حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.


الرئيسية
نتائج البحث


نتائج البحث عن ردود العضو :ابو عمار وليد شريف
عدد النتائج (85) نتيجة
23-12-2012 05:38 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: فتاوى
 
بارك الله فيك

التفريغ

[color=#000000][color=blue][color=red]السائل: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .
الشيخ : أنا شايف هذا أخونا الجزائري راح سِنّنا بدعة سيئة بين يدي كل سؤال ، مادري بشوي بيتكلم خلّيه بفهمنا شُوي بيتكلم.
ماذا تقول بين يدي السؤال ؟
السائل : هى .
أحدهم قاطع : سَمَّي بالرحمن شيخنا.
الشيخ : نعم .
المقاطع: سمى بالرحمن قال : بسم الله الرحمن الرحيم.
الشيخ : أنا عم بسألك إلك ، يعني هذا السؤال اللي مخابيلي إياه.
الشيخ :آه ماذا تقول ؟
السائل : بدي توضيح في المسألة .
الشيخ مقاطعا له : لا يا أخي لا.
أنا عِايَنْتُك لما كنا في دار أبو عبدالله ، والآن أيضا قبل السؤال يعني تتكلم كلمات سرا فماذا تقول ؟
السائل : يا شيخ هى بسملة.
الشيخ : أنا بسألك هى بسملة.
السائل : قلت : بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .
الشيخ : هذا الذى أريد أن نفهمه منك .
السائل : يجوز يا شيخ ؟
لا تُوصى حريص ، فلولا أنا ما سألتك ؛ أنت ما سألتني ؛ صح ؟.
الشيخ : هل أنت تعلم أن هذا من السنة ؟
هل علمت أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا كلما أراد أحد منهم أن يسأل رسول الله قال أحدهم : بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ؛ هل علمت هذا ؟
السائل : ما علمنا .
الشيخ : ما علمت، إذاً لماذا تعمل بما لا تعلم.
خُوذ هذه الفائدة ، ليس هو كما قد يُشعروني أدبك ليس هذا تأنيباً لك وإنما هو تذكير لك والذكرى تنفع المؤمنين.
السائل : بارك الله فيكم يا شيخ .
الشيخ : ولذلك غَيَّر هذه العادة ، وجه السؤال مباشرة .
وبخاصة إذا ذهبت إلى بلدك الذى أشعر بسبب الهواتف التي تأتيني منها كل ليلة أنهم يحتاجون إلى العلم وهم شَغُفُون كل الشغف إلى معرفة أحكام الإسلام من الكتاب والسنة فانشر هذه السنة هناك .
السائل : إن شآء الله يا شيخ .
الشيخ : هذه المسألة تشبه مسألة أخرى والشيء بالشيء يُذكر كما يقولوا القدمآء.
ولعل هذا أيضا مما هو ماش عندكم كما هو ماش عندنا ؛ إذا أراد الشيخ ُالخطيبُ الواعظُ المدرسُ ال ال ...إلى أخرهُ أن ينزع بآية وأن يستدل بها قال : قال الله تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، أو يقول قال الله تعالى : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ويذكر الآية.
هذا خطأ هذا خلاف السنة من حيث يظنون أنهم يُطبقون النص القرآني.
الإستعاذة التي أمرنا الله عزوجل بها في القرآن الكريم هي للتلاوة .
أما إذا أراد المسلم أن يسوق آية ليستدل بها أو لِيَعَظَ بها فلا تُقدم بين يديها إستعاذة.
واضح هذا؟
السائل : نعم يا شيخ .
الشيخ : كذلك السؤال ما يحتاج إلى بسملة ولا يحتاج إلى الصلاة على الرسول عليه السلام
بعد هذا هات ما عندك من السؤال.
[/color][/color]
[/color]

فرغه أبو وائل فرج البدري





























13-09-2012 10:44 صباحا
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: مسـائل الفقه وأدلتها
 جزاك الله خيرا
12-09-2012 01:54 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: منبر مجـمع الفـــوائد
 بارك الله فيك يا ابو عبدالله
08-09-2012 02:38 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: منبر علوم القرآن
 اخى ابو انس الرابط مش شغال
08-09-2012 02:30 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: منبر الذب عن المشايخ المعاصرين
 رابط التحميل مش شغال
05-09-2012 04:38 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: جــامع الـــتـــصـــحـــيـــح والـمــراجعـــــات
 اخى محمد المغربى غير متذكر المصدر انا كنت ببحث عن موضوع وقراءت هذا الكلام
05-09-2012 04:33 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: فضيلة الشيخ أبي عبد الله محمد بن عبد الحميد حسونة -رحمه الله تعالى
 رحمه الله الشيخ محمد ونفعنا الله بعلمه
04-09-2012 03:02 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: جــامع الـــتـــصـــحـــيـــح والـمــراجعـــــات
 السلام عليكم انا شايف المشاهدات كتيرة بحمد الله هل مفيش تعليق جزاكم الله خيرا
03-09-2012 05:45 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: فتاوى
 قال مسلم في صحيحه  (1068) : حَدَّثَنِى مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّاد حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ  عَمْرو عَنْ جَابِر قَالَ كَانَ مُعَاذٌ يُصَلِّى مَعَ النَّبِىِّ -صلى  الله عليه وسلم- ثُمَّ يَأْتِى فَيَؤُمُّ قَوْمَهُ فَصَلَّى لَيْلَةً مَعَ  النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- الْعِشَاءَ ثُمَّ أَتَى قَوْمَهُ  فَأَمَّهُمْ فَافْتَتَحَ بِسُورَةِ الْبَقَرَةِ [size=7]فَانْحَرَفَ رَجُلٌ فَسَلَّمَ ثُمَّ صَلَّى وَحْدَهُ وَانْصَرَفَ ... الحديث[/size]
04-08-2012 01:09 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: منبر التحذير من أعيان
 
  العلّامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله
أصناف الناس في قضية أبي الحسن المصري 

تحميل
 قال السائل "وهو الشيخ أحمد الشحي حفظه الله ":
هناك أسئلة متواردة حول قضية أبي الحسن، وما حصل لأهل العلم من خلاف في ذلك على مواقف عدة:
الأول: جرح أهل العلم  لأبي الحسن على ما ظهر لهم من أسباب الجرح.
والثاني: تخطئته مع عدم تصحيح أصوله.
والثالث: السير على أصول أبي الحسن وطريقته، وعقد الولاء والبراء على ذلك.
فنرغب كلمة تبين الفوارق بين هذه الأحوال الثلاثة وما يلزم منها.

فأجاب الشيخ :
 الحمد لله، هذا سؤال كثر الكلام فيه في هذه الفترة من قَرابة السنة والنصف ونحو ذلك، وأنا قد تكلمت بشيء في هذا الباب ولكن لا مانع أن أوجز في هذا فأقول:
إن من نقده من أهل العلم وبين نقده ودلل عليه
هذا صنف.
والصنف الثاني : من تكلم عن أبي الحسن وذكر عنه إن عنده أغلاط وأنه تراجع عنها ولم يزد على ذلك وقال عنه إنه من أهل السنة.. هذا صنف.
و صنف ثالث: لم يتطلع على حقيقة أبي الحسن، و إن كان من أهل العلم، و لم يقرأ لأبي الحسن و لم يسمع، هذا صنف.
والكلام عنهم: وأما المتعصب فهذا لا حيلة فيه.
فأما من قال إن عنده أغلاط: فهذا قضى ما وقف عليه، وكلامه حق وهذا ما انتهى إلى علمه، ولو انتهى إلى علمه ما انتهى إلى علم الطرف الآخر لما اختلف معهم.
والطرف الثاني : وهو من قال إنه رجع: فهذا حقّ أيضاً وصادق، ولكنه لم يطلع أيضاً على مواقف أبي الحسن التي يقولها ويقفها بعدما يفعل ويكتب أو يقول إني متراجع.. فهؤلاء هم الثلاثة الأصناف.
وحينما ينظر الإنسان في أقاويلهم جميعاً، ويطبق القاعدة في الجرح فإنه يرى أن الجارح معه زيادة علم، والذي يفر منه أبو الحسن اليوم وأتباعه -المتعصبون له- هو أن قضية الجرح والتعديل انتهت، فعادوا إلى ما قاله أسلافهم من قبل من أهل الأهواء والتحزبات السابقة: الجرح والتعديل للرواية وانتهى! وأما الكلام في الأشخاص فهذا محل نظر ويختلف فيه! فمن هنا شطوا وفارقوا وخالفوا.
ونقول: إن الكلام في الأشخاص قد يكون لأجل ضبطهم وإتقانهم وصدقهم وعدالتهم، وقد يكون لأجل بدعهم ومخالفاتهم.
فالأول:  وهو المعروف في كتب الجرح والتعديل عصره بعصر الرواية انتهى، فدُونت الكتب في أسماء هؤلاء الرواة وبيان أحوالهم.
وأما الثاني : فباقٍ إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وهو بيان خطأ المخالف وغلط الغالطين إلى يوم الدين، إذا لو لم يقم طائفة من أهل الإسلام والإيمان وعدّ للسنة والقرآن لبيان غلط الغالطين؛ لتغير منار الشريعة وانطمست معالمها بالسكوت، ولكن الله سبحانه وتعالى يهيئ لدينه في كل زمان ومكان من يذب عنه، ويبين غلط الغالطين وانحرافات المنحرفين.فهذا الأمر هو الذي أخطأ فيه من أخطأ ووقع فيه من وقع.
وأقول:  إنه في فترات قريبة مضت ليست ببعيدة، وأظن أن أكثرنا عاشها وهي أيام - فتنة حرب الخليج الثانية - قام ثلة ممن يطلقون على أنفسهم ويسمونها بالدعاة، وحصل منهم ما حصل، وانتقدهم علماء المدينة وأشياخ المدينة وتكلموا فيهم، ولم يزالوا يلبّسون على الناس. وسماحة الشيخ عبد العزيز – يعني بن باز- رحمه الله، والشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله، والشيخ ناصر الدين الألباني رحمه الله، حصلت منهم لهم تزكيات في حينه، فطاروا بها كل مطار لم يكن ذلك سبباً  للـ .. كلمة غير مفهومة ).. في أن ندع ما وقنا عليه من الحق وقامت لنا عليه الدلائل وانتقدت لنا عليه الأدلة، لم يجز لنا أن ندع ذلك تقليداً لفلان وفلان.
وقلنا إن هؤلاء هم أعلام الهدى، ورؤوس السنة، وعلماؤها، ولو تبين لهم الأمر لقالوا مثلما قلنا، وعِلمُنا بهؤلاء وبمقالاتهم في حينه ليس ذلك دليلاً على فضلنا، لا فإن المفضول قد يكون عنده في جزئية شيء ليس عند الفاضل، ولا يقتضى ذلك فضل المفضول مطلقاً على الفاضل.
ونصحنا طلبة العلم وإخواننا بأن يصبروا ويوشك أن يكشف الله الغمة، فإن أهل العلم هم أهل الدين والصلاح والإستقامة على دين الله، وهم الحماة لدينه والقائمون بنصرة شريعته؛ الذّابون عن سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، لا يجاملون في دين الله أحداً، وكل ما في الأمر أنه لو تبين لهم الحال لقالوا مثل ما قلنا.
وما هي إلا سنوات قليلة أربع أو خمس وإذا بهم يأتي البيان منهم بإيقافهم حماية للمجتمع من أخطائهم عن الدروس والندوات وكذا.. وكذا..لى آخره.
فكان ذلك دليلاً على أن ما قلناه هو الحقّ ونحن والله مستيقنة بذلك نفوسنا، فزادنا ذلك إيماناً إلى إيماننا ولله الحمد، وما مرّت مُدة إلا والشيخ ناصر -رحمه الله- بعد ثمان سنوات أو نحوها يقول:  " الظاهر أن إخواننا في المدينة كانوا أعلم بهم منا وأننا تعجلنا".انتهى كلام الشيخ الألباني.
فهذا حال أهل العلم رجاعون إلى الحق في كل وقت، لا يأخذهم في الله لومة لائم فزادنا ذلك إيماناً والحمد لله.
وهكذا نقول نحن اليوم، إننا وقفنا من أبي الحسن ما لم يقفوا عليه، وتكلمنا بناءاً على ذلك، ولا يجوز لنا أن ندع ما قام لنا من البينة لِما قاله غيرنا ممن لم يقف على ما وقفنا عليه، ولكن في الوقت نفسه نقول يوشك أن يتبين لهم الأمر ويقولوا قولتهم بإذن الله تعالى، ولا يجوز الطعن فيهم ولا الوقوع فيهم، فهم علماء، هم أهل الخير نحن من ثمراتهم، تعلمنا على أيديهم، وأشياخنا تعلموا على أيديهم Kفالواجب أن يُصبر ويُنتظر وسيتبين بإذن الله تعالى وينجلي الغبار.
هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية، من أدلى بالحجة والبينة فقوله هو المقدم، وهذا معلوم في الشريعة عند أرباب العلم، والخطاب إنما هو لأرباب العلم، وأما كما قلت سابقاً من أعماه هواه فلا حيلة فيه، وقد بينّا بما فيه الكفاية في حينه قبل سنة حينما تبين لنا ما تبين، وبهذا القدر أكتفي بالجواب على هذا.

