باطل يدل على أنه مسكين ضائع في التفسير". (من شريط أقوال العلماء في مؤلفات سيد قطب: تسجيلات منهاج السنة بالرياض).

وصفه الله سبحانه بالالتفات
قال في الظلال (6/3936):" إن الله جل جلاله العظيم الجبار القهار المتكبر, مالك الملك كله, قد تكرم في عليائه فالتفت إلى هذه الخليقة المسماة بالإنسان "
رده لأحاديث الآحاد في العقيدة
قال في الظلال (6/4008): " وأحاديث الآحاد لا يؤخذ بها في أمر العقيدة و المرجع هو القرآن ".
تكفيره للمجتمعات الإسلامية
1- قال في الظلال (4/2122): ( إنه ليس على وجه الأرض اليوم دولة مسلمة و لا مجتمع مسلم قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله و الفقه الإسلامي ). ومعنى كلامه أن بلاد الحرمين التي تُحكِّم شرع الله ليست دولة مسلمة!!
2-و قال في الظلال (3/1634): " إن المسلمين الآن لا يجاهدون! ذلك أن المسلمين اليوم لا يوجدون!..إن قضية وجود الإسلام و وجود المسلمين هي التي تحتاج اليوم إلى علاج".
3-و قال في الظلال (2/1057): " لقد استدار الزمان كهيئتة يوم جاء هذا الدين إلى البشرية بلا إله إلا الله, فقد ارتدت البشرية إلى عبادة العباد و إلى جور الأديان و نكصت عن لا إله إلا الله و إنْ ظل فريق منها يردد على المآذن لا إله إلا الله.....".
4-و قال أيضاً في الظلال (4/2009):" إن هذا المجتمع الجاهلي الذي نعيش فيه ليس هو المجتمع المسلم".

شذوذه و مخالفته العلماء في تفسير معنى لا إله إلا الله
1- قال في الظلال (5/2707) في سورة القصص عند قوله تعالى "و هو الله لا إله إلا هو ": ( أي فلا شريك له في خلق و لا اختيار) ففسَّر معناها بتوحيد الربوبية تاركاً معناها الذي يجب أن تُفسَّر به في الدرجة الأولى و هو توحيد الألوهية.
2-قال في العدالة الاجتماعية ص182: ( إن الأمر المستيقن في هذا الدين: أنه لا يمكن أن يقوم في الضمير عقيدة ولا في واقع الحياة ديناً إلا أن يشهد الناس أن لا إله إلا الله أي: لا حاكمية إلا لله, حاكميةً تتمثل في شرعه و أمره).ففسَّرها بتوحيد الحاكمية فقط.

جعل الخلاف في قضية الربوبية
قال في الظلال عند تفسير سورة هود (4/1846):"فقضية الألوهية لم تكن محل خلاف(!!) إنما قضية الربوبية هي التي كانت تواجهها الرسالات(!!) و هي التي كانت تواجهها الرسالة الأخيرة".
الإسلام في نظره يصوغ مزيجاً من النصرانية و الشيوعية
قال في كتابه المعركة ص 61:" و لا بدَّ للإسلام أن يحكم لأنه العقيدة الوحيدة الإيجابية الإنشائية التي تصوغ من المسيحية و الشيوعية معاً مزيجاً كاملاً يتضمن أهدافهما جميعاً و يزيد عليهما التوازن والتناسق والاعتدال".
وقد سُئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله عن هذا الكلام فقال: (نقول له: إن المسيحية دين مُبدَّل مُغيَّر من جهة أحبارهم ورهبانهم, والشيوعية دينٌ باطل لا أصل له في الأديان السماوية والدين الإسلامي دين من الله عز وجل منزَّل من عنده لم يبدَّل ولله الحمد، قال الله تعالى:{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} ومَن قال إن الإسلام مزيج من هذا وهذا فهو إما جاهل بالإسلام, وإما مغرور بما عليه الأمم الكافرة من النصارى والشيوعيين) كتاب العواصم للشيخ ربيع بن هادي حفظه الله ص22.

القول بحُرية العقيدة
قال في كتابه دراسات إسلامية ص13:"و كانت ثورةً على طاغوت التعصب الديني و ذلك منذ إعلان حرية الاعتقاد في صورتها الكبرى, قال تعالى: (لا إكراه في الدِّين قد تبين الرشدُ من الغيّ ) و قال تعالى: (و لو شاء ربُّك لآمن مَن في الأرضِ كلهم جميعاً أفأنت تُكرهُ الناس حتى يكونوا مُؤمنين) لقد تحطم طاغوت التعصب الديني لتحل محله السماحة المطلقة, بل لتصبح حماية حرية
العقيدة و حرية العبادة واجباً مفروضاً على المسلم لأصحاب الديانات الأخرى في الوطن الإسلامي".
وقد سُئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: نسمع و نقرأ كلمة "حرية الفِكر", و هي دعوة إلى حرية الاعتقاد, فما تعليقكم على ذلك؟
فأجاب: "تعليقنا على ذلك أنَّ الذي يجيز أن يكون الإنسان حر الاعتقاد, يعتقد ما شاء من الأديان فإنه كافر, لأن كل مَن اعتقد أن أحداً يسوغ له أنيتدين بغير دين محمد صلى الله عليه وسلم, فإنه كافر بالله عز و جل يُستتاب, فإن تاب و إلا وجب قتله". مِن مجموع فتاوى و رسائل فضيلة الشيخ محمد العثيمين (3/99).

الاستهزاء بكتب السُنة ووصفها بالصفراء
قال في كتابه معركة الإسلام و الرأسمالية ص 64:" و كل هذه الشُبهات كان يكفي في جلائها مجرد المعرفة الصحيحة للحقائق التاريخية و الاجتماعية للإسلام, أي أن يتلقى الجيل ثقافة حقيقية لائقة...أجل لائقة... و ليست هذه الثقافة عسيرة كما يتصور الكثيرون, حين يتصورون الكتب الصفراء "
الاستهزاء بعلماء السُنة ووصفهم بالدراويش
قال في" معركة الإسلام و الرأسمالية" ص 69:" هناك آخرون يتصورون أن حكم الإسلام معناه حكم المشايخ و الدراويش, مِن أين جاؤوا بهذا التصور؟ ".
اشتراكية سيد قطب
قال في كتابه:" معركة الإسلام والرأسمالية "ص: 44": ( بل في يد الدولة أن تنزع الملكيات والثروات جميعـًا، وتعيد توزيعها على أساس جديد، ولو كانت هذه الملكيّات قد قامت على الأسس التي يعترف بها الإسلام ونمت بالوسائل التي يبررها لأن دفع الضرر عن المجتمع كله أو اتقاء الأضرار المتوقعة لهذاالمجتمع أولى بالرعاية من حقوق الأفراد ). قلتُ: وهذه الاشتراكية بعينها!!
التربية على القيام بالانقلابات و الثورات
1-قال في العدالة الاجتماعية ص160"وأخيرًا ثارت الثّائرة على عثمان، واختلط فيها الحق والباطل، والخير والشّر. ولكن لابدَّ لمن ينظر إلى الأمور بعين الإسلام، ويستشعر الأمور بروح الإسلام، أن يقرر أنّ تلك الثّورة في عمومها كانت فورةً من روح الإسلام ".
2- قال في الظلال (3/1451):"وإقامة حكومة مؤسسة على قواعد الإسلام في مكانها, و استبدالها بها.. و هذه المهمة..مهمة إحداث انقلاب إسلامي عام غير منحصر في قُطر دون قطر, بل مما يريده الإسلام و يضعه نصب عينيه, أن يَحدُث هذا الانقلاب الشامل في جميع المعمورة, هذه غايته العليا و مقصده الأسمى, الذي يطمح إليه ببصره, إلا أنه لا مندوحة للمسلمين أو أعضاء الحزب الإسلامي عن الشروع في مهمتهم بإحداث الانقلاب المنشود و السعي وراء تغيير نُظُم الحكم في بلادهم التي يسكنونها ".
3-قال في العدالة الاجتماعية ص210: ( لا بدَّ من إدراك البواعث الحقيقية لتصرفات الناس من خلال هذه الحياة التاريخية الإسلامية, و علاقة هذه البواعث بالحوادث و التطورات و الانقلابات, و لا بدَّ من ربط هذا كله بطبيعة العقيدة الإسلامية و ما فيها من روح ثورية)... هكذا يزكِّي زعيمُ جماعة الإخوان المسلمين قتلة عثمان رضي الله عنه, ويحرِّض على إثارة الفتن, وسفك الدماء في بلاد الإسلام, وسَلفهُ في ذلك: الخوارج الضُلاّل, فأي جماعة هذه ؟!!

العبادة عنده ليست وظيفة حياة
قال في "معركة الإسلام والرأسمالية" ص52: " والإسلام عدو التبطل باسم العبادة والتدين, فالعبادة ليست وظيفة حياة, وليس لها إلا وقتها المعلوم".
و شهد شاهد من أهله
1-يشهد على سيد قطب بتكفيره المجتمعات الإسلامية يوسف القرضاوي ( الإخواني ) في كتابه أولويات الحركة الإسلامية " ص110حيث قال: " في هذه المرحلة ظهرت كتب سيد قطب التي تمثل المرحلة الأخيرة من تفكيره الذي تنضح بتكفير المجتمع....وإعلان الجهاد الهجومي على الناس كافة ".
2-و قال فريد عبدالخالق أحد قادة الإخوان في كتابه " الإخوان المسلمين في ميزان الحق" ص115:" إن نشأة فكرة التكفير بدأت بين بعض شباب الإخوان في سجن القناطر في أواخر الخمسينات و بداية الستينات و أنهم تأثروا بفكر سيد قطب و كتاباته وأخذوا منها أن المجتمع في جاهلية و أنه قد كفر حكَّامه الذين تنكروا لحاكمية الله بعدم الحكم بما أنزل الله ومحكوميهم إذا رضوا بذلك".
3-كما قال علي عشماوي في كتابه " التاريخ السري للإخوان المسلمين " ص80: " و جاءني أحد الإخوان و قال لي إنه سوف يرفض أكل ذبيحة المسلمين الموجودة حالياً, فذهبت إلى سيد قطب و سألته عن ذلك فقال: دعهم يأكلونها فيعتبرونها ذبيحة أهل الكتاب فعلى الأقل المسلمون الآن هم أهل كتاب (!!)".
4- و قال علي عشماوي في نفس الكتاب ص 112 و هو يصف زيارته لسيد قطب و مقابلته له:" و جاء وقت صلاة الجمعة فقلت لسيد قطب دعنا نقم و نصلي و كانت المفاجأة أن علمتُ – ولأول مرة- أنه لا يصلي الجمعة(!!), وقال إنه يرى أن صلاة الجمعة تسقط إذا سقطت الخلافة و أنه لا جمعة إلا بخلافة ".

فالحذر الحذر أيها الشباب من هذا الفكر الخطير( التكفير والتفجير)
وتذكَّروا قول الله عز و جل: ( هاأنتم هؤلاءِ جادلتُم عَنهُم في الحَياةِالدنيا فَمن يُجادلُ اللهَ عَنهُم يومَ القيامةِ أمْ مَن يكونُ عليهِم وكيلاً ).
فيا أهل التوحيد والسُنة: اتقوا الله, وانُصُروا عقيدة السلف تفلحـوا
والحذر الحذر من البدع ودُعاتها.
و بعدُ, فهذه أمثلة مما في كتب هذا الرجل من البدع و الضَلالات و طوامُه
أكثر من أن نستطيع الإتيان عليها في هذه العُجالة, ومن أراد التوسُّع
فليرجع إلى كتب الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله التي ردَّ فيها عليه مثل كتاب أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب و فكره, و كتاب الحد الفاصل بين الحق والباطل. والله أعلم.
ولتحميل ملف ورد

أضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

تعرف على حقيقة تكفير سيد قطب للمسلمين وطعنه في الصحابة



...  
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 09:25 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

الشيخ عبد العزيز بن باز

سيد قطب ضائع في التفسير - و قوله عن كتبه : ينبغي أن تمزق

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/baz-sid-qotb-thae3-fe-altfseer.mp3
أو

من هنا
أو





التفريغ
وقال سيد قطب في كتابه " كتب وشخصيات" (ص242) عن معاوية بن أبي سفيان، وعمرو بن العاص رضي الله عنهما : ( إن معاوية وزميله عمراً لم يغلبا علياً لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع.
وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل، فلا عجب ينجحان ويفشل . وإنه لفشل أشرف من كل نجاح ).

قال الشيخ عبد العزيز بن باز- رحمه الله -
لما سئل عن هذا الكلام وقرىء عليه:
(كلام قبيح !! هذا كلام قبيح سب لمعاوية وسب لعمرو بن العاص ؛ كل هذا كلام قبيح، وكلام منكر. معاوية وعمرو ومن معهما مجتهدون أخطأوا (1). والمجتهدون إذا أخطأوا فالله يعفوا عنا وعنهم).
قال السائل: قوله: ( إن فيهما نفاقاً ) أليس تكفيراً ؟
قال الشيخ عبد العزيز - رحمه الله -:
(هذا خطأ وغلط لا يكون كفرا ؛ فإن سبه لبعض الصحابة، أو واحد من الصحابة منكرٌ وفسق يستحق أن يؤدب عليه - نسأل الله العافية - ولكن إذا سب الأكثر أو فسقهم يرتد لأنهم حملة الشرع. إذا سبهم معناه قدح في الشرع.
قال السائل: ألا ينهى عن هذه الكتب التي فيها هذا الكلام ؟
قال سماحة الشيخ عبد العزيز - رحمه الله -:
ينبغي أن تمزق.
ثم قال الشيخ : هذا في جريدة ؟.
قال السائل: في كتاب أحسن الله إليك.
قال الشيخ عبد العزيز: لمن ؟.
قال السائل: لسيد قطب.
قال الشيخ عبد العزيز: هذا كلام قبيح.
قال السائل: في " كتب وشخصيات".
المرجع : (شرح رياض الصالحين لسماحته بتاريخ يوم الأحد 18/7/1416).

قال سيد قطب - عفا الله عنه - في " ظلال القرآن" في قوله تعالى: ( الرحمن على العرش استوى ) : (أما الاستواء على العرش فنملك أن نقول: إنه كناية عن الهيمنة على هذا الخلق) "الظلال" (4/2328)، (6/3408) ط 12، 1406، دار العلم .
قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -:
( هذا كله كلام فاسدٌ ، هذا معناه الهيمنة، ما أثبت الاستواء : معناه إنكار الاستواء المعروف، وهو العلو على العرش، وهذا باطلٌ يدل على أنه مسكين ضايع في التفسير) .
ولما قال لسماحته أحد الحاضرين بأن البعض يوصي بقراءة هذا الكتاب دائماً،
قال سماحة الشيخ ابن باز:
( الذي يقوله غلط - لا.. غلط - الذي يقوله غلط سوف نكتب عليه إن شاء الله).
المرجع: ( درس لسماحته في منزله بالرياض سنة 1413 - تسجيلات منهاج السنة بالرياض).

وقال سيد قطب في كتابه " التصوير الفني في القرآن" عن موسى عليه السلام( لنأخذ موسى إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج …؟ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه ؟ وهنا يبدوا التعصب القومي كما يبدو الانفعال العصبي وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين).
ثم يقول عند قوله تعالى: ? فأصبح في المدينة خائفاً يترقب?، قال: (وهو تعبير مصور لهيئة معروفة، هيئة المتفزع المتلفت المتوقع للشر في كل حركة وتلك سمة العصبيين) "التصوير الفني" (200، 201، 203) ط 13، دار الشروق.

قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -
لما قرىء عليه مثل هذا الكلام : ( الاستهزاء بالأنبياء ردة مستقلة).
المرجع : ( درس لسماحته في منزله بالرياض سنة 1413 - تسجيلات منهاج السنة بالرياض).


...






...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 09:26 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
  الإمام  محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

سيد قطب ليس بعالم، ولا يُحشر في طلبة العلم

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/sh-al-albani-3an-saied-qutb.mp3 
أو

 

كلام الإمام الألباني في سيد قطب

http://mp3.axsamlar.biz/mp3/Z-TDI70eN74/______..mp3

أو

 


الشيخ: أنا قلت يومًا ما بالنسبة لسيد قطب ، تسمع عن الشيخ ...
السائل: عبد الله عزام ؟
الشيخ: عبد الله عزام ، تسمع فيه ؟
السائل: نعم.
الشيخ: جزاك الله خير ، عبد الله عزام كان هنا من الإخوان المسلمين ، منذ قريب - سبع سنين أو ثمان سنين - الإخوان المسلمون اتخذوا قرارًا بمقاطعة الألباني ؛ مقاطعة دروسه ، ومقاطعة كل من ينتمي إلى دعوته ، علمًا أن عبد الله عزام كان هو الرجل الوحيد من بين الإخوان المسلمين اللي لا يكاد يسمع أن الشيخ الألباني عنده جلسة في دار كذا إلا يكون هو من أول الحضور ، ومعه هيك دفتر صغير وقلم هيك صغير جدًا يكتب فيه خلاصات.
هذا الرجل - الودود حقًا - لما صدر قرار مقاطعة الألباني ما عاد حضر عند الألباني إطلاقًا.
لقيته في "مسجد صهيب" ، نحن خارجون من الصلاة ، سلمت عليه بطبيعة الحال ، وسلَّم هو على استحياء لأنه لا يريد أن يخالف القرار !
قلت له: إيش هذا يا شيخ ، هكذا الإسلام يأمركم ؟
قال : سحابة صيف عما قريب تنقشع.
الشيخ: راحت أيام وإيجت أيام ، كان إيجى زارني على البيت ما وجدني [...]
الخلاصة كان بيتتبع الأخبار وعرف إنه أنا عند (نظام) لما كان بيته تحت في البلد ، طرق الباب ، دخل ، أهلاً وسهلاً.
قال: أنا جيت على البيت وما وجدتك ، وأنا كما تعلم حريص على الاستفادة من علمك ، من هذا الكلام.
قلت له: أنا هيك بعرف ، لكن إيش معنى ها المقاطعة هذه ؟
قال: أنت كفَّرتَ سيد قطب – موضع الشاهد -.
قلت له: وين كفَّرت ؟
قال: أنت بتقول إنه هو يقرر عقيدة وحدة الوجود في تفسير:
أولاً:"سورة الحديد"- أظن -
وثانياً: بـ "قل هو الله أحد".
قلت:
نعم ! نقل كلام الصوفية ، ولا يمكن أن يفهم منه إلا أنه يقول بوحدة الوجود ، لكن نحن من قاعدتنا - وأنت من أعرف الناس بذلك لأنك بتابع جلساتي - لا نكفر إنسانًا ولو وقع في الكفر إلا بعد إقامة الحجة، فكيف أنتوا تعلنون المقاطعة هذه وأنا موجود بين ظهرانيكم .
قلت له: انت لمَ ما جيت تبعثوا شخص يتحقق من أنه صحيح أنا بكفر سيد قطب ؟
كان معه يومئذٍ لما جاء عند (نظام) ، أخونا علي السطري .
قلت له: سيد قطب هكذا يقول في سورة كذا.
قام فتح في مكان آخر ، فيه بأن الرجل يؤمن بالله ورسوله والتوحيد … إلى آخره .
قلنا له: يا أخي ! نحن ما أنكرنا هذا الحق الذي يقوله ، لكننا أنكرنا هذا الباطل الذي قاله.
ورغم هذه الجلسة فيما بعد راح نشر مقالتين أو ثلاثة بصورة متتابعة في"مجلة المجتمع" في الكويت بعنوان ضخم: (الشيخ الألباني يكفر سيد قطب)، والقصة طويلة جدًا ، لكن الشاهد منها وين ؟
نحن نقول هيك ونقول هيك ، فاللي بياخذ إنه سيد قطب كفره الألباني ، مثل اللي بياخذ إنه - والله - الشيخ الألباني أثنى على سيد قطب في مكان معين ، فدول أهل أهواء يا أخي ! إنه لا سبيل لنا أن نقف في طريقهم إلا أن ندعـو الله لهـم فقط ((أفأنتَ تُكْرهُ الناس حتى يكونوا مؤمنين ))؟!) اهـ.

المصدر : (سلسلة الهدى والنور الشريط رقم 785 الدقيقة 11 تقريبًا)
أو (شريط للشيخ بعنوان "مفاهيم يجب أن تصحح" ) .




