حياكم الله زائرنا الكريم في شبكة الربانيون العلمية، إذا كنت قد اشتركت معنا سابقًا فيمكنك تسجيل الدخول بالضغط هنا، وإذا لم تسجل عضوية من قبل فيمكنك إنشاء حساب جديد بالضغط هنا، تقبل الله منا ومنكم.




11-12-2012 02:19 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [0]
أبو عبدالرحمن حمدي آل زيد
موقوف
rating
معلومات الكاتب â–¼
تاريخ الإنضمام : 27-06-2011
المشاركات : 303
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif مجموع طوام القطبي صفوت حِجازي والردود عليه
الرويبضة صفوت حجازي
دماء المصريين غالية، وهي عندنا سواء: لا فرقَ بين مسلم أو مسيحي!!
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ لله القائل في كتابه الكريم: {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ}.
والقائلُ: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ}.
والصلاةُ والسلام على عبده وخليله القائل: (الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ)... وبعدُ:
فهذا جزءٌ من كلمة ألقاها الرويبضة (صفوت حِجازي) في تشييع جنازة شهداء -كذا- "الاتحادية".

اضغط هنـــا للتحميل
التفريغُ:
"دماء المصريين غالية!!، وليس بشريف مَن يحمل سلاحًا في وجه مصري، مَن يحمل سلاحًا في وجه مصري أو يحرِّض على قتل مصري، لا يحمل من الشرف قطرة، بل هو خائن -كل الخيانة- خائنٌ لدينه.. خائنٌ لوطنه.. خائنًا لأبناء وطنه.. خائنًا لهذه (الثورة)، مَن يحرِّض على قتل مصري: مسلمًا كان أو مسيحيًا، إسلاميًا كان أو غير إسلامي؛ فدمُ المصري غالي!!، ودمُ المصري عندنا سواء!!!". اهـ
قلتُ:
كثيرًا ما نسمع عن مبدأ أصيل من مبادئ الديمقراطية يُسمَّى بمبدأ (المواطنة)، فإنْ كنت لا تعرف شيئًا عن هذا المبدإِ.. فلتلقِ نظرةً على كلام (صفوت حِجازي) السابق!!
أمَّا إنْ كنتَ لا تعرفُ شيئًا عن مبدإ (السيادة للشعب).. فلا تبتئس!! ولتلقِ نظرةً على كلام صفوت حجازي التالي في نفس الكلمة السابقة -قطع الله لسانه-

اضغط هنا للتحميل
التفريغُ:
"الرئيسُ وضعَ دستورًا، البعض يرفضه والبعض يقبله، مَن منا يمثِّل الشعب؟!
هم يقولون: أننا نمثِّل الشعب، وهنا نقول: أننا نمثِّل الشعب..
الذي يمثِّل الشعب المصري هو الذي سيخرج يوم السبت القادم 15/12 ليقول لهذا الدستور: نعم أو لا.
كونوا قد.. ولا تحشدوا في الميادين، واحشدوا إلى الصناديق، إنْ قال الشعبُ: لا، فهي لا!! .. وإن قال الشعبُ: نعم، فهي نعم!!
ولنا رئيس.. مَن ينادي بإسقاط الرئيس المنتخب فهو خائن، خائن بكل صور الخيانة. (وهنا يهتفُ الرعاع -أتباع كل ناعق-: خائن!! خائن!!).
فرئيسنا (مرسي).. رئيسنا هو الدكتور (محمد مرسي).. رئيسنا هو الدكتور (محمد مرسي)، أما الآخرين الذين رفضهم الشعب.. الذين رفضهم الشعب حتى لو فاز (مرسي) بصوت واحد، فهو الرئيس الشرعي لمصرَ..
موعدنا يوم السبت، ليقول الشعب كلمته، ليقول الشعبُ: نعم، أو يقول الشعب: لا، إنْ قال: لا... (وهنا يهتف أحد الرعاع: الشعب يؤيد قرار الرئيس!! والبقية من خلفه).
ورئيسنا قال الكلمة، فإن قال الشعبُ: لا.. (سمعنا وأطعنا!!!!)، وأول مَن يسمع لصندوق الانتخاب هو الرئيس (محمد مرسي)، إنْ قال الشعب: نعم.. (سمعنا وأطعنا!!!!)، وإنْ قال الشعب: لا.. (سمعنا وأطعنا!!!!)." اهـ
وهذا ما يجعلنا نتساءل: هل أصبح (الإخوان المسلمون) -ومعهم (الحزبيون)- ديمقراطيين من الدرجة الأولى؟!!
...



الساعة الآن 02:29 مساء