الردّ على ابي الحسن

   تحميل
أو



القنبلة في الرد على أبي الحسن المصري
شريط " القنبلة " هو نفسه شريط " كشف بعض حقائق أبي الحسن "
  أضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.mp3
أو
من هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
أو
أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.asf

التفريغ

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [آل عمران:102]
﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾ [النساء:1]
﴿يَا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً﴾ [الأحزاب:70-71].
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.

أما بعد: فإنه مما يَسُرُّ المسلم أن يلتقي بإخوانه في الله جل وعلا , حيث ما ذهب وأفضل من يلتقي بهم طلبة العلم , فإنه يتذاكر وإياهم ويفيدهم وهم يفيدون منه , وبذلك تعمر المجالس ويستفيد الجالس. وقد حصل كلام سابق بيني وبين الإخوة هنا في مدينة جدة, ورغب إلي بعض إخواني وأنا في سفر إلى البلاد الجنوبية إلى منطقة جازان أن تكون المحطة هنا سويعات ألتقي فيها بإخوتي فسرني ذلك , وأسأل الله جل وعلا أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه وقد شاء الله جل وعلا أن يكون هذا اللقاء بعد كلام سبق مني سُجِّل ونُشِر عبر هذه الأجهزة والوسائل الحديثة فيما يتعلق بأبي الحسن مصطفى السليماني المصري ثم المأربي , وقد كثر الكلام حوله ومنذ أن بدأ الكلام وأنا معرض عن الحديث في هذا الباب لاخوفا ولا عجزا ولكن اشتغالا بأمور كانت ولا يزال بعضها , واكتفاءً مني بما حصل في حينه حسب اعتقادي من تنبيه تام ولكن شاء الله جل وعلا , والله I له في ذلك كله الحكمة البالغة , شاء الله جل وعلا أن يستمر الكلام في هذه المسألة وبعض إخواني الحاضرين هنا يعلم مني ذلك ؛ أنني كنت لا أحب الخوض في هذا للأسباب التي ذكرت وكنت أنصح من يتكلم من إخوتي وربما من يُتَرِّبُ على إخوته في هذا الباب وكنت آمل في الوقت نفسه أن نتناصح مع الأخ أبي الحسن ومن هؤلاء الذين يعلمون عني ذلك وقد جرى بيني وبينهم الكلام ؛ أخونا الأخ الشيخ فؤاد العمري وكان في مجلس في بيته وكنت حينها جائيا من الجنوب متجها إلى المدينة وأذكر في ذلك المجلس ممن أذكرهم الأخ .. أليس كذلك ؟ وعدد من الإخوة نسيت الآن , ويشهد الله علي وكفى به لكم علي شهيدا ثم من ذكرت , أنني كنت كما ذكرت لكم أحُثُّ الإخوة على عدم الخوض في هذا وتركه لمن يعالجه والصبر فيما بينهم و الإشتغال بالنافع وتمت مدة على هذا وتفاقم الأمر وفشا فكان ما كان مما علمتم أو سمعتم من استدعاء للأخ أبي الحسن لعله يقدم علينا فنجتمع وننظر و نتناصح معه , وكان هذا فعلا وقدم علينا وحصلت بيننا وبينه مجالس ودُوِّنَ مُلَخَّصها في كتابة كتبناها , وخرجت بأسماء المشايخ الذين سمعتم بهم وعرفتموهم في حينه , ويشهد الله ثم أبو الحسن نفسه , يعلم مني ذلك وقد حدثته به , وكنا في السيارة ؛ سيارة الشيخ عبد الله عبد الرحيم البخاري ؛ كنا معه في غاية الصدق والوضوح حتى إنني قلت له: [ والله لقد جئت وأنا أقول اللهم كَذِّب ظننا , الذي كنا نخشاه ,كنا ندعو الله جل علا أن يخلفه وأن يحل محل السوء حسنى ومحل الشر خيرا ] , وحقيقة يحق للإنسان أن يَلُمَّ بقلبه لامٌّ ولو لسويعات أو لحظات لما رأينا من كثرة الهرج والمرج في الكلام في هذا الموضوع , وأبو الحسن يعرف مني هذه المقالة ولو كنت مخفيا شيئا عنه لأخفيتها , ولو كنت خائفا من أحد لما قلتها أمامه , فقال جزاك الله خيرا وجزاكم خيرا , ولكن خذوا من العجائب في هذه المدة التي نحن وإياه نجتمع فيها وهو يضمر الشر مند أن جاء ويضمر الفرقة قبل أن يقدم علينا فنحن نسعى إلى الألفة وهو يسعى إلى الفرقة عياذا بالله من ذلك , وكما عرفتم محمد بن هادي قديما تعرفونه الليلة وأسأل الله الثبات على ذلك حتى ألقاه غير مبدل ولا مغير . في هذه المدة التي قدم علينا فيها في شهر ثلاثة في أيام الإختبارات بالذات أول ماقدم يصرح بنيته بالفرقة ومحبته لها , فقد حدثني الأخ فواز السحيمي ويمكن بعضكم يعرفه ح(حاءٌ ) وحدثني أسامة العمري قالا :[ حدثنا أبو الحسن قائلا : أنا والله يا إخوان نفسي تميل إلى المفارقة ], وو الله الذي لا إله غيره ولا معبود بحق إلا هو ما سمعت بهذه إلا بعد أن غادر من عندنا وبعد أن ألقيت هذه الكلمة التي كانت قريبا يوم الأربعاء بعدما قلتها سمعت ذلك من الإخوان وماكان لي من علم بها من قبل , فكان الذي كان في نفسي ذلك اليوم حينما قلت له : [ والله إنك قدمت علينا ونحن نقول : اللهم كذب ظننا ]؛ فإذا به اليوم في مكانه وهو الذي يخفي علينا مالم يبده لنا , هذه الأولى والثانية " حدثني أسامة العمري قال أخبرني الشيخ أبو الحسن قال :[ جيتي هذه إلى المدينة ] يعني مجيئه علينا أيام المناصحة والإجتماع به , [جيتي هذه إلى المدينة أحصل واحد منها من ثلاث أشياء : إما أن يكون المشايخ في المدينة معي ضد الشيخ ربيع وإما يكونوا مع الشيخ ربيع ضدي وإما فلا أقل أن أحُيَّدَهم ], فسبحان الله العظيم ! فسبحان الله العظيم ! ينطوي على ذلك ! ونحن نعامله بالصدق والصفاء ومانُكِنُّ عنه شيئا , أفلا يتقي الله ؟ أما يعلم أن الله جل وعلا يحول بينه وبين قلبه وأنه إليه يحشر وأنه الذي لا تخفى عليه خافية ؟ أما يعلم أنما أسره عن خلقه ولو جعله في جوف صخرة صماء في ليلة ظلماء وهو على غير الحق والهدى يوشك الله أن يكشفه ؟ ولكن صدق الأسلاف y : G من أخفى علينا بدعته لم تخف علينا ألفته S , هذه أخرى , وثالثة الأثافي وهي التي حقيقة وجدتها فيما سمعت من هذا الشريط ووجدت مافي أقواله حينما رجعت أستذكرها وهو يتحدث معنا ونحن له مصدقون وإذا به لما سمعت هذه العبارة يتكشف لي أمره أنه ينطلق بالقاعدة قد بَيَّتَها من قديم فيقول للأخ أسامة العمري كما حدثني بذلك هو ( الأخ أسامة ) يقول : [ الأخ محمد هادي والمشايخ اللي معه مقفلين الباب من هنا, - يعني في وجوه المبتدعة والحزبيين - وأنا أفتح من وراء وما التفتوا إلا والغرفة مليانة , مين أدخلهم ؟ أبو الحسن ] هكذا يقول , قلت : الآن , انكشف فعرفتُ تلك الأفاعيل , وما سمعته في هذا الشريط وما رأيته من حِدَّته على مخالفيه في اليمن وفي غيرها ؛ فلاإله إلا الله , القادر على كشف كل مُتَسَتِّر , فسبحان الله العظيم ! فسبحان الله العظيم ! أيفعل ذلك أبو الحسن ؟ نحن نصد الباب أمانا بالله ما نصده إلا في وجوه أهل الأهواء والمبتدعة والمتحزبة , ومن جاء تائبا عائدا مرحبا به ؛ و أهلا وسهلا , فو الله لتوبته أحب إلينا من حمر النعم , فنحن نفتح الباب للمبتدعة وَلاَّ نصده ؟ نحن نقفله أمام أهل الأهواء وهو يفتحه من وراء وما نلتفت إلا وقد أدخل الناس ! فحسبنا الله عليه ونعم الوكيل ! والغرفة التي يريد أن يدخل فيها هؤلاء هي دعوة أهل السنة , عرفتها من هذا الشريط , ويشهد الله علي أن هذا الكلام ما سمعته إلا بعدما سمعت هذا الشريط الذي له , وإذا به في أمسه لم يتغير عن يومه , كلامه السابق الذي ذكره في هذا الشريط وتكلمت عليه ثم ظهر في الأنترنيت عنه أو منه كتابة وذكر أنه في عام 1416هـ فوجدته في كلامه في ذلك الشريط هو هو في كلامه مع أسامة العمري , فاتحٌ الباب لجميع الحزبيين ! يريد أن يدخلهم ولكن هيهات وأنا أقول : [ إثنان كانا يخافان من اثنين في بلدين اثنين : شقرة في الأردن من الألباني يخاف منه ويستفيد بالتملق إليه ومقاربته للشيخ ناصر في حياته رحمة الله عليه , فلما مات الشيخ ناصر رأيتم شقرة ماذا عمل ! ومقبل في اليمن كان يخشاه أبو الحسن وأظن لو أن أبا عبد الرحمان الشيخ مقبل رحمه الله أدرك فتنته هذه لما احتجنا فيها إلى كلام ولأطفئها بأمر الله جل وعلا بكلمة واحدة ؛ فكم قد قمع الله به من أهل الأهواء في تلك البلاد وكم قد نفع الله به ] , وقد حدثني في ذلك الأخ علي العفيفي وكلكم تعرفونه ؛ حدثني بما سمع من الشيخ مقبل لما كان عندكم هنا يعالج واتصلوا به من اليمن يشتكون عليه صنيع أبي الحسن , فقال لهم : [ دعوا عنكم أبا الحسن فو الله لو اشتد ساعده ما بالى بأحد ولو خالف أهل السنة جميعا , فدعوه عنكم , فلن يضر الدعوة ولن يضر الله شيئا ] , وفعلا كأنه ظن أنه بوفاة مقبل قد اشتد ساعده ! ولكن ثَمَّ مقبلون غير مقبل ؛ فإن ذهب مقبل فثم من يخلفه , لا في اليمن فحسب ولكن في بلاد الإسلام كلها , فصدق والله رحمه الله ؛ ما بالى بأحد ! نستقبله وننصح له , وأثاريه يفعل هذا من ورائنا ! ويقوله لطلابنا وأبناءنا من ورائنا يفعل الأفاعيل وهو ناوٍ المفارقة , ويفعل الأفاعيل وهو ناوٍ أن يضرب المشايخ ؛ شيوخ الدعوة السلفية بعضهم ببعض , أيفعل هذا رجل يخاف الله ويتقيه ؟ ثم لا يكتفي بأن يبيت في نفسه ! يتبجح به أمام الناس ! أفلا يستحي ؟ ولكن صدق من قال ؛ يقول النبي r : G إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت S , فنعوذ بالله من قلة الحياء , أقول ؛ هذا الرجل لما عرضت شريطه هذا على بعض مقابلاته عندنا , لما جاءنا إلى المدينة ؛ ما استغربت والله هذا الفعل , , لِمَ ؟ لأنني قبل , كنت أستغرب هذا , لكن الآن , تبين لي أنه يمشي على قواعد أثره من قديم ؛ إذا بالرجل يمشي على قواعد من قديم , ومن ضمن الكلام الذي وجدته في هذا الشريط , ويقول عنه " إنه قديم " وكما قلت لكم , فتبين لي أن قديمه لم يختلف عن حديثه ؛ هو سعيه الجاد الحثيث لأن يجعل حدا لهذا الغلو , تدرون ما هو الغلو ؟ التشنيع على الإخوان المسلمين , وجماعات البدع ؛ كالتبليغ والجهاد ونحوهم , فهو من قديم يرى الكلام فيهم غلواًً , ويرى من ينتقده فيهم أو في مجالستهم أو في أشخاص منهم يصر على أنهم قد تابوا أو أنهم من أهل السنة وهو لا يعلمهم ونحن أعلم بهم منه , وليس بَلَدِيُّهُم ونحن بَلَدِيِّيهم , ونعرفهم في رؤوس الحزبية عندنا في المملكة العربية السعودية , يدافع عنهم ويراهم من أهل السنة ؛ فأدركت أن هذا الرجل مستمر على ذلك من قديم , ولا أدَلَّ على ذلك من مجادلاته لنا , حينما كنا نتكلم معه في رؤوس هؤلاء عندنا في المملكة وهو يزكيهم , ويقول عنهم إنهم سلفيون . فأنا أظن أن سلفيتهم جاءت فشدت من ساعده , , كما قال الشيخ مقبل , فلذلك لم يبالي بإخوانه و لا بالناصحين له و لا بالمتحدثين معه , ومن ذلك أيضا لما عاد من عندنا وسئل , قالوا " إنك تراجعت عن كذا وكذا مسألة " , قال : [ أنا ما تراجعت إلا عن اثنتين ؛ الكلام في الصحابة وفي سيد قطب , وأنا متراجع عنهم أصلا عنهم من اليمن ] , فقلت " سبحان الله ! أيريد أن يقول نكذب عليه , والله ما كذبنا و لا والله ما كذبنا من قبل ولكن ؛ هكذا يفعل من تسوغ له نفسه سلوك هذه الأساليب .
فالحاصل , أقول " إن الكلام الذي سمعه بعضكم أو كلكم وتحدث به قبل أيام عنه في الشبكة وحذرت بسببه من الجلوس معه والاستماع إليه والأخذ عليه والاجتماع به , لا أزال عنده , حتى ينقضه حرفا حرفا , فإذا نقضه ؛ لنا بعد ذلك معه كلام , وأما أن يقول " أنا رجعت " , فهذا لا يكفي ! ضد أن ينقضه جملة وتفصيلا و وحتى لو نقضه جملة وتفصيلا , فإن الرد عليه سائغ ولو بعد مماتنا جميعا ومماته , وسأذكر لكم شيئا من ذلك ؛ فهذا الإمام ابن قدامة رحمه الله تعالى في رسالته " تحريم النظر في كتب الكلام " سأقرأ عليكم مقدمتها , يقول ابن قدامة رحمه الله ؛ هذه ألَّفَهَا في الرد على ابن عقيل الحنبلي بعد توبته وبعض نقض ابن عقيل لنصيحته التي سماها النصيحة وهي كما يقول ابن قدامة " الفضيحة " , وساق في مقدمتها توبة أبي الوفاء بالسند الصحيح ومع ذلك لم يمنعه ذلك من أن يرد عليها , وهذا أسلوب معروف ومستقر عند علماء السنة , وأبو الحسن لا يريد أن يرد أحدٌ على أحَدٍ بعد أن يقول " أنا رجعت " !!!! كلمة مجملة مع إفساد مفصل !!!! هذا من أعجب العجب , فاسمعوا ؛ يقول ابن قدامة رحمه الله : ]الحمد لله حمدا موافيا لنعمه مكافئا لمزيده وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , شهادة مخلص في توحيده وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خاتم أنبيائه وخير عباده , صلى الله عليه وعلى آله وصحابته , وسائر المتمسكين بسنته , المهتدين لطريقته , أما بعد : فإنني وقفت على " فضيحة " ابن عقيل ..{ , أنا أقول مباشرة لا لَفّ ولا دوران ولا تمهيد في تحقيق الكلام , الذي يطالب به هؤلاء الأقوام في هذه الأعصار , أهل السنة من أبعد الناس عن اللفلفة والدوران وأصدق الناس وأشجع الناس وأصلح الناس , لا يبالون بأحد , يقول : ] أما بعد: فإنني وقفت على فضيحة ابن عقيل التي سماها " نصيحة " وتأملت ما اشتملت عليه من البدع القبيحة والشناعة على سالكي الطريق الواضحة الصحيحة .. { ؛ ووالله لقد وجدت الشناعة عند أبي الحسن في أشرطته السبعة وفي شريطه هذا على سالكي الطريق الصحيحة؛ الذين يحذرون من الإخوان والتبليغ والجهاد وسائر البدع وأصناف الحزبيات ويسميهم غلاة وحداديين ويريد أن يوقفهم عند حدهم وأن يجعل حدا لهذا الغلو , وسأريكم ؛ أما الأشرطة السبعة التي سماها بالقول الأمين ؛ هكذا ؟ القول الأمين في صد العدوان المبين , فأنتم يمكن سمعها بعضكم أو الكثير منكم , كلها أو بعضها , تعودون إليها , ولكن سأذكر لكم مثالا في هذا الشريط الذي يزعم أنه قديم وهو حَثٌّ في السبعة عليه أو على بعضه , حتى نكون معه منصفين ؛ اسمعوا ؛ يقول : ] و تأملت ما اشتملت عليه من البدع القبيحة والشناعة على سالكي الطريق الواضحة الصحيحة , فوجدتها فضيحة لقائلها , قد هَتَكَ الله تعالى بها سِتْره وأبدا بها عورته ولولا أنه قد تاب إلى الله U منها وتَنَصَّل ورجع عنها واستغفر الله تعالى من جميع ما تكلم به من البدع أو كتبه بخطه أو صنفه أو نسب إليه , لعددناه في جملة الزنادقة وألحقناه بالمبتدعة المارقة.. { هذا كلام الموفق فيمن ؟ في ابن عقيل , انظروا إلى هذه الشدة على الكلام المنحرف , مع إثباته لتوبته , مَنْ ؟ ابن عقيل , فهو الآن لا يتكلم على ابن عقيل , لأنه سيثبت أنه قد رَدَّ على هذه الفضيحة , ونقضها بالجملة والتفصيل , ولكن مع ذلك لم يمنعه هذا من الرد عليه , وسيأتي إن شاء الله بيانه في كلام أئمة الدعوة ؛ الذين يقررون هذا , ولا ينكرونه , وأبو الحسن وأغراضه ومن يدافع عنهم ويزعم لهم السلفية , لا يريدون هذا , يقول ابن قدامة : ] ولكنه لما تاب وأناب – يعني ابن عقيل – وجب أن تحمل منه هذه البدعة والضلالة على أنها كانت قبل توبته في حال بدعته وزندقته , ثم قد عاد بعد توبته إلى نص السنة والرد على من قال بمقالته الأولى { , فهل أبو الحسن في هذا الشريط رَدَّ ونَقَضَ هذا النقض المفصل ؟ لا ..أبدا !!! وأشرطته التي يتكلم فيها فحتى الفروق الجلية اسمعوا كل بلية , ستسمعون فيها , إذا جاء إلى أهل السنة نزل عليهم في الشدة , وإذا راح إلى أهل الأهواء من المتحزبة بدأ يلاطف الجو معهم ؛ وهذا ديدنه , في مجالسه وفي أشرطته , فسبحان الله !!! وأنا أخبركم بهذا لأنني من قبل ما سمعت له و لا قرأت له , ولما ابتلينا في الآونة الأخيرة بدأت أسمع , وحقيقة سافر من عندنا وأنا لم أستمع للكثير وسمعت بعد ذلك عجبا , فنسأل الله العافية والسلامة ! فاسمعوا ما قال ابن قدامة في كلامه , يقول : } ثم قد عاد بعد توبته إلى نصر السنة والرد على من قال بمقالته الأولى بأحسن كلام , وأبلغ نظام , وأجاب على الشبه التي ذُكِرَت بأحسن جواب , وكلامه في ذلك كثير في كتب كبار وصغار وأجزاء مفردة , وعندنا من ذلك كثير , فلعل إحسانه يمحو إساءته وتوبته تمحو بدعته , فإن الله تعالى يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ..{ , وهنا أقول لا يتمسكن أبو الحسن بهذه الكلمة فيقول : [و أنا لماذا لايرى إحساني لخطئي ؟ ] , فأقول حتى تفعل كما فعل أبو الوفاء , إذا نقضت هذه الشبه حرفا حرفا , لنا بعد ذلك معك ومع هذا نجيز لنا ولمن جاء من بعدنا ممن لم ينته إليه كلامنا أو كلامك أن يرد على هذه الشناعات القبيحة التي في أشرطتك حتى لايغتر بها مغتر حسب حاجاتهم في أزمنتهم , يقول ابن قدامة : ] ولقد كنت أعجب من الأئمة من أصحابنا , الذين كفروه – يعني ابن عقيل – وأهدروا دمه وأفتوا بإباحة قتله وحكموا بزندقته قبل توبته ولم أدر أي شيء أوجب هذا في حقه وما الذي اقتضى أن يبالغوا فيه هذه المبالغة , حتى وقفت على هذه الفضيحة فعلمت أن بها وبأمثالها استباحوا دمه وقد عثرت له على زلات قبيحة ولكن لم أجد عنه مثل هذه التي بالغ فيها في تهجين السنة مبالغة لم يبالغها معتزلي ولا غيره ..[ , وأقول هذا المقطع يناسبني أنا ومن كان على شاكلتي ؛ كنت أعجب حينما أسمع في أول القضية شدة الكلام على أبي الحسن لأنني و الله ما وقفت على مثل هذا الشيء وإذا بالذين يتكلمون فيه عندهم مثل هذه المقالات , ففهمت أن شدتهم عليه منطلقة من هذه كما يسوغ هو , وإلا في الحقيقة بعد أن نظرت وجدت أنهم على الطريقة الصحيحة وهو سالك للطريق الشنيعة القبيحة , فيجب أن لا يستنكر مثل هذا ولا ينتظر منا إلا مثله حتى يعود إلى الله جل وعلا ويتوب وينقض ما كان قد قاله نقضا مُبْرَما , فاسمعوا توبة ابن عقيل إذا تاب أبو الحسن في هذه المقالات مثلها قبلنا منه , يقول ابن قدامة بعدما ساق إسناده إلى ابن عقيل ؛ يقول : ] قال علي ابن عقيل إنني أبرأ إلى الله تعالى من مذاهب المبتدعة , الإعتزال وغيره ومن صحبة أربابه وتعظيم أصحابه والترحم على أسلافهم ..[ .