 هذه صورة بخط الشيخ الألباني
تأييد لردود الشيخ ربيع على سيد قطب  
4d905047ccd3be72adc68f4d2991cc55


 

البيعة وموالاة الخليفة والحاكمية عند السيد قطب


.....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 09:32 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

الشيخ بن عثيمين
تفسير سيد قطب فيه طوام و ننصح بالاعتماد على كتب شيخ الاسلام وابن القيم -

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/othimeen-tfseer-sid-qotb-feh-twam.mp3

مؤلفات سيد قطب

http://ia600707.us.archive.org/23/items/othaimeen-rabee-qotb-tawam.mp3/othaimeen-rabee-qotb-tawam.mp3
أو
http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/othaimeen-rabee-qotb-tawam.mp3

أو


مطالعتي لكتب سيد قطب قليلة لكن قد كتب العلماء عنه مثل ما كتب الشيخ ربيع المدخلي

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/oth_rabe-alem.mp3

أو


سئل فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين :
(- أثابكم الله - أرجو إجابتي على هذا السؤال: إننا نعلم الكثير من تجاوزات سيد قطب لكن الشيء الوحيد الذي لم أسمعه عنه، وقد سمعته من أحد طلبة العلم مؤخراً ولم أقتنع بذلك ؛ فقد قال: إن سيد قطب ممن يقولون بوحدة الوجود. وطبعاً هذا كفر صريح، فهل كان سيد قطب ممن يقولون بوحدة الوجود ؟ أرجو الإجابة جزاكم الله خيراً.
قال الشيخ محمد : ( مطالعتي لكتب سيد قطب قليلة ولا أعلم عن حال الرجل، لكن قد كتب العلماء فيما يتعلق بمؤلفه في التفسير " ظلال القرآن "، كتبوا ملاحظات عليه، مثـل ما كتبـه الشيـخ عبد الله الدويش - رحمه الله - وكتب أخونا الشيخ ربيع المدخلي ملاحظات عليه ؛ على سيد قطب في التفسير وفي غيره. فمن أحب أن يراجعها فليراجعها ).

المرجع (من شريط " اللقاء المفتوح الثاني بين الشيخين العثيمين والمدخلي بجده"، ثم وَقَّعَ عليها الشيخ محمد بتاريخ 24/2/1421)
بين الألباني و سيد قطب كما بين السماء و الأرض

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/othimeen-bin-alabani-w-sid-qotb-kma-bin-alsmaa-w-alareth.mp3
 

الرد على سيد قطب في طعنه في خلافة عثمان رضي الله عنه



مجموع الفتاوي

....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 09:35 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
العلامة الفوزان 

الرد على قول سيد قطب أن خلافة عثمان فجوة بين خلافة عمر و خلافة علي 

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/alfozan-alrd-ala-sayed-qotb-khlafat-othman-fgwa.mp3
أو
https://app.box.com/...13xuwt5mvqmzec4

أو


رد الشيخ صالح الفوزان على قول سيد قطب ارتدت البشرية

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/fo-18.mp3
أو



الرد على قول سيد قطب القران ظاهرة كونية

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/fo-107.mp3
أو
https://app.box.com/...wf60gs8ba5xn5jx

أو
http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/alfozan-alqran-thahera-kwnya-syd-qtb.mp3
أو



المودودي و سيد قطب من اقطاب الاخوان المسلمين و رأيهم باطل في معنى لا اله الا الله

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/alfozan-qtb-mwdody-raihm-hakmia.mp3

الرد على شبهة شفاعة الإمام ابن باز في إعدام سيد قطب

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/sh-alfawzan-hawla-shafa3at-ibn-baz-fi-sayed-qotb.mp3
أو


أرى في عدد من المساجد كتاب في ظلال القرآن وحينما أناصح إمام المسجد يقول- إن هذا كتاب تفسير وكتاب قيم

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/sh-alfawzan-kitab-fi-delal-al-quran.mp3

ما رأي فضيلتكم في كتاب سيد قطب في ظلال القرءان ؟
http://www.up.noor-alyaqeen.com/uploads/www.noor-alyaqeen.com13317040911.mp3
أحسن الله إليكم سماحة الوالد يقول السائل:
ما رأي فضيلتكم في كتاب سيد قطب في ظلال القرءان ؟

أنتم تعلمون ما أُخذ عليه من المآخذ وعندنا من التفاسير الموثوقة المفيدة ما يغني عنه والحمد لله، نعم.
التفسير الميسر بتاريخ 28 ـ 3 ـ 1428 هـ
كتاب في ظلال القرآن لسيد قطب فيه أخطاء وأشياء سيئة 
رد على وصف سيد قطب للقرآن الكريم بأنه إيقاعات موسيقية!! 
رد على كتاب الظلال لسيد قطب 
قول الشيخ سعد الخثلان سيد قطب { نأخذ ما كان منه صواب }  ـ ونجتنب ما كان منه من خطأ

http://dc707.4shared.com/download/gRPMZYn3/_____________________-_____-__.mp3?null
أو
للتنزيل
الرد على كلام سيد قطب في ظلال القرآن :
" أن الإسلام رفع الرق وإنما أبقى بعضه مجاراة وتدرج "

http://ia600801.us.archive.org/6/items/shekh_alfawzan_fawaed/alrd_ala_said_qoutb.mp3
ثناء الشيخ العلامَة صَالِح الفَوزَان علي
كتاب [ أضواء إسلامية على عقيدَة سيد قطب و فكره ]
صوتياً
https://www.box.com/...3n12xdijzh4sg2t
السُـؤال  :
قد صَدَر في هذه الأيام كتَّاب بعنوان "أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب و فكره " ، و خلص مُؤلفه إلى القول : بأن سيد قطب قد وقعَ في أخطَاءجَسِيمَة في العَقِيدَة. نرجو يا فضيلة الشيخ أن تخبرنا برأيك في هذا الكتاب ؟

فأجَـاب حفظه الله تعالى بما يلي :
"هذا العمل طيِّب و صَاحِبه مُحْسِنٌ ؛ لأنَّه لَـم يَأتِ بشَيئ من عنده و لم يتقوَّل عَــلى سيد قطب ، و إنَّما ذكر أخطـاء واقعة في كتبه و نبَّه عَـليهاَ بذكر الصفحة و نص الكلمة ، و مـا دام كذلك فإنه لا مُــؤاخذة عليه ، مَـادام أنه ذكَـر و اسـتندَ و وثق مِـن كتاب الرجل فقد أدى مَاعليه ، و كل يُخطئ ، سيد قطب يُخطئ ، و غيره يُخطئ و الحمد لله الحق ضَـالة المـؤمن .
مَـادَام أنَّ المُـؤَلِف لم يـأت بشيء من عـنده و لم يتقوَّل علـى الرجل و لـم يكذب عـليه و إنَّمـا نَـقَلَ كلامه بنصه من كتبه و ذكر الصفحة والكتـاب فقد برئت ذمته ، ( و لابد مِـن بَـيَان هذا ؛ لأن هذه الكُتُب بــأيدي الشـباب و يَـعـتَبِرُونَ صَـاحِبَهاَ مِن قَادَة الفِكر." )

مصدر الفتوى: الصفحة 320 من المجلد الثالث (3) من كتاب :: محاضرات في العقيدة والدعوة، للشيخ العلامة صالح الفوزان.
الرد على سيد قطب في قوله بأن سنة الرسول -عليه السلام- "فكر بشري"
 المادة الصوتية برابط مباشر
  
التفريغ
السؤال: ما حكم من قال أن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فكر بشري ؟
جواب الشيخ:
هذا كفر بالله عز وجل وردة عن دين الإسلام،سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ليست فكراً وإنما هي وحي من الله جل وعلا ،قال تعالى  (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْىٌ يُوحَى (4) ) [النجم:3-4]،فالسنة وحي وليست فكراً، وقال سبحانه: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَاب) [الحشر:7]، نعم.

ولمزيد من الفائدة ينظر كتاب العلامة ربيع بن هادي (الحد الفاصل..)
تحت عنوان (موقف سيد قطب من السنة النبوية ومن كلام الرسل عليهم الصلاة والسلام وأنه فكر بشري).
ونحن اذا قرأنا كتب سيد قطب أو غيرها ماذا نستفيد ؟

السؤال:
نحن مجموعة من الطلاب ندرس فى المرحلة الأخيرة من الثانوية ، ويوجد عندنا مدرس يوصي الطلاب وينصحهم بقراءة كتب سيد قطب ، ويذكر أسماءها لهم فى الفصول ، ثم أخذ يشنع على أحد المشايخ الذين ردوا على سيد قطب ، ويذكر اسمه للطلاب في الفصول ، ويقول : هذا لا هَمّ له إلا سيد قطب ، يتتبع زلاته ، وهو ماذا فعل مع المبتدعة وهم حوله ؟!
الجواب:
(هذا كلام فارغ لا قيمة له ! ولماذا لا يوصي الطلاب بقراءة كتب السلف الصالح ؟ التي هي أنفع وأحسن وأغزر علمًا وفائدة ؟!
لماذا لم يوص الطلاب بقراءة كتب أهل العلم من الأئمة وأتباعهم ، وفيها الخير ؟! لو كان ناصحًا للطلاب
أما تخصيصه قراءة كتب فلان فقط ، فهذا يدل على أنه صاحب هوى ، كونك تخصص شخصًا من المتأخرين والمعاصرين وتقول لهم : اقرأوا كتبه ، هذا يدل على أنك صاحب هوى مع هذا الشخص !
إن كان قصدك أن الطلاب يستفيدون ، فلماذا لا توصيهم بقراءة كتب شيخ الإسلام ابن تيمية ، وكتب الإمام ابن القيم ، وكتب الإمام محمد بن عبد الوهاب ؟
كتب أئمة الدعوة التي فيها العلم ، وفيها الخير ، وفيها معرفة التوحيد والشرك ، ومعرفة العبادات ، ومعرفة الأحكام الفقهية ، لماذا لا توصيهم بهذا ؟!
ونحن اذا قرأنا كتب سيد قطب أو غيرها ماذا نستفيد ؟
هل نستفيد معرفة التوحيد ؟
هل نستفيد معرفة الشرك ؟
هل نستفيد معرفة العبادات ؟
هل نستفيد معرفة أحكام المعاملات والفقه ؟
لا أظن أننا نستفيد منها هذه النوعيات العظيمة من العلم
بل نستفيد منها الحماس الفارغ ، والتكفير لعموم المسلمين ، والأفكار الثورية
فالناصح يوصي الطلاب بقراءة الكتب المفيدة لهم في عقيدتهم ، وفي عباداتهم ، وفي معاملاتهم ، هذا هو الناصح) اهـ

المصدر: كتاب (الإجابات المهمة فى المشاكل الملمة)

...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 09:55 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
الشيخ العلامة أحمد النجمي رحمه الله

ما رأيكم في تفسير سيد قطب...
http://www.box.net/shared/na5te9br10

وايضا رأي الشيخ النجمي في تفسير سيد قطب
http://www.box.net/shared/j8ey7zffl3

 

كلام الشيخ أحمد النجمي - رحمه الله -
عن ما ترتب على التربية على كتب سيد قطب

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%85%D9%8A%20%D8%B9%D9%86%20%D9%85%D8%A7%20%D8%AA%D8%B1%D8%AA%D8%A8%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%83%D8%AA%D8%A8%20%D8%B3%D9%8A%D8%AF%20%D9%82%D8%B7%D8%A8.mp3

هل رجع سيد قطب عن ضلالاته المعروفة المشهورة ؟

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/sh-annajmy-hal-taraja3a-sayeed-kutb.mp3

أو
http://m.soundcloud....lnajmi/najmi003
أو


سيد قطب ليس من أهل السنة والجماعة

http://www.alnajmi.net/files/fatwas-twheed213.MP3

الأعمال الإرهابية منشأها فكر الخوارج والذي أحياه سيد قطب وجماعة الإخوان المسلمون
http://www.alnajmi.net/files/fatwas-twheed74.MP3

....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:00 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
العلامة ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله تعالى

ومع الأسف سيد قطب -والله- ينكر الميزان وينكر الرّؤية!

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/sh-rabee-sayed-kutb-yunkir-al-mizan.mp3

أو


والله لا أعلم كتباً ولا فكراً على الأرض أخطر من كتب سيد قطب

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/sh-rabee-khatar-manhj-saidkutb.mp3
أو

كتب

كتاب
أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب وفكره

هو كتاب نفيس في بيان ضلالات سيد قطب وانحرافاته، وهو أول كتاب دونه الشيخ في الرد على سيد قطب
ويعتبر هذا الكتاب من الردود على الرافضة لكونه رد على افتراءاتهم على الصحابة الكرام.


كتاب
مطاعن سيد قطب في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

down تحميل الكتاب

كتاب
001
العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم

وهو كتاب في الرد على سيد قطب وبيان القواصم التي أوردها سيد قطب في كتبه
وكتب الشيخ الألباني –رحمه الله- معلقاً على هذا الكتاب: ((كل ما رددته على سيد قطب حق وصواب، ومنه يتبين لكل قارئ مسلم على شيء من الثقافة الإسلامية أن سيد قطب لم يكن على معرفة بالإسلام بأصوله وفروعه. فجزاك الله خيراً أيها الأخ الربيع على قيامك بواجب البيان والكشف عن جهله وانحرافه عن الإسلام)).

(ط دار المنهاج)

العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم.pdf
أو

رابط التحميل
أو من موقع الشيخ

down تحميل الكتاب
أو
العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم.doc‏

كتاب
نظرات في كتاب "التصوير الفني في القرآن الكريم لسيد قطب"

down تحميل الكتاب
كتاب
نظرة سيد قطب إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

down تحميل الكتاب
كتاب

الحد الفاصل بين الحق والباطل – حوار مع الشيخ بكر أبي زيد في عقيدة سيد قطب وفكره

هو رد على خطاب بكر أبي زيد (والتي سميت بالنصيحة الذهبية) حيث دافع عن سيد قطب واتهم الشيخ ربيعا باتهامات باطلة، ومن أراد معرفة بطلان هذه الرسالة فليقرأ هذا الرد المفحم. كتبه الشيخ عام 1414هـ، وقدم له بمقدمة ثانية وزاد فيه ونقح في 14/5/1421هـ.
down تحميل الكتاب
 
كتاب
001
سيد قطب هو مصدر تكفير المجتمعات الإسلامية
رابط التحميل

down تحميل المقال

كتاب
ينبوع الفتن والأحداث الذي ينبغي على الأمة معرفته ثم ردمه
 
down تحميل الكتاب
مقال
التوضيح لما في خطاب محمد قطب عن كتب أخيه

down تحميل المقال
مقال
تأكيد ما ورد في مقال أطوار سيد قطب في وحدة الوجود ودفع شبه المعترضين

down تحميل المقال
 

مقال
من أصول سيد قطب الباطلة المخالفة لأصول السلف
down تحميل المقال 
 
 
مقال
قول سيد قطب بعقيدة وحدة الوجود والحلول والجبر ودفاعه عن عقيدة النيرفانا الهندوكية البوذية
down تحميل المقال
مقال
بعض ضلالات سيد قطب
down تحميل المقال
 

فتنة منهج ( سيد قطب ) وضررها على الأمة



...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:03 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
  الشيخ العلامة صالح بن محمد اللحيدان
 

التحذير من كتاب سيِّد قطب "في ظلال القرآن"،

وأنه شرٌّ على الوِلاية وعلى الدِّين والعقيدة ويجب أن يُمنع

(للتحميل)

السّؤال:

أحسن الله إليكم، سماحة الشَّيخ وهذا سائل يقول: قرأت في المكتبة كتابا قال فيه مؤلِّفه: "لا يوجد على وجه الأرض اليوم دولةٌ مُسلمة قاعدة التّعامل فيها شريعةُ اللهِ والفقه الإسلامي" ويتناولُ هذا الكتاب صغار السّنّ وكبارهم، فما حُكم ذلك وجزاكمُ اللهُ خيرًا؟

الجواب:

لاشكَّ أنَّ هذا كتابٌ يجبُ أن يُمنَع في الأسواق، وهناك كُتُبٌ أخرى كثيرة يجب أن تُمنع من الأسواق.

وكان النّاس في السَّابق يمنعونَ هذه الكُتُب السَّيِّئَة، وأذكر في عام 1381هـ كلَّف الشّيخ مُحمّد -رحمةُ الله عليهِ وأعلى قدرَه ورفع منزلتَهُ- أرسل جماعةً من أهل العلم ومن طلبةِ العلم في التّفتيش على المكاتب وإخراج ما يُنافي عقيدة التّوحيد ويدعُو إلى ضلال؛ وبذلوا جهودًا كبيرةً.

وحبّذا لو أنَّ هذه الأمور يُعتنَى بها، لأنَّ مثل هذا شرٌّ على الولايةِ وعلى الدِّين والعقيدة، نعم.اهـ (1)

فرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة

09 / جمادى الآخرة / 1435هـ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) من مُحاضرةٍ لمعالي الشّيخ العلاّمة: صالح بن مُحمّد اللُّحَيْدان -حفظهُ اللهُ- بعنوان: "صفاتُ الفرقة النَّاجية والطَّائفة المنصورَة" / بتاريخ: 06 - 02 - 1431هـ.

 

التحذير من سيد قطب وحسن البنا




....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:07 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
 معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ
التفصيل والبيان للأخطاء سيد قطب في ظلال القرآن


سئل فضيلة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ: هل مما ينهى عنه قراءته من التفاسير تفسير سيد قطب - رحمه الله - "في ظلال القرآن" ؟
فأجاب فضيلته:
( أما تفسير "في ظلال القرآن" لسيد قطب فهو من التفاسير التي اشتملت على مواضع كثيرة فيها بيان لبعض الآيات ؛ بيان حسنٌ.
يعني فيها أسلوب أدبي فيه شيء من التنميق مما يفهم المرء دلالة الآيات عموماً وصلتها بالواقع، هذا مما يدركه القارئ له من أول ما يقرأ.
ولهذا اعتنى به كثيرون في هذا العصر من هذه الجهة، حيث إنه في بعض الآيات يعبر عن التفسير بتعبيرات صحيحة وبعبارات أدبية مناسبة.

وأيضاً اشتمل كتابه على كثير من البدع والضلالات، فكتاب سيد قطب "في ظلال القرآن" ما فيه من التحريفات أكثر مما في كتاب الصابوني.
ومن أمثلة ذلك: أنه يؤول الاستواء.
ومن أمثلته أنه يشعر في سورة الإخلاص بأن عنده ميل إلى بعض مذاهب المتصوفة من القائلين بوحدة الوجود أو نحو ذلك. يفهم منه ما نقول إنها ظاهرٌ بَيّن، لكن يفهم منه.
ومن ضمن ذلك أنه يقول: إن بحث زيادة الإيمان ونقصانه أنه من البحوث الكلامية التي لا ندخل فيها،قالها في سورة الأنفال عند قوله تعالى:?وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً? في الحاشية.
ومن أمثلة ذلك أنه يفسر الرب بالإله، والإله بالرب، يعني: توحيد الربوبية عنده هو توحيد الألوهية، وتوحيد الألوهية هو توحيد الربوبية، عنده عكس في فهمها، فالرب عنده هو المستحق للعبادة، والإله عنده هو الخالق الرازق ، وهذا لا شك أنه يتبعه أشياء من مسائل الاعتقاد ينحرف بها من يلتزمها عن جادة أقوال السلف.
من ضمن ذلك أنه في مسائل طاعة المشركين لا يَفْهم تفصيل أهل العلم فيها، فيُفهم من ظاهر كلامه ما يكون موافقاً فيه لبعض الغلاة في مسائل الطاعة: طاعة المشركين، أو طاعة الأحبار والرهبان. ومن أمثلة ذلك ما ذكره في سورة الأنعام عند قوله تعالى: ?وإن أطعتموهم إنكم لمشركون? فذكر فيها أشياء منها مما أدخله فيها - كما أذكر - مسألة لبس المرأة الأزياء والموديلات التي يصدرها أو تصدرها شركات الأزياء في باريس- على حد تعبيره -، فيقول: أولئك الذين يُشرِّعون للنساء عامة ألبسة تلبس في الصباح كذا، وفي المساء كذا، وفي السهرة كذا، وفي العمل كذا … إلى آخره. يقول سيد قطب: إن هذه الفئة - يعني: مصمم الأزياء - إنهم آلهة لأنهم أحلوا الحرام فأُطيعوا، وحرموا الحلال فأُطيعوا. فيقول: المرأة المسلمة التي تطيعهم في ذلك قد اتخذتهم آلهة لأنها أطاعتهم في تحليل الحرام وتحريم الحلال.
وهذا لا شك أنه كلام باطل ؛ لأن المرأة إذا لبست الملابس المحرمة التي جاءت من عند أولئك المصممين لا يعني أنها اعتقدت أنها حلال.
فمسألة التكفير في اعتقاد أن هذا الذي حرمه الله - جل وعلا - حلال.
أما إذا أطاعوهم مع عدم اعتقاد أن هذا حلال… ؛ فمثلاً امرأة لبست ملابس أبرزت صدرها ورجليها عند الرجال الأجانب متابعة للمصممين، هذا إن كانت تعتقد أن هذا الفعل حرام ونحو ذلك، وغُلبت عليه ؛ ضعف إيمانها ليس هذا بكفر ولم تؤله أولئك.
فهو في هذه المسألة جعل الطاعة مكفرة، وقد أخذ بقوله بعض الجماعات التي غلت في مسألة الحكم بما أنزل الله؛في مسألة الطاعة؛ طاعة المشرعين، المصممين، المنظمين ...إلى آخره.
أيضاً من المسائل التي اشتمل عليها كتاب "في ظلال القرآن" أنه لا يظهر فيه اعتناء بما أثبته أهل السنة، يعني: يشبه أن يكون فكرياً غير مركز على مسألة معينة، يعني: على توجه معين هو أراد منه أن يكون كتاباً دعوياً كما يزعم يناسب الوقت، لكنه اشتمل على أشياء مما ذكرت وغيرها.
وأيضاً من الأشياء التي تفرد بها أنه ذكر في سورة يوسف ذكر أن أولئك الذين يسألون عن أحكام الإسلام وهم في مجتمع جاهلي هؤلاء يقدحون في الإسلام، والذين يجيبونهم من العلماء هؤلاء يشاركونهم في القدح.
هذا معنى كلامه، لِمَ ؟ قـال: لأن أحكام الإسلام والفقه الإسلامي ما أتى إلا لينزل على واقع مسلم. أما هذه المجتمعات الجاهلية - على حدِّ تعبيره - فإنها لا تقبل أحكام الله حتى يجتهد لها العالم في بيان الأحكام! وهذا لا شك أنه صورة من صور المخالفة لمنهج الحق في هذا، لأن أحكام الإسلام تُبَيّن في الدار التي فيها مسلمون ولو لم يكن فيها إلا مسلم واحد.
إذا سأل عن دينه بُيِّنَ له وتُكلم في بيان الإسلام وبيان أحكامه ولو كان في دار جاهلية.
وتعميمه أن بلاد المسلمين دور جاهلية هذا لا شك أن فيه تعد.يعني: جميعاً- على حد تعبيره - .

