شبكة الربانيون العلمية
موضوع بعنوان :النُّبَذ مِن حماقات وخرافات الرافضة (صوتيا)
الكاتب :عبد الغني الجزائري


 
بسم الله الرحمن الرحيم
الـنُّـبـَـذُ
في 
حماقات وخرافات الرافضة
 

الحمدُ لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فقد: «آثرتُ أن أجمعَ أخبار الحمقى والمغفّلين، لثلاثة أشياء:
الأوّل: أنّ العاقِل إذا سَمِع أخبارهم عرَفَ قدر ما وهب له مما حرموه، فحثّه ذلك على الشكر...
والثاني: أن ذِكر المغفّلين يحثُّ المُتيقّظ على اتّقاء أسباب الغفلة إذا...
والثالث: أن يُرَوح الإنسانُ قلبَهُ بالنّظر في سِيَرِ هؤلاء المبخوسين حظوظا يوم القسمة، فإنّ النّفس قد تمَلّ مِن الدؤوب في الجِد، وترتاح إلى بعض المُباح مِن اللهو، وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- لحنظلة: «ساعة وساعة»».
«أخبار الحمقى والمُغفلين» لابن الجوزي (ص ١٣-١٤).
قلتُ:
فكيف إذا جمع المرءُ بين الحماقة والرّقاعة وأضافَ لذلك الضلالة؛ بل الزندقة والكُفر؟! ثم كل هذا يُسوَّقُ باسم الدين الإسلامي!!
إنّهُ لأَحَقُّ أن تُظهَر حماقاتهم إلى كل مسلم لبيان هشاشةِ ملّتهم الكفريّة، وهو -في الوقت ذاته- ترويحٌ لنُفوس وقلوب أهل السنّة في خِضَمِّ هذه الفِتَن التي يُحدِثُها أهل البِدع بشتّى أطيافهم.

حمّل