وأنا أقول لأبي الحسن يجب أن تبرأ إلى الله من تعظيم أرباب الأحزاب والجماعات الحزبية والإعتذار عنهم والرجوع عن ذلك وإفشائه , والذين يعتذر عنهم نحن أعرف بهم منه , فقد حدثناه وناصحناه ولا يزال مصرا على ذلك وذكرنا له رؤوس الحزبيين بل بعض رؤوس الحزبيين ووالله ما رفع بذلك رأسه ولا تغير له في ذلك شيء , لم يزل يدافع عنهم وهم حزبيون وهم حزبيون معروفون إلى اليوم عندنا , وعنده ماذا ؟ سلفيون !!! عنده سلفيون !! فلا أدري ماهي هذه ( السلفية ) التي اطلع عليها ؟ ونحن نعرف هؤلاء من خطبهم وكتبهم وأشرطتهم , ومواقفهم وحياتهم العلمية وإلى يومنا هذا , وهم في الأحزاب والحزبية غارقون وعند أبي الحسن هم هؤلاء السلفيون , وإذا ذهب هنا وهنا تجده يتغشاهم ويُبَيَّن له ولا يتردد في أن يستمر على ما هو عليه , ويبيَّن له بعض الناس عندنا في المدينة وهو يعلم ( وسيسمع كلامي هذا ) ولا مانع بل أنا أحب أن يسمعه ؛ يسمع كلامي هذا , ننصحه في أشخاص ويذهب إلى اليمن فيسأل عنهم ويقول: [أنا ما أعرفهم ]!!! , جواب سياسي ديبلوماسي , فإذا سئل : [ والله أنا ما أعرفهم , لو رأيتهم الآن ما عرفتهم ] ! فيسمعه السني السلفي , فيقبل " يقول هذا قصده " ويسمعه تركة أولئك يقولون " جزاه الله خيرا , مُنْصِف ! " . وجلست معه في بعضهم أنا مجلسا , ومجلسين مع الشيخ عبد الله عبد الرحيم البخاري , ورجع إلى اليمن ويقول :[ أنا ما أعرفهم ] ! فما أدري فين خبر الثقة عنده ؟ وفين التثبت عنده ؟ وبعض هؤلاء أسمعته كلاما له وهو " الشنقيطي " كلاما له في شريط حينما قال " إن النبي r يخرج عن طور البشرية حينما ينزل عليه جبريل بالوحي ؛ كلمة سيئة خبيثة إنتقدها كل من سمعها , وراح يدافع عنه ويتأول له , المشايخ لم يدافعوا ولم يتأولوا وقد سئل عنها الشيخ –بلغني - عبد المحسن العباد فقال :" سيئة وكلمة خبيثة " , وهو يتأول له ويعتذر له , فلا يمكن على هذا الميزان أن يثبت على ساق التحقيق حجة لسني , ولا يمكن أن يستقيم عندنا بعد ذلك في نظر أبي الحسن شخص يقال عنه إنه حزبي أو إنه أو إنه ؛ لأن الأمور عنده كلها مائعة وقواعد يأتي بها إنما هي لحماية من يتعامل معهم فنسأل الله العافية والسلامة فنحن نقول : " لا " , إذا انتهى عن تعظيم أرباب التحزبات الذين يدافع عنهم ونعرفهم وهو يعرفهم , وإذا شاء واضطرني إلى التصريح سأصرح , يعرف المجلس الذي تكلمنا معه في هذا ؛ فإذا تراجع وبَيَّنَ موقفه في ذلك , يكون لنا معه بعذ ذلك لقاء وأمر آخر , وكذلك يقول : [ والترحم على أسلافهم ] , وهذا ماشاء الله [ حسن البنا فيه ! وفلان رحمه الله ! وفلان حفظه الله ]! وأنا ؛ لا أقول إن الترحم محرم , حتى لا يأتي ويقول : [ هاه , شوفو الحدادية ] !! لا , أنا محمد بن هادي أعرفه وأشكاله ومداخلهم ولكني أقول له إن مثلك في مواطن التعليم أن تربي الناس على السنة وتُبَيِّن لهم , سلمك الله في هذه المواطن قضايا الأخذ بالقوة على أهل الأهواء والمخالفات , وستسمعون هنا كلامي الذي أقوله مصداقه عند الإمام ابن قدامة , فيقول رحمه الله : ] ثم بعدما ذكر هذا قال " وذكر شيئا آخر – يعني ابن عقيل – ثم قال " فإني أستغفر الله وأتوب إليه من مخالطة المبتدعة ؛ المعتزلة وغيرهم ..[ , وما يجي أبو الحسن ويقول : [ حسن ماهو من معتزلة ]! المعتزلة وغيرهم " ,] ومكاثرتهم الترحم عليهم والتعظيم لهم , فإن ذلك كله حرام لا يحل لمسلم فعله [.