وأيضاً من المسائل التي تفرد بها، أنه قسم الفقه إلى قسمين في سورة يوسف: (القسم الأول): فقه الأوراق. و (القسم الثاني): فقه الواقع، وفقه الحركة أيضاً.
يقصد بفقه الأوراق: الفقه الموجود بين أيدينا من فقه علماء الإسلام، ويقصد بفقه الواقع: يعني الواقع الذي تعيشه الحركة وما حول الحركة ونحو ذلك ؛ يعني: ما حول الجماعة العاملة والتنظيم العامل، يقول: إن مهمتنا الآن العناية بفقه الحركة فقه الواقع.
أما فقه الأوراق فهذا لم ينشأ إلا في مجتمع المدينة، لأنه لا بد فيه من مجتمع يطبقه، فإذا لم نوجد هذا المجتمع الذي يطبقه فإننا لا نحتاج إلى العناية به، كما تتوجه - يعني الدراسات ونحو ذلك - يعني العناية الكبيرة به.
فالعناية الكبرى تنصب على فقه الواقع لأنه هو الذي تحتاج إليه الأمة ونحو ذلك.

له آراء كثيرة مخالفة إذا تأملت هذا الذي ذُكر، فطالب العلم الذي يحرص على العلم النافع إنما يطالع كتب السلف الصالح، يطالع الكتب التي تفيده العلم المنقى الصافي، أما الكتب المشتملة على الباطل، المشتملة على التحريفات، المشتملة على آراء شخصية ليس عليها أدلة ظاهرة من القرآن والسنة لا يوافق علماء أهل السنة والجماعة عليها، فإن قراءة طالب العلم - خاصة المبتدئ - فيها إنها قد تسبب وتوقع في قلبه شبهة، والحريص على دينه لا يوقع ولا يسعى في أن يوقع نفسه وقلبه في شبهة ). المرجع ( "شرح كتاب مسائل الجاهلية لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب"، الشريط السابع، الوجه الثاني ).
 .....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:08 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

الشيخ د. محمد أمان الجامي

توزيع كتاب في ظلال القرآن إضاعة للشباب

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/shk-aljamy-kitab-fi-delal-alquran.mp3

في ظلال القران تفسير فيه شر كثير

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/sh-aljamy-tafseer-fi-dhelal-alquran-fihi-shar-kather.mp3 

كتاب الظلال لسيد قطب إنشاء وخلط وخبط بين آراء الأشاعرة وآراء وحدة الوجود وآراء المتصوفة

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/videoplayback_202.mp3

هل كتاب ( ظلال القرآن ) لسيد قطب كتاب تربية ؟!

http://www.eljame.com/mktba/play.php?catsmktba=156

 
ما رأيكم في الكتب التالية: (الظلال لسيد قطب، كتب الشوكاني، كتب حسن البنَّا)؟
لسماع المقطع الصوتي:
  http://www.eljame.com/mktba/play.php?catsmktba=159
أو

 

التفريغ
يقول السائل
: ما رأيكم في الكتب التالية: (الظلال لسيد قطب، كتب الشوكاني، كتب حسن البنَّا)؟، هذه الكتب.
الجواب:
أسأل الله-تعالى-أن أوفَّق في الإجابة على هذه الأسئلة، هي أسئلة صعبة ما هي سهلة، ليست بسهلة.
السبب: لأنَّ بعض هذه الكتب صار لها صيت في صفوف شبابنا، وهناك دعاية مضلِّلة بالنسبة لبعض هذه الكتب.
الكتاب الأوَّل: الظلال، كتاب الظلال لسيِّد قطب تفسيرٌ ليس تفسيرًا أثريًّا، ولا تفسيرًا لغويًّا، ولكنَّه إنشاء وخلط وخبط بين آراء الأشاعرة وآراء وحدة الوجود وآراء المتصوِّفة، خذوها هكذا صريحة.
الكتاب، أحيلكم على قراءة تفسير أقصر سورة أو من أقصر السور في القرآن، اقرؤوا ما كتبه سيِّد قطب في سورة الإخلاص.
أمَّا صغار الطلبة فسوف لا يخرجون بأيِّ نتيجة قطعًا، لأنَّه كتب بأسلوب ابن عربي الطائي رئيس وحدة الوجود، تحدَّث عن الوحدانيَّة، لم يتحدَّث عن الوحدانيَّة في الإسلام، لكنَّه تحدَّث عن الوحدانيَّة عند وحدة الوجود.
لذلك يقول سيِّد قطب: (...إنَّ الوجود الحقيقي هو: وجود الله وحده، والفعاليَّة الحقيقية هي: فعاليَّة الله وحده...).
لو سألت الطالب الصغير الذي يُقَلَّب في هذه الأيام بقراءة هذا التفسير في بعض المدارس، ويوزِّعون في المكتبات الموزَّعة في بعض المساجد، ماذا يستفيد الطالب عندما يقول: الوحدة الحقيقيَّة هي وحدة الرب-سبحانه وتعالى-؟، والفاعليَّة الحقيقية فاعليَّة الله؟، ما معنى هذا الكلام؟.
لو أردنا أن نفسِّر بالعربيَّة-باللغة العربيَّة-لا بلغة ابن عربي الطائي، يريد أن يقول: إنَّ الوجود الحقيقي هو وجود الله وحده، وهذا يحتمل احتمالين:
[*]إمَّا أن يريد أنَّ وجود غير الله وجود مجازي، وجود جميع المخلوقات ليس وجودًا حقيقيًّا لكنَّه وجود مجازي.
كلام باطل.
[*]أو يريد الوحدة الحقيقيَّة-وحدة الله-أي: أنَّه اتحد مع الكون كلِّه، لا وحدانيَّة إلَّا وحدانيَّته، لا وجود إلَّا وجوده.
هذا مذهب ابن عربي الذي يقول:
العبـد رب والرب عبـد.......يا ليت شعري مـن المكلـف
ابن عربي الذي يقول: ليس في الجبَّة إلَّا الله.
إن كان يريد هذا هذا كفرٌ بواح، لأنَّه جعل الله ربَّ العالمين متَّحدًا مع خلقه وادَّعى ألَّا وجود إلَّا وجود واحد، في هذا الكون وجود واحد لا اثنينيَّة في الكون.
نفي الاثنينيَّة معناه: إنَّ الربَّ والعبد شيء واحد.
وعلى دين ابن عربي يقول:
وما الكلب والخنـزير إلَّا إلَهنا......وما الله إلَّا راهـب في كنيسة
ويُعبِّر عن هذا شاعرهم ابن الفارض فيقول:
لها صلواتي بالمـقـام أقيمها......وأشهد فيها أنَّها لـي صلَّـت

لأنَّ الله فيه اتَّحد معه.
نَفَس سيِّد قطب في تفسير سورة الإخلاص يحمل هذا المعنى، إن خفَّضنا وحملنا على الاحتمال الآخر وهو: احتمال أنَّ وجود غير الله وجود مجازي، وأنَّ فعل غير الله فعل مجازي، وأنَّ الفاعل الحقيقي هو الله وحده، يكون هذا تعبير عن العقيدة الجبريَّة، لأنَّ العبد ليس بفاعل حقيقة الفاعل هو الله.
هذه العقيدة التي عليها الأشاعرة، وكونه أشعري لا نزاع فيه، سيِّد قطب كونه أشعريًّا، لو كان حيًّا وسمع من يقول له أشعري يفرح ولا يحزن، لأنَّ الأشاعرة يعتزُّون بأشعريَّتهم، أي: ليست بغيبة.
من قال في سيِّد قطب وأمثاله إنَّهم أشاعرة لَم يغتبهم ولَم يذكرهم إلَّا بِمَا هو الواقع وإلَّا بِمَا يُحبُّون، يُحبُّون ويعتزُّون بذلك.
إذن: تفسيرٌ أشعريٌ وفيه-كما قلت-خبط وخلط بين الأشعريَّة والصوفيَّة وطريقة وحدة الوجود، اقرأ تفسير سورة الإخلاص وتفسير سورة الحديد يكفي.
بناءً على هذا ننصح صغار الطلبة بعدم النظر في هذا التفسير، كما ننصح كبار الطلبة بالاطلاع على هذا التفسير ومعرفة ما فيه من الشر لينصحوا لصغار الطلبة، الدين النصيحة.
أمَّا كتب الشوكاني ليست من هذا القبيل، صنفٌ آخر، الإمام الشوكاني إمامٌ عالِمٌ أصولِيٌّ لغويٌّ محدِّثٌ فقيه، إلَّا أنَّ هذا الإمام في أوَّل حياته كان على طريقة الاعتزال لأنَّه كان زيديًا.
الزيديَّة وجميع فِرَق الشيعة على طريقة الاعتزال، إلَّا أنَّ الله أنقذ هذا الإمام، وغادر هذه المنطقة-منطقة الزيديَّة-ولَم يُعرِّج على على منطقة الشافعيَّة، وحاول أن يلحق بركب السلف الصالح واجتهد في ذلك اجتهادًا بالغًا، اجتهادًا عظيمًا، ولكنَّه بالنسبة لنصوص الصفات لَم تصفو عقيدته ذلك الصفاء المطلوب، لذلك يقع في تأويل بعض النصوص.
ووقف به الاجتهاد في فهم منهج السلف عند التفويض، ولَم يفرِّق الإمام الشوكاني مَع جلالة قدره وسعة علمه بين التفويضين، التفويض الذي عند السلف وتفويض المفوِّضة.
التفويض عند السلف: تفويض الحقيقة والْكُنْه والكيفيَّة مَع معرفة معاني النصوص، أي: إنَّ منهج السلف وطريقة السلف بالنسبة لنصوص الصفات يعلمون معنى قوله-تعالى-: (الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى)(طه:5)، ويعلمون معنى جاء (وَجَاءَ رَبُّكَ...)(الفجر:22)، ويعلمون معنى نَزَل (يَنْزِلُ رَبُّنَا...)[1]، ومعنى الوجه واليد والبصر.
إذن: ماذا يفوِّضون؟، يفوِّضون كيفيَّة صفات الله-تعالى-.
وعندهم القاعدة: الكلام في الصفات فرع عن الكلام في الذات يحذو حذوه، كما أنَّ إيماننا في ذات الله إيمان إثبات وتسليم ليس إيمان تكييف، لم نكييف ذات الله-سبحانه-.
إذن: لا نكييف صفاته، لا نقول: كيف استوى، وكيف يجيء، وكيف ينزل، وكيف وجهه، وكيف يده؟، لا نقول هكذا، أو لا نسأل هذا السؤال.
إنَّمَا نقول: الاستواء معلوم، والنزول معلوم، والمجيء معلوم، السمع معلوم، الوجه معلوم، والكيف مجهول، والإيمان بتلك الصفات واجب، والسؤال عن الكيفيَّة بدعة، هذا الذي عليه سلف هذه الأمَّة.
هذه العبارة حينما سمعت أوَّل ما سمعت من الإمام مالك-رحمه الله-، من كبار أتباع التابعين، لأنَّ قبل عهد تابعي التابعين لا يخطر ببال أحد منهم أنَّ أحدًا يسأل فيقول: كيف استوى؟، كيف ينزل؟، كيف يجيء؟، لا يخطر ببالهم.
ولكن! ليصدق قوله-عليه الصلاة والسلام-: (مَا مِنْ عَامٍ إِلَّا وَالَّذِي بَعْدَهُ شَرٌّ مِنْهُ...)[2]، بدأت هذه الأسئلة الحارَّة في عهد تابعي التابعين واستمرَّت، واليوم أشد، واليوم الناس أكثر جرأة على الله.
أريد أن أقول: إنَّ الإمام الشوكاني لَم يدرك هذه التفاصيل، لعدم مراجع سلفيَّة عنده، ولعدم الشيوخ السلفيين عنده، ولكنَّه بذل كلَّ ما لديه.
لذلك: نرجو أنَّ ما حصل منه من بعض التأويلات أن يكون ذلك مغمورًا في بحر علمه وخدمته للكتاب والسنَّة والإسلام، ولا ينبغي أن يساء فيه الظن، ولا ينبغي أن يُتَّهم بأنَّه أشعري، أو بأنَّه مبتدع كما يقول بعض المتطرفين من الشباب المستعجلين، لا مؤاخذة بعض شبابنا عندهم شيء من الاستعجال.
لذلك أقول هكذا لئلَّا يتعجَّلوا: إيَّاكم والاستعجال خصوصًا على الأئمَّة الكبار الذين خدموا السنَّة، وخدموا الإسلام، كالإمام الشوكاني، والإمام الصنعاني، والإمام ابن حجر، والنووي وأمثالهم.
ولا يمنعنَّكم ما قد يحصل من التأويل في هذه الكتب في نصوص الصفات، لا يمنعنَّكم ذلك من الاستفادة من علومهم الكثيرة الجمَّة، علوم نافعة، كتب نافعة، ينبغي الاستفادة منها.
وما قيل في بعض رسائل الإمام الشوكاني-رحمه الله-[الرسائل السلفية] العبارة فيها تسامح، ليست سلفيَّة محضة، فيها دَخَن.
ثمَّ قال: كتب حسن البنَّا، أنا لا أعرف لحسن البنَّا كتبًا إلَّا [الرسائل] التي تتحدَّث عن سياسته وعن حركته السياسيَّة، أمَّا كتب علميَّة لا أعلم له كتبًا.
ذكر هذه [الرسائل] التي تتحدَّث عن حركته وسياسته وتجميعه للناس ومنافسته للأحزاب الأخرى-لأنَّ هذا حزب سياسي نشأ منافسًا للأحزاب السياسية التي كانت قائمة في وقته-.
لذلك: من ذكائه حاول حسن البنَّا أن يكسب الصوفيَّة والأشعريَّة والسلفيَّة إلى صفِّه لينافس بهم الأحزاب السياسيَّة الأخرى من القوميين والعلمانيين وأمثالهم.
لذلك: حاول أن يجمع في حزبه المتناقضات، الصوفيَّة والأشعريَّة، وسمَّى كما تعلمون في بعض الرسائل عناوين.
وبالاختصار: هذه ليست كتب علميَّة ولكنَّها رسائل ترسم الخطَّ لأتباعه في سياسته وفي سيره فيما يريد، لذلك ذِكرها-ذكر هذه الرسائل-بجوار كتب الشوكاني غير مناسب[3].
قام بتفريغه: أبو عبيدة منجد بن فضل الحداد
السبت الموافق: 27/ ربيع الآخر/ 1434 للهجرةو النبوية الشريفة.
-------------------------------
[1] صحيح البخاري: (1145)/ (7494)
[2] سنن الترمذي (2206)، صحيح الجامع (5731)
[3] لفضيلة الشيخ العلَّامة محمد أمان بن علي الجامي-رحمه الله-من محاضرة (أسباب الإجابة)








.....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:13 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [10]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

الشيخ مقبل الوادعي

ما رأيكم بعقيدة سيد قطب ومنهجه، وأنه قال قول الحق ومات في سبيله؟

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/muqbel-fatwa384.mp3
أو
http://www.muqbel.net/files/fatwa/muqbel-fatwa384.mp3 



نص السؤال:
ما رأيكم بعقيدة سيد قطب ومنهجه وأنه قال قول الحق ومات في سبيله ؟

نص الإجابة:
هو يعتبر مبتدعاً من المبتدعين ، وياحبذا لو اقتصر على فنه وهو الأدب ، ولكنه تدخل في تفسير القرآن ، وأقبح من هذا أنني سمعت من الإخوان المفلسين من يفضله على < تفسير ابن كثير > ، أفٍ لهذه المقالة ، تفضله على < تفسير ابن كثير > الذي يُفسر القرآن بالقرآن ، ويفسر القرآن بالسنة ، ويفسر القرآن بأقوال السلف ، ويفسر القرآن بما تقتضيه اللغة العربية ؟! ، ثم يأتيك سيد قطب ربما ما تقرأ صفحة أو صفحتين إلا وأنت من جماعة التكفير ، اسألوا يا إخوان بمصر كيف يحتجون بأقوال سيد قطب قال السيد قطب وقال السيد قطب .
أنا أنصح بالرجوع إلى كتب أخينا الشيخ ربيع بن هادي حفظه الله تعالى فالحمد لله قام بخدمة جليلة وبين هذا الموضوع ، وقبل هذا أيضاً < المودر العذب الزلال لأخطاء الظلال > لأخينا في الله رحمه الله تعالى عبدالله الدويش ، وأيضاً الموازنة بين الظلال وبين أقوال الإخوان المفلسين لأنهم شنوا غارة على كتاب أخينا عبدالله الدويش فجاء أبو محمد القسي وفعل موازنة ، والحق أنه أنصف ويؤيد قول أخينا عبدالله الدويش فجزاهم الله خيراً .
فأنا أنصح بالرجوع إلى كتب أخينا في الله الشيخ حفظه الله تعالى .

-----------------
من شريط : ( تحذير الحيران من تلبيسات السرورية والإخوان ) .

الشيخ مقبل يبين حال سيد قطب ويحذر من كتبه


...

....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:13 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [11]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
 العلامة عبد المحسن العباد
 
حكم بيع كتاب (في ظلال القرآن) لسيد قطب

السؤال: صاحب مكتبة عنده كتاب (في ظلال القرآن) لـسيد قطب وكتب أخرى، هل يجوز له أن يبيع هذا الكتاب؟
الجواب: هذا الكتاب فيه خلط، وفيه خير وفيه شر؛ ولهذا الإنسان الذي يحتاط لنفسه ويحتاط لدينه عليه ألا يبيع مثل هذه الكتب، وإن كان فيه كلام جميل، ولكن فيه خلط، فلا ينبغي للإنسان أن يطلع عليه، ولا أن يشتغل به، ولا يهتم به، والأولى له ألا يبيعه؛ لأن فيه أشياء سيئة في حق بعض الرسل مثل موسى عليه الصلاة والسلام، والإنسان الذي يقرؤه يتعجب منه، ومؤلفه من الكتَّاب وليس من العلماء، والكاتب يكتب وينشئ ويحرك قلمه، ويأتي بكل ما هب ودب.
المرجع : شرح الشيخ لسنن أبي داود . الشريط 360 . في الأسئلة التي تأتي بعد شرحه لباب : الأرض يحميها الإمام أو الرجل
صوتيا http://www.4shared.com/audio/OztBjhQV/________.html

 


نصيحة لمن يقرأ ظلال القرآن لسيد قطب


السؤال: ما نصيحتكم لنا في قراءة تفسير الظلال؟
الجواب: تفسير الظلال للشيخ سيد قطب رحمه الله فيه خلط بين الغث والسمين، وهو من الكتاب في الحقيقة وليس من العلماء، والعلم لا يحصل من مثل هذا الكتاب، بل يمكن للإنسان أن يبتلى بشيء مما في الكتاب، أو يحصل له شيء مما فيه خطورة بسبب ما هو موجود في الكتاب من الأمور التي لا تليق ولا تنبغي. والإنسان لا يتسع عمره لأن يقرأ كل شيء، وهناك كتب سليمة، وفائدتها كبيرة، وهي كتب علمية، وأصحابها من أهل العلم الذين يعول عليهم سواء في المتقدمين أو المتأخرين، فكون الإنسان يقرأ في مثل تفسير ابن جرير ، وتفسير ابن كثير ، وتفسير الشيخ عبد الرحمن بن سعدي من المعاصرين يجد فيها الخير الكثير، ويجد كلام العلماء، ويجد نفَسَ العلم والعلماء، لا سيما مثل تفسير ابن سعدي رحمه الله، فهو تفسير نفيس مع وجازته، عباراته واضحة سلسة، وفيه استنباطات دقيقة، وهو كتاب يصلح للخواص والعوام، لو قرئ على العوام في المساجد حصلوا منه الفوائد وعرفوا معاني القرآن، ولو اطلع عليه الخواص لوجدوا فيه العلم ودقة الاستنباط، فإن الرجل أعطي فهماً في كتاب الله عز وجل، ووفق للاعتناء به، فمن يقرأ كتبه وتفسيره يجد العلم الغزير، ويجد كلام العالم، ولهجة العالم التي هي واضحة وجلية. وأما كتاب سيد قطب فإن فيه ما فيه، فعلى الإنسان أن يشتغل بما هو خير، وبما هو مأمون الجانب، وبما يأمن على نفسه العواقب منه من كتب نافعة، وأما مثل هذا الكتاب الذي فيه تخليط، وفيه جموح فكري، وإرخاء القلم بأن يكتب أموراً لا تنبغي ولا تصلح، كالكلام في بعض الأنبياء، بأن يقول عن موسى: إنه عصبي، ويقول عن عثمان رضي الله عنه في بعض كتبه: إن خلافته فجوة، وهذا حط من شأن عثمان ، وأنه في خلافته أدركته الشيخوخة، وأنها فجوة. هذا كلام ساقط لا يصلح ولا يليق، بل أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه حصل في زمنه الخير الكثير، وحصلت الفتوحات، وكان إلى نهاية حياته في عقله وفهمه وعلمه، ما حصل عنده شيء يجعل مثل هذا الشخص يقول: إنه أدركته الشيخوخة، وأن خلافته كانت فجوة. هذا كلام ساقط خدمة لأعداء الإسلام والمسلمين الذين يريدون أن يأخذوا ممن ينتسب إلى السنة شيئاً يستدلون به على أهل السنة. والحاصل: أن مثل هذا الكتاب لا ينبغي أن يشتغل به، وإنما يشتغل بما هو مأمون الجانب، وبما فيه السلامة، وبما فيه العلم، والكتاب الذي يخرج بنتيجة وبسلامة، يخرج الإنسان منه بعلم وبسلامة، أما كتاب سيد قطب فإنه لا يحصل فيه علماً، وقد يخرج منه ببلاء. وأما طعنه في عمرو بن العاص رضي الله عنه، فهو موجودفي كتاب شخصيات إسلامية. تكلم عن عمرو بن العاص و معاوية قال: إنهم أصحاب
غش ونفاق. هذا معاوية بن أبي سفيان كاتب الوحي عنده غش، فمعناه: أنه يدخل في القرآن شيئاً ليس منه، وهو كاتب الوحي، والرسول ائتمنه على كتابة الوحي! نعوذ بالله من الخذلان! وأبو زرعة الرازي يقول: من ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه زنديق، وذلك أن الرسول حق، والكتاب حق، وإنما أدى إلينا الكتاب والسنة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم يريدون أن يجرحوا شهدونا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة.

