حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.




09-12-2016 09:46 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
أبو عبد الله أحمد بن نبيل
مشرف عام - أعانه الله تعالى
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2011
المشاركات : 9505
قوة السمعة : 140
البلد : مصر
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع تحذير العلماء السلفيين من القصاصين
العلامة صالح الفوزان حفظه الله
السلف حذروا من القصاصين
http://archive.org/download/shekh_alfawzan_fawaed/qasaseen.mp3
التفريغ
فضيلة الشيخ وفقكم الله يقول السائل:
ما منهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح من القصاصين ، وهل الإكثار من القصص الواقعية هى طريقة مشروعة فى الدين ؟
الجواب
يكفينا الكتاب والسنة ، وإذا جِيء بقصص صحيح يشهد له معنى الآية أو معنى الحديث فبها ونعمة ، أما أن يكون شُغلنا القصص دائماً فالسلف حذروا من القصاصين لأنهم يغلب عليهم الكذب لأجل أن يُؤثروا على الناس ؛ فيأتون بأشياء يؤثرون بها على الناس وإن لم تكن صحيحة يقولون قصدُنا ترقيق القلوب ؛ لا ما يصلح هذا ، الله قص علينا فى القرآن وقص علينا الرسول صلى الله عليه وسلم بالسنة .
وإذا حدثت قصة تُشبه ما جاء فى القرآن أو فى السنة يُؤتى بها .
نعم

[من شرح مقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني 17 ـ  03 ـ 1434 هــ  ]

الروايات الخيالية في سبيل الدعوة!

http://ar.alnahj.net/sites/default/files/audio/atharya-36.mp3

 السؤال :هل يجوز كتابة الروايات، إن كانت في سبيل الدعوة؟ علما بأن الروايات من نسيج الخيال ولا تمس الواقع بصلة.
الجواب :
القصص يعني، هل يجوز كتابة القصص الخيالية ؟  ما يجوز . الكذب لا يجوز، ولا يكتب إلا قصصًا ثابتة في الكتاب والسنة أو ثابتة بالواقع الذي يَتيَقنُه؛ لأن الصدق هو الذي يُعتمد عليه، ويُبنى عليه، ويوثق به.
أما إذا عرفوا الناس بأن هذا الذي يكتب؛ يكتب قصصًا خيالية وليست واقعة؛ لا يثقون به.  وليس هذا من وسائل الدعوة؛ الدعوة ولله الحمد غنية بالكتاب والسنة، وبطريقة الرسول – صلى الله عليه وسلم- فأنت تدعو إلى الله على طريقة الرسول – صلى الله عليه وسلم-، { قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَ‌ةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي
ۖ
} [ يوسف : 108 ]. اتباع الرسول – صلى الله عليه وسلم- عام في الدعوة وفي غيرها ، { لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَ‌سُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } [ الأحزاب : 21 ]. وما كان النبي – صلى الله عليه وسلم- يدعو الناس بالقصص الخيالية، وإنما كان يدعوهم بكتاب الله وبسنة رسول الله –صلى الله عليه وسلم-.
 


السؤال : لقد ذكر السلف القصاص وذموهم ، فما هي طريقتهم ، وما موقفنا تجاههم ؟  
الجواب : حذر السلف - رحمهم الله - من القصاص ، لأنهم في الغالب يتوخون في كلامهم ما يؤثر على الناس من القصص والآثار التي لم تصح ، ولا يعتمدون على الدليل الصحيح ، ولا يعنون في تعليم الناس أحكام دينهم وأمور عقيدتهم ، لأنهم ليس عندهم فقه ، (مميز ويمثلهم في وقتنا الحاضر : جماعة التبليغ ، بمنهجهم المعروف ، مع ما عندهم من تصوف وخرافه. وكذلك هم في الغالب يعتمدون على الوعيد ، فيقنطوا الناس من رحمة الله - تعالى -.
[حاشية الأجوبة المفيـدة عن أسئلة المناهج الجديدةص240]

التحذير من القصاص

السؤال: هل أيراد القصص أياً كانت على سبيل الدعوة منهج السلف الصالح ؟ أم يقتصر الإنسان على القصص التي وردت في الكتاب و السنة ؟
الجواب : نعم يقتصر الإنسان على ما ورد في القرآن من قصص الأمم السابقة وما ورد في السنة عن الرسول –صلى الله عليه وسلم – في القصص عن الأمم السابقة من أجل الموعظة والاعتبار وما عدا هذا لا يشتغل به ما لم يثبت في الكتاب والسنة ولا يشغل نفسه به ويشغل السامعين.  [من "الإجابات المهمة في المشاكل الملمة" ص183]
السؤال:أتخذ بعض الدعاة أسلوباً لهداية الشباب في هذا الوقت وذلك بسرد قصص أصحاب المخدرات وأهل الفجور وعقوق الوالدين وذلك أمام الكثير من الشباب لكي تكون سببا في توبتهم, فهل هذا الفعل سائغ ؟ وهل كان عليه عمل السلف الصالح؟
الجواب: أخشى أن يكون هذا من إشاعة الفاحشة إذا ذكر المخدرات وعقوق الوالدين , ويكفي أن تأتي بالنصوص في النهي عن عقوق الوالدين والوعيد على ذلك والأدلة على تحريم المسكرات والوعيد عليها , والمخدرات أشد من المسكرات , وأنه لا يجوز للإنسان أن يقتل نفسه وأن يتعاطى ما يضر بمصلحته (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) وقال تعالى (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما). يكفي أن يؤتى له بالأدلة من الكتاب والسنة دون أن يؤتى بصور وقصص إما مختلفة وليست صحيحة وإما أنها واقعة ويكون ذكرها من باب إفشاء المنكر...  [من "الإجابات المهمة في المشاكل الملمة" ص192)]
  وقال (والوعظ يكون بمواعظ الكتاب والسنة لا بالقصص والحكايات) [الإجابات المهمة في المشاكل الملمةص205 ]

أشرطة القصاص لا يستفيد الإنسان منها شيء


....



الساعة الآن 08:07 مساء