في هذا الشريط يقول إنه قاله في 1416 هـ , أنا لم أعرف تاريخه حتى رأيت كتابته في الأنترنيت ويقول إنه قاله في عام 1416 هـ وبالذات بعدما رجع من عند الشيخ , قلت : " الحمد لله , أخذنا فألك من فيك , كما جاء في الحديث الحسن عند أبي داود , أنا أقول الحمد لله قبلنا حجتك من فيك " , في عام 1416 هـ كم لمقبل من التحذيرات من الإخوان المسلمين في اليمن رحمه الله ؟ ما لا يُعَدُّ و لا يحصى ؛ الزنداني بالذات , كم لمقبل فيه من اللفتات والكلمات والعبارات التي تبين أمره ؟ وهو في هذا الشريط 1416 هـ ؛ قال : [ الزنداني حفظه الله .. ومنهم الزنداني هنا لو تسألون حفظه الله ما يقول كذا " ! , يعني لو تسأل عن كلام التلمساني وغيره من الإخوان المسلمين ما يقره ... وقال " الزنداني حفظه الله ..] , الزنداني قبل هذا التاريخ قبل 1416 هـ حاضر حوار الأديان في السودان ! ألا يعرف ذلك أبو الحسن ؟ أما يعلم هذا أبو الحسن ؟ أما يقف على هذا أبو الحسن ؟ وهو ماشاء الله الذي يعرف أخبار الدنيا كلها ! في هذه الحزبيات , والزنداني عنده , ويسمع مقبل فيه ليلا ونهارا رحمه الله وهو ينتقده , وهذا موقفه منه , وستسمعون هذا الكلام.

في 1416 هـ يعني ما طرق سمعه شيء عن الإخوان في اليمن ويقول عن الإخوان في اليمن : [ إنهم يختلفون عن الإخوان في مصر وعن الإخوان في باكستان ..]!! , هو يقول في هذا إنه قد رجع , وأن هذا قديم , ولكن الشبه الفاسدة , والتأصيلات الفاسدة فيه أكثر من كلمة : [ إن الإخوان والتبليغ والجهاد في دائرة أهل السنة وفي دائرة الفرقة الناجية ..] , أكثر ! ليست القضية فقط هذه الكلمة لكن أكثر منها ؛ التأصيلات الفاسدة والبدع التي عليها الإخوان , وهو يقول : [ إن الإخوان في شبه الجزيرة استفادوا من دعوة الشيخ محمد ابن عبد الوهاب , فحماهم الله يعني من أن يقعوا في الإثنيتن والسبعين فرقة الهالكة , نعم عندهم أخطاء وعندهم لكن في العقيدة إذا سألت كذا وسألت كذا .. ]! أنا أسأله ألم يشرح الوشني الأصول العشرين , عبد الله الوشني ماهو في اليمن ؟ ماهو من حزب الإخوان في اليمن ؟ ما فيه من الإخوان من يعرفه , الإخوان اليمنيين , يسمع بالوشني ؟ "ريح النسرين في شرح الأصول العشرين ", أنا أول شرح للاصول العشرين وقفت عليه هو لهذا اليمني في حدود 500 صفحة تقريبا أو400 صفحة ,نسيتها الآن , حذو القذة بالقذة ؛ التصويت والتصويف والتصوف كله فيه مقره ! وهذا من الإخوان في اليمن ,ما شاء الله !!! خَلُّونَا من اليمن ,من أقصى شبه الجزيرة العربية نقول عن شمالها ؛ الكويت , جاسم المهلهل وهو مهلهل , يأتيه ! لما كتب كتابه "للدعاة فقط" (ما هُو) راح يعتذر عن حسن البنا في التفويض ؟ وَلاَّ , لا ؟صحيح , الله له رجلا هماما من أهل السنة , الشيخ محمد بن سيف العجمي ,نسأل الله جل وعلا إن كان حَيًّا أن يعيده إلى أهله سالما , وإن كان قد مات أن يغفر له وأن يرحمه , فانتدب بهذا الكتاب وكتبه ونحن طلبة في الرياض في الرابعة كلية أو في الثالثة كلية وكتب هذا الكتاب ودار به على الأشياخ عندنا في الرياض وأراهم حسب استطاعته وكتب ذلك التاريخ له الشيخ الفوزان والشيخ التويجري رحمه الله في قضية التوسل وما عند هؤلاء الإخوانيين من البدع , وهذا جاسم في الكويت , ماهو في شبه الجزيرة العربية ؟!!!! فين دعوة محمد بن عبد الوهاب ؟ خلونا من هؤلاء , عندنا في السعودية نحن , سلفية المنهج وعصرية المواجهة , هاذول ماهم عيالنا ؟؟ فين عصمهم الله بدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ؟ وهم يتغنون :

إن للإخوان صرح كل مافيه حسن

لا تسلني من بناه إنه البنا حسن

هؤلاء عندنا في المملكة في بلاد الحرمين في نجد وغيره , هذا الكلام ما ينكرونه ! هذه واحدة والأخرى يقول : عشرات السلفيين ما أدري , آلاف السلفيين في الحرمين !! والله ما رأينا منهم هذا العدد ! أنا أقول له آلاف التسجيلات الحزبية في الحرمين , فاتقي الله في نفسك , و لا تكن مغالطا , فإنك لو غالطت ما تستطيع أن تغطي على الصمد خطأك , فالناس مايمكن تغطي عليها , نحن في الحرمين ونحن في المملكة نعرف هذا ؛ آلاف السلفيين !!!! نحن والله ما نرى إلا الحزبيين في الجملة الكاثرة والقلة القليلة هم السلفيين , تهويلات وتلبيسات لا حد لها ولا حصر .