المرجع : شرح الشيخ لسنن أبي داود . الشريط 170 . في الأسئلة [ السؤال الأخير ] التي تأتي بعد شرحه لباب : السجود في إذا السماء انشقت واقرأ

 

طعونات سيد قطب في معاوية وعثمان وعمرو بن العاص وغيرهم
السؤال: يقول سيد قطب في كتب وشخصيات في صفحة (242) في السطر الرابع، يقول: (إن معاوية وزميله عمرو لم يغلبا علياً -رضي الله عنهم أجمعين- لأنهما أعرف منه بدخائل النفوس، وأخبر منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب، ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيد بأخلاقه في اختيار وسائل الصراع، وحين يركن معاوية وزميله إلى الكذب والغش والخديعة، والنفاق والرشوة، وشراء الذمم، لا يملك علي أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل، فلا عجب ينجحان ويفشل، وإنه لفشل أشرف من كل نجاح) فما تعليقكم؟
الجواب: عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة معروفة، ومن أصول أهل السنة الكف عما شجر بين الصحابة، حتى في العقائد المختصرة مثل مقدمة ابن أبي زيد وغيرها من الرسائل المختصرة جداً التي هي من أخصر المختصرات فيها هذه العبارة، ففي الطحاوية لما تكلم في هذا الموضوع قال: والفتن التي كانت في أيامه -يعني: أمير المؤمنين علي رضي الله عنه- قد صان الله منها أيدينا؛ فنسأله أن يصون عنها ألسنتنا. قد صان الله منها أيدينا لأننا ما كنا في زمانه حتى يحصل منا شيء باليد، بقي عندنا الألسنة فنسأل الله أن يصونها. ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية : ومن أصول أهل السنة والجماعة: سلامة قلوبهم وأفئدتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. ويقول أبو المظفر السمعاني كما نقل عن الحافظ ابن حجر في فتح الباري: إن القدح في أحد من الصحابة علامة على خذلان فاعله، وهو بدعة وضلالة. ويقول أبو زرعة الرازي كما ذكره الخطيب البغدادي في الكفاية: إذا رأيتم أحداً ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلموا أنه زنديق، وذلك أن الكتاب والرسول حق، وإنما أدى إلينا الكتاب والسنة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهؤلاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى، وهم زنادقة. هذا هو كلام السلف، وهذه هي عقيدتهم، أما مثل هذا الكلام فمن قاله فقد آذى نفسه، وجلب لها الضرر، وكما يقول أهل اللغة: كم من كلمة قالت لصاحبها: دعني. ولكنها انفلتت منه ولم يسلم منها، بل يتحمل مغبتها، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (وهل يكب الناس في النار على وجوههم -أو على مناخرهم- إلا حصائد ألسنتهم)، وقال عليه الصلاة والسلام: (من يضمن لي ما بين رجليه ولحييه أضمن له الجنة)، فأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب أن يذكروا بالجميل اللائق بهم، وأن يترضى عنهم، ويستغفر لهم، ويبحث عن المخارج الحسنة فيما جرى بينهم، وعلى الإنسان أن يتمسك بعقيدة أهل السنة والجماعة في أصحاب رسول الله، وهي الكف عما شجر بينهم. وكلام شيخ الإسلام ابن تيمية في آخر العقيدة الواسطية الذي أشرت إلى مبتدئه وهو قوله: من
أصول أهل السنة والجماعة: سلامة قلوبهم وألسنتهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن ما نقل عنهم من أخبار فيها الصحيح وفيها الكذب، والصحيح منه هم فيه معذورون: إما مجتهدون مصيبون، وإما مجتهدون مخطئون،
والمجتهد المصيب له أجران، والمجتهد المخطئ له أجر واحد. هو الكلام النزيه الجميل! أما غير ذلك -والعياذ بالله- فهو كلام تقشعر منه الأبدان، وتشمئز له النفوس، ولا يليق ولا ينبغي، ولو صدر من غير أهل السنة ومن المبتعدين ممن هو بعيد عن السنة من الرافضة وغير الرافضة لكان هذا يقال: هذا كلامهم، لكن كيف يقال هذا كلام من ينتمي إلى السنة، ومن هو من أهل السنة وليس من الرافضة؟! وفي كتاب: العدالة الاجتماعية في الإسلام يقول في صفحة (207) السطر السابع من أسفل: (فلما جاء الأمويون وصارت الخلافة الإسلامية ملكاً عضوضاً في بني أمية لم يكن ذلك من وحي الإسلام، إنما كان من وحي الجاهلية الذي أطفأ إشراقه الروح الإسلامية). في فضل معاوية بن أبي سفيان قال شارح الطحاوية: وأول ملوك المسلمين معاوية ، وهو خير ملوك المسلمين؛ لأنه صحابي، والصحابة أفضل من غيرهم، كما قال صلى الله عليه وسلم: (خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم)، فهو أول وخير ملوك المسلمين، ثم النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزال أمر الناس ماضياً ما وليهم اثنا عشر خليفة)، وقد كان أمر الناس ماضياً في زمن معاوية وزمن الخلفاء من بعده في بني أمية، ووصلت الفتوحات الإسلامية إلى المحيط الأطلسي، عقبة بن نافع يصل إلى المحيط الأطلسي مرسل من بني أمية، والرسول قال: (لا يزال أمر الناس ماضياً ما ولي فيهم اثنا عشر خليفة)، وفيهم معاوية رضي الله عنه، ووصل محمد بن مسلم الثقفي إلى السند وإلى أماكن بعيدة من الشرق، واتسعت رقعة الإسلام وامتدت إلى الشرق والغرب. وقد قال شارح الطحاوية: أول ملوك المسلمين معاوية ، وهو خير ملوك المسلمين. وقال في صفحة (214): (هذا التصور لحقيقة الحكم قد تغير شيئاً ما دون شك على عهد عثمان وإن بقي في سياج الإسلام، لقد أدركت الخلافة عثمان وهو شيخ كبير، ومن ورائه مروان بن الحكم يصرف الأمر بكثير من الانحراف عن الإسلام، كما أن طبيعة عثمان الرخية، وحدبه الشديد على أهله قد ساهم كلاهما في صدور تصرفات أنكرها الكثيرون من الصحابة ممن حوله، وكانت لها معقبات كثيرة، وآثار في الفتنة التي عانى الإسلام منها كثيراً، منح عثمان من بيت المال زوج بنته الحارث بن الحكم يوم عرفة مائتي ألف درهم، فلما أصبح الصباح جاءه زيد بن أرقم خازن مال المسلمين وقد بدا في وجهه الحزن، وترقرقت في عينه الدموع، فسأله أن يعفيه من عمله، ولما علم منه السبب وعرف أنه عطيته لصهره من مال المسلمين، قال مستغرباً: أتبكي يا ابن أرقم أن وصلت رحمي؟ فرد الرجل الذي يستشعر روح الإسلام المرهف: لا يا أمير المؤمنين! ولكن أبكي لأني أظنك أخذت هذا المال عوضاً عما كنت أنفقته في سبيل الله في حياة رسول الله، والله لو أعطيته مائة درهم لكان كثيراً، فغضب عثمان على الرجل الذي لا يطيق ضميره هذه التوسعة من مال المسلمين على أقارب خليفة المسلمين، وقال له: ألق بالمفاتيح يا ابن أرقم فإنا سنجد غيرك). الشيخ: عثمان بن عفان رضي الله عنه هو ثالث الخلفاء الراشدين الهادين المهديين، وفضائله جمة، ومناقبه كثيرة، وليس كل ما ينسب إليه يصح، وما صح فهو فيه معذور، وهو من الذين أمرنا باتباع سنتهم، حيث قال عليه الصلاة والسلام: (فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور)، فـعثمان كونه يقول: أدركته الخلافة وهو شيخ كبير. معناه: أنه ما عنده قوة على القيام بأعباء الملك، وأنه حصلت منه تصرفات ليست طيبة، فهذا كلام لا يصلح ولا يليق أن يتكلم به إنسان ناصح لنفسه، وحريص على سلامتها. ويقول في صفحة (234) من نفس الكتاب: العدالة الاجتماعية في الإسلام: (ونحن نميل إلى اعتبار خلافة علي رضي الله عنه امتداداً -هنا ترضى على علي ، وعثمان لا، لا حول ولا قوة إلا بالله- طبيعياً لخلافة الشيخين قبله، وأن عهد عثمان الذي تحكم فيه مروان كان فجوة بينهما، لذلك نتابع الحديث عن عهد علي ، ثم نعود للحديث عن الحالة في أيام عثمان ). يقول بعض أهل العلم: من قدم علياً على عثمان فقد أزرى بالمهاجرين والأنصار، ومعنى هذا: أن الصحابة رضي الله عنهم اختاروه وقدموه، وأن علياً معناه: أنه كان أولى منه بالخلافة، وأن عهده فجوة، وأن خلافة علي امتداد لـأبي بكر و عمر ، ومعنى هذا: عثمان ليس كذلك، هذا كلام في غاية السوء والعياذ بالله. قال أحمد الخليلي الإباضي الخارجي مفتي سلطنة عمان في شريط له بعنوان: الفتنة: (لسنا نحن الذين فقط نتكلم في عثمان ، بل تكلم فيه أهل السنة، وذكر منهم سيد قطب و المودودي ). أقول: هذه حجة من غير أهل السنةعلى أهل السنة. على كل أنا أقول: ما الفرق بين مثل هذا الكلام، وقراءة مثل هذا الكلام، وقراءة مثل كلام شيخ الإسلام ابن تيمية في آخر العقيدة الواسطية، وكلام العلماء النزيه النظيف في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ لاشك أن من يقرأ لأولئك يكون على الجادة، ويمتلئ قلبه بمحبة الصحابة، وأن الإنسان الذي يغتر بمثل سيد قطب إذا رأى مثل هذا الكلام يمكن أن يؤثر فيه، وأن يحصل له الانحراف مثل ما حصل لـسيد قطب في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهذا العاقل الناصح لنفسه لا يقرأ مثل هذا، وإنما يقرأ للعلماء الذين هم على الجادة، وكلامهم مستقيم، ونظيف، ونزيه في الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم. عثمان بن عفان رضي الله عنه يتكلم فيه!! معاوية رضي الله عنه وأرضاه يتكلم فيه!! ويقال مثل هذا الكلام في هذين الصحابيين ... بل قاله في عمرو بن العاص رضي الله تعالى عن الجميع؟! إن الإنسان الناصح لنفسه لا يغتر بمثل هذا الكلام، ولا ينبغي أن يقرأ لمثل هذا الكاتب؛ لأنه يتأذى ويتضرر، ولكنه إذا قرأ لمثل كلام شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة وغيره، وقرأ لـابن القيم وغيرهم من أهل السنة الذين يكتبون بأقلام سليمة، وألسنة نظيفة .

المرجع : شرح الشيخ لسنن أبي داود . الشريط 171 . في الأسئلة التي تأتي بعد شرحه لباب : ما جاء فيمن يقرأ السجدة بعد الصبح
ماهي علامات العلماء المجددين ؟ وهل سيد قطب وحسن البنا من مجددين في القرن الماضي ؟
المجددون يتميزون ويبرزون ويتقدمون ويتفوقون على غيرهم، ويشار إليهم بالبنان بتفوقهم، ويرجع الناس إليهم لكثرة علمهم وبذلهم العلم وإفادتهم لغيرهم، ومعلوم أنهم في كل زمان قليلون، وإن كان المشتغلون بالعلم كثيرين، فإن التميز على الغير لا يتحقق لكل أحد، فمثلاً شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه متميز في هذا الزمان عن غيره، ولا يبارى ولا يجارى في اشتغاله بالعلم والنصح وبذل العلم ونشره والحرص على الدعوة وهداية الخلق ودلالتهم على الصراط المستقيم، وكما تميز الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه في هذا الزمان تميز كذلك الشيخ محمد بن عثيمين رحمة الله عليه، والشيخ ناصر الدين الألباني رحمه الله عليه، فالذين يتميزون قليلون بالنسبة لغيرهم، وإن كان الخير كثيراً، والمشتغلون بالعلم كثيرين، ولكن الذين لهم تميز على غيرهم ليسوا بكثيرين. فهؤلاء الأئمة الثلاثة: ابن باز و ابن عثيمين و الألباني رحمهم الله يعتبرون مجددي هذا القرن، فهم خير من نعلم وأعلم من نعلم من الموجودين في هذا الزمان، وقد ماتوا قبل سنتين رحمهم الله. وأما من يقول: إن مجدد القرن الماضي هو حسن البنا و سيد قطب فهذا غير صحيح. وليس كل من أحيا سنة من السنن قد اندثرت ونسيت يعد مجدداً؛ لأنه قد يوجد في بلد من البلدان سنن اندثرت فيحييها عالم، ولا يقال: إنه هو المجدد الذي ينطبق عليه الحديث؛ لأن المجدد لا يكون مجدداً لمسألة واحدة أو لقضية واحدة اندثرت، وإنما المقصود أن يتميز بكثرة النفع وكثرة الخير والتبصير بالحق والهدى والتحذير من طرق ومسالك الردى. وهذا الحديث فيه دلالة على عدم خلو الأرض من مجتهد وقائم لله بحجته، ولا بأس أن يوجد من عالم تجديد جزئي، فيقال: مجدد في المنطقة الفلانية أو البلد الفلاني.
المرجع : شرح الشيخ لسنن أبي داود . الشريط 483 . بعد شرحه لحديث : شرح حديث: ( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة ... ) باب : ما يذكر في قرن المائة
سئل عالم المدينة الشيخ عبد المحسن العباد عن كتاب "ظلال القرآن" ؟
فقال: ( كتاب "ظلال القرآن" أو "في ظلال القرآن" للشيخ سيد قطب
-rhm - هو من التفاسير الحديثة التي هي مبنية على الرأي، وليست على النقل، وليست على الأثر. ومن المعلوم أن أصحاب الرأي والذين يتكلمون بآرائهم ويتحدثون بأساليبهم يحصل فيهم الخطأ والصواب، ويصيبون ويخطئون، والإنسان الذي غير فاهم وغير متمكن من الأصلح له أن لا يرجع إليه وإنما يرجع إلى كتب العلماء المعتبرين مثل: تفسير ابن كثير وتفسير ابن جرير، ومثل تفسير الشيخ عبدالرحمن السعدي في المتأخرين فإن هذه تفسيرات العلماء. وأما الشيخ سيد قطب - rhm - فهو من الكتاب من الأدباء يعني يكتب بأسلوبه وبألفاظه ويتحدث. ليس كلامه مبنياً على ] الأثر ] ولهذا إذا قرأه الإنسان ] لم يجده ] يقول: قال فلان وقال فلان وقال رسول الله كذا وكذا…الخ يعني من جمع الآثار والعناية بالآثار ؛ لأنه ما كان مبنيا على الأثر وإنما كان مبنياً على العقل والكلام بالرأي، ولهذا يأتي منه كلام ليس بصحيح وكلام غير صواب. ولهذا الاشتغال… العمر قصير وليس متسع لكون الإنسان يقرأ كل شيء ومادام أن الأمر كذلك فالقراءة فيما ينفع والفائدة فيه محققه وكلام أهل العلم.. أهل العلم الذين هم علماء ما هم كتّاب: الكتاب غير العلماء، الكاتب غير العالم. الكاتب هو الأديب الذي عنده يعني قدرة على الكتابة والإنشاء فيتحدث فيأتي بالكلمات منها ما يصيب ومنها ما يخطيء وأحيانا يعبر ويخطيء في التعبير ويأتي بعبارة هي ليست جيدة وليست مناسبة جاءت لكونه استرسل بكلامه وعبر بعباراته ولهذا يأتي في كلام سيد قطب - rhm - كلمات غير لائقة يأتي في كلام سيد قطب في مؤلفاته في التفسير وفي غيره كلمات غير لائقة وغير مناسبة ولا يليق بالمسلم أن يتفوه بها، وأن يتكلم بها. وأما القول بأنه ما شرح التوحيد مثل سيد قطب فهذا كلام غير صواب أبداً ؛ التوحيد لا يؤخذ من كلام سيد قطب وإنما يؤخذ من كلام العلماء المحققين مثل: البخاري وغير البخاري من الذين أتوا بالأسانيد والأحاديث عن رسول الله r وبينوا التوحيد وعرفوا التوحيد وعرفوا حقيقة التوحيد، وكذلك العلماء الذين علمهم في التوحيد ليس على الإنشاء وعلى الأساليب الإنشائية وعلى الكتابات الأدبية، وإنما بنوه على كلام العلماء وعلى الآثار وعلى كلام الله وكلام رسوله صلوات الله وسلامه وبركاته عليه. هذا هو الحقيقة الذين هم كتبوا في التوحيد واشتغلوا في التوحيد ).
المرجع (سؤال له بعد درس سنن النسائي في المسجد النبوي بتاريخ 7/11/1414).