فالحاصل سلمكم الله , هذا الكلام يَعُدُّّ هذا الرجلُ الإخوانَ في اليمن ويقول عنهم هذه المقالة ! في الجزيرة العربية وهذا الكلام اللي قُلْتُه [ الآلاف المؤلفة عنده أو الألوف اللي في الجزيرة العربية أو في المملكة العربية السعودية أو في بلاد الحرمين من السلفيين ] , هذا قريب قالُ في هذه الآونة , في أيام الأحداث هذه التي بيننا وبينه , فسبحان الله العظيم ! ماذا يريد هذا الرجل (و إيش يريد ؟) وأنا سأذكر لكم في هذا شيئا مما جاء في رسالته ولكن قبل هذا سأبين لكم مصداق ما قلته في هذه الرسالة وهي (تحريم النظر في كتب أهل الكلام) أنَّ لنا ولمن جاء من بعدنا لو متنا ولم يطلع عليه من جاء من بعدنا , فَلِمَنْ جاء من بعدنا أن يَرُدَّ على أشرطة المخطئ سواء أكان أبو الحسن أو غيره , وهذا الشريط بالذات الذي هو عند أبي الحسن فإنه لا يُكْتَفَى بمجرد قوله " رجعت " وأنه لا يجوز أن يرد عليه , اسمعوا هذا كلام أئمة الدعوة في الدرر السنية سأعطيكم إياه , يقول أئمة الدعوة :[ ولم يزل أهل العلم يبينون غلطات من غلط ويردونها حتى إن بعضهم يرد ذلك ولو بعد توبة من حَدَثَ عنه , خوفا أن يُغْتَرَّ بتلك المقالة كما رد موفق الدين ابن قدامة الحنبلي غلطات أبي الوفاء ابن عقيل بعدما تاب منها.. ] . هذا الذي أشاروا إليه هو الذي قدمته وقرأته عليكم , فلماذا يستنكر أبو الحسن أو يستنكر هؤلاء الرد ؟ الرد قبل أن يتوب من الواجبات الكفائية , إذا قام به البعض سقط عن الباقين والحمد لله , وبعد ما يتوب , إذا وجدت الحاجة يبين كما بين ابن قدامة وغيره :[ ولم يزل أهل العلم يبينون غلطات من غلط ويردونها حتى إن بعضهم يرد ذلك ولو بعد توبة من حدث عنه أو منه خوفا أن يغتر بتلك المقالة كما رد موفق الدين ابن قدامة الحنبلي غلطات أبي الوفاء ..] , هذا هو وسأتركه لكم , هذا من الدرر , وفيه شيء آخر وهو اللي يردده هؤلاء الحزبيون الذين يثني عليهم أبو الحسن أو على بعضهم ويقول عنهم سلفيون , يرددون عبارتهم التي يمكن سمعتموها , وهي أن السلفيين طبعا ما يكولون السلفيين هؤلاء مثل الذباب مايقع على إيش ؟ على الجرح ! يتركون هذه الكتب وما يأتون إلا على الأخطاء , ولا يستفيدون من هذه الفوائد ما يأتون إلا على الغلط وما ينظرون إلا إلى الغلط , قلنا والله نحن على الطريقة السلفية وأولى بأئمة السلف من هؤلاء ونحن والله الطيب المطيب بإذن الله تعالى, ما دمنا على الحق والهدى , وهم والله الذباب الذين يقعون على الجروح ونحن والله المقتفون لأهل العلم والهدى , اسمعوا كلام أئمة الدعوة , يقول : [ واعلم أرشدك الله أن الذي جرينا عليه أنه إذا وصل إلينا شيء من المصنفات في التفسير وشرح الحديث اختبرناه ..] ما يقول " نقرأه " لا ! [ اختبرناه , واعتبرنا معتقده في العلو والصفات والأفعال ..] , الذباب ما يقعون إلا على إيش ؟ على الجرح ! فقبحها الله من كلمة خبيثة صدرت عشرات المرات إن لم أكن مبالغا , يمكن المئات من عائض القرني , الذي لا يستحيي أبو الحسن من أن يقول : [ لو وُفِّق طالب علم متمكن من السلفية لرجوت أنه ينتفع ..] , فقلت له " ابن باز ونائب المفتي واللحيدان وغيرهم وغيرهم والفوزان وغيرهم ناصحوه في مُدَد متفاوتة وهو لا يزال كل يوم يطلع بمصيبة ما انتفع ! ما ينتفع إلا من طالب أبو الحسن؟ والله ما تكلم !!! فيا إخوتاه ! يعني هذا الكلام ؛ كلام أئمتنا , هذه الدعوة اللي يكول : [ إن الله نفع بها شبه الجزيرة العربية ] , هذه , لو كان أهل الجزيرة العربية على هذا الخط , نعم ! كانوا يختبرون الكتب ولذلك يسلم أبناؤهم وأما الآن " فاتسع الخرق على الراقع " والآن الدعوة ما عندها كتب ! الأنترنيت , وهذه الأشياء التي دخلت لا يستطيع الإنسان التحكم فيها ؛ فنسأل الله الثبات على الحق والهدى . يقول :[ واعلم أرشدك الله أن الذي جرينا عليه – يعني طريقتهم التي يمشون عليها ما هي؟ - أنه إذا وصل إلينا شيء من المصنفات في التفسير وشرح الحديث اختبرناه واعتبرنا معتقده في العلو والصفات والأفعال , فوجدنا الغالب على كثير من المتأخرين أو أكثرهم , مذهب الأشاعرة الذي حاصله نفي العلو وتأويل الآيات في هذا ....] إلى آخر ما قال رحمهم الله تعالى. فالحاصل هذه طريقة الأئمة رحمة الله تعالى عليهم التي ساروا عليها ونحن سَنَسِير عليها رضي من رضي وغضب من غضب , يأتينا الكتاب على طول يذهب كتاب الحزبيين نعرف مواطن البلاء , فنعرفه على طول , ما نتعب أنفسنا , أنه حزبي إما إخواني أو قطبي سروري وإلا تبليغي وإلا إلى آخره ويعرف على طول , فبعد ذلك نصدر الحكم على الكتاب وكذا الشريط وهكذا وهكذا دواليك ! فالمقصد سلمكم الله , هذه الطريقة لايريدها هؤلاء وأبو الحسن يقرر , لا ! أنت لاتكول الكتاب , قول له هذا غلط وهذا غلط وكذا والباقي الكتاب يستفيد !!!! ستسمعون هنا في كلماته وعباراته من قديم وإلى يومنا هذا وهو عليه , فسبحان الله العظيم , شاء الله جل وعلا وله الحكمة البالغة والمشيئة النافذة أن يتبين هذا الرجل وأن يظهر أمره وقبل ذلك أعطيكم واحدة في كشف مغالطاته وبيان كذباته وتلبيساته , حتى تعرفوا , فهذه من كتابه " قطع اللجاج في الرد على من طعن في السراج الوهاج " سأقرأ عليكم وقد بينتها للإخوان , لبعضهم , وحقيقة هذا الكتاب أنا ما قرأته كله , ولكن تصفحت بعضه لأنه ما جاءني إلا قبل ليال , يمكن خمس ليال أو ست ليال تقريبا في هذه الحدود , فوقفت على هذه القضية " قضية الصحابة " وإذا به يقول : [ إنه يوافق شيخ الإسلام ابن تيمية ] ؛ فتعجبت ! الناس ما لها عقول تنظر ؟ فهل هو يكتب لنفسه وَلاَّ للناس ؟ إن كان يكتب للناس , فالناس سترى !! , فأنا سأقرأ عليكم الآن عبارته , يقول بعد أن ذكر كلام الشيخ ربيع في انتقاده , قال : [ ولي عِدَّةُ وقفات مع الشيخ سلمه الله.. ] , الشيخ كلامه معروف , وهو موجود , ما يأتي يكول لماذا لم يذكر الشيخ ؟ لأني أنا ما قصدي الشيخ ! قصدي هو , في دعواه هل هو صادق وَلاَّ كاذب ؟ وسأبين لكم هذا , يقول : [ لي عدة وقفات مع الشيخ سلمه الله في هذا الموضع , إن شاء الله تعالى : أ- لابد لي من نقل عبارتي من كتابي في هذا الموضع – يعني في موضع من ؟ الصحابة – ثم ننظر أين كلام الشيخ من كلامي ؟ ففي الفقرة 115 من المطبوع – يعني من السراج – قلت : فمن سب الصحابة – هذا كلامه – فمن سب الصحابة وصرح بكفرهم أو أكثرهم ..] , عندنا إيش ؟ سب أو صرح بكفرهم أو أكثرهم , ثنتين , وَلاَّ , لا ! [ فهو رادٌّ للقرآن – ترى معي – فهو رادٌّ للقرآن الذي يعدلهم ..] هذا كلام أبي الحسن , [ فهو رادٌّ للقرآن الذي يعدلهم , فتقام عليه الحجة ..] , من سب الصحابة أوكفرهم ؛ السب أو التكفير , [ رادٌّ للقرآن الذي يعدلهم , فتقام عليه الحجة وإلا يكفر لرده القرآن بعد النظر في الشروط والموانع ..] ؛ شيخ الإسلام لايقول بهذا , اسمعوا كلمة شيخ الإسلام ؛سيأتي إن شاء الله بيانها , لنكمل كلمته , قـال [ وإن سبهم بما يقتضي فسقهم , ففي تكفيره نزاع ..]! وابن تيمية ما يقول هذا !!! يقول : [ وإن رماهم بما لا يقدح في دينهم كالجبن أو البخل يعزر بما يؤدبه ويردعه ؛ انظر الصارم المسلول لشيخ الإسلام ..] , يعني كأن شيخ الإسلام هذا كلامه ! تمام ! انصت خلك معي! أُحْرُصْنِي فيها كلمة كلمة ! هذا نص عبارته في السراج الوهاج , وهذا نص عبارة شيخ الإسلام رحمه الله , اسمعوا عبارة شيخ الإسلام يقـــول :[ وأما من جاوز ذلك إلى أن زعم أنهم ارتدوا بعد رسول الله r إلا نفرا قليلا لايبلـغون بضعة عشر نفسا , أو أنهم فسقوا عامتهم ] الآن عندنا إيش ؟ القول بالتفسيق ومن قال بأنهم ارتدوا ؛ كفروا !! [ فهذا لا ريب في كفره فإنه مكذب لما نص القرآن في غير موضع من الرضا عنهم والثناء عليهم , بل من يشك في كفر مثل هذا ؛ فإن كفره متعين ..] , أنا أبرأ إلى الله , يأتيني ؛ لأنه رجل بُهْت وغدا سيقول :[ يحوم حول تكفيري ] ! لا و الله أنا أحوم حول تكذيبك , وقد بينت تكذيبك , ما هُو أحوم فيه و لا حوله ! بل قد أقحمته ودخلته , يقول :[ بعدين يحوم حول تكفيري ] ! كما يقول للشيخ ربيع , لا والله وإنما أريد أن أبـين كذبك , شيخ الإسـلام يقـول هنا :[ وأما من جاوز ذلك إلى أن زعم أنهم ارتدوا بعد رسول الله r إلا نفرا قليلا لايبلغون بضعة عشر نفسا أو أنهم فسقوا عامتهم فهذا لاريب في كفره ..] , وهو يقول : [ إن من سب الصحابة وصرح بكفرهم أو أكثرهم فهو راد للقرآن الذي يعدلهم فتقام عليه الحجة !!] كيف اللي يرد القرآن تقام عليه الحجة ؟؟؟ لأنه ما يعرف مصطلحات العلم وأنا أعذره لأنه ما يعرف العلم الشرعي من أصوله ! نعم يبني لكن الأصول مافيه ! لأنـه سلمك الله اللي راد للقرآن ما عاد يحتاج إلى شيء ؟ كفره معلوم من دين الإسلام بالإقتراب وهذا بينه شيخ الإسلام , وهو لا ! لا يزال يحتاج إلى إقامة الحجة عليه , وتوافر الشروط وانتفاء الموانع ! فأولا خالف شيخ الإسلام في هذا الموطن ؛ في إيش ؟ شيخ الإسلام لا يذكر إيش ؟ شروط ولا موانع ! يكول : [ هذا لا ريب في كفره ] , هذه واحدة وهي ليست عنده , الثانية شيخ الإسلام يدخل مع من كَفَّر الذي يُفَسِّق , وهو لايدخله أليس كذلك ؟ هذه هي العبارة , يقول : [ وأما من جاوز ذلك إلى أن زعم أنهم ارتدوا بعد رسول الله r إلا نفرا قليلا لا يبلغون بضعة عشر نفسا أو أنهم فسقوا عامتهم فهذا لا ريب في كفره ..] , اثنين : اللي يحكم عليه بالفسق واللي يحكم عليهم بالكفر , وهذا ما فيه اشتراط موانع , وشروط وانتفاء موانع !! وهنا يقول بَسْ : [ من سبهم وصرح بكفرهم ] هذا راد للقرآن ؟ وبعدين راد للقرآن , تقام عليه الحجة ؟ طيب واللي فسقهم ماله ذكر ! اسمعوا , هنا يقول: [ وإن سبهم بما يقتضي فسقهم ففي تكفيره ..] إيش ؟ [ نزاع ]!! هذا قول أبي الحسن , وابن تيمية يقول :[ من قال عنهم إنهم كفار أو إنهم فسقوا , لا ريب في كفره ..] , هذه كم صارت ؟ مخالفتين ! وَلاَّّ , لا ! هذه مخالفتين , فإذن هذه المخالفة , شيخ الإسلام يكفر من قال بفسقهم وهو لا يكفره ؛ في تكفيره نزاع ؛ متوقف ! وشيخ الإسلام لا يشترط الحجة في هذا الصنف , وهو يشترط الحجة ! فهذا الرجل في مخالفاته , اسمعوا بقية شيخ الإسلام , واسمعوا بقية كلامه , يقول شيخ الإسلام رحمه الله تعالى في هذا , يقول : [ فهذا لا ريب في كفره لأنه مكذب لما نصه القرآن في غير موضع من الرضا عنهم والثناء عليهم , بل من يشك في كفر مثل هذا فإن كفره متعين, فإن مضمون هذه المقالة أن نقلة الكتاب والسنة كفار أو فساق ! وأن هذه الأمة التي هي خير أمة أخرجت للناس وخيرها هو القرن الأول كان عامتهم كفارا أو فساقا ومضمونها أن هذه الأمة شر الأمم وأن سابقي هذه الأمة هم شرارها وكُفْرُ هذا مما يعلم بالإضطرار من دين الإسلام ] , ولما كان معلوما من الدين بالإضطرار لم يشترط فيه شيخ الإسلام إيش ؟ الحجة ! وهو هذا عنده ؛ اشتراط فيه الحجة , لما كان معلوما من دين الإسلام بالاضطرار ؛ لم يذكر فيه شيخ الإسلام إقامة شروط وانتفاء موانع وهذا أبو الحسن مخالف فيه .

بعد هذا يا إخوان , اسمعوا بعد هذا كله , لما انتهى كلام شيخ الإسلام رحمه الله يقول: [ فأنت ترى أنني وافقت شيخ الإسلام ] !!! بعد هذا الكلام يقول إيش ؟ [ فأنت ترى أنني وافقت شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في تكفيره من كفر الصحابة أو أكثرهم ] !! وافقه ؟ ما وافقه ! لأنه يشترط هو شروطا , وشيخ الإسلام يقول: [ هذا كفره لا ريب فيه , لأنه معلوم بالاضطرار من دين الإسلام ]؛ يعني حقه في هذا حقيقة , وأنا أقول لكم ؛ إن هذا الكلام كَلَّمْتُ فيه أبا الحسن حينما كان عندنا للمناصحة , وقلت ؛ يا أبا الحسن رَيِّح نفسك واقطع الكلام بكلمة مختصرة , قال , ما أقول ؟ قلت ؛ قل أنا أقول بما قال به شيخ الإسلام وانتهينا ! , قال ؛ طيب ! اكتبوا لي سؤال وأنا أقول به , فوجه له الأخ عبد الله عبد الرحيم البخاري السؤال , ورفعه إليه ؛ أظن أنه قد وصله إلى مكة , فكتبه إلي , فكتب إلينا جوابا عليه , وإذا به سَيِّء الجواب , فلما رأيته تعجبت ! قلت : ماهو هذا الذي اتفقنا عليه , فقال الشيخ عبد الله عبد الرحيم : والله هذا اللي حكى , إيش نسوي ؟ قلت له : كَلِّمْهُ , وابعث إليه مرة أخرى , بالله لصالح من نفعل هذا ؟ لصالح من ؟ والله لصالحه ! أريد أن أكف الألسن عنه وهو يكول :[ محمد بن هادي يصد الباب وأنا أفتح الباب من وراء ] , أنا أسعى في صلاحه وهو يسعى في إفساد نفسه ! أنا أسعى في صلاحه وهو يسعى في فتح الباب علينا لأهل الأهواء , فهذا الجزاء !!!! .

الحاصل ؛ كتب إليه الأخ أبو أسامة مرة أخرى , الأخ عبد الله عبد الرحيم البخاري كتب إليه كتابة أخرى وجاءت , ومع ذلك لم تعجبني لأنه لم يكتب الذي قلته له , أنا لا آمره , وقد يأتي غدا و يتبجح ويقول : أنا ما أومر من أحد ! أنا ما آمره ! لكن أنا أكذبه الآن , حينما يقول : أنا وافقت شيخ الإسلام , أقول : أنت مخالف له من الأصل إلى النهاية , وأما مجرد النزاع فما كل نزاع معتبر ! وما كل مسألة خلافية يجوز بعد ذلك أن تتساهل فيها ! الواجب عليك وأنت تدعو إلى الدليل أن تأخذ بالدليل , ما هو تفتح الباب للكلام الفارغ في هؤلاء الأصحاب ؛ صفوة الأمة لمجرد أنه وقع نزاع و ما وقع نزاع ونحو ذلك . فالحاصل هذه من أكاذيبه أردت أن تَقِفُوا عليها أنتم بأنفسكم , فنعوذ بالله من انتكاسة القلوب و رَيْنِ الذنوب ونعوذ بالله ثم نعوذ بالله من العناد الذي يعمي الإنسان فَـيُـزِيـغـُه بعد تَبَيُّن الأمر وإيقافك عليه مكتوبا أمامك , فنسأل الله العافية والسلامة , ووالله من ذلك التاريخ وأنا نفسي منقبضة من عدم كتابته في هذه المسألة , وأما مسألة " يحوم حول تكفيري , ما يحوم حول تكفيري " ! هذه الله جل وعلا حسيبه فيها , وأنا لا أدخل فيها ولكن كما قلت لكم لأنهم قوم بُهْت ؛ الذين يكتبون له في هذه المواقع الأنترنيتية وهذه الإستقامة التي ليس لها من الإستقامة إلا الإسم فقط ! كل من جاء كتب فيها بالحق وبالباطل , وهو يقول : [ لا تنتصروا لي ؛ انتصروا للحق ولطالب علم يكتب ] ..إلى غير ذلك , نقول : هذا قول حق , وجزاه الله خيرا عليه , لكن هؤلاء توقفهم , ومع ذلك تجد الكتابة , طبعا أنا ما أتخاطب مع صاحب الاستقامة والمشرف عليها ! لكن الذين يكتبون في هذا المواطن يجادلون بعد ظهور هذا , وقد تكلم فيه الشيخ ربيع , و أشهد بالله أن الشيخ ربيع محق في هذا الكلام ؛ في مراوغة أبي الحسن في هذا , شاءه أبو الحسن أم لم يشأه , فالشيخ ربيع مصيب وهو مخطئ وأما قوله " حام حول تكفيري " إحنا نتقذر من ذلك , ونعوذ بالله جل وعلا من هذا , ولكن هو إذا كان سيبقى على هذا فلا يلومن الناس , لأن من دعا الناس إلى ذمه ذموه بالحق وبالباطل ومن حام حول الشبه فلا يلومن من أساء الظن به وهذا كلام أئمة الهدى , ونحن نردعه بقدر الإستطاعة , نردعه مو بالزجر والقوة حكاما عليه أو ولاة أمره , لا ! نردعه بما بيننا وبينه من الدين وبيننا وبينه من الصلة وما بيننا وبينه إلى آخره .. وهو يَتَفَلَّت ويأبى ويجادل , فهو عنده مكر نعم ! و عنده تلبيس نعم ! ولكن والله الذي يقرأ و يتأمل كتاباته سيجد أنه عنده التلبيس ولكن ما ينطلي على من كان طالب علم عارف متمكن , والخوف كل الخوف على الذين يستمعون له وهم على هذا , على غير هذا أعني قلة العلم , وعدم معرفة بالأصول وعدم معرفة بموارد الألفاظ وعدم معرفة بالمحاذير الشرعية التي تترتب على ذلك . صار بيني وبينه نقاش في مجلس أو جلسة من الجلسات , وأنا أبين له الفرق بين الكلام في الرجل ببدعته , والفرق فيه لأجل الرواية وبينت له وضربت له مثالا , وسُقْتُ له كلام الإمام احمد في عبد الرحمان بن صالح وكلام أبي داود والناس أخذت بكلام أبي داود , واحمد كان يقول : عبد الرحمان بن صالح الأزدي العتكي رجل يحب آل بيت النبي r ما نقول فيه ؟ أبو داود يسألونه فيقول : خبيث رافضي يسب أصحاب النبي r ؛ ذهب الناس إلى مسألة أبي داود , ما قالوا يقول احمد , بعد ذلك جاؤوا إلى احمد وبَيَّنُوا له , وسألوه وسقت له هذا من السنة , قلت له : يا أبا الحسن , الكبير يرجع إلى الصغير في هذا الأمر , إذا كان الحق معه ؛ شوف احمد وشوف أبو داود , الحق مع أبي داود هنا , أبدا تماما ! فالقضية يعني قضية ؛ مافيه إلا الذي يقتنع به هو ! والذي يفهمه هو ! إلى غير ذلك من هذه الأشياء .

الحاصل هذا الشريط الذي يزعم يعني أكثر الذين كتبوا أنه قديم وأنه تراجع عنه , هو بين في كتابته , أنه قال هو متى ؟ عام 1416 هـ بعد رجوعه من عند الألباني ؛ قال هذا الكلام , الكلام كلام طويل جدا ولكن أريد أن أذكر لكم منه وانظروا هذه نسختي تابعت الشريط والذي فرغه ولم أترك فاصلة فَوَّتَها المفرغ , تفهم المعنى الصحيح إلا وأثبتها , مافيه استفهام أغفله المفرغ إلا وأثبته , ما فيه كلمة نقصت إلا وأثبتها , ما فيه حرف سقط إلا وأثبته حتى لا نأخذه إلا بكلامه , كما ترون , سترون التخريجات , هذه هي .. هذه الذي فرغ أسقط بعض الكلمات حتى نكون منصفين له وصادقين مع الله قبله ثم معه وعادلين معه , ما ظلمناه ! ذهبت أتتبعها كما ترون , كل كلمة , كل جملة , كل حرف سقط أدخلته وأثبته وقد قابلها معي واستعنت بهما جزاهما الله خيرا ؛ الأخ فواز السحيمي والأخ أسامة العمري , حتى لا نظلمه اسمعوا , سأذكر لكم مقطعا أو مقطعين لأن الوقت قصير ما يكفينا أن أرد على هذا الكلام , وسأرد عليه حرفا حرفا , بإذن الله تعالى , يقول فيه اسمعوا الجزم بالأمس يرجع اليوم ظنون , والظنون تتغير الظاهر عنده , يقول حينما تكلم على الإخوان في اليمن , تكلم على الإخوان في اليمن , تكلم عليهم اسمعوا يقول سلمكم الله : [ السني قد يكون فاسقا قد يكون مبتدعا , لكن بدعة في الأذكار.. ] يعني احنا سني مبتدع ؛ هذا ما نسمعه !, لكن سني وقع في بدعة , هذا صح ! ولكن أقول يمكن ؟ حتى أنا سأتَأَوَّلُ له , أنا أتأول له , يمكن أراد أنه سني وقع في بدعة , لكن والله له مواطن أخرى : سني مبتدع ! كيف هذا الكلام سني مبتدع ؟!! سني يقع في بدعة غلطا نعم , نقيم عليه الحجة هنا وتنتفي الشروط وتبين له فإذا أبى ؛ مبتدع , ما عاد سني ! الرسول r يقول G : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد S ويقول : G من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهذا العمل مردود S , ويقول عليه الصلاة والسلام : G إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة S . طيب , وإذا أصر عليها هذا إيش نقول له ؟ نقول له مبتدع وَلاَّ مانكول له مبتدع ؟! ؛ مبتدع , كيف يكون سني مبتدع ؟ هو عنده هذا ! المراد سلمكم الله , الشاهد الذي أريد أنا سآتي إليه , يقول سلمكم الله : [ لكن بدعة في الأذكار , بدعة في العبادات , بدعة في المعاملات , بدعة في العادات ] !!! أنا أول مرة أسمع مثل هذا الكلام طبعا ! ماهو كله , ولكن بعضه , وهو يفهم هذه العبارة ؛ [ بدعة في المعاملات وبدعة في العادات ] ! العادات ما تدخل , كل محدثة بدعة في الدين , كل بدعة ضلالة , أي قد يتفلسف ويقول : [ مافيه في الدين , في الحديث ] , هناك في الحديث الآخر " من عمل عملا ليس عليه أمرنا " " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " , فالمقصد سلمكم الله , إلى أن قال , أقول سلمكم الله :[ إيش هذه بدعة في العادات , بدعة ليست في باقي العقائد ! ], هذا يكون جوابا على شق السؤال الأول , [ إيش هو الظابط لإخراج الرجل من دائرة أهل السنة والجماعة إلى الفرق المهلكة ؟ لابد أن تفهموا هذا الكلام ! لا بد من هذه القضايا تتضح لكم , هذا كلام علمائكم , هذا كلام مشايخكم , من أين أتيتم أنتم بأن الذي يخالفنا في مسألة يكون مبتدعا ؟ مين كال لك بهذه العبارة أنه اللي خالف في مسألة يكون مبتدع ؟ هكذا مطلقة , وماهي المسألة هذه ؟ من يقول بهذا من أهل السنة ؟ من ؟ هذه من التعميمات والتَّعْمِيات , مانوع اللي خالفونا فيه ؟ ] , وماهي المسألة التي تنكرها عليهم , أنهم أنكروها ؟ اسمعوا يقول :[ هذا كلام مشايخكم , من أين أتيتم بأن الذي يخالفنا في مسألة يكون مبتدعا , خارج عن أهل السنة والجماعة , قد يبين لك أنه يأتي ببدعة ويسمي مبتدع , هذه البدعة , لكن مع أنني أقول أنه هو مبتدع في هذه البدعة , لا ؟ إني لو سئلت عنه هل هو من أهل السنة , أم من الفرق الهالكة ؟ قلت بل هو من أهل السنة , معلوم هذا ] هذه عبارته !! اسمعوا يقول : [خلافنا أيضا مع جماعة الجهاد وخلافنا أيضا مع جماعة التبليغ , وكلامي كله في هذه البلد – يعني اليمن – التي نحن فيها , لأن الحقيقة أن الإخوان المسلمين على ماضيهم وما قدموه من أجل الدعوة إلى الله U , رحم الله أمواتنا وأمواتهم وأموات جميع المسلمين وأسأل الله أن ينزلهم منازل الشهداء وأن يرفعهم عنده I في منازل عالية , لكن هنا أمر هو منهج الإخوان المسلمين يقوم على الغثائية والجمع واللفلفة والمناهج والأفراد غثائيون فيحكم على كل منهج بما يستحق ], طيب إذا حكمت على كل منهج بما يستحق اللي في اليمن إيش يصيرون ؟ ولائهم لمن ؟ ليش يحاربون مقبل ويحاربون دعوة أهل السنة دائما وأبدا ؟ وفي غيرها في الممكلة وفي غيرها وفي غيرها , المقصد سلمكم الله ؛ يستمر هذا الكلام كلام طويل إلى أن يقول : [ فمن أين لكم أنتم أن من خالفنا في هذه القضايا أخرجناه من دائرة أهل السنة والجماعة إلى دائرة الفرق الهالكة الذين هم ليسوا من أهل النجاة إنما هم من أهل الهلاك والعياذ بالله , نحن ليس معنى ذلك أننا نسوغ أعمالهم , لكن نريد أن نحد حدا لهذا الغلو ], هذا الكلام ! هذا الذي أنا أريد أقوله , هذا اللي يبغي يريد أن يحد حدا لهذا الغلو من 1416 هـ إلى يومك هذا واللي مخالفوك الآن غلاة , وحداديين , ويبغي يْحُطّ له حد لأنه فتح الباب من وراء يبغي يَدَخَّل الجماعة , والجماعات في اليمن واقفين له , فيبغي يحد من هذا الغلو اللي يبغي يقفل عليه الباب من وراء فتحه , فهذا هو سلمكم الله , باقي على هذه العبارة وفيه عبارات أخرى غيرها موجودة في كلامه السابق وفي كلامه اللاحق , كلامه السابق هنا مفرغ عندي , وكلامه اللاحق في السبعة أشرطة, مما جعلني أجزم أنه منحرف من زمان وإلى اليوم , ولكن هذه الأشرطة ما بلغتنا , فهذا الحد اللي يريد أن يحد حدا ..وموجود بعضه في أشرطته السبعة ,[ يحد حدا لهذا الغلو لا لكونه .. بُحَّتْ أصواتنا ونحن ننادي بعكس ذلك ونحن ننادي بأن هذه أخطاء ونرد على الشبهات ونرد على الأدلة التي توضع في غير موضعها , والقواعد التي ظلمت ووضعت في غير موضعها بُحَّتْ أصواتنا ؟؟ , لكن مع أننا كذلك نعتقد اعتقادا جازما أننا نناقش إخواننا لنا في العقيدة ..] !!!!!! يالله يجب الآن عليه وجوبا عَيْنِيًّا أن ينقض هذا الكلام حرفا حرفا وإلا والله واقعه يدل على صدق كلامه القديم ...ولو لم يكونوا إخوان له الظاهر في العقيدة لما راح يزورهم ؟ ونحن نُبَيِّنْهُم له عندنا وهو يدافع عنهم ويشهد لهم بأنهم سلفيين ! فنسأل الله العافية والسلامة من الضلال والزيغ وهبوا أنه كتب السراج الوهاج أو رَدَّ على الإخوان , لكن ما نوع رده ؟ وأنا أسألكم خذوا رده على الإخوان وقارنوه بهذا , هل تجدون فيه مثل هذا ؟ لن تجدوا ! وإذا وجدتم تجدون لمسات خفيفة , وأما بهذا التفصيل وبهذه الشدة على هؤلاء الغلاة ؛ من هم الغلاة ؟ إخوانه أهل السنة في اليمن , الذين يتهمهم بالغلو وما شاء الله ؛ الزنداني حفظه الله ! وفلان وفلان وفلان , سعيد حوى وو إلى آخره وأبو غدة ومع تعلقه بالكوثري وهل يخرجون إلى الفرق الهالكة ومن هذا الكلام كلام كثير , لا أستطيع أن أذكره كله الآن , فأنا أقول هو مطالب بأن يرد على هذا كله بالرد المفصل وإلا نحن باقون على ما نحن عليه لأن كلامه هذا السابق أثْبَتَتْهُ الأيام في تعاملاته معنا وفي هجمته الشرسة على أهل السنة , ما يقف أمامه أحد يريد أن يطحنه , وهو لا , يعتذر عن هؤلاء , يقول لابد أن توضع القواعد في مواضعها والقواعد إذا وضعت في غير موضعها والأدلة والقواعد إذا وضعت في غير موضعها كانت ضررا , ونحو ذلك من الكلام الكثير الطويل العريض , الذي لو نظرتم فيه لوجدتم عجبا , و أزيدكم شيئا ؛ مصداق هذا الكلام ذهب إلى الألباني أنا ما سمعت أشرطته , لكني سمعت طرفا قديما منه , أسمعنيه بعض الإخوان في سيارته , سمعت طرفا وهو يناقش الألباني ويجادله حول من ؟ حول الإخوان ! الألباني رحمه الله ذكر في لقاءه مع سرور , يمكن الكثير منكم سمع بهذا الشريط ؛ لقاء مع سرور قال هم ما هم من أهل السنة , هم يحاربون السنة , فكيف يكونون من أهل السنة ؟!! فلما راح وزاره جلس يناقش الألباني , في الشريط الأول ؛ الألباني على ماهو عليه , وفي الشريط الثاني راح يلبس ويلبس حتى خرج بإيش ؟ بأنهم يخالفون في أشياء وأنهم من أهل السنة وأنهم وأنهم , فما شاء الله ! شوف هذا الإجتهاد لمن ؟ للإخوان المسلمين , حريص عليهم كل الحرص , وبعدين يرجع يقول : [ أنا قلت هذا , تقليدا للألباني ! ] طيب , ماشي ! ولما رجع يقلد الألباني , وبعدين رجع تبين له أن الصواب في خلافه , هذا في كلامه الذي قاله في الرد عليه في الأنترنيت , تبين له الصواب في خلافه , طيب لما تبين لك أن الصواب في خلافه , هلا نقضت الكلام الأول ؟ هذا الذي الآن دندنت به تقول بعدما جئت من عند الألباني , وكنت مُتَبَنِّياً قول الألباني ! الآن يجب عليك أن تنقضه حرفا حرفا , لأنك مشيت عليه , والزنداني وفلان وفلان , وهنا اللي في الجزيرة ؛ الله عصمهم , الله رحمهم والله حماهم من هذه البدع وو إلى آخره .. كيف هذا يأتي ؟ فالمقصد , قالوا من السني ؟ قالوا ؛ الذي لايغضب لشيء من البدع إذا ذكرت عنده , وهو إذا ذكرت هذه أو تكلم عليها سماها غلوا ! وسماهم وسماهم , وإذا سمع أحدا يتكلم فيهم ..! والله لو أن الألباني يناقشه فيه , اسمعوا الشريط الأول , وكيف مناقشته , والشريط الثاني , وكيف أيضا مناقشته ؛ حريص والله عليهم من قديــــــم , ولكن والله نحن ماعلمنا هذا , عاملناه على الظاهر كما قلت لكم , وكنا نجد في أنفسنا ظنونا وقلنا الحمد لله الذي كذبها , ولكن والله تبينت أنها في محلها , وأن هذا الرجل...كما ذكرت لكم أنه جاء إلى المدينة ؛ المشايخ واحد إما كذا وإما كذا وإما كذا وأن المشايخ في المدينة سادِّين الباب مْقَفَّلِينُه وأنا أفتح الباب وراء وأنا أفتح من وراء ويدخلون وأهل المدينة.. عرفت حينئذ أن هذا الرجل لا ينفع معه النصح , وأقولها الآن ولعله يسمعها , فذهبت إلى المشايخ وقلت اسمعوا كلامه , فإن وافقتموني فأنتم المشايخ وإن خالفتموني فأنتم المشايخ , كل واحد بما يفتح الله عليه من فقه , وذكرت لهم هذه الأشياء , يقول هذا ؟ قلت والله يقول هذا والذين حدثتهم أحياء يَرْوُون عنه , تلاميذكم موجودون في المدينة , اسألوهم ! حينئذ هذا الذي أقول منه الآن في الرد عليه إنه يقول إن محمد بن هادي كنا على موعد معه في المناصحة ولكن لا أدري لماذا تكلم ؟ ولو اتصل بي قبل أن يتكلم لوجد الجواب في أسرع وقت أو نحو ذلك , قلت أما بعدما علمت , فلا مكان ! بعدما عرفت هذا , يأتي إلى المدينة ونحن نستقبله ونحسن الظن به وحتى الظن الذي وقع في نفوسنا صرحنا له به , أنا أنا بنفسي ما تكلمت مع أحد , تكلمت أنا معه , الحمد لله الذي كذبه على غاية من الصدق معه , وأثارُ هو يطعن فينا من الخلف وصدق مقبل رحمه الله :[ دعوا أبا الحسن , فو الله لو اشتد ساعده ما بالى بأحد ولو خالف أهل السنة جميعا ] , فأنا أقول بعدما تبينت لي هذه الأشياء وسمعت هذا الكلام وعرفت أن سابقه كيومه ولم يتغير قلت : لا يجب الجلوس معه , ولا السماع له ولا القراءة عليه ولا الأخذ عليه حتى يتوب إلى الله جل وعلا توبة صادقة , هذا أولا ويعلن ذلك ثانيا , ويُفَصِّل الرَدّ كما فَصَّل الشبه والقواعد الفاسدة ثالثا, ويتبرأ من الحزبيين الذين ذُقْنَا معهم المُرَّ ولا نزال في تلبيسهم على الناس عندنا في المملكة ويُبَيِّن موقفه منهم و إلا ليلحق بهم ولا كرامة , وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد والحمد لله رب العالمين .