[فائدة ] كتابي رفقاً أهل السنة.. لا يعني من كتبت عنهم في مدارك النظر ولا الاخوان ولا المفتونين بسيد قطب....
عنوان المقال هو عنوان لكتاب قام بتأليفه الشيخ عبدالمحسن العباد حفظه الله فقام الحزبيون بتوزيع هذا الكتاب توزيعا ضخما ليوهموا الناس أنهم المقصودين في الكتاب وقد سُئِل مؤلفه الشيخ عبد المحسن العباد هذا السؤال التالي فكان الجواب قاصمة لظهور الحزبيين الحركيين المفتونين بسيد قطب
 
السؤال: لقد شاع عند بعض الشباب أن الشيخ عبدالمحسن العباد تراجع عن تقريض كتاب مدارك النظر للشيخ عبد المالك وأن دليل تراجعه هو كتابه المطبوع رفقا بأهل السنة بأهل السة فما هو الردعلى هذا الكلام حفظكم الله ؟

أجاب الشيخ عبد المحسن قائلاً:
أولاً : كتاب مدارك النظر أنا قرأته مرتين يعني أنا سُئِلت يعني عدة مرات أنني ما قرأت يعني الكتاب كله أو إنما قرأت بعضه أو اطلعت على بعضه و أنا قلت وأقول إنني قرأته مرتين من أوله إلى آخره المرة الأولى قرأته لأن ما طُلِب مني أن أكتب فيه أكتب شيء عنه فقرأته قراءة يعني الاطلاع على ما فيه من أوله لآخره و لمَّا فرغت و قلت لمؤلفه أني اطلعت عليه و أنه مفيد قال لو كتبت يعني مقدمة له فقلت إذاً أقرأه مرة ثانية فقرأته من أوله إلى آخره و انتقيت منه بعض المواضع التي تكلمت عليها التي تكلمت عليها فإذاً الكتاب قرأته كله من أوله إلى آخره و ما ذكرته يعني أو ما نصيت عليه هذا يعني ذكر لبعض ما فيه ذكر لبعض ما فيه و ليس لكل ما فيه و لم أتراجع عن شيئاً مما كتبته. والكتاب الذي كتبته أخيراً وهو (رفقاً أهل السنة بأهل السنة) لا علاقة للذين ذكرتهم في مدارك النظر بهذا الكتاب لا علاقة للذين ذكرتهم في مدارك النظر بهذا الكتاب فهذا الكتاب الذي هو (رفقاً أهل السنة بأهل السنة ) لا يعني الإخوان المسلمين و لا يعني المفتونين بسيد قطب و غيره من الحركيين و لا يعني أيضاً المفتونين بفقه الواقع و النيل من الحكام و كذلك التزهيد في العلماء لا يعني هؤلاء لا من قريب و لا من بعيد وإنما يعني أهل السنة فقط وهم الذين على طريقة أهل السنة حيث يحصل بينهم الاختلاف فينشغل بعضهم ببعض تجريحاً و هجراً و ذماً " اهـ
أكمل الشيخ الجواب بعد الأذان فقال:
" ذكرت أن هذا الكتاب لا يعني هذه الطوائف وهذه الفرق المنحرفة عن منهج أهل السنة والجماعة وعن طريقة أهل السنة و الجماعة و إنما يعني من كان من أهل السنة مشتغلاً بغيره من أهل السنة تجريحاً و هجراً و تتبعاً للأخطاء و التحذير بسبب هذه الأخطاء و كذلك إذا حصل خلاف بين شخصين ينقسم أهل السنة إلى قسمين قسم يؤيد هذا و قسم يؤيد هذا ثم يحصل التهاجر والتقاطع بين أهل السنة في كل مكان نتيجة لهذا الاختلاف فإن هذا من أعظم المصائب و من أعظم البلاء يعني حيث يتهاجر أهل السنة و يتقاطعون بسبب خلاف بين شخص و شخص و ما قاله فلان في فلان و ما قاله في فلان و فلان و ما موقفك من فلان و إن وقفت سلمت و إن لم تقف وإن لم يكن لك موقف فإنك تكون مبتدعاً ثم يحصل التهاجر و ينقسم أهل السنة إلى هذا الانقسام الخطير هذا هذا هو هذا هو الذي يعنيه
هذا الكتاب و من المعلوم أن هذا الكتاب لا يعجب الحركيين لأنهم لأن الحركيين يحبون أن ينشغل أهل السنة بعضهم ببعض حتى يسلموا منهم حتى يسلموا من أهل السنة و ذلك بانشغال بعضهم ببعض و هذا الكتاب يدعو إلى إصلاح ذات البين و أن يرفق أهل السنة بعضهم ببعض وأن يحرص بعضهم على تسديد البعض وهذا هو الذي يعنيه الكتاب وأما أهل الحركات المناهضة أو المباينة لطريقة أهل السنة فهؤلاء يعجبهم هذا الاختلاف لأنهم إذا انشغل أهل السنة بعضهم ببعض هم سلموا من أهل السنة و صار بأس أهل السنة فيما بينهم وهذا هو الذي يريدونه " اهـ

بالصوت من هنا
http://www.fatwa1.com/anti-erhab/hezbeh/abb_refqan.rm

أو بصيغة MP3 من هنا
http://www.islamup.com/uploads/files...5d3d1327d0.mp3

 
سيد قطب في الميزان
للعلاَّمة عبدالمحسن بن حمد العباد البدر حفظه المولى

  للتحميل

سيد قطب ليس بعالم ، ويأتي بطوام ، وتفسيره فيه بلاء وشر


....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:28 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [12]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
العلامة محمود شاكررحمه الله 
لم يبتل الإسلام بمثل سيد قطب وأمثاله ...
قال الأستاذ الكبير محمود شاكر كما مجموع مقالاته (2/ 970) في مقاله ( حكم بلا بينة ) الذي يرد فيه على سيد قطب :" ولا أظنني أخطيء شيئاً في التقدير إذا زعمت أن هذه النابتة ، لم يبتلَ الإسلام بمثلها قط ، على كثرة ما انتابه من النوابت المتتابعة على مدى عصوره كلها ، في حال بأسه وسطوته ، وفي حال ضعفه وفترته . وهي عندي أخطر النوابت جميعاً وأخوفها على دين الله ، لأنها نجمت في عصر قد حكم جميع القيم الإنسانية العتيقة ، ودمر تراث الأخلاق التي فطر عليها ولد آدم في الآباد المتطاولة .
ولا أسيء الظن فأدعي أنهم يأتون ما يأتون عن عمد ، بل أقول إن وباء هذا العصر قد أصابهم ، منذ نقله الاستعمار إلى الأرض المسلمة ، فنشأوا فيه لا يكادون يحسون بالذ أصابهم من آفاته ، فاتسم تفكيرهم من أجل ذلك بسمة التحطيم والتدمير ، وسمة الغلو الجراءة ، وسمة الإصرار على تحقيق معاني الغرور الإنساني في أعمال الإنسان ، وأولها الفكر "
قال ناشر المقالات تحت هذا المقال : ( يرد الأستاذ شاكر على ما كتبه سيد قطب في شأن الصحابة )


رد الأستاذ محمود شاكرعلى سيد قطب في طعنه في الصحابة


وعدم قبول سيد قطب لنصيحته وإصراره على الطعن فيهم



يقال كثيرا هل هناك أحد نصح سيد قطب ؟؟؟؟ هل رد عليه غير الشيخ ربيع بن هادي المدخلي ؟؟؟

فأقول لك أخي : نعم ، لقد رد عليه في عصره الأستاذ محمود شاكر ودافع عنعرض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ولغ فيه سيد قطب .
لكن ما كان موقف سيد قطب من هذا الرد هل تلقاه بالقبول ورجع عما كان يعتقد، فيجيب على ذلك سيد نفسه عندما رد على الأستاذ محمود شاكر وسبه وذكر أنه
مصر على موقفه تجاه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .فلم يبق لنا الآن أخوتي في الله سوى أن أنقل لكم رد محمود شاكر على سيد قطب أولا ثم أردفه برد سيد على محمود ...
والله الموفق ... فما عليك سوى أن تتجرد وتتدبر لعل الله يشرح يصدر للحق....