...
31-07-2012 01:26 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: مسـائل الفقه وأدلتها
 بارك الله فيك يا شيخ احمد
24-07-2012 03:40 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: كلمات توجيهية
 ياريت رابط للتحميل
22-07-2012 03:10 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: فتاوى
 
[color=#000000][center][color=darkred]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[/color][/color]
[/center]

[color=#000000]
[color=darkred]تفريغ من شريط رقم (543) الدقيقة 29:05

[/color][/color]

[color=#000000] [/color]
[color=#000000]
[color=darkgreen]لفضيلة الشيخ المحدث

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=darkgreen]ناصر الدين الألباني

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=darkgreen]رحمه الله تعالى

[/color][/color]

[color=#000000] [/color]
[color=#000000] [/color]
[color=#000000] [/color]
[color=#000000] [font=adwaa elsalaf][color=#000000][font=adwaa elsalaf][font=lotus linotype]أما الإخوان المسلمون الذين يصيحون بأعلى أصواتهم : (الجهاد في سبيل الله أسمى أمانينا) كما يقولون ،فنحن نقول لهم: مضى على دعوتكم قرابة قرن من الزمان وأنتم لا تزالون في مكانكم كما نقول نحن في سوريا هناك تعبير عسكري ( مكانك راوح) يعني ضابط السرية لما يأمر الجيش بالسير بيقول: إلى الأمام سر؛ فــ بيمشوا على النظام العسكري، ثم لما يريد أن يأمرهم بالوقوف بـــ يقول : مكانك قف، لكن لما يريد أن لا يقفوا جامدين ولكن متحركين فيقول: مكانك راوح؛ فهم لا يتقدمون ولا يتأخرون، هذا مثل الإخوان المسلمين، لذلك لأنهم لا جاهدوا ولا تعلموا وعملوا فهم متخلفون جهاداً، مخالفين لدعواهم علما وعملا ، لأنهم لا علم عندهم ، وحسبهم أنهم ينكرون على من يدعوا إلى اتباع الكتاب والسنة ويسمون ذلك (فرقة ) ودعوة إلى تفريق المسلمين .[/font][/font][/font][/color][/color]
[color=#000000][font=adwaa elsalaf]
[color=#000000][font=adwaa elsalaf][font=lotus linotype]وأنا أقول كلمة صريحة: أن ــ [/font]دعوتنا وهي دعوة الحق تفرق بين المحق وبين المبطل وهكذا فعل الرسول ـــ صلى الله عليه وسلم ــ حين جاء بدعوته كما يخبرنا التاريخ بأن الأبَ حارب ابنه، والابن حارب أباه كل ذلك في سبيل تمسك الإسلام الحق، فإذن لا غرابة بأن تكون دعوة الحق في زماننا هذا كما كانت في الزمن الأول وفي الأزمان كلها مفرقة بين الحق والباطل وبين المحق والمبطل .

[/font][/font][/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=lotus linotype]يتغافل هؤلاء الناس عن نصوص الكتاب والسنة التي تقول ولكن أكثر الناس لايعلمون، ولكن أكثر الناس لا يشكرون، وتأتي السنة كعادتها دائما وأبدا فتفصل للمسلمين ما أجمل أو اختصر في القرآن الكريم ، فما من أحد من هؤلاء وبخاصة من كان منهم ينتمي إلى أهل السنة إلا وهو يشاركنا الإيمان ببعض الأحاديث الصحيحة وفي علمه بها ، ولكنهم يتجاهلونها ولا يتجاوبون معها ، من ذلك حديث الفرق " افترقت اليهود على احدى وسبعين فرقة ، والنصارى على اثنين وسبعين فرقة ، وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة ، كلها في النار إلا واحدة ،قالوا من يا رسول الله؟ [/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=lotus linotype]قال في الرواية المشهورة: هي الجماعة، وفي الرواية المفسرة لها، قال: هي التي على ما أنا عليه وأصحابي .[/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=lotus linotype]إذن المسلمون بهذا الخبر الصحيح سيتفرقون والواقع يؤكد هذا الخبر، وليس بحاجة للخبر الصحيح أن يؤكد بالواقع ، لأنه قد يقع فيما يأتي من المستقبل؛ لكنه وقع بعد وفاة الرسول ــ عليه الصلاة والسلام ـــ بقليل من السنين حيث بدأ التفرق والتحزب ...الخ[/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=adwaa elsalaf]فــإذن لماذا يتجاهل هؤلاء الناس هذا الخبر الصحيح أن المسلمين سيتفرقون وأن على المسلم الذي يريد أن من الفرقة الناجية أن يعمل بما كان عليه الرسول عليه السلام والصحابة، كذلك بهذا المعنى في الحديث الآخر وهو أيضا معروفٌ لذى المسلمين من أهل السنة والجماعة أعني به حديث العرباض ابن سارية رضي الله تعالى عنه، قال : وعضنا وعـظـنا رسول الله صلي [/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=lotus linotype]الله علية وسلم موعـظة وجلت منها القلوب ، وذرفت منها الدموع فـقـلـنا : يا رسول الله ! كأنها موعـظة مودع فـأوصنا ، قال : ( أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة وإن ولي عليكم عبد حبشي ، فإنه من يعــش منكم فسيرى اخـتـلافـا كثيرًا ، [/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=lotus linotype]فعـليكم بسنتي وسنة الخفاء الراشدين المهديين من بعدي عـضوا عـليها بالـنـواجـذ ، واياكم ومـحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلاله ) رواه أبو داود [ رقم : 4607 ] والترمذي [ رقم : 2676 ] وقال : حديث حسن صحيح. [/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=lotus linotype]إذن الرسول عليه الصلاة والسلام يحذرنا من المحدثات من الأمور ونحن اليوم حين نحذر المسلمين من مخالفة سيد المرسلين وفي ارتكاب البدع التي عمت وطمت بلاد الإسلام يقولون لنا: تفرقون بين المسلمين ، الحقيقة أن هؤلاء يريدون ان يعالجوا ذل المسلمين ليس على مذهب سيد المرسلين الذي وصف الداء والدواء في حديث العينة؛ إذا تبايعتم بالعينة ؛ هذا داء، وأخذتم أذناب البقر؛ داء، وتركتم الجهاد في سبيل الله؛ داء ، الجزاء: سلط الله عليكم ذلاً.[/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=adwaa elsalaf]العلاج: لا ينزع عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم، فمعنى الرجوع إلى الدين أمر عظيم جداً يغفل عنه هؤلاء الحزبيين أو المذهبيين أو الصوفيين أو غيرهم، الرجوع إلى الدين يتتطلب من علماء المسلمين أمرين اثنين عظيمين جداً،[/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[color=#000000][font=lotus linotype]أحدهما: دراسة الإسلام دراسة صحيحة ، لأن بيننا وبين الدين الذي أنزله الله على قلب محمد عليه الصلاة والسلام أربعة عشرة قرناً وقد دخل فيه ما لم يكن منه سواء ما كان في العقائد، أو ما كان في الأحكام والفقه ، أو ما كان في السلوك، دخل في هذه الامور كلها ما لم يكن مشروعاُ في العهد الأول . فإذن لابد للعلماء من أن يأخذوا الغرابيل وأن يصفوا هذا الإسلام مما فيه من دخيل كما جاء عن بعض علماء الحديث حينما قيل لهم بأن فلان الزنديق حينما ألقيَ عليه القبض ورأى أن أمامه القتل أراد أن يروي غليل قلبه فقال: أنا لا أموت إلا وقد وضعت على نبيكم خمسة ألاف حديث، فقال ذلك العالم المحدث : كذب عدو الله؛ كيف وفلان وفلان من المحدثين قد أخذوا الغرابيل وهم يصفون هذه الأحاديث ، يخرجونها من الأحاديث الصحيحة هكذا يجب على علماء المسلمين في هذا الزمان أن يغربلوا الإسلام مما دخل فيه من كل جوانبه التي هي أشرت إليها في العقيدة في الأحكام في السلوك في الأخلاق ونحو ذلك ، والشيئ الأول أكني عنه بتصفية الإسلام لابد من التصفية.[/font]