بسم الله الرحمن الرحيم



لا تسبوا أصحابي للأستاذ محمود محمد شاكر ـ رحمه الله ـ



حسب امرئ مسلم لله أن يبلغه قول رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((لا تسبوا أصحابي ، لا تسبوا أصحابي؛ فوالذي نفسي بيده ، لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ؛ ما أدرك مد أحدكم ولا نصيفه))؛ حتى يخشع لرب العالمين ، ويسمع لنبي الله ويطيع ، فَيَكُفَّ عَرْبَ لسانه وضراوة فكره عن أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم ، ثم يعلم علماً لا يشوبه شكّ ولا ريبة: أن لا سبيل لأحد من أهل الأرض – ماضيهم وحاضرهم – أن يلحق أقل أصحابه درجة ، مهما جهد في عبادته ، ومهما تورع في دينه ، ومهما أخلص قلبه من خواطر السوء في سره وعلانيته. وما أين يشك وكيف يطمع ورسول الله لا ينطق عن الهوى ، ولا يداهن في دين ، ولا يأمر الناس بما يعلم أن الحق في خلافه ، ولا يحدث بخبر ولا ينعت أحداً بصفة ؛ إلا بما علمه ربه وبما نبأه؟! وربه الذي يقول له ولأصحابه : ]
والّذي جاءَ بالصِّدقِ وَصدَّقَ به أولِئكَ هُمُ المُتَّقون . لَهُمْ ما يَشاؤونَ عِنْدَ رَبِّهمْ ذَلِكَ جَزاءُ المُحْسِنِينَ . لِيُكَفِّرَ اللهُ عَنْهُم أَسْوَأَ الذي عَمِلوا ويَجْزِيَهُمْ بأَحسَنِ الذِي كانوا يَعْمَلونَ [ . ثم يبين
صلى الله عليه و سلم كتاب ربه ، فيقول : ((خير الناس قرني ، ثم الذي يلونهم ، ثم الذي يلونهم ، ثم يجيء قومُ تسبق شهادة أحدهم يمينه ، ويمينه شهادته)).
ثم يزيد الأمر بيانا
صلى الله عليه و سلم ، فيدل المؤمنين على المنزلة التي أنزلها الله أصحابَ محمد رسول الله ، فيقول: ((يأتي على الناس زمان ، فيغزو فئام فيفتح لهم ، ثم يأتي على الناس زمان ، فيغزو فئام من الناس ، فيقال: هل فيكم من صاحب من صاحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فيقولون: نعم ، فيفتح لهم)). فإذا كان هذا مبلغ صحبة رسول الله صلى الله عليه و سلم ؛ فأي مسلم يطيق بعد هذا أن يبسط لسانه في أحد من صحابة محمد رسول الله ؟! وبأي لسان يعتذر يوم يخاصمه بين يدي ربهم ؟! وما يقول وقد قامت عليه الحجة من كتاب الله ومن خبر نبيه ؟! وأين يفر امرؤ يومئذ من عذاب ربه؟!
وليس معنى هذا أن أصحاب محمد رسول الله
صلى الله عليه و سلم معصومون عصمة الأنبياء ، ولا أنهم لم يخطئوا قط ولم يسيئوا ؛ فهم لم يدّعوا هذا ، وليس يدّعيه أحد لهم ، فهم يخطئون ويصيبون ، ولكن الله فضلهم بصحبة رسوله ، فتأدبوا بما أدبهم به ، وحرصوا على أن يأتوا من الحق ما استطاعوا ، وذلك حسبهم ، وهو الذي أمروا به ، وكانوا بعدُ توابين أوابين ، كما وصفهم في محكم كتابه ، فإذا أخطأ أحدهم ، فليس يحل لهم ولا لأحد ممن بعدهم أن يجعل الخطأ ذريعة إلى سبهم والطعن عليهم. هذا مجمل ما أدبنا به الله ورسوله ، بيد أن هذا المجمل أصبح مجهولاً مطروحاً عند أكثر من يتصدى لكتابة تاريخ الإسلام من أهل زماننا ، فإذا قرأ أحدهم شيئاً فيه مطعن على رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، سارع إلى التوغل في الطعن والسب بلا تقوى ولا ورع ، كلا ، بل تراهم يحيط بها من الريب والشكوك ، وما الأسباب الداعية إلى الكذب في الأخبار ، ومن العلل الدافعة إلى وضع
الأحاديث المكذوبة على هؤلاء الصحابة . ولن أضرب المثل بما يكتبه المستشرقون ومن لف لفهم؛ فهم كما نعلم ، ولا بأهل الزيغ والضلال والضغينة على أهل الإسلام؛ كصاحب كتاب الفتنة الكبرى) وأشباهه من المؤلفين بل سآتيك بالمثل من كلام بعض المتحمسين لدين ربهم ، المعلنين بالذب عنه والجهاد في سبيله ، وأن سمة الحضارة الوثنية الأوروبية ، تنفجر أحياناً – في قلب من لم يحذر ولم يتق – بكل ضغائن القرن العشرين ، وبأسوأ سخائم هذه الحضارة المعتدية لحدود الله ، التي كتب على عباده – مسلمهم وكفارهم – أن لا يتعدوها . أربعة من أصحاب رسول الله
صلى الله عليه و سلم، هم : أبو سفيان بن حرب ، ومعاوية بن أبي سفيان ، وعمرو بن العاص ، وهند بنت عتبة بن ربيعة ؛ أم معاوية ، رضي الله عنهم ، كيف يتكلم أحد الناس عنهم ؟!
1- فلما جاء معاوية ، وصير الخلافة الإسلامية ملكاً عضوضاً في بني أمية ؛ لم يكن ذلك من وحي الإسلام ، إنما كان من وحي الجاهلية .ولم يكتف بهذا ، بل شمل بني أمية جميعاً ، فقال: فأمية بصفة عامة لم يعمر الإيمان قلوبهم ، وما كان الإسلام لها إلا رداء تخلعه وتلبسه حسب المصالح والملابسات .
2- ثم يذكر يزيد بن معاوية بأسوأ الذكر ، ثم يقول: وهذا هو الخليفة الذي يفرضه معاوية على الناس ، مدفوعاً إلى ذلك بدافع لا يعرفه الإسلام ، دافع العصبية العائلية القبلية ، وما هي بكثيرة على معاوية ولا بغريبة عليه؛ فمعاوية هو ابن أبي سفيان وابن هند بنت عتبة ، وهو وريث أحد قومه جميعاً ، وأشبه شيء بهم في بعد روحه عن حقيقة الإسلام ؛ فلا يأخذ أحد الإسلام بمعاوية أو بني أمية؛ فهو منه ومنهم بريء .
3- ولسنا ننكر على معاوية في سياسة الحكم ابتداعه نظام الوراثة وقهر الناس عليها فحسب ، إنما ننكر عليه أولاً وقبل كل شيء إقصاءه العنصر الأخلاقي في صراعه مع علي وفي سيرته في الحكم بعد ذلك إقصاءً كاملاً لأول مرة في تاريخ الإسلام …فكانت جريمة معاوية الأولى التي حكمت روح الإسلام في أوائل عهده هي نفي العنصر الأخلاقي من سياسته نفياً باتاً ، ومما ضاعف الجريمة أن هذه الكارثة باكرت الإسلام ولم تنقض إلا ثلاثون سنة على سننه الرفيع…ولكي ندرك عمق هذه الحقيقة يجب أن نستعرض صوراً من سياسة الحكم في العهود المختلفة على أيدي ابي بكر وعمر ، وعلى أيدي عثمان ومروان …ثم على أيدي الملوك من أمية …ومن بعدهم من بني العباس ، بعد أن خُنقت روح الإسلام خنقاً على أيدي معاوية وبني أمية .
4- ومضى علي إلى رحمة ربه ، وجاء معاوية بن هند وبن ابي سفيان .
وأنا استغفر الله من نقل هذا الكلام ، بمثل هذه العبارة النابية ؛ فإنه أبشع ما رأيته . ثم يقول: فلئن كان إيمان عثمان وورعه ورقته كانت تقف حاجزاً أمام أمية؛ لقد انهار هذا الحاجز ، وانساح ذلك السد ، وارتدت أمية طليقة حرة إلى وراثاتها في الجاهلية والإسلام ، وجاء معاوية تعاونه العصبة التي على شاكلته ، وعلى رأسها عمرو بن العاص ، قوم تجمعهم المطامع والمآرب ، وتدفعهم المطامح والرغائب ، ولا يمسكهم خلق ولا دين ولا ضمير .
وأنا أستغفر الله وأبرأ إليه . ثم قال: ((ولا حاجة بنا للحديث عن معاوية؛ فنحن لا نؤرخ له هنا ، وبحسبنا تصرفه في توريث يزيد الملك لنعلم أي رجل هو ، ثم بحسبنا سيرة يزيد لنقدر أية جريمة كانت تعيش في أسلاخ أمية على الإسلام والمسلمين )). ثم ينقل خطبة يزعم أنها لمعاوية في أهل الكوفة بعد الصلح ، يجيء فيها قول معاوية : ((وكل شرط شرطته ؛ فتحت قدمي هاتين )) ، ثم يعقب عليه مستدركاً: والله تعالى يقول : ] وأوْفُوا بالعَهْدِ إنَّ العَهْدَ كانَ مسؤولاً [ والله يقول: ] وإِنِ اسْتنصروكم في الدِّينِ فَعَليكُم النصر إلا على قوم بَينَكُم وَبَيْنَهُم ميْثَاقٌ [ ؛ فيؤثر الوفاء بالميثاق للمشركين المعاهدين على نصرة المسلمين لإخوانهم في الدين ، أما معاوية ؛ فيخيس بعهده للمسلمين ، ويجهر بهذه الكبيرة جهرة المتبجحين ، إنه من أمية ، التي أبت نحيزتها أن تدخل في حلف الفضول .
5- ثم يذكر خطبة أخرى لمعاوية في أهل المدينة: ((أما بعد؛ فإني والله ما وليتها بمحبة علمتها منكم)). ثم يعلق عليها فيقول: ((أجل ، ما وليها بمحبة منهم ، وإنه ليعلم أن الخلافة بيعة الرضى في دين الإسلام ، ولكن ما لمعاوية وهذا الإسلام ، وهو ابن هند وابن ابي سفيان؟!)).
6- وأما معاوية بعد علي ؛ فقد سار سياسة المال سيرته التي ينتفي منها العنصر الأخلاقي ، فجعله للرشى واللهى وشراء الذمم في البيعة ليزيد ، وما أشبه هذه الأغراض ، بجانب مطالب الدولة والأجناد والفتوح بطبيعة الحال .
7- ثم قال شاملاً لبني أمية : هذا هو الإسلام ، على الرغم ما اعترض خطواته العملية الأولى من غلبة أسرة لم تعمر روح الإسلام نفوسها؛ فأمنت على حرف حين غلب الإسلام ، وظلت تحلم بالملك الموروث العضوض حتى نالته ، فسارت بالأمر سيرة لا يعرفها الإسلام .هذا ما جاء في ذكر معاوية ، وما أضفى الكاتب من ذيوله على بني أمية وعلى عمرو بن العاص ، وأما ما جاء عن أبي سفيان بن حرب؛ فانظر ماذا يقول:
8- أبو سفيان هو ذلك الرجل الذي لقي الإسلام منه والمسلمون ما حفلت به صفحات التاريخ ، والذي لم يسلم إلا وقد تقررت غلبة الإسلام ؛ فهو إسلام الشفة واللسان ، لا إيمان القلب والوجدان ، وما نفذ الإسلام إلى قلب ذلك الرجل؛ فلقد ظل يتمنى هزيمة المسلمين ويستبشر لها في يوم حنين ، وفي قتال المسلمين والروم فيما بعد ، بينما يتظاهر بالإسلام ، ولقد ظلت العصبية الجاهلية تسطير على فؤاده…وقد كان سفيان يحقد على الإسلام والمسلمين ، فما تعرض فرصة للفتنة إلا انتهزها .
9- ولقد كان أبو سفيان يحلم بملك وراثي في بني أمية منذ تولى الخلافة عثمان ؛ فهو يقول : يا بني أمية …تلقفوها تلقف الكرة؛ فو الذي يحلف به أبو سفيان ؛ ما زلت أرجوها لكم ، ولتصيرن إلى صبيانكم وراثة! ، وما كان يتصور حكم المسلمين إلا ملكاً ، حتى أيام محمد ، (وأظن أنا أنه من الأدب أن أقول:
صلى الله عليه و سلم )؛ فقد وقف ينظر إلى جيوش الإسلام يوم فتح مكة ، ويقول للعباس بن عبد المطلب : ((والله يا أبا الفضل؛ لقد أصبح ملك ابن أخيك اليوم عظيماً)) ، فلما قال له العباس : إنها النبوة ، فما كان مثل هذا القلب ليفقه إلا معنى الملك والسلطان)).
ثم يقول عن هند بن عتبة أم معاوية:
10- ذلك أبو معاوية ، فأما أمه هند بنت عتبة ، فهي تلك التي وقفت يوم أحد تلغ في الدم إذ تنهش كبد حمزة كاللبؤة المتوحشة ، لا يشفع لها في هذه الفعلة الشنيعة حق الثأر على حمزة؛ فقد كان قد مات ، وهي التي وقفت بعد إسلام زوجها كرها بعد إذ تقررت غلبة الإسلام تصيح: اقتلوا الخبيث الدنس الذي لا خير فيه ، قبح من طليعة قوم ، هلا قاتلتم ودفعتم عن أنفسكموبلادكم؟ . هؤلاء أربعة من أصحاب رسول الله
صلى الله عليه و سلم ، يذكرهم كاتب مسلم بمثل هذه العبارات الغريبة النابية ، بل زاد ، فلم يعصم كثرة بني أمية من قلمه ، فطرح عليهم كل ما استطاع من صفات تجعلهم جملة واحدة براء من دين الله ، ينافقون في إسلامهم ، ونفون من حياتهم كل عنصر أخلاقي – كما سماه - . وأنا لن أناقش الأن هذا المنهج التاريخي ؛ فإن كل مدع يستطيع أن يقول: هذا منهجي ، وهذه دراستي!! بل غاية ما أنا فاعل أن أنظر كيف كان أهل هذا الدين ينظرون إلى هؤلاء الأربعة بأعيانهم ، وكيف كانوا – هؤلاء الأربعة – عند من عاصرهم ومن جاء بعدهم من أئمة المسلمين وعلمائهم. وأيضا ، فإني لن أحقق هذه الكلمة فساد ما بُني عليه الحكم
التاريخي العجيب ، الذي استحدثه لنا هذا الكاتب ، بل أدعه إلى حينه .
فمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه أسلم عام القضية ، ولقي رسول الله
صلى الله عليه و سلم مسلماً ، وكتم إسلامه عن أبيه وأمه ، ولما جاءت الردة الكبرى؛ خرج معاوية في هذه القلة المؤمنة التي قاتلت المرتدين ، فلما استقر أمر الإسلام ، وسير أبو بكر الجيوش إلى الشام ؛ سار معاوية مع أخيه يزيد بن أبي سفيان رضي الله عنه ، فلما مات يزيد في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؛ قال لأبي سفيان رضي الله عنه : أحسن الله عزاءك في يزيد .فقال أبوسفيان : من وليت مكانه ؟ قال: أخاه معاوية . قال: وصلتك رحم يا أمير المؤمنين . وبقي معاوية والياً لعمر على عمل دمشق ، ثم ولاه عثمان الشام كلها ، حتى جاءت فتنة مقتل عثمان ، فولي معاوية دم عثمان لقرابته ، ثم كان بينه وبين علي ما كان. ويروي البخاري (5/28) أن معاوية أوتر بعد العشاء بركعة ، وعنده مولى لابن عباس ، فأتى ابن عباس ، فقال: دعه؛ فإنه صحب رسول الله صلى الله عليه و سلم . وقال في خير آخر: هل لك في أمير المؤمنين معاوية؛ فإنه أوتر بواحدة؟ فقال ابن عباس : إنه فقيه. وروى أحمد في ((مسند)) (4/102) عن مجاهد وعطاء عن ابن عباس: أن معاوية أخبره أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قصر شعره بمشقص( ) فقلت لابن عباس : ما بلغنا هذا الأمر إلا عن معاوية ! فقال: ما كان معاوية على رسول الله صلى الله عليه و سلم متهماً. وعن ابي الدرداء : ما رأيت أحداً بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم أشبه صلاة برسول الله صلى الله عليه و سلم من أميركم هذا (يعني معاوية) . مجمع الزوائد (9/357). وروى أحمد في ((مسنده)) (4/101) عن أبي أمية عمرو بن يحيى ابن سعيد عن جده: أن معاوية أخذ الإداوة( ) بعد أبي هريرة يتبع رسول الله صلى الله عليه و سلم بها ، واشتكى أبو هريرة ، فينا هو يوضئ رسول الله صلى الله عليه و سلم ؛ رفع رأسه إليه مرة أو مرتين ، فقال: ((يا معاوية ! إن وليت أمراً؛ فاتق الله عز وجل واعدل)) . قال معاوية : فما زلت أظن أني مبتلى بعمل لقول النبي صلى الله عليه و سلم حتى ابتليت
. وروى أحمد في مسنده (4/127) عن العرباض بن سارية السلمي؛ قال: سمعت رسول الله وهو يدعونا إلى السحور في شهر رمضان : ((هلموا إلى الغداء المبارك)) ثم سمعته يقول: ((اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب)).وروى أحمد فيمسنده (4/216) عن عبد الرحمن ابن أبي عميرة عن النبي
صلى الله عليه و سلم ؛ أنه ذكر معاوية ، فقال: ((اللهم اجعله هادياً مهدياً ، واهد به )). هذا بعض ما قيل في معاوية رضي الله عنه ، وفي دينه وإسلامه. فإن كان هذا الكاتب قد عرف واستيقن أن الروايات المتلقفة من أطراف الكتب تنقض هذا نقضاً ، حتى يقول: إن الإسلام بريء منه! فهو وما عرف!!. وإن كان يعلم أنه أحسن نظراً ومعرفة بقريش من أبي بكر حين ولّي يزيد بن أبي سفيان ، وهو من بني أمية ، وأنفذ بصراً من عمر حين ولي معاوية؛ فهو وما علم !! وإن كان يعلم أن معاوية لم يقاتل في حروب الردة إلا وهو يضمر النفاق والغدر؛ فله ما علم !! وإن كان يرى ما هو أعظم من ذلك ؛ أنه أعرف بصحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم من رسول الله الذي كان يأتيه الخبر من السماء بأسماء المنافقين بأعيانهم ؛ فذلك ما أعيذه منه أن يعتقده أو يقوله !! ولكن لينظر فرق ما بين كلامه وكلام أصحاب رسول الله عن رجل آخر من أصحابه ، ثم ليقطع لنفسه ما شاء من رحمة الله أو من عذابه ، ولينظر أيهما أقوى برهاناً في الرواية ، هذا الذي حدثنا به أئمة ديننا ، أم ما انضمت عليه دفتا كتاب من عرض كتب التاريخ كما يزعمون ، ولينظر لنفسه حتى يرجح رواية على رواية وحديثاً على حديث وخبراً على خبر ، وليعلم أن الله تعالى أدب المسلمين أدباً لم يزالوا عليه منذ كانت لدين الله الغلبة حتى ضرب الله على أهل الإسلام الذلة بمعاصيهم وخروجهم عن حد دينهم واتباعهم الأمم في أخلاقها وفي فكرها وفي تصورها للحياة الإنسانية . يقول ربنا سبحانه : ] يا أيَّهاالذِينَ آمنُوا إِن جاءَ كم فاسِقٌ بِنَبَإ فتَبَيَّنوا أن تُصيبوا قَوماً بِجَهالة فتُصْبِحوا على ما فَعَلتُم نادِمين [ ويقول: ] يا أيُّها الذِينَ آمنوا اجتنِبُوا كثيراً مِنَ الظّنِ إنّ بعْضَ الظِّنِّ إِثم [ويقول: ] ولا تَقْفُ ما لَيْسَ لك بِهِ عِلْمٌ إِنّ السَّمعَوالبَصَرَ والفُؤادَ كُلُ أُولَئكَ كانَ عنه مسؤولاً [ ولينظر أنى له أن يعرف أن معاوية كان يعمل بوحي الجاهلية لا الإسلام ، وأنه بعيد الروح عن حقيقة الإسلام وأن الإسلام لم يَعمُر قلبه ، وأنه خنق روح الإسلام هو وبنو أبيه ، وأنه هو وعمرو بن العاص ومن على شاكلتهم لا يمسكهم خلق ولا دين ولا ضمير ، وأن في أسلاخ معاوية وبني أمية جريمة أي جريمة على الإسلام والمسلمين ، وأنه يخيس بالعهد ويجهر بالكبيرة جهرة المتبجحين ، وأنه ما لمعاوية وهذا الإسلام وأنه ينفي العنصر الأخلاقي من سيرته ويجعل مال الله للرشى واللهى وشراء الذمم ، وأنه هو وبنو أمية آمنوا على حرف حين غلب الإسلام .
أما أبو سفيان رضي الله عنه ؛ فقد أسلم ليلة الفتح ، وأعطاه رسول الله من غنائم حنين كما أعطى سائر المؤلفة قلوبهم ، فقال له : (( والله ؛ إنك لكريم فداك أبي وأمي ، والله؛ لقد حاربتك فلنعم المحارب كنت ، ولقد سالمتكفلنعم المسالم أنت ، جزاك الله خيراً)). ثم شهد الطائف مع رسول الله ، وفقئت عينه في القتال. ولاه رسول الله
صلى الله عليه و سلم نجران ، ورسول الله لا يولي منافقاً على المسلمين . وشهد اليرموك ، وكان هو الذي يحرض الناس ويحثهم على القتال. وقد ذكر الكاتب فيما استدل به على إبطان أبي سفيان النفاق والكفر أنه كان يستبشر بهزيمة المسلمين في يوم حنين ، وفي قتال المسلمين والروم فيما بعد ، وهذا باطل مكذوب ، وسأذكر بعد تفصيل ذلك .
أما قول أبي سفيان للعباس: ((لقد أصبح ملك ابن أخيك اليوم عظيماً )) فقال العباس: إنها النبوة فقال أبو سفيان: فنعم إذن. فهذا خبر طويل في فتح مكة ، قبل إسلامه ، وكانت هذه الكلمة : ((نعم إذن)) أول إيذان باستجابته لداعي الله ، فأسلم رضي الله عنه ، وليست كما أولها الكاتب: ((نعم إذن ، وإنها كلمة يسمعها بأذنه فلا يفقهها قلبه ، فما كان مثل هذا القلب ليفقه إلا معنى الملك والسلطان)) إلا أن يكون الله كشف له ما لم يكشف للعباس ولا لأبي بكر ولا لعمر ولا لأصحاب رسول الله من المهاجرين والأنصار ،وأعوذ بالله من أن أقول ما لم يكشف لرسول الله ونبيه
صلى الله عليه و سلم وعن ابن عباس : أن أبا سفيان قال: يا رسول الله ثلاثاً أعطنيهن ، قال: ((نعم )) ، قال: تؤمرني حتى أقاتل الكفار كما قاتلت المسلمين ، قال: ((نعم)) ، قال: ومعاوية تجعله كاتباً بين يديك ، قال: ((نعم)) ، وذكر الثالثة ، وهو أنه أراد أن يزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم بابتنته الأخرى عزة بنت أبي
سفيان ، واستعان على ذلك بأختها أم حبيبة ، فقال: ((إن ذلك لا يحل لي)).
وأما هند بنت عتبة أم معاوية رضي الله عنهما ، فقد روي عن عبد الله بن الزبير (ابن سعد :8/171) ( ) ؛ قال: لما كان يوم الفتح ؛ أسلمت هند بن عتبة ونساء معها ، وأتين رسول الله وهو بالأبطح ، فبايعنه ، فتكلمت هند ، فقالت: يا رسول الله الحمد الله الذي أظهر الدين الذي اختاره لنفسه ، لتنفعني رحمك يا محمد ، إني امرأة مؤمنة بالله مصدقة برسوله ، ثم كشفت عن نقابها ،
وقالت: أنا هند بنت عتبة ، فقال رسول الله : ((مرحباً بك)) ، فقالت: والله ؛ ما كان على الأرض أهل خباء أحب إلي من أن يذلوا من خبائك ، ولقد أصبحت وما على الأرض أهل خباء أحب إلي من أن يعزوا من خبائك ، فقال رسول الله : وزيادة …قال محمد بن عمر الواقدي : لما أسلمت هند؛ جعلت تضرب صنماً في بيتها بالقدوم ، حتى فلذته فلذة فلذة ، وهي تقول: كنا منك في غرور.وروى البخاري( ) هذا الخبر عن أم المؤمنين عائشة (5/40). فهل يعلم عالم أن إسلام أبى سفيان وهند كان نفاقاً وكذباً وضغينة؟‍ لا أدري ، ولكن أئمتنا من أهل هذا الدين لم يطعنوا فيهم ، وارتضاهم رسول الله
صلى الله عليه و سلم ، وارتضى إسلامهم ، وأما ما كان من شأن الجاهلية؛ فقل رجل وامرأة من المسلمين لم يكن له في جاهليته مثل ما فعل أبو سفيان أو شبيه بما يروى عن هند إن صح.
وأما عمرو بن العاص ؛ فقد أسلم عام خيبر ، قد مهاجراً إلى الله ورسوله ، ثم أمره رسول الله
صلى الله عليه و سلم على سرية إلى ذات السلاسل يدعو بليّاً إلى الإسلام ، ثم استعمله رسول الله على عمان ، فلم يزل والياً عليها إلى أن توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ثم أقره عليها أبو بكر رضي الله عنه ، ثم استعمله عمر. وروى الإمام أحمد في (مسنده) (2/327 ،353 ، 354) من حديث أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: (ابنا العاص مؤمنان) ؛ يعني: هشاماً وعمراً. وروى الترمذي وأحمد في مسنده (4/155) عن عقبة بن عامر الجهني : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: ((أسلم الناس وآمن عمرو بن العاص)). وروى أحمد في مسنده (1/161) عن طلحة بن عبيد الله ؛ قال: ألا أخبركم عن رسول الله بشيء ؟ ألا إني سمعته يقول: ((عمرو بن العاص من صالحي قريش ، ونعم أهل البيت أبو عبد الله وأم عبد الله وعبد الله )). فإذا كان جهاد عمرو ، وشهادة أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم له ، وتولية رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم أبى بكر ثم عمر؛ لا تدل على شيء من فضل عمرو بن العاص ، ولا تدل على نفي النفاق في دين الله عنه؛ فلا ندري بعد ما الذي ينفع عمراً في دنياه وآخرته ؟!
ولست أتصدى هنا لتزييف ما كتبه الكاتب من جهة التاريخ ، ولا من جهة المنهاج ، ولكني أردت – كما قلت – أن أبين أن الأصل في ديننا هو تقوى الله وتصديق خبر رسول الله
صلى الله عليه و سلم ، وأن أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم ليسوا لعانين ولا طعانين ولا أهل إفحاش ولا أصحاب جرأة وتهجم على غيبالضمائر ، وأن هذا الذي كانوا عليه أصل لا يمكن الخروج منه؛ لا بحجة التاريخ ، ولا بحجة النظر في أعمال السابقين للعبرة واتقاء ما وقعوا فيه من الخطأ. ولو صح كل ما يذكر مما اعتمد عليه الكاتب في تمييز صفات هؤلاء الأربعة وصفة بني أمية عامة؛ لكان طريق أهل الإسلام أن يحملوه على الخطأ في الاجتهاد من الصحابي المخطيء ، ولا يدفعهم داء العصر أن يوغلوا من أجل
خبر أو خبرين في نفي الدين والخلق والضمير عن قوم هم لقرب زمانهم وصحبتهم لرسول الله
صلى الله عليه و سلم أولى أهل الإسلام بأن يعرفوا حق الله وحق رسوله ، وأن يعلموا من دين الله ما لم
يعلمه مجترئ عليهم طعان فيهم.وأختم كلمتي هذه بقول النووي في شرح مسلم (16/93): ((اعلم أن سب الصحابة رضي الله عنهم حرام من فواحش المحرمات ، سواء من لابس الفتن منهم وغيره؛ لأنهم مجتهدون في تلك الحروب متأولون ، وقال القاضي: سب أحدهم من المعاصي الكبائر ، ومذهبنا ومذهب الجمهور أن يعزر ولا يقتل ، وقال بعض المالكية يقتل)). وأسدي النصحية لمن كتب هذا
وشبهه أن يبرأ إلى الله علانية مما كتب ، وأن يتوب توبة المؤمنين مما فرط منه ، وأن ينزه لسانه ويعصم نفسه ويطهر قلبه ، وأن يدعو بدعاء أهل الإيمان: ] رَبَّنا اغفِرْ لَنا ولإخوانِنا الَذينَ سَبَقُونا بالإيمانِ ولا تَجعَل في قُلوبِنا غِلا للذينَ آمَنُوا رَبّنا إنَكَ رَؤوفٌ رحِيمٌ [ من أجل هذا أقول: إن خلق الإسلام هو أصل كل منهاج في العلم والفهم ، سواء كان
العلم تاريخاً أو أدباً أو اجتماعاً أو سياسة ، وإلا ؛ فنحن صائرون إلى الخروج عن هذا الدين ، وصائرون إلى تهديم ما بناه أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، وإلى جعل تاريخ الإسلام حشداً من الأكاذيب الملفقة والأهواء المتناقضة ، والعبث بكل شيء شريف ورثتنا إياه رحمة الله لهم ، وفتح الله عليهم ، ورضاه عن أعمالهم الصالحة ، ومغفرته لهم ما أساءوا رضي الله عنهم ، وغفر لهم وأثابهم بما جاهدوا وصبروا وعَلِموا وعلّموا ، وأستغفر الله وأتوب إليه.
( المصدر : مجلة المسلمون العدد الثالث لعام 1371 من الهجرة .)


الرد على سيد قطب في مسألة سب الصحابة _محمود شاكر

http://www.4shared.com/d*ocument/gL6iIjas/___________.html
و



رد سيد قطب على محمود محمد شاكر

مجلة (الرسالة العدد (977 ، بتاريخ 24مارس 1952م
إلى أخي الاستاذ: رجب البيومي …السلام عليكم ورحمة الله ، وبعد:
فإنني لم أرد أن أدخل بينك وبين الأستاذ شاكر فيما شجر بينكما من خلاف حتى ينتهي إلى نهاية كما انتهى ، ذلك أنني كنت حريصاً على أن أدعك ورأيك ، وألا أبدأ تعارفي بك في زحمة الجدل ، وإن ظن أخونا شاكر أن بيننا صحبة وثيقة ، وهي التي تدفعك إلى رد تهجمه أو تقحمه ، حتى لقد أنذرنا معاً
عداوة يوم القيامة: ] الأخِلاءُ يَوْمئَذ بعْضُهُم لِبَعض عَدوُّ [ ؛ لأن مألوف الناس قد جرى في هذا الزمن الصغير على أن الحق وحده أو الرأي وحده لا يكفي لأن يدفع كاتباً فيكتب دون هوى من صداقة أو علاقة . ولو كانت بيننا معرفة سابقة ، ولو استشرتني قبل أن تدخل مع صاحبنا في جدل حول ما أثاره من صخب وما نفضه من غبار ؛ لأشرت عليك ألا تدخل ، ولآثرت لك ما آثرته لنفسي من إغضاء وإغفال … ذلك أنني لم استشعر في هذا الصخب الصاخب أثراً من صفاء نية ، ولا رغبة في تجلية حقيقة (4) ، ولو استشعرت شيئاً من هذا ؛ ما تركت صاحبي دون أن أجيبه ، على الأقل من باب الأدب واللياقة ،
ولكنني اطلعت على أشياء ، ما كان يسرني والله أن أطلع عليها ، في نفس رجل ربطتني به مودة ، أصفيتها له في نفسي ، بعدما كان بيننا من جدل قديم ، يعرفه قراء ((الرسالة ))) عام (1938م) ، وما أزال أرجو أن أكون مخطئاً فيما أحسست به ، وأن تبقى لي عقيدتي في ضمائر الناس وفي الخير الذي تحتويه فطرتهم. ولو كانت الحقائق هي المقصودة لما احتاج الكاتب الفاضل إلى اصطناع مثل هذا الأسلوب الصاخب المفرقع ، ولما لجأ منذ مقاله الأول في ((المسلمون)) إلى الشتم ، والسب والتهم بسوء النية ، وسوء الخلق والنفاق والافتراء ، والسفاهة ، والرعونة(5)… إلى آخر ما خاضه – ويغفر الله له فيه – فبدون هذا تعالج أمور النقد العلمي ، وبغير هذا الأسلوب يمكن تمحيص الحقائق(6) . إنه لا ((معاوية )) ولا ((يزيد)) ، ولا أحد من ملوك بني أمية قد اغتصب مال أبي أو جدي ، أو قدّم إلى شخصي مساءة ، ولا لأحد من عشيرتي الأقربين أو الأبعدين… فإذا أنا سلكت في بيان خطة ((معاوية)) في سياسة الحكم وسياسةالمال ، وخطة الملوك من بعده – فيما عدا الخليفة الراشد: عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه – مسلكاً غير الذي سلكته في بيان خطة ((أبي بكر )) و
((عمر)) و ((علي)) (7) رضوان الله عليهم جميعاً ، فليس أول ما يتبادر إلى الذهن المستقيم والنية السليمة أن ما بي هو سب صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، لا عن خطأ ، ولكن عن رغبة قاصدة في إفساد الإسلام ، وسوء نية في تدنيس المسلمين !!
وكتاب ((العدالة الاجتماعية )) مطبوع متداول منذ أربع سنوات ، وطبعته الثالثة في المطبعة ، والصخب حوله الآن فقط قد يشي بشيء لا أرضاه للصديق ، وقد قرأه الناس في أنحاء العالم الإسلامي ، فلم يستشعر أحد من موضوعه ولا من سياقه أن النية السيئة المبيتة لهذا الإسلام وأهله هي التي تعمر سطوره ، إنما أحس الألوف الذين قرؤوه – أو على الأقل المئات الذين أبدوا رأيهم
فيه – أن كل ما كان يعنيني هو أن أبرئ الإسلام من تهمة يلصقها به أعداؤه ، وشبهة تحيك في نفوس أصدقائه(8) و (المستشرقين ) ، وهم الذين فرحوا بكتابك وترجموه إلى لغاتهم.) ؛ إذ يحسبون أن سياسة بني أمية في الحكم وسياستهم في المال تحسب على الإسلام ، والإسلام بريء من هذا الاتهام. روى سعيد بن جمهان ، عن سفينة مولى رسول الله e؛ قال: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: ((الخلافة في أمتي ثلاثون سنة ، ثم ملك بعد ذلك )) ، ثم قال سفينة: امسك: خلافة أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي . فوجدناها ثلاثين سنة ، قال سعيد : قلت له : إن بني أمية يزعمون أن الخلافة فيهم. قال : كذبوا بنو الزرقاء ، بل هم ملوك من شر الملوك(9)) ، فإنه قد تفرد بها حشرج
بن نباتة عن سعيد ابن جمهان ، وانفرد بروايتها عن حشرج الإمام الترمذي من بين جميع الأئمة الذين أخرجوا حديث سفينة هذا. فقد أخرجه أبو داود في (سننه) (كتاب السنة ، حديث 4646-4647) من طريق عبد الوارث بن سعيد ، ومن طريق العوام بن حوشب . كلاهما من طريق حماد بن سلمة ، عن سعيد بن جمهان ،به. ورواه الحاكم أيضاً في المستدرك (3/145) من طريق عبد الوارث بن سعيد ، ولم
يذكر أحد من هؤلاء الأئمة هذه الزيادة التي رواها الترمذي عن حشرج بن نباتة؛ فهي زيادة شاذة ، خالف فيها جماعة من الأئمة الحفاظ. ثم إنها تخالف الحديث الصحيح: ((لا تزال الإسلام عزيزاً إلى اثني عشر خليفة)) رواه مسلم (كتاب الإمارة ،حديث 1821/7) ، وهو يشمل خلفاء بني أمية .
ويلاحظ على سيد قطب:
1. أنه – مع احتجاجه بهذا الحديث – قد أسقط خلافة عثمان في مقالة هذا وقبله في ((العدالة)). أنه لم يأبه بالجزء الثابت من الحديث الذي فيه أن عثمان أحد الخلفاء ،
وتعلق بالجزء الضعيف الشاذ منه ، ألا يدل ذلك على الهوى الجامح ؟ بل لم يبال بكل ما ورد من الأحاديث الصحيحة في فضل عثمان رضي الله عنه ، وماساقه له محمود شاكر في فضل معاوية ، ولم يبال بما قرره الصحابة والتابعون وأئمة الهدى في فضل عثمان ومكانته وأنه خليفة راشد.) . رواه أصحاب السننبسند حسن.
وأحسب لقد كان بنفسي وأنا أعرض النظام الاجتماعي في الإسلام أن أقول شيئاًكالذي قاله مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا عداء شخصياً لبني أمية
، ولكن تبرئة للإسلام من أن تحسب عليه سياسة لا يعرفها ؛ لا في الحكم ولا في المال ، والإسلام منها بريء(10)؛ من مكوس ظالمة ، واشتراكية غالية ،
مأخوذة من النظم الشيوعية الحمراء ، وبرأ الله الخلافة الإسلامية السمحةمما تلصقه بها.) ؛ فيجب أن يعرف الناس براءته ، وأن يعرض عليهم في صورته
التي عرفتها الخلافة السمحة ، وأن ينفى عنها ما لحقه في عهود الظلام والاستبداد . وما كان لي بعد هذا؛ وأنا مالك زمام أعصابي ، مطمئن إلى الحق الذي أحاوله
، أن ألقي بالاً إلى صخب مفتعل ، وتشنج مصطنع ، وما كان لي إلا أن أدعوالله لصديقنا ((شاكر )) بالشفاء والعافية والراحة مما يعاني ، والله لطيف بعباده الأشقياء.
أما أنا ؛ فما أحب أن يكون لي مع قوم خرجوا على خليفة رسول الله ، وقتلوا ابن بنت رسول الله ، وحرقوا بيت الله ، وساروا في سياسة الحكم وسياسة
المال على غير هدى من الله … أدب رفيع من أدب مولى رسول الله الذي أدبه ورباه(11) سيد قطب
نقلا من كتاب مطاعن سيد قطب في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
للشيخ ربيع بن هادي المدخلي