[/color][/color]

[color=#000000]
[font=adwaa elsalaf][color=#000000]ثم الشيئ الثاني: تربية المسلمين على هذا الإسلام المصفى ، فأين الآن هذا الإسلام المصفى عند هذه الجماعات التي تعارض دعوة الحق بل وتزعم أنها (تفرق) وأنا أشهد انها تفرق فعلاً بين الحق والباطل وبين المحق والمبطل، سنة الله في خلقه ولن تجد لسنة الله تبديلا. [/font]

[/color][/color]

[color=#000000] [/color]





















22-07-2012 01:14 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: منبر التحذير من أعيان
 

الشيخ عايد الشمري حفظه الله
الرد على تأصيلات إبراهيم الرحيلي

الرد على تأصيلات إبراهيم الرحيلي .mp3  
أو
الرد على تأصيلات إبراهيم الرحيلي .mp3
أو


....
16-07-2012 02:50 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: الفتاوى
 يسأل  عن الآية الكريمة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ  لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ  وَذَرُوا الْبَيْعَ[الجمعة:9] السؤال: لماذا خص الله الجمعة؟  

لعظم شأنها ولأنها تفوت من لم يحضرها تفوت ولا يصلى إلا ظهراً بعد ذلك، فالواجب عليه أن يسارع إليها، وأن لا يشتغل ببيع ولا غيره، حتى يدركها لعظم شأنها، ولأنها فرض الأسبوع، ويجتمع لها المسلمون وفيها فضل عظيم، فينبغي للمؤمن أن يحافظ عليها, وأن يحذر المعوقات.

16-07-2012 02:44 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: الفتاوى
 التفريغ
يسأل أيضاً كسؤاله السابق عن حكم من يصلي بالناس الجمعة ويقول في خطبته: (اللهم ربنا عليك توكلنا، وبنبيك إليك توسلنا)، وما حكم هذا التوسل؟ أفيدونا بارك الله فيكم.


هذا التوسل بدعة عند جمهور أهل العلم، لكن الصلاة صحيحة، لكن التوسل بدعة، التوسل بجاه نبينا أو بنبينا أو بحق نبينا أو بحق الأنبياء أو بحق الملائكة أو بذات الملائكة أو بحق فلان، أو فلان ابن فلان، أو بحق أبي أو ما أشبه ذلك، كل هذا ليس من الشرع، الوسيلة تكون بأسماء الله وصفاته، وبالأعمال الصالحات كما قال الله جل وعلا: وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا (180) سورة الأعراف، فيقول: "اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن ترحمنا أن تغفر لنا، أن تسقينا الغيث"، إلى غير ذلك، أو: "اللهم إني أسألك بإيماني بك وطاعتي لك، واتباعي لنبيك"، يتوسل بأعماله الطيبة، أما التوسل بجاه فلان أو بنبينا أو بجاه نبينا أو بحق نبينا أو بحق الأنبياء أو الملائكة هذا كله بدعة عند أهل السنة، ليس عليه دليل، وقد ثبت في الحديث الصحيح أنه قال عليه الصلاة والسلام: لما سمع رجلاً يقول: "اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت اللu0627 مالاً"، الغبوق اللبن في أول الليل، "وإنه نأى بي طلب الشجر ذات ليلة فلم أرح عليهما إلا وقد ناما، فجئت بقدح ووقفت على رؤوسهما أنتظر اسيتقاظهما وكرهت أن أوقظهما والصبية يتضاغون تحت قدمي، فلم أسقهم حتى برق الفجر واستيقظا وسقيتهما، اللهم إن كنت تعلم أني فعلت هذا ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة بعض الشيء، لكن لا يستطعيون الخروج رأوا السماء، ثم قال الآخر: اللهم إنه كانت لي ابنة عم كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء، وإني أردتها لنفسها، يعني للفاحشة فأبت علي فألمت بها سن%اج الكروب بما شرعه الله، "فلما انطبقت عليهم الصخرة، أرادوا دفعها فلم يستطيعوا، فقالوا فيما بينهم: إنه لن ينجيكم من هذا البلاء إلا أن تدعو الله بصالح أعمالكم، فدعوا ربهم بصالح أعمالهم، فقال أحدهم: اللهم إنه كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت لا أغبق قبلهما أهلاً ولا مالاً"، الغبوق اللبن في أول الليل، "وإنه نأى بي طلب الشجر ذات ليلة فلم أرح عليهما إلا وقد ناما، فجئت بقدح ووقفت على رؤوسهما أنتظر اسيتقاظهما وكرهت أن أوقظهما والصبية يتضاغون تحت قدمي، فلم أسقهم حتى برق الفجر واستيقظا وسقيتهما، اللهم إن كنت تعلم أني فعلت هذا ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة بعض الشيء، لكن لا يستطعيون الخروج رأوا السماء، ثم قال الآخر: اللهم إنه كانت لي ابنة عم كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء، وإني أردتها لنفسها، يعني للفاحشة فأبت علي فألمت بها سنة، يعني ألمت بها حاجة فجاءت إليَّ وقالت: يا ابن عمي أنا محتاجة، فقلت: لا أعطيك شيئاً إلا أن تمكنيني من نفسك"، يعني زنا، فلشدة حاجتها وافقت، "فلما جلس بين رجليها ليجامعها قالت: يا عبد الله: اتق الله، ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فخاف من ربه وقام ولم يجامعها وأعطاها الذهب الذي أعطاها إياه أعطاها ذهب مائة دينار وعشرين دينار، أعطاها إياه، ولم يرجع فيها ولم يجامعها وقال: اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة بعض الشيء أيضاً"، ولكن لا يستطيعون الخروج؛ لأن هذا عمل عظيم، كونه تركها بعد القدرة، ترك الجماع خوفاً من الله، وترك لها الذهب العظيم، هذا يدل على رغبة عظيمة فيما عند الله، وعلى خوف عظيم فلهذا شكر الله له ونفعت هذه الوسيلة، "ثم قال الآخر: اللهم إنه كان لي أُجَراء فأخذوا أجرهم إلا واحداً ترك عندي أجره فنميته له واشتريت له إبلاً وبقراً وغنماً ورقيقاً، ثم جاءني يطلب أجره فقلت له: كل هذا من أجرك"، الإبل والبقر والرقيق كله ثمَّرته من أجلك، "فقال لي: اتق الله ولا تهزأ بي يا عبد الله، فقلت له: إني لا أستهزئ بك، فاستقاه كله، اللهم إن كنت تعلم أني فعلت هذا ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة، فخرجوا يمشون" برحمة الله سبحانه وتعالى، بأسباب هذه الوسيلة العظيمة، أعمال صالحة فعلوها لله، فنفعتهم عند الحاجة توسلوا بها عند الحاجة، ونفعتهم، وهذا يدل على أن التوسل بالأعمال الصالحة من أعظم الوسائل ولا سيما عند الحاجة والشدة، وهو % غيرهم ليس بوسيلة.

16-07-2012 02:38 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: الفتاوى
 
[center]سئل الشيخ -رحمه الله-: أحسن الله إليك، كثيرا ما نسمع في الدعاء:اللهم إنا لا نسألك رد القضاء، ولكن نسألك اللّطف فيه، ما صحةُ هذا؟فأجاب - رحمه الله -:

هذا الدعاء الذي سمعته :" اللهم إنا لا نسألك رد القضاء وإنما نسألك اللطف فيه" دعاء محرَّم ولا يجوز، وذلك لأنَّ الدعاءُ يردُّ القضاءَ، كما جاء في الحديث:" لا يردُّ القدرَ إلاالدعاءُ". وأيضا كأنّ هذا السائل يتحدّى الله، يقول: اقض ما شئت ولكن الطف ، والدعاء ينبغي للإنسان أن يجزم به، وأن يقول: اللهم إني أسألك أن ترحمني اللهم إني أعوذ بك أن تعذبني، وما أشبه ذلك. أمَّا أن يقول: لا أسألك ردّ القضاء، فما الفائدة من الدعاء إذا كنت لا تسأله رد القضاء، والدعاء يرد القضاء ؟ فقد يقضي الله القضاء ويجعل له سببًا يمنع، ومنه الدعاء , فالمهم أن هذا الدعاء لا يجوز , يجب على الإنسان أن يجتنبه , وأن ينصح من سمعه بألا يدعوَ بهذا الدعاء . اهـ .

[/center]
16-07-2012 02:01 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: الفتاوى
 
التفريغ


يقول السائل: فضيلة الشيخ ذكرت في أول اللقاء أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، فهل يشمل هذا الكبائر والصغائر وحقوق الآدميين؟ أرجو التفصيل وفقك الله
الجواب الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله:
الحديث هكذا جاء عاما، "غفر له ما تقدم من ذنبه"، "ما" اسم موصول من صيغ العموم تقتضي أن جميع الذنوب مغفورة، ولكن هذا العموم مخصص بأدلة أخرى وهي أنه لابد من اجتناب الكبائر
الدليل: قال النبي صلى الله عليه وسلم: الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة والثالث رمضان إلى رمضان، _ ويعني بـ"رمضان إلى رمضان" صيامه وقيامه _ ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر،
-
انتبهوا - ما اجتنبت الكبائر
وعلى هذا فيكون هذا العموم مخصوصا بالسنة بقول الرسول عليه الصلاة و السلام: رمضان إلى رمضان مكفر لما بينهما ما اجتنبت الكبائر ، فلا تطمع يا أخي فيما ليس لك، ولا تيأس مما هو لك، أنت صم رمضان إيمانا واحتسابا وقم رمضان إيمانا واحتسابا وأبشر بالخير







15-07-2012 05:51 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: منبر العلم وفضله وآداب حملته
 بارك الله فيك
15-07-2012 04:07 مساء
icon | الكاتب :ابو عمار وليد شريف |المنتدى: فتاوى
 
قراءة القرآن وجعل ثوابه للميت




download

هل قراءة القرآن وجعل ثوابه للميت بدعة ولم تقره المذاهب الأربعة، فما هو الشيء إذاً الذي ينفع الميت؟

قراءة القرآن وتثوبيها للموتى فيها خلاف بين العلماء، منهم من أجازها واستحبها، وقال إنها تصل إلى الأموات وتنفعهم، وهذا هو المعروف من مذهب أحمد وجماعة، بل حكاه بعض أهل العلم، قول جمهور العلماء، قد رواه ابن القيم رحمه الله في كتابه الروح وأطال في ذلك، وقال آخرون من أهل العلم، إن تثويب القراءة للموتى لا تلحق ولا تشرع تثويب القراءة للميت، لا يشرع ولا يلحق الميت، وهو المروي عن الشافعي رحمه الله وجماعة من السلف، وهذا أصح لأن فيه دليل، لأن العبادات توقيفية والتثويب ــ نوع من العبادة، فلا ينبغي أن يفعل إلا بدليل ولا نعلم دليلاً، واضحاً في شرعية أن يصلي الإنسان عن غيره أو يقرأ عن غيره، فالأرجح والأولى عدم التثويب للموتى وغيرهم، ولكن يدعو لهم ويستغفر لهم ويترحم عليهم ويتصدق عليهم لا بأس ولكن لا نقل بدعة ولا نقل محرم، ولكن نقول، هذا هو الأولى والأحوط؛ لأن القول الثاني له حظه من القوة، والذي قالوا بالجواز قاسوه على الدعاء وقاسوه على الصدقة، وقالوا: كما يجوز أن ندعو له وأن نتصدق عنه فلا مانع من أن نقرأ ونثوب له القراءة، أو نصلي ونثوب له الصلاة، أو نطوف ونثوب له الطواف، فالقول له حظ من القوة في قياس العبادات بعضها على بعض، ولكن القاعدة الشرعية أن العبادات لا قياس فيها، وأنها توقيفية، ولهذا قلنا أن القول بعدم التثويب أولى وأرجح وأحوط للمؤمن، ولكن لا نقول بأنه بدعة ولا نقول أنه محرم، بل المسألة خلافية بين أهل العلم مشهورة.

الصفحة 1 من 5 < 1 2 3 5 > الأخيرة »





الساعة الآن 09:53 مساء