--------------------------------------------------------------------------------
1) كذا ولعله الذمم. .
2) انظر: (8/236 ، طبعة دار صادر ، 1377 .
3) الظاهر أنه يقصد الخبر الأول الذي فيه: ((ما كان على الأرض أهل خباء... الحديث ، انظر: خ(4/217 ، رقم 6641 ،ط/ السلفية. .
4) انظر إلى هذه الإتهامات التي تصدر ممن لا يحترم أصحاب رسول الله e
ولايرى ما أثاره حوله صخباً ، ويرى أن الدفاع عنهم صخبٌ ليس فيه صفاء نية ولا رغبة في تجلية حقيقة .
5) مجلة (الرسالة العدد (977 ، بتاريخ 24مارس 1952م. .
6) هلا التزمت بهذا المنهج عندما تحدثت عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه
وسلم؟ أتأمر الناس بالبر عند الكتابة عنك وتنسى نفسك عندما تكتب عن أصحاب
رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ .
7) ولماذا أسقطت عثمان رضي الله عنه ؟ الا يدل هذا على أنك تبغض هذا
الخليفة العظيم ، وتنظر إليه بعين أعدائه من (الروافض و (الخوارج ؟ ثم ما
ذكرته من خطة بني أمية ؛ ألم يكن مليئاً بالكذب والافتراء عليهم وعلى
عثمان وعلى من عاصرهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ .
8) أتبريء الإسلام بالطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ إن هذا لهو العجب حقاً إن أسلوبك هذا ليرضي (الروافض.
9) هذا الحديث حسن ، إلا قوله : ((إن بني أمية يزعمون أن الخلافة فيهم ، قال: كذبوا بنوا الزرقاء ، بل هم ملوك من شر الملوك.
10) بل الإسلام بريء مما قررته في كتبك ، ومنها: (العدالة الإجتماعية .
11) أليس عثمان خليفة رسول الله ؛ فلماذا لم تتأدب معه كما تأدب سفينة معه وكما تأدب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ بل كانت الملائكة تستحي منه؛ فلماذا لم تستح منه؟ ولماذا تجاوزت حدود الأدب معه ،فأسقطت خلافته ، وأدعيت عليه الدعاوى الباطلة ، وفضلت فيه تلاميذ ((ابن سبأ؟ وأما قتلة الحسين رضي الله عنه ؛ فالناس يعرفون من هم ، ويعرفون من الذيهدم الكعبة . ولم يحقد على بني أمية أحد من المسلمين كحقدك إلا (الروافض و
(الخوارج .
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:38 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [13]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
الشيخ سعد الحصين رحمه الله
فتنة التكفير منشؤها اليوم فكر سيد قطب
  نشر الشيخ سعد الحصين مقالا في مجلة (الشريعة) في الأردن بعنوان (فتنة التكفير) قال فيه:
قبل ربع قرن ظهر اسم التكفير والهجرة، وكان أبرز حادث ربط به؛ اغتيال وزير الأوقاف المصري الشيخ محمد حسين الذهبي.
ومنذ البداية استنتج الباحثون أن التكفير والهجرة جزء منفصل من جسد جماعة الإخوان المسلمين لم يستسغ أفراده تذبذب قادة (الجماعة الأم) بين الفكر الرافض وبين الواقع المشارك في اللعبة السياسية في مصر، وما تبع ذلك من مخالفة للأصل كلما كانت الريح مواتية.
ومن يلم إلماما كافيا بفكر سيد قطب، وهو أبرز مفكري جماعة الإخوان، لا يجد بدا من الاعتراف بصحة هذا الاستنتاج، وإليك البرهان من نصوص فكره:
* التكفير: كفَّر سيد قطب عامة المسلمين (والبشرية كافة) بمن فيهم المؤذنين الذين يرددون (لا إله إلا الله) على المآذن، ولو قدموا الشعائر لله وحده في نصوص كثيرة في أكثر من واحد من آخر مؤلفاته.
فقال في كتابه “في ظلال القرآن” الجزء الثاني صفحة (1057): “ارتدت البشرية إلى عبادة العباد وإلى جور الأديان، ونكصت عن لا إله إلا الله، وإن ظل فريق منها يردد على المآذن: لا إله إلا الله”.
وقال سيد قطب في كتابه في ظلال القرآن، الجزء الثاني صفحة (1057): “البشرية عادت إلى الجاهلية وارتدت عن لا إله إلا الله، البشرية بجملتها بما فيها أولئك الذين يرددون على المآذن في مشارق الأرض ومغاربها كلمات لا إله إلا الله بلا مدلول ولا واقع، وهؤلاء أثقل إثما وأشد عذابا يوم القيامة أنهم ارتدوا إلى عبادة العباد من بعد ما تبين لهم الهدى ومن بعد أن كانوا في دين الله”.
وقال سيد قطب في كتابه “معالم في الطريق” صفحة (101): “يدخل في إطار المجتمع الجاهلي تلك المجتمعات التي تزعم لنفسها أنها مسلمة، لا لأنها تعتقد بألوهية أحد غير الله، ولا لأنها تقدم الشعائر التعبدية لغير الله، ولكنها تدخل في هذا الإطار لأنها لا تدين بالعبودية لله وحده في نظام حياتها..”.
وقال في كتابه “في ظلال القرآن” الجزء الثاني صفحة (1492) طبعة دار الشروق: “الذين لا يفردون الله بالحاكمية في أي زمان وفي أي مكان هم مشركون لا يخرجهم من هذا الشرك أن يكون اعتقادهم أن لا إله إلا الله مجرد اعتقاد ولا أن يقدموا الشعائر لله وحده”.
وقال سيد قطب: “من الشرك الواضح الظاهر، الدينونة (لغير الله) في تقليد من التقاليد، كاتخاذ أعياد ومواسم يشرعها الناس ولم يشرعها الله، والدينونة في زي من الأزياء يخالف ما أمر الله به من الستر ويكشف أو يحدد العورات التي نصت شريعة الله أن تستر” وذلك في كتابه “في ظلال القرآن” الجزء الرابع صفحة (2033) طبعة دار الشروق.
وقال سيد قطب: “إنه ليست على وجه الأرض دولة مسلمة ولا مجتمع مسلم قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله والفقه الإسلامي”، وذلك في كتابه “في ظلال القرآن”، الجزء الرابع صفحة (2122) طبعة دار الشروق.
وفي مقابل إطلاقه أوصاف الجاهلية والردة والشرك على كل المسلمين (حكام ومحكومين) ولو اعتقدوا أن لا إله إلا الله، وأدوا شعائر العبادة لله وحده، بسبب ارتكابهم صغائر الذنوب أو المباحات باتخاذهم أعيادا ومواسم وأزياء وعادات وتقاليد ونظم حياة لم يشرعها الله، قال عن عبَّاد الأصنام والأوثان من المشركين: “ما كان شركهم الحقيقي من هذه الجهة (عبادة الاصنام تقربا إلى الله وطلبا للشفاعة إليه)، ولا كان إسلام من أسلم متمثلا في مجرد التخلي عن الاستشفاء بهذه الاصنام”، وذلك في كتابه “في ظلال القرآن”، الجزء الثالث صفحة (1492) طبعة دار الشروق.
ولكن الله تعالى يقول: {ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت}، وقال تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.
وفي الحديث القدسي: “يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم أتيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة” رواه أحمد وغيره عن أبي ذر، ورواه الترمذي عن أنس.
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: “حق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئا” متفق عليه.
* والهجرة والاعتزال: كانت النتيجة المنطقية والعملية لتكفير سيد قطب جميع المسلمين في هذا العصر (قادتهم وشعوبهم) الدعوة إلى هجر جماعة المسلمين واعتزال مساجدها في قوله: “لا نجاة للعصبة المسلمة في كل أرض من أن يقع عليها العذاب إلا بأن تنفصل عقيديا وشعوريا ومنهج حياة، عن أهل الجاهلية من قومها حتى يأذن الله لها بقيام دار إسلام تعتصم بها، وإلا أن تشعر شعورا كاملا بأنها هي الأمة المسلمة وأن ما حولها ومن حولها ممن لم يدخلوا فيما دخلت فيه؛ جاهلية وأهل جاهلية” وذلك في كتاب “في ظلال القرآن” الجزء الرابع صفحة (2122).
وهذه دعوة صريحة إلى هجر جماعة المسلمين والاستعلاء عليهم والتعصب لفرقة منهم مناهضة لأمر الله تعالى وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم بالتزام الجماعة؛ فقد قال الله تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا}، وقال تعالى: {إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء}، وقال تعالى: {فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون}، وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم وبارك عليه أوصى حذيفة ـ رضي الله عنه ـ أن يلزم جماعة المسلمين وإمامهم عند ظهور الفتن والشر، قال حذيفة: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟، قال: “فاعتزل تلك الفرق كلها”.
وسيد قطب يأمر اعتزال الجماعة والإمام والمسجد ولزوم الفرقة.
وفي صحيح مسلم ـ باب وجوب لزوم جماعة المسلمين عند ظهور الفتن أيضا ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من مات وهو مفارق للجماعة فإنه يموت ميتة جاهلية” رواه البخاري بنحوه.
وقال سيد قطب في تفسير قول الله تعالى: {واجعلوا بيوتكم قبلة}: “يرشدنا الله إلى اعتزال معابد الجاهلية (المساجد) واتخاذ بيوت العصبة المسلمة مساجد تحس فيها بالانعزال عن المجتمع الجاهلي”، “في ظلال القرآن” الجزء الثالث صفحة (1816) طبعة دار الشروق.
وَصَفَ سيد قطب بيوت الله في بلاد المسلمين اليوم بأنها “معابد الجاهلية”، ووصفها فيما سيأتي بأنها “مساجد الضرار” وأوصى أتباعه باعتزالها والصلاة في البيوت مخالفا صريح الكتاب وصحيح السنة وسبيل المؤمنين القدوة، قال الله تعالى: {في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه}.
وفي الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم: “أن صلاة الرجل في جماعة ـ في مسجد ـ تزيد على الصلاة في البيت وفي السوق خمسة وعشرين ضعفا”، وفي الصحيحين عن أبي هريرة أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم همَّ بحرق بيوت المتخلفين عن الصلاة الجامعة ـ في المسجد ـ عليهم.
وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: “من سره أن يلقى الله تعالى غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن”.
وأضاف الشيخ سعد الحصين في مقاله، أن خطوة الإصلاح الأولى في فكر سيد قطب، الحكم بأنه لا وجود للإسلام ولا للمسلمين خارج حزبه، حيث قال: “نقطة البدء الصحيحة في الطريق الصحيحة هي أن تبين حركات البعث الإسلامي، أن وجود الإسلام قد توقف، هذا طريق، والطريق الأخرى أن تظن هذه الحركات لحظة واحدة أن الإسلام قائم وأن هؤلاء الذين يدَّعون الإسلام ويتسمَّون بأسماء المسلمين هم فعلا مسلمون.
فإن سارت الحركات في الطريق الأول سارت على صراط الله وهداه، وإن سارت في الطريق الثاني فستسير وراء سراب كاذب تلوح لها فيه عمائم تحرِّف الكلم عن مواضعه وتشتري بآيات الله ثمنا قليلا وترفع راية الإسلام على مساجد الضرار”. وجاء ذلك في كتابه “العدالة الاجتماعية ” صفحة (216) طبعة دار الشروق.
وكانت نتيجة هذا الفكر، التكفير بالصغائر فما دونها ـ في ورثته طلاب الفكر ـ في مكتبات المساجد ودور القرآن وجمعيات التوعية والتربية والرحلات المدرسية والمراكز الإسلامية ـ الهجرة ولو إلى بلاد الكفر، أو التفجير والاغتيال ومنازعة الأمر أهله.
موقع الشيخ سعد الحصين

وكالة الأنباء الاسلامية  

كتاب
u2
فكر سيّد قطب رحمه الله بين رأيين 

تأليف: سعد الحصيّن
دار الامام أحمد ودار المنهاج

فكر سيّد قطب رحمه الله بين رأيين
كتاب
محاكمة فكر سيّد قطب رحمه الله بأحكام الوحي والفقه فيه من أهله

(تهذيب لسابقه)
طبع في لبنان، دار اللؤلؤة

محاكمة فكر سيّد قطب رحمه الله بأحكام الوحي والفقه فيه من أهله



....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 10:51 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [14]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
العلامة المحدث الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله
 
سئل الشيخ العلامة المحدث حماد الأنصاري عن قول سيد قطب: ( ولا بد للإسلام أن يحكم، لأنه العقيدة الوحيدة الإيجابية الإنشائية التي تصوغ من المسيحية والشيوعية معاً مزيجاً كاملاً يتضمن أهدافهما جميعاً ويزيد عليهما التوازن والتناسق والاعتدال )(1) .

فأجاب الشيخ العلامة رحمه الله: ( إن كان قائل هذا الكلام حياً فيجب أن يستتاب، فإن تاب وإلا قتل مرتداً، وإن كان قد مـات فيجب أن يُبَيَّنَ أن هذا الكلام باطل ولا نكفره لإننا لم نقم عليه الحجة ). المرجع ( كتاب "العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم" للشيخ المحدث ربيع المدخلي (ص24) وقرأها على الشيخ حماد تَثَّـبُتاً في ليلة الأحد 3/1/1415 ) .

__________________________________
(1) : أنظر "معركة الرأسمالية والإسلام" لسيد قطب (61).


....


تم تحرير المشاركة بواسطة :أبو عبد الله أحمد بن نبيل
بتاريخ:08-08-2016 11:42 صباحا

توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 11:11 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [15]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
فضيلة الشيخ عبيد الجابري حفظه الله
كلمة في بيان حال سيد قطب
بسم الله، والحمد لله، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعـــد:
فالكل يعلم أن سبب عقد هذه الجلسة مع الهولنديين خاصة، ما بلغنا أنهم مختلفون في التحذير من سيد بن قطب المصري، الذي يدعونه مفكرًا إسلاميًا، ولهذا فقد جعلت موضوع الحديث محصورًا فيه، ضمن النقاط الآتية:
النقطة الأولى: الرجل ضال مضل، لا يعرف من الإسلام ما يسوغ له الحديث عن الإسلام، ومن خبر كتبه لا سيما التفسير، والتصوير الفني، ومعالم في الطريق، الذي يظهر بجلاء أن الرجل حامل لواء التكفير في هذا العصر.
بل من تتلمذ على هذه الكتب وغيرها مما ألفه الرجل، لا يعرف إلا الخروج والفوضوية والغوغائية، وما يسمى في هذا العصر بالإرهاب، وهذا معلوم لدى عوام أهل السنة فضلًا عن خواصهم، كما أنه معلوم حتى عند الكفار، فهم يعلمون أن الرجل كما يسمونه إرهابي، بل يرونه أس الإرهاب.
النقطة الثانية: ليس الشيخ ربيع-حفظه الله، وبارك الله له في عمره وعلمه وعمله- هو بدعًا من المتكلمين في سيد قطب، بما أظهر من مخازي الرجل وضلالاته وانحرافه، بل سبقه إلى ذلك من عندنا-من المملكة العربية السعودية-حرسها الله-وسائر بلاد الإسلام من كل مكروه، الشيخ عبد الله بن أحمد الدويش-رحمه الله-، فقد أحصى عليه في التفسير المسمى-في ظلال القرآن-إحدى وثمانين ومائة خطيئة، فيها القول بوحدة الوجود، وتعطيل الصفات وغير ذلك، ثم كذلك تكلم فيه محمود بن شاكر-رحمه الله-، ورد عليه ما ركبه من سوء الأدب مع أصحاب النبي-صلى الله عليه وسلم-، ومع ذلك لجلج الرجل.
ولا أكتمكم سرًا: فإن من كَفَّر سيدًا بن قطب أمامي لا أثرب عليه ولا أنكر عليه، وأنا أميل إلى هذا وإن لم أجرأ عليه حتى الساعة، وبلغني بالإسناد المتصل عن الشيخ محمد بن عثيمين-رحمه الله تعالى-لَمَّا عرضت عليه بعض ضلالات سيد قطب قال: (لولا الورع لقلنا بكفره).
وأنا ما أحب أن أصدع عن الشيخ محمد ولا على غيره من أئمتنا الذين لم يصدعوا بتكفيره، لكنِّي لا أتورع أن أقول: ضال مضل منحرف عن جادة الهدى وسبيل المؤمنين.
وأقول أيضًا: إن عوام المسلمين والله عندنا خير منه، لأنهم يوقرون الأنبياء ويوقرون الصحابة ويحترمون الكل، وسيد قطب قد وقع في موسى-صلى الله عليه وسلم-، ووقع في آدم وهذا مما علم تحريمه من الدين بالضرورة، ولهذا أؤكد لكم أني لا أنكر على من كفَّره.
النقطة الثالثة: لا يبجل ابن قطب هذا ويثني عليه ويرفعه إلى مصاف أئمة الهدى والمجتهدين إلا ثلاثة-ثلاثة أصناف من الناس-:
أحدهم: مغفل ليس عنده فرقان ويقول ما قاله الناس، ولا يدري شيئًا عمَّا يجري بسبب أتباع سيد قطب من التكفير وغير ذلك من الانحرافات.
والثاني: عالم فاضل، لكنه ابتلي ببطانة سوء حجبوا عنه شيئين، أظن فيه لو أن أحدهما بلغه لم يصف سيد قطب بأنه مجتهد فضلًا بأن يصفه، لم يصفه بأنه عالم ولا مجتهد ولا إمام:
الشيء الأول: أنهم حجبوا عنه أقوال إخوانه أهل السنة وما ردوا به من الردود العلمية المبنية على الأدلة عنهم، وهكذا بطانة السوء في كل مكان وزمان.
الشيء الثاني: أنهم قصروا عرضهم عن سيد قطب أمورًا يشترك فيها عوام الناس مثل التعدد وغيره، ولهذا يعجبهم أقواله في هذا، هذا عوام المسلمين يدركون فضلًا عن أهل العلم.
الثالث: صاحب الهوى الجاد في حرفه المسلمين عن جادة الهدى وسبيل المؤمنين إلى الضلال، وهؤلاء كثر، وعندكم في هولندا أحمد سلَّام ويجوب عندكم وفي غير قطركم عدنان عرعور، فهؤلاء من أجلد الناس في المنافحة عن منهج ابن قطب، وقد رد أخونا أبو النور الكردي محمد بن حسن وأنا قدمت لرده، ولعل هذا بلغكم.
النقطة الرابعة: يعلم من هذا أن الأصل الحذر من الرجل والتحذير منه، ولكن يجب أن يكون بأسلوب علمي، أسلوب علمي المنصف يقبله، وغير المنصف صاحب الهوى لا حيلة لنا به.
النقطة الخامس: بعض الناس يهول المسألة، ويقولون: في التحذير من سيد قطب مفاسد، نقول: كذبتم ما هو صحيح، الخوارج القدامى أهل النهروان لو كانوا موجودين يقولون في مفاسد في التحذير منَّا كذا، مفاسد في الرد، وهكذا أهل البدع يقولون في الردود العلمية مفاسد، هذا ليس بصحيح انظروا في القرآن، انظروا في سنة محمد-صلى الله عليه وسلم-، تجدونهما مليئين بالرد بالتحذير.
فالنبي-صلى الله عليه وسلم-حَذَّرَ من الفرق الهالكة، في حديث الافتراق الصحيح بمجموع طرقه، (وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قالوا: من هي يا رسول الله؟، قال: الجماعة)، فَسَّرَهَا ابن مسعود-رضي الله عنه-في قوله: (الجماعة ما وافق الحق وإن كنت وحدك فإنك حينئذ الجماعة)، وقال ابن المبارك وغيره: (أبو حمزة السكري هو الجماعة).
وحذر الرسول-صلى الله عليه وسلم-من الدجال، وحذر من القدرية في أحاديث يشد بعضها بعضًا وسماها مجوس هذه الأمة، فلماذا إذًا نخشى التحذير من سيد قطب؟، لكن كما قلت لكم بالأسلوب العلمي هذا هو الأصل.
نعم إذا كان في مجلسك هنا ننبه إلى أمرين فيهما مجال الاجتهاد:
الأمر الأول: أنه إذا جاءكم حديث عهد بالإسلام، فأنتم اغرسوا فيه السنة وإخلاص التعبد لله-عز وجل-، ومحبة النبي-صلى الله عليه وسلم-وجميع الأنبياء، ومحبة الصحابة وعلى رأسهم العشرة المبشرون بالجنة بينوا هذا، فإذا تعمق فيه هذا وسألكم عن سيد قطب وغيره فحذروا ولا تخافوا لأنكم قد أحسنتم قيادته.
وهذا نادر، أقول: هذا نادر الكفار يعرفون سيد قطب أنه أساس الإرهاب، ويخشون تلامذته ويراقبونهم ويشددون الرقابة عليهم، هذا معلوم.
الأمر الثاني: إذا كان بعضكم لا يرى التحذير وبعضكم يراه لأمر يعني: بعضكم لا يراه، بشيء يعني: يرى أنه يؤخره وبعضكم يراه، فأرجوا أن لا تختلفوا على بعضكم، فمن حذر منه لا يواجهه الآخر بالتشديد عليه وكيف تحذر، فله سلف من إخوانه العلماء وطلاب العلم.
ومن أخذ يبين السنة ويقررها، ويحذر من البدعة ويحذر من المبتدعة، ويحذر من التكفير، ولم يتكلم على سيد قطب فلا تشنعوا عليه، لكن هذا يجب عليه أن لا يجعل ديدنًا له، شيء وقتي لمصلحة لعله يريد أن يلين بعض المخالفين وبعض المولعين بسيد قطب ممن خدعوا وغرر بهم، فهو لا يشنع عليكم وأنتم لا تشنعون عليه.
نصيحتي لكم: أن تجتمعوا على بيان السنة من الكتاب والسنة، وعلى فهم السلف الصالح، وأن تجتمعوا على التحذير من أهل الأهواء، وأن تجتمعوا على التحذير من البدع والمحدثات عامة، وعلى التحذير من التكفير وبيان مساوئه.
وإذا حدثت فوضى على بعض من أنتم جيران لهم من الكفار، من بعض المنتسبين للإسلام وهم مهوسون خوارج أدعوكم إلى أن تسارعوا إلى البراءة من هذه الحادثة، بما لديكم من خطب ومن دروس ووسائل إعلام إن تمكنتم، حتى يعلم المنصفون من جيرانكم من غير المسلمين أن المسلمين برءآء من هذه الفوضويات والغوغائيات والهمجيات، وأنها من صنع الخوارج وليس من عمل أهل السنة.
هذا ما عندي من التنبيه الذي هو سبب انعقاد هذه الجلسة، وأظنكم فهمتموه ووعيتموه.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
تم بحمد الله.....
بتصرف يسير......
قام بتفريغه: أبو عبيدة منجد بن فضل الحداد
الجمعة الموافق: 17/رمضان/1431 للهجرة النبوية الشريفة
لتحميل وقراءة الملف منسق:

هنا بارك الله فيكم
تنبيه: وهذه الكلمة كانت في جلسة خاصة مع الأخوة الهولنديين.

الرد على من يقول منهج الشيخ ربيع أخطر من منهج سيد قطب

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/3b-83.mp3

أو


السّؤال:

أحسنَ اللهُ إليكَ: هذه مقولة نشرها البعض في بعض المواقع يقُول فيها: إنّ منهج الشّيخ ربيع -حفظهُ اللهُ أخطر من منهج سيِّد قُطب! فما قولُكُم في هذه المقولة؟

الجواب:

أعرفُ هذَا ولو شئتُ لسمّيته لكنِّي قد انتهجتُ..، وأنت يا شيخ مُحمّد تعرف منهجي (كلمة لم أفهمها) والحاضرون أنَّ النّقد يُصبّ على العبارَة.

فأقُول: ذنبُ الشّيخ ربيع -حفظهُ اللهُ وباركَ لهُ في علمِهِ وعُمره وعملِهِ- وهُوَ أخونا أكبرُ منّا سِنًّا وأكثرُ منّا علمًا وأصبَر على حرب أهل البدع؛ ذنبُهُ أنّهُ عرَّى أهل البِدَع، وكشفَ ما كان مخفيًّا من أمرهم للخاصّة والعامّة، ولله الحمدُ له رايةٌ قويّةٌ صامدَة صابِرَة ما هانَتْ ولاَ لاَنَتْ في حرب المُبتدعة، في كُلِّ ساعةٍ تبلُغُه بدعة يَردُّ البِدَع ويُحذِّر من أهلها فَهُوَ ليس وحيدًا وليس بدعة مِمّن يسلُك هذا المَسْلَك، مسلكُهُ أئمّة أهل السُّنّة لما وَرِثوه عن الصّحابة عن مُحمّد -صلّى الله عليه وسلّم-، ومَن بَيْنَ الصّحابة وبينَهُم، فهذا ذنبهُ عند هؤُلاَء.

فهذا يُنفِّس عن نفسهِ بهذه المقولة لأنّه قد عُرِّيَ فِيمَن عُرِّيَ وهَتَك اللهُ سِتْرَهُ وقد اندسَّ بين السّلفيِّين حقبةً غير قصيرة من الزّمن أدركتُ منها أنا 20 سنة تقريبًا وكُنّا نرفعُ ذكره ونُشيدُ به في كُلِّ محفل، ولكن لمّا سلَكَ غير سبيل أهل السُّنّة كان لابُدَّ من تبديعِهِ والرّدّ عليهِ وكشف مخازيه وهتك سترِهِ وهكذا أهل السُّنّة.

أهل السُّنّة لا يُثْنُونَ على رجُلٍ للقبليّة أو القُطريّة أو مصالِح أخرى، وإنّما ثناؤهم على الرّجل الثّناء الجميل وذكرهُ بالذِّكر الحسَن هُوَ بِناء على ما يُظهره من السُّنّة والذّبِّ عنها وعن أهلها، فإذا ظهر منه خلاف ذلك وشاع وذاع بما لا يُمكن له النُّصح معه فإنّه يُردّ عليه ويُهتَك سترُهُ ويُعرَّى ويُحذَّر منهُ ولا كرامة عليهِ.

كما أنّ أهل السُّنّة أيضًا: ليس عندهم حظوظ نفس! فيذمُّون لِقَبليّة أو قُطريّة أو جاه أبدًا، وإن كان بعض المُنتسبينَ للعِلم يُفسِّرُ الرّدود على هؤلاء بأنّها من حظوظ النّفس! وهذا خطاٌ فاحشٌ، فنقولُ حسبُنَا الله وَنِعْمَ الوكيلُ، نِعْمَ حظوظ النّفس هذهِ التي تُسمِّيهَا إذا كانَ ما عندَ أهل السُّنّة يقُوم على الدّليل من الكِتاب والسُّنّة وأقوال الأئمّة.

وبهذا القدر -باركَ اللهُ فيكُم- نكتفي، لأنَّا قد أطلنَا.

وصلّى اللهُ وسلَّم على نبيِّنَا مُحمّدٍ وعلى آلهِ وصحبهِ.اهـ (1)

فرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة

16 / رمضان / 1434هـ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) من كلمةٍ للشّيخ العلاّمة: عبيد الجابريّ -حفظه الله- بعنوان:«مُختَصر العِبَر من سُورَة العصر»، ألقاها في جامع الرضوان بالمدينة النّبويّة يوم الثّلاثاء 14 رمضان 1434هـ، والتي نُقلَت عبر ميراث الأنبياء.

 



قال الشيخ بن عثيمين عن سيد قطب لولا الورع لقلت بكفره

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/obaid-othaimen-sayed.mp3
 

ما هي اخطاء سيد قطب

 

....



 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

29-03-2011 11:15 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [16]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
 فضيلة المحدث الشيخ عبد الله بن محمد الدويش – رحمه الله –


كتاب
Almawred_Azzolal
المورد الزلال في التنبيه على أخطاء تفسير الظلال

( رد على سيد قطب) pdf
المؤلــف: الشيخ المحدث العلامة عبدالله الدويش رحمه الله
الطبعة: الطبعة الأولى 1407هـ
الدار: مكتبة دار العليان
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 325
حجم الملف: 5.8 ميغابايت

التحميل المباشر:
الكتاب
مقدمة
رابط التحميل من موقع Archive
أو
http://download-islamic-pdf-ebooks.com/files/elebda3.net-wq-6274.pdf
قال في مقدمة كتابه
(المورد العذب الزلال في التنبيه على أخطاء الظلال):
"فقد كثر السؤال عن كتاب "ظلال القرآن" لمؤلفه سيد قطب ولم أكن قد قرأته فعزمت على قراءته فقرأته من أوله إلى آخره فوجدت أخطاءً في مواضع خصوصاً ما يتعلق بعقيدة أهل السنة والجماعة وعلم السلوك فأحببت التنبيه على ذلك لئلا يغتر به من لا يعرفه . وقبل الشروع في ذلك أنبه على أمور :

(الأول) : أن بعض المواضع قد يتكرر في كثير من السور فأنبه عليه في موضع أو موضعين أو أكثر من ذلك ولا استقصى ما في كل سورة اكتفاءً بما ذكرته وطلباً للاختصار.
(الثاني) : أن بعض الناس يستعظم أن ينبه على أخطاء من أخطأ وهذا جهل منه فما زال العلماء يرد بعضهم على بعض من زمن الصحابة إلى وقتنا هذا وقد قال مالك بن أنس رحمه الله: كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر صلى الله عليه وسلم.
(الثالث) : اشتهر عن بعض الناس أن المؤلف ألف هذا الكتاب في أول عمره بخلاف ما ألفه في آخره ولعله اعتمد على ما قرره في في سورة الجن في الجزء السادس ص3730 وص3731 الطبعة السابعة في الحاشية ولكنه ليس صريحاً في ذلك لكونه نقض كلامه في آخره وسيأتي التنبيه عليه في موضعه إن شاء الله وعلى كل تقدير فليس المقصود الشخص وإنما المقصود بيان ما في كتابه من الأخطاء وسميته(المورد العذب الزلال على أخطاء الظلال) وأسأل الله تعالى أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم مقرباً لديه في جنات النعيم إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير ن وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين.
(مقدمة كتاب المورد العذب الزلال للشيخ الدويش رحمه الله)


...
 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

10-04-2011 08:39 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [17]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

الشيخ صالح السحيمي

هل كتاب فى ظلال القرآن يعتبر كتاب تفسير؟

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/atharya-137.mp3
أو
atharya-137.mp3

أو


التفريغ
السؤال: أنا طالب علم مبتدئ وأريد أن أتعلم العلم، وبحمد الله لقد ختمت القرآن كلّه حفظًا. أردت أن أطالع التفسير ولقد وجدت في بيتنا كتاب في التفسير يسمى «الظلال» ولقد نبهنا بعضهم أن هذا الكتاب ليس تفسيرًا فما صحة ذلك؟
الإجابة: نعم؛ صدق من نبّهك، هذا الكتاب«في ظلال القرآن» ليس كتاب تفسير وإنما هو كتابُ أدبٍ فيه إنشاءٌ مزوّقٌ جليل من حيث الأسلوبِ. ولكن ليس فيه علمٌ، وليست فيه عقيدة، بل فيه أخطاءٌ خطيرةٌ جدًا ، وفيه جهل، وفيه تعدٍ على أنبياء الله،وفيه تكفير للمسلمين، وفيه تحريف لأسماء الله وصفاته، وفيه القول بوحدة الوجود، وفيه قصر التوحيد على توحيد الربوبية أو الحاكمية، وفيه غمز ولمز لأئمة المسلمين، وتكفير لجميع المسلمين بلا استثناءٍ كما في سورة الأنعام،وفيه أمور كثيرةٌ، ونحن لا نتكلّم في مآل صاحبه؛ فأمره إلى ربّه؛ قد أفضى إلى ما أفضى إليه ، ولعله جاهل فيعذر في هذه الأخطاء الجسيمة، لا أقول: «اليسيرة»، أقول: «الجسيمة» ، وفي هذه الخرافات والبدع التي مُلئ بها كتاب الظلال، لكن لا يجوز أن يبقى في مكتبات المسلمين، ولا يجوز أن يقرأه إلّا شخص متضلِّعٌ في العقيدة راسخ فيها، لأنّ فيه أسلوبًا خطيرًا ربّما راجَ على بعض الجهلة، هذا الكتاب فيه كلُّ شيء إلّا التفسير! هو ليس كتاب تفسير ألبتة!
بل فيه من الضلالات وفيه من البدع ، وفيه من تكفير عامة المسلمين، وفيه من تأويل أسماء الله وصفاته ، وفيه من غمز الأنبياء كما في سورة القصص؛ غمزه لموسى عليه السلام وفيه وفيه..ممّا لا يمكن حصره .
فالواجب؛ بل لا يجوز أن يُقتنى هذا الكتاب لأنّه مع كونه كتابا أدبيًّا ربّما كان مؤثرا من حيث الأدب وحسن السبك والعبارات ؛ غير أنّه كتاب خطير جدّا في العقيدة .
ولا تنظروا إلى من يدافع عن أمثال هذا الكتاب أو يمجّد صاحبه على أنّه من المفسرين أو من العلماء؛ لا ! هو ليس من العلماء . كما قلت لكم : «نحن لا نتكلم في مصيره أو في خاتمته أو في أمره عند ربه؛ أفضى إلى ما أفضى إليه؛ لا نتألى على الله» ، نقول: «أمره إلى ربّه» ، لكننا نتكلم على الكتاب ، وكتبه الأخرى مليئة بسب الصحابة ، أو النيل من بعض الصحابة كعثمان رضي الله عنه وعمرو بن العاص رضي الله عنه، ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، وأبي موسى وغيرهم .
كتب التفسير كثيرة يا إخوان مالكم وهذا الكتاب الذي فيه ما فيه من الباطل؟!
عند ك كتاب تفسير ابن جرير، وتفسير ابن كثير ، وتفسير البغوي وتفسير شيخنا الشيخ الأمين رحمه الله أضواء البيان، وتفسير السعدي ، وغيرها من كتب التفسير ، وحتى بعض كتب التفسير أيضا فيها شطحات مثل تفسير الجلالين ونحو ذلك؛ فيه تأويلات ، إذن عليك أن تُعنى بتفاسير السلف .
أسأل الله الكريم ربّ العرش العظيم أن يوفقني وإيّاكم للعلم النافع والعمل الصالح وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.

التحذير من سيد قطب و المودودي




....
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

10-04-2011 08:42 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [18]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

  الشيخ محمد بن هادي المدخلي

يجب إخراج كتب سيد قطب من المسجد
http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/mh-18.mp3 

عثمان رضي الله عنه استحت منه ملائكة الرحمن ولم يستحي منه سيد قطب وأتباعه

عثمان رضي الله عنه استحت منه ملائكة الرحمن ولم يستحي منه سيد قطب وأتباعه
معالم في الطريق لسيد قطب يجب أن يحرق
معالم في الطريق يجب أن يحرق



...
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

12-04-2011 10:45 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [19]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل

12-04-2011 10:46 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [20]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 8600
قوة السمعة : 140
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع: إتحاف أولي اللب ببيان أخطاء وضلالات سيد قطب - رحمه الله -

العلامة عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ
الرد على سيد قطب




سئل فضيلة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ مفتي عام المملكة ورئيس هيئةكبار العلماء- حفظه الله -
:ظهر في الآونة الأخيرة من بعض الكتاب العقلانيين يتكلمون زورًاوبهتانًا في مقام الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان - رضي الله عنه -، وأنه ليسمن جملة الصحابة؛ لأنه أسلم بعد الفتح، فما هو قول سماحتكم، وكيف الرد على شبهتهم ؟
..فأجاب - حفظه الله ورعاه - :هذا قولٌ باطلٌ، وقائله ضالٌّمضلّ، مكذِّبٌ للحقِّ، مُنكِرٌ للحق .معاوية بن أبي سفيان أحدُ أصحابِ النبي - صلى الله عليه وسلم -، يقولالمؤرخون: إنه أسلم عاَم ست، وأخفى إسلامه على أبيه، وقالت له أمه :أخفِ إسلامك لا يقطع عنكأبوك النفقة، ثم عَلِم أبوه بإسلامه ..فقال :لماذا ؟ ..قال :ماآليتُ نفسي إلا خيرًا، وأنه أعلن إسلامه عامَ الفتح ..هو كاتب الوحيِ للنبي - صلى الله عليه وآله وسلم -، وهو - رضي الله عنه - أميرٌ على الشام في أيام الصديق وعمر وعثمان، جمَع له عمر - لماتوفي أخوه زيد بن أبي سفيان - بين الشام كله، فأصبح أميرًا على الشام في عهد عمروفي عهد عثمان، ورضيَه الصحابةُ، ورضِيَه المسلمون إمامًا لهم عامَ الأربعين بعد تنازل الحسنِ بن علي عن الخلافة، وهو أول ملوكِ الإسلام ، وخلافتُه كلُّها خيرٌوبركة، معروف بالحلم والصفح والعفو، معروفٌ بالأخلاق الطيبة، والسيرة النبيلة، فهوصحابيّ ابن صحابي، وأمه صحابية - رضي الله عنه وأرضاه -، والمسلمون مُجمعون على أنهأولُ ملوك الإسلام، وأنه خليفة مِن خلفاء المسلمين، وأن بيعتَه بيعةُ حق، وأنه أحدأئمة المسلمين وفقهاءِ أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم -، رضي الله عنه وأرضاه.والله يقول : ** لَايَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَأَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّاوَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى }؛ فلا شك أن المنفقين والمجاهدين أفضل، لكن الله قال: **وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى } .يقولأيضا السائل :ما رأيُكم - أيضا -في قول القائل : (( وحين يركنُ معاوية وزميله عمرو إلى الكذب والغش والخديعةوالنفاق والرشوة وشراء الذمم، لا يملك عليٌّ أن يتدلى إلى هذا الدرك الأسفل، فلاعجب أن ينجحان ويفشل، وإنه لَفَشل أعظم من كل نجاح)) هل هذا الكلام من جملة سبالصحابة ؟ ..الجواب :
هذا كلامُ باطنيٍّ خبيث، أو يهوديٍّ لَعين، ما يتكلم بهذا مسلم .
عمرو بن العاص شهد له النبي - صلى الله عليه وسلم - بالجنة، ومعاوية من فضلاء الصحابة، وهمرضي الله [ لهم ] الدين ، [ وأهل ] وتقوى وصلاح، لا يشك مسلم فيهم، وما فعلوا شيئا يُعاب عليهم، وكلُّ ما قاله أولئك فمُجرَّد فرية وكذب وتضليل، - وعياذا بالله -عنوانُ نفاق مِمّن قاله ..ا .هـ

( ملاحظة : كانت هذه الفتاوى بتأريخ 15 رجب 1426 هـ .. ضمن سلسلة محاضرات التوحيد المقامة بالطائف لعام 1426 هـ ) ..


....


 
توقيع :أبو عبد الله أحمد بن نبيل




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 11:58 مساء